قلعة مارد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 29°48′40.80″N 39°52′02.42″E / 29.8113333°N 39.8673389°E / 29.8113333; 39.8673389

قلعة مارد
صورة معبرة عن قلعة مارد
منظر داخلي لقلعة مارد

النوع قلعة
الاستعمال الحالي مزار سياحي
موقع 29°29′02″N 39°31′13″E / 29.4840°N 39.5202°E / 29.4840; 39.5202
بلد السعودية
المكان دومة الجندل، منطقة الجوف
موقع قلعة مارد على خريطة السعودية
قلعة مارد

قلعة مارد هي قلعة تاريخية حربية تقع بمدينة دومة الجندل ويعود تاريخها إلى القرن الأول الميلادي،[1] وأقدم ذكر لها يعود للقرن الثالث الميلادي حيث ذكرتها الملكة الزباء (240 - 274) حينما غزتها وقالت: "تمرد مارد وعز الأبلق".[2]

الموقع والتسمية[عدل]

تقع القلعة على ربوة ارتفاعها 600 متر تقريباً وتطل على مدينة دومة الجندل التابعة لمنطقة الجوف، وسميت بهذا الاسم لتمردها واستعصائها على من يحاول اقتحامها كما ذكر ياقوت الحموي.[1][2]

وصف القلعة والتنقيب[عدل]

القلعة مستطيلة الشكل أصلاً لكنها الآن بيضاوية الشكل. تتكون القلعة من طابقين حيث بني السفلي من الحجارة والعلوي من الطين كما توجد أربعة أبراج مخروطية الشكل استحدثت في أزمنة مختلفة بارتفاع 12 متر تقريباً، ويوجد بداخل القلعة بئران وتضم طوابقه غرفاً للحرس والرماية والمراقبة، ويحيط بالقلعة سور كبير من الحجر بهِ العديد من الفتحات للمراقبة، وللسور مدخلان الأول من جهة الجنوب والآخر من جهة الشمال، وأعيد بناء بعض أجزاء القلعة بين سنتي 1416 للهجرة و1423 للهجرة.[1][2] كما يحتاج زائر القلعة إلى نصف ساعة للصعود إلى أعلى القلعة عبر درج يضم 1000 درجة ملتوية.[3]

كشفت الحفريات والتنقيب في سنة 1976 عن خزفيات نبطية ورومانية تعود للقرن الميلادي الأول والثاني.[2] وقامت فرقة تنقيب بالانتهاء من التنقيب في شرق القلعة والسور.[4]

الآثار القريبة[عدل]

يوجد بالقرب من القلعة العديد من الآثار القديمة من أهمها مسجد عمر بن الخطاب، وسوق دومة الجندل القديم، وحي الدرع والرحيبين التاريخيين، وسور المدينة.

الصور[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت قلعة مارد. السياحة السعودية وصل لهذا المسار في 18 يناير 2015.
  2. ^ أ ب ت ث قصر وقلعة مارد. دليل السياحة السعودية وصل لهذا المسار في 18 يناير 2015.
  3. ^ قلعة دومة الجندل .. مارد يتمرد. صحيفة عكاظ (3 يوليو 2011).
  4. ^ الانتهاء من التنقيب شرق قلعة مارد والسور. صحيفة عكاظ (29 يناير 2014).