بروكاييناميد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بروكاييناميد
Procainamide.svg

الاسم النظامي
4-amino-N-(2-diethylaminoethyl) benzamide
تداخل دوائي
أميودارون،  وأناغريليد،  وأكسيد الزرنيخ الثلاثي،  وأستيميزول،  وأزيثرومايسين،  وبيبريديل،  وكلوروكين،  وكلوربرومازين،  وسيسابريد،  وسيتالوبرام،  وكلاريثروميسين،  وكوكايين،  وديسوبيرامايد،  ودوفيتيليد،  ودومبيريدون،  ودروبيريدول،  وإريثروميسين،  وإسيتالوبرام،  وفليكاينيد،  وهالوبيريدول،  وإيبوتيليد،  وميزوريدازين،  وميثادون،  وموكسيفلوكساسين،  وأوندانسيترون،  وبينتاميدين،  وبيموزيد،  وبروبوكول،  وكوينيدين،  وسيفوفلوران،  وسوتالول،  وسبارفلوكساسين،  وسلبيريد،  وثيوريدازين[1]  تعديل قيمة خاصية يتداخل مع (P769) في ويكي بيانات
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري برونستيل، بروكان، بروكانبيد، وآخرون
ASHP
Drugs.com
أفرودة
فئة السلامة أثناء الحمل C (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني دواء الوصفات (المملكة المتحدة)
طرق إعطاء الدواء عن طريق الوريد، حقن عضلي، عن طريق الفم
بيانات دوائية
توافر حيوي 85% (عن طريق الفم)
ربط بروتيني 15 إلى 20%
استقلاب (أيض) الدواء الكبد (بواسطة سيتوكروم 2D6)
عمر النصف الحيوي ~2.5 إلى 4.5 ساعة
إخراج (فسلجة) الكلى
معرفات
CAS 51-06-9 ☑Y
ك ع ت C01C01BA02 BA02
بوب كيم CID 4913
IUPHAR 4811
ECHA InfoCard ID 100.000.072  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB01035
كيم سبايدر 4744 ☑Y
المكون الفريد L39WTC366D ☑Y
كيوتو D08421 ☑Y
ChEBI CHEBI:8428 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL640 Yes Check Circle.svg
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C13H21N3O 
الكتلة الجزيئية 235.325 g/mol

بروكاييناميد (بالأنجليزية: Procainamide) هو دواء من فئة مضاد اضطراب النظم المستخدمة لعلاج اضطراب النظم القلبي. ويصنف من قِبل نظام تصنيف فوغان ويليامز في الفئة Ia. وبالتالي فهو من محصرات قنوات الكالسيوم في الخلايا العضلية القلبية. بالإضافة إلى أنه يثبط مستقبلات البوتاسيوم المعدلة لتيار البوتاسيوم.[3] ومن المعروف أيضا أن بروكاييناميد يحث على إحصار القنوات التي تفتح بالجهد الكهربي في الخلايا العضلية القلبية.[4]

الاستخدام[عدل]

طبيًا[عدل]

يستخدم بروكاييناميد لعلاج اضطراب النظم القلبي البطيني، مثل الانتباذ البطيني وتسرع القلب البطيني، واضطراب النظم القلبي فوق البطيني، مثل الرجفان الأذيني، وتسرع القلب فوق البطيني التلقائي وعند إعادة دخول الدم.[5] فعلى سبيل المثال، يمكن استخدامه لتهدئة الرجفان الأذيني جديد الحدوث، على الرغم من أنه غير مثالي لهذا الغرض.[6]

ويتم تناوله عن طريق الفم، أو الحقن العضلي، أو عن طريق الوريد.[7][8]

استخدامات أخرى[عدل]

وقد يستخدم أيضا كاستشراب بالريزين لأنه يرتبط بالبروتين إلى حد ما.[9][10][11][12]

الآثار الجانبية[عدل]

هناك العديد من الآثار الجانبية التالية لتحريض بروكاييناميد. وتشمل تلك الآثار الجانبية اضطراب النظم القلبي البطيني، وبطء القلب، وانخفاض ضغط الدم، والصدمة. وتحدث الآثار الضارة في كثير من الأحيان مع زيادة الجرعات اليومية. وقد يؤدي أيضًا إلى حمى الدواء وغيرها من الاستجابات التحسسية. وهناك أيضا فرصة لحدوث الذئبة الحمامية الشاملة، والتي تؤدي في نفس الوقت إلى ألم مفصلي، وألم عضلي والتهاب الجنبة. وقد تحدث معظم هذه الآثار الجانبية بسبب أستلة البروكاييناميد.[13]

السميّة[عدل]

هناك خط وثيق بين تركيزات البلازما من التأثير العلاجي والسام، وبالتالي هناك خطر سمية كبير.[13] والعديد من الأعراض تشبه الذئبة الحمامية الشاملة؛ لأن بروكاييناميد يعيد تنشيط مستقلبات هيدروكسيلامين ونيتروزو، التي ترتبط ببروتينات هستون وتكون سامة للخلايا الليمفاوية. كما أن مستقلبات هيدروكسيلامين و نيتروزو هي أيضا سامة لخلايا نخاع العظام ويمكن أن تسبب ندرة المحببات. وتتكون هذه المستقلبات بسبب تفعيل الكريات البيضاء متعددة أشكال النواة. تفرز هذه الكريات البيض ميلوبيروكسيداز وبيروكسيد الهيدروجين، مما يؤكسد الأمين العطري الأساسي من بروكاييناميد لتشكيل هيدروكسيلامين بروكاييناميد. كما يطلق على إفراز بيروكسيد الهيدروجين "انفجار الجهاز التنفسي"، والذي يحدث لبروكاييناميد في الخلايا الوحيدة ولكن ليس في الخلايا اللمفاوية. كما يمكن تشكيل المستقلبات عن طريق تفعيل الخلايا المتعادلة. ويمكن أن ترتبط هذه المستقلبات بعد ذلك بأغشية الخلايا الخاصة بهم وتسبب إطلاق الأجسام المضادة الذاتية التي من شأنها أن تتفاعل مع الخلايا المتعادلة.[14] وتزداد السمية الخلوية لهيدروكسيلامين بروكايناميد عن طريق إعاقة استجابة الخلايا اللمفاوية للخلايا التائية وخلايا B. كما يستطيع هيدروكسيلامين أن يولد ميتهيموغلوبين، وهو البروتين الذي يمكن أن يعيق المزيد من تبادل الأكسجين.[15]

كما تم الكشف عن أن دواء بروكاييناميد المضاد لاضطراب النظم يتداخل مع الناظمة القلبية الاصطناعية. وبسبب أن المستوى السام من بروكاييناميد يؤدي إلى انخفاض في سرعة التوصيل البطيني وزيادة فترة التمنع البطيني. وهذا يؤدي إلى اضطراب في كهربية الغشاء الاصطناعية، مما يؤدي إلى تسرع القلب فوق البطيني الذي يؤدي إلى فشل الناظمة القلبية الاصطناعية والموت.[16] وبالتالي، فإنه يطيل الفاصل الزمني QT من الجهد الكهربي ويزيد من خطر تورساد دي بوانت.[17]

يمكن للبروكيناميد أن يسبب قلة الكريات البيض و/ أو ندرة المحببات، والتي هي اضطرابات دموية خطيرة، ومن المعروف أيضا أنه يسبب اضطراب الجهاز الهضمي وتفاقم التشوهات الموجودة من قبل في بدء النبضات وانتشارها.[18]

علم العقاقير[عدل]

آلية العمل[عدل]

يعمل بروكاييناميد كمضاد لاضطراب النظم القلبي، ويستخدم لعلاج عدم انتظام ضربات القلب، حيث يعمل على الإحصار السريع لقنوات الصوديوم المنشَطة بواسطة باتراكوتوكسين في عضلة القلب. يعتمد الإحصار على الجهد ويمكن أن يحدث من كلا الجانبين إما من داخل أو خارج الخلية. الإحصار من الجانب الخارجي للخلية أضعف من الجانب الداخلي؛ لأنه يحدث عن طريق مسار كاره للماء. يوجد بروكاييناميد في شكل مشحون وربما يتطلب وصول مباشر إلى موقع الربط لإحصار القناة. وعلاوة على ذلك، يظهر إحصار القناة حساسية جهد منخفضة، والتي قد تنتج عن فقدان معدل الإحصار للاعتماد على الجهد. وللبروكاييناميد تأثير من الجانب الداخلى للخلية بسبب تكوينه المشحون والكاره للماء، حيث يسبب إحصار قنوات تفتح اعتمادا على الجهد. مع زيادة تركيز بروكاييناميد، تصبح وتيرة الإحصار المطول أقل دون أن تتأثر مدة الإحصار. ويتم تحديد معدل سرعة الإحصار عن طريق الاستقطاب الغشائي، حيث يؤدي إزالة الاستقطاب الغشائي إلى زيادة الإحصار وتقليل إلغاء فك القنوات. يبطئ بروكاييناميد سرعة التوصيل ويزيد من فترة التمنع، بحيث يتم تقليل معدل الاستقطاب الأقصى.[19]

التمثيل الغذائي[عدل]

يتم استقلاب بروكاييناميد عبر مسارات مختلفة. والمسار الأكثر شيوعا هو أستلة البروكاييناميد إلى ن-أسيتيل بروكييناميد الأقل سميّة.[20] ويتم تحديد معدل الأستلة وراثيا. وهناك نوعان من الظواهر التي تنتج عن عملية الأستلة، وهي الأستلة البطيئة والأستلة السريعة. ويمكن أيضا أن يتأكسد بروكاييناميد بواسطة السيتوكروم بي450 إلى مستقلب متأكسد نشط. ولكن يبدو أن استقلاب مجموعة النيتروجين من البروكاييناميد يقلل من كمية المادة الكيميائية التي ستكون متاحة للطريق التأكسدي.[21] وتشمل المستقلبات الأخرى للبروكاييناميد ديسيثيل-ن-أسيتيل بروكاييناميد، وديسيثيل بروكاييناميد، وحمض بي- أمينوبنزويك، والتي تخرج عن طريق البول. كما أن ن-أسيتيل-4- حمض أمينوبنزواك ون-أسيتيل-3-هدروكسيبروكاييناميد، ون-أسيتيل بروكاييناميد-ن- أكسيد ون- أسيتيل -4- حمض أمينوهيبوريك هي أيضا من مستقلبات بروكاييناميد.[21]

كيمياء[عدل]

4-أمينو-ن-2- (ثنائي إيثيل امينو) إيثيل-بنزاميد (والمعروف أيضا باسم بارا-أمينو-ن-2- (ثنائي إيثيل امينو) إيثيل-بنزاميد؛ لأن المستحضر الأميني مرتبط بالموقع شبه المستقر "أنماط استبدال أرين في حلقة البنزين") هو مركب عضوي اصطناعي وصيغته الكيميائية هي C13-H21-N3-O.[22]

البروكاييناميد مشابه هيكليا للبروكائين، ولكن يحتوي بروكاييناميد على مجموعة أميد بدلا من مجموعة استر. هذا الاستبدال هو السبب في أن بروكاييناميد ييبقى وقتا أطول من نصف عمر البروكائين.[23][24]

وينتمي بروكاييناميد إلى الأمينوبنزاميدات. وهي مشتقات الحمض الكربوكسيلي العطري التي تتكون من أميد مع شاردة بينزاميد وثلاثي إيثيل أمين متصل بأميد النيتروجين.[22][25][26]

تاريخ[عدل]

تمت الموافقة على بروكاييناميد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية في 2 يونيو 1950، تحت اسم العلامة التجارية "برونستيل".[9] وأطلقها بريستول مايرز سكويب في عام 1951.[27]

وبسبب خسارة إندونيسيا في الحرب العالمية الثانية، تم تقليل مصدر كينا الشبه قلوي، وهو المركب الأولي للكوينيدين. وأدى ذلك إلى البحث عن دواء جديد مضاد لاضطراب نظم القلب. ونتيجة لذلك، تم اكتشاف البروكائين، الذي له تأثيرات قلبية مماثلة للكوينيدين.[28] وفي عام 1936، وجد موتز أنه من خلال تطبيقه مباشرة على عضلة القلب، ترتفع عتبة البطين للتحفيز الكهربائي.[29] وهذه الآلية هي المسؤولة عن التأثير المضاد لاضطراب النظم القلبي. ومع ذلك، نظرا لقصر مدة عمله الناجمة عن التحلل الأنزيمي السريع، فإن استخداماته العلاجية محدودة.[30] وبالإضافة إلى ذلك، يسبب البروكائين أيضا الهزات واكتئاب الجهاز التنفسي.[30][31] وحفزت كل هذه الخواص السلبية البحث عن بديل للبروكائين. وقد أجريت دراسات على مختلف المتجانسات والمستقلبات، وهذا أدى في نهاية المطاف إلى اكتشاف بروكاييناميد من قِبل مارك وآخرون. ووُجد أن البروكاييناميد فعال لعلاج اضطراب نظم القلب البطيني، ولكن كان له نفس سميّة الكوينيدين، ويمكن أن يسبب متلازمة شبيهة بالذئبة الحمامية الشاملة.[28][31] وأبطأت هذه الخصائص السلبية من البحث عن مضادات النظم الجديدة المستندة إلى التركيب الكيميائي للبروكاييناميد. وفي عام 1970، تم الإعلان عن خمسة أدوية فقط. وهي غليكوزيد قلبي، وكوينيدين، وبروبرانولول، وليدوكائين، وثنائي فنيل هيدانتوين. وفي كانون الثاني/ يناير 1996، وافقت إدارة الأغذية والعقاقير على الإطلاق الموسع لهيدروكلوريد بروكاييناميد (أقراص بروسانبيد الممتدة الإفراز).[32]

مراجع[عدل]

  1. ^ النص الكامل متوفر في: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823/ — المؤلف: Shobha Phansalkar، ‏Amrita A Desai، ‏Douglas S. Bell، ‏Eileen Yoshida، ‏John Doole، ‏Melissa Czochanski، ‏Blackford Middleton و David W Bates — العنوان : High-priority drug-drug interactions for use in electronic health records — المجلد: 19 — الصفحة: 735–743 — العدد: 5 — نشر في: Journal of the American Medical Informatics Association — https://dx.doi.org/10.1136/AMIAJNL-2011-000612https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=22539083https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823
  2. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147989 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  3. ^ Osadchii، Oleg E. (July 23, 2013). "Procainamide and lidocaine produce dissimilar changes in ventricular repolarization and arrhythmogenicity in guinea-pig". Fundamental & Clinical Pharmacology: 382. 
  4. ^ Zamponi، Gerald W. (1993). "Dual Actions of Procainamide on Batrachotoxin-activated Sodium Channels: Open Channel Block and Prevention of Inactivation". Biophysical Journal. 65: 2333. 
  5. ^ Gould، ed. by Lawrence A. (1983). Drug treatment of cardiac arrhythmias. Mount Kisco: Futura Publishing Company. صفحات 73–74. ISBN 0879931906. 
  6. ^ Fenster، P.E.؛ Comess، K.A.؛ Marsh، R.؛ Katzenberg، C.؛ Hager، W.D. (1983). "Conversion of atrial fibrillation to sinus rhythm by acute intravenous procainamide infusion". American Heart Journal. 106 (3): 501–504. PMID 6881022. doi:10.1016/0002-8703(83)90692-0. 
  7. ^ Jan Koch-Weser, MD; Stuart W. Klein, MD. Procainamide Dosage Schedules, Plasma Concentrations, and Clinical Effects. doi:10.1001/jama.1971.03180220036006.
  8. ^ Elliott M. Antman. Cardiovascular Therapeutics: A Companion to Braunwald's Heart Disease. 4th Edition. (ردمك 978-1-4557-0101-8). P410
  9. أ ب US Food and Drug Administration. "Drugs at FDA: FDA Approved Drug Products". USA: إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة) (FDA). مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2006. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  10. ^ De la Horz D، Doctor BP، Ralston JS، Rush RS، Wolfe AD (21 Jul 1986). "A simplified procedure for the purification of large quntities of fetal bovine serum acetylcholinesterase". Life Sci. 39 (3): 195–9. PMID 3736320. 
  11. ^ Ralston JS، Main AR، Kilpatrick BF، Chasson AL (1 Apr 1983). "Use of procainamide gels in the purification of human and horse serum cholinesterases". Biochem J. 211 (1): 243–250. PMC 1154348Freely accessible. 
  12. ^ Saxena A، Luo C، Doctor BP (Oct 2008). "Developing procedures for the large-scale purification of human serum butyrylcholinesterase". Protein Expr Purif. 61 (2): 191–6. PMID 18602477. doi:10.1016/j.pep.2008.05.021. 
  13. أ ب Lawson، DH؛ Jick، H (October 1977). "Adverse reactions to procainamide". British Journal of Clinical Pharmacology. 4 (5): 507–11. PMC 1429167Freely accessible. PMID 911600. 
  14. ^ Uetrecht, Jack, Nasir Zahid, and Robert Rubin. "Metabolism of procainamide to a hydroxylamine by human neutrophils and mononuclear leukocytes." Chemical research in toxicology 1.1 (1988): 74-78.
  15. ^ Roberts, Stephen M., et al. "Procainamide hydroxylamine lymphocyte toxicity—I. Evidence for participation by hemoglobin". International journal of immunopharmacology 11.4 (1989): 419-427.
  16. ^ Gay, Royal J., and David F. Brown. "Pacemaker failure due to procainamide toxicity". The American journal of cardiology 34.6 (1974): 728-732.
  17. ^ Osadchii، Oleg E. (July 23, 2013). "Procainamide and lidocaine produce dissimilar changes in ventricular repolarization and arrhythmogenicity in guinea-pig". Fundamental & Clinical Pharmacology: 382. 
  18. ^ Gould، Lawrence A. (ed.) (1983). Drug treatment of cardiac arrhythmias. ماونت كيسكو (نيويورك): Futura Publishing Company. صفحة 74. ISBN 0879931906. 
  19. ^ Zamponi, G.W., Sui, X., Codding, P.W., & French, R.J. (1993). "Dual actions of procainamide on batrachotoxin-activated sodium channels: open channel block and prevention of inactivation". Biophys J 65(6): 2324-2334. doi: 10.1016/s0006-3495(93)81291-8
  20. ^ Roden, Dan M., et al. "Antiarrhythmic efficacy, pharmacokinetics and safety of N-acetylprocainamide in human subjects: comparison with procainamide". The American journal of cardiology 46.3 (1980): 463-468.
  21. أ ب Uetrecht, J. P., Freeman, R. W., & Woosley, R. L. (1981). "The implications of procainamide metabolism to its induction of lupus". Arthritis Rheum 24(8), 994-1003.
  22. أ ب DrugBank. Procainamide (2013, September 16) Retrieved March 27, 2015 from http://www.drugbank.ca/drugs/DB01035
  23. ^ Adams HR. 1995. Drugs Acting on the Cardiovascular System. Veterinary Pharmacology and Therapeutics. Seventh Edition: 451-500
  24. ^ Plumb DC. 1999. Veterinary Drug Handbook. PharmaVet Publishing. White Bear Lake (USA).
  25. ^ ChEBI. procainamide (CHEBI:8428). (n.d.). Retrieved April 8, 2015 from http://www.ebi.ac.uk/chebi/searchFreeText.do?searchString=51-06-9
  26. ^ DeRuiter J. 2005. "Amides and Related Functional Groups". Principles of Drug Action. 1
  27. ^ Hollman A (February 1992). "Procaine and procainamide". Br Heart J. 67 (2): 143. PMC 1024743Freely accessible. PMID 18610401. doi:10.1136/hrt.67.2.143. 
  28. أ ب MJA Walker: "Antiarrhythmic drug research". Br J Pharmacol 2006;147;S222-S231. doi: 10.1038/sj.bjp.0706500
  29. ^ Hollman A (February 1992). "Procaine and procainamide". Br Heart J 67(2): 143. doi:10.1136/hrt.67.2.143.
  30. أ ب Moe GK, Abildskov 1A. "Antiarrhythmic drugs". In: Goodlan LS, Gilman A (eds). Goodman and Gilman's The Pharmacological Basis of Therapeutics. 3rd edition. New York: Macmillan; 1965. pp. 699-715.
  31. أ ب "Historical development of antiarrhythmic drug therapy". In: Lüderitz B (ed). History of Disorders of Cardiac Rhythm. 3rd edition. New York; Wiley-Blackwell; 2002, pp. 87-114.
  32. ^ "Center for Drug Evaluation and Research: Drug Approval Package" (PDF). FDA. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 فبراير 2017. 

روابط خارجية[عدل]