المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الديمقراطية في العراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2011)
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يونيو 2013)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس_2011)

العراق والديمقراطية ويركز على تاريخ الديمقراطية في العراق. وعلاوة على ذلك، وتقدم هذه المقالة مختلف الآراء من علماء الشرق الأوسط والسياسيون في المناقشات المعاصرة حول احتمال في المستقبل من أجل الديمقراطية في العراق.

تاريخ الديمقراطية في العراق[عدل]

في الكتاب الهيمنة الأمريكي : الحرب الوقائية والعراق وفرض الديمقراطية والسياسية عالم دي جي Caraley يشير إلى الفترة ما بين 1974 و1990 في السياسة العالمية، بأنها "ثورة ديمقراطية عالمية" [1] يذهب على القول ان "أكثر من ثلاثين تحولت دولا في جنوب أوروبا وأمريكا اللاتينية وشرق آسيا، وأوروبا الشرقية من السلطوية إلى نظم حكم ديمقراطية ". [2] ومع ذلك، لأن تاريخ العراق حيث بدأت إقليم تابع لبريطانيا، مصنوعة من ثلاث مقاطعات الامبراطورية في وقت سقوط الدولة العثمانية والشرق الأوسط الباحث د. سميث يقول ان 'لو كان هناك انتخابات في أقرب وقت 1925—العراق لم تكن ابدا دولة ديمقراطية. السلطة الحقيقية كانت دائما في أيدي دول أخرى، كسور مختلفة أو الجيش، لمدة 35 سنة 1968 حتي 2003، وحزب البعث، '[3])، والعراق وبالتالي لم تكن جزءا من هذه" الثورة الديموقراطية العالمية ". ومع ذلك، فإنه ينبغي الإشارة إلى أن العراق ليس البلد الوحيد في غرب آسيا حيث التطورات الديمقراطية كانت بطيئة. في الواقع، 'رغم أن معظم أنظمة الشرق الأوسط عقد الدوري الانتخابات الرئاسية والوطنية والمحلية، وعدد قليل نسبيا من دول المنطقة ومتطورة تعمل النظم السياسية الديمقراطية.' [4]

في الكتاب المبالغة في الحديث عن الدولة العربية : السياسة والمجتمع في الشرق الأوسط (2001)، والشرق الأوسط المسلم ن ن الأيوبية يجادل بأن 'للحديث عن الديمقراطية فيما يتعلق بالعراق، وغير ذلك الكثير ولكن يجوز لأحد أن تمتد معنى هذا المصطلح، ويبدو تقريبا إلى الحدود يوم مثير للسخرية. '[5] ومع ذلك، تلاحظ الأيوبية أن' عدم وجود أي تحرك جاد نحو الديمقراطية [في العراق]... شرح يزال أمر. '[5] لا تزال الأيوبية، مع بحجة أن المثال الأكثر ملاحظته على ما يمكن حدث ينظر إليها على أنها خطوة نحو عراق أكثر ديمقراطية في عام 1988 عندما 'الرئيس صدام حسين اعلن العفو العام عن جميع السجناء السياسيين، ووعد نظام ديمقراطي متعدد الأحزاب.' [6] وهذا يعني أن يسمح لغير البعثيين على الوقوف للانتخابات عندما صوت الشعب العراقي لانتخاب الجمعية الوطنية الجديدة في أبريل 1989. وعلاوة على ذلك، كانت وسائل الاعلام العراقية، التي كانت من قبل موضوع على قدر كبير من الرقابة، ونشر بنود فجأة تماما حرجة. [6] ومع ذلك، فإن الدول الأيوبية وهذا ليس واضحا تماما لماذا صدام كان قد قرر أن أغتنم هذه الديمقراطية الكثير من أدعياء التفاف. '[6] ومع ذلك، الأيوبية تشير إلى أن هذه اللفتات كان يمكن أن يكون' تستهدف الغرب في محاولة لتحسين صورة لسجل البلاد في مجال حقوق الإنسان في أعقاب الفظائع الرهيبة التي ارتكبها النظام العراقي في حلبجة وغيرها والحرب بين إيران والعراق كانت على وشك الانتهاء. '[7] والأمثلة أعلاه توضح، كما جادل الأيوبية، وأبرز الأمثلة على الديمقراطية في الدولة العراقية قبل الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. لسوء الحظ، 'لعدم وجود إحصاءات، وصعوبة الوصول إلى العامة العراق [قبل 2003]... يعني أنه من غير الممكن تنفيذ هذا النوع من التحليل واسعة من الديمقراطية [في العراق]... عن الماضي القريب.' [8]

وغزت الولايات المتحدة العراق في 2003 وفي 2006 كان صدام حسين معلقة ل 'حملة الإبادة الجماعية الأنفال من أواخر 1980s، وهي الحملة التي تضمنت استخدام الغاز السام واسعة من القرويين الأكراد في' [9] في شمال العراق. لمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع والوضع السياسي المعاصر في العراق رؤية العراق، والسياسة في العراق.

مواضيع ذات صلة[عدل]