سيناء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 29°30′N 33°50′E / 29.500°N 33.833°E / 29.500; 33.833

صورة التقطت من قمر صناعي لشبه جزيرة سيناء
خريطة مبسطة لشبه جزيرة سيناء
الحدود المصرية الشرقية بالقرب من إيلات (أم الرشراش) كما تبدو من الجانب الآخر، والتي تحدها المنطقة ج

شبه جزيرة سيناء منطقة صحراوية وهي الجزء الشرقي من مصر. وتمثل 6% من مساحة مصر الإجمالية، ويسكنها 554,000 نسمة.[1] وتلقب بأرض الفيروز.

المناطق[عدل]

تتكون شبة جزيرة سيناء إدارياً من خمس محافظات شمال سيناء, وجنوب سيناء, والسويس, والإسماعيلية, وبورسعيد.

مركزها الإداري والحضري مدينة العريش. وتنقسم إلى محافظتين ومناطق ثلاثة: مركز العريش في الشمال، وبلاد التيه في الوسط (مركزها مدينة نخل)، ومركز الطور في الجنوب حيث الجبال العالية وأهمها جبل موسى 2.285 متر وجبل القديسة كاترينا 2.638 متر (أعلى جبال مصر). وبتلك الجبال تقع دير سانت كاترين تلك الكنيسة الأثرية الغنية بالمخطوطات والتي بناها جوستنيان عام 527.

الجغرافيا[عدل]

يحدها شمالاً البحر المتوسط وغربا خليج السويس وقناة السويس وجنوباً البحر الأحمر وخليج العقبة. وهي الرابط بين أفريقيا وآسيا عبر الحد المشترك مع فلسطين شرقا. ويحدها من الشرق فالق الوادي المتصدع الممتد من كينيا عبر القرن الأفريقي إلى جبال طوروس بتركيا. وهذا الفالق يتسع بمقدار 1 بوصة سنوياً.و مساحتها 60,088 كم2

جبل موسى
البر - رمال الصحراء

الموقع الفلكي لسيناء..بين درجتي عرض 44 27ش عندرأس محمد في أقصي الجنوب و20 31 ش عند تل رفح علي ساحل البحر المتوسط وبين خطي طول 18 32ق عندالشاطئ الشرقي لبحيرة التمساح و54 34 عند طابا علي ساحل خليج العقبة تنقسم التضاريس في سيناء الي ثلاث أقسام 1-القسم الشمالي ويعرف بالسهول الشمالية

2-القسم الأوسط يبلغ مساحة هذا القسم ثلث مساحة سيناء وتظهر في هذا القسم هضبة التيه الجيرية وسميت بهذا الاسم نسبة لخروج اليهود من مصر وتاهوا بعد ذلك في هذه المنطقة 40 سنة وفي جنوبها هضبة العجمة وهي اصغر من هضبة التيه

3-المثلث الناري جنوبي سيناء يتميز بتعدد القمم الجبلية المدببة واهم القمم الجبلية الي تقترب من بعضها قمة جبل سانت كاترين وهي اعلي قمة جبلية في مصر 2600 متر

تحاط سيناء بالمياه من أغلب الجهات فهي تقع بين ثلاثة مياه : البحر المتوسط في الشمال (بطول 120 كيلو متراً) وقناة السويس في الغرب (160 كيلو متراً) وخليج السويس من الجنوب الغربي (240 كيلو متراً) ثم خليج العقبة من الجنوب الشرقي والشرق بطول (150 كيلو متراً).وهكذا تملك سيناء وحدها نحو 30% من سواحل مصر بحيث أن لكل كيلو متر ساحلي في سيناء هناك 87 كيلو متر مربعاً من إجمالي مساحتها مقابل 417 كيلو متراً مربعاً بالنسبة لمصر عموماً وخلف كل كيلو متر مربع من شواطيء سيناء تترامي مساحة قدرها 160 كيلو متراً مربعاً مقابل 387 كيلو متراً مربعاً بالنسبة لمصر في مجملها.

التاريخ[عدل]

سيناء تحت الاحتلال في الستينات
قطار من القدس إلى القنطرة في زمن الاحتلال.
رفع العلم المصري فوق سيناء أثناء حرب أكتوبر

هناك خلاف بين المؤرخين حول أصل كلمة "سيناء "، فقد ذكر البعض أن معناها " الحجر " وقد أطلقت علي سيناء لكثرة جبالها، بينما ذكر البعض الآخر أن اسمها في الهيروغليفية القديمة " توشريت " أي أرض الجدب والعراء، وعرفت في التوراه باسم "حوريب"، أي الخراب. لكن المتفق عليه أن اسم سيناء، الذي أطلق علي الجزء الجنوبي من سيناء، مشتق من اسم الإله "سين " إله القمر في بابل القديمة حيث انتشرت عبادته في غرب آسيا وكان من بينها فلسطين، ثم وفقوا بينه وبين الإله " تحوت " إله القمر المصري الذي كان له شأن عظيم في سيناء وكانت عبادته منتشرة فيها. ومن خلال نقوش سرابيط الخادم والمغارة يتضح لنا أنه لم يكن هناك اسم خاص لسيناء، ولكن يشار إليها أحياناً بكلمة " بياوو" أي المناجم أو " بيا " فقط أي " المنجم "، وفي المصادر المصرية الآخري من عصر الدولة الحديثة يشار إلي سيناء باسم " خاست مفكات " وأحياناً "دومفكات" أي "مدرجات الفيروز".وقد ظل الغموض يكتنف تاريخ سيناء القديم حتي تمكن فليندرز بتري عام 1905 من اكتشاف اثني عشر نقشاً عرفت " بالنقوش السينائية "، عليها أبجدية لم تكن معروفة في ذلك الوقت، وفي بعض حروفها تشابه كبير مع الهيروغليفية، وظلت هذه النقوش لغزاً حتى عام 1917 حين تمكن عالم المصريات جاردنر من فك بعض رموز هذه الكتابة والتي أوضح أنها لم تكن سوي كتابات كنعانية من القرن الخامس عشر قبل الميلاد من بقايا الحضارة الكنعانية القديمة في سيناء.

وتدل آثار سيناء القديمة علي وجود طريق حربي قديم وهو طريق حورس الذي يقطع سيناء، وكان هذا الطريق يبدأ من القنطرة الحالية، ويتجه شمالاً فيمر علي تل الحي ثم بير رومانة بالقرب من المحمدية، ومن قطية يتجه إلي العريش، وتدل عليه بقايا القلاع القديمة كقلعة ثارو، ومكانها الآن " تل أبو سيفة "، وحصن "بوتو" سيتي الذي أنشأه الملك سيتي الأول، الذي يقع الآن في منطقة قطية.

وخلال العصرين اليوناني والروماني استمرت سيناء تلعب دورها التاريخي، فنشأت بينها وبين العديد من المدن التي سارت علي نمط المدن اليونانية علاقات تجارية، والتي كان أشهرها هي مدينة البتراء الواقعة في الأردن اليوم، وهي مدينة حجرية حصينة في وادي موسى، كانت مركزاً للحضارة النبطية التي نسبت إلي سكانها من الأنباط، وهناك خلاف كبير حول أصل الأنباط، والمرجح أنهم من أصول عربية نزحت من الحجاز، لأن أسماء بعض ملوكهم كانت أسماء عربية كالحارث وعبادة ومالك. وقد استخدم النبطيون طرق التجارة، وعدنوا الفيروز في وادي المغارة والنحاس في وادي النصب، وكانوا يزورون الأماكن المقدسة في جبلي موسى وسربال، كما سكن رهبان من البتراء دير سانت كاترين في صدر العصر المسيحي، وكانت أبرشية فيران قبل بناء الدير تابعة لأبرشية البتراء.

كان الفتح الإسلامي مشجعاً لبعض العناصر البدوية في شبه جزيرة العرب للنزوح إلي سيناء والاستقرار بها مما شجع علي انتشار الإسلام بين سكانها، وقد اعتبرتها بعض هذه العناصر نقطة وثوب إلي شمال إفريقيا فاستقر بعضها بمصر بينما نزح البعض الآخر إلي بلاد المغرب. فكانت سيناء أحد أهم المعابر البشرية خلال القرون الأولي من الفتح الإسلامي. وهذه الهجرات التي عبرت سيناء منذ الفتح الإسلامي أخذت تزداد علي سيناء خلال العصرين الأموي والعباسي، ثم أخذت تقل بشكل ملحوظ منذ عصر الطولونيين، نتيجة انهيار النفوذ العربي خلال العصر العباسي الثاني، وتزايد نفوذ عناصر أخرى كالفرس والأتراك.

بدأت مصر مع بداية القرن التاسع عشر أحداثا جديدة مع تولي محمد علي حكم مصر عام 1805، وكان أهمها إنشائه لمحافظة العريش عام 1810 ضمن التشكيلات الإدارية التي وضعها في هذا العام، والتي كانت تمثل أول شكل إداري منظم في سيناء في العصر الحديث، ولها اختصاصات وحدود إدارية، ووضع تحت تصرف محافظ العريش قوة عسكرية لحماية حدود مصر الشرقية، وقوة نظامية لحماية الأمن داخل المدينة. كما أنشأت نقطة جمركية ونقطة للحجر الصحي (كورنتينة) بالعريش. أما الطور فقد كانت تابعة إدارياً لمحافظة السويس، بينما أدخلت نخل ضمن إدارة القلاع الحجازية التي كانت تتبع قلم الروزنامة بالمالية المصرية.

في عام 1956 قامت كل من إسرائيل وفرنسا وإنجلترا بعمل هجوم منظم علي مصر فيما يسمي بالعدوان الثلاثي علي مصر وقد قامت المقاومة الشعبية باعمال بطوليه لصد الفرنجا والإنجليز اما إسرائيل فأخذت سيناء بالكامل ولكن صدر قرارمن مجلس الامن آنذاك برد جميع الأرض المحتله الي مصروعدم شرعية الهجوم علي مصر قامت إسرائيل في 5 يونيو 1967 م بشن هجوم على مصر وسوريا والأردن واحتلت سيناء والجولان والضفة الغربية للأردن· واستطاع جيش مصر برغم فداحة الخسارة أن يعبر هذه المحنة في صموده أمام القوات الإسرائيلية ودخوله حرب الاستنزاف، وفى ذلك الوقت توفى "جمال عبد الناصر" في سبتمبر 1970.

تولى محمد أنور السادات الحكم بعد جمال عبد الناصر، عمل على تسوية مشاكل الدولة الداخلية وإعداد مصر لخوض حرب لتحرير سيناء. في 6 أكتوبر 1973 في تمام الثانية ظهراً، نفذت القوات المسلحة المصرية والقوات المسلحة العربية السورية هجوماً على القوات الإسرائيلية في كل من شبه جزيرة سيناء والجولان. بدأت الحرب على الجبهة المصرية بالضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية المصرية ضد القوات الإسرائيلية، وعبرت القوات المصرية إلى الضفة الشرقية ورفعت العلم المصري.

الرئيس أنور السادات دخل في تسوية النزاع العربي الإسرائيلي لإيجاد فرصة سلام دائم في منطقة الشرق الأوسط، فوافق على معاهدة السلام التي قدمتها إسرائيل (كامب ديفيد) في 26 مارس 1979 بمشاركة الولايات المتحدة بعد أن مهدت زيارة الرئيس السادات لإسرائيل في 1977، وانسحبت إسرائيل من شبه جزيرة سيناء تماما في 25 أبريل 1982 بانسحابها مع الاحتفاظ بشريط طابا الحدودي واسترجعت الحكومة المصرية هذا الشريط فيما بعد، بناءا على التحكيم الذي تم في محكمة العدل الدولية فيما بعد·

التقسيم الإداري[عدل]

التقسيم الإداري لشبه جزيرة سيناء

تنقسم شبه جزيرة سيناء إلى محافظتين هما:-

وتقع المناطق الغربية من شبه جزيرة سيناء في نطاق محافظات القنال الثلاثة السويس في الجنوب ،و الإسماعيلية في الوسط ،و بورسعيد في الشمال. وتشتهر سيناء بكثرة مدنها الساحلية ومن أهمها: العريش، شرم الشيخ، دهب، طابا، نويبع، رفح.

المناخ[عدل]

'صورة فضائية لشبه جزيرة سيناء

مناخها صحراوي متوسط يتصف عامة بالجفاف والحرارة والقارية معظم العام باستثناء الساحل المتوسطي وأعالي الجبال.. وتعد جبال سيناء شبه جافة إذ يقدر علماء النبات الهطول فيها بنحو 300 مم/سنة. تهطل الأمطار القليلة وأحياناً البرد والثلوج في سيناء شتاء. وتقدر بنحو 200 مم، فما فوق على ساحل البحر المتوسط (العريش). تتناقص جنوباً إلى 90 مم في جبل المغارة، وإلى 26 مم في نخل (التيه) على ارتفاع 400 م، وإلى 13 مم في محطة الطور على خليج السويس. حرارتها معتدلة شتاء وخاصة على شواطئ خليجي العقبة والسويس والمتوسط، كما تعتدل صيفاً في الجبال العالية مما يساعد على تنشيط الحركة السياحية الشتوية والاستجمام.

المياه الجوفية[عدل]

مياهها الجوفية مستثمرة في الشمال وخاصة ما بين القنطرة ورفح، وهي تزداد جودة بالاقتراب من مجرى وادي العريش. كما يتم تجميع مياه الأمطار هناك منذ زمن بعيد في خزانات محفورة في الصخر (سرابات). شُيدت عدة سدود سطحية على أوديتها كسد روافه (21 مليون م3) على بعد 50 كم من ساحل العريش. وفي جبال سيناء عدة ينابيع كنبع دير القديسة كاترين ومنابع وادي حميرة.

التربة[عدل]

تسود التربة الفجة الرملية الصحراوية الساحل المتوسطي، والجفافية العادية الكلسية والجصية والمالحة، فيما بين رمال الساحل والتيه. بينما تسود مرتفعات التيه وجبال سيناء الترب الفجة العادية الضحلة الصحراوية والمتوسطية.

يعد نبيت النخيل والخروع من أهم عناصر الجماعات النباتية المتوائمة مع البيئة الرملية الساحلية، والتي تثبت رمالها بأشجار الأكاسيا المالحة Acacia salinga، والكينا Eucalyptus. بينما تغطي الشيبيات صخور المرتفعات الساحلية بنسبة 90% بسبب النسبة العالية للندى مع أن الهطل لايتجاوز هناك الـ90 مم. كما تعلو المرتفعات نباتات اللاوند والزعتروالقتاد والافيدرا والنرجسيات والزنبقيات...وشجيرات العرعر الفينيقي. وتسود منطقة التيه النباتات الصحراوية العربية (السندية النوبية) التي تندر على الصخور العارية وفي الحماد. ويزداد النبيت في قيعان الأودية حيث ينتشر الصر والثمام والصلة إضافة إلى الأنواع النباتية الآتية: الرتامة ـ الأشنان والحرمل ـ الشيح ـ اليتنة (النيتول) ـ السويد، وفي وادي العريش الطرفاء أو الأثل. ويزداد في جبال سيناء الغطاء النباتي كثافة وتنوعاً، حيث ينتشر الزعرور السينائي، واليغنس السوري والسرو الأخضر والتين والجميز والسفرجلية.

السكان[عدل]

في أول يناير 2012 بلغ عدد سكان سيناء 554 ألف نسمة، نحو 395.000 نسمة في محافظة شمال سيناء، 159.000 نسمة في محافظة جنوب سيناء[1]، في حال احتساب جنوب وشمال سيناء مع سكان الجزء السيناوي من مناطق محافظة السويس ومحافظة الإسماعيلية ومحافظة بورسعيد في سيناء يتضح ان عدد سكان سيناء يبلغ حوالي 1.400.000 نسمة.
98% من أهل سيناء هم من البدو من عدة قبائل بدوية (بدو سيناء) أبرزها قبيلة الترابين (القبيلة الأكبر في سيناء والنقب) وقبيلة سوراكة والتياها والعزازمة والحويطات وقبائل أخرى كثيرة. وتعود جذور اهالي سيناء إلى فلسطين و الجزيرة العربية الحجاز ونجد واليمن وقسم اخر تعود جذورهم إلى مصريين بدو كانوا يسكنون في سيناء منذ القدم وملامحهم الشكلية مصرية فرعونية.
يوجد أيضاً عائلات من الجيزة والشرقية جاءوا لسيناء خلال القرن الماضي اختلطوا بالقبائل وأصبحوا بدو ويوجد مجموعة صغيرة قليلة من العرايشية وهم من نسل الجنود الألبان القادمين مع محمد على.

الاقتصاد[عدل]

السياحة[عدل]

شاطئ مدينة دهب

تعتبر سيناء أهم المقاصد السياحية في مصر لما تمتاز به من خصائص طبيعية ودينية وحضارية فريدة وتساهم بنسبة كبيرة في الدخل القومي المصري ويؤم سيناء الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم لاسيما من دول الاتحاد الأوروبي للاستجمام والاستمتاع بطبيعة سيناء حيث الجبال تعانق البحر الأحمر في مشاهد خلابة، كما يمكن زيارة مناطق البدو وهم السكان المحليين في أماكن تجمعهم من خلال رحلات السفاري التي تتم في الصحراء. وتوجد في سيناء والبحر الأحمر عدة منتجعات ومدن سياحية أهمها شرم الشيخ، دهب، رأس سدر، نويبع، طابا، وأيضا دير سانت كاترين ومدينة طور سيناء عاصمة محافظة جنوب سيناء.

الدينية[عدل]

دير سانت كاترين

تمتاز سيناء بأنها كانت شاهدة على أهم الأحداث الدينية في الديانات السماوية الثلاثة(اليهودية والمسيحية والإسلام) مثل: خروج بني إسرائيل من مصر ورحلة العائلة المقدسة إلى مصر الفتح الإسلامي لمصر مما جعل لسيناء أهمية في الديانات حتى انها ذكرت في الكتب السماوية الثلاثة (التوراة،الانجيل،القران). وتوجد بسيناء أماكن سياحية دينية يقصدها السكان مثل: دير سانت كاترين بمدينة سانت كاترين وجبل موسى.

العلاجية[عدل]

تشتهر شبه جزيرة سيناء بوجود أشهر مراكز الاستشفاء الطبيعية فيها مثل عيون موسى وشواطئ الرمال الغنية بالعناصر المعالجة للامراض الجلدية.

الشواطئ والغطس[عدل]

سياحة الشواطئ تتركز اغلبها في المدن الواقعه في الجنوب مثل طابا ونويبع ودهب وشرم الشيخ وراس سدر وتشتهر المناطق المطله علي [[خليج العقبة بالرياضات البحرية خاصة الغطس حيث تشتهر هذه المناطق بالشعاب المرجانية ولكن تتركز معظم الرياضات التي تعتمد علي الرياح في مدينة دهب السياحية حيث العديد من الرياضات المتنوعة بالإضافة إلى الغطس وعلى امتداد الساحل المطل علي خليج العقبة من راس محمد حتي طابا مراكز عالمية متخصصة في رياضة الغطس.

الرحلات البرية «السفاري»[عدل]

سيّاح يتجولون بمنطقة جبلية بسيناء

لآستكشاف الحيونات مثل الورل الصحراوي وضب سيناء والضبع المخطط وذئب الأرض والقنفذ بأنواعة والشيهم والنمر والنمس المصري والمها العربي والتيتل وكبش الاروي والذب وابن اوي والفنك وعناق الأرض (الوشق) والأرنب البري والغزال المصري والعديد من الغزلان والفئران واليربوع وغيرهم.

النقل[عدل]

كوبري السلام الرابط بين أفريقيا واسيا

ترتبط سيناء بباقي محافظات الجمهورية بشبكة من الطرق فترتبط بمحافظات الشمال بالطريق الدولي الساحلي وبالقاهرة ومدن الوسط بكوبري السلام وكوبري الفردان ونفق أحمد حمدي كما أنها ترتبط بمدن البحر الأحمر بمجموعة من العبارات والناقلات البحرية، كما يوجد بسيناء خط حديدي يوصلها بالقاهرة وبورسعيد.

الموانئ[عدل]

توجد في سيناء عدد من الموانئ أهمها ميناء العريش وميناء شرم الشيخ وميناء الطور وميناء شرق بورسعيد. و ميناء نوبيع

المطارات[عدل]

مطار شرم الشيخ الدولي

توجد بسيناء أهم المطارات المصرية واشهرها مثل مطار شرم الشيخ الدولي الذي يعد أكثر المطارات المصرية ازدحاما بعد مطار القاهرة الدولي كما يوجد مطار العريش الدولي ومطار الطور ومطار سانت كاترين الدولي ومطار طابا الدولي.

التعدين[عدل]

تعد شبه جزيرة سيناء المورد الأول للثروة المعدنية في مصر يتدفق من أطرافها الغربية البترول ومن شرقها النحاس والفوسفات والحديد والفحم والمنجنيز واليورانيوم والفلسبار ويوجد في جنوب سيناء الكثير من الخامات التي تستخدم في الصناعات المختلفة مثل الجبس ويوجد في منطقة رأس ملعب وأبو زنيمة والفحم والطفلة الكربوني ويوجد في منطقتي بدعة وثورة ويستخدمان كوقود لتوليد الكهرباء بالحرق المباشر. ويقدر الاحتياطي من الطفلة الكربونية بحوالي 75 مليون طن. تشتهر سيناء بوجود اجود أنواع الفيروز في العالم الذي اكتشفه المصريون القدماء على ارضها واستخدموه في تزيين المعابد والتماثيل.

البترول[عدل]

يستخرج من بلاعيم بحري وبلاعيم بري وسدر وعسل ومطامر ويصل إجمالي الاحتياطي إلى 1162000 ألف طن متري. تعتبر محافظة جنوب سيناء من أهم المواقع المنتجة للبترول " أبو رديس ورأس سدر بالإضتافة إلى مواقع بحرية بخليج السويس" حيث تنتج وحدها حوالي ثلث إنتاج مصر من البترول.

الزراعة[عدل]

الزراعة هي النشاط الأكبر لسكان شبة جزيرة سيناء تقليدياً (إلى جانب الرعى والصيد) وتقدر جملة المساحات المنزرعة في سيناء بنحو 175 ألف فدان.. منها حوالى 173.5 ألف فدان في شمال سيناء ونحو 1500 فدان فقط في جنوب سيناء. وتنتج هذه المساحة نحو 160 ألف طن سنوياً من الخضر والفاكهة و 410 آلاف أردب من الحبوب..كما تقدر الثروة الحيوانية في سيناء بنحو 265 ألف رأس من الأغنام والماعز والجمال ثم بعض الأبقار والجاموس تعتمد في معظمها على المراعى الطبيعية. تمثل المياه العنصر الأساسي الحاكم للتنمية في المناطق الصحراوية عموما ومنها شبة جزيرة سيناء رغم ذلك فإن مصادر المياه الحالية أو المستقبلية في سيناء تبشر بخير وفير حيث تعتمد الزراعة في سيناء بشكل أساسي على الأمطار والسيول والمياه الجوفية التي لم تستغل غالبيتها بعد.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب 1 2 حسب بيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء المصري في أول يناير 2012 بلغ عدد سكان جنوب سيناء نحو 159 ألف نسمة، وشمال سيناء 395 ألف نسمة.

المراجع[عدل]

  • سيناء في التاريخ الحديث، د. صبرى أحمد العدل، دار الكتب والوثائق القومية، القاهرة 2004.
  • تاريخ سيناء القديم والحديث، نعوم شقير، تحقيق د. صبري أحمد العدل، القاهرة 2005.
  • القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلي سنة 1945، القسم الثاني، الجزء الرابع، محمد رمزي، مركز وثائق وتاريخ مصر المعاصر، القاهرة 1993
  • مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس، الجبرتي، تحقيق عبد الرحيم عبد الرحمن عبد الرحيم، مطبعة دار الكتب، القاهرة، 1998
  • تاريخ الحركة القومية وتطور نظم الحكم في مصر جـ2، عبد الرحمن الرافعي، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة 2000
  • نابليون بونابرت في مصر، هيرالد - كريستوفر، ترجمة / فؤاد أندراوس، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1986
  • جغرافية شبه جزيرة سيناء، ضمن موسوعة شبه جزيرة سيناء، حسان محمد عوض، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1982
  • Yesterday and To-day in Sinai, Jarvis, Major.C.S, London 1936

وصلات خارجية[عدل]