منطقة نجران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 17°29′30″N 44°07′56″E / 17.49167°N 44.13222°E / 17.49167; 44.13222

منطقة نجران
Wadi najran dam.jpg
Najran in Saudi Arabia.svg
الإمارة
مقر الإمارة نجران
المحافظات 8
الأمير لا يوجد امير في الوقت الراهن
السكان
مجموع السكان 1000000
نسبة السكان 1.9%
سعوديون 402,424
غير سعوديين 103,228
الكثافة السكانية 3.9/كم2
خصائص جغرافية
المساحة 130,000كم2
نسبة المساحة 6.6%
إحداثيات 17°29′30″N 44°07′56″E / 17.49167°N 44.13222°E / 17.49167; 44.13222
معلومات أخرى
الموقع الإلكتروني e-najran.gov.sa
أيزو 3166-2:SA 10
الخريطة


منطقة نجران هي إحدى المناطق الثلاثة عشر للمملكة العربية السعودية، وتقع في جنوب غرب المملكة على الحدود مع اليمن. وتبلغ مساحة منطقة نجران 360000 كم2، وعدد سكانها 1,000,000 مليون نسمة حسب إحصائيات عام (2012)م. وعاصمتها هي مدينة نجران. تشتهر بالـزراعة، وبها سد وادي نجران، الذي يعد من أكبر السدود المقامة في السعودية إذ تصل طاقته التخزينية لحوالي 85 مليون مترا مكعبا، يكثر فيها الـنخيل، وأشهر آثارها المنطقة الأخدودية. كما أن جبال نجران وكثير من المواقع التاريخية والأثرية والنقوش المتنوعة المليئة بالرسوم اللتي لم يتم التنقيب عنها وتوثيقها.

أصل التسمية[عدل]

جاء ذكرها بصيغة "نجرن" في النصوص السبئية وحرفياً تعني "النجر" فالنون آخر العلم هي أداة التعريف المطلق عند السبئيين [1] وكلمة "نجر" تعني الحار [2] ولكن لا يمكن التأكد بشكل قطعي فالموضوع يحتاج لدراسات أوسع.

قال ياقوت الحموي[3] :

   
منطقة نجران
نجران في مخاليف اليمن من ناحية مكة، سمي بنجران بن زيدان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان
   
منطقة نجران

التاريخ[عدل]

التاريخ القديم[عدل]

القديس حارثة ، أسقف نجران، تزعم مصادر سريانية أنه قُتل من قبل يوسف أسأر
يوسف أسأر أو ذو النواس الحِميَّري

حسب الضئيل المكتشف من نصوص خط المسند، فإن أقدم ذكر لنجران يعود للقرن الثامن ق.م وكان على نجران ملك يدعى عذرائيل حينها. تعرضت لحملة عسكرية قاسية من مملكة سبأ في تلك الفترة خلفت خمسة وأربعين ألف قتيل وثلاث وستين ألف أسير والاستيلاء على واحد وثلاثين ألف رأس من الماشية وإحراق كافة مدن وقرى نجران بالكامل [4] النص الثاني الذي يشير إلى نجران، ورد خلال حياة الملك السبئي كربئيل وتر الأول وذكر أن قبيلة بنجران تدعى مهأمر وأنها "صارحته العداء" فقتل منهم خمسة آلاف نسمة وأخذ إثني عشر ألف طفل رهينة منهم مقابل الولاء وفرض عليهم جزية سنوية يؤدونها للإله السبئي إل مقه [5] كل هذه النصوص أُكتشفت في معبد الإله المقه في صرواح قرب مأرب. كانت نجران مركزاً مهما في طريق البخور فقد كانت كل القوافل السبئية سواء تلك المتجهة نحو الشام ومصر أو تلك المتوجهة نحو العراق تتوقف في نجران مما زاد من ثراء وازدهار المنطقة وتجارها [6] وقد وصفها بطليموس بأنها (لاتينية:Metropolis متروبوليس ) وكلمة "متروبوليس" قد تعني المزدحم والكبير وهي دلالة على نشاط المدينة التجاري وأهميتها في تلك العصور القديمة [7] كانت من ضمن "الفيدرالية" ـ إن صح التعبير ـ السبئية وتحكم ذاتياً وتتبع مأرب سياسياً واقتصادياً وعسكرياً عن طريق ضرائب سنوية تدفعها "قبيلة مهأمر" لمركز الدولة في مأرب منذ القرن السادس ق.م على الأقل [8] فمنذ ذلك الحين، أقر السبئيون لهم حكماَ ذاتيا ولم يجدوا حرجاً من وصف قبيلة مهأمر هذه المسيطرة على نجران لأنفسهم بالملوك [9]

ورد ذكر نجران مرة أخرى في النصف الثاني من القرن الأول ق.م وجاء فيها عن تمرد ضد الملك السبئي الذي ينتمي لقبيلة بكيل إيلي شرح يحضب ، ورد في النص أن قائداً عسكرياً من حاشد يدعى "نوف" شن حملة لإخضاع التمرد أقدم خلالها على قتل 924 شخص وأسر 662 وأستباح 68 مدينة وأحرق ستين ألف حقل ودفن 97 بئراً وقدموا ألف طفل رهينة مقابل ولائهم وتعهد بعدم الخروج على ملوك سبأ [10] ذكر الجغرافي اليوناني سترابو نجران وأنها أول مدينة سبئية تسقط أمام الرومان خلال حملة أيليوس غالوس المخفقة على العربية السعيدة في العام 25 ق.م [11] ليس من الواضح مالذي حدث بعدها إلا أن الرومان انسحبوا قبل الوصول لـ"ماريبا" أو مأرب ولجأ سترابو لتبرير إخفاق صديقه غالوس كثيراً [12] ورد ذكر قبيلة يام ضمن الأعراب المحالفين لمملكة حضرموت بدايات القرن الثالث بعد الميلاد وهو أقدم نص بخط المسند يشير إلى قبيلة يام والنص الوحيد المكتشف حتى اللحظة [13]

ضمت نجران لمملكة حِميَّر عقب انتصار الحميريين في الحرب الأهلية بقيادة شمَّر يهرعش [14] جاء ذكر نجران في نقش النمارة الذي دونه ملك مملكة الحيرة، ووصفها ملك المناذرة بـ"مدينة شمر" [14] لم يذكر قبيلة يام ولا يُعرف على وجه الدقة متى استوطنت تلك القبيلة المنطقة ولكنه ذكر مذحج ومعد ضمن القبائل قرب نجران. ورد نص حِميّري عن توجيه قوات من كندة ومذحج انطلقت من نجران للاستيلاء على القطيف والإحساء وتخليص نجد من قبضة المناذرة بعد غزوة الملك المنذري صاحب نقش النمارة وهزيمة تنوخ وختم النص بانتصار القوات واجلائها المناذرة عن القطيف التي وصفها صاحب النص بأنها أرض فارسية [15] ونص حِميّري آخر لقوات من نجران توجهت نحو مملكة الأنباط وانتهت المعارك بانتصار الحميريين [16]

اعتنق أهل نجران المسيحية في القرن الرابع للميلاد [17] إذ أرسل الإمبراطور قنسطانطيوس الثاني بعثت بقيادة ثيوفيلوس الهندي تمكنت من تنصير المنطقة[18] ذكرها في نص تركه اليهودي "يوسف أسأر" أو ذو النواس الحِميَّري وجاء فيه أنه شن حملة عسكرية بمعاونة أعراب من مملكة كندة ومذحج وأقيال همدان تركت إحدى عشر ألف قتيل من المسيحيين في نجران وحدها في العام 525 - 527 ميلادية [19] كانت نجران أحد المراكز المسيحية المهمة في المنطقة بل كان بها أبرشية كبيرة حسب كتابات البيزنطيين والسريان ولكن لا أثر مكتشف لها حتى الآن وقد سوى ذو نواس الحِميّري الكنائس بالأرض خلال حملاته [19] لا يُعرف الكثير عن تاريخ نجران القديم سوى الوارد في هذه الكتابات القديمة [20] أعادت مملكة أكسوم بناء الكنائس في نجران وبنت ثلاث كنائس جديدة [21]

بعد الإسلام[عدل]

اعتنق أهل نجران الإسلام دون حرب في السنة العاشرة للهجرة ففي السنة الثامنة أو التاسعة للهجرة قدم وفد نجران على الرسول يتقدمهم رئيس عشيرة بني الحارث حيث توصل الوفد مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى التفاهم نيابة عن أهل نجران ومن ثم طلب الوفد من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يرسل معهم رجلاً من أصحابه فأوفد معهم أبا عبيدة بن عامر بن الجراح . وفي السنة العاشرة للهجرة أوفد الرسول صلى الله عليه و اله وسلم خالد بن الوليد مع 400 رجل إلى نجران ، وفي السنة نفسها أسلمت كل من قبيلة بني عبدالمدان على يد الامام علي بن أبي طالب.

التاريخ الحديث[عدل]

بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية.

جرى صراع في الثلاثينات من القرن العشرين بين المملكة المتوكلية اليمنية والسعودية على منطقة نجران ، حيث كانت المملكتان تسعيان لتوسيع نفوذهما في الشريط الحدودي والتقيا في هذه المنطقة . انتهى الصراع بتوقيع معاهدة الطائف مع المملكة المتوكلية اليمنية في عام 1934 ورسمت الاتفاقية حدود الدولتين رسمياً، حيث احتفظت المملكة العربية السعودية بجازان، وتقاسمت منطقة نجران مع اليمن وكانت منطقة نجران اخر المناطق التي ضمت إلى السعودية وذلك بعد سنتين من اعلان قيام السعودية في عام 1932 .

كانت نجران تحوي زعامات قبلية ضمت كافة سكانها تحت لواء قبيلة يام في ثلاث رايات ينضوي كل بطن من بطون يام ومن تحالف معها تحت راية محددة ولكل بطون كبير من بطون يام الثلاث شيخ تعود له الامور الكبيرة في شئون بلاد يام التي تعتبر نجران حاضرتها ومكون رئيسي فيها؛ وكانت عدد من العشائر الصغيرة من غير قبائل يام منضوية بشكل كامل ضمن هذه المشيخات الثلاث .

حين احتدم النزاع واوشكت رحى الحرب أن تدور بين جيوش ابن سعود لضم كافة اجزاء جازان والمخلاف السليماني وحشد ابن سعود لأكبر جيش مدعم بالرجال والأسلحة والسفن بجوار جازان في ظل محادثات يائسة مع امام اليمن ، قرر إمام اليمن التعاون مع بعض الزعامات في نجران وعقد إتقاقيات خطية وأخرى شفهية مع بعض المشائخ ورفض بعضهم التقرب من امام اليمن وذهبوا ومدوا ايديهم إلى ابن سعود.

وبعد ضمان موطيء قدم في نجران تمكن جيش الإمام يحيى حميد الدين بقيادة ميدانية مباشرة من ابنه الحسن وتحت اشراف ابنه وولي عهده أحمد من دخول نجران بقوة تفوق خمسون الف مقاتل دعمتهم السيارات بنقل المؤن من خلال صعدة وحتى وصولها إلى مشارف جبل أبو همدان في نجران.

وكان الشيخ سلطان المنيف قد وقع اتفاقية صداقة قبل الغزو واحتلال نجران بمدة قريبة مما وضعه في موقف حرج حيث توارى عن الانظام بما يتضح انه لا يرغب ان يحدد موقفه صريحا لكنه لم يعارض دخول جيوش الامام رغم قدرته باعلان موقفه حيث يتزعم واحدة من كبرى القبائل اليامية. وأما الزعيم الثالث جابر أبو ساق فكان قد حسم وضعه مبكرا وتخاطب مباشرة وكتابيا مع ابن سعود . سيطر الإمام على قرى نجران الشمالية مثل قرية هدادة والخانق وحبونا وبدر ، ونشأت مقاومة شرسة مستمرة في شريط القرى النجران على ضفتي وادي نجران ساهم فيها معظم النجرانيين رغم ما سمي بالمطاوعين ممن رضي طوعا أو كرها بوجود عساكر امام اليمن في القرى النجراني. لم تفلح المفاوضات السياسية فأعلن ابن سعود الحرب وتمكنت جيوشه في نجران وجازان من هزيمة جيوش امام اليمن.

انتهى الصراع بتوقيع معاهدة عرفت بمعاهدة الطائف في عام 1934 ورسمت الاتفاقية حدود الدولتين رسمياً، واحتفظت المملكة العربية السعودية بجازان، وتقاسمت نجران مع اليمن .

التقسيم الإداري[عدل]

إمارة المنطقة[عدل]

مبنى الإمارة التاريخي

أنشئت الإمارة عام1353 هـ بعد توحيد المملكة العربية السعودية بسنتين وتتبع الإمارة لوزارة الداخلية السعودية وعاصمتها نجران وآخر من تولى إمارتها الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز حتى إعفائه في 22 ديسمبر 2013.

مهام الامارة[عدل]

  • تمثيل خادم الحرمين الشريفين في المنطقة.
  • التأكد من تحقيق سير العدالة في المنطقة، وتنفيذ الأحكام القضائية بعد اكتسابها صفتها النهائية.
  • حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.
  • العمل على تطوير المنطقة اجتماعياً واقتصادياً وعمرانياً.
  • كفالة حقوق الأفراد وحرياتهم في الحدود المقررة شرعاً ونظاماً.
  • المحافظة على أملاك الدولة وأموالها.
  • العمل على توفير الخدمات العامة بالمنطقة، بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية.
  • ضمان جودة الخدمات التي تقدم للمواطنين بالمنطقة، والعمل على تطوير مستوى تلك الخدمات.
  • تلقي شكاوى المواطنين، واستدعاؤهم عند الحاجة، والنظر في أمورهم، والعمل على تلبية مطالبهم وحل مشكلاتهم.

محافظات المنطقة[عدل]

توجد بمنطقة نجران ثمانية مدن و محافظات رئيسية و هي:

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تقع منطقة نجران في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية، في الأطراف الشرقية لمنطقة الدرع العربي التي تمتد عبر المنطقة الواسعة من الأردن حتى أقصى جنوب الجزيرة ين خطي عرض 17و20 درجة شمالا وخطي طول44 و52 درجة شرقا.

المساحة[عدل]

وتبلغ مساحتها حوالي 365000 كم2.

التضاريس[عدل]

وقوعها المميز يشمل ثلاث بيئات جغرافية:

* منطقة سهلية: خصبة تقع في وسط نجران وتمثل الثقل التاريخي والبشري تضم العديد من الأودية من اشهرها وادي نجران.

* منطقة جبلية: في الغرب وفي الشمال ويتراوح منسوب المرتفعات في منطقة نجران بين 900 و 1800 م عن سطح البحر ويحيط بمنطقة نجران جبال من الشمال ومن الجنوب بارتفاعات شاهقة تقلُّ كلما اتجهنا شرقاً إلى أن تغور في رمال الربع الخالي و تتميز بالجو المعتدل صيفا وتضم العديد من المنتزهات الجميلة و أشجار اسدر الظليلة وتتركز فيها محافظات وتتركز فيها مراكز ومحافظات هامة: محافظة حبونا- محافظة بدر الجنوب- محافظة يدمه – محافظة ثار التي يوجد بها ثروة معدنية أهمها المنجم الخاص بالمعادن (أهمها الذهب) والذي يقع في الجو شن التابع لمركز الصفائح كما أن العديد من الجبال تتميز بصخور الغرانيت التي تنتج الرخام والغرانيت الذي يغطي إنتاجه قسم كبير من احتياجات المملكة.

* منطقة رملية: في الشرق وهي جزء من صحراء الربع الخالي ويقع في القسم الثالث من تلك التضاريس أهم محافظات المنطقة وهي محافظة شروره التي تبعد عن المنطقة الرئيسية 330 كم ومحافظة الخرخير التي تبعد عن المنطقة 750كم تقريباً.

المناخ[عدل]

تميز مناخ منطقة نجران بالتباين تبعاً لاختلاف مناسيب التضاريس ويتصف بصورة عامة بأنه حار صيفاً مع سقوط الأمطار على المنطقة الجبلية ومعتدل يميل للبرودة في فصل الشتاء ، وتترواح درجات الحرارة في متوسطها صيفاً وشتاءً بين 14 و 37 درجة مئوية ، وتسود المنطقة الرياح الشرقية في فصل الشتاء والرياح الشرقية والجنوبية الشرقية في الربيع والرياح الشمالية الشرقية في الصيفية ويبلغ متوسط سرعة الرياح 6،6 كم / ساعة.

السكان[عدل]

يقدر عدد سكان منطقة نجران 700,000 نسمة و600,000 منهم من سكان المنطقة الأصليين. يسكن نجران قبيله همدان وتقسم الي عده فروع وهي 1 قبايل وايله 2 قبايل يام 3 قبايل وادعه

الثقافة و التراث[عدل]

مؤسسات ثقافية[عدل]

التراث المعماري[عدل]

أحد البيوت الطينية التراثية بنجران

يعد التراث العمراني في منطقة نجران شاهدا على حضارة المنطقة عبر الأجيال والعصور المتعاقبة ورمزا لتقاليدها الأصيلة وتاريخها العريق . ويتسم الطراز لمعماري في منطقة نجران بتنوعه حيث يعد الحجر والطين والأخشاب أهم مقوماته وتتم عملية البناء بوضع الأساس المسمى (وثر) وهو من الحجارة والطين ثم يبدأ بوضع المدماك الأول وبعد الانتهاء منه يترك لمدة يوم حتى تجف وذلك في الصيف أما في الشتاء فيترك يومين أو ثلاثة ثم يقام المدماك الثاني وهكذا حتى يتم البناء وبعد الانتهاء من البناء تتم عملية (الصماخ) وهو لياسة السقف من أسفل بالطين والسقف عبارة عن خشب من جذوع وسعف النخيل وأشجار الأثل أو السدر وبعد خمسة عشر يوماً يتم البدء بعمل (القضاض) وهي الجير الأبيض ثم تتم عملية التعسيف وهو عملية الدرج والتلييس بالطين وبذلك يكون العمل قد أنجز و هناك إضافات يتم وضعها إما لجمال المبنى أو لحمايته أو لحفظه . وتقام في بعض الغرف مايسمى بالدكة وهي خاصة لكبار السن ويوضع في جدار الغرف مايسمى بالكوة وهي لوضع الكتب او المصباح ويعمل في طرف الغرفة مايسمى بالصفيف لوضع الأكل فوقه ولحماية البيت من الملوحة الأرضية والمياه ويوضع مايسمى بالحذوة وهي من الحجارة والطين تقام على المدماكين السفليين من الخارج.

ويسمى بيت الطين بنجران (درب) ومن أبرزها قصر الإمارة التاريخي الذي يعد نموذجاً فريداً للعمارة التقليدية بالمنطقة حيث استخدم قديما مقراً للإمارة وبعض الإدارات الحكومية الأخرى والمبنى على شكل قلعة ذات أسوار عالية أقيمت في أركانه الأربعة أبراجا دائرية للمراقبة ويضم حوالي ستين غرفة وبئراً قديمة مطوية بالحجارة ومسجد. انها اشكال هندسية تدل على ماكان يتمتع به اهالي المنطقة السابقين من حس فني رائع تجلى في هذه التحف العمرانية التي صمدت ولا زالت صامدة على مر السنين. وتضم منطقة نجران اكثر من 230 تراثا عمرانيا تشمل قصر العان الذي شيد على قمة أحد الجبال ويعد من العمارة التقليدية المشيدة من الطوب (اللبن والطين) وكذلك قصر سعدان قلعة رعوم وقصر ال سدران الاثري كما يوجد العديد من نماذج العمارة التقليدية في الحضن ودحضة والشبهان وصاغر والقابل والمشكاة والمخلاف والموفجة.

الأكلات الشعبية[عدل]

الرقش
مرضوفة

لأهالي منطقة نجران أكلات شعبية، منها ما تتشابه به مع المناطق الأخرى، ومنها ماهو خاص بالمنطقة حيث لا تزال الأسرة النجرانية متمسكة بعاداتها وتقاليدها الأصيلة، وسيرى الزائر للمنطقة عندما يحل ضيفا على أحد أبناء المنطقة ما تشتهيه الأنفس من تلك الأطعمة التراثية بما تحتويه من نكهة خاصة لايعرفها إلا من تذوقها، ومنها:

* المرضوفة المرضوفة تصنع من البر الخالص، ويوضع في منتصفها حفرة يصب فيه من سمن البقر أو الغنم البلدي، وبعد ذلك تسخن حجر أملس حتى يحمر ثم يوضع في الطحين ومباشرة يوضع على السمن وهذه من وجبات الإفطار المفضلة في منطقة نجران.

* الرفد: وهو من البر (القمح) حيث يوضع بعض خبزه في إناء ثم يضغط بواسطة اليد حتى يصبح كالكرة، ثم يوضع في آنية من الخوص تسمى مطرح ، ويقدم ومعه إناء به مرق، وهو شائع الانتشار في الكثير من المناسبات، وتسمى الأكلة بمجملها (رفد ومرق).

* البر والسمن: عمل البر كعملية الوفد ثم يوضع في إناء،ويفتح في وسطه فتحة يصب فيها السمن، وأحيانا يضاف العسل وأحيانا «الرب» ويقدم كوجبة إفطار.

* الرقش: وهو من البر يوضع خبزه في إناء ثم يصب فوقه المرق ويقدم، وهو من الأكلات المشهورة حتى وقتنا الحاضر.

* الحميسة: يقطع اللحم قطعا صغيرة ويطبخ، ثم يترك حتى يجف، ويضاف إليه الملح ثم يخزن، ويؤخذ منه كل وجبة قدر الحاجة، وفي وقتنا الحالي أصبح الاعتماد عليها أثناء عيد الأضحى المبارك.

بالإضافة إلى العديد من الأكلات الشعبية المنتشرة التي لازالت تتزين بها السفرة النجرانية، منها الفيد واللكية والربيكة والرب.

الفنون الشعبية[عدل]

جمعية الثقافة و الفنون تؤدي فن الرزفة في احدى احتفالات عيد الفطر

تعكس الفنون الشعبية ذوق وعادات وتقاليد المجتمعات, وتتنوع هذه الفنون، ويختلف أداؤها ومسمياتها في نجران، حيث يعتمد بعض هذه الفنون على اللحن فقط, بينما يعتمد بعضها الآخر على اللحن والإيقاع, وتؤدى في مناسبات عديدة، ومنها الزواج, والختان, والأعياد, وغير ذلك، ومن أبرزها:

الزامل

أحد الفنون الشعبية التي تؤدى في جميع المناسبات بحيث لا تقتصر على الأفراح، وإنما تشمل مناسبات التوسط في حل الخلافات التي تنشا بين القبائل أو الأفراد وما شابهها, ويؤدى هذا اللون دون استخدام الإيقاعات عندما تقوم مجموعة من الناس فور وصولها إلى مكان المناسبة بترديد بيتين من الشعر يحملان في معناهما تفسيرا لسبب قدومها من خلال لحن معين, في حين يتم استقبال الوافدين من قبل مجموعة أخرى تقوم بترديد بيتين أيضا من الشعر بنفس اللحن ترد على الوافدين, وعادة تحمل الأبيات في معناها الترحيب أو الاستعداد لتحقيق طلب المجموعة الوافدة عندما تتعلق المناسبة بحل خلاف, وربما يكتفى بالترحيب دون الرد بأبيات شعرية, وتكمن أهمية هذا اللون في كونه يعد البداية لأي مناسبة أيا كان نوعها.

الرزفة

وهي لون يؤدى أيضا دون إيقاعات بواسطة مجموعة من الناس تنقسم إلى صفين, يتناوبان على ترديد أبيات من الشعر, بينما يتحرك كل صف بشكل راقص في اتجاه الصف الآخر تارة, والى الخلف تارة أخرى، حيث يتخلل ذلك رقصات في الوسط لشخصين من وقت إلى أخر.

المرافع أو لعبة الطبول

يعد هذا اللون من أكثر الألوان شعبية في المنطقة، ويجمع بين اللحن والإيقاع, ويؤدى بواسطة مجموعة من الناس يقومون بالرقص بنفس أسلوب الرزفة, مع ترديد الأبيات الشعرية بألحان مختلفة, وإيقاعات عديدة راقصة بواسطة الطيران والطبول.

والمثلوثه يعد هذا اللوت من اكثر الوان شعبيه في شمال الغربي المنطقة

الأسواق الشعبية[عدل]

السفير الفرنسي برتران بزانسنو لدى زيارته لسوق الجنابي برفقة المدير التنفيذي لفرع السياحة والآثار بمنطقة نجران صالح آل مريح

تشتهر نجران بأسواقها الشعبية التي تضم كافة السلع والمنتجات الأثرية والتراثية ومن هذه الأسواق:

السوق الشعبي ( الأدوات الشعبية والفخارية ): سوق متخصص ببيع المنتجات التقليدية والشعبية التي تشتهر بها منطقة نجران، يقع بالقرب من قصر الإمارة التاريخي، وهو عبارة عن محلات تجارية، ويتألف من مباني من الإسمنت المسلح شيد السوق على أرض مساحتها نحو4000 م2.

سوق الجنابي: وهو سوق مبني بالمواد الأسمنتية، وسقوفه من المواد المسبقة الصنع كالحديد ونحوه. ويعد السوق الوحيد في المنطقة المتخصص لبيع الخناجر المصنوعة محلياً.

سوق النساء: سوق تقليدي قديم مغطى بألواح الزنك مخصص لبيع المنتجات النسائية، ومن هنا اكتسب هذه التسمية، ويتميز بكونه السوق الوحيد المخصص ببيع المنتجات النسائية في المنطقة.

الصناعات الحرفية التقليدية[عدل]

الصناعات الفخارية: لا تزال صناعة العديد من الأواني الفخارية في نجران رائجة حتى الوقت الحاضر ومن اشهرها:

  • البرمة: قدر للطبخ.
  • التنور: فرن للخبز.
  • الزير: وعاء لتبريد وحفظ الماء.
  • المدهن: وعاء لتقديم الأكل.
  • الجمنة: وعاء لإعداد القهوة

صناعة الحجر الصابوني: ويعد المدهن من أهم مصنوعات الحجر الصابوني, ولا يزال يستخدم على نطاق واسع من قبل أهالي نجران حتى الآن، حيث تختلف أشكاله وأحجامه وإستخداماته وزخارفه المختلفة .

الصناعات الخشبية: ولا يزال الكثير من هذه المصنوعات تستخدم في نجران حتى الآن،وتشمل الأقداح, والمكاييل, والصحاف, والصناديق, والسرر, وغيرها, والتي يتم تزيين العديد منها بالزخارف الهندسية, والكتابات, والقطع المعدنية.

صناعة الخناجر والجنابي: تمثل صناعة الخناجر أبرز الصناعات التي لا تزال قائمة في نجران، وذلك لما تمثله الخناجر لدى أهالي المنطقة من أهمية بصفتها زيا تقليديا يحظى باهتمام كبير . ولذلك لا تزال صناعة الخنجر من أبرز الصناعات التقليدية القائمة في نجران ، ويصنع الخنجر من الحديد بمقبض يصنع من قرون بعض الحيوانات, ويحلى بقطع فضية أو ذهبية, في حين يصنع الغمد من الخشب المغطى بالجلد أو بصفائح من الفضة, وأحيانا بهما معا, ويثبت الغمدفي حزام من الجلد, وحاليا يوجد في نجران سوق تختص بصنع وصيانة وبيع وشراء الخناجر, ولا يزال يقوم بوظيفته لخدمة هذه الصناعة. صناعة الحلي:

تشكل الحلي المصنوعة من الفضة الغالبية العظمى من زينة المرأة في نجران، منها ما يوضع حول العنق على شكل قلائد مثل اللبة واللازم والصمط التي تحتوي على أهداب بأشكال مختلفة حسب ذوق الصانع, وتطلى بالذهب أحيانا, أو تطعم بفصوص بعض الأحجار الكريمة, ومنها مايوضع على الرأس مثل الدنعة والحلق, بينما تتدلى الخرصان بجوار الآذان, كما تحلى الأيدي بالحداود والمطال التي تصنع على شكل أساور تحيط بالمعصم, في حين تحلى الأصابع بالخواتم, والأرجل بالخلاخل التي تحتوي أحيانا على أهداب تحدث رنينا في أثناء الحركة, كما يتم أيضا ارتداء الحزام حول الخصر. والفضة هي المادة الرئيسية لصنع معظم هذه الحلي . صناعة النسيج والحياكة:

ومع أن صناعة النسيج قد تراجعت كثيرا في منطقة نجران عما كانت عليه في صدر الإسلام فإن المنطقةلا زالت تنتج أنواعا من المفروشات, والأدوات, وبيوت الشعر, ويشيع استعمالها في بادية المنطقة, في حين يقتصر استعمالها في الحواضر نموذجا لتراث المنطقة العريق،وتزين المصنوعات الصوفية المعاصرة بزخارف متعارف عليه، ومنها: ( الصبر, والحامي, والحاجب, ونترة صغيرة, ونترة كبيرة, وبتحة, وفرخ, وغيرها). ومن المنسوجات الصوفية التي ما زالت قائمة:

  • المجرة: فراش صغير.
  • رداعة: فراش صغير.
  • الهدر: فراش طويل وعريض.
  • بساط: وغالبا ما يكون أسود.
  • الساحة: فراش.
  • الخرج: حاوية لحمل الأمتعة على ظهور الدواب.
  • البطانة: لتبطين بيوت الشعر.
  • العذر: للجمال.
  • قلائد: للخيول.

وهذه تصنع من الصوف بأنواعه وشعر الماعز والوبر .

صناعة الجلود: تبرز الصناعة الجلدية في منطقة نجران أحد الجوانب الفنية التي مارسها سكانها منذ عصورها القديمة، , وقد استخدمت جلود البقر والجمال والغنم والماعز بعد دباغتها وتجهيزها ، ومن أبرز الصناعات الجلدية التي لا تزال قائمة حتى الآن:

  • الميزب: أداة تستعمل لحمل الطفل الرضيع, وتحمل على الكتف عند الحاجة, وتتم صناعتها بأساليب مختلفة, كما أنها مزودة بزخارف جميلة.
  • المسبت: وهو حزام من الجلد يحيط بالخصر, ويتفرع من الخلف إلى جزأين يوضعان على الكتفين,
  • الزمالة: وهي حاوية كبيرة تستعمل لحفظ الأشياء الخاصة.
  • المسب: جراب لحمل الغذاء, ويحمل على الكتف بواسطة سير من الجلد.
  • العصم: جراب من الجلد صغير الحجم، له فتحة تقفل بسير من الجلد.
  • القطف: جراب أصغر من العصم, وتحفظ به القهوة.

الخدمات[عدل]

التعليم[عدل]

تتمتع نجران بصروح تعليمية ومهنية مثل

  • جامعة نجران وتضم جميع التخصصات.
  • الكلية التقنية
  • كلية المجتمع
  • الكلية الصحية للبنات
  • المعهد المهني
  • أكاديمية نجران للعلوم الصحية
  • معهد المهارات للحاسب الآلي
  • كليه الغد الاهليه للعلوم الطبية

والعديد من المعاهد الخاصة مثل معهد الخليج للتدريب نيوهرايزن، المعهد السعودي الأمريكي، معهد البشر، معهداللغات التربوي ويبلغ عدد المدارس للبنين في منطقة نجران حوالي 300 مدرسة للبنين و 370 مدرسة للبنات في المنطقة.ويوجد بالمنطقة 90 برنامج لتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة في أغلب الفئات للبنين والبنات بالإضافة لمركز لخدمات التربية الخاصة بالمنطقة للبنين والبنات أيضا.

الرعاية الصحية[عدل]

يتلقى سكان المنطقة الرعاية الصحية من عدة مستشفيات كبرى، وعشرات المستوصفات والمراكز الصحية. ومن أهم المستشفيات:

  • مستشفي الملك خالد (265 سريراً).
  • مستشفي نجران العام(175 سريراً).
  • مستشفي شرورة العام (100 سرير).
  • مستشفى الولادة والأطفال (200 سرير)
  • مستشفى القوات المسلحة بنجران (130 سريراً).
  • مستشفى حبونا العام (180 سريراً)

وهناك 60 مركزاً للإسعافات الأولية، و6 نقاط صحية وفرع لجمعية الهلال الأحمر، ومستوصف لمنسوبي الأمن الداخلي، وآخر لمنسوبي الحرس الوطني. وعدد من الوحدات الصحية المدرسية وكما يوجد ما يقارب عشرة مستوصفات خاصة.

المواصلات[عدل]

الطرق البرية[عدل]

تتصل نجران بما حولها عبر شبكة من الطرق المستقلة، التي يتصل بعضها مباشرة بالشبكة العامة للطرق في المملكة ،ومن أهمها :

  • طريق الفيصلية ـ نجران القديمة، 7 كيلو مترات.
  • طريق المطار - الفيصلية، 22 كيلو متراً.
  • طريق شرورة ـ الوديعة ـ نجران، 370 كيلو متراً.
  • طريق نجران - السليل ،370 كيلو متراً.
  • الطريق الدائري 30 كيلو متراً.
  • طريق نجران - ظهران الجنوب 112 كيلو متراً.

وهناك ما يقارب 600 كيلو من الطرق الفرعية، والتي تربط مدينة نجران بالمدن والقرى التي حولها.

مطار نجران[عدل]

كما يوجد مطار اقليمي يبعد 30 كيلو متراً عن قلب المدينة، وهو يخدم جميع القرى والمحافظات التابعة لمنطقة نجران. و بدأت شركتي طيران العربية و المصرية تسيير رحلات دولية إلى المطار حيث ان اول رحلة لطيران العربية لمطار نجران كانت في 17 ديسمبر 2013 و اول رحلة لطيران مصر في 29 من الشهر نفسة[22].

البنوك والمصارف[عدل]

  • بنك ساب.
  • بنك الرياض.
  • البنك العربي الوطني.
  • بنك سامبا.
  • البنك الأهلي التجاري.
  • البنك السعودي الفرنسي.
  • بنك الجزيرة.
  • بنك البلاد.
  • بنك الراجحي.
  • مؤسسة الراجحي المصرفية.
  • بنك الإنماء.
  • شركة بن يعلا للصرافة.

بالاضافة لبعض مصارف الحوالات الدولية وصرف العملات.

الفنادق والشقق[عدل]

- - - فندق حياة نجران - فندق صحاري - فندق نجران - فندق رمادا - فندق سنوب - فندق لمسات - فندق نوفتيل والعديد من الشقق المفروشة فندق الأخدود فندق هابي دي أن فندق هوليدي إن

الرياضة[عدل]

تولي الرئاسة العامة لرعاية الشباب اهتماماً واسعاً بشباب منطقة نجران ،حيث تأسست في المنطقة عام 1400 هـ برئاسة الأستاذ عوض بن عبد الله الشهراني المؤسس الحقيقي لرياضة نجران للإشراف على النشاطات الرياضية والاجتماعية التي تمارس عبر الأندية التالية:

والعديد من المراكز الرياضية مثل (مركز الخالدية الرياضي - عالم البولينج - مركز الأمير مشعل الرياضي ـ مركز فرحة الرياضي ـ ملعب بن همام الواقع على طريق الأمير سلطان ـ صالة الصقر الترفهية ـ ملعب الحزام الرياضي ـ مركز أبا السعود الرياضي - صالة القمر الرياضية ـ صالة الأوائل-مركز سعودي سبورت الرياضي) والعديد من الصالات الرياضية الصغيرة الأخرى.

الآثار والمعالم السياحية[عدل]

مدخل متحف نجران
بيوت تراثية قديمة عملت من الطين
مدخل قصر الإمارة التاريخي

تعتبر منطقة نجران من المناطق التي تظم الأثار والمعالم السياحية الهامة والتي كانت نتاج حقب زمنية متفواتة ولذلك اولت الهيئة العامة للسياحة والآثار بالمملكة العربية السعودية أهمية كبيرة للمنطقة وذلك بتشجيع السياحة من خلال أحياء المهرجانات السياحية وترتيب رحلات دورية لمجموعات سياحية من خارج وداخل المملكة لتعريفهم بالمنطقة وأثارها، ومن أهم أثار السياحية والمعالم الحضارية في منطقة نجران :

  • مدينة الأخدود الأثرية.
  • قصر المكرمي (سعدان) التاريخي.
  • قريــة ال منجم التراثيه " غرضة ال عومان "
  • متحف نجران للأثار والتراث الشعبي.
  • قصر الأمارة التاريخي.
  • عشة ومخيم الملك سعود.
  • غار الملك سعود.
  • منتزه الملك فهد (غابة سقام).
  • محمية الأمير سلطان (عروق بني معارض).
  • حديقة الملك عبد العزيز.
  • سد وادي نجران.
  • مركز أبحاث البستنه.
  • منتزه موعاه.
  • حبل العارض.
  • حصن نجران.
  • وادي الجموم.
  • قلعة بدر الجنوب.
  • قرن سبط.
  • وادي حبونا.
  • قرية صاغر.
  • جبل صيدح.
  • جبل رعوم.
  • بيوت العان الأثرية.
  • السوق الشعبي للحرف اليدوية.
  • وادي الكوكب.
  • آبار حمى.
  • ميدان الفروسية.
  • قرية الجام.[23]
  • قصر ال سدران

المراجع[عدل]

  1. ^ H. St. John B. Philby,The background of Islam: Being a sketch of Arabian history in pre-Islamic timesWhitehead Morris (Alexandira, Egypt); 1st edition (January 1 1947) p.39
  2. ^ قاموس المعاني، نجر تاريخ الولوج ١٨ فبراير ٢٠١٣
  3. ^ معجم البلدان ج ٥ ص ٢٦٦
  4. ^ John Philby Background of Islam p.39
  5. ^ Conti Rossini, Carlo, Chrestomathia Arabica meridionalis epigraphica edita et glossario instructa (1931) Pubblicazioni dell'Instituto per l'Oriente p.56
  6. ^ in A. F. L. Beeston Some Observations on Greek and Latin Data Relating to South Arabia in Bulletin of the <a class="ktg6us78hf8vdu7" href="javascript:void(0)">School</a> of Oriental and African Studies, University of London, Vol. 42, No. 1 (1979), pp. 7-12
  7. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ٢ ص ٥٠٧
  8. ^ المجلة الآسيوية، الإصدار الأول ١٨٧٤ ص ٥٨٤
  9. ^ Ibid p, 508
  10. ^ Albert Jamme,inscription from Mahram Biqlis p.322
  11. ^ Strabo, Book XVI, Chapter 4, 22-24
  12. ^ Most of the information about south Arabia reported by Strabo probably came straight from the Roman expedition. Strabo's close relationship with Aelius Gallus led him to attempt to justify his friend's defeat in his writings. Roman sources still bore the clear image of a wealthy and prosperous people living in a splendid country, but devoid of fundamental qualities such as the ability to fight. Other news of which Strabo was also the source, typical of the Romans' opinion of their own cultural superiority appears on the curious systems of how south Arabia's regal power was transferred and on its inhabitants' unorthodox sexual habits. Strabo described the custom in south Arabia which permitted women to have many husbands provided they were all brothers. There is no direct mention in south Arabian inscriptions of the Roman expedition, a completely exceptional occurrence for a country that had never seen enemy troops on its soi
  13. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ٢ ص ١٥٦
  14. ^ أ ب Oriens Antiquus, Iii, 1964, P.81
  15. ^ Sharaffadin 42, Le Museon, 3-4, 1967, Pp.505, 508
  16. ^ Philpy, Motor Tracks And Sabaean Inscriptions In Najd, Geogr Journal, 1950, 211-215, A. Trition, Najran Inscriptions. Journal. Royal. Asiat. Soc., 1944, P.199
  17. ^ A. Jamme, La Dynastie De Sharahbi'll Yakuf Et La Documentation Epigraphique Sud-Arabe, Istanbul, 1961, P.4
  18. ^ Joan Comay Who's who in Jewish History: After the Period of the Old Testament p.391
  19. ^ أ ب Vincent J O'Malley, C.M. (2001). Saints of Africa. Huntington, IN: Our Sunday Visitor Publishing. pp. p.142
  20. ^ جواد علي، المفصل ج ٢ ص ٥٠٧
  21. ^ Angelika Neuwirth; Nicolai Sinai; Michael Marx The Qurʼān in context : historical and literary investigations into the Qurʼānic milieu p.49
  22. ^ http://www.alwatan.com.sa/Economy/News_Detail.aspx?ArticleID=168760&CategoryID=2
  23. ^ الموقع الرسمي لأمانة نجران

وصلات خارجية[عدل]