قلعة القطيف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قَلْعَةُ القَطِيف
حاضرة القطيف • قصبة القطيف • القطيف • القلعة • الفرضة • المحفوظة • مدينة القطيف المُحصّنة
منظر لأحد أبراج قلعة القطيف في أربعينيات القرن العشرين.
منظر لأحد أبراج قلعة القطيف في أربعينيات القرن العشرين.

البلد  السعودية
موقع 26°33′34″N 50°00′18″E / 26.5593697°N 50.0051276°E / 26.5593697; 50.0051276
المكان منطقة القلعة، بمدينة القطيف، شرق السعودية.
بداية البناء 831م/216هـ.
تاريخ الهدم 1970م-1985م/1390هـ-1405هـ.
العهد والطراز العُثمَاني الأَثريّ.
النوع قَلْعَة دفاعيّة أثريّة.
المالك الأول Derafsh Kaviani flag of the late Sassanid Empire.svg الدّولة السّاسانية.
Flag of the Ottoman Empire.svg الدّولةُ العُثمَانيّة.
الاستعمال قَاعِدة عَسكَرِيَّة.
مُستَودَع بَضَائِع.
مَقرْ سَكَن.
المالك الحالي  السعودية
الاستعمال الحالي مَعلَم سِيَاحِيّ.
الحماية غير محميّة
الحالة أُزيلت بالكامِل

موقع قَلْعَةُ القَطِيف على خريطة السعودية
قَلْعَةُ القَطِيف
قَلْعَةُ القَطِيف

قلعة القطيف أو حاضرة القطيف أو قصبة القطيف[1] أو مدينة القطيف المُحصّنة[2] أو الفرضة أو المحفوظة هي قلعة أثريّة تقع على مُرتفع من الأرض في قلب مدينة القطيف، شرق المملكة العربية السعودية. يرجع تاريخ بناء قلعة القطيف إلى القرن الثالث الميلادي على يد الساسانيين[3][4][5][6][7]، واتّخذها العُثمانيون من بعدهم قاعدةً عسكرية ونقطةً دفاعيّة في الخليج العربي بعد ترميمهم لها في القرن السابع عشر الميلادي سنة 1630م/1039هـ[3][5][6]، وأصبحت بعدها مستودعاً للبضائع وفي وقت لاحق مقرّاً للسكن.[6][8] كان بداخل القلعة أحد عشر مسجداً إضافةً إلى قصر البلاط الملكي وقصور الضيافة وحظائر المواشي جميعها مُحاطة بسور منيع.[3][6][8] هُدمت قلعة القطيف في ثمانينات القرن العشرين، حيث انتزعت ملكية القلعة من الأهالي وأزيلت المنازل والمباني من الأحياء بالتدريج في الثمانينيات إلى أن أُزيلت تماماً[ملاحظة 1] وتحوّلت إلى ميدان ومواقف سيّارات، لم يَتبقّ من القلعة سوى 18 منزلاً متهالكاً.[4][5][8][9]

قلعة القطيف قلعة بيضاوية الشّكل ذات سور حجري منيع تُحيط منطقة سكنية مكتظة بالمنازل والمباني[10][11][12][13] قدّر جون لوريمر أطول جهاتها بحوالي 365 متراً[ملاحظة 2] من الجهتين الشرقية والغربية و275 متراً[ملاحظة 3] من الجهتين الشمالية والجنوبية، كما قَدّر عدد سكانها بـ5,000 نسمة وأسواقها بحوالي 300 محلّاً تجاريّاً. كما كان يُحيط قلعة القطيف خندق عميق[10][14] والبساتين والمزارع، وكانت مُتّصلة بواحة القطيف.[8]

أصل التسمية[عدل]

ترجع تسمية القلعة بقلعة القطيف إلى الموقع المتواجدة به، حيث تقع في مركز مدينة القطيف إضافةً إلى كونها المدينة الرئيسة في القطيف سابقاً المعروفة بقوّة تحصينها[8]، كما أنها عُرِفَت بالعديد من المُسمّيات الاخرى التي أطلقها عليها سُكّانها وتداولوها، من ضمنها: القطيف، القلعة، الفرضة، المحفوظة، حاضرة القطيف، قصبة القطيف. وجاءت تسميتها بالقطيف بعد أن أصبحت القلعة محل الإمارة والحكم لمنطقة القطيف سابقاً فاختزل مُسمّاها في القطيف.[15] كما أطلق عليها أيضاً المؤرخوّن وبعض الأهالي اسم المحفوظة وترجع هذه التسمية إلى تأريخ انتهاء إعادة بناء سورها بالحساب الأبجدي حيث انتهى بناء السور عام 1039هـ/1630م ويُرمز للعدد 1039 أبجديّاً بكلمة محفوظه[ملاحظة 4][5][9]. يعود مُسمّى حاضرة القطيف إلى الكثافة السكّانية العالية التي امتازت بها قلعة القطيف ونشاطها التجاري العالي. في حين أن تسميتها بالفَرْضة مُشتقة من فراض وهي قرية بالبحرين لبني عامر بن الحارث بن القيس، وهي تسمية قديمة وكانت تُداول حتى عهد قريب[11][15][16][17]، وقد كان يُكتب في وثائق المبايعات والتجارة أهالي الفرضة قاصدين بهم أهالي قلعة القطيف الساكنين بها،[15][18] ومن المُسمّيات القديمة أيضاً التي أُطلقت على القلعة مُسمّى جبارو أو جبرو التي كانت تُكتب باللاتينية "Jippro"[4][8][10][11]، كما كانت وبشكل مُشابه تعرف إلى عهد غير بعيد بقصبة القطيف.[1][12]

الجغرافيا[عدل]

تقع قلعة القطيف على تل مرتفع[4] وإليها كانت تُوجّه جداول البيوت وانصباب المياه، كما كانت تُحيطها واحة القطيف بأشجار النخيل والمزارع على منتصف الشاطئ الموازي للواحة في السابق[10][18]، ورغم أنها كانت على ضفاف البحر من الجانب الشرقي إلّا أن مد البحر لم يكن يدخل بيوتها حتى وقت ارتفاع المد بأواسط وآوخر الشهر القمري. وكانت تظهر طبيعة أرض التّل المرتفع القاسية عند حفر الآبار[ملاحظة 5] داخل القلعة، حيث كانت تستغرق العملية زمناً لقطع وتكسير الصخور ومن ثم نزح الرمل إلى حين الوصول إلى الماء. كان عمق آبار القلعة من سطح الأرض إلى الماء الجوفيّ يتراوح بين خمسة إلى ثمانية أمتار.[11] موقع قلعة القطيف سابقاً يقع حاليّاً من الزريب إلى امتداد شارع الملك عبدالعزيز طولاً[11][19] إلى بلدية محافظة القطيف ومن ثُمّ سوق السمك إلى تقاطع موقع البريد والبرق[20].

مخطط القلعة[عدل]

صورة بانورامية بتاريخ 8 تمّوز، 2017م لميدان القلعة الحالي بعد هدم القلعة بما فيها من منازل، ويظهر فيها ميلان المُرتفع التي كانت متواجدة به القلعة قبل هدمها.
صورة بانورامية بتاريخ 8 تمّوز، 2017م لميدان القلعة الحالي بعد هدم القلعة بما فيها من منازل، ويظهر فيها ميلان المُرتفع التي كانت متواجدة به القلعة قبل هدمها.
منظر جوّيّ يُظهر المنازل والأحياء المُحصّنة بقلعة القطيف. تاريخ التقاط الصورة يعود إلى خمسينيات القرن العشرين.

الشكل العام[عدل]

قلعة القطيف قلعة بيضاوية الشّكل ذات سور حجري منيع تُحيط منطقة سكنية مكتظة بالمنازل والمباني[10][10][11][12][13]، ويُحيطها خندق عميق[10][14] والبساتين والمزارع من كل جانب باستثناء جهة البحر، حيث كان يوجد داخل القلعة في الجانب الجنوبي والشرقي بمحاذاة السور عددٌ من البساتين، المُسمّاة دوالي[ملاحظة 6] التي كانت تُسقى من سيحة التوبي.

وكانت أسواقها التي قدّرها لويمر بحوالي 300 سوقاً تبدأ من دروازة السوق وتنتهي بالقرب من الدبابية وهي الآن في موقع شارع الملك عبد العزيز.[11] وهي عبارة عن سكة مسقوفة على شكل جملون بين صفين من المتاجر ومحلّات البيع تمتد من تقاطع شارع المدارس حتى شارع جعفر الخطّي، ثم تنعطف إلى الغرب باتجاه الشارع نفسه حتى نهاية مدرسة زين العابدين الابتدائية، وكانت تسمى هذه الانعطافة سوق الحرية وتنتهي ببوابة ضخمة تفتح نهارا وتغلق ليلاً.[11]

كانت تحتل القصور الملكية رقعةً جبليّة وسط القلعة كما يبدو من تخطيطها السابق[4][8][11] حيث كانت في ما مضى مقّرّاً للحكم[10]، ويليها في الجانب الجنوبي الغربي قصور الضيافة وبقية ضواحي القلعة وتُسمّى حارة الخان وكانت في موقع حيّ الخان،[8][21] كما تقع زرائب المواشي شمال جنوبه في حيّ الزريب،[8] وتحيط الحدائق ودوالي العنب بالبلاط الملكي بدءاً من مجرى الكريدي[ملاحظة 7] المجاور لجامع المنارة وانتهاءً بفريق الوارش في الجهة الشمالية.[8][11]

الأبراج[عدل]

أحد أبراج القلعة مع سورها.
جانب من قلعة القطيف وتظهر فيها دروازة البحر بين البرجين.

لقلعة القطيف 11 برجاً عالٍ مُستدير الشكل في كل ركن من أركانها يبرز بين جوانب وزوايا السّور[4][8][11][12][22]، وكُلُّ برج منها مُزوّد بالغُرف والاستراحات ومحلات الخدمات.[5][9]، يربط بين الأبراج جُسرٌ على امتداد السور بعرض مترين في أعلاه، حيث ينتقل عليه الحراس بخيولهم أثناء الليل من برج إلى برج للمراقبة.[4][8][11][12] وبالرغم من أن للقلعة القطيف 11 برجاً ألا أن مدينة القطيف وُصفت سابقاً في العهد البرتغالي بأنها مدينة محصنة بها 7 أبراج.[8]

الأسوار[عدل]

منظر لسور قلعة القطيف.
جزء من برج وسور قلعة القطيف.

سور القلعة هو سور منيع مبني من الصخور والحجارة ومُشبّع بالجص المحروق يقوم على قاعدة عريضة من الجص والآجر، وهو شاهق الارتفاع إذ يبلغ ارتفاعه ما يُقارب 10 أمتار[1][4][5][10][9][11][12][13][21]؛ وقد شُيد لحِماية القلعة فقد كان موقِعاً لصد الهجمات والغارات، جدد بناؤه آخر مرة في عهد السلطان سليم الثاني في غرّة محرم سنة 968هـ/سبتمبر، 1560م، وجُدد بناؤه أيضاً في عهد أحد ولاة الأتراك علي باشا سنة 1039هـ/1630م[3][11]. سُمك قاعدة السّور مُتغيّر مع امتداده بين أبراج القلعة حيث يبلغ سُمك السّور في الجهة الشرقية منه[ملاحظة 8] حوالي 13 قدماً ويتذبذب حتى يصل إلى 7 أقدام في بعض أجزائه.[4][11][12] وقد أزيل هذا السور تدريجيّاً من قبل البلدية من فترة نهايات الستينيات حتى بدايات السبعينيّات[12] وقد عللّت البلدية فعلها أنه يرجع لزيادة مستوى استتباب الأمن بالمنطقة ولازدياد عدد السكان، وامتداد رقعة العمران إلى خارج المدينة القديمة.[1][12]

البوابات[عدل]

منظر لدروازتين تؤدّي كل واحدة منهما إلى قلعة القطيف، ويظهر فيها سكّان محليون يتجوّلون بداخلها. التقطت الصورة بتاريخ 8 مايو، 1945م.

للقلعة أربع بوابات ضخمة مُصفّحة بالحديد تُسمى محليّاً دراويز، مُفردها دروازة[ملاحظة 9][4][5][8][11][12]، عند كلِّ دروازة حارس يُغلقها بعد صلاة العشاء ويفتحها في الفجر في أوقات السّلْم.[5][12][23] منها: بوّابة تقع شرق القلعة تجاه ميناء البحر، وتُسمّى دروازة البحر، وهي المنفذ الوحيد لمينائها وبعدها شرقاً يقع البحر[10][11][12][21]؛ وبوّابة في الغرب تصل القلعة بواحة القطيف والرّيف ويُسمّى دروازة باب الشمال، وهي بين فريق الخان والزريب، وبعدها من الغرب مُباشرة حي باب الشمال؛ ودروازة السوق جنوب القلعة هي المدخل الرئيس للسوق، حيث يقع السوق بعدها مُباشرة[10]؛ والدّروازة الرابعة الواقعة في الجانب الشمالي الشرقي من القلعة تصلها بحصن صغير يقع بجانبه من ناحية الشمال وهي المدخل إلى الكوت.[10][11]

السّارية[عدل]

وقد كانت معلقة في السّور من الداخل، قبل نهايته بحوالي 2.5 متراً، وعرضها بحدود مترين، تربط الأبراج بعضها ببعض، وتعلوها فتحات للنظر وتصويب الرمي من البنادق، فإذا ما أُمطر العدو الغازي بوابل من الرصاص تراجع على أعقابه، وبهذه النظرة عارض بعض الزعماء الشبابَ الذين طالبوا بإزالته حينما تصدعت أجزاءٌ منه واُزيلت أجزاءٌ أُخرى.[11]

الأحياء والتقسيمات[عدل]

مخطط-قلعة-القطيف.png
منظر لسور قلعة القطيف يظهر بجواره سكّان محليون يتجوّلون بجانبه، ويظهر من لباسهم أنهم تُجّار أو باعة.

تنقسم القلعة إلى أربعة أحياء[ملاحظة 10] وهي: الخان في الجنوب الغربي، وحي الزريب في الشمال الغربي، والوارش في الشمال الشرقي، وحيّ السدرة في الجنوب الشرقي[5] تتخللها طرق ضيقة وسوابيط مظلمة،[10][13] أشهرها ساباط الظَّلَمي الواقع في حي الزريب[5]. كما كانت تُجاور القلعة أحياء وقرى أخرى قبل إزالة سور القلعة، منها: الشريعة، وباب الشمال، والكويكب، والمدارس، والدبابية، والجراري، والشويكة، ومياس.[1][12] وبعد إزالة سور القلعة في نهايات الستينيات حتى بدايات السبعينيّات من قبل البلدية نشأت الأحياء: البستان، وباب الساب، والمدني، والمسعودية، وأم الحزم، ومنطقة البحر، خارج القلعة واتّصلت هذه الأحياء بالأحياء والقرى القديمة التي كانت تحيط القلعة.[1][10][12] كما تظهر المساحة المزروعة بقلعة القطيف سابقاً مُمتدة من دروازة السوق من مورد الكريدي حتى محلة الوارش.[8][11] ألّا أنّ تلك البساتين التي كانت تحيط بالقلعة وضواحيها قد تحولت إلى أحياء سكنية، كما تحولت البساتين التي بجانب السوق كالضبيخة والدالية إلى أسواق ومراكز تجارية.[11]

حي الخان

يقع جنوب غرب القلعة وبه طرقٌ يتخللها نور الشمس وفيها مجارٍ لنسيم الهواء.[5][8][11] وَخان يعني النّزل أو مكان الإقامة والضّيافة[8][11][24][25][26]، ويُعتقد أن أصله اسم فارسي[11] كما يحمل معانٍ أخرى، مثل: المتجر؛ والحاكم أو الأمير.[24][25]

حي الزريب

منظر لأنقاض منازل أثرية في حيّ الزريب تنمو من تحتها نُخَيْلات صغيرة نتيجةً لتمتّع حي الزريب بخصوبة في الأرض.

يقع شمال غرب القلعة، والزريب هو تصغير زرب، أي: حظيرة المواشي،[5][8][11][27][28] ويحمل أيضاً معنى تصغير للزَرب، أيْ: مدخل ومسيل الماء[5]. يتكون الحي من مجموعة من البيوت المتلاصقة ذات الطابقين أو الثلاثة الطوابق، تفصلها عن بعضها شوارع ضيقة وأزقة تتسع في مواقع معينة لتصبح براحات، وتضيق في مواقع أخرى بشكل لا يسمح إلا لمرور الأشخاص والدواب، وما تبقى من هذا الحي من منازل تُعتبر دلائل على العمارة التقليدية القطيفيّة، ويتكوّن نسيجه المعماري من المساجد، ومدارس الكتاتيب، والبيوت، وبقايا سور قلعة القطيف، وهو الحيّ الوحيد الذي لا زال يقطنه السّكان المحليّون.[29][30]

حي الوارش

يقع شمال شرق القلعة، والوارش هو الدافع، أو النشيط، وكذلك يأتي في معناه الطّفيلي المشتهي للأكل.[5][31]

حي السدرة

يقع جنوب شرق القلعة، وتعود تسميته إلى شجرة السدر أو شجرة النبق[5][11][32][33]، ولعل التسمية جاءت بمقتبل أيام تكوينه، حيث كانت تحوط الحي من الجنوب والشرق الدوالي بنخيلها وسدرها وأشجار الفواكه.[5] وتوجد به حسينية السّدرة.[34]

المُلحقات[عدل]

كانت المساجد والحُسينيّات أكثر المرافق بروزاً في القلعة فقد كان في القلعة 11 مسجداً[8][11] أشهرها: جامع المنارة، ومسجد الراجحية، ومسجد الخان، ومسجد السدرة، ومسجد البرودة، وأقدمها هما جامعا المنارة والسدرة، حيث يرجع تاريخ بناء جامع السدرة إلى القرن الثامن الهجري كما كُتب على لوحة حجرية مثبتة بمدخل منارته المستديرة البالغ علوّها 30 متراً[8][11]، وكانت تُشرف على الحاضرة وضواحيها، واستعملت سابقاً لأغراض استطلاعية حربية، وقد أصيبت المنارة بقذيفة مدفع فتحطم جزؤها العلوي سنة 1871م أثناء الاحتلال التركي،[8][10][11] ثم رممت البلدية الجزء المتحطم منها في عهد الملك عبدالعزيز، واستخدمت للإنارة؛ فكان يُعلق في أعلاها مصباحاً من الغاز بقوّة 400 شمعة. ويُعتقد أن تاريخ بناء جامع السدرة يرجع إلى زمن أبعد من ذلك حيث يحتمل البعض كونه معبداً قديماً[11]، وقد كان مهجوراً ومتداعِ البنيان، قبل إزالته، أمّا الآن فقد أزيلت المأذنة كما أُزيل الجامع القديم، وجُدد بناؤه.[5][8][11]

منظر جوّي يُظهر بعضاً من قرى القطيف، منها: الشويكة، الكويكب، الدبابية، وغيرها... ويظهر الجزء الجنوبي من قلعة القطيف في أعلى الصورة. التقطت الصورة عام 1955م.

الكوت[عدل]

هو حصن صغير في مكان محصور من القلعة مُحاط بسور خاص به، يقع في الزاوية الشمال شرقية وله بوابتان إحداهما من الشرق على الشارع خارج السور، والأخرى من الجنوب هي مخرج من هو في داخله.[11] وكان قلعة دفاع في عهد الحكم العثماني حتى اتّخذ في عهد الحكم السعودي محطة إرسال لاسلكية لإرسال واستقبال البرقيات ومكتباً للبريد،[11] فأقيم داخله دوائراً حكوميّة لموظفي البرق والبريد وسكنّاً لمدير اللاسلكي، وكان أول مدير له هو السّيد حسين ناس وقد كان حجازيّاً ظلّ في القطيف سنين طويلة.[5][21]

البراحات[عدل]

كان يتّخذ الأطفال الساحات والمُتّسعات الواقعة أمام المنازل مواقعاً للتجمّع وممارسة اللُعَب الشعبية، منها: التّيلة، يحموه يحموه، خاست، عندي عندي، وغيرها.[5] ومن البراحات الشهيرة في قلعة القطيف: الجامع وهو موقع ساحة متوسطة المساحة تقع في حي الخان، وكانت تجتمع فيه يومياً من الصباح الباكر حتى الظهيرة بائعات الحليب واللبن[ملاحظة 11][5][22]، وبعض أنواع الفواكه، حسب موسمها، فمنها الرطب وقبله الخَلال[ملاحظة 12]، والريحان والرازقي وهو الفُل، وبيض الدجاج. وبراحة الحليب وتقع في حيّ الخان، وتُخصصّ لتكون سوقاً عصر كل يوم في شهر رمضان،[22] وكانت من أكثر الأسواق ازدحاماً بالباعة والمشترين آنذاك، وتُباع فيها مختلف المواد الغذائية من الحبوب، والدواجن، والحليب، والبيض، وغيرها. وأخيراً، براحة الخيل وتقع بين حييّ السدرة والوارش.[5][22]

الآبار[عدل]

صورة لأحد آبار القلعة في السابق، وبعد أن غار ماؤها أصبح استخراج الماء بالمضخة.

كانت القلعة مليئة بالمياه الجوفية المتدفقة، وقد حُفرت العديد من الآبار بجوار المنازل، من ضمنها:

  • بئر الخان: وهو بئر غزير ذو حوض وحواف صخرية ماؤه ضارب للمرارة وهو للعامة من الناس[11]، ويقع في نهاية أرض مستطيلة الشكل، وله مدخل مفتوح من الغرب ومدخل من الجنوب[11]، وله أعمِدة أربعة موصولة ببعضها بجسور مفتوحة من الأعلى والجوانب، وكثيراً ما تزدحم فيه ربّات البيوت في فترة النهار وأول الليل حتى صلاة العِشاء؛ وذلك لما يمتاز به ماؤه من النظافة، والغزارة والقرب.[5]
  • بئر الجبَلة: وهو بئر عام ماؤه ضارب للملوحة ويقع في حيّ السِدرة[ملاحظة 13] وهو مخصص للشرب فقط، ولا تُغسَل فيه الأواني والفُرش وتتزود منه أرباب السفن لنظافة وعذوبة مائه.[ملاحظة 14][5]
  • بئر مُغيبوه: وهو بئر ذو حوض مسقوف وهو من أجود الآبار، يستقي منها معظم سكان القلعة، ويقع في زاوية أحد السوابيط وحوضه مسقوف ويكاد لا يُرى ماؤه لظلمته ولبعد ما في متناوله بسبب العمق فيما بينه وبين حافّة سطحه، وفوّهته مقسومة بجِدار في الوسط فنصفه الجنوبي في الشارع ويستعمل هذا القسم العامّة من الناس، ونصفه الشمالي داخل أحد المنازل.[5]
  • بئر براحة الخيل: وهو بئر مكشوف وضحل، يُستعمل للغسيل، ويقع بحي الوارش.[5]

إضافةً للآبار فقد كانت تتدفق ينابيع المياه في القلعة، ومنها ما هو في حي الوارش، حيث يوجد به ينبوع ماء تتدفق منه المياه وتسيح على الأرض فيسقي النخيل الموجودة في الحي، ثُم يتجه شمالاً ويصب في البحر، وأُنشئ له قناة حتى تتجه مياهه إلى بركة مسجد الأمارة شرقاً، ومن ثم تواصل مجراها إلى البحر.[5]

المنازل السكنية[عدل]

منظر لواجهة منزل السيّد سلمان الدعلوج، إحدى المنازل المتبقية من قلعة القطيف، ويُلاحظ فيها الزّخارف المعمارية والإهمال الذي أدى إلى تدميرها.
منظر لواجهة منزل السيّد سلمان الدعلوج، إحدى المنازل المتبقية من قلعة القطيف، ويُلاحظ فيها الزّخارف المعمارية والإهمال الذي أدى إلى تدميرها.
إحدى منازل قلعة القطيف، وتظهر فيها التشكيلات والزّخارف المعمارية بوضوح.
فناء بيت الجشي الداخلي، ويظهر الفناء متمركز في المنزل ويجمع بين شققه.
منازل القلعة إحدى أهم النماذج للعمارة القطيفيّة، كما تظهر التفاصيل المعمارية بوضوح في الصور القديمة.

تُبنى منازل أحياء القلعة داخل أسوارها من أحجار البحر والجص، كان طرازها قائم على فكرة تُعرف بـ"السافات" وهي رصف طبقة إسمنتية؛ ثُم أخرى حجرية، يُقسم بعدها الحائط إلى جدار مصمت وصلخ، ثُم يختم بما يعرف بالرباط. كانت تبلغ مساحة البيوت تقريباً حوالي 200 متر مربع، وكان أغلبها متراصّاً ومُتّصلاً مع البعض الآخر فاستُغِلَّت السوابيط أو الزرانيق الواسعة لبناء حجرة فوقها لأحد المنازل، وتُسمى هذه الحُجَر بالصابات التي أمتازت بتنوعها وتشكيلها على شكل أقواس مزخرفة.[23] كانت تُستَخدَم في المنازل جذوع النخيل لبناء أسقفها وخشب الجندل لأسقف المجالس الكبيرة والفاخرة إلى جانب بناء السقوف من الجذوع المسجنة، والباسجيل، والجريد وغيره... وكانت من بعدها تُغطى بالبارجيل والحصير ثُم يُسقّف عليها.[35] وتنصرف من بعض بيوتها فضلات المياه إلى البحر مباشرة عبر جدول مسقوف ومُحكم البناء تحت الأرض يمتد من المنزل إلى البحر.[5] وقد كان يعتمد سكان القلعة على الشمعة والفانوس في الإضاءة، ويزودونها بوقود مشتقات النخلة من سعف وكرب وتليل وليف، ولم تَكن هناك وسائل تهوية سوى المراوح اليدوية المُكوّنة من سعف النخيل[5]، وتبعاً لذلك فقد كانت غالب جدران منازل القلعة تُبنى بالغة السَُمْك من الجص، حيث يصل عرض أساساتها إلى نصف المتر حتى تحتفظ ببرودتها أيام الصيف الحارّة. كان يسكن القلعة في البداية صيّادو الأسماك[4][10] ومع الوقت، ومع مرور أحداث تاريخية التي أدّت إلى انتقال عدد من سكّان القطيف إلى القلعة للسكن بها، فقد عمرت القلعة بالمنازل والسُكّان، وكانت أكثر منازل القلعة تتكون من أدوارٍ ثلاثة: الأول وهو الدور الأرضي وفيه مستودعات الحطب ومستودعات التمور[ملاحظة 15] ويُخصص قسم منه إلى دورٍ للاستراحة أيام الصيف وغالباً ماتكون مظلمة، ودورٌ ثانٍ يضم غرف النوم وغرفة مجلس النساء، وخدمات المنزل من مطبخ ومخزن، ودورة مياه ومسبح، وأخيراً مُسطحات صغيرة لأواني المياه الكبيرة[ملاحظة 16] وغالبا ما يُثبّت لها خشبة في الجدار في زاوية المسطح على ارتفاع متر تقريباً يوضع عليها الحِب أو الجحلة التي هي أكبر حجماً وأكثر استعمالاً، أما الدور الثالث ففيه سطح المنزل للنوم فيه أيام الصيف، وغالباً ما يُقسّم السّطح إلى غرف غير مسقوفة تُسمّى العُرَش جمع عريش، وتُنصب فيها الأسِّرَّة والمُهود والأقفَاص المصنوعة من جريد النخل، وقسم من السطح تُبنى فيه أحياناً غرفةً أو غرفتان وتسمى خَلوة، وغالباً ماتكون نوافذها من الشرق والجنوب لاستقبال الهواء فتكون باردة ومريحة لارتفاعها العالي واستقبالها أقل هبوب من الهواء[5]. وكان أغلب من يملك البيوت ذات الثلاثة طوابق التُجّار وذوي الدّخل العالي، والّذين كانوا يزيدون منازلهم الفاخرة فراهة، فكانت جدرانها مليئة بالزخرفة من الأقواس والزخارف الجصية، والرياش الفاخر، والأثاث الثمين والمُعلّقات المتنوعة ذات القيمة العالية، بل وكان درج بعض البيوت صخور منحوتة ملساء كالرخام، وأسرّة غرف النوم من الخشب ذو الجودة العالية الّذي يُستورد من الهند وأفريقيا، والصناديق من خشب الساج أو النبك المطعمة بالفضة والمنقوشة، وبعضها مُطعّم بعاج الفيل، وعليها الصواني مملؤة بالتحف وأباريق ماء الورد وقوارير العنبر. والقناديل بأنواعها الثمينة، ووسائل الإضاءة مثل الفوانيس والشموع كانت تملأ أرجاء المنزل. وقد كان أهالي القطيف وتاروت والعوامية هم من يبنون المنازل بأنفسهم، من أشهرهم علي بن حبيب الغانم.[36]

جصّاصون يجمعون أمام القلعة أكواماً من الحجر الجيري المُعد للحرق مع جذوع النخل للاستعمال في أعمال الجبس والدهان. تاريخ الصورة التقديري هو 1924م.
حجر من أحجار القلعة يوضح تركيبة المادة المستعملة في بناء القلعة وهي حجر طيني بحري يسمى حجر الفروش.

كما كانت تُستعمل العديد من الأباريق والأواني التي أطلق عليها الأهالي مُسمّيات عدة، فقد كان يُعلّق على حائط فسحة البيت الخوان، السفرة، والجراب، وتُصنع من خوص النخل لحفظ النوى وعظام السمك طوال الأسبوع حيث يجمع فيه ويباع يوم الخميس. وثمة أوانٍ أُخرى تُستعمل داخل المنازل منها[5]:

  • السماور الكبير: وهو إناء كبير تصل دائرة بعض أنواعه تبلغ نصف المتر وعلوّه مع كرسيه يصل إلى 1.2 متراً، ويُوضع في حمام غرفة النوم ليسخن الماء لأجل الاستحمام.
  • السماور الصغير: وهو مخصص للشاي.
  • المصخنة: وهي جرّة نحاسيّة كبيرة مخروطية الشكل، وتستعمل نفس استعمال السماور، وأحياناً تحل محلّه.
  • البلِاَّلة: قطع من الخشب (ثلاث أو أربع) تُربط ببعضها بالمسامير على شكل مثلث أو مُربّع وتُعلّق في سقف صحن المنزل بحبل إلى الحد الذي تصله يد الرجل أو المرأة ويُوضع بها قُفف اللحم أو قدور الأكل الصغيرة، وذلك إبعاداً لها عن القطط والحشرات.
  • المال مالي: ويُسمّى أحياناً المالج، هو قطعة قماش بيضاء تَجمع ماء المطر للشرب، وتأخذ الشكل المربّعي وأحياناً تكون مستطيلة يتراوح طولها بين 3 أمتار وبعرض 1.5 متراً. تُعلّق في السطح مشدودة إلى الجدران من أطرافها الأربعة بخيط طويل قويّ بحيث تتوسط السطح، وتُوضع في وسطها حجرة ثقيلة نظيفة حتى تكون جوانبها منحدرة، وأسفلها قدر كبير لجمع مياه المطر ومن ثم حفظه في أوانٍ زجاجية كبيرة محاطة من الخارج بغلاف من الخوص أو الخيش لوقايتها من الكسر، وتُسمّى قرّابية وجمعها قرّابيات.

كان السكن في القلعة في منزل مشترك، يسكنه مجموعة من الأشخاص من عائلة واحدة. ونظراً لتطور نوعية المسكن أخذت الأنواع القديمة تتضاءل نسبتها نتيجة للزيادة السريعة للأنماط الحديثة، بالإضافة إلى انهيار المباني القديمة، وإزالتها، لتحل محلها المباني ذات النمط الحديث، وبالرغم من أن المباني القديمة لم تندثر تماماً، وما زالت قائمة، إلا أنها قليلة من حيث الكم، ومعظمها غير مسكون.[4] ويرى باحثون أن سبب صمود ما بقي من القلعة من منازل يعود إلى مادة الجص المقاومة لعوامل التعرية،[36] وقد امتَدّ هذا النمط من البناء حتى بداية السبعينيات من القرن العشرين إلاّ أنه انتهى مع بداية دخول صندوق التنمية العقاري، حينها ترك الناس ما يسمى بالبناء العربي.[36]

بيت الجشّيّ[عدل]

بيت الجشي أو بيت آل الجشي هو واحد من آثار قلعة القطيف المُتبقّيّة وأشهرها. هو منزل يتجاوز عمره 400 سنة ومُكوّن من خمسة طوابق كانت تسكن فيه عدّة عوائل، كلّ عائلة لها شق من المنزل، حيث تجتمع الشقق في فناء واسع مفتوح مُتمركز وسط البيت. استمّر السكن في بيت الجشي حتى بدايات القرن الواحد والعشرين.[2]

العادات والتقاليد[عدل]

أطفال يرتدون الزي التقليدي في مناسبة الكريكشون، في أحياء القلعة، الصورة تعود لتاريخ حديث.

كان تقليد إطلاق مدفع الإفطار في رمضان مُتداولاً في القلعة[37][38]، كما كان يُحتفل في ليالي منتصف شعبان ورمضان بالكريكشون، وأيضاً اليوم الأخير من شعبان المُسمّى محلياً يوم القرش وتطلق فيه السوق الرمضانية اليومية في براحة وسط حي القلعة بالقطيف يفد إليها الناس من الضواحي بمنتجات الأرض الطازجة من الخضار والفاكهة الموسمية والحليب والبيض الطازج بعد العصر، فيشتري منه الناس احتياجاتهم ويلتقي فيه الأطفال والشباب وينتهي بانتهاء شهر رمضان.[37][38]

التاريخ[عدل]

لوحة صخرية مَنقوشةٌ بخط الثلث المُركب بشكل بارز، وهي تحكي إعادة بناء قلعة القطيف في عام 1039هـ على يد علي باشا في عهد السلطان سليم الثاني، وتظهر فيها الكتابة كالتالي:
الحمد لله الذي أقام تشييد هذه القلعة
الميمونة حرسها الله من العدوان بهمة
الملك الهمام القائم بأمور الإسلام علي
باشا دام إقباله في سنة تسع وثلاثين وألف
قلعة القطيف باسم (FORTALEZA-DE-CATIFA) كما رسمها لازارو لويس (Lazaro Lewis) وهي جزء من خريطة الجزيرة العربية، ويُلاحظ فيها وجود راية فوق القلعة، وأمامها خليج تاروت، وفي منتصفه جزيرة تاروت، ويبدو أن النّهير الممتد من منتصف خليج تاروت من خيال الرّسام إذ لا وجود له في الواقع. يعود الرسم لعام 1563م.

تقوم مدينة القطيف الحديثة في موقع المدينة القديمة التي يردّها المؤرخون إلى ما يزيد على 3,000 سنة قبل الميلاد، ويستدلون على ذلك بالآثار والخرائب التي وجدت في ذلك الموقع على أن مدينة القطيف المعاصرة مترامية الأطراف، بخلاف المدينة القديمة (القلعة) والتي لم تعد سوى حي قديم من أحياء المدينة المعاصرة، التي كانت ذات أبنية متلاصقة وطرق ضيقة.[12]

اتّخذت قلعة القطيف منذ أن أسست من قبل الساسانيين قاعدة عسكرية دفاعيّة ومن بعدهم العثمانيّون حاميةً لهم،[8][11][15][39] وفي إحدى الفترات مستودعاً للبضائع ومخزناً للتوابل والعطور الواردة إليها من جزيرة تاروت وذلك لمناعتها ولاتصالها مباشرة بالسوق،[10] حتى تحولت فيما بعد مقرّاً للسكن وأصحبت حاضرة لمنطقة القطيف.[8][10][11][11][15][21]

الدّولة الساسانيّة[عدل]

القلعة من الجهة البحرية كما تظهر في إحدى الرسمات التي تعود للعصر البرتغالي.

يعود تاريخ تأسيس قلعة القطيف إلى القرن الثالث الميلادي في العهد الساسانيّ فقد تأسست على أنقاض مدينة الخط التي أنشأها أردشير بن بابك في النصف الأول من القرن الثالث الميلادي.[10]، حيث يذكر ياقوت الحموي أن الفرضة كان يسكنها بنو عامر بن الحارث بن عبد القيس[8][11][15][16][17] ويذكر الطبري أن أردشير بن بابك (226-241م) مؤسس الدولة الساسانية قد بنى مدينة بهذا الموقع[8][40]؛ فيُعتقد بأن الفرضة هي مدينة الخُط الّتي بناها أردشير الأول،[8][13][15] وكانت من المدن التي بناها للتحصينات العسكرية وقد اتّخذ قلعة القطيف حصناً للدفاع وقاعدةً عَسكرية لوقوعها على الساحل مباشرة، كما هو شأن البرتغاليين حين استعمروا هذه المنطقة حيث كانت تقع حامياتهم قريبة من السّاحل كقلعة تاروت.[8][11][15] كما تدل الأسماء التي علقت بها قبل أن تُهدم على أن تلك المدينة هي القلعة ذاتها. وانتقلت إليها الحاضرة من الأهالي والمنازل بعد أن كان يسكنها بنو عامر بن الحارث بن عبدالقيس[8][15]؛ وذلك لتدمّر مدينة القطيف القديمة التي كانت تبعد عن الساحل مسافة كبيرة من قبل عاصفة،[8][15] فانتقل سكانها إلى موقع قلعة القطيف والذي يُسمّى محلة الصيادين سابقاً، فعمّروه وأرّخوا هجرتهم بكلمة حجرة والتي تعني بحساب الجمل سنة 216هـ، ثم تركزت هجرة السكان فيها أكثر بعد تدمير الزارة سنة 283هـ على يد أبي سعيد الحسن بن بهرام الجنابي.[8][15]

الدّولة العُيونيّة[عدل]

عندما بلغت القطيف أوج ازدهارها إبان حكم الدولة العيونية اتّخذها بعض الأمراء العيونيين مقرّاً لكرسي حكمه، وكانت تقع دار إمارتهم شمال القلعة.[10][41]

الدّولة العُثمانيّة[عدل]

تدل الكتابات المحفورة على لوحة حجرية بدروازة باب الشمال على أنها أعيد بناؤها على يد علي باشا في عهد السلطان سليم الثاني العثماني في سنة 1039هـ بعد اندحار البرتغاليين من المنطقة،[5][8][11][11] وكُتب تاريخ اللوحة بحساب الجمل بكلمة محفوظة، ويُعتقد أيضاً أن هذه اللوحة الحجرية كانت الحجر الأساس الذي وضعه السلطان سليم الثاني لإعادة بناء القلعة.[11] كما كانت توجد وثيقة أخرى، وهي لوحة حجرية أخرى مماثلة لها عند مدخل منارة جامع السّدرة[8][10]، كُتِب عليها تاريخ بناء المسجد الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن الهجري.[8][11] وقد وصفها أبو الفداء في كتابه تقويم البلدان بالقرن الثامن الهجري بقوله[14][42]:

قلعة القطيف ...وعن بعض أهلها قال: للقطيف سور وخندق، ولها أربعة أبواب، والبحر إذا مدَّ يصل إلى سور القطيف... قلعة القطيف

—أبو الفداء إسماعيل بن محمد بن عمر، تقويم البلدان.

وقد ظلّ وصف أبي الفداء مُطابقاً لحال قلعة القطيف حتى ستّينيّات القرن العشرين، وقد توارى الخندق أولاً ثُم أخذ السور في التداعي حتى أزيل تماماً.[10]

وقبل أبي الفداء أشار إليها علي بن المقرب العيوني، في قوله[42][43]:

قلعة القطيف أقم صدرها قصداً إلى الخط واحتقب

رسالة ودٍّ أنت عندي كتابها

فحين ترى الحصن المعلَّى مقابلاً

ويبدو من الدرب الشمالي بابها

قلعة القطيف

—علي بن المقرب العيوني، ديوان علي العيوني.

ويقصد بالدرب الشمالي: باب القلعة الشمالي، والمأخوذ منه اسم الحي المعروف إلى الآن باسم باب الشمال. وتُثبت رسالة برنالدين دوسوزا -هو أول قبطان برتغالي غزا القطيف- وجود القلعة قبل وصول البرتغاليين بقرون[42][44]، فيذكر حمد الجاسر عن قلاع المنطقة الشرقية[42][45]:

قلعة القطيف ...حين امتد نفوذ البرتغاليين على سواحل الخليج العربي، فاتخذوا فيه قلاعاً في الدمام وتاروت والقطيف... قلعة القطيف

—حمد الجاسر، المعجم الجغرافي، المنطقة الشرقية (البحرين قديماً).

جانب من قلاع جمارك القطيف، الصورة تعود لعام 1947م.
مُقتطف من أحد خطابات جورج سادلير يتضمن قائمة بالمدن وسكانها في منطقة الأحساء، بتاريخ 17 يوليو 1819م.

الدّولة السّعوديّة الأولى[عدل]

دخلت القطيف تحت حكم الدولة السعودية الأولى في جمادى الأولى لعام 1206هـ/ كانون الثاني، 1792م[46]، بعد أن حاصر الأمير سعود بن عبدالعزيز سيهات ودخلها وقتل نحو 1500 من أهلها، واستولى على مافيها، وكانت كما يشير المؤرخ ابن غنام بأنها أموال لا تعد ولا تحصى[47]، ومن ثم اتجه واستولى على عنك وقتل 500 من رجالها واستولى على أموالهم وممتلكاتهم[13]، واتجه للقديح وقتل مجموعة من رجالها واستولى على مافيها من أموال، فتهاوت له بلدان القطيف طائعة فاستولى على مافيها من أموال، وثم حاصر قلعة القطيف[48]، وقد لجأ إليها معظم سكان القطيف، وصالحه أهله على 3 آلاف زر مايعادل خمسة آلاف حمر[21]، مايعادل 500 ليرة من الذهب[49]، ويشير ابن بشير أن الأمير سعود بن عبدالعزيز أزال جميع ما في القطيف من الأوثان والمتعبدات والكنائس، كما أحرق كتباً هائلة بعد أن جمعها خلال سيطرته على القطيف[46].

الدّولة السّعوديّة الثانية[عدل]

وصف الرّحالة الأوروبي جورج فورستر سادلير قلعة القطيف في شهر يونيو من عام 1819م[50][51][52][53] بعد سنة واحدة فقط من إنشاء تركي بن عبدالله آل سعود للدّولة السّعودية الثّانية. كتب سادلير في مُذكّراته وصفاً لقلعة القطيف ومحاصيلها، والأسواق التي كانت تُعقد بجوارها وأحوالها التجارية وجاء بإحصائية تقديرية بعدد سُكّانها وما يدفعونه من ضرائب للدولة العُثمانية،[50][51][52][54][55] وكان النّص كما جاء في مُذكّراته كالآتي:[50][51][52]

الحادي والعشرون من حزيران-

"...وقد جعلني دُويّ بعض المدافع أعتقد بأنه على وشك أن يُغادر[ملاحظة 17] حصن القطيف..."

إلى أن يُكمل إلى:[50][51][52] الرابع والعشرون من حزيران-

"...سأحاول أن أضع وصفاً صحيحاً للقطيف وللمنطقة التي تجاورها بقدر ما ستساعدني فيه ذاكرتي المعيبة:

... يُوجد لحصن القطيف ثلاث بوابات[ملاحظة 18]، وهو على شكل مستطيل، ولأطول وجه فيه -وهو المتجه إلى البحر-[21] قلعة عند أقصى زاوية باتجاه الشمال، وهي مزوّدة بنبع مائي جيد ويُعتقد أن البرتغاليين[ملاحظة 19] هم الذين شيّدوه. توجد بعض البيوت الجميلة داخل الحصن. أما بالنسبة لعمق الماء في مكان النزول هنا فيزيد عن عمقه في سيهات، وقد سبق الحديث عنه، ومع ذلك كان مزعجاً تماماً.

يُعقد عادةً سوق خارج بوابة الحصن الجنوبي كل خميس تتوفر فيه كميات كبيرة من لحم الضأن والأرز والتمر والسمك والبطيخ ذي الحجم الكبير (تزن البطيخة الواحدة ما بين أحد وثلاثة عشر كيلوغراماً)، بينما لا يُنتج القمح والشعير بالوفرة التي يُنتج فيها الأرز... أما التين فمتوفر بكثرة وذو نوعية جيدة. كما يزرعون بعض المشمش والمنجا والرمان والعنب والبرتقال والليمون. بينما يُرى الباذنجان والبصل والفاصولياء واللوبياء والفول في الحدائق التي تمتد إلى مسافة طويلة، وهي مطوقة بالصحراء من أحد جانبيها وبساحل البحر من الجانب الآخر وتُسقى كل هذه المزروعات من مياه الآبار، وعلى الرغم من أن التربة رملية فإنها صالحة لإنتاج كميات كبيرة من المحاصيل."

إضافةً لذلك فقد قدّر جورج سادلير عدد سُكّان قلعة القطيف[ملاحظة 20] آنذاك بـ4,000 نسمة كما ذكر بأنه لا يسكنها هندوس ولا مسيحيّون، وبيّن الضرائب المفروضة على سُكّان القلعة في جدول كتبه في مُذكّراته.[50][51][52]

بعد وفاة الإمام فيصل بن تركي آل سعود، قرابة عام 1282هـ حدث خلاف حاد بين أبناء الإمام فيصل على السلطة، فانقسمت البلاد إلى معسكرين: الأول في الرياض بقيادة عبد الله بن فيصل آل سعود، والآخر: في الأحساء والقطيف بقيادة سعود بن فيصل آل سعود، ودارت بين أبناء الأمام فيصل معارك كثيرة نتج عنها اتصال الأمير عبدالله بن فيصل آل سعود بوالي بغداد أحمد مدحت باشا، الذي تحرك بقوة كبيرة برية وبحرية عام 1288هـ من البصرة يساندها حاكم الكويت الشيخ عبد الله آل صباح، وبالفعل استطاعت هذه القوات فتح جميع قرى القطيف، بما في ذلك قلعة القطيف، فيُذكر في تقرير قائد الحملة العثمانية الفريق محمد نافذ باشا المُحرر في 26 مايو سنة 1871م[56][57]:

الدولة السعودية الثانية.

"...استؤنف التحرك نحو الدمام، وعند وصول العساكر الشاهانية أمام قلعة الدمام فرَّ عبد العزيز بن سعود منها، ليلا، وتمت مخاطبة "طحنون" - محافظ القلعة التابع لابن سعود - تحريريًّا عدة مرات؛ بخصوص إطلاق سراح محمد - شقيق عبد الله آل فيصل - المحبوس في القلعة، وتسليم القلعة، وإلا سيتم الاستيلاء عليها عنوة - بعون الله -خلال أربع ساعات، وبذلك تراق الدماء، وتتلف الأموال والأشياء، بينما لن يتعرض أحد للأذى في حالة تسليم القلعة، وقد رد المذكور بأنه إذا كان تم الاستيلاء على قلعة القطيف فإنه سيسلم القلعة بلا قتال، ويطلق سراح محمد المذكور. وبعد أن أكدنا له أن القلعة المذكورة أخذت عن طريق الحرب، قام بإطلاق سراح محمد آل فيصل، وتسليم القلعة، وعرض الانقياد والطاعة، وعلى الفور دخلت العساكر الشاهانية القلعة ورفع العلم العثماني عليها وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة، وتم تأمين الأهالي على أرواحهم وأموالهم، وعلى الفور عوينت القلعة المذكورة، وهي عبارة عن سور من ثلاث طبقات[ملاحظة 21] كما أنها متينة وحصينة للغاية، وبأبراجها أحد عشر مدفعاً؛ تسعة منها مصنوعة من الحديد، واثنان من النحاس الأصفر، وقد تم الاستيلاء على ما فيها من ذخائر وبارود وأدوات نارية، وإيصاد أبوابها، كما تم التحفظ على الأسلحة والأرزاق وخلافه، الخاصة ببيت المال، وقد ترك فصيل من العساكر الشاهانية لحراستها، كما تم إخراج "طحنون" المذكور منها مساءً واصطحابه - هو ومحمد الفيصل المذكور - مع العساكر الشاهانية التي عادت إلى القطيف، وقد تم كساء المذكور بالخلعة اللازمة، وسنوافيكم بما سيحدث من أعمال وتحركات عسكرية..."

في عام 1249هـ قام حكام جزيرة البحرين آل خليفة بإرسال حملات بحرية من أجل ضم القطيف للجزيرة، فشنوا هجوماً على دارين واحتلوها حتى تمكنوا من السيطرة على كامل جزيرة تاروت، فقام عبدالله الغانم بتجهيز سفن لصد هجوم آل خليفة، وأمر أهل سيهات بأن يكونوا على أهبة الإستعداد للتصدي للعدو، وأن يجهزوا سفنهم، وتواعدوا على اللقاء في يوم معين ولكن تأخر أسطول عبدالله الغانم بيوم واحد، فتأخر عن الموعد المتفق عليه مع أهل سيهات فاشتبكوا مع العدو لوحدهم فوقعت بينهم خسائر كبيرة، فظنوا أن عبدالله الغانم يريد الإيقاع بهم وأتفقوا على الإنتقام منه فذهبت منهم جماعة مسلحة لقلعة القطيف وهاجموا عبدالله واعتقلوه واقتادوه إلى سيهات وقتلوه، فخافوا من العقاب فقاموا بمراسلة آل خليفة لتسليم البلدة. وعندما علم الأمير تركي بما حدث، أرسل جيشاً بقيادة إبنه فيصل في العام نفسه لتأديب أهل سيهات و محاربة آل خليفة، فحاصر بلدة المريقيب في غرب سيهات، واستمر القتال مدة طويلة، قتل فيه كثيرين من كلا الطرفين[13]، في هذه الأثناء بلغت فيصل بن تركي أخبار تفيد بأن ابن عمته مشاري بن عبدالرحمن قام باغتيال أبيه واستيلاء الحكم منه، فانسحب من سيهات وذهب إلى نجد لمحاربته وترك البلدة تحت سيطرة عبدالله آل خليفة، فعين الأخير حاكماً عليها ورجع البحرين، ولما علم عبدالله آل خليفة بما حصل من حرب أهلية في نجد، صمم على احتلال كامل القطيف، ولكن حصل بينه وبين بعض أبنائه نزاع داخلي حيث كانوا يحاولون انتزاع الحكم منه، فانشغل بهم في حرب أهلية مما تسبب بضياع سيهات وجزيرة تاروت منه وعدم تمكنه من السيطرة على القطيف[13][21].

الإنجليزي ويليام بلجريف عام 1868م.

وصف الرّحالة والمؤرّخ الإنجليزي ويليام بلجريف قلعة القطيف[58][59] من بعد الرّحالة جورج سادلير بعد وصوله لمدينة القطيف الأم (قلعة القطيف) بوصفه عند بوابتها الغربية، ووصف البوابة بأنها عبارة عن قوس عالِ من الحجر جميل الشكل، [58][59] ويتصل بها من جانبيها الأسوار والأبراج ولكنها كانت بحالة سيئة مفككة ومخرَّبة، ومدينة القطيف نفسها مزدحمة بالسكان، وكانت توجد على مقربة من تلك البوابة مقبرتان. كما نسب بناءها بسورها إلى القرامطة، وأن أسوارها ضخمة ومرتفعة وقوية وهي مبنية من الآجر والصخور وصلبة الدفاع ومحصنة بمدافع فوق السور وعلى بوابات القلعة، كما أن بعض المدافع متوجه نحو البحر، ومدخل القلعة له بابان وعلى جانبيه تتواجد الأبراج، ويوجد مقاعد مخصصة للجلوس خارج القلعة. [58][59] وتقع القلعة عند أقصى طرف منحنى الخليج الصغير. وسور القلعة الخارجي مربع الشكل، كما توجد في السور الداخلي أبراج عالية عند الأركان، كما يوجد خندق حول القلعة، والبحر هو الذي يحمي الواجهة الأمامية للقلعة، ويقع قصر الحاكم المكلف من الدولة السعودية الثانية في الطرف الجنوبي الغربي من القلعة كما وصف بعض السفن الموجودة بالقرب من القلعة الراسية في البحر، ووصف إحدى السفن الكبيرة الموجودة بالقرب من تلك السفن، فيقول:[58][59]

"... انتابنا خوف شديد منها وأنها واحدة من أسطول الأمير فيصل بن تركي أحد أمراء الدولة السعودية الثانية، وهي لمقاومة السفن الأخرى مثل أسطول البحرين وعمان وإنجلترا بل وكل هذه السفن مجتمعة التي تحاول مهاجمة المنطقة، كما أن أهل المنطقة ينظرون إلى هذه السفينة بكثير من الخوف، ولم يكونوا يذكرون اسمها إلاّ همساً، وكانت السفينة في تلك اللحظة تطوي شراعها، وربما نقدر أن نطلق عليها لوحدها «أسطول...

ويقع جمرك القطيف بمقربة من الشاطئ وهو عبارة عن كوخ مصنوع من جريد وسعف النخيل، وكان طويلاً وضيقاً، ومن أمام وبالقرب من الجمرك كانت هناك بيارات نخيل شديدة الرطوبة، ومستنقعات من المياه المالحة، وكان المشهد موحشاً. "

كما قابل بلجريف أمير القطيف والمعين من قبل الدولة السعودية الثانية الأمير فيصل وكان زنجيّاً تربى في قصر الأمير فيصل واسمه فرحات وكان فارع الطول يقدر عمره بخمسين سنة، وقدر بلجريف عدد الحامية السعودية المتواجدة بالقلعة ما بين 250 إلى 260 رجلاً، وذكر أن سكان القطيف يحملون العداء لهم. كما وصف الطراز المعماري للمنازل الهامة بذكره أن كثير من منازل القلعة يرجع إلى الطراز القرمطي أو يعود للدولة القرمطية وخاصة المنازل الفاخرة وهي قلة.[58][59] ومن بعد بلجريف زار المعتمد السياسي البريطاني المساعد في البحرين ج. س. جاسكن القطيف على ظهر السفينة الحربية الملكية سفنكس في يوم الثاني من فبراير 1902م، بناءً على أوامر الكولونيل كمبل، نائب المقيم السياسي في بوشهر، وقد وصف في إحدى رسائله قلعة القطيف وضواحيها، وكانت رسالته في السادس من فبراير، 1902م كالتالي:[60]

"... لي الشرف بأن أرفع اليكم المعلومات التالية التي تمكّنت من جمعها أثناء زيارتي الأخيرة لمنطقة القطيف:

الجزء المأهول من المنطقة محصور داخل القسم الذي تغطيه بساتين النخيل الشاسعة التي تمتد إلى مسافة 14ميلاً على طول الشاطئ، وبعمق ثلاثة أميال باتجاه الداخل. أما جزيرة تاروت... وتقع على مسافة ميل ونصف تقريباً من الساحل على موازاة الشاطئ، فإنها تتصل باليابسة بواسطة عبارة[ملاحظة 22] عند الجزر على بعد حوالي ميل ونصف الميل من قلعة القطيف، وهي أيضاً مملوءة ببساتين النخيل...

... أما القطيف البلدة، فتعرف باسم القلعة، وتحيطها أشجار النخيل من كل جانب، باستثناء جزء صغير في الجزء الغربي، حيث تقوم قلعة منهارة ترتفع أسوارها إلى علو عشرين قدماً، ويقدّر عدد سكان القطيف[ملاحظة 23] بسبعة آلاف نسمة، في حين يقدّر حجم الضرائب التي يحصلها الأتراك بـ 12 ألف ليرة تركية سنوياً[ملاحظة 24]...

... للأتراك حوالي 60 من جنود المشاة، و40 من الخيّالة متمركزون في المنطقة وموزّعون في القرى. لا توجد بطاريات[ملاحظة 25] مدفعيّة أو مدافع حديثة، والمدفعية الوحيدة الموجودة لحماية القطيف لا تتجاوز مدفعين نحاسيين وعدداً كبيراً من المدافع القديمة التي تُحشى من مقدمة السبطانة، كما أنّ هناك عدداً كبيراً من الكرات[ملاحظة 26] مخزونة في القطيف والدمام، لكن مخزون البارود غير كافٍ..."

وقعة الشربة[عدل]

احتمى سُكّان القطيف في قلعة القطيف عند هجوم البدوّ في وقعة الشربة، ففي خميس الثامن عشر من جمادى الأولى عام 1326هـ، الموافق 18 يونيو 1908م،[61] طاف أحد الباعة مكي بن الحاج إبراهيم الدبوس، من أهالي الدبابية، حاملاً شربته فطلب منه شخص من البدو الرّحّل ابتياع كأس من الماء، وعندما شربه طلب منه الدبوس ثمن ذلك الكأس، فرفض دفع الثمن، فثارت بينهما مشادّة كلامية، وثارت الأعصاب فوقع بينهم مضاربة بالأيدي، فجُرح أحدهم، فتوتر الحزبان القطيفيون، والبدو.[61] فنُمى العلم إلى السيد إبراهيم المشكاب فجاء وهو يحمل بندقيته وأطلق من بندقيته رصاصة أودت بحياة ذلك البدوي، فثارت لقتل ذلك البدوي العشائر من الصبيح ومطير والعجمان والعوازم والمهاشير وغيرهم.[61][62]

حاصر البدو القطيف من كل جانب، حيث جاء البدو بجمع كثيف وعسكروا في الجهة الغربية من القطيف وفي النخيل المجاورة للدبابيّة،[61] ثم واصلوا الزحف إلى القطيف لأخذ الثأر، وكانت حاضرة القطيف تتكون حينئذ من الشويكة والدبابية والكويكب والشريعة وميّاس والمدارس وباب الشمال والجراري وقلعة القطيف، فأُدخل في القلعة النساء والأطفال والعجزة والشيوخ.[61] وبرغم لجوء سكان قرى القطيف إلى القلعة، غير أن المعركة خارج القلعة حامية الوطيس، فهي تدور خارجها بين القرى، والنخيل، تأكل من الطرفين ما ظفرت به، ويعيث البدو تخريباً في ثمار النخيل، والشجر، ويحرقون الأخضر، واليابس.[61] وقيل استمرت هذه الواقعة طيلة سبعين يوماً، وقيل أكثر من ذلك، وقيل أقل. فيخرجون مسلحين من القلعة للدفاع عن القرى، ورد البدو عنها، وإيقافهم عما يعيثون فيه، فيشتبكون معهم، فراح من الفريقين ضحايا لا تعد ولا تحصى. ولم يسجل التاريخ أسماء الضحايا إلا الشاب جعفر بن حسن علي بن الحاج حسن الخنيزي، حيث قُتل في 18 رجب، 1326هـ، ودُفن في القلعة في المقبرة المجاورة لبيت آل أبي السعود.[61][62] وقد فُكّ الحصار عن القلعة، يوم 19 رجب، 1326هـ، حيث خرج الشيخ مع 10 متقلداً سيفاً، في جمع من أهالي القلعة واستطاعوا أن يدحروا المحاصرين ويطاردوهم حتى حدود الخويلدية.[62]

نهاية القلعة وإزالتها[عدل]

منظر بانوراميّ لما تبقّى من منازل قلعة القطيف.
منظر بانوراميّ لما تبقّى من منازل قلعة القطيف.

بعد اكتشاف النفط في القطيف بدأت عمليات تسليك الكهرباء، وشق خطوط الإسفلت، وظهور التطور العمراني قرب الباب الغربي للقلعة المعروف بباب الشمال إذ بدأت القبائل هناك بإنشاء مساكن دائمة لها طلباً للحماية، وكونت هذه كتلاً مستقلة من الأبنية عرفت فيما بعد بضواحي باب الشمال المعروف بالجراري بين زاوية القلعة الجنوبية الغربية وضاحية الكويكب ويبلغ عدد محلاته التجارية 300 محل تقريباً. بالإضافة إلى انتشار الأبنية السكنية على جانبي السوق، فقد ظهرت كتلاً عمرانية إلى جنوبه[63]

وبالرغم من كون منطقة القلعة وضواحيها أحد أبرز الآثار التاريخيّة في القطيف[11] ألا أن القلعة أزيلت بالتدريج بدايةً من السّبعينات وانتهاءً بسنة 1985م حيث انتزعت ملكية القلعة من الأهالي وأغلب نزع الملكيات حدث عام 1982م،[8][36] فأزيل منها 3 أحياء، وهي حي الخان، والوارش، والسدرة. وبقي الحي الرابع وهو حي الزريب الذي أزيل لاحقاً سنة 1988م، وبعد إزالة القلعة تماماً تحوّلت إلى ميدان غير مُطوّر ومواقف سيّارات ولم يَتبقّ من القلعة سوى 18 منزلاً[4] [64]والمساجد التي كانت فيها، وبدأت عملية إزالة القلعة بإزالة السور أولاً ثمّ الجامع ومنارته، حتى لحقت بهما القلعة أخيراً فهدمت وانطمست معالمها.[8][11] وبذلك فقدت القطيف أهم المناطق التي تدل على العمارة القديمة في تلك الحقبة الزمنية، ولو بقيت القلعة بأسوارها وأبنيتها ومنارتها والجامع القديم ورُممت لأضحت مرفقاً سياحيّاً ورمزاً للمنطقة على غرار بقية القلاع الأثرية[4][8]. وبالرغم من تأكيدات بلدية محافظة القطيف على قيمة الموقع وأهميته السياحية ألا أنه بعد إزالة معظم منازل القلعة لم تتوقفْ عمليّات الهدم لبقية الثمانية عشر منزلاً إلا لطلب هيئة السياحة والآثار بالإبقاء عليها.[4][8][10][64] فقد كان يكتنف القلعة من ناحيتها الغربية والجنوبية بعض الأحياء الصغيرة، واتسعت حاضرة القطيف من جميع أطرافها فالتهمت تلك الأحياء الصغيرة والقريبة منها وجزءاً من الأرض الزراعية حولها، وجزءاً من مياه الخليج التي كانت مياهه في ما مضى تُلامس أسوار القلعة.[10][64]

أطلق السّكان المحليّون مُسمّى القص على عملية تهديم قلعة القطيف، وأسموا الشارع المجاور للقلعة بشارع القص، كما تغيرت مسميات بعض المنشأت داخل القلعة وخارجها بعد إزالتها، إذ تحول موقع الجمارك إلى مقر الشؤون الاجتماعية، ومسجد الأمارة لمسجد فيصل بن عبد الرحمن، ومدرسة البحر أطلق عليها حالياً مدرسة الحسين، فيما أعتمدت الإمارة كمقر لمحافظة القطيف والهلال الأحمر في الوقت الحالي مكان الميناء.[8][22]

المتبقي من القلعة[عدل]

منظر جوّي لمنازل قلعة القطيف بعد هدمها.

لم يتبقّ من قلعة القطيف إلا ثمانية عشر منزلاً، أشهرها: منزل الشيخ منصور البيات، وكذلك منزل السيد جعفر الدعلوج الواقع على الشارع العام، إلى جانب قهوة الغراب الشعبية في حي الشريعة، وبالإضافة إلى ذلك فقد تبقت عدد من المساجد والحسينيات.[36] وأصبح وضع المنازل الحالي مما تبقى من منازل النواخذة والتجار بيوتاً مُدمّرة غير مسكونة، والأخرى العامرة بالعمالة الوافدة خاصةً في حي باب الشمال الذي يزخر بالمباني التراثية.[36]

وتحوّلت منطقة القلعة إلى ميدان على بوابة ذات ثلاثة أبراج ومواقف للسيّارات، وعشر مظلاّت كبيرة، ومسطحات خضراء بمساحة 75,000م2 و141 عمود إنارة و542 كشاف إضاءة.[64]

التحسينات والتطوير[عدل]

  • حملة كشفية لإزالة أنقاض حي الزريب بقلعة القطيف.
    فبراير، 2012م: مطالب أهلية بترميم ما تبقّى من قلعة القطيف، بالإضافة إلى إعادة تشييد ما سقط أو أزيل من الآثار، وتهيئتها للسياح بحيث يمكنهم الدخول إليها.[65]
  • يونيو، 2014م: مشروع للبلدات التراثية والمحافظة على التراث، وضح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بالمنطقة الشرقية المهندس عبداللطيف البنيان أن الهيئة لديها خططاً للاستفادة من بيوت القطيف التراثية، وذلك بإعادة اختيار البلدات التراثية ومراعاةً لمعايير اختيار القرى والبلدات وفقاً لتحديد أولويات التأهيل والتطوير للقرى والبلدات التراثية، مشيراً في هذا الإطار إلى اهتمام فرع الهيئة بالبلدات التراثية في القطيف؛ وأوضح البنيان أن برنامج القرى والبلدات السياحية يهدف إلى الحفاظ على التراث العمراني في القرى والبلدات التراثية بالمملكة، واستثماره في مجال التنمية المستدامة شاملاً عناصره ونسيجه العمراني بما في ذلك المباني والأسواق والساحات والممرات، وكذلك النشاطات الحرفية والفعاليات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، على أن يتم توظيفها وإعادة استخدامها وصياغتها بما يتناسب مع الاستخدامات الحديثة دون أن يؤثر ذلك على طابعها المعماري التقليدي، بهدف تنمية وتأهيل التراث العمراني واستثماره سياحياً، وإيجاد بيئة مستدامة يسهل للناس العيش والعمل فيها وزيارتها، والمساهمة في التنمية الاقتصادية والسياحية من خلال زيادة فرص العمل والدخل للإفراد والمستثمرين، والمحافظة على الهوية العمرانية للمنطقة، إضافة إلى إبراز مقومات المنطقة السياحية والمنطقة المحيطة بها، وتحفيز شراكات العمل بين القطاع العام والقطاع الخاص والمجتمعات المحلية.[36]
  • سبتمبر، 2014م: عمل مسح أثري لموقع بقايا قلعة القطيف، وإنشاء المتاحف وترميم محيط المناطق التاريخية: يؤكّد مدير مكتب التراث العمراني جلال الهارون على أن جميع المناطق التراثية في المنطقة الشرقية والقطيف مسجلة لدى الهيئة، من ضمنها قلعة القطيف، وفي بلدية القطيف تم الاجتماع مع البلدية في محافظة القطيف بخصوص ترميم محيط المناطق التراثية والأثرية، ومنها محيط قلعة القطيف، وأكّدوا أن البرنامج مُطبّق حالياً.[66]
  • سبتمبر، 2015م: أعلنت بلدية محافظة القطيف عن إعادة طرح مشروع مقهى شعبي على مساحة 360 متراً مربعاً في ساحة القلعة بالقطيف للمرة الثانية، بهدف تهيئة الفرص الاستثمارية لطرحها على القطاع الخاص، وأوضحت البلدية أن المشاريع تشمل: مركز تأهيل وتثقيف العاملين بمنشآت الغذاء والصحة العامة، إنشاء وتشغيل بمحافظة القطيف، مشروع مقهى شعبي في ساحة القلعة بالقطيف.[67]
  • فبراير، 2017م: إزالة أنقاض حي الزريب بالقلعة على يد كشافة القطيف: ضمن برنامج الذوق العام الذي أطلقته جمعية الكشافة العربية السعودية بالمنطقة الشرقية فعّلت الفرقة الكشفية بمدرسة القطيف الثانوية برنامجها حيث قامت بحملة لتنظيف وإزالة الأنقاض والمخلفات من حي الزريب بالقلعة.[68]

الارتباطات الثقافية[عدل]

ارتبطت قلعة القطيف بثقافة أهالي المنطقة وأثّرت بهم، فَذُكرت في قصائدهم، وصُوّرت في لوحاتهم وفنونهم.

الفنون[عدل]

مجسم ثلاثي الأبعاد لقلعة القطيف[عدل]

عُثمان أبو الليرات (على اليمين) يشرح لمحافظ القطيف خالد الصفيّان (على اليسار) مخطط قلعة القطيف سابقاً على المُجسّم الذي صنعه لها.
لوحة فنيّة للفنان علي الجشيّ يُوضّح فيها تفاصيل العمارة القديمة سابقاً التي كانت تتصف بها منازل قلعة القطيف.

أنشأ أحد الفنانيين القطيفيين عثمان أبو الليرات نموذجاً لمُجسّم ثلاثيّ الأبعاد لقلعة القطيف[69] بحجم 1.5م×2.5م، ويستعرض القلعة كما كانت قبل مرحلة القصّ والهدم[70]، وتوضيح لأحياء القلعة كبراحة الحليب وبراحة الخيل والزريب والوارش والخان والسدرة. كان تشكيل النموذج من الصور التي التقطها للقلعة بالإضافة إلى استعانته بصور لمصورين قطيفين آخرين، والصّور الجوّية التي التقطتها شركة الزيت السعودية.[70][71] ويملك أبو الليرات صوراً لقلعة القطيف بجميع مراحلها للسوابيط والطرق والممرات، حيث كان يصور القلعة كاملة بصعوده للمباني المرتفعة والتقاط الصور، كما لديه صور لمراحل قص القلعة وتهديمها ابتداءً من أول شارع أُزيل عام 1385هـ.[70][72]

التوثيق التصويري[عدل]

  • لوحة فنيّة للفنان علي الجشيّ يُوضّح فيها تفاصيل العمارة القديمة سابقاً التي كانت تتصف بها منازل قلعة القطيف.
    أبريل، 2014م: توثيق اللجنة الإعلامية بمهرجان القطيف: شارك في شهر أبريل من عام 2014م ثلاثون مصوّراً فوتوغرافيّاً ومرئياً في توثيق ودراسة وتصوير الأماكن التراثية بمحافظة القطيف بمشاركة عضوة مجلس الشورى نهاد الجشي، وذلك خلال الرحلة التي نظمتها اللجنة الإعلامية في مهرجان القطيف، صباح السبت. انطلقت الرحلة من جوار مبنى لجنة التنمية الأجتماعية الأهلية بالقطيف حضرها عدد من المصورين بالإضافة إلى مصور بجليكي وبعض المهتمين من خارج منطقة القطيف، استهدفت توثيق ودراسة وتصوير الأماكن التراثية حيث شارك مسؤولي فرق الإعلام بالمهرجان ومسؤولي أركان لجنة التراث، ونائب البيت القطيفي زهير عبدرب الرسول ومسؤول البيت القطيفي المؤرخ عبدرب الرسول الغريافي، وترأس حملة التصوير الفوتوغرافي نايف الضامن، وتجول المصورين في بيوت القطيف القديمة كحي الزريب وبقايا قلعة القطيف.[73][74][75][76][77][78]
    إحدى الجولات الرياضية الاستطلاعية لمعالم قلعة القطيف.
    صورة لزيارة حملة رياضية قلعة القطيف.
  • مايو، 2016م: توثيق مجموعة كشتة الفوتوغرافية: وثّقت مجموعة كشتة الفوتوغرافية صباح الجمعة من شهر مايو، 2016م حي الزريب فوتوغرافياً، وذلك استكمالاً للمشروع التوثيقي للأحياء الشعبية والتراثية وما تبقى من المعالم الأثرية والسياحية لمختلف مناطق القطيف. شارك فيها أحد عشرَ مصورٍ ومصورةٍ بحي الزريب شرح فيها الغريافي تاريخ المنطقة وبعض المنازل والأحياء القديمة.[23]
  • مايو، 2016م: فلم وثائقي يستعرض تاريخ قلعة القطيف: اشترك أربعة قطيفيون في العمل على استعراض تاريخ قلعة القطيف وغيرها من المواقع الأثرية بواحة القطيف وذلك بإنتاج فلم وثائقي بعنوان "5000 سنة". وذكر مُعد البرنامج والمصور علي العبيدي بأن الهدف من إعداد الفيلم يكمن في التعريف بمنطقة القطيف والحضارات التي مرت بها المنطقة وإبرازها للعالم كمنطقة أثرية وسياحية وهي متحفٌ مفتوحٌ للسياح. وأشار إلى أن مدة العمل على الفلم الوثائقي استغرقت عامًا كاملًا من تصويرٍ وإعدادٍ ومونتاجٍ وإخراج حيث بُدِءَ به في شهر شعبان من عام 1436هـ وتمّ الانتهاء منه في شهر شعبان من عام 1437هـ.[79]

الرياضة[عدل]

  • يونيو/يوليو، 2015م: جولة رياضيّة ثقافيّة بين قلعتي القطيف وتاروت: استأنفت مجموعة دراجات القطيف جولاتها السياحية بعد شهر رمضان بجولة ربطت فيها بين حضارة قلعتي القطيف وتاروت جال فيها 18 مشاركاً، واستنكرت عبرها غياب علامات العناية واهتمام هيئة السياحة والآثار بقلعة تاروت الضاربة بتاريخها باعتبارها أقدم معلم تاريخي في الخليج العربي ككل. وكانت المجموعة قد ارتكزت جولتها السياحية على التعرف على أهم معلمين في تاريخ القطيف والوقوف على ما تبقى منهما مروراً على المواقع الأثرية المحيطة بهما وبينهما. جالت المجموعة بدراجاتها الهوائية بين مركز القطيف إلى جزيرة تاروت في رحلة وقفت عندها المجموعة عند قلعة القطيف وبالتحديد في حي الزريب.[80] والتقت المجموعة بعبدالرسول المصطفى أبو عبدالعزيز أحد كبار السن ممن عاصروا القلعة قبل هدمها وتعرفوا من خلاله بشكل موجز عن تاريخ قلعة القطيف والأحداث التي مرت بها والواقع التي آلت إليه. وبّين في حديثه بأنه مازالت 6 أسر تسكن البيوت القديمة بحي الزريب بالقلعة بشهر يوليو، 2015م.[81][82]

الأدب[عدل]

ذُكرت قلعة القطيف في العديد من الأشعار والقصائد، وأغلبها بعد إزالة القلعة، ومنها[5]:

قلعة القطيف
(فرج العمران)
قلعتنا العصماء مثل المرمره قرون من ناطحها منكسره
ويشهد التاريخ أن أهلها قد أسسوها أرخوها حجره

(أحمد سلمان الكوفي)
فبالأمس كانت للضياغم غابة بهم كان محميَّ الجوانب بابها
غدت دوحةً معطارةً ذات بهجة فصوَّ ح منها زهرها وملابها
وراحت لشكوى الغبن تُسمع أهلها عِتابا ولكن غير مُجد عِتـابها
القلعة والغياب
(محمد سعيد الجشي)
قد توارت عين أفقها وذراها وتلاشت أمجادها في ثراها
حُجرات البيوت فيها تهاوت وهي مثل النجوم في مرآها
موحشات من الحسان كأن البـ  ـدر ماكان مشرقا بسناهـا
كُن عشا إلى الحسان مضيئا ينشر الروض عِطره في حِماها
والرياحين في صدور الغواني تملأُ النفس بهجة بشذاها
والوصيفات روعةٌ في ليـ ـالي العرس تشدو تياهة بغِناها
تستزيد الحسان منهن لحنا من غرام أهاج ذكرى هواها
صور للقديم في قلعة الخـ ـط تلاشت لما تهاوى بناها
إلى قلعة القطيف
(محمد سعيد الخنيزي)
قلعة المجد والندى والسماح أنت مثل المعِين للأرواح
أنت رمز لعالم من نضـال وحياة لأمة من صلاح
أنت كالفجر مزق الليل فانـ جاب الظلام بالإصباح
أنت كالحصن للقطيف متى اعصوصب خطب وطاف بالأشباح
إلى قلعة القطيف
(محمد سعيد الخنيزي)
قلعة المجد والندى والسماح أنت مثل المعِين للأرواح
أنت رمز لعالم من نضـال وحياة لأمة من صلاح
أنت كالفجر مزق الليل فانـ جاب الظلام بالإصباح
أنت كالحصن للقطيف متى اعصوصب خطب وطاف بالأشباح
مدينة الدراري
(محمد سعيد الخنيزي)
كنت ياقلعتي إلى المجد ينبـ ـوعاً سخياً وعالماً من دراري
كنت دنيا من العبيـر من السحر فتفتر عن ليال حِرار
أنت مجـد التاريخ قمته البيـ ـضاء تزهو على سماء العصـور
قد كتبت التاريخ في صفحة بيـ ـضاء خُطت بأحرف من نــور
إلى قلعتي الحبيبة
(محمد سعيد الخنيزي)
لك ياقلعتي الحبيبة ذكرى أي ذكرى تمر بين الجفون
أين تلك الحياة؟ أين لياليك؟ ومجـد مجسد من معـاني
قد تولت ياقلعتي ومضى الأمـ ـس كشلو يلف طي الزمان

(عدنان محمد محفوظ العوامي)
سلاماً سلاماً منازل خوله  سلام الخليل تذكر خِــله
سلام عليك سلام الحبيب  سلام الغريب تعشق أهله
فعاد اليك نزيفَ الجراح تكاد دماه تخضب رِجـله
على جفنه رعشةٌ من سناك وفي شفتيه اختلاجة قلبه
على بابها تستريح القوافل من كل حدب وكل مِـله
وفي بيتها تتقرى الضيوف تؤم نداه وتنشد نَيـلـه
وتسكن قصرا منيع الجناب بضوء المآذن يغسل ظِله
وبوح الكتاتيب يثري ضحاه ووحي المنابر يؤنس ليله
وكم من أمير تمنى المهاة فردته كِبرا ولم تشفِ غُـله 
وكم صولجان تعالت عليه وأزرت بتاج عرش ودوله

الأعلام المعاصرون[عدل]

حسين العوّامي، أحد أعلام القطيف الّذي عاصر القلعة وعاش بها.
مُحمّد سعيد المسلم، أديب وشاعر ومؤرخ وكاتب، وصحفي وُلد بالقلعة.

القائمة أدناه توضّح أشخاص عاصروا القلعة وسكنوا فيها من أعلام القطيف:

  • محمد سعيد المسلم: هو أديب وشاعر ومُؤرخ وكاتب، وصحفي وُلد بحي السدرة في القلعة ونشأ فيها.[13][83][84][85]
  • نهاد الجشي: عضو مجلس الشورى واستشارية أمراض الأطفال وحديثي الولادة بمستشفى الولادة والأطفال بالدمام، سكنت القلعة ونشأت بها.[37][38][75]
  • عبد الله علي الجشي: أديب وشاعر، وكاتب وصحفي، وُلد بالقلعة عام 1924م.[83][86]
  • حسين السيد علي العوامي: مؤسس متحف القطيف الحضاري وأحد كبار هواة ومهتمي التراث القديم في القطيف.[87] شارك في كثير من المتاحف التي أقيمت بالسعودية وله متحف خاص به في القطيف يضم الكثير من المقتنيات التراثية القديمة.[88]
  • سعيد مجيد العوامي: صيدلي سعودي، وأوّل صيدلي جامعي على مستوى الخليج العربي من الجامعة الأمريكية في بيروت ببعثة من أرامكو.[89][90] حصل على شهادة البكالوريوس في الصيدلة القانونية وعمل لدى أرامكو في مجال تركيب الأدوية بصيدلية الظهران، وتدرج لمناصب حتى وصل إلى رئاسة صيادلة أرامكو.[89] زار الولايات المتحدة عدة مرات لدورات في مجال تخصصه ومؤتمرات. وهو من مؤسسي أول مكتبة عامة في القطيف وكذلك أسس الجمعية التعاونية بالقطيف، وجمعية القطيف الخيرية وترأسها بعد تقاعده.[89][91]
  • عثمان أبو الليرات: كان أحد المصوّرين الفوتوغرافيين والموثقين لتاريخ القلعة، وأنتج مجسمّاً للقلعة من محاكاة لما يتذكره من أيام حياته فيها.[70][71][92]
  • محمد علي الخنيزي القطيفي: عالم دين ولد سنة 1886م، وتتلمذ على يد منصور آل سيف.[93][94]
  •  علي بن حسن الجشي البحراني القطيفي: أديب وعالم دين، وقاضٍ شرعي.[93][94]
  • سعيد بن أحمد الغانم: عقيد عسكري وعميد متقاعد.[95][96][97]
  • علي بن سعود بن أبي السعود القطيفي: مُعلّم، وعالم دين.[93][94]
  • سعيد بن علي الشواف من مواليد القلعة عام 1366هـ، حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة نيويورك في الإدارة.[98]
  • محسن بن نصر الله القطيفي: طبيب وعالم دين.[93][94]
  • محسن بن علي آل خميس القطيفي: شاعر وأديب.[93][94]
  • محمد الزائر القطيفي: عالم دين وخطيب.[93][94]
  • حمد سعيد الجشي البحراني القطيفي: شاعر وأديب وعالم.[93][94]
  • حسن بن عبد الله بن إبراهيم بن محمد بن عبد الصمد الجامع القطيفي: شاعر وأديب.[94][99]
  • ميرزا حسين بن حسن البريكي القطيفي: عالم وخطيب ومُعلّم[94][99]
  • عبدالواحد بن حسن بن علي بن حسن بن مهدي بن كاظم بن علي بن عبدالله بن مهدي الخنيزي القطيفي: شاعر وأديب.[94][99]
  • هاشم بن السيد حسين بن السيد هاشم العوامي: عالم دين ومُعلّم، وُلد بحي الزريب بالقلعة.[100]
  • عبد الغني بن أحمد الحاج حسين السنان: إداري وأديب.[101]
  • عبدالله بن علي القيسي الخنيزي القطيفي: أديب، وناقد، وعالم دين، وُلد بالقلعة.[102]

كما استلم بعض الأهالي في السابق المناصب القيادية والإدارية في قلعة القطيف، فمنهم:

  • محمد بن رضوان القطيفي: تولى منصب العمادة في بدايات القرن العشرين الميلادي.[93][94]
  • عبدالله بن ناصر بن نصرالله بن سيف القطيفي: عالم وفقيه، وكانت ترجع إليه الأمور والإشكالات في قلعة القطيف.[94][99]
  • عبدالله بن نصرالله بن مهدي بن أحمد بن محمد بن نصرالله آل أبي السعود القطيفي: استلم عدة مناصب كعمادة القلعة وتوابعها في القطيف ورئاسة بيت المال ورئاسة بلدية القطيف. وكان على صلة وثيقة بالعلماء الأعلام في القطيف وتاروت والعراق.[94][99]
  • إبراهيم بن عبدالله الحجاب الأحسائي: أديب وعالم دين وخطيب ومٌعلّم انتقل إلى القطيف وأدار رئاسة مسجد المسألة في القلعة.[103]

معرض صور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ المقصود بالإزالة الكاملة هنا هو أن القلعة بأبراجها وأسوارها وبواباتها أُزيلت تماماً، والمتبقّي لا يُعتبر من بقايا القلعة نفسها، إذ لم يبقَ سوى 18 منزلاً كانت من الحاضرة التي كانت بداخل القلعة.
  2. ^ ذكرها في الأصل 400 ياردة.
  3. ^ ذكرها في الأصل 300 ياردة.
  4. ^ "محفوظه" بالحساب الأبجدي: 40+8+80+6+900+5=1039، وهي السّنة التي أعيد فيها بناء القلعة على يد علي باشا.
  5. ^ يُسمّى محليّاً بالقليب.
  6. ^ الدوالي هي جمع دالية ويُطلق على كل بستان داخل القلعة، وربما كانت في الأصل مزارع عنب، وتتميز أرضها بالخصوبة العالية، وهي بغير حاجة لتسميد.
  7. ^ وهو المجرى الأصلي للقلعة، حيث يرفد الماء إليه خلال جدار سور من ساب الدوبج، ليسقي بساتين القلعة مرتين في الأسبوع، مرة صباح يوم الخميس والأخرى ليلة الثلاثاء، وبعض أشجار النخيل كانت قائمة بجواره.
  8. ^ وهو موقِع المنزل الحالي لحسن صالح الجشي.
  9. ^ وهذه التسمية غير مختصة ببوابات قلعة القطيف فقط، بل هي تسمية محليّة تُطلق على بوّابات القلاع والحصون، ومنه دروازة الحمّام بقلعة تاروت.
  10. ^ وتُسمّى أيضاً "أفراق" أو "فُرَق" وهو جمع فِرْق أيْ الحي، ويُسمّى الحي الواحد منها فريق أو فريج أحياناً.
  11. ^ يُسمّى محلياً المخيض.
  12. ^ وهو ثمر النخيل قبل احمراره أو اصفراره.
  13. ^ يقع بالقرب من منزل آل الزاير، الذي يُطلَق عليه بيت الشاه؛ لمكانة صاحبه: محمد حسن الزاير.
  14. ^ ويستأجر بعض الأهالي أصحاب المنازل بالقرب من البئر لجلب دلاء وأوعية الماء لهم، والعاملون في هذه المهنة ينزحون منه يومياً عشرات أوعية نقل المياه لنقلها إلى بيوت المتعاملين معه.
  15. ^ تُسمّى محليّاً بالكناديد، ومفردها كندود أو كندوج.
  16. ^ تُسمّى محليّاً بالحبابي، جمع حِب، والجِحال، جمع جحلة، وهي أواني خزفية كبيرة الحجم.
  17. ^ يقصد به خليل آغا.
  18. ^ لها في الواقع 4 بوّابات سابقاً وليس 3، ولعلّه خطأ منه.
  19. ^ وهي في الواقع بناها الساسانيّون، إذ لا تذكر المصادر التاريخية أي تدخّل أو دور من البرتغاليّين في تشييد أو ترميم قلعة القطيف.
  20. ^ ذكرها في مُذكّراته باسم: مدينة القطيف المُسوّرة أو مدينة القطيف المُحصّنة.
  21. ^ في اصل الترجمة، (سور من ثلاث طوابق) و هو خطأ من المترجم حيث أنه في وثيقة أخرى لنفس القائد العثماني يذكر (محاطة بثلاثة أسوار حصينة).
  22. ^ ربما يقصد منها "معبر" أو "ممر" وهو جزء ضحل يظهر أثناء الجزْر بين جزيرة تاروت والقطيف ويتنقل فيه الأهالي، وقد ذكر فيما بعد من الرسالة: " الطرق المائية المؤدية إلى القطيف صعبة، والممرّ المائي الذي يطوّق النهاية الشمالية لجزيرة تاروت لا يمكن الإبحار فيه إلاّ عند ارتفاع المدّ، ومن قبل سفن مغطسها (عمقها) يقلّ عن خمسة أقدام. أمّا عند الجزر وانحسار المياه، فلا يمكن للقوارب الصغيرة الإقتراب أكثر من ميل من اليابسة. الممرّ الملائم موجود جنوب البلدة، ولكن الإبحار فيه غير ممكن لقوارب يزيد مغطسها (عمقها) عن ستة أقدام."
  23. ^ الأرجح أنه يُقصد بعدد سكّان القطيف عدد سكان قلعة القطيف.
  24. ^ قُدّرت الضرائب التي يجبيها العثمانيون في السنجق كله بين 37 الى 60 ألف ليرة تركية سنوياً، وقيل أن المبلغ لم يكن يكفي لدفع تكاليف بقاء القوات التركية نفسها. ومن خلال مستحصلات ضرائب القطيف حسب قول جاسكن وهو 12 ألف ليرة تركية سنوياً، يبدو أن رقم الستين ألف نفسه مبالغ فيه، وأن الأتراك لم يكونوا ينظرون إلى الإقليم كمصدر مادي بقدر ما كان يكلفهم البقاء فيه دفع الكثير من المبالغ، خصوصاً في فترات الإضطراب الأمني، حيث تكون ايرادات السنجق (الأحساء والقطيف وقطر) ضئيلة لا تفي بالمصروفات. اليكسي فاسيليف قال في كتابه: تاريخ العربية السعودية (ص243) أن الإيرادات 37 ألف ليرة، والمصاريف 52 ألف ليرة. ولوريمر قال أنه في سنة 1907 لم تصل الضرائب الى 54 ألف ليرة. في حين أن مذكرات مدحت باشا أشارت إلى أن الإيرادات في بادئ الأمر كانت تكفي مرتبات الموظفين والعساكر والضباط، ويبقى منها جانب لخزينة الحكومة. انظر مذكرات مدحت باشا، ليوسف كمال حتاتة، ص 179، 180.
  25. ^ ربما يقصد بها الذخائر والطلقات.
  26. ^ يقصد بها قنابل المدافع.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "القطيف | مجلة القافلة". qafilah.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  2. ^ أ ب علوم الإنسان العربي؛ الجشي، محمد فؤاد: بيت الجشي بمدينة القطيف المُحصّنة.
  3. ^ أ ب ت ث "بلدي القطيف". www.qatifmb.org. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض "الوطن أون لاين ::: 18 منزلاً آيلاً للسقوط.. آخر ما تبقى من قلعة القطيف التاريخية". www.alwatan.com.sa (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث "أضواء على تاريخ القلعة - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2017. 
  6. ^ أ ب ت ث "لمحة عن اثار المنطقة الشرقية | المرسال". www.almrsal.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  7. ^ "بلدي القطيف". www.qatifmb.org. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز الدرورة، علي (2001م). تاريخ الاحتلال البرتغالي للقطيف، 1251-2751م. أبو ظبي: المجمع الثقافي. اطلع عليه بتاريخ 5 تمّوز، 2017م.. 
  9. ^ أ ب ت ث "أضواء على تاريخ القلعة - مجلة الواحة". www.alwahamag.com. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2017. 
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م آل ملا، عبدالرحمن (2002م.). تاريخ الإمارة العيونية في شرق الجزيرة العربية. مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري. اطلع عليه بتاريخ 8 تمّوز، 2017م.. 
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز أس أش أص أض أط أظ أع "شبكة القطيف الأخبارية". qatifnews.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض مجلة قافلة الزيت، العدد: 187، ذو الحجة 1389ه-فبراير-مارس 1970م. نسخة محفوظة 30 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ المسلم، محمد (18 آب، 1960م.). ساحل الذهب الاسود: دراسة تاريخية إنسانية لمنطقة الخليج العربي (الطبعة الثانية). البحرين: دار مكتبة الحياة. اطلع عليه بتاريخ 6 تمّوز، 2017م. 
  14. ^ أ ب ت أبو الفداء، إسماعيل (1840م.). تقويم البلدان. بيروت: دار صادر. صفحة 99. اطلع عليه بتاريخ 5 تمّوز، 2017م.. 
  15. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز آل سلهام، حسين حسن مكي (2017م.). قطيف ما قبل الإسلام (الطبعة الطبعة الأولى). القطيف، السعودية. 
  16. ^ أ ب ابن بشر، عثمان (1984م/1404هـ). عنوان المجد في تاريخ نجد. الرياض: مطبوعات دارة الملك عبدالعزيز. اطلع عليه بتاريخ 5 تموز، 2017م.. 
  17. ^ أ ب الحموي، ياقوت (1993م). معجم البلدان. دار صادر. اطلع عليه بتاريخ 5 تموز، 2017م.. 
  18. ^ أ ب المسلم، محمد (2002م.). واحة على ضفاف الخليج: القطيف. القطيف: مطابع الرضا. اطلع عليه بتاريخ 6 تمّوز، 2017م.. 
  19. ^ "شارع الملك عبدالعزيز شريان القطيف وواجهتها القديمة". صحيفة الشرق. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  20. ^ "أبو الليرات يروي تاريخ القطيف القديم بالمجسمات والصور - الخط الالكترونية - أخبار القطيف اليوم". www.alqhat.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  21. ^ أ ب ت ث ج ح خ د العتيبي، مريم (شباط، 2012م). الأحساء والقطيف في عهد الدولة السعودية الثانية (الطبعة الأولى). لبنان: جداول للنشر والتوزيع. اطلع عليه بتاريخ 7 تمّوز، 2017م. 
  22. ^ أ ب ت ث ج "أبو الليرات يروي تاريخ القطيف القديم بالمجسمات والصور - الخط الالكترونية - أخبار القطيف اليوم". www.alqhat.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  23. ^ أ ب ت "مصورو "كشتة" يوثقون "الزريب" فوتوغرافيا.. والغريافي يستعرض تاريخها - جهينة الإخبارية". xn--ogbf2fdp.net. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  24. ^ أ ب Team، Almaany. "تعريف و معنى الخان في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  25. ^ أ ب SISTECAM. "معاجم اللغة العربية : معنى و شرح كلمة خان : قاموس عربي عربي". www.maajim.com. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  26. ^ "معنى و ترجمة كلمة خان في القاموس". www.alburaq.net. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  27. ^ SISTECAM. "معاجم اللغة العربية : معنى و شرح كلمة زريب : قاموس عربي عربي". www.maajim.com. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  28. ^ Team، Almaany. "تعريف و معنى زريبة في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  29. ^ موسوعة المملكة العربية السعودية، المنطقة الشرقية، الباب التاسع: السياحة والتنزّة، الفصل الرابع: الأنماط السياحية، ثانياً السياحة الثقافية-القطيف: حي الزريب بالقلعة. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ الهيئة العليا للسياحة، تقرير غير منشور، ص112.
  31. ^ Team، Almaany. "تعريف و معنى وارش في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  32. ^ Team، Almaany. "تعريف و معنى السدرة في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  33. ^ Team، Almaany. "تعريف و معنى سدرة في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  34. ^ "شبكة القطيف الأخبارية". qatifnews.com. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  35. ^ اليوم، صحيفة. "قلعة القطيف". www.alyaum.com. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2017. 
  36. ^ أ ب ت ث ج ح خ الفرج، حسين. "تاريخ مدفون في مبانٍ متآكلة". صحيفة الشرق. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  37. ^ أ ب ت «الرياض»، سعاد الشمراني (2013-08-01). "فقدت والدي في رمضان ومازلت أسترجع دوي مدفع الإفطار". Okaz. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  38. ^ أ ب ت "شبكة القطيف الأخبارية". qatifnews.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  39. ^ "المنطقة الشرقيَّة.. القطيف قطاف الخير وسوق دارين". شبكة أم الحمام. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  40. ^ الطبري، محمد (2005م). تاريخ الأمم والملوك تاريخ الطبري. بيت الأفكار الدولية. اطلع عليه بتاريخ 6 تمّوز، 2017م.. 
  41. ^ مخطوطة ديوان ابن مقرب: ص35.
  42. ^ أ ب ت ث "قلعة الدمام 1/2 - مجلة الواحة". www.alwahamag.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  43. ^ العيوني، علي (1963م). ديوان علي بن المقرب العيوني (الطبعة الأولى). القاهرة: مكتبة التعاون الثقافي بالأحساء. صفحة 42. اطلع عليه بتاريخ 5 تمّوز، 2017م. 
  44. ^ مجلة الوثيقة، مركز الوثائق التاريخية، البحرين، العدد 3، رمضان 1403هـ، ص: 43.
  45. ^ المعجم الجغرافي، المنطقة الشرقية (البحرين قديماً) المجلد الثاني (ح-ش)، طبعة عام 1400هـ، منشورات دار اليمامة – الرياض، الصفحة 698.
  46. ^ أ ب ابن بشير، عثمان بن عبدالله (1982م). المحرر: آل شيخ، عبدالرحمن بن عبداللطيف بن عبدالله. عنوان المجد في تاريخ نجد (PDF). الرياض، المملكة العربية السعودية: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 178. 
  47. ^ ابن غنام، حسين (1994م). المحرر: الأسد، ناصر الدين. تاريخ نجد (PDF). دار الشروق. صفحة 179. اطلع عليه بتاريخ 2 حزيران 2017م. 
  48. ^ "قلعة القطيف". www.qatifnews.com. شبكة القطيف الاخبارية. 11/05/2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2017. 
  49. ^ المسلم، محمد سعيد. ساحل الذهب الأسود (دراسة تاريخية إنسانية لمنطقة الخليج العربي) (الطبعة الثانية). اطلع عليه بتاريخ 8 نيسان/أبريل، 2017م.. 
  50. ^ أ ب ت ث ج مجلة الدارة، العدد التاسع، السنة العاشرة: عبّاس، أحمد؛ مع الكابتن سادلير في رحلته من القطيف الى ينبع عام 1234هـ، 1819م.
  51. ^ أ ب ت ث ج "مجلة الدارة". darahjournal.org.sa. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  52. ^ أ ب ت ث ج ح سادلير، جورج (1819م (إعادة نشر 1977م)). Diary of a Journey Across Arabia [مذكّرات رحلة عبر شبه الجزيرة العربيّة]. كامبردج، بريطانيا.: كامبردج: مطبعة أولندر (Cambridge: Oleander Press). اطلع عليه بتاريخ 7 تمّوز، 2017م.. 
  53. ^ "مشاهدات الرحالة الأجانب في مدينة عنيزة خلال قرنين - مجلة الواحة". www.alwahamag.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  54. ^ Serim (2015-08-06). "مُستكشف عابر: جورج سادلير ودخول بريطانيا إلى وسط الجزيرة العربية | مكتبة قطر الرقمية". اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  55. ^ Wynbrandt، James (2014-05-14). A Brief History of Saudi Arabia (باللغة الإنجليزية). Infobase Publishing. ISBN 9781438108308. 
  56. ^ الدكتور فيصل عبد الله الكندري، الحملة العثمانية على الاحساء عام 1288هـ من خلال الوثائق العثمانية، اصدارات مركز دراسات الخليج و الجزيرة العربية – جامعة الكويت، طبعة 2003م، الصفحة 152.
  57. ^ الأنصاري، جلال؛ الدّمام، قلعة الدمام - شبكة الطوّاش.
  58. ^ أ ب ت ث ج "ســنــوات الــجــريــش  » أرشيف المدونة  » القطيف في رحلة الجاسوس بلجريف ووقاحته". www.jasblog.com. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  59. ^ أ ب ت ث ج بالجريف، ويليام؛ حسن، صبري (2001م). وسط الجزيرة العربية وشرقها (المجلد الثاني). المجلس الأعلى للثقافة. اطلع عليه بتاريخ 28 تمّوز، 2017م. 
  60. ^ "القطيف عام 1902 بقلم المعتمد البريطاني - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. 
  61. ^ أ ب ت ث ج ح خ "وقْعَة الشَرْبَة وحصار القطيف عام 1908م - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2017. 
  62. ^ أ ب ت "(وقعة الشربة) - مجلة الواحة". www.alwahamag.com. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2017. 
  63. ^ "تاريخ وحضارة - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2016. 
  64. ^ أ ب ت ث بلدية محافظة القطيف: أرشيف الأخبار-ميدان القطيف (القلعة)، 19 رجب، 1430ه. نسخة محفوظة 17 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ اليوم، صحيفة. "350 عيناً «تدمع» من الردم والإزالة بالشرقية". www.alyaum.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  66. ^ اليوم، صحيفة. "«السياحة» تستعد لتأهيل المواقع الأثرية في القطيف". www.alyaum.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  67. ^ اليوم، صحيفة. "للمرة الثانية.. إعادة طرح مقهى شعبي بساحة القلعة بالقطيف". www.alyaum.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  68. ^ "كشافة القطيف يفعلون الذوق العام بازالة أنقاض زريب القلعة". صحيفة بث الواحة. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  69. ^ "شبكة القطيف الأخبارية". qatifnews.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  70. ^ أ ب ت ث "ابو الليرات يوثق تاريخ القطيف خلال 55 عامًا في 6000 صورة". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  71. ^ أ ب "الفوتوغرافي أبو الليرات يعرض تصميم «قلعة القطيف» بمهرجان القطيف". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  72. ^ "(بالصور) تاريخ القطيف للمصور "ابو الليرات" بمهرجان "الأصالة والتراث" » صحيفة فنون الخليج". artsgulf.com. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2017. 
  73. ^ قطيف اليوم: 27، جمادى الاولى، 1435هـ - مصور بلجيكي يشارك في الرحلة التوثيقيه لتراث القطيف نسخة محفوظة 12 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ "مهرجان القطيف يتجاوز حدود المنطقة". شبكة أم الحمام. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  75. ^ أ ب "30 فوتوغرافي يوثقون تراث القطيف.. بمشاركة عضوة مجلس الشورى". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  76. ^ اليوم، صحيفة. "30 فوتوغرافيًا يوثقون الأماكن التراثية". www.alyaum.com. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  77. ^ "زيارة وحدة التراث في مهرجان القطيف الخامس للمواقع الأثرية في القطيف | صحيفة الشرق". www.alsharq.net.sa. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  78. ^ "زيارة وحدة التراث في مهرجان القطيف الخامس للمواقع الأثرية في القطيف". صحيفة الشرق. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  79. ^ "5 آلاف سنة فلم وثائقي يستعرض تراث واحة القطيف وجزيرة تاروت". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  80. ^ "مجموعة شبابية تتعرف على فوائد استخدام «الدراجات الهوائية» ومعالم «قلعة القطيف»". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. 
  81. ^ مجموعة قطيف الغد: آل عبدالعال، مريم؛ القطيف-بالصور.. «دراجات القطيف» تتجول رياضياً وسياحياً وثقافياً بين القلعتين.
  82. ^ "بالصور.. «دراجات القطيف» تتجول رياضياً وسياحياً وثقافياً بين القلعتين". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2017. 
  83. ^ أ ب الناجي، سعيد (2006م). معجم أعلام القطيف. القطيف: أطياف للنشر و التوزيع. اطلع عليه بتاريخ 6 تمّوز، 2017م. 
  84. ^ مجلة المنهل، العدد الثامن، السنة السابعة والعشرين، شخصية الشهر.
  85. ^ المديرية العامة للإذاعة والصحافة والنشر، الثقافة الأسبوعية، أديب من بلادنا (18 كانون الثاني، 1962م).
  86. ^ القطيف وأضواء على شعرها المعاصر، عبد العلي يوسف آل سيف.
  87. ^ لقاء مع رجل التراث - جمعية القطيف نسخة محفوظة 22 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ "لقاء مع رجل التراث - خيرية القطيف". www.qateef.org. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2017. 
  89. ^ أ ب ت "صورة اليوم:سعيد العوامي أول سعودي يحصل على بكالوريوس الصيدلة". صحيفة بث الواحة. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  90. ^ "الراحل السيد سعيد العوامي.. العلم عندما يقترن بالنبوغ". جهينة الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  91. ^ "سيد سعيد العوامي.. أول صيدلاني في المملكة والخليج - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  92. ^ "المجلس البلدي يضع مهرجان القطيف تحت الرقابة". جريدة الرياض. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  93. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "من أعلام القطيف عبر العصور- الجزء الثالث - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  94. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش مجلة الموسم العدد (9-10) بتاريخ: 1991م الموافق 1411هـ. نسخة محفوظة 19 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ majid، majid (2016-12-30). "القطيف: الحاج سعيد بن أحمد بن عبدالوهاب الغانم في ذمة الله". القطيف اليوم. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  96. ^ "شبكة القطيف الأخبارية". www.qatifnews.com. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  97. ^ "القطيف تودع آخر عسكري شارك في حرب 67". صحيفة الشرق. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  98. ^ "أعضاء الهيئة .. اهتمامات مختلفة وأطياف متعددة". Okaz. 2011-08-24. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  99. ^ أ ب ت ث ج "من أعلام القطيف عبر العصور- الجزء الثاني - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  100. ^ "موقع حروفـي". hrofy.com. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  101. ^ "إلى رحمة الله - خيرية القطيف". www.qateef.org. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2017. 
  102. ^ عايش، عبد الفتاح (2002م). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002م-ج 4. دار الكتب الإسلامية. اطلع عليه بتاريخ 8 تمّوز، 2017م.. 
  103. ^ الكرباسي، محمد (2012م.). معجم خطباء المنبر الحسيني - الجزء الثاني: دائرة المعارف الحسينية. لندن: المركز الحسيني للدراسات. اطلع عليه بتاريخ 7 تمّوز، 2017م.. 

وصلات خارجية[عدل]