حساسية البيض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حساسية البيض
بيض دَجاج مقلي
بيض دَجاج مقلي

من أنواع حساسية الطعام  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص علم المناعة  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
المُسبب بيض  تعديل قيمة خاصية الأسباب (P828) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 T78.0, T78.1, L23.6, L27.2, Z91.0
ت.د.أ.-9 V15.03
ن.ف.م.ط. D021181
ن.ف.م.ط.

حساسية البيض[1][2] (بالإنجليزية: Egg allergy) هي فرطُ حساسيةٍ مناعية للبروتين الموجود في بيض الدجاج ورُبما بيضِ الإوز أو البط أو الدجاجِ الرومي المُستأنس.[3] قد يبدأ ظهورُ أعراضِ هذه الحساسية بسرعةٍ أو بالتدريج، فقد يستغرقُ ظهورُها من ساعاتٍ إلى أيام. عند ظهورِ الأعراضِ بشكلٍ سريع فإنها تتضمنُ صدمة الحساسية المُهدِّدة للحياة والتي تحتاجُ لعلاجٍ سريعٍ بالإبينفرين، ومن الأعراضِ الأُخرى التهاب الجلد التأتبي والتهاب المريء.[3][4]

في الولايات المتحدة، 90% من الاستجابة التَحسسية للطعام تحدثُ بسببِ حليب البقر والبيض والقمح والقشريات والفول السوداني والمكسرات وسمك وفول الصويا.[5] يتطلبُ قانون تحديد الطعام المسبب للحساسية وحماية المستهلك لعام 2004 أنَّ يُوضع على مُلصقات الأطعمة المُحتوية على عنصرٍ أو بروتينٍ من مُسببات الحساسية الثمانية الرئيسية السابقة تصريحٌ يُفيدُ بوجودِ هذه المُسببات حسب الطَريقة التي وَصفها القانون.[6] يُوجد البيض على قائمة التوضيحات الإلزامية في اليابان[7] والاتحاد الأوروبي.[8]

يُوقَى من حساسيةِ البيضِ عبر تجنبِ تناولِ البيض والأطعمة المُحتوية عليه مثل الكعك والكوكيز.[3] من غيرِ الواضح ما إذا كان إدخالُ البيض في وقتٍ مُبكر إلى النظام الغذائي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 أشهر يُقلل من خطرِ الحساسية.[9][10][11][12]

تظهرُ حساسية البيض بشكلٍ رئيسي في الأطفال ولكنها قد تستمرُ حتى البلوغ. في الولاياتِ المتحدة، تُعتبر حساسية البيض ثانِي أكثر حساسية طعام شيوعًا تُصيب الأطفال بعد حساسية حليب البقر. مُعظمُ الأطفالِ يتخلصون من حساسية البيض في سنِ الخامسة ولكنه لدى بعض الأفراد تستمر الحساسية لديهم طول الحياة.[7][13] في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية تحدثُ حساسية البيض في 0.5٪ إلى 2.5٪ من الأطفال دونَ سنِ الخامسة.[3][14] مُعظمهم يتخلصون من الحساسية في سنِ المدرسة ولكن ما يُقارب الثُلث تستمرِ لديهم حتى سنِ البلوغ. من العواملِ القوية التي تُساعد في توقعِ استمرار الحساسية حتى البلوغ هي فرط الحساسية وارتفاع نسبةِ الغلوبيولين المناعي هـ الخاص بالبيض في مصل الدم، والاستجابة القوية لاختبارِ وخزة الجلد وعدم وجودِ تحملٍ للأطعمة المخبوزة والمُحتوية على البيض.[3][15]

الأعراض والعلامات[عدل]

عادةً ما تبدأ حساسيات الطعام بسرعةٍ (من ثوانٍ إلى ساعة واحدة)، وقد تتضمن الأعراض: طفحاً وشرى وحكةً في الفم والشِفاه واللسان والحنجرة والعيون والجلد ومناطقَ أُخرى، كما تتضمن تورمًا في الشفاه واللسان والجفون والوجهِ عامةً، وأيضًا صُعوبة في البلع وسيلاناً أو احتقاناً في الأنف وبحةً في الصوت وأزيزاً وضيقاً في النفس وإسهالاً وألما في البطن ودواراً خفيفاً وإغماءً وغثياناً وقيئاً.[16]

تختلفُ أعراضُ الحساسية من شخصٍ لآخر ومن حالةٍ لأخرى، وقد تحدثُ أعراضٌ خطيرة إذا تأثرَ الجهاز التنفسي أو الدورة الدموية،[16] ويلاحظُ تأثُّرُالجهاز التنفسي من خلالِ بعضِ الأعراض المذكورة سابقاً كالأزيز وانسداد مجرى الهواء والزرقة، أما تأثرُ جهازِ الدوران فيلاحظُ من ضعفِ النبض وشحوبِ الجلد والإغماء. عند حدوث هذه الأعراض يُسمى رد الفعل التحسسي باسم فرط الحساسية.[16] يحدثُ فرط الحساسية عند وجودِ مضادات الغلوبيولين المناعي هـ، كما أنَّ مناطق الجسم التي ليست على اتصالٍ مُباشرٍ مع الطعام تُظهر أعراضًا حادة،[16][17] وفي حالِ عدم معالجة هذا الأمر، فإنه قد يؤدي إلى توسعٍ وعائي وحالةٍ من انخفاضِ ضغط الدم تُسمى صدمة الحساسية ونادرًا ما تؤدي إلى الوفاة.[7][17]

قد يُظهر الأطفال الصِغار التهابًا جلديًا في الوجه أو فروة الرأس أو أجزاءٍ أخرى من الجسم، أما في الأطفال الأكبر سنًا فإنَّ الركبتين والمرفقين تتأثرانِ بشكلٍ شائع. الأطفال المُصابون بالتهاب الجلد هم في خطرٍ متَوقع أكبر للإصابة بالربو وحساسية الأنف.[18]

الأسباب[عدل]

تناول البيض[عدل]

عادةً ما يكون سبب حدوث حساسية البيض هو تناولُ البيض أو الأطعمة المُحتوية عليه. باختصار، يتفاعلُ الجهاز المناعي بإفراطٍ مع البروتينات الموجودة في البيض، وقد يحدثُ رد الفعل التحسسي من كمياتٍ صغيرةٍ من البيض، حتى لو كان ممزوجًا مع الأطعمة المَطبوخة مثل الكعك. الأشخاص الذين يُعانون من حساسيةٍ لبيضِ الدجاج غالبًا ما يكون لديهم رد فعلٍ تحسسي لبيضِ الإوز والبط والدجاج الرومي المستأنس.[3]

اللقاحات[عدل]

ينتج لقاح الإنفلونزا عن طريقِ حقنِ فيروس حي في بيضِ دجاج مُخصب

تُصنع لُقاحات الإنفلونزا عن طريقِ حقنِ فيروس حي في بيضِ دجاج مُخصب،[19] وبعد ذلك تُحصد الفيروسات وتُقتل وتُنقى، ولكن رغمَ ذلك تبقى كمية من بقايا بروتين بياض البيض. تُصنع اللقاحات سنويًا لتوفيرِ الحماية ضد فيروسات الإنفلونزا المتوقع انتشارُها في أشهر الطقس البارد القادمة.[19] في موسوم الإنفلونزا 2017-2018، وُصفت اللقاحات على شكل IIV3 وIIV4 وهي لقاحات خاملة للإنفلونزا، وتهدف لِمقاومة أنواع الفيروسات الثلاثة أو الأربعة المُتوقعة في هذا الموسم. يستطيع البالغون الذين تترواح أعمارهم بين 18 سنة أو أكثر أنْ يأخذوا لقاحات الإنفلونزا مُعادة التركيب (RIV3 أو RIV4) والتي تَنمو على مستنبتات خلايا ثديية بدلًا من البيض، وبالتالي لا يُوجد خطرٌ على الأشخاص المُصابين بحساسية شديدة للبيض.[20] تُشير التوصيات أنَّ الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الحساسية الخفيفة للبيض يجب أن يتَلَقَّوْا لقاحَ الإنفلونزا الخاملَ أو لقاح الإنفلونزا مُعادَ التركيبِ، أما الذين يُعانون من حساسية شديدة للبيض فيُمكنهم تلقي أي من اللقاحات السابقة ولكن يجب أن يكون الشخص نزيلًا في المشفى أو في العيادة الخارجية، وأن يُقدم إليه اللقاح بواسطة مُقدمي الرعاية الصحية. الأشخاص المعروف حُدوث رد فعل تحسسي لديهم للقاح الإنفلونزا (الذي يُمكن أن يكون بروتين البيض أو الجيلاتين أو مكونات النيوميسين في اللقاح) يجب ألاَّ يأخذوا هذا اللقاح.[20]

تنشُر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال سنويًا توصياتٍ للوقاية والتحكُم في الإنفلونزا لدى الأطفال،[21][22][23] وفي التوصياتِ الحديثة 2016-2017 أُجريَ تغيير بأنَّ الأطفال الذين لديهم حساسية للبيض يُمكن أن يتلقوا لُقاح IIV3 أو IIV4 بدونِ أي احتياطاتٍ خاصة، ولكن بالرغم من هذا ما زالت التَوصياتُ تنصُّ على "ممارسة التطعيم المثالية يجب أن تشمل القُدرة على الاستجابة لفرطِ ردِ الفعل التحسسي الحاد".[21] سابقًا، أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال باحتياطاتٍ تعتمدُ على تاريخ الحساسية للبيض، حيثُ ذَكرت: إذا لم يكن هُناك أي تاريخٍ فإنهُ يُطعم، إذا كان هناك تاريخ لرد فعلٍ خفيف مثل الشرى فإنهُ يُطعم في بيئةٍ طبية بواسطةِ مُتخصصي الرعاية الصحية وبتوافرِ معداتِ الإنعاش المُناسبة، أما في حالِ تاريخٍ منْ رد الفعل الشديد فيجب الرجوع إلى اختصاصي الحساسيات.[22][23]

تُستنبت أجزاء الحصبة والنكاف مِن لُقاح MMR في مستنبت خلايا جنين الدجاج والذي يحتوي على كمياتٍ ضئيلة من بروتين البيض، وتكونُ كمياتُ بروتين البيض في هذا اللقاح أقل من كميته في لقاحات الإنفلونزا وبالتالي يكون خطر حدوث رد الفعل التحسسي أقلَّ بِكثير.[24] ذكرت أحد الدلائل الإرشادية أنَّ جميع الرُضع والأطفال يجب أن يتلقوا لقاحين MMR، وأشارتْ: "أظهرت الدراسات على أعدادٍ كبيرة من الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض أنهُ لا يوجد خطر مُتزايد للحساسية الشديدة من اللقاحات"،[25] وأوصت أحد الدلائل الإرشادية الأخرى أنَّه في حالِ كانَ الطفل لديهِ تاريخٌ طبيٌ من رد الفعل التحسسي الشديد للبيض، فإنَّ التطعيم يجب أن يحصل في المُستشفى، ويجب إبقاء الطفل تحت المُراقبة لمدة 60 دقيقة قبلَ أن يُسمح لهُ بالمغادرة،[24] كما أوصى الدليل الإرشادي الثاني أنه يُمنع تلقي التطعيم الثاني في حال وُجِدَ رد فعل شديد للتطعيم الأول، والذي من المُمكن أن يكون نتيجةً لبروتين البيض أو مكونات اللقاح الجيلاتين والنيوميسين.[24]

التمارين[عدل]

هُناك حالةٌ تُسمى فرط الحساسية المُعتمد على الطعام والناجم عن التمارين (بالإنجليزية: Food-dependent, exercise-induced anaphylaxis) وتُدعى اختصارًا FDEIAn، حيثُ يُمكن أن تؤدي التمارين الرياضية إلى حدوثِ الشرى أو أعراضٍ شديدة من رد الفعل التحسسي. في بعضِ الأشخاصِ الذين يعانون من هذه الحالة تكون ممارسة التمارين وحدها غير كافية، ولا يكون استهلاك الطعام الذي يُعانون من الحساسية الخفيفة له كافيا، ولكن إذا استُهلِكَ الطعام المَعني في غضونِ ساعاتٍ قليلة قبل ممارسة التمارين الكثيفة فإنَّ النتيجة تكون حدوث رد فعل تحسيس مُفرط. ذُكرَ البيض بشكلٍ خاص كطعامٍ مُسببٍ لهذه الحالة.[26][27][28] نظريةٌ واحدة أشارت أنَّ التمارينَ تحفزُ إطلاقَ الوسطاء مثل الهستامين من الخلايا الصارية مُنشطة الغلوبولين المناعي هـ.[28] تفترضُ مراجعتان أنَّ التمارين ليست ضرورية لتطوير الأعراض، ولكن هي عاملٌ من ضمنِ عدة عوامل زيادة أخرى، مُعتمدةً على دليلٍ أنَّ الطعام المُسبب للحالة في تركيبةٍ مع الكحول أو الأسبرين يُؤدي إلى ردِ فعلٍ تحسسي تنفسي.[26][28]

عوامل الخطر[عدل]

هُناك عواملُ خطرٍ مُحددة تُساعد في زيادة احتمال حدوثِ حساسية البيض. الأطفال الذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي يزدادُ لديهم احتمالُ حدوثِ حساسية البيض أكثر من غيرهم ممن لا يمتلكون هذا الاضطراب الجلدي، كما يُساعد وجود تاريخٍ عائلي لدى واحدٍ من الأبوين أو كِلَيْهما من الربو أو حساسية الطعام أو أي نوعٍ آخر من الحساسية مِثل حساسية الأنف على زيادةِ خطرِ حدوث حساسية البيض.[29] يُعتبر العمر عاملًا أساسيًا حيثُ أنَّ حساسية البيض تحدثُ بشكلٍ شائعٍ في الأطفال، وبشكلٍ نادرٍ في الكبار؛ وذلك لأنه مع تقدم العمر ينضجُ الجهاز الهضمي ويقل حدوث ردود الفعل التحسسية للطعام.[29]

آلية الحدوث[عدل]

تُصنف الحالات الناجمة عن حساسيات الطعام إلى ثلاثِ مجموعات حسبَ آلية حدوثِ الاستجابة التحسسية:[30]

  1. بواسطة الغلوبولين المناعي هـ (التقليدي) - النوع الأكثر شيوعًا، ويظهر على شكل تغيراتٍ حادة تحدث بعد فترةٍ قصيرة من الأكل، وقد تتطور إلى حدوثِ فرط الحساسية.
  2. ليست بواسطة الغلوبولين المناعي هـ - تتميزُ بالاستجابةِ المناعية التي لا تتضمن الغلوبولين المناعي هـ، وقد تحدث بعد ساعاتٍ إلى أيامٍ من الأكل، وتشخيصها مُعقد.
  3. بواسطة وليست بواسطة الغلوبولين المناعي هـ - هجين من النوعين أعلاه.

ردود الفعلِ التحسسية هي استجابةٌ مُفرطة للجهازِ المناعي لموادٍ غيرِ ضارةٍ عمومًا، مثل البروتينات في الطعامِ الذي نأكُله. من غيرِ الواضح لمَ تُسبب بعض البروتينات ردود فعلٍ تحسسية في حين أن بروتينات أُخرى لا تُسبب ذلك، لكن رغمَ ذلك هُناك اعتقادةٌ جُزئية أن السَبب هو مقاومة الهضم؛ لذلك فإنَّ بروتينات سليمة أو سليمة إلى حدٍ كبير تصل إلى الأمعاء الدقيقة والتي تمتلك وجودًا كبيرًا لخلايا الدم البيضاء المُشارِكة في ردود الفعل التحسسية.[31] تُحَلِّلُ حرارة الطبخ جزيئاتِ البروتينِ هيكليًا، مما يجعلها أقلَّ تسبيبًا للحساسية.[32] تُقسَّم الفسيولوجيا المرضية لردود الفعل التحسسية إلى مرحلتين، الأولى هي الاستجابة الحادة التي تحدُثُ مباشرةً بعد التعرض لمسببِ الحساسية، وهذه المرحلة إما تهدأ وتختفي أو تتقدم وتتطور إلى "المرحلة المتأخرة من رد الفعل" التي يُمكن أن تُطيل أعراض الاستجابة إلى حدٍ كبير، وينتجُ عنها المزيدُ من التلف النسيجي.

في المراحل الأولى من رد الفعل التحسسي الحاد، تُصبح الخلايا اللمفاوية حساسةً لبروتينٍ خاص أو جزءٍ بروتيني، فتتفاعلُ بواسطة إنتاجٍ سريعٍ لنوعٍ خاص من الأجسامِ المضادة يُسمى الغلوبولين المناعي هـ المُفرز (sIgE)، والذي يدورُ في الدم ويرتبطُ مع المستقبلات الخاصة بالغلوبولين المناعي هـ على سطحِ أنواعٍ أخرى من الخلايا المناعية تُسمى الخلايا الصارية والخلايا القاعدية. كلا النوعين مُشترِكٌ في الاستجابة الالتهابية الحادة.[33] تخضعُ الخلايا الصارية والقاعدية المُنشطة إلى عمليةٍ تُسمى زوال الحبيبات، يحدثُ خلالَها إطلاق الهستامين والوسائط الالتهابية الكيميائية الأخرى (وتُسمى سيتوكينات، وإنترلوكينات، ولوكوترينات، وبروستاغلاندينات) إلى الأنسجة المُحيطة، مُسببةً آثارًا جهازية عديدة مثل التوسيع الوعائي والإفراز المخاطي والتحفيز العصبي وانقباض العضلات الملساء، وتؤدي هذه إلى سيلان الأنف والحكة وضيق النفس وإلى احتمالِ حدوثِ فرط الحساسية. اعتمادًا على الفرد ومُسبب الحساسية وطريقة دخوله، فإنَّ الأعراض قد تكون على نطاقٍ جهازي (فرط الحساسية التقليدي) أو على نطاقٍ محلي لجهازٍ جسمي معين، فمثلًا، يُعتبَر الربو رد فعل محلي للجهاز التنفسي أما التهاب الجلد فهو مَحليٌ بالنسبة للجلد.[33]

بعد أن تهدأ الوسائط الكيميائية للاستجابةِ الحادة، يُمكن أن تحدث المرحلة المُتأخرة نتيجةً لهجرةِ خلايا الدم البيضاء الأخرى مثل الخلايا المتعادلة والخلايا اللمفاوية والخلايا الحمضية والخلايا الأكولة إلى مواقعِ التفاعل الأولية. عادةً ما يحدث ذلك بعد 2-24 ساعة من بدء رد الفعل الأصلي.[34] تلعبُ السيتوكينات من الخلايا الصارية دورًا في استمرار الآثارِ لفترةٍ طويلة. تختلفُ استجابات المرحلة المتأخرة في الربو بشكلٍ طفيف عن تلكَ التي تحدث في الاستجابات التحسسية الأخرى، وعلى الرغم من هذا إلا أنها لا تزال ناجمة عن إطلاق الوسائط من الخلايا الحمضية.[35]

حُددت خمسة بروتينات مُسببة للحساسية من بيضِ الدجاج المحلي تحت (Gal d 1-5). أربعة من هذه البروتينات في بياضِ البيض: مخاطاني البيض (Gal d 1)، ألبومين البيض (Gal d 2)، أوفوترانسفيرين (Gal d 3)، ليسوزيم (Gal d 4). يُعتبر البروتين مخاطاني البيض مُسببًا رئيسيًا للحساسية، ويقلُ احتمالُ وجوده عندما تتقدم الدجاجة بالعُمر.[3] قد يؤدي ابتلاعُ البيضِ غير المَطبوخ جيدًا إلى ردود فعلٍ سريرية أكثرُ شدةً من تلكَ الناجمة عن البيض المطبوخ جيدًا. في مح البيضة يُعتبر بروتين ألفا-ليفيتين (Gal d 5) المُسبب الرئيس للحساسية، ولكن قد تُسبب بروتينات الفيتيلين المختلفة رد الفعل التحسسي. قد يُعاني الأشخاص الذين لديهم حساسية لألفا-ليفيتين من أعراضٍ تنفسية مثل التهاب الأنف الذي قد يكونُ مصحوبًا بالربو، وتحدثُ هذه الأعراض عند التعرض للدجاج؛ وذلكَ لأنَّ بروتين المح موجودٌ أيضًا في الطيور الحية.[3] إضافةً إلى الاستجابات بواسطة الغلوبولين المناعي هـ، فإنه قد تظهر حساسية للبيض مثل التهاب الجلد التأتبي، وخاصةً عند الرُضع والأطفال الصغار، وبعضهم قد تظهر لديه الاستجابتين معاً، لذلك يُمكن للطفل أن يستجيب لتحدي الطعام الفموي مع الأعراض التحسسية، وبعد ذلك بيوم أو يومين تحدثُ لديه نوباتٌ محتدمة من التهاب الجلد التأتبي الذي قد يكون مُصحوبًا بأعراضٍ هضمية تتضمن التهاب المريء اليوزيني.[3][14]

عدم التحمل غير التحسسي[عدل]

يُعتبر بياض البيض مُطلِقًا مُحتملًا للهستامين، وبالتالي هو قادرٌ على إحداثِ إثارةٍ استجابية غير تحسسية في بعض الناس، وفي هذه الحالة فإنَّ بروتينات بياض البيض تؤدي إلى إطلاق الهستامين من الخلايا الصارية مباشرةً،[36][37] لذلك تُصنف آلية حدوثِ حساسيةِ البيض على أنها ردُّ فعلٍ دوائي أو حساسية كاذبة،[36] حيثُ تعتبر تحملًا للطعام بدلًا من رد فعلٍ تحسسي حقيقة يعتمد على الغلوبولين المناعي هـ.

عادةً ما تكون الاستجابة محلية في الجهاز الهضمي،[36] وقد تتضمن الأعراض ألمًا في البطن وإسهالا أو أي أعراضٍ أخرى تنتج عن إطلاق الهستامين، وإذا كان قويًا كفاية، فإنه قد يؤدي إلى تفاعلٍ تأقاني والذي من الصعب تمييزه سريريًا عن فرط الحساسية الحقيقي.[37] بعض الأشخاص الذين لديهم هذه الحالة يتحملون كمياتٍ صغيرة من بياضِ البيض،[38] وغالبًا ما تكون لديهم القدرة على تحمل البيض المطبوخ جيدًا مثل الموجود في الكعك أو في الباستا المُعتمدة على البيضِ المجفف، ويكون لديهم قدرةٌ أقل على تحمل البيض المطبوخِ بشكلٍ غير كامل مثل البيض المقلي أو المرينج (حلويات مصنوعة من بياض البيض المخفوق مع السكر) أو البيض غير المطبوخ.[38]

التشخيص[عدل]

شَخص يُجرى عليه اختبار وخزةِ الجلد

يعتمدُ تشخيصُ الحساسية للبيض على تاريخِ الشخص لردود الفعل التحسسية، ويُختبر ذلك من خلال اختبار وخزةِ الجلد، وهو اختبارٌ يُجرى في بقعةٍ مُعينة ويقيسُ نسبةَ الغلوبيولين المناعي هـ الخاص بالبيض في مصل الدم (IgE أو sIgE). تأكيدُ الحساسية هي عملية مُزدوجة التعمية، حيثُ يتحكمُ العلاج الوهمي في التحديات الغذائية.[14][15] اختبار وخزةِ الجلد واختبارِ الغلوبولين المناعي هـ المُفرز (sIgE) يمتلكانِ حساسيةً أكبر من 90% ولكنَ خاصة بنطاق 50-60%، وهذا يعني أنَّ هذه الفحوصات سوف تكشف عن حساسية البيض ولكن يُمكن أن تكون إيجابية لحساسياتٍ أُخرى أيضًا.[39] بالنسبةِ للأطفالِ الصغار، أُجريت محاولاتٌ لتحديد استجاباتٍ قوية لاختبار وخزةِ الجلد واختبارِ الغلوبولين المناعي هـ المُفرز، والتي تكفي لتجنبِ الحاجة لتأكيد الحساسية من خلالِ تحدياتِ الطعامِ الفموي.[40]

الوقاية[عدل]

يُعتقدُ أنَّ إدخالَ البيض إلى النظام الغذائي للطفل يؤثر على خطرِ الإصابةِ بالحساسية، ولكن هُناك توصياتٍ أُخرى تناقضُها. أَقرت مراجعةٌ عام 2016 بظهور فائدة لإدخال الفول السوداني مُبكرًا في النظام الغذائي، ولكنها ذكرت أنَّ "تأثيرَ إدخالِ البيض مُبكرًا على حساسية البيض أمرٌ خلافي".[10] نُشرَ في نفسِ العام تحليلٌ إحصائيٌ تكاملي أيدَ النظرية التي ذكرت أنَّ الإدخال المُبكر للبيض في النظام الغذائي للرُضع يُقلل من خطر حدوثِ الحساسية،[9] كما ذكرت مُراجعةٌ لمُسبباتِ الحساسية بشكلٍ عام أنَّ إدخال الطعام الصلب في فترة 4-6 شُهور يؤدي إلى تقليل خطر الحساسية اللاحقة.[11] مع ذلك، أوصَت وثيقةٌ توافقية قديمة من الكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة أنَّ إدخال بيضِ الدجاج يجب أن يُؤَخر إلى عمرِ 24 شهرًا.[12]

العلاج[عدل]

يختلفُ علاجُ الابتلاع العَرضي لمنتجات البيض من قبل أفرادٍ مُصابين بالحساسية اعتمادًا على حساسية الشَخص. قد تُوصف مضادات الهستامين مثل الديفينهيدرامين (بنادريل)، وفي بعض الأحيان يُوصف البريدنيزون لمنع المرحلة المتأخرة المتوقعة من النوع الأول من فرط التحسس.[41] العديد من ردود الفعل التحسسية الشديدة قد تحتاجُ علاجًا بقلم الإيبنفرين، وهو جهازُ حقنٍ مُصممٌ ليُستخدم من قبل شخصٍ غير متخصص في الرعاية الصحية عندما تكون هُناك حاجة لذلك. هناك حاجةٌ إلى جرعةٍ ثانية في 16-35% من النوبات.[42]

المعالجة المناعية[عدل]

هُناك أبحاثٌ نشطة لمحاولة استخدام المعالجة المناعية الفموية (OIT) لإزالة حساسية الناس إلى مسببات حساسية البيض. خَلصت مراجعةٌ لمؤسسة كوكرين أنَّ المعالجة المناعية الفموية يُمكن أن تُزيل الحساسية، ولكن لا يزالُ من غير الواضح ما إذا كان هناك تطورٌ لتحملٍ على المدى البعيد بعد توقف العلاج، كما أنَّ 69% من الناس المُسجلين في التجاربِ ظهرت لديهم آثارٌ جانبية، وبالتالي خلصوا إلى أنَّ هناك حاجةٌ إلى وجود بروتوكولاتٍ ومبادئ توجيهية مُوحدة قبل دمج المعالجة المناعية الفموية في الممارسة السريرية.[43] أشارت مراجعةٌ ثانية أنَّ ردود الفعل التحسسية، والتي قد تصل إلى فرط الحساسية، يُمكن أن تحدث خلال المعالجة المناعية الفموية، وبالتالي أوصتْ بعدم إمكانية استخدام هذا العلاج في الممارسةِ الطبية الروتينية.[44] اقتصرت المُراجعة الثالثة في نطاق تجاربها على السلعِ المخبوزة والتي تحتوي على البيض مثل الخبز أو الكعك، وذلك بهدفِ إيجاد حلٍّ لحساسية البيض. مرةً أخرى، كانت هُناك بعض النجاحات في هذا العلاج، ولكن في نفس الوقت كان هُناك بعض ردود الفعل التحسسية الشديدة، ونهايةً خرج الباحثون بعدم التوصية باستخدامِ هذا العلاج.[45]

تجنب البيض[عدل]

الوقاية من حدوثِ ردود الفعل التحسسية للبيض تَعني تجنب البيضِ والأطعمةِ المحتوية عليه. الأشخاص المصابون بالحساسية لبيضِ الدجاج غالبًا ما يكون لديهم رد فعلٍ تحسسي لبيضِ الإوز والبط والدجاج الرومي المستأنس.[3] يُستعمل البيضُ في الطبخِ في أمورٍ مُتعددة: فقد يُستعمل كمستحلب للحدِ من انفصال الزيت/الماء (مايونيز)، أو يُستعمل كرابطٍ (لربط الماء والتصاق الجسيمات، كما في رغيف اللحم)، وقد يُستعمل كمهوي (في الكعك، وخاصةً في كعكة طعام الملائكة). بعض بدائل البيض التجارية يُمكن أن تحل محله في أمورٍ مُعينة (نشا البطاطس وتابيوكا يُستخدم لربط الماء، بروتين مصل اللبن يُستخدم في التهوية أو لربط الجسميات، أو ليستين لبن الصويا أو الأفوكادو يُستخدم كمستحلب). تُنتج شركات الطعام مايونيز خالٍ من البيض وأطعمةً بديلةً أخرى. اخترع ألفريد بيرد مُنتَج كاسترد بيرد الخالي من البيض، وهو النسخة الأصلية مما يُعرف تجاريًا اليوم بِاسم مسحوق الكاسترد.[46]

معظم الأشخاص يجدون أنهُ من الضروري تجنُب أي مادة تحتوي على البيض، أو تحتوي على:[13]

  • الألبيومين (بروتين بياض البيض)
  • آبوفيتيلين (بروتين مح البيض)
  • مخفوق البيض (خالية من الكوليسترول، ويستخدم بياض البيض)
  • البيض المُجفف الصلب، مسحوق البيض
  • البيض، بياض البيض، مح البيض
  • البيض المغسول
  • إيجنوج (شراب البيض المخفوق)
  • بدائل دهنية
  • ليفيتين (بروتين مح البيض)
  • ليسوزيم (بروتين بياض البيض)
  • مايونيز
  • مرينج أو مسحوق المرينج
  • ألبومين البيض (بروتين بياض البيض)
  • أفوغلوبولين (بروتين بياض البيض)
  • أوفوموسين (بروتين بياض البيض)
  • مخاطاني البيض (بروتين بياض البيض)
  • أوفوترانسفيرين (بروتين بياض البيض)
  • أوفوفيتيليا (بروتين مح البيض)
  • أوفوفيتيلين (بروتين مح البيض)
  • ألبومينات سيليسي
  • سيمبليس
  • فيتيلين (بروتين مح البيض)

المكونات التي تحتوي أحيانًا على بروتين البيض وتتضمن: النكهات الاصطناعية والطبيعية والليسيثين والنوغة.

كما اختُبِرَت منتجات بروبيوتيكية، ووُجدَ أن بعضَها يحتوي على الحليب وبروتينات البيض ولم يُشَر إلى ذلك في ملصقاتها.[47]

توقعات سير المرض[عدل]

مُعظم الأطفال يتخلصون من حساسية البيض. أفادت مراجعة واحدة أنَّ 70% من الأطفال يتخلصون من حساسية البيض عند سنة 16 عامًا.[15] في الدراسات الطويلة المنشورة لاحقًا، ذَكرت واحدة منها أنَّ 140 رضيعاً المصابين بحساسية البيض، 44% منهم تخلصَ منها خلال عامين،[48] كما ذكرت دراسةٌ ثانية أنَّ 45% من بين 203 رضيع مؤكد إصابتهم بحساسية البيض بواسطة الغلوبولين المناعي هـ يتخلصون من الحساسية خلال عامين، و66% خلال أربعة أعوام و71% خلال ستةِ أعوام.[49] يُصبح الأطفالُ أكثر قدرةً على تحمل البيض كعنصرٍ في المخبوزات وتحمل البيض المطبوخ جيدًا أكثر من غير المطبوخ جيدًا.[15] يكون توقعُ الشفاء أكثر احتمالًا إذا قلت نسبة الغلوبولين المناعي هـ في مصل الدم، وإذا كانت الأعراض الأساسية لا تتضمن فرطَ الحساسية.[15][49]

الانتشار[عدل]

في بلدانِ أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية، والتي يعتمدُ فيها حليب الأطفال الصناعي على حليب البقر بشكلٍ شائِع، تُعتبر الحساسية لبيضِ الدجاج ثاني أكثر حساسية طعام شيوعًا لدى الرُضع والأطفال الصغار بعد حساسية حليب البقر،[14][15][50] ومع ذلك، في اليابان تُعتبر حساسية البيض هي الأولى وحساسية حليب البقر هي الثانية، ويليها القمحُ ثم بعد ذلك الأطعمة الشائعة المُسببة للحساسية.[7] أفادت مراجعةٌ في جنوب أفريقيا أنَّ الحساسية للبيض والفول السوداني هي ثاني أكثر حساسية طعام شيوعًا.[51]

يُعتبر الانتشار والوقوع من المُصطلحات الشائعة في وصف وبائيات المرض، فالوقوع يُعتبر عن الحالات التي شُخصت حديثًا، ويُمكن التعبيرُ عنه بعدد الحالات الجديدة سنويًا لكل مليون فرد، أما الانتشار هو عدد الحالات الحَية، ويُعبَّرُ عنه بعدد الحالات الموجودة لكل مليون فرد خلال فترةٍ من الزمن.[52] يُلاحظ حدوث حساسية البيض في الرُضع والأطفال الصغار، وعادةً ما تختفي مع العمر، بالتالي فإنَّ انتشار حساسية البيض يُعبرُ عنه بنسبة الأطفال تحت السن المُحددة. تُشير مراجعةٌ أن انتشارَ حساسية البيض في الأطفال تحت خمسِ سنواتٍ يبلغ ما بين 1.5-2.0% من تعداد سكان أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية،[14] كما أشارت مراجعةُ ثانية أنَّ النطاق في الأطفال الصغار ما بين 0.5-2.5%،[3] وعلى الرغم من هذا، فإنَّ معظم الأطفال يتطور لديهم تحملٌ مناعي مع تقدم العمر نحو سِنِّ التَّمَدْرُسِ، وتستمر الحساسية لدى الثلث منهم تقريباً حتى مرحلة البلوغ. تُشير تنبُّؤَاتٌ قوية أنَّ الحساسية المستمرة في البالغين هي أعراضٌ تحسسية كما يحدثُ عند الأطفال، حيثُ يظهر لديهم ارتفاعٌ في نسبةِ الغلوبيولين المناعي هـ الخاص بالبيض في مصل الدم، واستجابةٌ قوية لاختبارِ وخزة الجلد وعدم وجودِ تحملٍ للأطعمة المخبوزة والمُحتوية على البيض.[3][15] مُعدلُ انتشارِ الإبلاغ الذاتي عن الحساسية أعلى بكثير من الحساسية المؤكدة باختبارِ الطعام.

بالنسبة لجميعِ الفئاتِ العمرية، قَدَّرَت مُراجعةٌ لخمسين دراسةً أجريت في أوروبا أنَّ نسبة 2.5% بالنسبة للإبلاغ الذاتي عن الحساسية و0.2% لتأكيد الحساسية.[50] أظهرت بياناتُ المسح الوطني والتي جُمعت بين عامي 2005-2006 في الولايات المتحدة أنه من سنِ 6 سنواتٍ فما فوق، يبلغُ انتشارُ حساسية البيض المُؤكدة باختبار نسبة الغلوبيولين المناعي هـ في مصل الدم أقل من 0.2%.[53]

نادرًا ما تحدثُ حساسية البيض لدى الكبار، ولكن هُناك بعض الحالات المؤكدة، فبعضهم بدأت لديه في أواخرِ سنِ المُراهقة، ومجموعةٌ أخرى كانوا من العاملين في صناعةِ الخَبز والذين تعرضوا لِهباءِ مسحوق البيض.[54]

الثقافة والمجتمع[عدل]

مثال لفطيرة وقع استدعاؤها من طرف إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية بسبب عدم تصريح تواجد بيض بها.

بِغضِّ النظر عن أنَّ انتشار حساسية الطعام يزداد أم لا، إلا أنَّ الوَعيَ بحساسية الطعام يزداد بالتأكيد، والتي تؤثر على نوعيةِ حياة الأطفال وأولياءِ أمورهم ومقدمي الرعاية الفورية لَهم.[55][56][57][58] في الولايات المتحدة ساعدَ قانون تحديد الطعام المسبب للحساسية وحماية المستهلك[59][60] لعام 2004 على تذكير الأفراد بمشاكل الحساسية في كلِ مرةٍ يتعاملون فيها مع المواد الغذائية، كما قامت المَطاعم بإضافة تحذيراتٍ عن مُسببات الحساسية في قوائِمها. يُقدم معهد الطهي في أمريكا دوراتٍ في الطهي الخالي من مُسببات الحساسية بمطبخٍ تعليمي مُنفصل، ويُعتبر هذا المعهد رائِدًا في تدريب الطُهاة في بلدة هايد بارك في نيويورك.[61] تمتلكُ أنظمة المدارس بروتوكولاتٍ خاصةٍ بالأطعمة المسموحِ إحضارُها للمدرسة. بالرغمِ من كُلِ هذه الاحتياطات، يُدْرِكُ الأشخاص الذين يُعانون من حساسيةٍ خطيرة أنهُ من السهلِ تعرُضُهم عرضيًا لمُسبباتِ الحساسية في منازلِ الأفراد الآخرين أو المدارس أو المطاعم.[62] يؤثرُ الخوف من الطعامِ بشكلٍ كبيرٍ على جودة الحياة،[57][58] وخصيصًا عند الأطفال الذين يعانون من الحساسية، كما أنَّ جودة حياتهم تتأثرُ بأفعالِ أقرانِهم. هُناك ازديادٌ في حدوثِ التنمر، الذي يتضمن تهديدات أو أفعالًا يُتَعَمَّدُ بِها ملامسة الأطعمةِ الواجب تجنُبها أو تلويثُ الأطعمة الخالية من مُسبباتِ الحساسية بهذه المُسببات عمدًا.[63]

المراجع[عدل]

  1. ^ "قاموس المصطلحات الطبيبة". 14 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2018. 
  2. ^ "حساسية البيض - الطبي". اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2018. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Caubet JC، Wang J (2011). "Current understanding of egg allergy". Pediatr. Clin. North Am. 58 (2): 427–43, xi. PMC 3069662Freely accessible. PMID 21453811. doi:10.1016/j.pcl.2011.02.014. 
  4. ^ National Report of the Expert Panel on Food Allergy Research, NIH-NIAID 2003 "Archived copy" (PDF). تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2006-10-04. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2006. 
  5. ^ "Food Allergy Facts" Asthma and Allergy Foundation of America نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ FDA. "Food Allergen Labeling and Consumer Protection Act of 2004 Questions and Answers". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2017. 
  7. ^ أ ب ت ث Urisu A، Ebisawa M، Ito K، Aihara Y، Ito S، Mayumi M، Kohno Y، Kondo N (2014). "Japanese Guideline for Food Allergy 2014". Allergol Int. 63 (3): 399–419. PMID 25178179. doi:10.2332/allergolint.14-RAI-0770. 
  8. ^ "Food allergen labelling and information requirements under the EU Food Information for Consumers Regulation No. 1169/2011: Technical Guidance" (April 2015). نسخة محفوظة 07 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ أ ب Ierodiakonou D، Garcia-Larsen V، Logan A، Groome A، Cunha S، Chivinge J، Robinson Z، Geoghegan N، Jarrold K، Reeves T، Tagiyeva-Milne N، Nurmatov U، Trivella M، Leonardi-Bee J، Boyle RJ (2016). "Timing of Allergenic Food Introduction to the Infant Diet and Risk of Allergic or Autoimmune Disease: A Systematic Review and Meta-analysis". JAMA. 316 (11): 1181–1192. PMID 27654604. doi:10.1001/jama.2016.12623. 
  10. ^ أ ب Fiocchi A، Dahdah L، Bahna SL، Mazzina O، Assa'ad A (2016). "Doctor, when should I feed solid foods to my infant?". Curr Opin Allergy Clin Immunol. 16 (4): 404–11. PMID 27327121. 
  11. ^ أ ب Anderson J، Malley K، Snell R (2009). "Is 6 months still the best for exclusive breastfeeding and introduction of solids? A literature review with consideration to the risk of the development of allergies". Breastfeed Rev. 17 (2): 23–31. PMID 19685855. 
  12. ^ أ ب Fiocchi A، Assa'ad A، Bahna S (2006). "Food allergy and the introduction of solid foods to infants: a consensus document. Adverse Reactions to Foods Committee, American College of Allergy, Asthma and Immunology". Ann. Allergy Asthma Immunol. 97 (1): 10–20; quiz 21, 77. PMID 16892776. 
  13. ^ أ ب "Egg Allergy Facts" Asthma and Allergy Foundation of America نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ أ ب ت ث ج Urisu A، Kondo Y، Tsuge I (2015). "Hen's Egg Allergy". Chem Immunol Allergy. 101: 124–30. PMID 26022872. doi:10.1159/000375416. 
  15. ^ أ ب ت ث ج ح خ Hasan SA، Wells RD، Davis CM (2013). "Egg hypersensitivity in review". Allergy Asthma Proc. 34 (1): 26–32. PMID 23406934. doi:10.2500/aap.2013.34.3621. 
  16. ^ أ ب ت ث مدلاين بلس Food allergy
  17. ^ أ ب Sicherer SH، Sampson HA (2014). "Food allergy: Epidemiology, pathogenesis, diagnosis, and treatment". J Allergy Clin Immunol. 133 (2): 291–307. PMID 24388012. doi:10.1016/j.jaci.2013.11.020. 
  18. ^ Pols DH، Wartna JB، van Alphen EI، Moed H، Rasenberg N، Bindels PJ، Bohnen AM (2015). "Interrelationships between Atopic Disorders in Children: A Meta-Analysis Based on ISAAC Questionnaires". PLoS ONE. 10 (7): e0131869. PMC 4489894Freely accessible. PMID 26135565. doi:10.1371/journal.pone.0131869. 
  19. ^ أ ب "Recommendations for the production and control of influenza vaccine (inactivated)" (PDF). World Health Organization. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في October 28, 2013. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2013. 
  20. ^ أ ب "Prevention and Control of Seasonal Influenza with Vaccines: Recommendations of the Advisory Committee on Immunization Practices — United States, 2017–18 Influenza Season" Grohskopf LA, Sokolow LZ, Broder KR, et al. Prevention and Control of Seasonal Influenza with Vaccines. MMWR Recomm Rep 2017;66(No. RR-2):1–20.
  21. ^ أ ب "Recommendations for Prevention and Control of Influenza in Children, 2016-2017". Pediatrics. 138 (4). 2016. PMID 27600320. doi:10.1542/peds.2016-2527. 
  22. ^ أ ب "Recommendations for Prevention and Control of Influenza in Children, 2015-2016". Pediatrics. 136 (4): 792–808. 2015. PMID 26347430. doi:10.1542/peds.2015-2920. 
  23. ^ أ ب "Recommendations for prevention and control of influenza in children, 2011-2012". Pediatrics. 128 (4): 813–25. 2011. PMID 21890834. doi:10.1542/peds.2011-2295. 
  24. ^ أ ب ت Piquer-Gibert M، Plaza-Martín A، Martorell-Aragonés A، Ferré-Ybarz L، Echeverría-Zudaire L، Boné-Calvo J، Nevot-Falcó S (2007). "Recommendations for administering the triple viral vaccine and anti-influenza vaccine in patients with egg allergy". Allergol Immunopathol (Madr). 35 (5): 209–12. PMID 17923075. 
  25. ^ Clark AT، Skypala I، Leech SC، Ewan PW، Dugué P، Brathwaite N، Huber PA، Nasser SM (2010). "British Society for Allergy and Clinical Immunology guidelines for the management of egg allergy". Clin. Exp. Allergy. 40 (8): 1116–29. PMID 20649608. doi:10.1111/j.1365-2222.2010.03557.x. 
  26. ^ أ ب Feldweg AM (2017). "Food-Dependent, Exercise-Induced Anaphylaxis: Diagnosis and Management in the Outpatient Setting". J Allergy Clin Immunol Pract. 5 (2): 283–288. PMID 28283153. doi:10.1016/j.jaip.2016.11.022. 
  27. ^ Pravettoni V، Incorvaia C (2016). "Diagnosis of exercise-induced anaphylaxis: current insights". J Asthma Allergy. 9: 191–198. PMC 5089823Freely accessible. PMID 27822074. doi:10.2147/JAA.S109105. 
  28. ^ أ ب ت Kim CW، Figueroa A، Park CH، Kwak YS، Kim KB، Seo DY، Lee HR (2013). "Combined effects of food and exercise on anaphylaxis". Nutr Res Pract. 7 (5): 347–51. PMC 3796658Freely accessible. PMID 24133612. doi:10.4162/nrp.2013.7.5.347. 
  29. ^ أ ب "Egg allergy - Risk factors". Mayo Clinic Staff. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2018. 
  30. ^ "Food allergy". خدمة الصحة الوطنية (المملكة المتحدة). 16 May 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2017. A food allergy is when the body's immune system reacts unusually to specific foods 
  31. ^ Food Reactions. Allergies نسخة محفوظة 2010-04-16 على موقع واي باك مشين.. Foodreactions.org. Kent, England. 2005. Accessed 27 Apr 2010.
  32. ^ Mayo Clinic. Causes of Food Allergies. نسخة محفوظة 2010-02-27 على موقع واي باك مشين. April 2010.
  33. ^ أ ب Janeway، Charles؛ Paul Travers؛ Mark Walport؛ Mark Shlomchik (2001). Immunobiology; Fifth Edition. New York and London: Garland Science. صفحات e–book. ISBN 0-8153-4101-6. تمت أرشفته من الأصل في 2009-06-28. 
  34. ^ Grimbaldeston MA، Metz M، Yu M، Tsai M، Galli SJ (2006). "Effector and potential immunoregulatory roles of mast cells in IgE-associated acquired immune responses". Curr. Opin. Immunol. 18 (6): 751–60. PMID 17011762. doi:10.1016/j.coi.2006.09.011. 
  35. ^ Holt PG، Sly PD (2007). "Th2 cytokines in the asthma late-phase response". Lancet. 370 (9596): 1396–8. PMID 17950849. doi:10.1016/S0140-6736(07)61587-6. 
  36. ^ أ ب ت Arnaldo Cantani (2008). Pediatric Allergy, Asthma and Immunology. Berlin: Springer. صفحات 710–713. ISBN 3-540-20768-6. 
  37. ^ أ ب Joris, Isabelle؛ Majno, Guido (2004). Cells, tissues, and disease: principles of general pathology. Oxford [Oxfordshire]: Oxford University Press. صفحة 538. ISBN 0-19-514090-7. 
  38. ^ أ ب Carina Venter؛ Isabel Skypala (2009). Food Hypersensitivity: Diagnosing and Managing Food Allergies and Intolerance. Wiley-Blackwell. صفحات 129–131. ISBN 1-4051-7036-0. 
  39. ^ Soares-Weiser K، Takwoingi Y، Panesar SS، Muraro A، Werfel T، Hoffmann-Sommergruber K، Roberts G، Halken S، Poulsen L، van Ree R، Vlieg-Boerstra BJ، Sheikh A (2014). "The diagnosis of food allergy: a systematic review and meta-analysis". Allergy. 69 (1): 76–86. PMID 24329961. doi:10.1111/all.12333. 
  40. ^ Calvani M، Arasi S، Bianchi A، Caimmi D، Cuomo B، Dondi A، Indirli GC، La Grutta S، Panetta V، Verga MC (2015). "Is it possible to make a diagnosis of raw, heated, and baked egg allergy in children using cutoffs? A systematic review". Pediatr Allergy Immunol. 26 (6): 509–21. PMID 26102461. doi:10.1111/pai.12432. 
  41. ^ Tang AW (2003). "A practical guide to anaphylaxis". Am Fam Physician. 68 (7): 1325–1332. PMID 14567487. 
  42. ^ The EAACI Food Allergy and Anaphylaxis Guidelines Group (August 2014). "Anaphylaxis: guidelines from the European Academy of Allergy and Clinical Immunology.". Allergy. 69 (8): 1026–45. PMID 24909803. doi:10.1111/all.12437. 
  43. ^ Romantsik O، Bruschettini M، Tosca MA، Zappettini S، Della Casa Alberighi O، Calevo MG (2014). "Oral and sublingual immunotherapy for egg allergy". Cochrane Database Syst Rev (11): CD010638. PMID 25405335. doi:10.1002/14651858.CD010638.pub2. 
  44. ^ Ibáñez MD، Escudero C، Sánchez-García S، Rodríguez del Río P (2015). "Comprehensive Review of Current Knowledge on Egg Oral Immunotherapy". J Investig Allergol Clin Immunol. 25 (5): 316–28; quiz 2 p following 328. PMID 26727760. 
  45. ^ Lambert R، Grimshaw KE، Ellis B، Jaitly J، Roberts G (2017). "Evidence that eating baked egg or milk influences egg or milk allergy resolution: a systematic review". Clin. Exp. Allergy. 47 (6): 829–837. PMID 28516451. doi:10.1111/cea.12940. 
  46. ^ Carey، John (1997). Eyewitness to Science (باللغة الإنجليزية). Harvard University Press. صفحة 173. ISBN 9780674287556. 
  47. ^ Nanagas، VC؛ Baldwin، JL؛ Karamched، KR (July 2017). "Hidden Causes of Anaphylaxis.". Current allergy and asthma reports. 17 (7): 44. PMID 28577270. doi:10.1007/s11882-017-0713-2. 
  48. ^ Peters RL، Dharmage SC، Gurrin LC، Koplin JJ، Ponsonby AL، Lowe AJ، Tang ML، Tey D، Robinson M، Hill D، Czech H، Thiele L، Osborne NJ، Allen KJ (2014). "The natural history and clinical predictors of egg allergy in the first 2 years of life: a prospective, population-based cohort study". J. Allergy Clin. Immunol. 133 (2): 485–91. PMID 24373356. doi:10.1016/j.jaci.2013.11.032. 
  49. ^ أ ب Arik Yilmaz E، Cavkaytar O، Buyuktiryaki B، Sekerel BE، Soyer O، Sackesen C (2015). "Factors associated with the course of egg allergy in children". Ann. Allergy Asthma Immunol. 115 (5): 434–438.e1. PMID 26505933. doi:10.1016/j.anai.2015.08.012. 
  50. ^ أ ب Nwaru BI، Hickstein L، Panesar SS، Roberts G، Muraro A، Sheikh A (2014). "Prevalence of common food allergies in Europe: a systematic review and meta-analysis". Allergy. 69 (8): 992–1007. PMID 24816523. doi:10.1111/all.12423. 
  51. ^ Gray CL (2017). "Food Allergy in South Africa". Curr Allergy Asthma Rep. 17 (6): 35. PMID 28470372. doi:10.1007/s11882-017-0703-4. 
  52. ^ “Incidence and Prevalence” Advanced Renal Education Program (Accessed 17 October 2017). نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ Liu AH، Jaramillo R، Sicherer SH، Wood RA، Bock SA، Burks AW، Massing M، Cohn RD، Zeldin DC (2010). "National prevalence and risk factors for food allergy and relationship to asthma: results from the National Health and Nutrition Examination Survey 2005-2006". J. Allergy Clin. Immunol. 126 (4): 798–806.e13. PMC 2990684Freely accessible. PMID 20920770. doi:10.1016/j.jaci.2010.07.026. 
  54. ^ Unsel M، Sin AZ، Ardeniz O، Erdem N، Ersoy R، Gulbahar O، Mete N، Kokuludağ A (2007). "New onset egg allergy in an adult". J Investig Allergol Clin Immunol. 17 (1): 55–8. PMID 17323866. 
  55. ^ Ravid NL، Annunziato RA، Ambrose MA، Chuang K، Mullarkey C، Sicherer SH، Shemesh E، Cox AL (2015). "Mental health and quality-of-life concerns related to the burden of food allergy". Psychiatr. Clin. North Am. 38 (1): 77–89. PMID 25725570. doi:10.1016/j.psc.2014.11.004. 
  56. ^ Morou Z، Tatsioni A، Dimoliatis ID، Papadopoulos NG (2014). "Health-related quality of life in children with food allergy and their parents: a systematic review of the literature". J Investig Allergol Clin Immunol. 24 (6): 382–95. PMID 25668890. 
  57. ^ أ ب Lange L (2014). "Quality of life in the setting of anaphylaxis and food allergy". Allergo J Int. 23 (7): 252–260. PMC 4479473Freely accessible. PMID 26120535. doi:10.1007/s40629-014-0029-x. 
  58. ^ أ ب van der Velde JL، Dubois AE، Flokstra-de Blok BM (2013). "Food allergy and quality of life: what have we learned?". Curr Allergy Asthma Rep. 13 (6): 651–61. PMID 24122150. doi:10.1007/s11882-013-0391-7. 
  59. ^ "حساسية الطعام قد تسبب الموت المفاجئ". صحيفة العرب. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2018. 
  60. ^ "9 أنواع من الأطعمة تتسبب في حدوث أغلب أعراض حساسية الطعام". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2018. 
  61. ^ Culinary Institute of America Allergen-free oasis comes to the CIA (2017) نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Shah E، Pongracic J (2008). "Food-induced anaphylaxis: who, what, why, and where?". Pediatr Ann. 37 (8): 536–41. PMID 18751571. 
  63. ^ Fong AT، Katelaris CH، Wainstein B (2017). "Bullying and quality of life in children and adolescents with food allergy". J Paediatr Child Health. 53 (7): 630–635. PMID 28608485. doi:10.1111/jpc.13570. 

كتب[عدل]

  • Tanya Wright (2001). Food Allergies: Enjoying Life with a Severe Food Allergy [حساسيات الطعام: التمتع بالحياة مع حساسية الطعام الشديدة] (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). لندن، المملكة المتحدة: Class Publishing. صفحة 90. ISBN 185959039X. 
  • Corinne A. Keet؛ Pamela A. Frischmyer-Guerrerio؛ Robert A. Wood (2015). Pediatric Allergy [حساسيات الأطفال] (باللغة الإنجليزية). إلزيفير. صفحة 45. ISBN 9780323354424. 
  • Andreas L. Lopata. Food Allergy: Molecular and Clinical Practice [حساسية الطعام: الممارسة الجزيئية والسريرية] (باللغة الإنجليزية). CRC Press. صفحة 2006. ISBN 9781351646437.