سكتة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سكتة دماغية
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن سكتة
تصوير مقطعي محوسب للدماغ يظهر سكتة دماغية في نصف الكرة الدماغية الأيمن نتيجة نقص التروية.

ت.د.أ.-10 I61

-I64 ner

ت.د.أ.-9 434.91
وراثة مندلية بشرية 601367
ق.ب.الأمراض 2247
مدلاين بلس 000726
إي ميديسين neuro/9
ن.ف.م.ط. [1]

السكتة الدماغية[1] (بالإنجليزية: Stroke)، أو السكتة أو الحادثة الدماغية الوعائية (بالإنجليزية: Cerebrovascular accident) أو الجلطة الدماغية، هي عند نقص تدفّق الدم وتغذيته إلى أحد أجزاء الدماغ والذي يؤدي إلى موت الخلايا. هناك نوعان رئيسيان من السكتة الدماغية،: السكتة الدماغية الإقفارية، وهي بسبب نقص تدفق الدم، والسكتة الدماغية النزفية، وهي بسبب النزيف الدماغي. يؤدي هذا إلى ألّا يعمل جزء من الدماغ بشكل سليم.[2] وقد تشمل علامات وأعراض السكتة الدماغية عدم القدرة على تحريك أو الشعور بأحد أطراف الجسم، ومشاكل الفهم أو الكلام، والشعور بالدوران، وعدم القدرة على رؤية جانب واحد من المجال البصري.[3][4] غالبًا ما تظهر الأعراض خلال وقت قصير من حدوث السكتة الدماغية. إذا استمرت الأعراض لأقل من ساعة أو ساعتين تُعرَّف الحالة كنوبة نقص تروية عابرة.[4] قد يرافق السكتة الدماغية النزفية صداع شديد.[4] قد تكون أعراض السكتة الدماغية دائمة.[2] وقد تشمل االمضاعفات طويلة الأمد الالتهاب الرئوي أو فقدان السيطرة على المثانة البولية.[4]

عامل الخطر الرئيسي للسكتة الدماغية هو فرط ضغط الدم.[5] وتشمل عوامل الخطر الأخرى التدخين، والسمنة، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، داء السكري، نوبة نقص تروية عابرة سابقة، والرجفان الأذيني وغيرها.[3][5] تنتج السكتة الدماغية الإقفارية من انسداد أحد الأوعية الدموية،[6] أما السكتة الدماغية النزفية فتنتج من نزيف إما مباشرة للدماغ أو للفراغ المحيط بالدماغ.[6][7] قد يحدث النزيف نتيجة لأمهات الدم الدماغية.[6] عادة ما يتم التشخيص باستخدام التصوير الطبي مثل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي بالإضافة للفحص السريري. يتم القيام بفحوصات أخرى مثل تخطيط كهربية القلب وفحوصات الدم لتقدير عوامل الخطر واستبعاد أسباب محتملة أخرى. قد يؤدي نقص سكر الدم إلى أعراض مشابهة.[8]

ويطلق نفس الإسم أيضا على متلازمة ضياع مفاجيء في الوظائف العصبونية نتيجة اضطراب في الجريان الدموي الدماغي الذي قد يكون بسبب ضيق في شريان الرقبة الذي يغذي الدماغ، أو غالبا ما يكون بسبب انسداد في أحد شرايين الدماغ نفسها، وأحيانا يكون نتيجة جلطة في أحد أوردة الدماغ.

جزء الدماغ الذي يحدث به الاضطراب الدوراني ونقص التغذية الدموية يعاني بالتالي من نقص في الأكسجين الوارد مع الدم، مما يؤدي لتضرر وموت الخلايا العصبية في هذا الجزء من الدماغ مؤثرا على وظيفة الأعضاء التي يتحكم فيها هذا الجزء من الدماغ.

تستدعي السكتة الطارئة تدخلا طبيا سريعا لإذابة الخثرة التي حدثت بالشريان بالحقن السريع . أي يلزم نقل المصاب فورا إلى مستشفى للعلاج السريع قبل أن تؤدي الجلطة إلى شلل وضرر دائم أو إلى الموت في حال عدم التشخيص السريع والمعالجة السريعة.

تصنيف[عدل]

شريحة دماغ من تشريح جثة شخص مع سكتة دماغية حادة نتيجة لانسداد الشريان الدماغي الأوسط

يمكن تصنيف السكتات الدماغية إلى فئتين رئيسيتين: إققارية ونزفية.[9] تنتج السكتات الدماغية الإقفارية من اضطراب في تدفّق الدم إلى الدماغ، بينما تنتج سكتات الدماغ النزفية من تمزّق أحد الأوعية الدموية أو بنية غير طبيعية للأوعية الدموية. حوالي %87 من السكتات الدماغية هي إقفارية، والباقي نزفية. قد يتطور كذلك النزيف خلال المناطق الداخلية من الإقفار، وهي حالة تُعرف باسم "التحوُّل النزيفي". من غير المعروف ما هي نسبة السكتات الدماغية النزفية التي تبدأ كسكتة دماغية إقفارية.[3]

تعريف[عدل]

بالرغم من أن الكلمة سكتة هي قديمة ويعود استعمالها إلى قرون قديمة، ففي سنوات السبعينات من القرن العشرين، عرّفت منظمة الصحة العالمية السكتة الدماغية كـ "خلل في الجهاز العصبي بسبب خلل في الدورة الدموية للمخ يستمر أكثر من 24 ساعة أو يسبب الوفاة في غصون 24 ساعة".[10] كان من المفروض أن يعكس هذا التعريف عكوسية الضرر النسيجي وابتُكر لهذا الغرض، مع اختيار الإطار الزمني 24 ساعة بشكل تعسفي. يفصل حد الـ 24 ساعة بين السكتة الدماغية ونوبة نقص التروية العابرة، والتي هي متلازمة ذات علاقة بالسكتة الدماغية التي تنتهي أعراضها خلال أقل من 24 ساعة.[3] مع توافر العلاجات التي يمكن أن تقلل من حدة السكتة الدماغية عند إعطائها في وقت مبكر، يفضل الكثروين استخدام مصطلحات بديلة، مثل نوبة دماغية أو متلازمة وعائية دماغية إقفارية حادة (على غرار النوبة القلبية ومتلازمة الشريان التاجي الحادة، على التوالي)، لتعكس العَجلة في أعراض السكتة الدماغية والحاجة إلى التصرف بسرعة.[11]

إقفارية[عدل]

في السكتة الدماغية الإقفارية، ينخفض تدفق االدم إلى أحد أجزاء الدماغ، مما يؤدي إلى خلل في وظيفة النسيج الدماغي في تلك المنطقة. هناك أربعة أسباب لحدوث ذلك:

  1. خُثار (إنسداد أحد الأوعية الدموية عن طريق خثرة دم تتشكّل محليًّا)
  2. إنصمام (إنسداد بسبب صِمّة من مكان آخر في الجسم، أنظر أدناه)[3]
  3. نقص انسياب الدم المجموعي (انخفاض عام في تدفّق الدم، على سبيل المثال، في حالة صدمة)[12]
  4. خُثار وريدي[13]

تدعى السكتة الدماغية دون تفسير واضح "سكتة دماغية مجهولة السبب"؛ تشكّل هذه %40-30 من مجمل السكتات الدماغية الإقفارية.[3][14]

هناك عدة أنظمة تصنيق للسكتات الدماغية الحادة. يعتمد تصنيف مشروع السكتة الدماغية لمجتمع أكسفورد (OCSP، كما ويعرف باسم تصنيف بامفورد أو تصنيف أكسفورد) بشكل أساسي على الأعراض الأولية؛ يعتمد على درجة الأعراض، تصنّف السكتة الدماغية لاحتشاء كامل للدورة الأمامية، أو احتشاء جزئي للدورة الأمامية، أو احتشاء جوبي، أو احتشاء الدورة الخلفية.

الجلطات المؤقتة (نوبة نقص تروية عابرة)[عدل]

الجلطات المؤقتة هي جلطات صغيرة نتيجة انقطاع مؤقت في وصول الدم إلى جزء من الدماغ ولكن هذة المنطقة خلاياها لا تموت بسبب رجوع ضخ الدم إليها، في هذه الحالة يحس المريض بنقص في وظيفة معينة من الدماغ ولكن هذا النقص لا يستمر أكثر من دقائق أو ساعات. وهذة الجلطة المؤقتة مهمة فهي رسول يحذر المريض من احتمالية حصول جلطة كاملة إذا لم يبادر إلى علاج أسباب حدوث الجلطات.

الأعراض الشائعة[عدل]

تختلف الأعراض بحسب المنطقة التي حصل فيها نقص في وصول الدم فكل منطقة من الدماغ مهيئة لوظيفة معينة كما أنه من المهم أن يعرف المريض وأقاربه أن الفص الأيمن من الدماغ يتحكم في حركة الجزء الأيسر من الجسم كما أن الفص الأيسر من الدماغ يتحكم في حركة الجزء الأيمن، كذلك يجب أن يعلم أن منطقة الكلام فهما ونطقا هي في الفص الأيسر من الدماغ.

الأعراض الشائعة لجلطة الدماغ هي:

  • عوبات في المشي: اذا اصيب شخص بالسكتة الدماغية، فقد يتعثر، يشعر بدوخة، يفقد توازنه او يفقد قدرة التنسيق (بين الحواس، الحركة والكلام)[15]
  • الفقد المفاجئ للقوة في الجزء الأيمن أو الأيسر من الجسم إضافة إلى حصول ضعف في حركة عضلات الوجه في أحد الجزئين
  • صعوبة الكلام مثل: ثقل اللسان، عدم وضوح مخارج الحروف، عدم فهم الكلام الموجة للمريض، عدم استطاعة المريض التعبير عن مشاعره، صعوبة القراءة والكتابة.
  • أعراض بصرية مثل: فقد الرؤية في إحدى العينين مؤقتا أو ضعف النطاق البصري في الجزء الأيمن أو الأيسر من مجال الرؤية.
  • عندما تكون الجلطة في جذع الدماغ فقد يصاحبها شعور المريض بغثيان مفاجئ وصداع ونقص في الوعي بالإضافة إلى الإحساس بالدوران وإحولال النظر المفاجئ. وعلى كل فأعراض الجلطات كثيرة، ولكن أوضحنا أبرزها في هذة العجالة.

التشخيص المبكر[عدل]

نستخدم كلمة فاست FAST وهي الحروف الأولى لعلامات الاصابات المتزامنة مع حدوث الجلطة[16]

  • الوجه Face

طالب الشخص المشتبه في إصابته أن يبتسم ، هل يعجز عن الابتسام ؟ أو يسقط جانب من وجهه أثناء المحاولة؟

  • ساعد اليد Arm

طالب الشخص المشتبه في إصابته أن يرفع ذراعيه ، هل يسقط أحد ذراعيه أو يتمايل لأسفل؟

  • الكلام والنطق Speech

طالب الشخص المشتبه في إصابته أن يكرر جملة ما ورائك ، هل كلامه مفكك ؟ أو يعجز تماما عن تكرار الجملة بالترتيب؟

  • الوقت Time

وبناء على ظهور أي عرض من لثلاثة.اطلب الإسعاف في اسرع وقت

البعض قد يريد إضافة عرض آخر وهو أن تطلب من الشخص المشتبه في إصابته أن يخرج لسانه من فمه، وإن لم يكن مستقيما وكان مائلا كذلك، فهذا دليل آخر.

وكنتيجة عامة، فإن كل أعراض السكتة الدماغية تشتمل حدوث أي من التالي بشكل مفاجئ:

  • مشكلة في الكلام كالارتباك أو التلعثم.
  • مشكلة في التحكم في جانب واحد من الوجه، الذراعين أو القدم.
  • مشكلة في الرؤية بعين أو اثنتين.
  • مشكلة في المشي أو حفظ التوازن.
  • صداع بدون سبب.

سبب انسداد شرايين الدم وحصول جلطة الدماغ[عدل]

السبب الرئيسي هو ما يسمى تصلب الشرايين وهذا التعبير مشابه لما يحصل عندما نستخدم أنابيب المياه في منازلنا لسنوات عديدة فإن ما يحصل هو انسداد بعض هذه الأنابيب نتيجة تراكم بعض المواد والصدأ إلى غيره. كذلك يحصل في جسم الإنسان إذا كان الشخص مداوما على بعض المسببات، مثل: التدخين ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم وزيادة الكولسترول في الدم. والسبب الرئيسي الآخر لانسداد الشرايين وحصول الجلطة هو انسدادها فجأة نتيجة أمراض القلب مثلا: الرجفان الأذيني (atrial fibrillation)، تصلب قوس الأبهر، اعتلالات صمامات القلب (valvular heart disease) حيث تتكون من قلب المريض تخثرات قد تكون صغيرة أو كبيرة تنطلق مع تيار الدم وتسد أحد شرايين الدماغ فجأة.

العوامل التي تزيد من احتمالية تصلب الشرايين[عدل]

مع ملاحظة أنه كلما زاد عدد العوامل عند الشخص، زاد الخطر عليه.

احتمالية الوفاة مع جلطة الدماغ[عدل]

من الصعب إعطاء إجابة دقيقة ولكن بصورة عامة وحسب الإحصائيات العالمية فإن حوالي 15% من المصابين بجلطة الدماغ نتيجة انسداد الشرايين يموتون نتيجة الإصابة في غضون الأيام الأولى. لو نظرنا إلى كل الذين عاشوا الجلطة وتابعناهم لوجدنا أن حوالي نصفهم سوف يشفون شفاء جيدا وأن حوالي النصف سوف يتبقى معهم بعض الإعاقات التي تتراوح بين متوسطة إلى شديدة.

من المهم معرفة أن المعالجة الطبية السريعة خلال الثلاثة ساعات الأولى من حدوث السكتة الدماغية واجبة لتعافي المصاب . ومتابعة الشفاء بعد الجلطة يأخذ وقتا طويلا فهو يبدأ من الساعات الأولى ويستمر خلال عدة أشهر ، ولكن قد يستغرق ستة أشهر وفي أحيان كثيرة يستغرق حوالي السنة. بالطبع هناك بعض المرضى الذين يسترجعون كافة وظائفهم في خلال ساعات أو أيام إذا كانت الجلطة من النوع البسيط.

إن الشفاء من الجلطة يعتمد على حجم منطقة الدماغ التي تأثرت وعلى موقع هذة الجلطة من الدماغ ، كما يعتمد على عمر المريض وصحته من ناحية وجود أمراض أخرى.

خطر من عودة الجلطة مرة أخرى[عدل]

وجدت بعض الإحصائيات أن احتمال حدوث جلطة مؤقتة أو جلطة كاملة بعد الجلطة الأولى تتراوح بين 10% خلال السنة الأولى، ولكن إذا لم يحصل شيء خلال السنة الأولى فإن النسبة تنخفض إلى حوالي 5%سنويا.

كيفية التقليل من احتمالية حدوث جلطة لي مرة أخرى[عدل]

  • الاعتدال في الغذاء والتقليل من الدهون المشبعة والأملاح مع اللإكثار من تناول الفاكهة و الخضار و زيت الزيتون ، والتقليل من أكل اللحوم.
  • قطع التدخين تماما.
  • معالجة ضغط الدم بالأدوية وفي الغالب يحتاج المريض إلى نوعين من الدواء لإنجاز هذا الهدف.

ويفضل ان يكون ضغط الدم 130 أو أقل والسفلي 80 أو أقل.

  • الاستمرار في العلاج الذي وصفه الطبيب ويجب أن يكون المريض إما على نوع من مسيلات الدم الخفيفة مثل الأسبرين أو مشابهه أو المسيلات القوية مثل الكومادين (الوورفارين) حسب ما يصف له الطبيب
  • التحكم الحازم بسكر الدم، وللأسف فكثير من المرضى لديهم استهتار واضح بهذا الموضوع ولا يتنبه للخطر إلا بعد فوات الأوان.
  • كثرة الحركة والرياضة وترك الكسل وفي أقل الأحوال ينصح المريض بأن يمشي مشيا سريعا لمدة 45 دقيقه ثلاث مرات اسبوعيا.

الغذاء[عدل]

الغذاء بالأخص على طريقة البحر الأبيض المتوسط لديه القدرة على تخفيض احتمال الجلطة الدماغية إلى حد النصف ، ذلك لأن هذا النوع من الغذاء يعتمد على الخضروات و الفاكهة الطازجة و الأسماك و زيت الزيتون أو زيت عباد الشمس ، مع الإقلال من تناول اللحوم .

فيما يتعلق بالهوموسيستيين homocysteine فقد أبرمت تحاليل لتجارب سابقة بينت أن انخافض مستوى الهوموسيستيين homocysteine مع حمض الفوليك وغيرها من المكملات قد تقلل خطر السكتة الدماغية. ولكن اثنتين من أكبر التجارب المدرجة في التحليل تحتوي على نتائج متضاربة. واحدة أفادت نتائج إجابية والأخرى نتائج سلبية.

علم الأوبئة[عدل]

السكتة الدماغية قد تصبح قريبا السبب الأكثر شيوعا للوفاة في العالم.[17] وهي السبب الرئيسي الثاني للوفاة في العالم الغربي بعد أمراض القلب وقبل السرطان[18] وتسبب 10% من الوفيات في جميع أنحاء العالم.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  2. ^ أ ب "What Is a Stroke?". http://www.nhlbi.nih.gov/. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 February 2015. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Donnan GA, Fisher M, Macleod M, Davis SM (May 2008). "Stroke". Lancet 371 (9624): 1612–23. doi:10.1016/S0140-6736(08)60694-7. PMID 18468545. 
  4. ^ أ ب ت ث "What Are the Signs and Symptoms of a Stroke?". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  5. ^ أ ب "Who Is at Risk for a Stroke?". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  6. ^ أ ب ت "Types of Stroke". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  7. ^ Feigin VL, Rinkel GJ, Lawes CM, Algra A, Bennett DA, van Gijn J, Anderson CS (2005). "Risk factors for subarachnoid hemorrhage: an updated systematic review of epidemiological studies". Stroke 36 (12): 2773–80. doi:10.1161/01.STR.0000190838.02954.e8. PMID 16282541. 
  8. ^ "How Is a Stroke Diagnosed?". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  9. ^ "Brain Basics: Preventing Stroke". National Institute of Neurological Disorders and Stroke. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-24. 
  10. ^ World Health Organisation (1978). Cerebrovascular Disorders (Offset Publications). Geneva: World Health Organization. ISBN 92-4-170043-2. 
  11. ^ Kidwell CS, Warach S (December 2003). "Acute ischemic cerebrovascular syndrome: diagnostic criteria". Stroke 34 (12): 2995–8. doi:10.1161/01.STR.0000098902.69855.A9. PMID 14605325. 
  12. ^ Shuaib A, Hachinski VC (September 1991). "Mechanisms and management of stroke in the elderly". CMAJ 145 (5): 433–43. PMC 1335826. PMID 1878825. 
  13. ^ Stam J (April 2005). "Thrombosis of the cerebral veins and sinuses". The New England Journal of Medicine 352 (17): 1791–8. doi:10.1056/NEJMra042354. PMID 15858188. 
  14. ^ Guercini F, Acciarresi M, Agnelli G, Paciaroni M (April 2008). "Cryptogenic stroke: time to determine aetiology". Journal of Thrombosis and Haemostasis 6 (4): 549–54. doi:10.1111/j.1538-7836.2008.02903.x. PMID 18208534. 
  15. ^ السكتة الدماغية - ويب طب
  16. ^ "Ask an Expert: Three Tests That Can Help Identify a Stroke". Ask an Expert. اطلع عليه بتاريخ 25 December 2010. 
  17. ^ NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic
  18. ^ NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic

وصلات خارجية[عدل]

مرض تصلب الشرايين أحد الأسباب المهمة للسكتة TabibOnline.ORG