التلقيح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التلقيح هو استخدام مواد تثير الاستجابة المناعية (اللقاح) لتحفيز مناعة الشخص لتطويرمناعة متخصصة تجاه ممرض معين . وتعد اللقاحات هي أكثر الطرق فعاليه لمنع الأمراض المعدية ،حيث تمنع أو تقلل نسبة انتشار الأمراض المعدية .تلقيح نسبة كبيرة من الناس بشكل كافٍ يؤدي لما يسمى بمناعة القطيع.أما من حيث فعالية اللقاحات فقد تمت دراستها بشكل واسع والتحقق منها –فعلى سبيل المثال : لقاح الإنفلونزا [1]–لقاح الورم الحليمي[2][2] –لقاح جدري الماء( العنقز) [3].المناعة واسعة النطاق التي أحدثتها اللقاحات، مسؤولة لحد كبير عنالقضاء في جميع أنحاء العالم على الجدري وكذلك محاصرة بعض الأمراض مثل شلل الأطفالالحصبة –الكزاز. وفي تقرير لمنظمة الصحة العالمية أشارت فيه إلى أن اللقاحات المصرح بها حالياً تقوم بمنع أو المساعدة في منع أو التحكم ب 25 عدوى يمكن الوقاية منها [4].

العامل النشط من اللقاح قد يكون سليماً لكنه غير نشط (غير معدي ) أو قد يكون هذا العامل ضعيفاً مع قدرة ضئيلة على العدوى ، يتم الحصول على العامل النشط من مسبب المرض او يتم تصفيته من محتويات الممرض التي تحدث استجابة مناعية كبيرة مثال على ذلك ( غطاء البروتين الخارجي للفيروس). ذوفان هي مادة يتم إنتاجها للتحصين ضد المادة السامه في مرض معين مثال على ذلك :التعديل على تركيب (tetanospasmin) "وهي المادة السامه لمرض الكزاز" حيث يتم إزالة تأثيرها السمي لكن تبقى لديها القدرة على إحداث استجابه مناعية[5] .

على الأرجح يعتبر الجدري أول مرض حاول الأشخاص منعه عن طريق تلقيح أنفسهم [6][7] ويعتبر أول مرض تم إنتاج لقاح له . تم اكتشاف لقاح الجدري عام 1796 بواسطة الطبيب البريطاني ادوارد جينير, بالرغم انه هناك 6 أشخاص قاموا باستخدام نفس المبدأ قبله بسنوات[8] . وقد قام لويس باستيور بتعزيز هذا المفهوم خلال عمله في الأحياء الدقيقة. التطعيم (immunization) سمي بالتلقيح(vaccination) لان هذه الكلمة مشتقه من فيروس يؤثر على الأبقار وفي اللغة اللاتينة (بقرة=vacca ). الجدري كان مرضاً معدياً ومميتاً وقد تسبب في 20٪-60٪ من البالغين المصابين وأكثر من 80٪ من الأطفال .عندما تم القضاء على الجدري اخيرا في عام 1979 كان قد قضى على 300-500 مليون شخص [9][10][11] في القرن العشرين

في المحادثات العامة بين الناس التطعيمات و اللقاحات تشير إلى نفس المعنى . لكنها تختلف عن (inoculation) وهو اللقاح الذي كان يستخدم للجدري والذي استخدم ممرضاً حياً غير مُضعف ،بالرغم من ذلك في الاستعمال الشائع كلها يمكن ان يطلق عليها تطعيمات. جهود التلقيح واجهت خلافاً من الخلفيات العلمية والأخلاقية والسياسية والسلامة الطبيه وكذلك الدينية .و في حالات نادرة قد تؤدي اللقاحات إلى ضرر للأشخاص ،وفي الولايات المتحدة ممكن ان يتلقى الأشخاص تعويضا عبربرنامج التعويضات الدولي لإضرار اللقاحات .النجاح المبكر جلب قبولاً واسعاً للقاحات وكذلك الحملات الواسعه للقاحات قامت بتقليل عدد الإصابات بشكل كبير للعديد من الأمراض في مناطق جغرافية هائلة .

آلية العمل[عدل]

بشكل عام، عملية الحث الصناعي للجهاز المناعي, من أجل الحماية ضد الامراض المعدية، تعمل عن طريق تعريض جهاز المناعة لمستمنع. وتحفيز الاستجابات المناعية عن طريق عميل معدي يعرف بالتمنيع . وهناك طرائق عدة لإعطاء المستمنعات .

بعض أنواع اللقاح يتم إعطاؤها بعد تعرض المريض للمرض.فمثلاً سُجل أن اللقاح المُعطى خلال أول ثلاثة أيام من التعرض للجدري يعمل على تخفيف المرض بصورة كبيرة. والتلقيح حتى أسبوع من التعرض للمرض على الاغلب يوفر بعض الحماية من المرض او بإمكانه تخفيف حدة المرض[12]. أول تلقيح لداء الكلب أُعطي عن طريق لويس باستوير لطفل بعد ان تم عظه من قبل كلب مسعور. لاحقا لهذه الحادثة، وُجد أن إعطاء الإنسان ذي الجهاز المناعي السليم أربع جرعات من اللقاح خلال فترة 14 يوما ًمع العناية بالجرح وإعطاء الأجسام المضادة لداء الكلب في أسرع وقت ممكن بعد التعرض للعضة، فعال في الوقاية من تطور داء الكلب في الانسان[13]. أمثلة أخرى شملت تلقيحات ل ايدز والسرطان والزهامير التجريبة, تطعيمات كهذه تهدف إلى تفعيل ردة فعل الجهاز المناعي بشكل أسرع و أقل ضررا من العدوى الطبيعية .

أغلب اللقاحات تعطى بحقن تحت الجلد. بما ان اللقاحات لا تمتص بصورة كافية في الأمعاء. إلا لقاحات حمى التيفويد وبعض لقاحات الكوليرا فتعطى فمويا لتنتج مناعة في الأمعاء. اللقاحات تعطي تأثيراً باقياً على المدى الطويل، عادة ما تأخذ أسابيعاً لتعطي مفعولها بينما المناعة السلبية (نقل المضادات الحيوية) لها تأثير مباشر[14]

المواد المساعدة والمواد الحافظة[عدل]

تحتوي اللقاحات بالعادة على مادة مساعدة واحدة او أكثر. تستعمل لزيادة الاستجابة المناعية. كمثال ذوفان الكزاز المستخلص بالامتصاص بواسطة حجر الشب ينتج فعلاً أقوى من محلول ذوفان الكزاز الاعتيادي. من يحدث لديه تفعل مفرط ضد ذوفان الكزاز الممتص قد يُعطى التلقيح البسيط عندما يحين وقت إعطاء الجرعة المنشطة للقاح.

أثناء التجهيز لحملة الخليج العربي عام 1990 استخدم لقاح السعال الديكي (لقاح غير خلوي) كمادة مساعدة للقاح الجمرة الخبيثة. هذا ينتج استجابة مناعية أسرع من ان يُعطى اللقاح فقط، والذي من الممكن أن تكون له بعض الفوائد إن كان التعرض للمرض وشيكاً.

اللقاحات قد تحتوي مواد حافظة أيضا لتمنع التلوث من البكتيريا او الفطريات. حتى اخر السنوات المادة الحافظة ثيرموسيل تم استخدامها في عدة لقاحات لم تحتوي على فايروسات حية. حتى 2005 ، لقاح الإنفلونزا هو اللقاح الوحيد الذي يحتوي على ثيرموسيل بكمية أكثر من ضئيلة في الولايات المتحدة.[15] اوالذي يوصى به حالياً فقط للأطفال الذين لديهم عوامل خطر معينة[16]. لقاح الانفلونزا ذي الجرعة الواحدة المتوفر في بريطانيا لا يحتوي على ثيرموسيل في قائمة مكوناته. المواد الحافظة قد تستخدم في مراحل متعددة من انتاج اللقاح. وأكثر الطرق كفاءة للقياس قد تكشف اأثاراً لها في المنتج النهائي كما قد تتواجد في البيئة او في السكان بصورة عامة.[17]

التلقيح ضد التطعيم[عدل]

استخدمت هذه الكلمات مرات عديدة بصورة متبادلة كما لو كانت مترادفات. لكن في الحقيقة فهي مختلفة كما شرح دكتور برون بلانت " التلقيح هو المصطلح الأكثر شيوعاً والذي هو في الواقع عبارة عن حقنة آمنة لعينة مأخوذة من بقرة تعاني من مرض جدري البقر. التطعيم, "ممارسة على الاغلب قديمة كقدم المرض نفسه" وهو حقن فيروس الجدري المأخوذ من البثور أو الجرب التي على جلد مرضى الجدري في الطبقات السطحية من الجلد.[18]

أنواع[عدل]

تعمل اللقاحات عن طريق تقديم مولد ضد غريب إلى الجهاز المناعي لتحفيزه للقيام بردة فعل مناعية، لكن هناك عدة طرق للقيام بذلك. أربعة أنواع رئيسية تستخدم في التطبيق الطبي حالياً:

1. اللقاح الغير نشط يتكون من فيروس أو بكتيريا يتم زراعتها في المستنبت ومن ثم قتلها باستخدام أساليب مثل الحرارة أو الفورمالدهايد. بالرغم من أن جزيئات الفيروس أو البكتيريا محطمة ولن تتمكن من التكاثر، إلا أن البروتينات على قفيصة الفيروس أو على الجدار البكتيري سليمة إلى حد كافٍ ليتم التعرف عليها وتذكرها من الجهاز المناعي ولتحفيز ردة فعل تجاهها. صناعة اللقاح بشكل صحيح تمنع المريض من الإصابة بالعدوى، لكن تعطيل الفيروس أو البكتيريا بشكل غير مناسب يؤدي إلى الإصابة بها. بما أن اللقاحات المنتجة بشكل صحيح يجعلها لا تتكاثر، هذا يتطلب تدعيم الجهاز المناعي بجرع معززة بشكل دوري.
2. فياللقاح المضعف، يتم إعطاء فيروس أو بكتيريا حية بـ فوعة ضعيفة جداً (الفوعة: مقدار حدة الفيروس). ستقوم هذه الفيروسات أو البكتيريا بالانتشار والتكاثر، لكن بشكل محلي وبطيء. وبما أنها تتكاثر وتستمر بإظهار مولد الضد للجهاز المناعي لتحفيزه من بعد أول جرعة فإن الحاجة للجرع المعززة سيكون بشكل أقل. هذا اللقاحات من الممكن إنتاجها عن طريق عملية التمرير، ومثالها: تكييف الفيروس مع مستنبتات خلوية مختلفة مثل: في الحيوانات أو في درجات حرارة دون المستوى الأمثل، مما يجعل الاختيار يقع على سلالات أضعف وأقل فوعة. أو من خلال عملية تبديل أو حذف الجينات المسؤولة عن زيادة الفوعة اختيارياً. هناك خطر بسيط يكمن في عودة الفوعة في اللقاحات التي تم إنتاجها، وهذا الخطر يقل أكثر عن طريق عملية الحذف. اللقاحات المضعفة لا يمكن استخدامها مع الأشخاص ذوي المناعة الناقصة. عودة الفوعة شوهدت في قلة من الفيروسات المضعفة للدجاج(فيروس داء الغومبورو,avian infectious bronchitis virus,avian infectious laryngotracheitis virus , avian metapneumovirus )
3. جسيمات شبه-الفيروس، هذه اللقاحات تتكون من بروتينات فيروسية مشتقة من البروتينات الأساسية للفيروس. هذه البروتينات تستطيع التجمع بذاتها إلى جسيمات تشابه الفيروس الذي تم اشتقاقها منه، لكن بدون الحمض النووي مما يعني فقدانها للعنصر المعدي. من أجل شدة تكاثرها وتنوع بنياتها؛ جسيمات شبه-الفيروس أكثر شحذاَ وتحفيزاً للجهاز المناعي من لقاح الوحيدات (سيتم شرحه بالأسفل). لقاحا فيروس الورم الحليمي البشري والتهاب الكبد ب هما لقاحان يستندان على لقاحات جسيمات شبه-الفيروس وهما أيضاً تحت الاستخدام الاكلينيكي حالياً.[19]
4. لقاح الوحيدات، يقدم مولد الضد للجهاز المناعي من غير إدخال جسيمات فيروسية بتاتاً. إحدى طرق الإنتاج تتضمن عزل لبروتين محدد من فيروس أو بكتيريا (مثل ذيفانات جرثومية) وتقديمه هو بذاته. نقطة ضعف هذا التكنيك هو أن بناء البروتينات المعزولة ثلاثي أبعاد من المحتمل أن يختلف عن بناء البروتين في حالته الطبيعية، مما قد يحفز أجساماً مضادة لا تميز الكائن المعدي الذي اشتق منه البروتين. بالإضافة لقاح الوحيدات بالعادة يثير استجابة أضعف للأجسام المضادة من أنواع اللقاحات الأخرى

عدة أنواع من استراتيجيات اللقاحات الأخرى تحت التجربة والتحقيق. منها لقاحات الحمض النووي و recombinant viral vectors

خط كتابة جينير لمسودته الأولى حول التطعيم

من المعروف أن عملية تلقيح مرض الجدري (Inoculation) أستخدمت من قبل الأطباء الصينيين في القرن العاشر.[20] S وقال الباحث أولي لوند " أولى الأمثلة على التلقيح الموثقة كانت من الهند والصين في القرن السابع عشر، حيث كان التلقيح بمسحوق قشور جلد المصابين بمرض الجدري يسستخدم كوسيلة للوقاية من المرض ". كان الجدري مرضا منتشرا حول العالم و قد بلغت نسبة وفياته من 20 إلى 30 % بين المصابين به. كان أيضا سببا في وفاة 8 إلى 20 % من بين جميع الوفيات في عدة دول أوروبية في القرن الثامن عشر. تاريخ التلقيح من الممكن أن اصولة بدأت في الهند 1000 عام قبل الميلاد.[21] وذُكر التلقيح في ساكتيا غرانثام (Sact'eya Grantham ) ,وهو نص أيورفيدي, دون بواسطة الباحث الفرنسي هنري ماري هيوسون في في مجلة قاموس العلوم الطبية ( Dictionaire des sciences médicales) [22]. وذكر أن التلقيح كان ممارساً على نطاق واسع في الصين في فترة حكم الإمرابطور ونغ تشينغ (1567-1572) من سلالة منيغ الحاكمة (1386-164).[23] وعلم الأتراك العثمانيون في الأناضول بطرق التلقيح ضد الجدري. هذا النوع من التلقيح وأنواع أخرى قدمت إلى إنكلترا بواسطة الأنسة مونتاغيو، كاتبة رسائل إنجليزية مشهورة و زوجة السفير الإنجليزي في إسطنبول بين عام 1716 إلى 1718، وهو اللذي كاد أن يموت بسبب الجدري وهو شاب وقد حصل على ندبات جسدية بسببه. التلقيح ضد الجدري تُبني في إنكلترا و أمريكا قبل قرابة نصف قرن من لقاح جينير المشهور للجدري عام 1796[24]، لكن معدل الوفيات اللذي كان قرابة 2 % من هذه الطريقة عنت أنها أستخدمت غالباً خلال التفشي الخطر للمرض و ظل مثيراً للجدل.[25]

خلال القرن الثامن عشر لوحظ أن الناس اللذين يعانون من جدري البقر ذي الفوعة الأقل كانت لديهم مناعة من مرض الجدري و كان أول استخدام موثق للفكرة من قبل المزارع بينجامين جيستي في يتمينستر اللذي عانى من المرض و نقله إلى عائلتة عام 1774.أولاده بالتالي لم يتعرضوا لنسخة ضعيفة من المرض عندما تم تلقيحهم بلقاح الجدري لاحقاً عام 1789. لكن كان إدوارد جينير "طبيب في بريكلي" هو من أسس العملية حين قام بحقن مادة من بثرة لجدري البقر على سارة نيلمس، الفتاة الحلابة إلى ذراع طفل اسمه جيميس فيبس. بعد مرور شهرين أعطى لقاح الجدري للولد ولم يتحصل الولد على المرض.في 1798 جينير نشر:

منذ ذلك الحين انتشرت حملات التلقيح حول الكرة الأرضية، بل أحيانا نص عليها من قبل القوانين أو الأنظمة (إنظر قانون التلقيح). التلقيح حالياً يستخدم ضد تشكيلة واسعة من الأمراض بجانب الجدري.لويس باستيورزاد من تطور العملية خلا فترة القرن التاسع عشر، موسعاً استخداماتها إلى تضعيف أو قتل العوامل المسؤولة عن المرض مما حمي ضد الجمرة الخبيثة و داء الكلب. الطريقة اللتي إستخدمها باستيور استلزمت التعامل مع الكائنات المسؤولة عن تلك الامراض لإفقادها القدرة على العدوى، في حين أن التليقح ضد الجدري كان اختيار متفائل لنوع أضعف من المرض، و لقاح جينير اسلتزم استبدال المرض المراد الحماية منه بنوع آخر أقل خطراً . باستيور تبنى الاسم لقاح كمصطلح عام تكريما لاكتشاف جينير.

طبيب يؤدي تطعيم التايفود في تاكيساس 1943

موريس هيلمان كان مخترعي التلقيح ازدهاراً، و طور لقاحات ناجحة ضد الحصبة ، النكاف ، إلتهاب الكبد الوبائي أ، إلتهاب الكبد الوبائي ب، الحماق،التهاب السحايان الالتهاب الرئوي و المستديمة النزلية [26]

.في العصر الحديث،كان الجدري أول مرض يستهدف للقضاء عليه من بين الأمراض التي يمكن الحماية منها باستخدام التلقيح. منظمة الصحة العالمية نظمت الجهود العالمية للقضاء على المرض، وكانت آخر حالة حدوثاً بظروف طبيعية في الصومال عام 1977. في 1988 ااستهدفت منظمة الصحة العالمية شلل الأطفال للقضاء عليه بحلول عام 2000. وبالرغم من أن الهدف لم ينجز في الوقت، إلا أن عملية القضاء عليه باتت قريبة جداً. المرض القادم الذي سوف يستهدف غالبا سيكون الحصبة ، اللذي قل منذ تقديم لقاح الحصبة عام 1963.

في عام 2000 الاتحاد العالمي للتلقيح و التحصين كان قد أُُسس لتقوية عادات التلقيح و تقديم لقاحات جديدة و لقاحات قليلة الاستخدام في الدول اللتي يقل يقل الناتج المحلي الإجمالي للفرد عن 1000 دولار. الاتحاد العالمي للتلقيح و التحصين دخل مرحلتة الثانية من التمويل اللذي يمتد خلال 2014.

المجتمع والثقافة[عدل]

إعلان للتلقيح ضد الجدري

حتى يُقضى على أخطار حدوث المرض وجب في اوقات مختلفة على الحكومات وبعض المعاهد وضع سياسات تطالب بتلقيح جميع الناس .على سبيل المثال : في عام 1853 طلب القانون تلقيحاً جماعياً ضد جدري الماء (العنقز) في كل من إنجلترا وويلز مع غرامات مفروضة على الأشخاص الذين لم يلتزموا. أيضا من أحد قوانين التلقيح الأمريكية المعاصرة أن يُطلب من الأطفال أن يحصلوا على عدد من اللقاحات قبل دخولهم لمدرسة عامة.

في بدايات التلقيح في القرن التاسع عشر، كانت هذه السياسات تتعرض لمقاومة من مجموعات مختلفة أُطلق عليها مكافحة التطعيم ، وكان للاعتراضات خلفيات عدة: علمية وأخلاقية ودينية وأيضا من ناحية السلامة الطبية، و خلفيات أخرى أيضا .و من الاعتراضات المشتركة كانت أن اللقاحات لا تؤثر، أيضا أن اللقاحات الإلزامية تعتبر تدخلاً من الحكومة في الشؤون الشخصية، وأن مقترح التلقيح غير آمن كفاية[27] .أما الان فكثير من سياسات التلقيح الحديثة تسمح بإستثناءات للأشخاص المعرضين لخطر النقص المناعي، و الحساسية من المحتويات الموجودة في اللقاحات أو للذين يعترضون بشدة على التلقيح [28]

في الدول ذات الدخل المحدود، الإمكانيات المحدودة تزيد من نسبة انتشار المرض ومن معدل الوفايات[29] .أما معظم الدول الغنية فقادرة على تقديم اللقاحات للأشخاص المعرضين للخطر، مما ادى إلى تغطية شاملة وفعالة . في أستراليا على سبيل المثال ، الحكومة قدمت اللقاحات لكبار السن والأستراليين الأصليين> [30]

أفاد بحث قانون الصحة العامة وهي منظمة مستقلة مقرها الولايات المتحدة الذي نُشر في عام 2009 بأن هناك دلائل غير كافية لتقييم فعالية اللقاحات المتطلبة كشرط للحصول على وظيفة معينة كوسيلة للحد من حدوث أمراض معينة لبعض الأشخاص المعرضين للخطر بشكل خاص[31] ، وأن هناك دلائل كافية تدعم فعالية التقليح في حالة التواجد في مرافق العناية بالأطفال والمدراس[32]، وأن هناك دليل قاطع يدعم فعالية الأوامر القائمة التي تسمح للعاملين في قطاعات الرعاية الصحية من دون صلاحية وصف العلاج بإعطاء لقاحات كتدخل للصحة العامة هدفه زيادة معدلات التلقيح .[33]

جدل اللقاح والتوحد[عدل]

في الجدل الذي دار حول اللقاح الثلاثي (( التحصين ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية وغالبا تعطى للأطفال بعد سنتهم الأولى)) ظهرت مقالة مزورة عام 1998 من قبلأندرو ويكفيلد في مجلة لانست وقدمت الدلائل المفترضة بأن لقاح الحصبة الثلاثية تم ربطه بظهور أحد اطياف التوحد[34][40] . المقالة واجهت إنتقادات على نحو واسع بسبب غياب الدقة العلمية ، و تراجع عنها نسبياً في عام 2004 الكتاب المشاركين لويكيفيلد في كتابتها [35] ، وتراجعت مجلة لانسيت تماما في عام 2010 عن المقالة . ومحي اسم ويكفيلد من السجل الطبي في بريطانيا بسبب التزوير .

بسبب هذا المقال في مجلة لانست أصبحت حركة مكافحة التطعيم أكبر بكثير خصوصاً في الولايات المتحدة . بالرغم من أن المقال كان مزوراً وتم التراجع عنه، فقد اصبح 1 من كل 4 اباء يعتقد بأن التلقيح يسبب التوحد . وكثير من الأباء لم يلقحوا اطفالهم بإعتقادهم بأن المرض لم يعد موجوداً وهذه اعتقادات خاطئة لأنه من الممكن لبعض الأمراض أن تعود وتنشط مره أخرى . مسببات الأمراض مثل البكتيريا والفيروسات قد تعدي الأشخاص الملقحين منذ ان أصبح لهذه المسببات القدرة على التحور عند العيش في أجسام مضيفة غير ملقحة . في عام 2010 انتشر مرض السعال الديكي( وهو مرض بكتيري يسبب التهاب مفاجئ في الرئة والجهاز التنفسي العلوي) في ولاية كاليفورنيا وكان أسوء انتشار لمرض خلال ال 50 عام . من أحد العوامل الممكنة التي قد تكون تسببت بحدوث هذا الانتشار هو اختيار الوالدين بأن لا يلقحوا أبنائهم . وكان هناك حالة اخرى ايضا في تكساس عام 2012 عندما اصيب 21 شخص بالحصبة نتيجة اختيارهم عدم التلقيح .

الاعراض الجانبية والاصابات[عدل]

مراكز التحكم بالأمراض والوقاية حضرت قائمة من اللقاحات والأعراض الجانبية المحتملة لها. الحساسية من إصابات اللقاحات في العقود الأخيرة ظهرت في كدعوى قضائية في الولايات المتحدة. بعض العائلات فازت بجوائز ثمينة بسبب تعاطف تعاطف هيئة المحلفين. حتى مع أن اغلب مكاتب المجتمع الصحي قالت بأن ادعاءات الإصابات كانت بلا أساس.لذلك توقف بعض صانعي اللقاحات عن الإنتاج، مما جعل الحكومة الأمريكية تظن انه سيكون خطراً علىالمجتمع الصحي. بناء على ذلك تجاوزت القوانين لتحمي صانعي اللقاحات من الالتزامات النابعة من ادعاءات إصابات التلقيح.

طرق إعطاء اللقاح[عدل]

مركز التلقيح التابع للطيران الفرنسي فيالدائرة السابعة لباريس

يتم إعطاء اللقاح عن طريق الفم او عن طريق الحقن في ( العضل – تحت الجلد – بين طبقات الجلد ) او عن طريق الخزع او عن طريق الأنف . العديد من التجارب الجديدة تهدف إلى إعطاء اللقاح عن طريق الأسطح المخاطية وبذلك يتم تجنب الحقن .

الإتجاهات العالمية في التلقيح[عدل]

منظمة الصحة العالمية قدرت أن التلقيح يمنع 2-3 مليون وفاة في العام ( بين جميع الفئات السنية) ،1.5 مليون طفل يموت كل سنة بسبب الأمراض اللتي كان من الممكن منعها من خلال التلقيح. وهم يقدرون أن 29% من حالات الوفاة للأطفال اللذين هم أقل من 5 سنوات في عام 2013 كانوا ممكن تفاديها بالتلقيح.

References[عدل]

  1. ^ Fiore AE, Bridges CB, Cox NJ (2009).
  2. ^ Chang Y, Brewer NT, Rinas AC, Schmitt K, Smith JS (July 2009).
  3. ^ Liesegang TJ (August 2009).
  4. ^ World Health Organization, Global Vaccine Action Plan 2011-2020.
  5. ^ "Tetanus" (PDF).
  6. ^ Lombard M, Pastoret PP, Moulin AM (2007).
  7. ^ Behbehani AM (1983).
  8. ^ Plett PC (2006).
  9. ^ Koplow, David A. (2003).
  10. ^ "UC Davis Magazine, Summer 2006: Epidemics on the Horizon".
  11. ^ How Poxviruses Such As Smallpox Evade The Immune System, ScienceDaily, February 1, 2008
  12. ^ "Vaccine Overview" (PDF).
  13. ^ Rupprecht CE, Briggs D, Brown CM, et al.
  14. ^ "Immunity Types".
  15. ^ Institute for Vaccine Safety - Thimerosal Table
  16. ^ Melinda Wharton.
  17. ^ http://www.npl.co.uk/environment/vam/nongaseouspollutants/ngp_metals.html Archived 25 June 2012 at the Wayback Machine
  18. ^ "Doctors and diagnosis ''The difference between Vaccination and Inoculation''".
  19. ^ Diseases of Poultry, 11th ed.
  20. ^ "DEFINE_ME_WA". ijidonline.com. 
  21. ^ Lund, Ole; Nielsen, Morten Strunge and Lundegaard, Claus (2005).
  22. ^ Chaumeton, F.P.; F.V. Mérat de Vaumartoise. "inoculation" Dictionaire des sciences médicales.
  23. ^ Needham, Joseph. (2000).
  24. ^ Anthony Henricy (ed.) (1796).
  25. ^ Gross, Cary P.; Sepkowitz, Kent A. (July 1998).
  26. ^ Offit PA (2007).
  27. ^ Wolfe R, Sharp L (2002).
  28. ^ Salmon DA, Teret SP, MacIntyre CR, Salisbury D, Burgess MA, Halsey NA (2006).
  29. ^ Sharmila L Mhatre, Anne-Marie Schryer-Roy (2009).
  30. ^ "Time to think about vaccinations again", Medicines Talk, Sydney, 3 February 2010.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 28 يونيو 2012 على موقع Wayback Machine.
  31. ^ "Laws and Policies Requiring Specified Vaccinations among High Risk Populations".
  32. ^ "Vaccination Requirements for Child Care, School and College Attendance".
  33. ^ "Standing Orders for Vaccination".
  34. ^ Wakefield A, Murch S, Anthony A, et al. (1998).
  35. ^ Murch SH, Anthony A, Casson DH et al. (2004).