القلعة العثمانية (فرسان)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القلعة العثمانية
إحداثيات 16°42′44″N 42°07′21″E / 16.712344°N 42.122439°E / 16.712344; 42.122439
معلومات عامة
نوع المبنى قلعة أثرية
الدولة  السعودية
تاريخ بدء البناء العهد العثماني.
المالك  السعودية.
الاستعمال الحالي قاعدة عسكرية
النمط المعماري العثماني.
القلعة العثمانية (فرسان) على خريطة السعودية
القلعة العثمانية (فرسان)
القلعة العثمانية (فرسان)

القلعة العثمانية هي قلعة أثرية تقع شمال جزيرة فرسان التابعة لمنطقة جازان جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وتُعتبر إحدى الرموز البارزة بالجزيرة.[1][2][3] والقلعة هي بيت محصّن، تحتضن منشآت وحصوناً وبوابات وآباراً ومرابط خيل ومستودعات، إلى جانب مكان للسكن يتسع لنحو 30 شخصاً، وتعود القلعة إلى العهد العثماني،[3] حيث استخدمت كقاعدة عسكرية في مطلع القرن العشرين، بمساحة تقدر بنحو 500 م2، على ارتفاع 10 أمتار عن سطح البحر.[3]

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تبعد القلعة عن مدينة جازان حوالي 50 كم داخل البحر الأحمر، وتقع على تل صخري يطل على مساحة واسعة من الجزيرة.[1][2]

البناء[عدل]

تتكون القلعة من الحجارة والجص المتواجدة خاماته بكثرة في الجزيرة، فقد بُنِيَت جدرانها بالحجر البحري وكُسِيَت من الداخل والخارج بطبقات من الجص، وسقفها مصنوع من جريد النخيل موضوعة على أعمدة من قضبان سكة حديد.[1][4][2] وعلى الجدران الداخلية فتحات لإطلاق النار تسمى «مزاغل»، مبنية بطريقة تتيح لمن بداخلها رؤية واضحة لمن في الخارج، والقلعة مزودة بخزان من الخشب مسقوف.[3]

الترميم والتجديد في العهد السعودي[عدل]

 تتجه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في جازان إلى تطوير مشروع القلعة الأثرية العثمانية في جزيرة فرسان، بحيث يتم تحويلها متحفاً لتاريخ الجزيرة أو مكتبا للآثار، بحسب ما أوضحه فيصل الطميحي مدير مكتب الآثار في هيئة السياحة في جازان.[3] وبالإضافة لذلك فقد سُوّرت المساحة المحيطة بالقلعة بتسوير مساحة قدرها 4,900 متراً مربعّاً نُفّذ من قبل قسم الآثار بالهيئة العامة للسياحة.

التاريخ[عدل]

تعود القلعة إلى العهد العثماني، حيث استخدمت كقاعدة عسكرية في القرن العشرين، وتُعد أقدم قلعة في جزر فرسان، حيث يعود تاريخ بنائها يعود إلى سنة 1250هـ/الموافق 1832م.[3] وقد شهدت القلعة مناوشات بين القوات العثمانية والسكان المحليين إبان الثورة العربية، حيث قاوم الفرسانيون الحكم العثماني، وحدثت معركة بينهم أدّت فيها إلى مقتل 25 جنديّاً عثمانيّاً[2][1] مُقابل مقتل مواطن فرساني واحد من بني مهدي، وذلك لأن الفرسانيين كانوا يُقاتلون مختبئين في تلك الثكنات في الوقت الذي كان فيه الجنود العثمانيون يقاتلون في العراء، قادمين من سفنهم الراسية في ميناء جنابة، الأمر الذي جعل هؤلاء الجنود يطلبون النجدة من حكومتهم لاسلكياً، لكن الأمر انتهى بالوساطة والصلح مع كبار أهالي فرسان الذين رفعوا الرايات البيضاء، وسُلّمت الجزيرة للدولة العثمانية حتى نهاية حكمها.[3]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث واي، يحيى عباس فرسان. "قلعة فرسان العثمانية.. تاريخ عريق". صحيفة الشرق. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  2. أ ب ت ث "القلعة العثمانية في جزيرة الفرسان بجازان". سائح. 2016-10-20. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ "هيئة السياحة في جازان لـ«الشرق الأوسط»: تحويل القلعة العثمانية في فرسان إلى متحف لتاريخ الجزيرة,". archive.aawsat.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  4. ^ "القلعة العثمانية في فرسان". www.sauditour.info. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017.