ريحان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مُرشحة حالياً لِتكون مقالة جَيدة، وتُعد من الصفحات التي تحقق مستوى معين من الجودة وتتوافق مع معايير المقالة الجيدة في ويكيبيديا. اطلع على عملية الترشيح وشارك برأيك في هذه الصفحة.
تاريخ الترشيح 16 أغسطس 2017
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الريحان الملكي

أزهار وأوراق الريحان الملكي
أزهار وأوراق الريحان الملكي

ريحان
حالة الحفظ

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا
المرتبة التصنيفية نوع[1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: النباتات
الفرقة العليا: النباتات الجنينية
القسم: النباتات الوعائية
الشعبة: حقيقيات الأوراق
الشعيبة: البذريات
الطائفة: ثنائيات الفلقة
الرتبة: شفويات
الفصيلة: الشفوية
الجنس: الريحان Ocimum
النوع: الملكي basilicum
الاسم العلمي
Ocimum basilicum [1]
لينيوس، 1753
‏‏
معرض صور ريحان  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

الرَّيْحَانُ أو الحوك أو الحَبَقُ (باللاتينية: Ocimum basilicum) ويُلقّب في أوروبا بالريحان الملكي أو العشبة الملكية أو نبتة القدّيس يوسف، هو نبات عطري عشبي حولي ينتمي إلى الفصيلة الشفوية.[2][3] يُستخدم في التزيين، والطهي، والعلاج. تأخذ صبغة أزهار الرّيحان اللّون الأبيض أو الأرجوانيّ، وهي ذات رائحة عطرة مميزة[4][5][6][7]. ويمكن للون الأوراق أن يتراوح بين اللون الأخضر إلى اللون البنفسجي وتتفاوت حجم الأوراق بين الكبيرة كتلك التي تشبه أوراق الخس إلى الأوراق الصغيرة التي يصل طولها 1 سم، ويعد الرّيحان من التوابل القديمة[8] شائعة الاستخدام في تحضير الحساء والسلطات وتحسين نكهة الشاي؛ بينما يدخل زيته العطري المستخرج من أوراقه في صناعة العطور والأشربة[4][5]، كما ويُعد الريحان من الأدوية لكثير من الأمراض في الطب القديم[9].

يُعتقد بأن أصل الريحان يعود إلى الهند[ِ 1][10] أو أفريقيا[4]، وقد استُنبت لأزيد من 5,000 سنة.[ِ 2][ِ 3] حيث عُرِف عند الكُتَّاب الأغريق ديسقوريدوس و ثاوفرسطس. واشتهر لاستخداماته في الطهو، بالخصوص في المطبخ الإيطالي، ويلعب دوراً مهماً في مطابخ جنوب شرق آسيا، مثل: إندونيسيا، تايلاند، ماليزيا، الفيتنام، كمبوديا، لاوس وتايوان.

يتشابه طعم أوراق الريحان بعض الشيء مع طعم اليانسون بالاعتماد على نوعه و صنفه، ولكن برائحة فوّاحة لاذعة. كما أن هنالك أنواعاً عديدة من الريحان، بالإضافة للأنواع المتعلقة بها أو الأنواع الهجينة. النوع المستعمل في المطبخ الإيطالي يُسمّى غالباً الرّيحان الحلو أو ريحان جنوة، بينما في مطابخ آسيا كالريحان التايلندي[ملاحظة 1]، الريحان الليموني[ملاحظة 2]، والرّيحان المقدس[ملاحظة 3]. وتكون معظم أنواع الريحان الشائعة سنوية، وبعضها يكون نباتات معمرة في الأجواء الاستوائية الدافئة، كالريحان المقدس والصنف المستولد المعروف بالريحان الأفريقي الأزرق.

التسمية[عدل]

الرَّيْحَان، جمعه رَيَاحينُ ومعناه وفقاً لمعاجم اللغة العربية الرّحمة والرِّزق، والرّيحان اسم يُطلق على كل نبات طيب الرائحة[8][11][12]، ويُسمّى هذا النبات أيضاً بالحَبق، والفعل حبَقَ يَحبِق، حَبْقًا، فهو حابِق، والمفعول مَحْبوق، ومصدره حبق، ويعني الضّرب بالجريد أو الحبل أو السوط ويأتي أيضاً بمعنى إخراج الريح[13]. أطلق عليه المصريون القدماء اسم ست أو شامو، وأطلق عليه أهل العراق والشام اسم الحبق، وفي الغرب يُسمّى الآس أما في اليمن فيُسمّى الحابي أو الرعاوز.[10][14] كما يُعرف بعدّة أسماء أخرى، منها: ورق المشموم، ريحان الحماحم، بادروج، حوك، شامسفرم[15]، وتسمى تولسي في الهند.[16]

التسمية الإنجليزية للريحان Basil مُشتقة من الكلمة الإغريقية βασιλεύς (بازيليوس)[ملاحظة 4]، والتي تعني المَلُك،[ِ 4][ِ 3][16][ملاحظة 4] حيث ارتبطت مع إحياء ذكرى عيد الصليب الذي يُصادف يوم إيجاد الصليب من قبل القديسة هيلينا[ملاحظة 5]. ويقتبس قاموس أكسفورد الإنجليزي توقعات بأن الرّيحان قد يكون استخدم في بعض المراهم الملكية، وعند الاستحمام، وفي الطب. ولازال الريحان يُعتبر ملك الأعشاب من قبل الكثير من مؤلفي كتب الطبخ[ملاحظة 6][ِ 3].

الأنواع والأصناف[عدل]

أنواع الرّيحان الأكثر توفّراً تجاريّاً هي غالباً ما تكوّن أصنافاً من الرّيحان الحلو. هناك أكثر من 160 صنفاً مُسمّىً متوّفّراً مع أصناف أخرى جديدة كل سنة وتُضاف غيرها إلى قائمة البيع التجاري.[2][14][17]

قائمة المستنبتات النباتية للريحان
صورة الاسم الاسم العلمي الوصف
Cinnamon Basil Cary NC IMG 4092.jpg ريحان القرفة Ocimum basilicum 'Cinnamon' للنبات نكهة حارة عطرة، ويحتوي على مركب ميثيل سينامات الذي بدورة يعطيه نكهة تشبه تلك التي في القرفة.
Dark opal basil.jpg ريحان داكن Ocimum basilicum 'Dark Opal' هو ريحان طور من قبل جون سكارتشوك وجوزيف لينت في جامعة كونيتيكت، لدى أوراقها لون أرجواني غامق، وفي بعض الأحيان منقطة.
DefautAr.svg ريحانة نبات الخس Ocimum basilicum 'Crispum' لدى النبتة الصغيرة أوراق حلوة كبيرة مجعدة، مناسبة للطبخ.
DefautAr.svg الريحان البنفسجي Ocimum basilicum 'Purpurescens'
Red rubin basil herb garden.JPG الريحان الأحمر Ocimum basilicum 'Rubin' للنبتة أوراق حمراء غير اعتيادية، ولها طعم أقوى من الريحان الحلو، مما يجعلها مناسبة للسلطات وللزينة. وهي تنمو بسرعة ويمكن لطولها أن يصل إلى 70 سم. [ِ 5]
DefautAr.svg الريحان القزم Ocimum basilicum 'Minimum' تنمو النبتة بشكل مرتب وهي مناسبة للحدائق والأصص الصغيرة. 
Thai basil flower.jpg الريحان التايلندي Ocimum basilicum thyrsifolium النبتة قوية ومتراصة، ويمكن أن تصل لأطوال تتجاوز 45 سم، و لها أوراق خضراء ضيقة لامعة مسننة قليلاً، ورائحة شبيهة باليانسون ومقدار ضئيل من عرق السوس[ِ 6].
الهجائن
Westcoastlady.JPG الريحان الأفريقي الأزرق Ocimum kilimandscharicum × basilicum 'Dark Opal' لا ينتج هذا النوع حبوب خاصة به، ويمكن زراعته بقص عدق. وله رائحة كافور قوية ورثها من الحبق الكليمنجاروي.
DefautAr.svg الريحان الطيب Ocimum basilicum X O. americanum في بعض الأحيان يُباع على أنه الريحان المقدس
Kemangi.jpg ريحان ليموني Ocimum × africanum \ =Ocimum basilicum X O. americanum ينمو النبات بشكل رئيس في شمال شرقي أفريقيا وفي جنوب آسيا، ويستخدم في المطبخ لرائحته الليمونية.
  • الريحان الحلو
  • الرّيحان الكافوري
  • الرّيحان النعناعي
  • الريحان البرّي
  • الرّيحان السّليماني
  • ريحان القرفة
  • ريحان الليمون
  • الريحان الأزرق الأفريقي
  • الريحان التايلندي
  • الريحان اليوناني
  • الريحان الترنجي
  • الريحان الحماحمي
  • الريحان الطتري
  • الريحان الطراطر
  • الريحان الحمام
  • الريحان القزمي
  • الريحان الطويل

الوصف[عدل]

الريحان شُجيرَة يتراوح طولها من 100سم حتى 150 سم وهي ذات أوراق كثيفة مشابهة لأوراق النعناع[6][7][10] وأزهار بيضاء أو بنفسجية،[10][14] ويتحمل الريحان ملوحة التربة بشكل كبير، إضافةً إلى أنها نبتة بحااجة إلى الري بانتظام والتسميد شهرياً، وهي من النباتات التي تزرع على مدار السنة، كما تحتاج للتقليم وقص الأزهار بشكل مستمر حتى تنمو بشكل جيد، وفي حال عدم تعرضها للجفاف فإنها تعيش لفترةٍ طويلة.[10][14]

التركيب الكيميائي[عدل]

تختلف روائح الريحان باختلاف أنواعها؛ نتيجة احتواء أعشاب أنواع الريحان المختلفة زيوتٍ أساسيةٍ مختلفةٍ، والتي تندمج بنسب مختلفة لعدة سلالات. تشتق رائحة القرنفل القوية للريحان الحلو من المركب الكيميائي العطري المسمى بالأوجينول، وهو نفس المركب الكيميائي لدى نبات القرنفل. وتعكس رائحة الحمضيات لدى الريحان الليموني والريحان الجيري مدى الجزء الكبير الذي تحويه من مركب السترال، والذي يسبب هذا التأثير في العديد من النباتات من بينها الليمون النعناعي، والليمونين، حيث يعطي رائحة قشر ثمرة الليمون. ولدى الريحان الأزرق الأفريقي رائحة كافور قوية بسبب احتواءه على الكافور وكامفين بنسب كبيرة. وتحوي الريحانة التايلندية على نفس المركبات الكيميائية التي تجعل رائحة اليانسون مثل العرقسوس كما أنّها تُسمّى بعض الأحيان ريحانة اليانسون.

يتضمن الجدول الآتي المركبات الكيميائية المساعدة على إنتاج روائح مميزة للعديد من نباتات الريحان، وتعتمد الرّائحة على نسب المركّبات في كل سلالة:

صورة التركيب الكيميائي الرّائحة المنبعثة
سترونيلول Citronellol enantiomers.svg رائحة لقلقية، ووردية
لينالول Linalool Enantiomers Structural Formulae.png رائحة الورد، تتواجد أيضاً في الكزبرة
ميرسن Myrcene beta straight acsv.svg
بينين Alpha-pinen.svg
أوسيمن Alpha-ocimene.svg
تربين Isopentenyl pyrophosphate.svg
ليناليل أسيتات Linalyl acetate.svg
فينيل خلات Fenchyl acetate.png
1,8-سينول Eucalyptol.png
ميثيل يوجينول Methyleugenol.svg
ميثيل تشافيكول Estragole acsv.svg
الأوجينول Eugenol.svg

وبناءً على التركيب الكيميائي، يُمكن تقسيم الريحان إلى 4 مجموعات:

  1. الريحان الفرنسي، يحتوي على كميات أقل من الفينولات.
  2. الغريبة، تحتوي على ميثيل تشافيكول بنسب (40–80%).
  3. سينامات الميثيل - إيثر 90%
  4. الأوجينول[18]

تشكيلات الروائح[عدل]

  • 1،8-سينول
  • بيرغامتون
  • الأوجينول
  • ينالول
  • ميثيل تشافيكول
  • ميثيل سينامات
  • ميثيل يوجينول
  • فينيل بروبانويد
  • أوسيمن

التَّاريخ[عدل]

اكتشـف الريحان في الألفية الخامسة قبل الميلاد[10][15]، وعُرف الريحان كدواء له خصائص كثيرة في الطب القديم، وذُكر في كتب التراث العربي نباتاً عطرياً له قيمة طبية علاجية،[6][7] ونباتا تزيينياً تسهل زراعته في الحدائق المنزلية أو العامة.[6][7] ولقد قال عنه ابن سينا: «ينفع من البواسير طلاءً بعد أن يُدقّ طازجاً أو يؤخذ دهنه ويصير مرهماً فإنه نافع للنفخ العارض للمعدة».[6][7][8][9] قيل عنه في الطّب القديم: «إن شمّه ينفع الصداع، وهو يجلب النوم وبذره حابس للإسهال الصفراوي ومُسكّن للمغص، ومُقوٍّ للقلب ونافع للأمراض السوداويّة»،[6][7][8][9] وقيل أيضاً: «زهرته منشطة ومهضمة وهي أحسن ما يوصى به لتمدد المعدة وارتخائها، ويؤخذ نقيعها، وأخذ نقيع الأوراق والأزهار بارداً ينمع القيء وساخناً يمنع المغص».[6][7][8][9] وذكر ابن قيّم في كتابه الطب النووي: «إنه نبت طيب الريح».[10] وقال ابن الجوزي:[17] «إنه حار يابس، فوي التحليل لما في الدماغ من الفضول البلغمية والصداع البارد».[17]

استعمل الريحان لقرون كمركب هام في الأيورفيدا، كما استعمله الأوروبيّون في القرن السابع عشر الميلادي الريحان لعلاج نزلات البرد والثآليل والبثور والديدان المعوية،[2][19] وأيضاً زرعه الفرنسيون داخل منازلهم لطرد الذباب والحشرات.[10][20]

ذكر الأطباء القدماء من فوائد الريحان الطبية أنه إذا استُـنشق حلّـل ما في الدماغ من الرطوبة الفاسدة وأخلاط الصدر، وإذا شرب ماؤه أزال اليرقان وانحباس الدم حيث كان، وإذا نثر مسحوقه على الجرح ساعد في التئامه، وإذا دلّك الجلد به في الحمام نعَّم البشرة، وأزال الأوساخ.[10]

الزِّراعة[عدل]

مقطع مُسرع لعملية نمو الريحان.

يُزرع الريحان في الأماكن المشمسة، ويكون موسم زراعته في منتصف فصل الربيع، حيث تبذر الحبوب مباشرة وتنمو بسهولة في تربة الأماكن الدافئة، مع تجنّب تعرضه للثلوج أو الصقيع حتى نبات أول أربع أوراق منه، كما يمكن أخذ شتلات منه وزراعتها في أماكن أخرى. وتتسبب التربة الباردة أو درجات الجو الباردة بإعاقة نمو الريحان، وفي درجة 10 مئوية يمكن لأوراقه أن تتدمر وتسود. وينمو بشكل ممتاز في درجة حرارة تبلغ على الأقل 21 درجة مئوية، وستبرعم البذور في غضون 5-7 أيام، ويفضل الريحان الأماكن المشمسة، وتربة خصبة مزودة جيداً بمواد عضوية وكمية وافرة من المياه. وتتسبب التربة السيئة غير الوافرة بمواد غذائية بنمو بطيء للريحان و رائحة غير قوية [ِ 7]. وبمجرد نمو النباتات تشذب الأوراق العليا لتسمح بنمو العديد منها، ويمكن الحصاد المتكرر للأوراق الخارجية للريحان طيلة عمر النبات.[6][7]

يُزرع الرّيحان بكثرة في الدول الأوروبة، ومصر لاستعماله في الطهو.[4] وكذلك في منطقة حلي بمحافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة، وكذلك على امتداد الساحل الغربي لشبه الجزيرة العربية. إذ يعتبر الريحان من النباتات العطرية الموجودة على امتداد البلاد العربية.[6]

التربية والتّكاثر[عدل]

أغلب أنواع الرّياحين المُستعملة للزراعة المنزلية والزّينة هي أصناف من فصيلة الريحان الملكي، ولكنّ هناك أنواع أخرى تنمو منزليّاً، وغيرها من الأنواع الهجينة. الرّيحان غالباً ذو أوراق خضراء وبعض الأنواع الأخرى تكون أوراقها بنفسجية. يتراوح طول الرّيحان بين 30 إلى 130 سم و يبلغ طول أوراقه بين 3-11 سم، وعرضها من 1-6 سم. تكون أزهاره بيضاء اللّون وتميل أحياناً إلى اللون البنفسجي والأخضر، وتنتشر بشكل أعذاق على أطرافه. وخلافاً لمعظم نباتات العائلة الشّفوية فإن أسدية الريحان الأربعة والمتاع ليسا منحصرين في شفة البتلة ولكن على الحرف السّفلي منها. بعد عملية التلقيح الحشري تسقط البتلة والأربع فُقيّرات داخل كأس الزّهرة.

الرّيحان حسّاس للبرد وينمو بشكل أفضل في الأجواء الحارّة والجافّة. وتتخذ سلوك النّبات الحولي عند عدم وجود تغيّر في البرودة. بسبب اشتهار الريحان فإنّه يُستزرع في العديد من الدّول من مختلف أنحاء العالم. مناطق الإنتاج تتركّز في دّول منطقة الشّرق الأوسط ذوي المناخ المعتدل، وغيرهم من ذوي المناخ شبه الاستوائي.[ِ 8]

تُستعمل طريقة النّثر لزراعة الرّيحان في أوروبا الشّمالية، وكندا، وفي الولايات الشمالية من الولايات المتّحدة، وفي الجزيرة الغربية من نيوزلاندا، حيث تُنثر بُذوره في أصيص من الخثّ تحت لوح زجاجي، ثُمّ يُزرع في أواخرالرّبيع وبدايات الصّيف عند احتمال وجود صقيع. وبالإمكان أيضاًَ نثرها في التّربة فور توقّف الصقيع وارتفاع درجة الحرارة. وتنمو بشكل أفضل في التّربة المُجففّة جيّداً والمتعرّضة للشمس.

بالرّغم من كون الريحان نباتات خارجية، إلا أنه بالإمكان زراعته داخليّاً في أصيص، وكأغلب الأعشاب، فإنه ينمو بشكل أفضل عند وضعه على عتبة النّافذة مواجهاً للشمس. وفي بعض الأحيان تُستعمل الدّفيئة الزراعية لزراعة الرّيحان فيها، كما أن باستطاعة الرّيحان النّمو في القبو تحت أضواء مصباح الفلوريسنت.عند ذبول أوراق الريحان نتيجة الجفاف أو عدم تعرّضها للماء بصورة كافية فإنها ترجع نضرة بِرَيّها ووضعها في مكان مُشمس. كما أن الأوراق الصّفراء أسفل النّبتة تعمل بمكانة المقياس لاحتياج النّبتة للماء، غالباً ما يشير هذا الاصفرار إلى اكتفاء النّبتة من الماء وحاجتها إلى تقليله أو زيادة أو تقليل السّماد. في المناخات الحارّة مثل مناخ شبه الجزيرة العربية وأوروبا الغربية، والولايات الغربية من الولايات المتّحدة، وشمال نيوزلاندا، وأستراليا، فإن الرّيحان ينمو جيّداً بزرعه خارجاً وحتى في فصل الصيف بشرط ريّها بانتظام. ولكنّه يموت عند وصوله إلى درجة التّجمد. بإمكان الريحان النّمو والتّكاثر أيضاً بقطعه من سيقانه ووضعه في الماء لمدّة أسبوعين أو ما نحوه حتى تنمو جذوره.

عندما تنمو براعم الزّهور أعلى إحدى سيقان الرّيحان فإن إنتاج الأوراق يتوقّف على الساق ذاتها، وتبدأ بالتخشّب وينخفض إنتاج الزّيوت الأساسية. لمنع ذلك يُمكن لبُستانيّ الرّيحان قطع أي برعمة للزهر قبل اكتمال نموّها. ولأن تبرعم الأزهار ونموّها يؤثر بشكل كبير على إنتاج النّبتة للأوراق فإن بعض السيقان قد تُقطع لزيادة إنتاج الأوراق، بينما تبقى بعض البراعم للزينة أو الحصول على البذور.

فور السّماح للنبتة بتبرعم الأزهار، فإنها قد تنتج قرون من البذور تحتوي بذوراً سوداء صغيرة، والتي تُحفظ لتزرع في السّنة القادمة. اقتلاع أوراق الرّيحان يُعزز يُساعد على نمو النّبتة بشكل أكبر لأن النّبتة تتفاعل بتحويل الغذاء القادم إلى الأوراق المقتلعة إلى الأوراق جديدة النّمو أعلى السّيقان.

الزراعة المُرافقة[عدل]

يعد الريحان أحد أبرز الباتات التي تٌزرع بجانب الطماطم، وهنالك ادعاءات تقول بأنه يُحسن من طعم الطماطم.

يعد الريحان نباتاً مرافقاً شائعاً يُنصح بزراعته بجانب الطماطم. وهنالك إدعاءات شائعة بأن الريحان يقوم بردع الآفات، ويحسن طعم الطماطم، ولكن في تجربة التذوق العمياء، لم يحرز الريحان أي تأثير ذو ملحوظية كبيرة على طعم الطماطم عندما يزرع بجانبه[ِ 9][ِ 10].

الأمراض[عدل]

يعاني الريحان من عدة أمراض تصيب النبات وقد تؤدي لقتل المحصول وتقليل الإنتاج. ويمكن لمرض الذبول المغزلاوي الفطري الذي ينتقل عبر التربة قتل نباتات الريحان الصغيرة. ويمكن لفطريات بيثيوم التسبب بقتل الشتلات بإصابتها بمرض موت البادرات المفاجئ.

ويعد مرض الأوراق الشائع العفن الرمادي الذي تسببه فطريات بوتريتيس سينيريا بالعدوى بعد الحصاد، وهو قادر على الفتك بكامل نبتة الريحان. ويمكن رؤية بقع سوداء على أوراق الريحان عندما يكون مصاباً بفطريات تنتمي لجنس Colletotrichum.

تسببت إصابة الريحان بمرض البياض الزغبي من قبل Peronospora belbahrii، بمشكلة هائلة للمزارعين المنزليين و للمنتجين على الصعيد الاقتصادي، وتم الإبلاغ عن المرض لأول مرة في عام 2004م في إيطاليا[ِ 11]. وتم الإبلاغ عنه لأول مرة في الولايات المتحدة في عام 2007م و 2008م[ِ 12][21] وهو منذ ذلك الحين في تزايد مستمر في الانتشار، والتوزيع، والأهمية الاقتصادية.

الأبحاث[عدل]

أظهرت الأبحاث بأن الزيت الأساسي له خصائص مضادة للفطريات والحشرات[20][22]، بما في ذلك سُمية محتملة للبعوض[ِ 13].

الاستعمال[عدل]

أوراق ريحان مجففة.

في الطبخ[عدل]

يُعتبر الرّيحان شعاراً للمطبخ المتوسطي،[23] وعلاوةً على ذلك فهو يُستخدم في الكثير من الأطباخ الجنوب شرق آسيوية وفي بعض الدّول الأوروبيّة حيث يُستخدم في تحضير صلصات الباستا والبيتزا كصلصة البيستو الإيطالية[23][ِ 3][16] وكذلك يدخل الرّيحان في السلطات وبعض الأطباق الرئيسية مع الدجاج، السمك والبيض، أو مع الباذنجان، الكوسا، الفليفلة والطماطم، بالإضافة إلى بعض أنواع الأجبان كالريكوتا، الموزاريلا وجبن الماعز.[23] أوراق الرّيحان هي إحدى التّوابل الجّيدة بسحقها جافةً وإضافتها في الأغذية[15] حيث تدخل أوراقه في السلطات ويدخل كثيراً في عمل الحساء، وتتبيل اللحوم والسجق والأسماك؛[15] كما يستخدم الصينيون أيضاً الريحان طازجاً ومجففاً في أطباق الحساء، وأطعمة أخرى. ويضيف التايوانيون أوراق الريحان الطازجة لتغليظ الحساء،[19] وأيضاً يتناولون الدجاج المشوي بإضافة ريحان مشوي على نحو عميق. ويُنقع الريحان -في أغلب الأحيان الريحان التايلندي- في قشطة أو حليب لجعل المذاق ألذّ في المثلجات أو الشوكولاتة (كالكمأة). ويُضاف إلى استخدام أوراق الريحان في الطب، وقد تستعمل براعم أزهار الرّيحان بدلاً من الأوراق أيضاً؛[24] لاحتوائها مذاقاً ملائماً أكثر وكونه أكثر صلاحيّة للأكل، وكذلك الاستفادة من البذور بنقعها في الماء، لتصبح هلامية، وتستخدم في الأشربة والحلويات الآسيوية كشراب البلنكو والشّربات[5]؛ حيث يُستحلب 40-50 غراماً من الفروع المزهرة في ليتر من الماء الساخن في درجة غليان لمدة 15-20 دقيقة، ثم يصفى ويحلى ويُضاف إليه بضع نقاط من عصير الليمون الحامض ويُشرب.[15]

ريحان طازج
Basil-Basilico-Ocimum basilicum-albahaca.jpg 

القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 94 كـجول (22 ك.سعرة)
الكربوهيدرات 2.65 غرام
ألياف غذائية 1.6 غرام
البروتين
بروتين كلي 3.15 غرام
ماء
ماء 92.06 غرام
الدهون
دهون 0.64 غرام
الفيتامينات
فيتامين أ معادل. 264 ميكروغرام (29%)
الثيامين (فيتامين ب١) 0.034 مليغرام (3%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.076 مليغرام (5%)
نياسين (Vit. B3) 0.902 مليغرام (6%)
فيتامين ب٥ أو حمض بانتوثينيك 0.209 مليغرام (4%)
فيتامين بي6 0.155 مليغرام (12%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9) 68 ميكروغرام (17%)
كولين 11.4 مليغرام (2%)
فيتامين ج 18.0 مليغرام (30%)
فيتامين إي 0.80 مليغرام (5%)
فيتامين ك 414.8 ميكروغرام (395%)
معادن وأملاح
كالسيوم 177 مليغرام (18%)
الحديد 3.17 مليغرام (25%)
مغنيزيوم 64 مليغرام (17%)
منغنيز 1.148 مليغرام (57%)
فسفور 56 مليغرام (8%)
بوتاسيوم 295 مليغرام (6%)
صوديوم 4 مليغرام (0%)
زنك 0.81 مليغرام (8%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية

التخزين[عدل]

يُستخدم الريحان طازجاً في الأطباق المطبوخة،[6][7] وذلك لأنّ طبخه يُفسد مذاقه ويُحرر زيوته الطيّارة، ويُعطيه اللون الأسود وكذلك عندما يمزج مع بعض المكوّنات كالطماطم.[18][23] يمكن تخزين أعشاب الرّيحان لمدة قصيرة بتغليفه بقماشة رطبة في كيس من البلاستيك، غالباً لا تتجاوز مدّة حفظه في الثلاجة أربعة أيام حتى يبدأ بالذّبول والاسوداد. وبالإمكان أيضاً تجفيف الأوراء ووضعها في إناء زجاجي محكم الغلق في مكان بارد وجاف ومظلم وتظل صالحة لمدة 6 أشهر.[18] يفقد الريحان مذاقه سريعاً بعد غليه أو تجفيفه، والمذاق المتبقي يكون مختلف جداً، حيث يكون الكومارين ضعيفاً جداً كالتبن.[23]

العطارة[عدل]

يستخدم الرّيحان في صناعة العطور[6][7] حيث يُستخرج زيت الرّيحان العطري من أوراقه وقمم أزهاره بالتّقطير بالبخار، ويدخل زّيت الرّيحان العطري في صناعة العطور والملطّفات، وتنكيه اللحوم والمنتجات المخبوزة والصلصات والحلوى وغيرها؛[4] ويُستخدم زيته العطري أيضاً لتعطير الملابس والأثاث حيث يوضح داخل الملابس وبين ثنايا الفرش.[8] وفي الولايات المتحدة عملت شركات على زراعته لاستخلاص زيته العطري بشكل تجاري.[8]

الطب[عدل]

يُعد الرّيحان في الطّب الحديث مضاداً للتشنج[6][7][8][ملاحظة 7] ومُنبّهاً هاضماً، إضافةً إلى استخدامه في صناعة معاجين الأسنان.[14] الجزء شّائع الاستخدام من النّبات هو أوراقه[24] وأحياناً بذوره وبراعم زهراته وذلك لاحتواء الأوراق على الزيت العطري الطيار الموجودة به مادة الكافور واللينالول[6][14] فتستخدم أوراقه المنقوعة أو المغلية لعلاج الكثير من الأمراض، ومنه مستحضرات كثيرة تستخدم على نطاق واسع لتطبل البطن والشبع ولتنشيط الشهية ولتحسين عملية الهضم وكمدر للبول.[6][7][8] كما يستخدم الطب الصيني الريحان على نطاق واسع لعلاج مشاكل الكلى وتقرحات اللثة،[5][6] وفي الطب الهندي يُستخدَم الريحان لعلاج آلام الأذن والمفاصل والأمراض الجلدية والملاريا.[2][ِ 3] ولأن الريحان يحتوي على نسبة من مركب الإستراجول فيُنصَح للنساء الحوامل والأطفال تحت سن الثانية باجتنابه وعدم استعماله.[2][8][14][19]

  • الجهاز الهضمي: يُستخدم الرّيحان لتهدئة الجهاز الهضمي وتقويته وعلاج حالات القيء الشديد بخلط عصيره مع عصير الزنجبيل والعسل[5]. ومضغ بعض أوراق الريحان قبل وجبة الأكل يفتح الشهية.[18] وشربه مغلياً بعد الوجبة يساعد على هضم الطعام، ويقلل الغازات والانتفاخات.[10]
  • الجهاز الهيكلي: يُستخدم زيت الريحان في النطاق الشعبي لتخفيف آلام الروماتزم والبرد واحتقان المفاصل وآلامها والإجهاد.[19]
  • البشرة والشعر: للرّيحان فاعلية في علاج حب الشباب والبثور، وتفتيح لون البشرة وتقوّية فروة الرأس وتطهيرها وعلاجها من الأمراض الجلدية، كما تساعد في إزالة القشرة من الرأس، وتقوّي بصيلات الشعر وتمنع تساقطه؛ لهذا فهي تساعد في تكثيف الشعر وتطويله.[5][14] كما يستخدم منقوع ورق الريحان لمنع تساقط الشعر.[7] تُستخدم أوراق الريحان كمطهّر عام ضدّ الجراثيم والبكتيريا وعلاجاً للّدغات والعضّات والجروح والحروق.[5][14] تحتوي بذور الريحان على مواد شبيهة بالمضادات الحيوية، والتي تفيد في الوقاية والتداوي من الانتانات الجلدية، وتسرع في شفاء الجروح الجلدية الصغيرة، ولذا فقد اشتملت بعض المراهم الجلدية على مستخلصات من الريحان.  يؤخذ 150 غراما من الريحان المجفف، وينقع في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان ويصبر عليه ليستحلب مدة 20 دقيقة، وتعصر الأوراق، ويصفى الحاصل، ويفرك به فروة الرأس مرة في اليوم لمنع سقوط الشعر.[15]
  • الجهاز التنفسي: للريحان دور في التّخلّص من البلغم.[5][14] ويُمكن استخدام الريحان كعلاج للحمّى، بغلي أوراقه في الماء مع الحليب والسكر، ثمّ عمل كمّادات للجسم لمدّة ثلاث ساعات[5][14] أو لعلاج التهابات الحلق ونزلات البرد والسعال بشرب مغلي الأوراق.[5][14][ِ 3]
  • الدماغ: يمنع أمراض والتهابات العين الموسمية والدمامل، وذلك لغناه بفيتامين أ اللازم لصحة العين.[5] كما يعالج حالات ضربة الشمس والدوران والصداع.[2][5][14] ويُستخدم علاجاً للصداع النصفي، وذلك بوضع مقدار ملعقة من مسحوق الريحان المجفف في كوب به ماء مغلي، ويترك لمدة 10 دقائق، ثم يصفى، وبعد أن يبرد تغمس قطعة قماش فيه وتوضع على الجبهة والأصداغ، أو يوضع بضع قطرات منه على قطعة قماش ويستنشق كسعوط.[18]
  • المناعة: تقوي الجهاز المناعي في الجسم، يحتوي الريحان على فيتامين أ، ولكنه موجود في صورة غير نشطة ويسمى بيتا كاروتين الذي يتحول إلى فيتامين A والبيتا كاروتين تعتبر مادة قوية مضادة للأكسدة، وهي أقوى فعالية من فيتامين A حيث أنه يحمي الكثير من الأعضاء.[18]
  • الرضاعة: ومن فوائده ما أوصى به خبير الأعشاب الفرنسي موريس مسيجيه من صنع شاي مُعَـد من الريحان، لإدرار المزيد من اللبن لدى الأم المرضع،[10][15] وأيضاً تتناوله قبل الدورة الدموية وبعدها لتعزيز الدورة الدموية.[10]
  • الجهاز الدّوري: وأيضاً الأوعية الدموية ويمنع ترسب الكوليسترول في الأوعية الدموية وبالتالي يحمي القلب من أمراض كثيرة مثل تصلب الشرايين و الذبحة الصدرية.[18][ِ 3] وتقوم مادة البيتاكاروتين بتقليل أخطار الإصابة بـ الأزمة القلبية وهشاشة العظام والروماتيزم، ويحتوي الريحان على عنصر الماغنسيوم الذي يدعم عضلات القلب و الأوعية الدموية والذي ينظم معدل ضربات القلب و أيضاً يحتوي على عناصر غذائية مفيدة مثل الكالسيوم والحديد والبوتاسيوم وفيتامين C.[18]
  • العلاج: لعلاج التشنج والخفقان والرجفة تنقع زهرة الريحان بالماء المغلي لفترة، ثم يؤخذ من النقيع مقدار ملعقة يضاف إلى كوب ماء ويشرب بعد كل وجبة. لعلاج تسوس الأسنان: تُسحق بذور الريحان وتغلى و يتمضمض بها لقتل جرثومة نخر الأسنان. لعلاج البرص والبهاق يحرق ورق الريحان ويسحق ويدهن بها أماكن البرص والبهاق بهذا المسحوق. لعلاج البواسير يُدق ورق الريحان ثم يضاف اليها بعض الماء، ثم يمزج بزيت الورد، وتدهن منطقة البواسير. يُساعد حب الريحان في علاج التهاب المسالك البولية وانحباس البول (أو قلته) ويفيد في علاج ورم الحالبين، كذلك.[15]  يؤخذ من 2 إلى 3 فناجين يومياً بعد الطعام لمعالجة: التعب العصبي، الصداع النصفي وآلام الرأس، التشنجات العصبية، المغص والإسهال، وعسر الهضم وضعف المعدة، ابتلاع الهواء والتشنجات المعوية، السعال، الأرق، القيء، الدوار والغثيان.[15]  تؤخذ قبضة من الفروع المزهرة وتغلى مدة ثلاث دقائق في لتر من الماء، ويصبر عليها بعض الوقت للاستحلاب، ثم يصفى ويحلى ويشرب باردا على جرعات طوال النهار لمعالجة: الحميات والكريب (الأنفلونزا).[15][ِ 3]  يؤخذ 20 جراما من الريحان، ومثلها من الزعتر، وتنقع في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان، ويصبر عليها 10 إلى 15 دقيقة للاستحلاب. ويصفى ثم تضاف إليه ملعقتان كبيرتان من عسل النحل ويؤخذ على جرعات: كل نصف ساعة ملء فنجان قهوة، لمعالجة السعال الديكي الشاهوق.[15] يُؤخذ 50 غراماً من الريحان ويضاف إلى لتر من الماء ويوضع فوق نار هادئة [ِ 7] حتى البدء بالغليان، ثم تطفأ النار ويصبر عليه، مدة 10 إلى 15 دقيقة، ويضاف إليه، بعد تصفيته، ملعقة صغيرة من السكر ويغرغر به للقضاء على كل التهاب في الحلق (أوجاع الحلق، بحة، التهاب اللوزتين، خنّاق..).[15]

 تؤخذ قبضتان من الريحان وتغليان في لتر من الماء مدة خمس دقائق وتطفأ النار ويصبر عليه مدة خمس دقائق أخرى، ثم يعصر ويصفى، ويستعمل غسولا لالتهابات اللثة والفم وللقلاع.[15]  تؤخذ قبضة كبيرة من أوراق الريحان وتجفف وتسحق ناعما ثم تستعمل نشوقا مفيدا في معالجة: التهابات الأنف والشعب التنفسية، فقدان حاسة الشم، الزكام اللزج، والصداع.[15] تؤخذ أوراق من الريحان النضرة وتعصر ويقطر من عصيرها في الأذن الملتهبة.[15]

العمارة[عدل]

يعد الريحان عنصراً ممتاز جداً ليضفي لمسات جمالية على التصميم الداخلي، حيث يوضع في إناء أو أصيص في فناء أو شرفة أو في حديقة المبنى[ِ 7]. وقد استخدم الريحان لتزيين قصر حاكم مملكة غرناطة السابع أبو الحجاج يوسف الأول، حيث خصص في هذا القصر بهو خاص يسمى بهو الريحان فيه بركة مستطيلة الشكل تحفّها أشجار الريحان[25].

الارتباطَات الثّقافيَّة[عدل]

الأدب[عدل]

عُرف الريحان لدى العرب منذ القدم من أبيات الشعر التي غُنيت فيه، ووما قيل في وصفه[8][26][27][28]:

وريحان تميس به غصون يطيب بشمه لثم الكؤوس
كسودان لبسن ثياب خز وقد قاموا مكاشيف الرؤوس

وقال مؤيد الدين الطفرائي فيه[8][9][28]:

مراضيع من الريحان تسقى سقيط الطل او در العهاد
ملابسهن خضر مشبعات تشير بزيهن الى السواد
اذا ذرت عليها المسك ريح وجاد بفيضهن يد الغوادي
تخللها الرياح فسرحتها صنيع المشط في اللمم الجعاد
جرت وهنا بها وسرت عليها فطاب نسيمها في كل وادي

قال النَّمِر بن تَوْلَب:[29]

سلام الإله ورَيْحانُه ورحمته وسماء دِرَرْ

قالب ابن المعتز واصفاً قضيباً من الرّيحان:[30]

قضيب من الريحان شابه لونه إذا ما بدا للعين لون الزّمردِ
وشبته لما تأملت حسنه عذاراً تدلى في عوارض أمردِ

قال ابن وكيع في الريحان الترنجي:[17]  

لم أدر من قبل ريحان مررت أن الزمرد أغصان وأوراق
 من طيبه سرق الأترج نكهته يا قوم حتى من الأشجار سراق

ومن محاسن أبي القاسم بن العطار في الريحان الحماحمي:[17]

أما ترى الريحان أهدى حماحماً منه فأحياناً
نحسبه في طله والندى زمرداً يحمل مرجاناً

وأيضاً قوله:[17]

أعددت محتفلاً ليوم فراغي روضاً غدا إنسان عين الباغي
روض يروض هموم قلبي حسنه فيه لكأس اللهو أي مساغ
وإذا انثنت قضبان ريحان به جاءت بمثل سلاسل الأصداغ

وأنشد ذو الوزارتين الشهابي أحمد بن الخلوف في الريحان الطراطري:[17]                  

وريحان نضير غض جفناً وأسبل فوق قامات ذوائب
حكت قضب الزمرد في اخضرار وآثار الخضاب بكف كاعب

ومن غزل السري الرفاء قوله في الريحان الحمام:[17]

قضيب من الريحان شاكل لونه إذا ما بدا للعين لون الزبرجد
تشبهته لما بدا متجعداً عذراً تبدي في سوالف أغيد

قال ابن عبد ربه:[17]

وريحان يميس على غصون يطيب بشمه شرب الكؤوس
كسودان لبسن ثياب خز وقد شطحوا بها شيب الرؤوس

ومن خط ابن حجة قوله:[17]

يقول ريحان روضي للنسيم وقد تعطر الكون منه حين وافاني
سرقت نشري وهاديت الأنام وليس تحمل مني عود ريحان

وقال ابن المعمار:[17]

لما تبدي عذار الحب قلت له رفقاً ومهلاً عليه أيها الجاني
لا تخشَ شيئاً فما في الخد متحمل بأن يحط عليه عرق ريحان

ومما قال عنه صفي الدين الحلي:[17]

ومجلس راق من واش يكدره ومن رقيب له باللوم إيلام
ما فيه ساع سوى الساقي وليس به بين الندامى سوى الريحان النمام

وقول ابن تميم:[17]

ولم أنسَ إذ زار الحبيب بروضة وقد غفلت عنا وشاة ولوام
أقول وطرف النرجس الغض شاخص إلينا وللنمام حولي إلمام
أيا رب حتى في الحدائق أعين علينا وحتى في الرياحين نمام

كما ذَكر الرّيحان في عدّة أمثال عربية، منها: «زي اللي جابو الريحان للحمار علشان يشمه قام أكله بفمه».[31][32]

العادات والتّقاليد[عدل]

رددت ذكره بعض الأغاني الشعبية ومناسبات الأفراح، واستثمر الناس هذا النبات في كلامهم شعراً ونثراً، ورمز بعض الشعراء للمحبوبة بـ ''الريحانة''.[6] يُستخدم الريحان في منطقة عسير كجزء من الزينة لدى النساء في مناسبات الأفراح مثل الزواجات والأعياد، حيث يوضعن في ؤروسهن وحلوقهن أغصان الريحان الزكية الملونة[8][9]، كما كانت زراعته محط اهتمام لدى المنطقة وللريحان سوق كبير في عسير، ويُستخدم في محافظة القطيف للزينة لدى النساء حيث يضعنه في شعورهن مع الورد المحمدي، كما يشتهر استخدام النّساء للرّيحان في الخليج العربي كعطر للجسم، ويُطلق عليه اسم المشموم،[2] وكان يُتغنَّى به في أبيات الشعر الشعبي وتزين به البيوت والمجالس.[6]

الأديان[عدل]

الإسلام[عدل]

ذٌكر الريحان مرّتان في القرآن الكريم:[6][8][10][29] في سورة الواقعة ﴿تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ۝87فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ۝88فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ۝89﴾ [56:87—89] وفي سورة الرحمن ﴿وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ۝10فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ۝11وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ۝12فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ۝13﴾ [55:10—13]. قال القرطبي في تفسير الريحان الواردة في الآية: «إن كل بقلة طيبة الريح سميت ريحاناً لأن الانسان يراح لها لرائحتها الطيبة». وعرّف في الصحاح بأنه الرزق فتقول: «خرجت أبتغي ريحان الله».[15]

وذكر النبي محمد الرّيحان في الحديث أنه قال: «من عرض عليه ريحان فلا يرده فإنه خفيف المحمل طيب الرائحة».[6][8][10] كما يُطلق المسلمون لقب الرّيحانتين[ملاحظة 8] على حفيدي النبي محمد الحسن والحُسين، فيُلقّبانهما بريحانتي رسول الله؛ فبحسب بعض المعتقدات أن النبي محمّد قال: «إن الحسن، والحسين هما ريحانتاي من الدنيا». وقال النبي محمد أيضاً: «...ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر».[33][34][35]

الهندوسيّة[عدل]

تشتهر زراعة الريحان في بلاد الهند حيث يُشكّل الريحان جزءاً هاماً من الثقافة الهندية والهندوسية، ويسمّونها عشبة السعادة.[5] حيث تعبد بعض الأسر الهندية الريحان في الصباح والمساء كأحدى التقاليد المنتشرة لديهم.[ِ 3][16]

مَعرض صُوَر[عدل]

انظُر أيضاً[عدل]

مُلاحَظات[عدل]

  1. ^ باللاتينية: (O. basilicum var. thyrsiflora)
  2. ^ باللاتينية: (O. × citriodorum)
  3. ^ باللاتينية: (Ocimum tenuiflorum)
  4. ^ أ ب في الإغريقيّة القديمة، الرّيحان هو ῴκίμον (كِيْمُان).
  5. ^ لا يوجد ذكر للريحان في المصادر الأقدم من كتابيّ Eusebius of Caesarea, Socrates Scholasticus وَ Sozomen.
  6. ^ انظر كمثال: "الرّيحان، ملك الحديقة العشبية (بالإنجليزية: Basil, king of the herb garden)".
  7. ^ حيث يُستعمل للمصابين بالصّرع.
  8. ^ انظر أيضاً: قائمة المثنيات في اللغة العربية.

مَراجِع[عدل]

بالّلغة العَرَبِيَّة[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : الأنواع النباتية، الإصدار الأول، المجلد 2 — معرف مكتبة تراث التنوع البيولوجي: http://biodiversitylibrary.org/page/358618 — المؤلف: كارولوس لينيوس — العنوان : Species Plantarum — المجلد: 2 — الصفحة: 597
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "طريقة زراعة الريحان - موضوع". موضوع. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  3. ^ رويحة، الدكتور امين (2016-06-16). التداوي بالاعشاب. دار القلم للطباعة و النشر و التوزيع - بيروت / لبنان. 
  4. ^ أ ب ت ث ج الحسانين، يوسف. النبات الاقتصادي. ktab INC. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "فوائد عشبة الريحان - موضوع". موضوع. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-08. 
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ "الريحان خفيف المحمل طيب الرائحة". alittihad.ae. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-08. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "الريحان طيب الرائحة وبالغ الفائدة". alittihad.ae. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض القحطاني، جابر بن سالم موسى (2009-11-04). موسوعة جابر لطب الأعشاب: الجزء الثاني. العبيكان للنشر. ISBN 9789960543789. 
  9. ^ أ ب ت ث ج ح "الريحان". hawaj.khayma.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-05. 
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "تعرف على (الريحان): صفاته وفوائده". اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  11. ^ مسعود، جبران (1992م). الرائد معجم لغوي عصري. دار العلم للملايين. اطلع عليه بتاريخ 8 آب، 2017م. 
  12. ^ السيد،، المطرزى، ناصر ابن عبد؛ Muṭarrizī، Nāṣir ibn ʻAbd al-Sayyid؛ Fākhūrī، Maḥmūd؛ Mukhtār، ʻAbd al-Ḥamīd (1999). المغرب في ترتيب المعرب: معجم لغوي. مكتبة لبنان ناشرون،. 
  13. ^ مجمع اللغة العربية (2004م). المعجم الوسيط. مكتبة الشروق الدولية. اطلع عليه بتاريخ 8 آب، 2017م. 
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "ما هو الريحان - موضوع". موضوع. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  15. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Altibbi.com. "الريحـــان.. كرمه الله في كتابه الكريم لفوائده العلاجية | الطبي". الطبي. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-11. 
  16. ^ أ ب ت ث "فوائد الريحان-ثقف نفسك". ثقف نفسك. 2014-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-11. 
  17. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش البدري، أبو البقاء (1433هـ/2012م). نزهة الأنام في محاسن الشام. المنهل. اطلع عليه بتاريخ 11 آب، 2017م. 
  18. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "الريحان .. فوائده و استخداماته العلاجية المختلفة – كل يوم معلومة طبية". www.dailymedicalinfo.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  19. ^ أ ب ت ث Marhoon، Mohammed. "موقع هدى القرآن الإلكتروني". www.hodaalquran.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  20. ^ أ ب الملاخ، أليس. موسوعة الشئون المنزلية. Nahdet Misr Publishing House. 
  21. ^ Wick, R.L., Brazee, N.J., 2009. First Report of Downy Mildew Caused by a Peronospora Species on Sweet Basil (Ocimum basilicum) in Massachusetts. Plant Disease 93, 318–318.
  22. ^ Dube، S.؛ وآخرون. (1989). "Antifungal, physicochemical, and insect-repelling activity of the essential oil of Ocimum basilicum". اطلع عليه بتاريخ 30 May 2009. 
  23. ^ أ ب ت ث ج "ريحان". أطيب طبخة. 1354782371. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  24. ^ أ ب سلطان، د/ سحر (2007). الأعشاب والتوابل - القيمة الغذائية والحماية من الأمراض. مجموعة النيل العربية. ISBN 9789773770549. 
  25. ^ القاسمي، خالد بن محمد مبارك (2008-01-01). تاريخ الحضارة الإسلامية فى الأندلس. ktab INC. ISBN 9789773392437. 
  26. ^ "مجاني الأدب في حدائق العرب • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-05. 
  27. ^ شيخو، رزق الله (1913م). مجاني الأدب في حدائق العرب. بيروت، لبنان: مطبعة الآباء اليسوعيين. اطلع عليه بتاريخ 8 آب، 2017م. 
  28. ^ أ ب المبرد، محمد (1997م/1417هـ). الكامل في اللغة والأدب. القاهرة، مصر: دار الفكر العربي. اطلع عليه بتاريخ 9 آب، 2017م. 
  29. ^ أ ب العفاني، سيد حسين (2000-01-01). (سكب العبرات للموت والقبر والسكرات (المجلد الأول. ktab INC. 
  30. ^ زيدان/-/-، جُرجي (2013-01-01). تاريخ آداب اللغة العربية. ktab INC. ISBN 9789777194655. 
  31. ^ سليمان، صبحي (2013-07-21). أجمل الرسائل في الحكم والأمثال. ktab INC. 
  32. ^ وهيب، محمد (2012-01-01). الحكاية الشعبية في الأردن-الزرقاء. Al Manhal. ISBN 9796500036 تأكد من صحة |isbn= القيمة: checksum (مساعدة). 
  33. ^ "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن..........". www.nabulsi.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  34. ^ "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن". www.akhbarelyoum.dz. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 
  35. ^ "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن - الكلم الطيب". www.kalemtayeb.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10. 

بلُغَات أَجنَبية[عدل]

  1. ^ Katzer، Gernot. "Spice Pages: Basil (Ocimum basilicum/sanctum/tenuiflorum/canum)". gernot-katzers-spice-pages.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-08-08. 
  2. ^ Father Kino's Herbs: Growing & Using them Today, 2011 Jacqueline A. Soule, Ph. D., Tierra del Sol Institute Press, Tucson, AZ.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "41 Amazing Benefits Of Tulsi/Basil For Skin, Hair And Health – A Must Use Herb". STYLECRAZE (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-08-11. 
  4. ^ "Online Etymology Dictionary". www.etymonline.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-08-08. 
  5. ^ "Basil ‘Red Rubin’ Seeds"www.seedaholic.com. Retrieved 5 April 2017.
  6. ^ Raghavan, Susheela (2007). Handbook of Spices, Seasonings, and Flavorings (2nd ed.). Boca Raton, FL: CRC Press. p. 72. ISBN 9780849328428. Retrieved 8 December 2014.
  7. ^ أ ب ت "Sweet Basil | Herb Gardening | U of I Extension". extension.illinois.edu (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-08-12. 
  8. ^ Hiltunen، Raimo؛ Holm، Yvonne (2003-09-02). Basil: The Genus Ocimum (باللغة الإنجليزية). CRC Press. ISBN 9780203303771. 
  9. ^ Bomford، Michael (May 2009). "Do Tomatoes Love Basil but Hate Brussels Sprouts? Competition and Land-Use Efficiency of Popularly Recommended and Discouraged Crop Mixtures in Biointensive Agriculture Systems". Journal of Sustainable Agriculture. 33 (4): 396–417. doi:10.1080/10440040902835001. اطلع عليه بتاريخ September 17, 2016. 
  10. ^ Bomford، Michael (May 2004)، Yield, Pest Density, and Tomato Flavor Effects of Companion Planting in Garden-scale Studies Incorporating Tomato, Basil, and Brussels Sprout، West Virginia University Libraries 
  11. ^ Garibaldi, A., Minuto, A., Minuto, G., Gullino, M.L., 2004. First Report of Downy Mildew on Basil (Ocimum basilicum) in Italy. Plant Disease 88, 312–312
  12. ^ Roberts, P.D., Raid, R.N., Harmon, P.F., Jordan, S.A., Palmateer, A.J., 2009. First Report of Downy Mildew Caused by a Peronospora sp. on Basil in Florida and the United States. Plant Disease 93, 199–199.
  13. ^ Maurya، Prejwltta؛ Sharma، Preeti؛ Mohan، Lalit؛ Batabyal، Lata؛ Srivastava، C.N.؛ وآخرون. (2009). "Evaluation of the toxicity of different phytoextracts of Ocimum basilicum against Anopheles stephensi and Culex quinquefasciatus". Journal of Asia-Pacific Entomology. 12 (2): 113–115. doi:10.1016/j.aspen.2009.02.004. 

وَصَلات خَارِجيَّة[عدل]