روجر ويليامز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روجر ويليامز
Roger Williams
Roger Williams statue by Franklin Simmons.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1603
لندن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1683
بروفيدنس، رود آيلاند[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الزوجة ماري بارنارد
مناصب
قبطان   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1643  – 1646 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية بمبروك  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رجل دولة، كاتب
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
Roger Williams signature.svg

روجر ويليامز (1603-1683) عالم لاهوت بروتستانتي ومن دعاة الحرية الدينية والفصل بين الكنيسة والدولة، وهو من أوائل من أخذوا مسألة الفصل بجديّة وحرفيّة.[3] أنشأ مستعمرة في أمريكا عام 1636 وأقام فيها أول كنيسة معمدانية في أمريكا.[4] كما كان ويليامز من أوائل من دعوا إلى حسن التعامل مع السكان الأصليين في أمريكا، وأخذ يتعلم لغاتهم، كما كان من بين أوائل من دعوا إلى عتق العبيد وعدم ممارسة الاستعباد في المستعمرات البريطانية في أمريكا.

حياته[عدل]

ولد روجر ويليامز في لندن بين العام 1603 أو 1604 حسب بعض الباحثين، وذلك لأنّ وثائقه الرسمية قد تعرضت للحرق في حريق لندن الكبير عام 1666. تعلم ويليامز في صباه على يد سير إدوارد كوك (1552-1634) كما درس في كلية شارترهاوس وفي كلية بيمبروك، كامبردج. وكان موهوبًا في تعلم اللغات، إذ عرف اللاتينية والعبرية واليونانية والهولندية والفرنسية. وبعد سنوات التقى روجر بجون ميلتون وعلمه الهولندية مقابل أن يأخذ دروسًا من ميلتون بالعبرية.

تحوّل ويليامز إلى المذهب الطهرانيّ وتزوّج من ماري بارنارد وأنجب منها ستة من الأطفال وكلّهم أنجبوا في أمريكا. ورغم علمه بنية بعض قادة الطهرانيين بالهجرة إلى العالم الجديد، إلا أنّه لم يشترك في الموجة الأولى من الهجرة، ثم اكتشف بعدها بعدة أشهر أنّه لن يتمكن من البقاء في إنجلترا، لأنه اعتبر كنيسة إنجلترا كنيسة فاسدة وخبيثة، فأخذ زوجته وهاجر إلى أمريكا، ولكنّه عند وصوله هناك فصل نفسه كذلك حتّى عن الطهرانيين.

أفكار روجر ويليامز[عدل]

اعتبر ويليامز استخدام السلطة المدنية لفرض الدين على المؤمنين أمرًا غير مقبول، فالكنيسة بالنسبة له مسؤولة عن الشعائر والضمائر وليست قاضيًا في الجرائم والمخالفات. كان يهدف ويليامز إلى تأسيس حرية دينية وفصل الكنيسة عن شؤون الدنيا، وهو أول من طرح فكرة جدار الفصل بين الكنيسة والسلطة السياسية.[5]

المؤمن عند ويليامز[عدل]

المؤمن عن ويليامز هو نور للآخرين، لأنّه يتنوّر بالحقيقة وقراءة التوراة، ولكنّه تنوّر متاح للجميع وليس حصرًا على الكنيسة وأعضائها، وهو متاح حتى للفقراء والضعفاء. أدّت هذه الرؤية بروجر إلى أن يفصل نفسه عن كل مؤسسة دينية، لأنّه لم ير حاجة إلى تنظيم قضية الدين وطلب الرحمة والطهارة، ووضع شرعية الكهنوت الرسمي على محكّ الشكّ والتساؤل، خاصة الكهنوت المدفوع الأجر، أي الذي تلوثت رسالته بأمور الدنيا. واعتبر أنّ الحرية والروح وحرية الضمير والمعتقد منح من الله لا بدّ من احترامها. كما رأى ويليامز أنّ خطر قسطنطين حين اعتنق المسيحية كان أشدّ على المسيحية من خطر نيرون الذي اضطهد المسيحيين، ذلك أنّ قسطنطين قد تدخّل في شؤون الكنيسة وأفسدها واستغلها.[6]

مصادر[عدل]

  1. ^ وصلة : معرف ملف استنادي متكامل  — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121789234 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ بشارة، عزمي، الدين والعلمانية في سياق تاريخي، الجزء الثاني المجلد الثاني، ص90
  4. ^ الكنائس المعمدانية في أمريكا نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ بشارة، عزمي، الدين والعلمانية في سياق تاريخي، الجزء الثاني المجلد الثاني ص90
  6. ^ بشارة، عزمي، الدين والعلمانية في سياق تاريخي، الجزء الثاني المجلد الثاني ص91