أبو أيوب الأنصاري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أبي أيوب الأنصاري)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو أيوب الأنصاري
خالد بن زيد بن كليب
مسجد أيوب سلطان بإسطنبول، حيث يوجد قبر أبي أيوب الأنصاري
الولادة یثرب
الوفاة القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية
مبجل(ة) في الإسلام
المقام الرئيسي في مسجد أيوب سلطان، إسطنبول، تركيا
النسب أبوه:
زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار
أمه:
هند بنت سعيد بن عمرو

أبو أيوب خالد بن زيد بن كليب الأنصاري (المتوفي سنة 52 هـ) صحابي من الأنصار من بني غنم بن مالك بن النجار من الخزرج، شهد بيعة العقبة والمشاهد كلها مع النبي محمد، وهو الذي خصَّه النبي محمد بالنزول في بيته عندما قدم إلى يثرب مهاجراً، وأقام عنده حتى بنى حجره ومسجده وانتقل إليها. آخى النبي محمد بينه وبين الصحابي مصعب بن عمير. كان أبو أيوب الأنصاري مع علي بن أبي طالب ومن خاصته، فولاّه على المدينة المنورة حتى دخلها جند معاوية، فلحق به في العراق، وكان على خيله يوم النهروان. توفي أبو أيوب الأنصاري مريضًا، وهو في جيش يزيد بن معاوية المتوجه إلى القسطنطينية.

سيرته[عدل]

نسبه[عدل]

نسب أبي أيوب هو خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج،[1] وأمه هند بنت سعيد بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج،[2] وقيل أمه زهراء بنت سعد بن قيس بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج،[3] وقيل هند بنت سعد بن كعب بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج.[4]

مع النبي محمد[عدل]

اتفق ابن إسحاق[1] وموسى بن عقبة وأبو معشر البلخي والواقدي[3] أن أبا أيوب شهد بيعة العقبة الثانية مع السبعين من الأنصار في مكة.[2][5]

لما هاجر النبي محمد إلى يثرب، نزل في قباء، وأقام في بني عمرو بن عوف خمسة أيام أسس فيها مسجد قباء،[6] ثم همّ بدخول يثرب، فاعترضه بنو سالم بن عوف، ثم بني بياضة، فبني ساعدة، فبني الحارث بن الخزرج، فأخواله بني عدي بن النجار، يسألونه أن يقيم بين ظهرانيهم ويقولون: «هلم يا رسول الله إلى العدد والعدة والمنعة»،[7] وهو يعتذر ويقول متحدثًا عن ناقته القصواء: «خَلُّوا سبيلها، فإنها مأمورة»، حتى مر ببني مالك بن النجار، فبركت القصواء في موضع باب مسجده، فنزل النبي محمد عنها، فاحتمل أبو أيوب رحله، فأدخله بيته، وأمر النبي محمد ببناء المسجد.[2] أقام النبي محمد في بيت أبي أيوب[8] مدة شهر،[4] وقيل سبعة أشهر،[6] حتى بنيت حجرة أم المؤمنين سودة، وبني المسجد النبوي.[1] وقد نزل النبي محمد أولاً في الطابق الأسفل من دار أبي أيوب إلى أهريق يومًا ماءً في غرفة أبي أيوب في الطابق الأعلى، فخشي أبو أيوب أن يصيب الماء النبي محمد، فتتبع هو وامرأته أم أيوب الماء بقطيفة، ثم نزل وقال للنبي محمد: «يا رسول الله، لا ينبغي أن نكون فوقك، انتقل إلى الغرفة»، ثم نقل متاعه إلى الأعلى.[1][2]

آخى النبي محمد بين أبي أيوب ومصعب بن عمير، وشهد أبو أيوب مع النبي محمد المشاهد كلها،[1][3][2] وقال ابن هشام أن أبا أيوب هو من أسر أبا العاص بن الربيع ختن النبي محمد يوم بدر.[9]

بعد وفاة النبي محمد[عدل]

داوم أبو أيوب الغزو،[10] فكان يقول: «قال الله: Ra bracket.png انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ Aya-41.png La bracket.png، لا أجدني إلا خفيفًا أو ثقيلاً».[1][3] ولم يتخلف أبو أيوب عن غزاة للمسلمين إلا عامًا واحدًا حين استُعمل على الجيش رجل شاب، فقعد ذلك العام. فجعل بعد ذلك العام يتلهّف ويقول: «ما عليّ من استُعمل عليّ».[3]

ولما قُتل عثمان، استُخلف علي بن أبي طالب وبدأت الفتنة، فاستعمل علي أبا أيوب على المدينة المنورة لما أراد الخروج إلى العراق.[1][10] ذكر ابن جرير الطبري في تاريخه رواية عن عوانة بن الحكم الكلبي عن زياد بن عبد الله البكائي[11] أن أبا أيوب ظل واليًا على المدينة المنورة إلى أن وجّه معاوية بن أبي سفيان بسر بن أرطاة في 3,000 رجل إلى الحجاز، فقدموا المدينة، ففر منهم أبو أيوب، ولحق بعلي في الكوفة دون أن يقاتلهم.[12][13] فيتفق ذلك مع قول الحاكم النيسابوري في المستدرك أنه لم يشهد مع علي صفين.[1] إلا أن هناك توافق على أن أبا أيوب شهد مع علي بن أبي طالب حرب الخوارج الحرورية،[1][3][10][4] وأنه كان قائدًا لخيل علي بن أبي طالب يوم النهروان.[14][15]

وفاته وضريحه[عدل]

بعد أن استقر الأمر لمعاوية، لم يتخلف أبو أيوب عن الغزو حتى لحق بجيش يزيد بن معاوية المتوجّه إلى القسطنطينية، إلا أنه اشتد به المرض أثناء حصارها، فلما ثقل أوصى أصحابه فقال: «ادفنوني تحت أقدامكم، سمعت رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يقول: من مات لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة»، فأتاه يزيد يسأله: «حاجتك؟»، قال أبو أيوب: «نعم، إذا أنا مت، فاركب بي، ثم تبيغ بي في أرض العدو ما وجدت مساغًا؛ فإذا لم تجد مساغًا، فادفني، ثم ارجع». فلما مات، ركب به، ثم سار به، ثم دفنه في أصل حصن القسطنطينية، وصلى عليه يزيد.[1][16] وقد اختلف حول تاريخ وفاته، فقيل سنة 50 هـ، وقيل 51 هـ،[17] وقيل 52 هـ،[1][16] وقيل 55 هـ.[4] وقد ترك أبو أيوب من الولد عبد الرحمن أمه أم حسن بنت زيد بن ثابت.[3]

لوحة رخامية معلقة خارج مسجد أبي أيوب الأنصاري (رضي الله عنه) باسطنبول، تذكر اسمه وبعض مناقبه باللغة العربية.

وقد زعم الواقدي أن الروم يتعاهدون قبره، ويرمونه، ويستسقون به.[1] وبعد أن فتح المسلمون القسطنطينية عام 1453، على يد السلطان العثماني محمد الفاتح، بنوا على قبر أبي أيوب الأنصاري مسجداً، وذلك في عام 1458، وسمَّوا ذلك المسجد جامع أيوب سلطان نسبة لأبي أيوب الأنصاري.[18]

صنبور ماء في صحن المسجد
صنبور ماء في صحن المسجد
آية قرآنية فوق صنبور المياه
آية قرآنية فوق صنبور المياه
آية قرآنية فوق أحد مداخل المسجد
آية قرآنية فوق أحد مداخل المسجد


علاقته بالنبي محمد[عدل]

كان أبو أيوب متعلّقًا بالنبي محمد مقتفيًا لأثره، فقد رُوى عن أبي أيوب أنه أثناء إقامة النبي محمد في داره أنه كان هو وامرأته يلتمسون بركة النبي محمد فيأكلون من موضع يد النبي محمد، حتى كانت ليلة بعثا فيها بعشاء كان فيه بصل أو ثوم، فردّه النبي محمد دون أن يأكل منه، فجائه أبو أيوب فزعًا، وقال: «يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، رددت عشاءك، ولم أر فيه موضع يدك، وكنت إذا رددته علينا، تيممت أنا وأم أيوب موضع يدك، نبتغي بذلك البركة»، فقال النبي محمد: «إني وجدت فيه ريح هذه الشجرة، وأنا رجل أناجي، فأما أنتم فكلوه»، فأكلا منه، ولم يقدّما له طعامًا كهذا بعد.[19][2] وروى سعيد بن المسيب أن أبا أيوب أخذ من لحية النبي محمد، فقال له النبي محمد: «لا يصيبك السوء يا أبا أيوب».[10]

كذا، كان أبو أيوب شديدًا في إنفاذ ما أمر به النبي محمد، فقد استهزأ بعض المنافقون في المسجد بالمسلمين، فأمر بهم النبي محمد، فأُخرجوا من المسجد إخراجاً عنيفاً، فقام أبو أيوب الأنصاري إلى عمر بن قيس أحد بني غنم بن مالك بن النجار، وكان صاحب آلهتهم في الجاهلية، فأخذ برجله فسحبه، حتى أخرجه من المسجد، وهو يقول: «أتخرجني يا أبا أيوب من مربد بني ثعلبة»، ثم أقبل أبو أيوب أيضاً إلى رافع بن وديعة أحد بني النجار، فلببه بردائه ثم نتره نتراً شديداً، ولطم وجهه، ثم أخرجه من المسجد، وأبو أيوب يقول له: «أف لك منافقاً خبيثاً، أدراجك يا منافق من مسجد رسول الله Mohamed peace be upon him.svg».[20] كما رُوي أنه بعد فتح خيبر، أعرس النبي محمد بصفية بنت حيي بن أخطب، فبات أبو أيوب الأنصاري متوشحاً سيفه، يحرس النبي، ويطيف بقبته حتى أصبح النبي محمد، فلما رأى مكانه قال: «مالك يا أبا أيوب؟»، قال: «يا رسول الله، خفت عليك من هذه المرأة، وكانت امرأة قد قتلت أباها وزوجها وقومها، وكانت حديثة عهد بكفر، فخفتها عليك»، فدعا له فقال: «اللهم احفظ أبا أيوب كما بات يحفظني».[1]

وقد نزلت في أبي أيوب آية: Ra bracket.png لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ Aya-12.png La bracket.png في حادثة الإفك، حيث روى أفلح مولى أبي أيوب، أن أم أيوب قالت لأبي أيوب: «أما تسمع ما يقول الناس في عائشة؟»، قال: «بلى، وذلك الكذب، أفكنت يا أم أيوب فاعلة ذلك؟»، قالت: «لا والله»، قال: «فعائشة والله خير منك»، فنزلت فيهما الآية.[4][21]

منزلته عند الصحابة[عدل]

حفظ الصحابة لأبي أيوب فضله، فقد روى حبيب بن أبي ثابت أن أبا أيوب قدم على عبد الله بن عباس البصرة، فأفرغ له بيته، وقال: «لأصنعن بك كما صنعت برسول الله Mohamed peace be upon him.svg»، ولما استخلف علي بن أبي طالب، سئله: «ما حاجتك؟»، قال: «حاجتي عطائي، وثمانية أعبد يعملون في أرضي»، وكان عطاء أبو أيوب أربعة آلاف، فضاعفها علي له خمس مرات، فأعطاه عشرين ألفًا، وأربعين عبدًا.[2][1]

روايته للحديث النبوي[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط سير أعلام النبلاء» الصحابة رضوان الله عليهم» أبو أيوب الأنصاري
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د أسد الغابة في معرفة الصحابة - خالد بن زيد بن كليب
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ الطبقات الكبرى لابن سعد - أَبُو أَيُّوبَ (1)
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د تهذيب الكمال للمزي» خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد عوف
  5. ^ البداية والنهاية» كتاب سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم» فصل في أسماء من شهد بيعة العقبة الثانية
  6. ^ أ ب البداية والنهاية» كتاب سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم» فصل في دخوله عليه السلام المدينة وأين استقر منزله بها
  7. ^ الكامل في التاريخ» ذكر ما كان من الأمور أول سنة من الهجرة
  8. ^ السيرة النبوية لابن هشام » هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم » بناء مسجد المدينة ومساكنه صلى الله عليه وسلم (1)
  9. ^ البداية والنهاية» السنة الثانية من الهجرة» كتاب المغازي» غزوة بدر العظمى» فصل في بعث قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أسراهم
  10. ^ أ ب ت ث ج الإصابة في تمييز الصحابة - خالد بن زيد (1)
  11. ^ تاريخ الطبري » ثُمَّ دخلت سنة أربعين » توجيه مُعَاوِيَة بسر بن أبي أرطاة فِي ثلاثة آلاف
  12. ^ البداية والنهاية» سنة أربعين من الهجرة النبوية» ذكر مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب
  13. ^ الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة أربعين » ذكر سرية بسر بن أبي أرطاة إلى الحجاز واليمن
  14. ^ البداية والنهاية» ثم دخلت سنة سبع وثلاثين» ذكر خروج الخوارج من الكوفة ومبارزتهم عليا رضي الله عنه بالعداوة والمخالفة» ذكر مسير أمير المؤمنين علي ، رضي الله عنه ، إلى الخوارج
  15. ^ الكامل في التاريخ» ثم دخلت سنة سبع وثلاثين» ذكر قتال الخوارج
  16. ^ أ ب الطبقات الكبرى لابن سعد - أَبُو أَيُّوبَ (2)
  17. ^ الإصابة في تمييز الصحابة - خالد بن زيد (2)
  18. ^ Sumner-Boyd، Hilary؛ Freely، John (2010). Strolling Through Istanbul: The Classic Guide to the City (الطبعة revised). London: Tauris Parke Paperbacks. صفحة 363. ISBN 978-1-84885-154-2. 
  19. ^ السيرة النبوية لابن هشام » هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم » بناء مسجد المدينة ومساكنه صلى الله عليه وسلم (2)
  20. ^ السيرة النبوية لابن هشام» من اجتمع إلى يهود من منافقي الأنصار» من أسلم من أحبار يهود نفاقا
  21. ^ السيرة النبوية لابن هشام» غزوة بني المصطلق» نزول القرآن ببراءة عائشة» أبو أيوب وذكره طهر عائشة لزوجه