الإجهاض في السعودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإجهاض في السعودية مسموح فقط إذا كان الإجهاض سوف ينقذ حياة الأم أو إذا كان الحمل يهدد الصحة البدنية أو النفسية للمرأة.[1] في السعودية تتطلب الموافقة على الإجهاض موافقة 3 أطباء بالإضافة إلى المريضة وكذلك ولي أمرها أو الوصي عليها.[1] إذا تم الإجهاض لأي سبب آخر فقد يتحمل الشخص الذي قام بالإجهاض دفع دية لعائلة الجنين.[1] قوانين الإجهاض تمنع تمامًا إجراء عملية الإجهاض إذا كان السبب الخوف من التكاليف المادية.[1]

وفقًا للأنظمة السعودية لا يسمح نظاما بصرف أي دواء يؤدي إلى حدوث إجهاض دون أمر الطبيب المختص، ويكون ذلك ضمن خطة علاجية تتطلبها صحة الأم، وعلى مسؤولية الطبيب المعالج واللجنة الطبية التي تقر ذلك، ولا يصرف هذا الدواء إلا بموافقة الطبيب وتوقيعه، وقد شدد على الصيدليات بهذا الأمر.[2] في عام 2014 سجلت حالات الإجهاض في السعودية ارتفاعاً كبيراً وصل إلى 51 ألف حالة، ويُرجع الأطباء زيادة حالات الإجهاض لعدة أسباب منها استخدام أدوية للإجهاض يتم تداولها حاليا في الأسواق السوداء بالبلاد.[3]

تعريف الإجهاض[عدل]

لغة: مصدر الفعل اللازم جَهَضَ، يعني إسقاط الجنين قبل أوانه، وإلقاءه لغير تمام. يقال: أَجهَضت الحامل، ولا يصح أن يُقال: ضربها فأجهضها؛ لأنه فعل لازم. ويطلق على الحامل التي أسقطت حملها: مُجْهَض، وعلى السِّقْط: جهيض. ويُطلَق الإجهاض غالباً على إسقاط الولد ناقص الخلْقة، أو الذي لم يستبن خَلْقه، لكنه قد يُطلق على ما تم خلقه بعد نفخ الروح[4]، ويأتي بمعنى الإملاص، أي الانفلات[5] وبمعنى الإزلاق، أي عدم ثبات الحمل في الرحم.[6] ويُطلق عليه الإسلاب، بمعنى الإسقاط والإلقاء.[7] اصطلاحاً: «إلقاء الحمل مطلقاً، سواء كان ناقص الخْلِقة أو ناقص المدة، مستبين الخلقة أم لا، نُفخت فيه الروح أو لم تنفخ، قصداً أم بغير قصد أم تلقائياً.»[8]

حكم الإجهاض في الشريعة الإسلامية[عدل]

الإسلام هو الدين الدولة الرسمي في المملكة العربية السعودية[9]، فالشريعة الإسلامية هي المصدر الأول للقانون في المملكة العربية السعودية وهي مستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية.[10] مما يعني أن قوانين الدولة المتعلقة بالإجهاض مستمدة من الدين الإسلامي.

وبحسب الشريعة الإسلامية فإنه إذا كان الحمل في الأربعين الأولى فالحكم الشرعي فيه أوسع إذا دعت الحاجة إلى إجهاض؛ لأن عندها أطفال صغار تربيهم ويصعب عليها الحمل؛ أو لأنها مريضة يشق عليها الحمل فلا بأس بإسقاطه في الأربعين الأولى.[11]

أما في الأربعين الثانية بعد العلقة أو المضغة فهذا أشد، فليس لها إسقاطه إلا عند عذرٍ شديد أو مرضٍ شديد يقرر الطبيب المختص أنه يضرها بقاؤه فلا مانع من إسقاطه بهذه الحالة عند خوف من الضرر الكبير.[11]

وأما بعد نفخ الروح فيه بعد أي الشهر الرابع فلا يجوز إسقاطه أبداً، بل يجب عليها أن تصبر وتتحمل حتى تلد، إلا إذا قرر طبيبان أو أكثر مختصان ثقتان أن بقاءه سبب لموتها فلا بأس بتعاطي أسباب إخراجه حذراً من موتها؛ لأن حياتها ألزم، عند الضرورة القصوى بتقرير طبيبين فأكثر ثقات أن بقاءه يضرها وأن عليها خطراً بالموت إذا بقي فلا بأس.[11]

وهكذا لو كان مشوهاً تشويهاً يضرها لو بقي يكون فيه خطر عليها قرر طبيبان فأكثر أن هذا الولد لو بقي عليه خطر الموت لأسباب في الطفل، فهذا كله يجوز عن الضرورة إذا كان عليها خطر، خطر الموت بتقرير طبيبين أو أكثر مختصين ثقتين.[11]

حظر الإجهاض في السعودية[عدل]

إن الأنظمة والقوانين المعمول بها في السعودية تمنع بشكل قطعي إجهاض الأجنة حتى لو ثبت بالفحص الطبي أنها مصابة بإعاقة دائمة كالشلل أو حتى كان الجنين مصاباً بمتلازمة داون، وإن إجهاضها يعد مخالفة يعاقب عليها القانون في حال تورط الأطباء في ذلك.[12]

كما أنه ليس من حق المستشفيات في السعودية سواء الخاصة أو الحكومية إجراء عمليات إجهاض؛ لأن القانون يحرم ذلك ويجرمه.[12]

واستثناءً على ما سبق يجوز إجهاض الحامل في حال وجود خطر من الحمل على حياة الأم، كما في بعض حالات أمراض القلب والكلى والأورام السرطانية، أو الأمراض التي قد تصيب الجنين بحيث يؤكد ما لا يقل عن استشاريين أن الجنين سيموت بعد ولادته مثل التشوهات الخطيرة والمميتة التي تصيب الجنين في المخ أو الكلى.[12]

الشرط القانوني للإجهاض في المملكة[عدل]

في السعودية يتطلب للموافقة على الإجهاض إقرار رسمي بضرورة إجراء عملية الإجهاض من اثنين على الأقل من الأطباء بالإضافة إلى المريضة وولي أمر الزوجة أو الوصي عليها.[13] وإذا وقع الإجهاض لأي سبب آخر غير ما سبق يتحمل الشخص الذي أجرى العملية دفع دية لعائلة الجنين، كما أن قوانين الإجهاض في المملكة تمنع إجراء الإجهاض إذا كان السبب فقط الخوف من التكاليف المادية.[13]

وبحسب الأنظمة السعودية لا يسمح بصرف أي عقار طبي يؤدي إلى حدوث إجهاض دون أمر الطبيب المختص، ضمن خطة علاجية ضرورية لإنقاذ الأم، وعلى مسؤولية الطبيب المعالج واللجنة الطبية التي تقر ذلك.[13]

ارتفاع عمليات الإجهاض في السعودية[عدل]

كشفت أحدث إحصاءات وزارة الصحة السعودية ارتفاع نسبة عمليات الإجهاض في البلاد، حيث بلغت 40 ألف حالة إجهاض سنوياً، وذلك خلال السنوات الخمس الماضية، وأوضح الإحصاء أن عام 1434هـ، كان الأعلى من حيث إجمالي حالات الإجهاض الناجمة عن مضاعفات الحمل والولادة، وأمراض النساء التي سجلتها مستشفيات وزارة الصحة، فيما بلغ إجمالي المراجعات لعيادات الحمل وأمراض النساء في العام 1435 هـ، مليوناً و355 ألفاً و218 مراجع.[14]

وتجدر الإشارة أن السعودية سجلت العام 2014 وحده ارتفاعاً متزايداً في حالات الإجهاض بمعدل 51 ألف حالة، وأرجع الأطباء هذه الزيادة لأسباب عدة، مثل استخدام أدوية للإجهاض المتداولة في الأسواق السوداء داخل المملكة.[15]

الإجهاض المفتعل[عدل]

الإجهاض المفتعل هو الذي تنهي به بعض الأمهات حياة أجنتهن دون عذر شرعي أو أسباب طبية، باستخدام وصفات شعبية وخلطات وتحاميل، دون استشارة الطبيب، أو بإدخال مواد في عنق الرحم والمهبل أو الضرب العنيف على البطن، ونحوها من الوسائل الخطرة.

وتشير دراسات إلى أن حالات "الإجهاض المفتعل" في السعودية بلغت نحو 47 ألف حالة سنويا، 40% منها باستخدام دواء سايتوتيك ميزوبروستول، والذي أكد الأطباء أن 10 من بين ألف حالة من الأجنة المعرضة لهذا الدواء تكون عرضة لتشوهات خلقية إذا لم ينجح إجهاضها.[12]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Abortion Policies: Oman to Zimbabwe. United Nations Publications. 2001. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ 8000 ريال لإجهاض النطف المحرمة في السعودية أرابيان بيزنس، 21 يونيو 2008. وصل لهذا المسار في 20 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ 51 ألف حالة إجهاض خلال عام واحد في السعودية العربية نت، 29 يوليو 2005. وصل لهذا المسار في 20 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 25 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ (ابن منظور، لسان العرب، ج7/ص132،131. وانظر: ابن الأثير، مجد الدين بن محمد الجَزَري، (ت606هـ)، النهاية في غريب الحديث والأثر، المكتبة العلمية، بيروت، ج1/ص307
  5. ^ ابن عبّاد، إسماعيل بن عباد، (1994م). المحيط في اللغة، مطبعة عالم الكتب، بيروت، ج6/ص409، 410، ج3/366
  6. ^ ابن دُرَيد، أبو بكر محمد بن الحسن بن دُريد، (١٩٨٨م). جمهرة اللغة، حققه وقدم له: د. مزي بعلبكي، ط بلا، دار العلم للملايين. ج1/ص480
  7. ^ الفيروز آبادي، مجد الدين محمد بن يعقوب، (ت 817هـ)، القاموس المحيط، ط2 ، 1344هـ، المطبعة الحسينية المصرية، ج1/548.
  8. ^ ابن الجوزي، عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي الحنبلي، أحكام النساء، ط2 سنة 1985م، منشورات المكتبة العصرية، صيدا، لبنان، (ت597هـ)، ص99
  9. ^ MOI Support نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Campbell, Christian (2007). Legal Aspects of Doing Business in the Middle East. صفحة 265. ISBN 978-1-4303-1914-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت ث "الأحكام المترتبة على إسقاط الجنين". مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت ث "استشارية سعودية: أنظمة المملكة تجرّم إجهاض المنغوليين والمعاقين". مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت "الشرط القانوني للموافقة على الإجهاض في المملكة العربية السعودية". مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "40 ألف عملية إجهاض سنوياً في السعودية". مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ ""العصيمي": لا يجوز الإجهاض إلا في هذه الحالة .. واستشارية: أماكن تجريه بالمملكة!". مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)