الجنة في الإسلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جنة (إسلام))
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مُرشحة حالياً لِتكون مقالة جَيدة، وتُعد من الصفحات التي تحقق مستوى معين من الجودة وتتوافق مع معايير المقالة الجيدة في ويكيبيديا. اطلع على عملية الترشيح وشارك برأيك في هذه الصفحة.
تاريخ الترشيح 8 يوليو 2016

الجنة في الإسلام هي المكان الذي أعده الله لعباده الصالحين بعد الموت والبعث والحساب مكافأة لهم، وهي من الأمور الغيبية أي أن وسيلة العلم بها هي القرآن والسنة النبوية فقط. والإيمان بالجنة ووجودها هو جزء من الإيمان باليوم الآخر الذي هو أحد أركان الإيمان الستة في الإسلام. ويؤمن المسلمون بأن الجنة دار نعيم لا يشوبه نقص ولا يعكر صفوه كدر، ولا يُمكن أن يتصور العقل هذا النعيم. فقد قال الله في الحديث القدسي: «أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، فاقرؤوا إن شئتم: Ra bracket.png فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ Aya-17.png La bracket.png[الآية 1]».[1].

ويؤمن المسلمون بأنها أعدت للمؤمنين الموحدين ذوي الأعمال الصالحة، وأنه من كان موحدٌ ذو أعمال فاسدة فإنه يُعذّب في النار ثم يدخلها، وأنه من أشرك أو كفر بالله فإنها محرمة عليه، ويؤمنون بأنها مليئة بالعيون والأنهار والأشجار والثمار وكل ما ينعم به الإنسان، وأنهم يدخلونها في أكمل صورة وينعمون بأكمل نعيم، ويؤمنون بأنها درجات متفاوتة حسب أعمالهم الصالحة. ويكون خازنها هو رضوان.

ويؤمن المسلمون أنه لن يدخل الجنة أحد بعمله، إلا برحمة الله وفضله، فهي ليست ثمنًا للعمل، وإنما يكون العمل سببًا لدخولها. قال النبي: «"لَنْ يُدْخِلَ أَحَدًا عَمَلُهُ الْجَنَّةَ". قَالُوا: وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "لَا، وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ بِفَضْلٍ وَرَحْمَة»[2]

وثبت عن النبي محمد أن الجنة تتحدث، وقد تحاجت مع النار: «تَحَاجَّتِ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ، فَقَالَتِ النَّارُ: أُوثِرْتُ بِالْمُتَكَبِّرِينَ وَالْمُتَجَبِّرِينَ، وَقَالَتِ الْجَنَّةُ: فَمَا لِيَ لا يَدْخُلُنِي إِلا ضُعَفَاءُ النَّاسِ وَسَقَطُهُمْ وَغِرَّتُهُمْ، فَقَالَ اللَّهُ لِلْجَنَّةِ: إِنَّمَا أَنْتِ رَحْمَتِي أَرْحَمُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ مِنْ عِبَادِي، وَقَالَ لِلنَّارِ: إِنَّمَا أَنْتِ عَذَابِي أُعَذِّبُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ مِنْ عِبَادِي وَلِكُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْكُمَا مِلْؤُهَا، فَأَمَّا النَّارُ فَلا تَمْتَلِئُ حَتَّى يَضَعَ فِيهَا رِجْلَهُ، فَتَقُولُ: قَطْ قَطْ، فَهُنَالِكَ تَمْتَلِئُ وَيُزْوَى بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ، وَلا يَظْلِمُ اللَّهُ مِنْ خَلْقِهِ أَحَدًا، وَأَمَّا الْجَنَّةُ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُنْشِئُ لَهَا خَلْقًا.»[3]

تعريف وبيان[عدل المصدر]

بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الجنة في الإسلام هي الجزاء العظيم والثواب الجزيل، الذي أعده الله لأوليائه وأهل طاعته، وهي نعيم كامل لا يشوبه نقص، ولا يعكر صفوه كدر. وهو نعيم لا يمكن تصور عظمته ويعجز العقل عن إدراكه واستيعابه.[4] وللجنة عدة أسماء ذُكرت في النصوص الشرعية، منها:

  • دار السلام، Ra bracket.png لَهُمْ دَارُ السَّلاَمِ عِندَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ Aya-127.png La bracket.png[الآية 2]
  • جنات عدن، Ra bracket.png وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ Aya-72.png La bracket.png[الآية 3]
  • جنات النعيم، Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ Aya-9.png La bracket.png[الآية 4]
  • دار المتقين، Ra bracket.png وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الْآَخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ Aya-30.png La bracket.png[الآية 5]
  • جنات الفردوس، Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا Aya-107.png La bracket.png[الآية 6]
  • جنة الخلد، Ra bracket.png قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيرًا Aya-15.png La bracket.png[الآية 7]
  • الغرفة، Ra bracket.png أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا Aya-75.png La bracket.png[الآية 8]
  • دار المقامة، Ra bracket.png الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ Aya-35.png La bracket.png[الآية 9]
  • جنة المأوى، Ra bracket.png أَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ Aya-19.png La bracket.png[الآية 10]
  • الحسنى، Ra bracket.png لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-26.png La bracket.png[الآية 11]
  • المقام الأمين، Ra bracket.png إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ Aya-51.png La bracket.png[الآية 12]
  • مقعد صدق، Ra bracket.png فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ Aya-55.png La bracket.png[الآية 13]

دخول الجنة[عدل المصدر]

ثبت في الأحاديث النبوية أن المؤمنين عندما يطول عليهم الموقف في يوم القيامة، يطلبون من الأنبياء أن يستفتحوا باب الجنة، فيمتنعون ويأبون، حتى إذا طلبوا من النبي محمد، يشفع في ذلك فيُشفَّع.

وبعد أن يجتاز المؤمنون الصراط يوقفون على قنطرة بين الجنة والنار، ليهذبون وينقون، ذلك بأن يقتص لبعضهم من بعض إذا كانت بينهم مظالم دنيا، لكي يدخلوا الجنة أطهارًا أبرارًا. وقد ذكر النبي ذلك: «يَخْلُصُ الْمُؤْمِنُونَ مِنَ النَّارِ فَيُحْبَسُونَ عَلَى قَنْطَرَةٍ بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ، فَيُقَصُّ لِبَعْضِهِمْ مِنْ بَعْضٍ مَظَالِمُ كَانَتْ بَيْنَهُمْ فِي الدُّنْيَا، حَتَّى إِذَا هُذِّبُوا وَنُقُّوا أُذِنَ لَهُمْ فِي دُخُولِ الْجَنَّةِ، فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَأَحَدُهُمْ أَهْدَى بِمَنْزِلِهِ فِي الْجَنَّةِ مِنْهُ بِمَنْزِلِهِ كَانَ فِي الدُّنْيَا.»[5]

يدخل أهل الجنةِ الجنةَ زمرًا وتفتح لهم أبواب الجنة إذا جاؤوها، تستقبلهم الملائكة بالتهنئة بسلامة الوصول. وذلك لقول الله: Ra bracket.png وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ Aya-73.png La bracket.png.[الآية 14]

إن أول من يدخل الجنة هو النبي محمد، كما قال: «آتِي بَابَ الْجَنَّةِ فَأَسْتَفْتِحُ، فَيَقُولُ الْخَازِنُ: مَنْ أَنْتَ؟ فَأَقُولُ: مُحَمَّدٌ، فَيَقُولُ: بِكَ أُمِرْتُ أَنْ لا أَفْتَحَ لأَحَدٍ قَبْلَكَ.»[6] وأول من يدخل من أمة محمد هو أبو بكر الصديق، إذ قال النبي: «أَمَا إِنَّكَ يَا أَبَا بَكْرٍ أَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي»[7].

وأول زمرة تدخل الجنة هي الزمرة التي تدخل بلا حساب، وهم سبعون ألفًا، مع كل واحد سبعين ألفًا، كما قال النبي: «أعطيت سبعين ألفاً من أمتي يدخلون الجنة بغير حساب، وجوههم كالقمر ليلة البدر، قلوبهم على قلب رجل واحد، فاستزدت ربي عز وجل، فزادني مع كل واحد سبعين ألفاً»[8]

كما ثبت عن النبي محمد أن الفقراء يسبقون الأغنياء في دخول الجنة بأربعين خريفًا،[9] وأن أول ثلاثة يدخلون الجنة هم الشهداء، والعفيفون المتعففون، وعباد أحسنوا عبادة الله ونصحوا مواليهم.[10] وعصاة المؤمنين يدخلون الجنة بعد أن يُعذَّبون في النار زمنًا مقدرًا، ويخرجون من النار بشفاعة النبي محمد كما قال: «يخرج قوم من النار بشفاعة محمد، فيدخلون الجنة، يسمون الجهنميين.»[11]

وقد روى النبي أيضًا قصة آخر من يدخل الجنة، فقال: «إني لأعلم آخر أهل النار خروجًا منها وآخر أهل الجنة دخولًا الجنة رجل يخرج من النار حبوًا فيقول الله تبارك وتعالى له اذهب فادخل الجنة فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى فيقول الله تبارك وتعالى له اذهب فادخل الجنة قال فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى فيقول الله له اذهب فادخل الجنة فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها أو إن لك عشرة أمثال الدنيا قال فيقول أتسخر بي أو أتضحك بي وأنت الملك، قال لقد رأيت رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ضحك حتى بدت نواجذه قال فكان يقال ذاك أدنى أهل الجنة منزلة.»[12]

خلود الجنة[عدل المصدر]

يؤمن المسلمون بأن الجنة خالدة لا تفنى ولا تبيد، وأهلها فيها خالدون لا يرحلون عنها ولا يبيدون ولا يموتون، وهناك عدة أحاديث تدل على ذلك، إذ ذُكر في حديث ذبح الموت بين الجنة والنار: «يا أهل الجنة خلود بلا موت، ويا أهل النار خلود بلا موت.»[13] وقال أيضًا: «من يدخل الجنة ينعم، لا يبأس، لا تبلى ثيابه، ولايفنى شبابه.»[14]

صفة الجنة[عدل المصدر]

يؤمن المسلمون بأن نعيم الجنة يفوق الوصف ليس له نظير فيما يعلمه أهل الدنيا، قال الله في الحديث القدسي: «أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، فاقرؤوا إن شئتم: Ra bracket.png فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ Aya-17.png La bracket.png.»[الآية 15][1]

أبواب الجنة[عدل المصدر]

للجنة أبواب يدخل منها المؤمنون ويدخل منها الملائكة،[15] وتفتح أبوابها كل عام في رمضان، كما قال النبي: «إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة»،[16] وعددها ثمانية، منها باب الريان المخصص لدخول الصائمين، ومنها باب الصلاة للمكثرين الصلاة، وباب الصدقة للمتصدقين، وباب الجهاد للمجاهدين في سبيل الله. وهذا كله مذكور في حديث النبي: «من أنفق زوجين من شيء من الأشياء في سبيل الله دعي من أبواب الجنة يا عبد الله هذا خير لك وللجنة أبواب فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان»[17]

درجات الجنة[عدل المصدر]

الجنة درجات بعضها فوق بعض، وأهلها متفاضلون فيها بحسب منازلهم فيها، بل وحتى الأنبياء متفاضلون من بينهم، والأدلة تكثر على تقسيم الجنة لدرجات وعلو درجة بعض المؤمنين على درجة بعضهم الآخر، فقد قال الله: Ra bracket.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ Aya-11.png La bracket.png،[الآية 16] وقال النبي: «إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض، فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس، فإنه أوسط الجنة، ومنه تفجر أنهار الجنة، وفوقه عرش الرحمن.»[18] وسبب تفاضل الدرجات بسبب اختلاف أصحابها في الأعمال.

أهل الدرجات العلى يكونون في نعيم أرقى من الذين من دونهم، وقد جاءت المقارنة بين درجات الجنة في سورتي الرحمن والواقعة، فأما المقربين فقال الله في ثوابهم: Ra bracket.png وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ Aya-46.png La bracket.png،[الآية 17] وأصحاب اليمين قال الله في ثوابهم: Ra bracket.png وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ Aya-62.png La bracket.png.[الآية 18] وقال القرطبي: «لمّا وصف الجنتين أشار إلى الفرق بينهما، فقال في الأوليين: Ra bracket.png فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ Aya-50.png La bracket.png.[الآية 19] وقال في الأخريين: Ra bracket.png فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ Aya-66.png La bracket.png[الآية 20] أي فوارتان بالماء، ولكنهما ليستا كالجاريتين، لأن النضخ دون الجري، وقال في الأوليين: Ra bracket.png فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ Aya-52.png La bracket.png[الآية 21] معروف وغريب، رطب ويابس، فعم ولم يخص، وفي الأخريين: Ra bracket.png فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ Aya-68.png La bracket.png،[الآية 22] ولم يقل من كل فاكهة زوجان. وقال في الأوليين: Ra bracket.png مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ Aya-54.png La bracket.png[الآية 23] وهو الديباج. وقال في الأخريين: Ra bracket.png مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ Aya-76.png La bracket.png،[الآية 24] والعبقري الوشي، ولا شك أن الديباج أعلى من الوشي، والرفرف كسر الخبا، ولا شك أن الفرش المعدة للاتكاء فيها أفضل من الخبا، وقال في الأوليين في صفة الحور العين: Ra bracket.png كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ Aya-58.png La bracket.png.[الآية 25] وفي الأخريتين: Ra bracket.png فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ Aya-70.png La bracket.png،[الآية 26] وليس كل حسن كحسن الياقوت والمرجان.»[19]

وقد ذكر النبي محمد حوارًا دار بين الله تعالى والنبي موسى عن أدنى أهل الجنة منزلة وأعلاهم، فقال: «سأل موسى ربه: ما أدنى أهل الجنة منزلة؟ قال: هو رجل يجيء بعد ما أدخل أهل الجنة الجنة، فيقال له ادخل الجنة فيقول أي رب كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم، فيقال له أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا، فيقول رضيت رب، فيقول لك ذلك ومثله ومثله ومثله ومثله، فقال في الخامسة رضيت رب فيقول هذا لك وعشرة أمثاله ولك ما اشتهت نفسك ولذت عينك فيقول رضيت رب. قال: رب فأعلاهم منزلة قال أولئك الذين أردت غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها فلم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشر. قال: ومصداقه في كتاب الله عز وجل: Ra bracket.png فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ Aya-17.png La bracket.png[الآية 27].»[20]

أعلى منزلة في الجنة هي الوسيلة، وهي للنبي محمد فقد أمر أصحابه أن يسألوا له الوسيلة، فقال: «الوسيلة درجة عند الله، ليس فوقها درجة، فسلوا الله أن يؤتيني الوسيلة.»[21] ومن الذين يحلون الدرجات العلى الشهداء، وأفضلهم الذين يقاتلون في الصفوف الأولى ولا يلتفون حتى يُقتلوا، ومنهم الساعي على الأرملة والمسكين، وكافل اليتيم. وترفع درجة الآباء ببركة دعاء الأبناء، وكل ذلك ثابت في الأحاديث.[22]

بناء الجنة[عدل المصدر]

بناء الجنة لبنة من ذهب ولبنة من فضة كما قال النبي عندما سُئل عن بنائها فقال: «لبنة من ذهب ولبنة من فضة، وملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها الدر والياقوت، وتربتها الزعفران»[23]. وذكر تربتها في حديث آخر فقال: «أدخلت الجنة، فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ وإذا ترابها المسك»[24].

ولها رائحة عبقة زكية تملأ جنباتها توجد من مسافات طويلة فقد قال النبي: «من قتل رجلًا من أهل الذمة لم يجد ريح الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة سبعين عامًا»[25]

يرى بعضهم بأنه ليس في الجنة ليل ولا نهار، وإنما هم في نور دائم أبدًا، وإنما يعرفون مقدار الليل بإرخاء الحجب وإغلاق الأبواب، ويعرفون مقدار النهار برفع الحجب وفتح الأبواب[26]. ويرى آخرون بأنها ليس فيها شمس ولا قمر ويعرفون البكرة والعشية بنور يظهر من قبل العرش[27].

أنهار الجنة وعيونها[عدل المصدر]

لا يكاد القرآن يذكر الجنة في آياته إلا ووصفها بأنها تجري من تحتها الأنهار، وذلك في مواضع عديدة من القرآن. مثل: Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ Aya-11.png La bracket.png[الآية 28]. وأحيانًا يذكر أنها تجري من تحتهم -أي أهل الجنة-. وتبين في الأحاديث العديد من أسماء الأنهار وأوصافها. قال النبي: «رفعت لي السدرة فإذا أربعة أنهار، نهران ظاهران ونهران باطنان، فأما الظاهران: فالنيل والفرات، وأما الباطنان: فنهران في الجنة»[28]. وقال أيضًا: «سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة»[29].

ومن أشهر أنهار الجنة نهر الكوثر إذ أُنزلت سورة باسمه، ووصفه النبي في بعض الأحاديث. فقال:

«أعطيت الكوثر، فإذا نهر يجري على ظهر الأرض، حافتاه قباب الؤلؤ، ليس مسقوفًا، فضربت بيدي إلى تربته، فإذا تريته مسك أذفر، وحصباؤه الؤلؤ»

وفي رواية: «هو نهر أعطانيه الله في الجنة ترابه المسك، ماؤه أبيض من اللبن، وأحلى من العسل ترده طيور أعناقها مثل أعناق الجزور»[30].

وفي الجنة أنهار أخرى غير أنهار الماء، كما قال الله: Ra bracket.png مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ Aya-15.png La bracket.png[الآية 29]. ونهر يسمى بارق، يكون على باب الجنة، ويكون الشهداء في البرزخ عند هذا النهر[31]. قال النبي محمد: «الشُّهَدَاءُ عَلَى بَارِقِ نَهْرٍ بِبَابِ الْجَنَّةِ، وَيَظْهَرُ بِبَابِ الْجَنَّةِ فِي قُبَّةٍ خَضْرَاءَ يَخْرُجُ عَلَيْهِمْ رِزْقُهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ بُكْرَةً وَعَشِيًّا»[32].

أما عن عيون الجنة فهي كثيرة ومختلفة الطعوم والشراب[33]، وذكرت في آيات عديدة: Ra bracket.png إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ Aya-45.png La bracket.png[الآية 30]، وقوله: Ra bracket.png إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ Aya-41.png La bracket.png[الآية 31]. وفي الجنة عينان يشرب المقربون ماءهما صرفًا غير مخلوط، ويشرب منهما الأبرار مخلوطًا ممزوجًا بغيره. الأولى هي عين الكافور، قال الله فيها: Ra bracket.png إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا Aya-5.png عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا Aya-6.png La bracket.png[الآية 32]، فأُخبر في هذه الآية أن الأبرار يشربون شرابهم ممزوجًا بغيره، بينما عباد الله يشربونها خالصًا. والعين الثانية هي عين التسنيم: Ra bracket.png إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ Aya-22.png عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ Aya-23.png تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ Aya-24.png يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ Aya-25.png خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ Aya-26.png وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ Aya-27.png عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ Aya-28.png La bracket.png[الآية 33]. ومن عيون الجنة عين تسمى سلسبيل، إذ قال الله: Ra bracket.png وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا Aya-17.png عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا Aya-18.png La bracket.png[الآية 34].

قصور الجنة وخيامها[عدل المصدر]

سميت مساكن الجنة بالغرفات أو الغرف في مواضع من القرآن. ووصفت بأنها مساكن طيبة. ووصفها القرآن فقال: Ra bracket.png لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ Aya-20.png La bracket.png[الآية 35]. فهي طباق فوق طباق مبنيات محكمات مزخرفات عاليات. أما في الحديث، فقد وصفها الرسول قائلًا: «إن في الجنة غرفاً يرى ظهورها من بطونها، وبطونها من ظهروها، فقالوا لمن يا رسول الله؟ قال عليه الصلاة والسلام: لمن أطاب الكلام، وأفشى السلام، وأطعم الطعام، وتابع الصيام، وصلى بالليل والناس نيام»[34].

إلى جانب القصور والغرف، ففي الجنة خيام كما ذُكر في القرآن: Ra bracket.png حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ Aya-72.png La bracket.png[الآية 36]. وذُكرت في أحاديث كثيرة، كما قال النبي واصفًا إياها: «إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤة واحدة مجوفة، طولها ستون ميلاً، للمؤمن فيها أهلون، يطوف عليهم المؤمن، فلا يرى بعضهم بعضاً»[35].

وحثت الكثير من الأحاديث على أعمال جزاؤها بيت في الجنة، منها قول النبي: «ن صلى في اليوم والليلة اثنتي عشرة ركعة تطوعاً بنى الله له بيتاً في الجنة»[36].

أشجار الجنة وثمارها[عدل المصدر]

إلى جانب الأنهار، فإن الكثير من آيات القرآن تذكر الجنة وتقرن ذكرها بالأشجار والثمرات. وهي أشجار كثير ومتنوعة، منها العنب والنخل والرمان، كما قال الله: Ra bracket.png فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ Aya-68.png La bracket.png[الآية 37]، والسدر والطلح كما قال: Ra bracket.png وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ Aya-27.png فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ Aya-28.png وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ Aya-29.png La bracket.png[الآية 38] والسدر هو شجر النبق الشائك ولكنه في الجنة مخضود أي منزوع شوكه، والطلح شجر في الحجاز فيه شوك، ولكنه في الجنة منضود معد للتناول[37]. وأشجار كثيرة لم تذكر، إذ قال: Ra bracket.png فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ Aya-52.png La bracket.png[الآية 39].

وفي القرآن مايدل على أنها دائمة العطاء لا تنقطع في فصل دون فصل، كما قال: Ra bracket.png وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ Aya-32.png لَا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ Aya-33.png La bracket.png[الآية 40]. وبعض ثمارها تتشابه في منظرها، ولكنها تختلف في طعمها: Ra bracket.png وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-25.png La bracket.png[الآية 41]. وهي ذات فروع وأغصان باسقة نامية: Ra bracket.png ذَوَاتَا أَفْنَانٍ Aya-48.png La bracket.png[الآية 42] وهي شديدة الخضرة: Ra bracket.png مُدْهَامَّتَانِ Aya-64.png La bracket.png[الآية 43]، ومدهامة أي مائلة للسواد من شدة خضرتها واشتباك أشجارها[38]. وتكون ثمار الأشجار دانية مذللة للمؤمنين ليأخذوها بيسر وسهولة: Ra bracket.png وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا Aya-14.png La bracket.png[الآية 44]. وذكر ظلها بأنه ممدود: Ra bracket.png وَظِلٍّ مَمْدُودٍ Aya-30.png La bracket.png[الآية 45]. وساق كل شجرة من ذهب، كما قال النبي: «ما في الجنة من شجرة إلا وساقها من ذهب»[39].

وبعض أشجار الجنة خُصصت بالوصف في النصوص. فهناك شجرة يسير الراكب في ظلها مئة عام، كما قال النبي: «إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مئة سنة لا يقطعها»[40]. وأيضًا سدرة المنتهى، التي رأى النبي عندها جبريل على صورته الحقيقية، وذكرت في القرآن بأنها عند جنة المأوى، كما قال الله: Ra bracket.png عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى Aya-14.png عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى Aya-15.png La bracket.png[الآية 46]. ووصفها الرسول فقال: «ثم رفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها مثل قلال هجر، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة»[41]. وهناك شجرة طوبى، قال النبي فيها: «طوبى شجرة في الجنة مسيرة مئة عام، ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها»[42]. وذكر في حديث أنها تتشقق عنها ثمار الجنة. وهناك الريحان، وسيد ريحان الجنة هو الحناء كما قال النبي[43].

دواب الجنة[عدل المصدر]

في الجنة طيور ودواب لا يعلمها إلا الله، إذ قال: Ra bracket.png وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ Aya-21.png La bracket.png[الآية 47]. وقال النبي لمن جعل ناقته في سبيل الله: «لك بها سبعمئة ناقة كلها مخطومة في الجنة»[44].

أهل الجنة[عدل المصدر]

يؤمن المسلمون بأن أصحاب الجنة هم المؤمنون الموحدون، فكل من أشرك بالله أو كفر به أو كذب بأصل من أصول الإيمان فإنه يحرم من الجنان ويكون في النيران[45]. وكثيرًا ما يذكر القرآن أن أصحاب الجنة هم المؤمنون الذين يعملون الصالحات، كقوله: Ra bracket.png الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ Aya-56.png La bracket.png[الآية 48]، وأحيانًا يفصل هذه الأعمال الصالحة. وأحيانًا يذكر أنهم استحقوا الجنة لتحقيقهم أمرًا من أمور الإيمان أو عملًا صالحًا.

يؤمن المسلمون بأن الدخول للجنة أمرًا شاقًا وليس بالسهل. فقد قال النبي: «حجبت النار بالشهوات، وحجبت الجنة بالمكاره»[46]، أي أنه لا يدخل الجنة إلا بارتكاب المكاره -وهي الأعمال الصالحة التي تشق على النفس-، ولا يدخل النار إلا بوقوعه في الشهوات[47].

جعل الله لكل واحد من بني آدم منزلين: منزلًا في الجنة وآخر في النار، فمن كتب لهم السعادة من أهل الجنة يرثون منازل أهل النار التي كانت لهم في الجنة[48]. قال العزيز الحكيم: Ra bracket.png أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ Aya-10.png الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-11.png La bracket.png[الآية 49]

وقد تم ذكر بعض الأحوال لأهل الجنة التي كانو عليها في الدنيا. منهم من كان ضعيفًا، كما قال النبي: «ألا أخبركم بأهل الجنة؟ قالوا: بلى، قال: كل ضعيف متضعف، لو أقسم على الله لأبره»[49]. وأيضًا ذكر أن أكثر أهل الجنة هم المساكين والفقراء: «اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء، واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء»[50]. ومع أن هذا الحديث يذكر بأن النساء أكثر أهل النار، فقد قال بعض العلماء أنهم أيضًا أكثر أهل الجنة، استدلالًا بحديث: «إن أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر بليلة البدر، والتي تليها على أضوأ كوكب دري في السماء، لكل امرئ منهم زوجتان اثنتان، يرى مخ سوقهما من وراء اللحم، ومافي الجنة أعزب»[51].

سادة أهل الجنة[عدل المصدر]

ثبت عن النبي محمد أنه ذكر بعض سادات أهل الجنة من الكهول والشباب والنساء، فقال: «أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة»[52]، وقال: «الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة»[53]. هذا، وقد ذكر النساء أيضًا فقال: «سيدات نساء أهل الجنة بعد مريم ابنة عمران: فاطمة، وخديجة، وآسية امرأة فرعون»[54].

من صُرح بدخولهم الجنة[عدل المصدر]

غير سادة أهل الجنة، فقد ذكر النبي أسماء آخرين سيدخلون الجنة. وذكر عشرة أشخاص دفعة واحدة: «أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلي في الجنة وطلحة في الجنة والزبير في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وسعد بن أبي وقاص في الجنة وسعيد بن زيد في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة»[55].

غير هؤلاء العشرة، ذكر آخرون في أحاديث مفردة بأنهم سيدخلون الجنة، مثل جعفر بن أبي طالب وحمزة بن عبد المطلب وعبد الله بن سلام، وزيد بن حارثة وزيد بن عمرو بن نفيل وحارثة بن النعمان، وبلال بن رباح وأبو الدحداح وورقة بن نوفل[56].

صفة أهل الجنة ونعيمهم[عدل المصدر]

يدخل أهل الجنةِ الجنةَ على أكمل صورة وأجملها، على صورة النبي آدم، ويكونون ذو نفوس صافية وأرواح طاهرة وزكية. ويكونون جردًا مردًا كأنهم مكحولون، وهم أبناء ثلاث وثلاثين. ومن صفتهم أنهم لا يبصقون ولا يمتخطون ولا يتغوطون، ولا ينامون، كما جاء في الحديث[57]. وعندما يدخلون الجنة يسبحون ربهم ويكون آخر دعواهم: الحمد لله رب العالمين. قال الله: Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ Aya-9.png دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ Aya-10.png La bracket.png[الآية 50]

تتحق أماني أهل الجنة في مدة قصيرة جدًا، كما حدّث رسول الله أن أحدهم من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع، فيأذن له، فما يكاد يلقي البذر حتى يضرب بجذوره في الأرض ثم ينمو ويكتمل وينضج في نفس الوقت[58]. ومما يدل على سرعة تحقيق الأماني قوله: «المؤمن إذا اشتهى ولدًا في الجنة، كان حمله ووضعه وسنه في ساعة واحدة كما يشتهي»[59].

ومما يفعله أهل الجنة بعد دخولهم الجنة تأنيب الكفار والضحك منهم، كما ذُكر في القرآن: Ra bracket.png وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ Aya-44.png La bracket.png[الآية 51]. وذكر القرآن بأن الكفار كانوا يسخرون من الذين آمنوا في الدنيا: Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا يَضْحَكُونَ Aya-29.png La bracket.png[الآية 52]، فلذلك استحقوا بأن يسخر منهم المؤمنون يوم القيامة: Ra bracket.png فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ Aya-34.png La bracket.png[الآية 53].

ومن نعيم أهل الجنة التسبيح والتكبير، ويكون هذا الذكر ليس من باب التكليف وإنما يُلهَمون التسبيح والتكبير في الجنة كما يُلهمون النفس[60].

وأفضل ما يعطاه أهل الجنة، رضوان الله والنظر لوجهه، فعن النبي قال: «إن الله يقول لأهل الجنة يا أهل الجنة فيقولون لبيك ربنا وسعديك والخير في يديك فيقول هل رضيتم فيقولون وما لنا لا نرضى يا رب وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك فيقول ألا أعطيكم أفضل من ذلك فيقولون يا رب وأي شيء أفضل من ذلك فيقول أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدًا»[61]. وقال الله: Ra bracket.png إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ Aya-23.png La bracket.png[الآية 54]، وقال أيضًا: Ra bracket.png لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-26.png La bracket.png[الآية 55]، وقد فُسرت الحسنى بأنها الجنة، والزيادة هي رؤية وجه الله[62].

طعامهم وشرابهم[عدل المصدر]

إلى جانب أشجار الجنة وثمارها، وأنهارها وعيونها، فإن لأهل الجنة مايشتهون من الأطعمة المتنوعة كما قال الله: Ra bracket.png كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ Aya-24.png La bracket.png[الآية 56]. وثبت عن النبي محمد أن أول طعام أهل الجنة هو زيادة كبد الحوت[63].

وإن من ما فُصّل من شراب الجنة في الوصف خمرها، فقد ذُكر خمر الجنة بأنه يختلف عن خمر الدنيا، فهو لا يصدع الرؤوس ولا ينزف العقول، قال ابن عباس: "في الخمر أربع خصال: السكر والصداع، والقيء والبول، فذكر الله خمر الجنة ونزهها عن هذه الخصال.[64]، وأنه منزه من العيوب ولونه أبيض، كما قال الله: Ra bracket.png يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ Aya-45.png بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ Aya-46.png لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ Aya-47.png La bracket.png[الآية 57].

ولا ينتج عن طعام وشراب الجنة الفضلات والأذى والدنس من البول والغائط وما شابه، ولكن تخرج بقايا الطعام والشراب على هيئة رشح كرشح المسك يفيض من أجسادهم، كما يتحول بعض منه أيضًا إلى جشاء كجشاء المسك تنبعث منه الروائح الطيبة العبقة[65].

أما عن آنيتهم فهي الذهب والفضة، كما قال الله: Ra bracket.png يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-71.png La bracket.png[الآية 58]، وقال:Ra bracket.png وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآَنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ Aya-15.png قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا Aya-16.png La bracket.png[الآية 59]. ومن الآنية التي يشربون منها الأكواب والأباريق والكؤوس، كما قال: Ra bracket.png يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ Aya-17.png La bracket.png[الآية 60].

لباسهم وحليهم ومباخرهم[عدل المصدر]

يلبس أهل الجنة أفخر اللباس، ويتزينون بأنواع من الحلي، ومن لباسهم الحرير، ومن زينتهم وحلاهم أساور الذهب والفضة واللؤلؤ، كما قال: Ra bracket.png جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ Aya-33.png La bracket.png[الآية 61]، وقال: Ra bracket.png عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا Aya-21.png La bracket.png[الآية 62]. وفي هذه الآية يبان أنهم يلبسون السندس والإستبرق أيضًا، وتكون ذات ألوان ومنها الخضراء. وتكون ثياب أهل الجنة أرقى الثياب، إذ أتى النبي بثوب من حرير، فجعل الصحابة يعجبون من حسنه ولينه فقال: «لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أفضل من هذا» [66]

ولهم أمشاط من ذهب وفضة، ويتبخرون بعود الطيب، كما قال رسول الله: «أمشاطهم الذهب، ووقود مجامرهم الألوة ورشحهم المسك»[66]. وبعضهم يُحلّى بالتيجان كالشهداء، إذ قال النبي: «ويُوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها»[67].

وثياب أهل الجنة كما ثبت لا تبلى ولاتفنى: «من يدخل الجنة ينعم لا يبأس، لا تبلى ثيابه، ولا يفنى شبابه»[14].

فرشهم وخدمهم[عدل المصدر]

إن المؤمنين يكونون في الجنة على سرر مصفوفة أو فرش مرفوعة بطائنها من الإستبرق ويكونون متقابلين، فقد قال الله: Ra bracket.png فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ Aya-13.png وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ Aya-14.png وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ Aya-15.png وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ Aya-16.png La bracket.png[الآية 63]. وقال: Ra bracket.png مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ Aya-76.png La bracket.png[الآية 64]. ويكونون متكئين على هذه السرر والأرائك والفرش.

يخدم أهل الجنة غلمان صغار يخلقهم الله لهذه المهمة. وهم مخلدون على حالتهم لا يكبر سنهم، وهم في غاية الجمال، ووصفوا في القرآن بأنهم كاللؤلؤ: Ra bracket.png وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا Aya-19.png La bracket.png[الآية 65].

سوقهم واجتماعهم[عدل المصدر]

قال رسول الله: «إن في الجنة لسوقا يأتونها كل جمعة، فتهب ريح الشمال فتحثو في وجوههم وثيابهم فيزدادون حسنا وجمالا، فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسنا وجمالا فيقول لهم أهلوهم: والله لقد ازددتم بعدنا حسنا وجمالا. فيقولون: وأنتم والله لقد ازددتم بعدنا حسنا وجمالا»[68]. والسوق مجمع لهم يجتمعون فيه كما يجتمع الناس في الدنيا في السوق، ويأتونها مقدار كل أسبوع[69].

وإن أهل الجنة يزور بعضهم بعضًا، ويجتمعون في المجالس يتحدثون، ومن ما يتحدثون به نعمة الله عليهم: Ra bracket.png وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ Aya-25.png قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ Aya-26.png فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ Aya-27.png إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ Aya-28.png La bracket.png[الآية 66]. وأيضًا يتحدثون عن صحبتهم السيئة في الدنيا: Ra bracket.png فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ Aya-50.png قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ Aya-51.png يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ Aya-52.png أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ Aya-53.png قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ Aya-54.png فَاطَّلَعَ فَرَآَهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ Aya-55.png قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ Aya-56.png وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنْتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ Aya-57.png La bracket.png[الآية 67].

نساؤهم والحور العين[عدل المصدر]

إذا دخل المؤمن الجنة وكانت زوجته صالحة فإنها تكون زوجته في الجنة: Ra bracket.png ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ Aya-70.png La bracket.png[الآية 68]. ويزوج الله المؤمنين بزوجات غير زوجاتهم في الدنيا ويسمون الحور العين: Ra bracket.png كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ Aya-54.png La bracket.png[الآية 69]، والحوراء التي يكون بياض عينها شديد البياض وسواده شديد السواد، والعيناء هي واسعة العين[70]. ووصفهن القرآن بعدة أوصاف، منها أنهن بارزات الثدي جميلات متقاربات في السن: Ra bracket.png وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا Aya-33.png La bracket.png[الآية 70]. ومنها أنهن أبكارًا لم ينكحهن أحد قبلهم، وهن متحببات لأزواجهن غنجات، فقد قال الله: Ra bracket.png إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً Aya-35.png فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا Aya-36.png عُرُبًا أَتْرَابًا Aya-37.png La bracket.png[الآية 71]. ووصفهن بأنهن كاللؤلؤ في آية، وكالياقوت والمرجان في آية أخرى. وتكون نساء الجنة مطهرات من الحيض والنفاس[71]، ووردت أحاديث كثيرة تصف جمال الحور العين ونساء الجنة، فقد قال رسول الله: «ولو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأت ما بينهما ريحا ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها»[72].

يختلف عدد زوجات كل رجل مؤمن في الجنة، فللشهيد 72 زوجة من الحور العين كما قال الرسول محمد[73]. وقد قال عنهن أنهن يغنين بأصوات عذبة جميلة: «إن أزواج أهل الجنة ليغنين أزواجهن بأحسن أصوات سمعها أحد قط، إن مما يغنين به نحن الخيرات الحسان أزواج قوم كرام ينظرون بقرة أعيان، وإن مما يغنين به نحن الخالدات فلا نمتنه نحن الآمنات فلا نخفنه نحن المقيمات فلا نظعنه»[74]. وأخبر عنهن أنهن يغرن على أزواجهن في الدنيا إذا آذى الواحدَ زوجتُه في الدنيا: «لَا تُؤْذِي امْرَأَةٌ زَوْجَهَا فِي الدُّنْيَا إِلَّا قَالَتْ زَوْجَتُهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ: لَا تُؤْذِيهِ قَاتَلَكِ اللهُ ؛ فَإِنَّمَا هُوَ عِنْدَكِ دَخِيلٌ يُوشِكُ أَنْ يُفَارِقَكِ إِلَيْنَا»[75]. وأخبر أن الرجل يُعطى قوة كبيرة للنكاح: «يُعْطَى الْمُؤْمِنُ فِي الْجَنَّةِ قُوَّةَ كَذَا وَكَذَا مِنَ الْجِمَاعِ. قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَوَيُطِيقُ ذَلِكَ؟, قَالَ: يُعْطَى قُوَّةَ مِائَةٍ رجل»[76].

انظر أيضاً[عدل المصدر]

مراجع[عدل المصدر]

  1. ^ أ ب صحيح البخاري: 3072
  2. ^ صحيح مسلم: 2816
  3. ^ صحيح مسلم: 5087.
  4. ^ كتاب الجنة والنار للأشقر، ص 113
  5. ^ صحيح البخاري: 6081
  6. ^ صحيح مسلم: 197
  7. ^ سنن أبي داود: 4652
  8. ^ صحيح الجامع: (350/1) ورقمه:1068
  9. ^ كتاب الجنة والنار، ص 122
  10. ^ كتاب الجنة والنار، ص 124
  11. ^ صحيح البخاري: 6566
  12. ^ جامع الأصول (553/10)
  13. ^ صحيح مسلم: 2149
  14. ^ أ ب صحيح مسلم: 2836
  15. ^ كتاب الجنة والنار، ص 143
  16. ^ صحيح البخاري: 1898
  17. ^ النهاية لابن كثير: (214/2)
  18. ^ صحيح البخاري: 2790
  19. ^ التذكرة للقرطبي: ص 440
  20. ^ صحيح مسلم: 189
  21. ^ النهاية: (2332/2)
  22. ^ الجنة والنار: ص 155،156
  23. ^ مشكاة المصابيح: 5630
  24. ^ صحيح البخاري: 3342
  25. ^ صحيح الجامع الصغير: 6324
  26. ^ التذكرة: ص 504
  27. ^ مجموع فتاوى شيخ الإسلام: (312/4)
  28. ^ جامع الأصول: (507/10)
  29. ^ صحيح البخاري: 2839
  30. ^ النهاية: (264/2)
  31. ^ الجنة والنار: ص 161
  32. ^ صحيح الجامع الصغير: 3636
  33. ^ الجنة والنار: ص 162
  34. ^ صحيح الجامع الصغير: 2119
  35. ^ صحيح البخاري: 2838
  36. ^ صحيح الجامع: 6334
  37. ^ الجنة والنار: ص 168
  38. ^ الجنة والنار: ص 170
  39. ^ صحيح الجامع الصغير: (150/5)
  40. ^ صحيح مسلم: 2826
  41. ^ صحيح البخاري: 3598
  42. ^ سلسلة الأحاديث الصحيحة: 1985
  43. ^ الجنة والنار: ص 173
  44. ^ صحيح مسلم: 1892
  45. ^ الجنة والنار: ص 177
  46. ^ جامع الأصول: 8069
  47. ^ شرح النووي على مسلم: (165/17)
  48. ^ الجنة والنار: ص 183
  49. ^ جامع الأصول: (535/10)
  50. ^ مشكاة المصابيح: 5234
  51. ^ صحيح مسلم: 2834
  52. ^ سلسلة الأحاديث الصحيحة: 824
  53. ^ سنن الترمذي: 3768
  54. ^ سلسلة الأحاديث الصحيحة: 1424
  55. ^ صحيح الجامع الصغير: 50
  56. ^ الجنة والنار: ص 207،208،209
  57. ^ الجنة والنار: ص 213،214
  58. ^ الجنة والنار: 234
  59. ^ صحيح الجامع: 6525
  60. ^ فتح الباري: (326/6)
  61. ^ مشكاة المصابيح: (88/3)
  62. ^ الجنة والنار: ص 246
  63. ^ الجنة والنار: ص 222
  64. ^ تفسير ابن كثير: 514/6
  65. ^ الجنة والنار: ص 224
  66. ^ أ ب فتح الباري: (319/6)
  67. ^ مشكاة المصابيح: 3834
  68. ^ صحيح مسلم: 2883
  69. ^ النووي على مسلم: (170/17)
  70. ^ الجنة والنار: ص 237،238
  71. ^ الجنة والنار: ص 239
  72. ^ فتح الباري: (15/6)
  73. ^ الجنة والنار: ص 239،240
  74. ^ صحيح الجامع الصغير: 1557
  75. ^ صحيح الجامع الصغير: 7069
  76. ^ مشكاة المصابيح: 5636

آيات[عدل المصدر]

  1. ^ سورة السجدة، الآية 17
  2. ^ سورة الأنعام، الآية 127
  3. ^ سورة التوبة، الآية 72
  4. ^ سورة يونس، الآية 9
  5. ^ سورة النحل، الآية 30
  6. ^ سورة الكهف، الآية 107
  7. ^ سورة الفرقان، الآية 15
  8. ^ سورة الفرقان، الآية 75
  9. ^ سورة فاطر، الآية 35
  10. ^ سورة السجدة، الآية 19
  11. ^ سورة يونس، الآية 26
  12. ^ سورة الدخان، الآية 51
  13. ^ سورة القمر، الآية 55
  14. ^ سورة الزمر، الآية 73
  15. ^ سورة السجدة، الآية 17
  16. ^ سورة المجادلة، الآية 11
  17. ^ سورة الرحمن، الآية 46
  18. ^ سورة الرحمن، الآية 63
  19. ^ سورة الرحمن، الآية 50
  20. ^ سورة الرحمن، الآية 66
  21. ^ سورة الرحمن، الآية 52
  22. ^ سورة الرحمن، الآية 68
  23. ^ سورة الرحمن، الآية 54
  24. ^ سورة الرحمن، الآية 76
  25. ^ سورة الرحمن، الآية 58
  26. ^ سورة الرحمن، الآية 70
  27. ^ سورة السجدة، الآية 17
  28. ^ سورة البروج، الآية 11
  29. ^ سورة محمد، الآية 15
  30. ^ سورة الحجر، الآية 45
  31. ^ سورة المرسلات، الآية 41
  32. ^ سورة النساء، الآيتان 5،6
  33. ^ سورة المطففين، الآيات 22-28
  34. ^ سورة الإنسان، الآيتان 17،18
  35. ^ سورة الزمر، الآية 20
  36. ^ سورة الرحمن، الآية 72
  37. ^ سورة الرحمن، الآية 68
  38. ^ سورة الواقعة، الآيات 27-29
  39. ^ سورة الرحمن، الآية 52
  40. ^ سورة الواقعة، الآيتان 32،33
  41. ^ سورة البقرة، الآية 25
  42. ^ سورة الرحمن، الآية 48
  43. ^ سورة الرحمن، الآية 64
  44. ^ سورة الإنسان، الآية 14
  45. ^ سورة الواقعة، الآية 30
  46. ^ سورة النجم، الآيتان 14،15
  47. ^ سورة الواقعة، الآية 21
  48. ^ سورة الحج، الآية 56
  49. ^ سورة المؤمنون، الآيتان 10،11
  50. ^ سورة يونس، الآيتان 9،10
  51. ^ سورة الأعراف، الآية 44
  52. ^ سورة المطففين، الآية 29
  53. ^ سورة المطففين، الآية 34
  54. ^ سورة القيامة، الآية 23
  55. ^ سورة يونس، الآية 26
  56. ^ سورة الحاقة، الآية 24
  57. ^ سورة الصافات، الآيات 45-47
  58. ^ سورة الزخرف، الآية 71
  59. ^ سورة الإنسان، الآيتان 15،16
  60. ^ سورة الواقعة، الآية 17
  61. ^ سورة فاطر، الآية 33
  62. ^ سورة الإنسان، الآية 21
  63. ^ سورة الغاشية، الآيات 13-16
  64. ^ سورة الرحمن، الآية 76
  65. ^ سورة الإنسان، الآية 19
  66. ^ سورة الطور، الآيات 25-28
  67. ^ سورة الصافات، الآيات 50-57
  68. ^ سورة الزخرف، الآية 70
  69. ^ سورة الدخان، الآية 54
  70. ^ سورة النبأ، الآية 33
  71. ^ سورة الواقعة، الآيات 35-37

كتب[عدل المصدر]