سكتة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سكتة دماغية
صورة معبرة عن سكتة
تصوير مقطعي محوسب للدماغ يظهر سكتة دماغية في نصف الكرة الدماغية الأيمن نتيجة نقص التروية.

من أنواع مرض، ومرض شرياني، والأمراض الدماغية الوعائية   تعديل قيمة خاصية نوع فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الأعصاب
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 I61-I64ner
ت.د.أ.-9 434.91
وراثة مندلية بشرية 601367
ق.ب.الأمراض 2247
مدلاين بلس 000726
إي ميديسين neuro/9
ن.ف.م.ط. D020521
عقاقير بنتوكسيفيلين   تعديل قيمة خاصية دواء (P2176) في ويكي بيانات


السكتة الدماغية أو السكتة أو الحادثة الدماغية الوعائية (بالإنجليزية: Cerebrovascular accident) أو الجلطة الدماغية، هي عند نقص تدفّق الدم وتغذيته إلى أحد أجزاء الدماغ والذي يؤدي إلى موت الخلايا. هناك نوعان رئيسيان من السكتة الدماغية،: السكتة الدماغية الإقفارية، وهي بسبب نقص تدفق الدم، والسكتة الدماغية النزفية، وهي بسبب النزيف الدماغي.[1] يؤدي هذا إلى ألّا يعمل جزء من الدماغ بشكل سليم.[2][3] وقد تشمل علامات وأعراض السكتة الدماغية عدم القدرة على تحريك أو الشعور بأحد أطراف الجسم، ومشاكل الفهم أو الكلام، والشعور بالدوران، وعدم القدرة على رؤية جانب واحد من المجال البصري. غالبًا ما تظهر الأعراض خلال وقت قصير من حدوث السكتة الدماغية. إذا استمرت الأعراض لأقل من ساعة أو ساعتين تُعرَّف الحالة كنوبة نقص تروية عابرة.[3] قد يرافق السكتة الدماغية النزفية صداع شديد.[3] قد تكون أعراض السكتة الدماغية دائمة وقد تشمل االمضاعفات طويلة الأمد الالتهاب الرئوي أو فقدان السيطرة على المثانة البولية.[3]

عامل الخطر الرئيسي للسكتة الدماغية هو فرط ضغط الدم.[4] وتشمل عوامل الخطر الأخرى التدخين، والسمنة، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، داء السكري، نوبة نقص تروية عابرة سابقة، والرجفان الأذيني وغيرها.[2][4] تنتج السكتة الدماغية الإقفارية من انسداد أحد الأوعية الدموية،أما السكتة الدماغية النزفية فتنتج من نزيف إما مباشرة للدماغ أو للفراغ المحيط بالدماغ.[5][6] قد يحدث النزيف نتيجة لأمهات الدم الدماغية.[5] عادة ما يتم التشخيص باستخدام التصوير الطبي مثل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي بالإضافة للفحص السريري. يتم القيام بفحوصات أخرى مثل تخطيط كهربية القلب وفحوصات الدم لتقدير عوامل الخطر واستبعاد أسباب محتملة أخرى. قد يؤدي نقص سكر الدم إلى أعراض مشابهة.[7]

تشمل الوقاية تقليل عوامل الاختطار وكذلك ربما الأسبرين، الستاتينات، عملية جراحية لفتح الشرايين للدماغ في اللذين يعانون من مشكلة التضيّق،[2] ووارفارين في اللذين يعانون كذلك من الرجفان الأذيني غالبّا ما تتطلب السكتة الدماغية الرعاية في العناية الطارئة.[1] يمكن معالجة السكتة الدماغية الإقفارية بالأدوية التي تعمل على انحلال الخثرة في حال تم تشخيص السكتة خلال 3 حتى 4 ساعات ونصف. ينبغي استخدام الأسبرين. قد يستفيد بعض المصابون بالسكتة الدماغية النزفية من العملية الجراحية. ويسمى العلاج لمحاولة استعادة وظائف فُقدت إعادة التأهيل بعد سكتة دماغية وبشكل مثالي يكون هذا العلاج في وحدة سكتة دماغية؛ ومع ذلك هذه الوحدات غير متوفرة في كثير من أنحاء العالم.[2]

في عام 2013 كان ما يقرب من 6.9 مليون شخص مصاب بالسكتة الدماغية، وكان 3.4 مليون شخص مصاب بالسكتة الدماغية النزفية.[8] وفي عام 2010 كان هناك حوالي 33 مليون شخص الذين قد سبق لهم الاصابة بسكتة دماغية وكانت لا تزال على قيد الحياة. بين عامي 1990 و 2010 عدد السكتات الدماغية التي وقعت انخفض كل عام ما يقرب من 10٪ في الدول المتقدمة وزيادة بنسبة 10٪ في العالم النامي.[9] في عام 2013، كانت السكتة الدماغية السبب الثاني الأكثر شيوعا للوفاة بعد أمراض الشريان التاجي ، وهو ما يمثل 6.4 مليون حالة وفاة (12٪ من المجموع). ما يقرب من نصف الناس الذين لديهم سكتة دماغية تبقى على قيد الحياة لمدة أقل من سنة واحدة .[2] وبشكل عام، حدثت ثلثي السكتات الدماغية في من هم فوق 65 سنة من العمر ..[9]

تصنيف[عدل]

شريحة دماغ من تشريح جثة شخص مع سكتة دماغية حادة نتيجة لانسداد الشريان الدماغي الأوسط

يمكن تصنيف السكتات الدماغية إلى فئتين رئيسيتين: إققارية ونزفية.[10] تنتج السكتات الدماغية الإقفارية من اضطراب في تدفّق الدم إلى الدماغ، بينما تنتج سكتات الدماغ النزفية من تمزّق أحد الأوعية الدموية أو بنية غير طبيعية للأوعية الدموية. حوالي %87 من السكتات الدماغية هي إقفارية، والباقي نزفية. قد يتطور كذلك النزيف خلال المناطق الداخلية من الإقفار، وهي حالة تُعرف باسم "التحوُّل النزيفي". من غير المعروف ما هي نسبة السكتات الدماغية النزفية التي تبدأ كسكتة دماغية إقفارية.[2]

تعريف[عدل]

بالرغم من أن الكلمة سكتة هي قديمة ويعود استعمالها إلى قرون قديمة، ففي سنوات السبعينات من القرن العشرين، عرّفت منظمة الصحة العالمية السكتة الدماغية كـ "خلل في الجهاز العصبي بسبب خلل في الدورة الدموية للمخ يستمر أكثر من 24 ساعة أو يسبب الوفاة في غصون 24 ساعة".[11] كان من المفروض أن يعكس هذا التعريف عكوسية الضرر النسيجي وابتُكر لهذا الغرض، مع اختيار الإطار الزمني 24 ساعة بشكل تعسفي. يفصل حد الـ 24 ساعة بين السكتة الدماغية ونوبة نقص التروية العابرة، والتي هي متلازمة ذات علاقة بالسكتة الدماغية التي تنتهي أعراضها خلال أقل من 24 ساعة.[2] مع توافر العلاجات التي يمكن أن تقلل من حدة السكتة الدماغية عند إعطائها في وقت مبكر، يفضل الكثروين استخدام مصطلحات بديلة، مثل نوبة دماغية أو متلازمة وعائية دماغية إقفارية حادة (على غرار النوبة القلبية ومتلازمة الشريان التاجي الحادة، على التوالي)، لتعكس العَجلة في أعراض السكتة الدماغية والحاجة إلى التصرف بسرعة.[12]

السكتة الدماغية الاسكيمية أو ذات نقص التروية (Ischemic Stroke)[عدل]

في السكتة الدماغية الاسكيمية أو ذات نقص التروية (Ischemic Stroke) ، ينخفض تدفق االدم إلى أحد أجزاء الدماغ، مما يؤدي إلى خلل في وظيفة النسيج الدماغي في تلك المنطقة. هناك أربعة أسباب لحدوث ذلك:

  1. خُثار (إنسداد أحد الأوعية الدموية عن طريق خثرة دم تتشكّل محليًّا)
  2. إنصمام (إنسداد بسبب صِمّة من مكان آخر في الجسم، أنظر أدناه)[2]
  3. نقص انسياب الدم المجموعي (انخفاض عام في تدفّق الدم، على سبيل المثال، في حالة صدمة)[13]
  4. خُثار وريدي[14]

تدعى السكتة الدماغية دون تفسير واضح "سكتة دماغية مجهولة السبب"؛ تشكّل هذه %40-30 من مجمل السكتات الدماغية الإقفارية.[2][15]

هناك عدة أنظمة تصنيق للسكتات الدماغية الحادة. يعتمد تصنيف مشروع السكتة الدماغية لمجتمع أكسفورد (OCSP، كما ويعرف باسم تصنيف بامفورد أو تصنيف أكسفورد) بشكل أساسي على الأعراض الأولية؛ يعتمد على درجة الأعراض، تصنّف السكتة الدماغية لاحتشاء كامل للدورة الأمامية، أو احتشاء جزئي للدورة الأمامية، أو احتشاء جوبي، أو احتشاء الدورة الخلفية.

وتتوقع هذه الكيانات الأربعة مدى السكتة الدماغية، ومنطقة الدماغ التي تتأثر، والسبب الكامن وراء حدوتها والتقدم .[16][17] ويستند تصنيف TOAST (Trial of Org 10172 in Acute Stroke Treatment) على الاعراض السريرية وكذلك على نتائج المزيد من التحقيقات. على هذا الأساس، تصنف السكتة الدماغية أنها نتيجة لل(1) الجلطة أو الانسداد نتيجة لتصلب الشرايين في الشريان كبير، (2) والانسداد الذي ينشأ في القلب، (3) انسداد كامل في أحد الاوعية الدموية الصغيرة، (4) سبب محدد آخر، (5) اسباب غير محددة ( سببين محتملين ، لا يوجد سبب محدد ، أو التحقيقات ناقصة).[18] مستخدمي العقاقير المنشطة مثل الكوكايين والميثامفيتامين هم في خطر عالي لحدوث الجلطات.[19]

النزفية[عدل]

الاشعة المقطعية لنزيف موجود داخل المخيخ (السهم السفلي) مع توضيح الوذمة (السهم العلوي)

النزيف داخل الجمجمة هو تراكم الدم في أي مكان داخل قبو في الجمجمة. الأنواع الرئيسية من النزيف داخل الجمجمة هي ورم دموي فوق الجافية (النزيف بين الأم الجافية والجمجمة)، ورم دموي تحت الجافية (في الفضاء تحت الجافية) ونزيف تحت العنكبوتية (بين أم عنكبوتية والأم الحنون). ونزيف فى المخ ونزيف داخل أنسجة المخ. ونزيف المخ يمكن أن يكون إما بسبب نزيف داخل المخيخ أو النزيف داخل البطيني (الدم في نظام البطين). معظم متلازمات السكتة الدماغية النزفية لديهم أعراض محددة وخاصة الصداع، أو أن يكون دليلا على وجود إصابة سابقة في الرأس).

العلامات والأعراض[عدل]

تبدأ أعراض السكتة الدماغية عادة بشكل مفاجئ، خلال ثواني حتى دقائق، وفي معظم الحالات لا تستمر في التقدّم. تتعلّق الأعراض حسب المنطقة المُصابة في الدماغ. كلما كان نطاق الإصابة أوسع، من المرجّح فقدان أكثر وظائف مخية. بعض أشكال السكتة الدماغية قد تؤدي إلى أعراض إضافية. على سبيل المثال، في النزف داخل المخ، قد تضغط المنطقة المُصابة على مناطق أخرى.

التشخيص المبكر[عدل]

لقد تم اقتراح أنظمة مختلفة لزيادة القدرة على تمييزالسكتة الدماغية. هناك استنتاجات وملاحظات بدرجات مختلفة قادرة على التنبؤ بوجود أو عدم وجود السكتة الدماغية مثلاً : ضعف عضلات الوجه ، صعوبه في الكلام ، عدم قدره على تحريك الذراع " [20] ومن الانظمة المقترحة للكشف عن السكتة الدماغية نظام " فاست " (الوجه ، الكلام ، الذراع ، الوقت ) [21] الذي تنادي به وزارة الصحة (المملكة المتحدة) وجمعية السكتة الدماغية،[22] ورابطة الجلطة الدماغيه الأمريكية، واللجنة الوطنية للسكتة الدماغية جمعية (US)، [23] فمن المستحسن استخدام هذه النظام من قبل الإرشادات المهنية.[24] اما بالنسبة للأشخاص المحولون الى غرفه الطوارئ يعتبر الاكتشاف المبكر مهم في تشخيص السكتة الدماغية بحيث تكون فرصة العلاج واجراء الاختبارات التشخيصية اسرع.[24][25]

اعراض فرعية[عدل]

المنطقة المصابة من الدماغ تحتوي على واحد من ثلاثة مسارات، في الجهاز العصبي المركزي ، السبيل القشري النخاعيspinothalamic tract، والعمود الظهري (الفتيل وسطي)،, corticospinal tract, and dorsal column (medial lemniscus) ويمكن أن تشمل الأعراض ا ذا اصيب خلل في احدى هذه المسارات. شلل نصفي وضعف العضلات في الوجه،التنميل،انخفاض الحسي او الإحساس، ترهل الأولي (انخفاض قوة العضلات)، او محلها التشنج (زيادة قوة العضلات)، وردود الفعل المفرطة، [26] في معظم الحالات، الأعراض تؤثر على جانب واحد فقط من الجسم (من جانب واحد). تبعاً لذلك الجزء المتضرر من الدماغ ، وعادةً ما يكون الخلل في الدماغ على الجانب الآخر من الجسم. ومع ذلك فان هذه المسارات تسلك أيضا في الحبل الشوكي وأي آفة يمكن أن تنتج أيضا هذه الأعراض، فبالتالي وجود أي من هذه الأعراض لا تشير بالضرورة إلى السكتة الدماغية . إن جذع الدماغ الذي يعطي أكثر من اثني عشر عصب من الأعصاب القحفية. فبالتالي إن السكتة الدماغية اذاحدثت في جذع الدماغيمكن أن تنتج الأعراض المتعلقة في العجز في الأعصاب القحفية ومنها :

  • الرائحة المتغيرة، الذوق، السمع، أو رؤية (كلي أو جزئي)
  • تدلى الجفن (إطراق) وضعف عضلات العين
  • انخفضت ردود الفعل: أسكت، ابتلاع، تلميذ التفاعل للضوء
  • تناقص الاحساس وضعف عضلات الوجه
  • مشاكل في التوازن
  • تغير النفس ومعدل ضربات القلب
  • ضعف في عضلة القصية الترقوية الخشائية مع عدم القدرة على تحويل الرأس إلى جانب واحد

إذا كان الأمر ينطوي وحدثت السكته في القشرة الدماغية، فمن الممكن ان تتأثر مسارات الجهاز العصبي المركزي ، ولكن أيضاً يمكن أن تنتج الأعراض التالية:

  • فقدان القدرة على الكلام (صعوبة فى التعبير اللفظي والإدراك السمعي، القراءة و / أو الكتابة، منطقة بروكا أو فيرنيك تشارك عادة)

مثلاً القدره على اللفظ "تحريك الشفاه " (اضطراب الكلام الحركي الناتجة عن الإصابة العصبية)

  • تعذر الأداء الحركي (تغيير الحركات الاراديه)
  • يتاثر البصر
  • العجز في الذاكرة (اشتراك الفص الصدغي)
  • التفكير مشوش، والارتباك، والإيماءات
  • إذاً المخيخ هو المتاثر يمكن ان تظهر الاعراض التاليه للمريض
  • تغير في طريقه المشي
  • لايوجد تنسيق بين الحركات
  • الدوار واختلال التوازن ضعف في اللسان (تحريكه من جانب إلى آخر)

الأعراض المصاحبة للسكتة الدماغيه[عدل]

فقدان الوعي، والصداع، والقيء عادة ما يحدث في كثير من الأحيان في إصابتهم بسكتات دماغية نزفية اكثر ماتكوناسكيمية الدم بسبب زيادة الضغط داخل الجمجمة الذي يعمل على زياده ضغط الدماغ. إذا كانت الأعراض القصوى في البداية، من المرجح أن يكون نزيف تحت العنكبوتية أو السكتة الدماغية الصمية السبب.

الأسباب[عدل]

سكتة دماغية خُثاريّة[عدل]

صورة توضيحية لسكتة دماغية صمّيّة، تُظهر انسداد وعاء دموي

في السكتة الدماغية الخثارية عادة ما تتكون خُثارة (جلطة دم) حول لويحات تصلب شرايين عصيدي.[27] لأن انسداد الشريتم هو تدريجي، فبداية أعراض السكتات الدماغية الخثارية هي أبطأ نسبة لبداية أعراض السكتات النزفية. الخُثارة نفسها (حتى وإن لا تسد الوعاء الدموي بشكل كامل) قد تؤدي إلى سكتة دماغية صمّيّة (أنظر أدناه) إذا كانت تفكّكت الخثارة وانتقلت مع مجرى الدم، وعندها يُطلق عليها اسم صمّة. هناك نوعان من الخثارات التي يمكن أن تسبب السكتة الدماغية:

فقر الدم المنجلي، والذي يمكن أن يسبب تكتّل خلايا الدم لتسدّ الأوعية الدموية، يمكنه أن يؤدي إلى السكتة الدماغية. السكتة الدماغية عي السبب الرئيبي الثاني للوفاة في الأشخاص تحت سن الـ 20 اللذين بعانون من فقر الدم المنجلي.[31] قد يزيد كذلك تلوّث الهواء من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.[32]

سكتة دماغية صمّيّة[عدل]

تشير السكتة الدماغية الصمّيّة إلى انصمام الشريان (انسداد الشريان) على يد صمّة، جسم أو حطام مسافر في مجرى الدم الشرياني قادم من مكان آخر. في معظم الأحيان الصمّة هي خثرة، ولكن ممكن أن يكون عدد من المواد الأخرى بما في ذلك الدهون (على سبيل المثال، من نخاع العظام في عظمة مكسورة)، والهواء، أو خلايا سرطانية، أو كتل من البكتيريا (عادةً من التهاب الشغاف العدوائي).[33]

لأن الصمّة تنشأ من مكان آخر، فالعلاج الموضعي يحلّ المشكلة بشكل مؤقت فقط. وبالتالي، يجب تحديد مصدر الصمة. لأن الانسداد الصمّي هو ذو بداية فجائية، فعادة ما تكون الأعراض حادّة بحدّها الأقصى عند بدايتها. قد تكون الأعراض عابرو أيضًا حيث تتحلل الصمّة جزئيًا وتنتقل أمامًا لموقع آخر أو تتشتت تمامًا.

تنشأ الصمّات بالشكل الأكثر شيوعًا من القلب (وخصوصًا في الرجفان الأذيني) ولكن قد تنشأ من أي مكان آخر في شجرة الشرايين. في الانصمام المتناقض، يتقدم خثار وريدي عميق عن طريق عيب الحاجز الأذيني أو البطيني إلى القلب ومنه إلى الدماغ.[33] أسباب السكتة الدماغية المرتبطة بالقلب ويمكن تقسيمها بين مرتفعة ومنخفضة المخاطر .[34]

نقص انسياب الدم في الدماغ[عدل]

نقص انسياب الدم في الدماغ هو النقص في تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم. هو الأكثر شيوعا نظرا لفشل القلب الناتج من " السكتة القلبية "أو عدم انتظام ضربات القلب، أو من انخفاض النتاج القلبي نتيجة احتشاء عضلة القلب والانسداد الرئوي، أو نزيف. نقص الأكسجة (احتواء الدم على نسبه منخفه من الاكسجين ) قد يعجل نقص انسياب الدم .لان تدفق الدم يشمل جميع اجزاء الجسم قد تتأثر جميع الأجزاء ومنها الدماغ، وخاصة المناطق المعرضة للخطر "نقطة تحول" .

خُثار وريدي[عدل]

يؤدي الخثار الوريدي الجيبي المخي إلى السكتة الدماغية نتيجة لارتفاع الضغط الوريدي بشكل موضعي، الذي يتجاوز الضغط التي تولّده الشرايين. هذه السكتات ذو احتمال أكبر لتحوّل نزيفي (تسرّب الدم إلى المنطقة المتضررة) مقارنة بالأنواع الأخرى من السكتات الدماغية.[14]

النزيف الدماغي[عدل]

النزيف دماغي هو احد انماط النزيف الذي يحدث داخل الأنسجة الدماغية مما يُهدد حياة المُصاب ,[35] حيث يتسبب النزيف في تلف الخلايا الدماغية .[2] يحدث النزيف الدماغي بين الدماغ وأحد أغشيته , بين الأغشية الدماغية أو بين الجمجمة والغلاف الدماغي .ترتبط الاصابة بالنزيف الدماغي بعدد من العوامل ومنها : - ارتفاع ضغط الدم . - استخدام العقاقير الدوائية المُضادة لتخثر الدم . - اضطرابات الدم . - الأورام . - التعرض لحادث يؤثر في الرأس . - ام الدم ( انتفاخ او ضعف الجدران الشريانية ) . - التشوهات الوريدية الشريانية .[2]

السكتة الدماغية الصامتة[عدل]

هي السكتة الدماغية التي ليس لديها أي أعراض ظاهرية، والمرضى لا يدركون عادة كان لديهم سكتة دماغية. على الرغم من عدم ظهور اعراض السكتة الدماغيه فالسكتة الدماغية الصامتة تقوم بتدمير الدماغ ، وتضع المريض في خطر متزايد في هجوم الدماغي اوالسكتة الدماغية الكبرى في المستقبل. وفي المقابل، أولئك الذين لديهم سكتة دماغية كبرى هم أيضاً عرضة للخطر من وجود السكتات الدماغية الصامتة.[36] وفي دراسة واسعة النطاق في عام 1998، قدرت بأكثر من 11 مليون شخص عانوا من سكتة دماغية في الولايات المتحدة. 770،000 من هذه السكتات الدماغية كانت ظهرت عليهم اعراض السكتة الدماغية الكبرى وكان 11 مليون منهم من اصحاب السكتات الصامتة. وعادة ما يسبب السكتات الدماغية الصامتة الآفات التي يتم الكشف عنها من خلال استخدام التصوير العصبي مثل التصوير بالرنين المغناطيسي. وتقدر السكتات الدماغية الصامتة تحدث في خمسة أضعاف معدل ضربات الأعراض.[37][38] ويزداد خطر السكتة الدماغية الصامتة مع التقدم في السن، ولكن قد تؤثر أيضا على البالغين والأطفال الصغار، ولا سيما مع فقر الدم الحاد.[37][39]

الفسيولوجيا المرضية[عدل]

السكتة الدماغية الاسكيمية[عدل]

صورة مجهرية تظهر نخر صفائحي قشري زائف، وهي وتظهر نتيجة السكتات الدماغية في التصوير الطبي وفي تشريح الجثة. H&E-LFB stain.
صورة مجهرية من القشرة المخية السطحية تظهر فقدان الخلايا العصبية والخلايا النجمية كرد الفعل في الشخص الذي كان لديه السكتة الدماغية. H&E-LFB stain.

تحدث السكتة الدماغية بسبب فقدان تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، تبدأ بسلسةالاشلال الاسكيمي.[40] تتوقف انسجه الدماغ عن العمل العمل إذا حرمت من الأكسجين لأكثر من 60 إلى 90 ثانية بعد ثلاث ساعات تكون الانسجه قد ماتت اي اصابها احتشاء وتتاثر تلك المنطقه في وظيفتها ويصاب المريض باصابهلارجعه فيها (وهذا هو السبب يتم إعطاء الادويهالمميعه للدم مثل alteplase حتى ثلاث ساعات منذ بداية السكتة الدماغية.) تصلب الشرايين قد يعطل امدادات الدم عن طريق تضييق التجويف الأوعية الدموية مما يؤدي إلى الحد من تدفق الدم، مما يتسبب في تشكيل جلطات الدم داخل الاوعية. و يحدث [41] احتشاء صمي عندما تتشكل الصمات في أماكن أخرى في الدورة الدموية، وعادة في القلب نتيجة الرجفان الأذيني، أو في الشرايين السباتية، ومن ثم يدخل الدورة الدموية الدماغية، ويعمل على تسكير الأوعية الدموية في الدماغ. منذ يتم تسكير الأوعية الدموية في الدماغ ، يصبح في الدماغ انخفاض في الطاقة، وبالتالي فإنه يلجأ إلى استخدام الأيض اللاهوائي داخل المنطقةالمتاثره بنقص التروية.الأيض اللاهوائي تنتج أقل الأدينوساين ثلاثي (ATP) من الطاقه ولكنه يطلق كل انتاج للوحدهالطاقه حمض يسمى حمض اللبنيك. حامض اللبنيك وقد يعمل هذا الحمض على تدمير الخلايا لأنه هو من الأحماض ووبالتالي فان التوازن الحمضي القاعدي في الدماغ قد يتعطل . يشار إلى منطقة نقص التروية باسم "الغبش الدماغي ".[42] يتسبب نقص الأكسجين في فشل عمليات العصبون الطبيعية المسئولة عن إنتاج ثلاثي فوسفات الأدينوسين (ATP) اللازم لإنتاج الطاقة. تنتقل الخلايا إلى الأيض اللاهوائي، وتنتج الحمض اللبني. تفشل مضخات نقل الأيونات التي تعتمد على ثلاثي فوسفات الأدينوسين، مما يتسبب في إزالة استقطاب الخلية، ويسمح للأيونات بما فيها الكالسيوم، (Ca++) بالتدفق إلى الخلية. لا تتمكن مضخات الأيونات من نقل الكالسيوم خارج الخلية بعد ذلك، وترتفع مستويات الكالسيوم داخل الخلية ارتفاعًا حادًا. يحفز وجود الكالسيوم إطلاق غلوتومات الناقل العصبي للحمض الأميني الإثاري. تعمل الغلوتومات على تحفيز مستقبلات إيه إم بي إيه (AMPA) ومستقبلات إن إم دي أيه (NMDA) المنفذة للكالسيوم (Ca++) التي تنفتح لتسمح بدخول المزيد من الكالسيوم إلى الخلية. يزيد الدخول المفرط للكالسيوم من تهيج الخلية، مما يتسبب في إنتاج الكيماويات الضارة؛ مثل الجذور الكيميائية الحرة وأنواع الأكسجين التفاعلية والإنزيمات التي تعتمد على الكالسيوم مثل الكالبين ونوكليازات الاقتطاع الداخلية والأتبازات (ATPase) والفسفوليبازات في عملية تسمى التسمم الاستثاري .[43] ويمكن للكالسيوم أيضًا أن يتسبب في إطلاق المزيد من الغلوتومات. بينما تعمل الفسفوليبازات على تحطيم الغشاء الخلوي، فإنه يصبح أكثر نفاذية، ويسمح بتدفق المزيد من الأيونات والكيماويات الضارة إلى داخل الخلية. تتحطم المتقدرة، مما يتسبب في إطلاق السموم وعوامل الاستماتة إلى داخل الخلية. يبدأ شلال الاستماتة التي تعتمد على الكاسباز، مما يتسبب في "انتحار" الخلايا. إذا ماتت الخلية بسبب النخر، فإنها تُطلق الغلوتومات والكيماويات السامة في البيئة المحيطة بها. تتسبب السموم في تسميم العصبونات المجاورة، كما تستطيع الغلوتومات أن تزيد من استثارتها. عند إعادة إرواء الدماغ، تتسبب مجموعة من العوامل في إصابة إعادة الإرواء. تزداد الاستجابة الالتهابية، وتبتلع الخلايا البلعمية الأنسجة التالفة التي لازالت قابلة للحياة. تتسبب الكيماويات الضارة في تدمير الحاجز الدموي الدماغي. تحدث الوذمة الدماغية (تورم الدماغ) بسبب تسرب الجزيئات الكبيرة، مثل الألبومينات من الأوعية الدموية عن طريق الحاجز الدموي الدماغي التالف. وتتسبب هذه الجزيئات الكبيرة في دخول المياه إلى نسيج الدماغ بعدها عن طريق التناضح. وتتسبب هذه "الوذمة وعائية المنشأ" في ضغط نسيج الدماغ وتدميره.[44]

هذه العمليات هي نفسها تحدث في السكتة الاسكيمية في الأنسجة الدماغية ويشار إليها مجتمعة باسم الإشلالالإفقاري "الاسكيمي" . ومع ذلك، أنسجة المخ معرضة بشكل خاص لنقص التروية لأنه يعتمد كليا على الأيض الهوائي، خلافا لمعظم الأجهزة الأخرى. بالإضافة الى أثرها التدميري على خلايا الدماغ، تتسبب ال ischemia and infarction بخسارة السلامة البنيوية لخلايا الدماغ والأوعية الدموية عبر تسببها بإطلاق إنزيمات مثل matrix metalloproteases والتي هي عبارة عن إنزيمات تحتوي الزنك والكالسيوم وتؤدي إلى تكسر الكولاجين، حمض الهيالورونيك، ومكونات أخرى من الأنسجة الضامة. وتسهم إنزيمات متعددة بالإضافة الى matrix metalloproteases في هذا الأثر التدميري. أما تدمير السلامة البنيوية للأوعية الدموية فيتسبب بانهيار الحاجز الدموي-الدماغي مما يسهم في حدوث الاستسقاء الدماغي والذي يتسبب بدوره في المزيد من الإصابة الثانوية للدماغ.

النزيفية[عدل]

يمكن ان يحدث نزيف داخل تجويف الجمجمة لأسباب مختلفة. نزيف تحت الجافية وفوق الجافية هي في معظمها تحدث نتيجة للصدمة.[45] اما السكتات الدماغية النزفية فتحدث داخل الحشوهالنسيجيه للدماغ أو مسافات داخل البطين، وتصنف على أساس الأمراض التي تستند إليها. بعض الأمثلة من السكتة الدماغية النزفية هي نزيف الناتج عن ارتفاع ضغط الدم، تمدد الأوعية الدموية ، تمزق الناسور AV، تمزق أنيوريسم ،والتحول من سكته دماغيه اسكيميه ، ونزيف الناتج من تعاطي المخدرات.[46] وهي تؤدي الى اصابة وجرح وتشوه الانسجة الناتجة من ورم دموي او تجمع دموي التي يعمل على الضغط على الانسجة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للضغط أن يؤدي إلى فقدان تدفق الدم إلى الأنسجة المتضررة ، فان الدم الصادرعن نزيف في الدماغ يبدو أن لهتأثيرات سمية مباشرة على أنسجة المخ والأوعية الدموية.[31][47] قبالتالي يساهم اصابات ثانوية في الدماغ بعد النزف.[47]

فحص طبي[عدل]

A CT showing early signs of a middle cerebral artery stroke with loss of definition of the gyri and grey white boundary
Dens media sign in a patient with middle cerebral artery infarction shown on the left. Right image after 7 hours.

تم تشخيص السكتة الدماغية من خلال عدة أساليب: فحص للجهاز العصبي (مثل NIHSS)، الأشعة المقطعية (في معظم الأحيان (ا،لتصوير بالرنين المغناطيسي، دوبلر بالموجات فوق الصوتية، والشرايين. تشخيص السريري للسكتة الدماغية ، بمساعدة من تقنيات التصوير. تعمل تقنيات التصوير في تحديد الأنواع الفرعية وسبب السكتة الدماغية. لا يوجد هناك حتى الآن أي اختبار دم يستخدم عادة لتشخيص السكتة الدماغية نفسها، على الرغم من اختبارات الدم قد تكون عوناً في معرفة السبب المحتمل من السكتة الدماغية.[48]

الفحص البدني[عدل]

بما في ذلك أخذ التاريخ الطبي للأعراض والحالة العصبية، ويساعد على إعطاء تقييم للموقع وشدة السكتة الدماغية.

التصوير[عدل]

في الجلطه الدماغيه الاسكيمية [49]

  • الأشعة المقطعيه

حساسية = 16٪ خصوصية = 96٪

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

حساسية = 83٪ خصوصية = 98٪

الجلطة الدماغية النزيفية

  • الأشعة المقطعية (بدون تحسينات على النقيض)

حساسية = 89٪ خصوصية = 100

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

حساسية = 81٪ خصوصية = 100 للكشف عن نزيف مزمن، أشعة الرنين المغناطيسي هو أكثر حساسية. فبالتالي هو افضل .[50]

لتقييم السكتة الدماغية مستقرة، فحص الطب النووي SPECT وPET / CT قد يكون مفيدا. فحص يعمل على قياس SPECT تدفق الدم إلى المخ وPET مع FDG يحدد النشاط الأيضي للخلايا العصبية.

تحديد الأسباب الأساسية[عدل]

12-lead ECG of a patient with a stroke, showing large deeply inverted T-waves. Various ECG changes may occur in people with strokes and other brain disorders.

عندما يتم تشخيص السكتة الدماغية ويمكن إجراء اختبارات أخرى لتحديد السبب الاساسي . ولابد من تحديد الاسباب للسكتةالدماغيه لضمان العلاج بطريقه صحيحه قد تختلف اختيار الاختبار، لأن سبب السكتة الدماغية يختلف مع تقدم العمر ومن هذه الاختبارات :

  • دراسة الموجات فوق الصوتية / دوبلر الشرايينالسباتية (للكشف عن تضييق في الشريان السباتي ) أو تشريح الشرايين precerebral.
  • رسم القلب (ECG) ومخطط صدى القلب (لتحديد عدم انتظام ضربات القلب والجلطات الناتجة في قلب والتي قد تنتشر في الأوعيةالموجوده في الدماغ عن طريق الدم)؛
  • جهاز هولتر لمراقبة تخطيط القلب

يقوم هذا الجهاز بمراقبة ضربات القلب وسرعته على مدار 24 ساعة، وهو عبارة عن جهاز بحجم الراديوم يتم وضعه على الخصر، بحيث يتكون ذلك النظام من الأقطاب الكهربائية والكوابل التي تقوم بدورها بمتابعة اضطرابات الضربات على مدار اليوم.

  • اختبارات الدم لتحديد ما إذا كان الكولسترول في الدم مرتفع، او إذا كان هناك اتجاه غير طبيعي للنزف .

الوقاية[عدل]

نظرًا لعبئ السكتات الدماغية، تُعتبر الوقاية منها إحدى القضايا الهامة للصحة العمومية.[51] الوقاية الأولية هي أقل نجاعة من الوقاية الثانوية (كما تقرر حسب عدد الأشخاص المطلوب علاجهم لمنع سكتة دماغية واحدة في السنة).[51] تُفصّل التوجيهات الأخيرة حول الأدلّة في الوقاية الأولية في السكتة الدماغية.[52] في أولئك الذين يتمتعون بصحة جيدة، لا يظهر أن الأسبرين مفيد وبالتالي لا يُنصَح به.[53] أما أولئك الذين كان لديهم نوبة قلبية أو الذين لديهن مخاظر قلبية وعائية عالية، فتوفّر الوقاية الأولية بعض الحماية ضد السكتة الدماغية الأولى.[54][55] أما في أولئك الذين عانوا من سكتة دماغية سابقة، قد يكون العلاج مع الأدوية الأسبرين، كلوبيدوجريل أو ديبيريدامول مفيدًا لهم.[54] تنصح فرقة الخدمات الوقائية الأمريكية بالامتناع عن إجراء الكشف عن تضيّق الشريان السباتي في اللذين دون أعراض.[56]

عوامل اختطار[عدل]

عوامل الاختطار القابلة للتعديل الأكثر أهمية بالنسبة للسكتة الدماغية هي ارتفاع ضغط الدم والرجفان الأذيني (على الرغم من أن حجم هذا التأثير صغير: تشير الأدلة من تجارب مجلس الأبحاث الطبية أنه يجب علاج 833 مريض خلال سنة لمنع سكتة دماغية واحدة[57][58]). تشمل عوامل الاختطار القابلة للتغيير الأخرى ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم، وداء السكري، وتدخين السجائر[59][60] (الفاعل والقسري)، واستهلاك الكحول المفرط،[61] وتعاطي المخدرات،[62] وقلة النشاط البدني، والسمنة، واستهلاك اللحوم الحمراء المصنعة،[63] ونظام غذائي غير صحي.[64] يؤهب تعاطي الكحول لسكتة دماغية إقفارية، ونزف داخل المخ ونزف تحت العنكبوتية عبر طرق متعددة (على سبيل المثال عن طريق ارتفاع ضغط الدم، والرجفان الأذيني، وكثرة الصفيحات الارتدادية، واضطرابات تراكم الصفيحات الدموية واضطرابات التخثر).[65] أما المخدرات، والأكثر شيوعًا الأمفيتامينات والكوكايين، قد تؤدي إلى السكتة الدماغية عن طريق الحاق الضرر بالأوعية الدموية الدماغية أو/و فرط ضغط الدم الحاد.[66][67]

لا توجد دراسات ذات جودة عالية تظهر فعّالية التدخّلات التي تهدف للحد من الوزن، أو تشجيع ممارسة الرياضة بانتظام، أو الحد من استهلاك الكحول، أو الإقلاع عن التدخين.[68] ومع ذلك، نظرًا لمجموعة كبيرة من الأدلة الظرفية، تشمل المعالجة الطبية الأمثل للسكتة الدماغية النصائح حول النظام الغذائي، والرياضة، واستخدام الدخان والكحول.[69] الدواء أو العلاج بالعقاقير هي الأسلوب الأكثر شيوعًا للوقاية من السكتة الدماغية؛ استئصال باطنة الشريان السباتي يمكن أن تكون طريقة جراحية مفيدة للوقاية من السكتة الدماغية.

ضغط الدم[عدل]

يمثّل فرط ضغط الدم (إرتفاع ضغط الدم) 35% من خطر حدوث السكتة الدماغية.[70] تخفيض ضغط الدم الانقباضي بـ 10 مم زئبق والانبساطي بـ 5 مم زئبق يقلل من خطر السكتة الدماغية بحوالي 40%.[71] وقد تبيّن بشكل قاطع أن خفض ضغط الدم يساهم في منع كل من السكتات الدماغية الإقفارية والنزفية.[72][73] وهو مهم كذلك في الوقاية الثانوية.[74] ويستفيد حتى المرضى البالغون أكثر من 80 عامًا واللذين بعانون من فرط ضغط الدم الانقباضي المنعزل من العلاج بخافضات ضغط الدم.[75][76][77] لا تظهر الأدلة المتوفرة اختلافات كبيرة في الوقاية من السكتات الدماغية بين خافضات ضغط الدم المختلفة - من هنا، ينبغي النظر في عوامل أخرى كالحماية من أشكال أخرى من الأمراض القلبية الوعائية والتكلفة المادية.[78][79] لم يظهر الاستخدام الروتيني لحاصرات البيتا بعد السكتة الدماغية أو بعد نوبة نقص تروية عابرة أي منفعة.[80]

دهنيات الدم[عدل]

ترتبط مستويات الكولستيرول المرتفعة مع الإصابة بالسكتة الدماغية الإفقارية.[73][81] وقد أبثث الدراسات أن الستاتينات يقلل من احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية بحوالي 15%.[82] ولأن تحليلات تلوية سابقة قد أظهرت أن تناول أدوية تخفيض شحميات دم أخرى لم تخفض احتمال الإصابة بالسكتة،[83] فقد تفعل الستاتينات ذلك عن طريق آليات أخرى غير خفض دهنيات الدم.[82]

السكري[عدل]

يزيد مرض السكري من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 2 إلى 3 مرات. بينما أظهرت الدراسات أن السيطرة المكثفة على سكر الدم قد تقلل مضاعفات الأوعية الدموية الصغيرة مثل الفشل الكلوي وتلف شبكة العين، لم تظهر الدراسات انها تقلل مضاعفات الأوعية الدموية الكبيرة مثل السكتة الدماغية.[84][85]

مضادات التخثّر[عدل]

إن مضادات التخثّر الفموية مثل الوارفارين هي عماد الوقاية من السكتة الدماغية لأكثر من 50 عامًا. بالرغم ذلك، أظهرت عدة دراسات أن الأسبرين والأدوية المضادة للصفيحات فعّالة للغاية في الوقاية الثانوية بعد سكتة دماغية أو نوبة نقص تروية عابرة.[54] جرعات منخفضة من الأسبرين (على سبيل المثال 75-150 مغ) فعّالة مثل تناول جرعات عالية ولكن مع أقل آثار جانبية؛ لا تزال الجرعة الفعّالة الأصغر غير معروفة.[86] الثيينوبريدينات (كلوبيدوجريل، تيكلوبيدين) "قد تكون بفارق طفيف أكثر فعّالة" من الأسبرين وذات أقل خطورة لنزف هضمي، ولكنها أكثر تكلفة.[87] من هنا، يبقى دورها مثيرًا للجدل. التيكلوبيدين مصحوب بمعدّلات أعلى من الطفح الجلدي، والإسهال، وانخفاض الخلايا المتعادلة وفرفرية قليلة صفيحات خثارية.[87] ويُمكن أن يُضاف الديبريدامول للعلاج بالأسبرين لتوفير فائدة إضافية صغيرة، على الرغم من أن الصداع هو أحد الآثار الجانبية الشائعة.[88] جرعة منخفضة من الأسبرين هي كذلك فعّالة للوقاية من السكتة الدماغية بعد حدوث احتشاء عضلة القلب.[55]

لأولئك المرضى مع الرجفان الأذيني احتمال 5% بالسنة لسكتة دماغية، وهذا الخطر أعلى في أولئك مع الرجفان الأذيني الصمامي.[89] وفقًا لاحتمال الإصابة بالسكتة الدماغية، تُستخدم مضادات التخثر مع الأدوية مثل الوارفارين أو الأسبرين للوقاية.[90] عدا في الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني، لا يُنصح باستخدام مضادات التخثر الفموية للوقاية الأولية من السكتة الدماغية - أي فائدة يقابلها خطر حدوث نزيف.[91]

في الوقاية الأولية، لا تقلل الأدوية المضادة للصفيحات من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ولكنها تزيد من خطر حدوث نزيف كبير.[92][93] هناك حاجة للمزيد من الدراسات للتحقيق من تأثير وقائي محتمل للأسبرين ضد السكتة الدماغية لدى النساء.[94][95]

الجراحة[عدل]

قد يُستخدم كل من استئصال باطنة الشريان السباتي أو رأب الوعاء السباتي لإزالة تضيّق تصلّب الشرايين من الشريان السباتي. هناك أدلة تدعم هذا الإجراء في حالات مختارة.[69] لقد أُظهر أن اسئصال باطنة الشريان السباتي في حالة تضّيق كبير هي مفيدة في الوقاية من مزيد من السكتات الدماغية في أولئك الذين عانوا بالسابق من سكتة دماغية.[96] أما استحدام دعّامات الشريان السباتي لم تكن مفيدة بنفس الشكل.[97][98] ويتم اختيار المرضى لإجراء عملية جراحية بناءًا على الجيل، والجنس، ودرجة التضيّق، والزمن منذ بداية الأعراض، وتفضيلات المريض.[69] الجراحة هي الأكثر فعالية عندما لا يتم تأجيلها طويلًا - احتمال تكرّر السكتة الدماغية عند المريض الذي يعاني من درجة تضيّق 50% وأكثر هي ما يصل إلى 20% خلال 5 سنوات، ولكن استئصال باطنة الشريان فيقللّ هذا الخطر إلى ما يقارب الـ 5%. عدد الإجراءات اللازمة لشفاء مريض واحد هو 5 لعملية جراحية في وقت مبكر (في غضون أسبوعين من السكتة الدماغية الأولية)، و 125 إذا أُجِّلت العملية لأكثر من 12 أسبوع.[99][100]

النظام الغذائي[عدل]

للنظام الغذائي، وبالتحديد حمية البحر الأبيض المتوسط، قدرة على تقليص الاحتمال للإصابة بالسكتة الدماغية بأكثر من النصف.[101] لا يبدو أن خفض مستويات مستويات الهوموسستيين مع حمض الفوليك يؤثر على خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.[102][103]

نساء[عدل]

وقد قدم عدد من التوصيات المحددة للمرأة بما في ذلك تناول الأسبرين بعد الأسبوع ال11 من الحمل إذا كان هناك تاريخ من ارتفاع مزمن في ضغط الدم السابق وأخذ أدوية ضغط الدم أثناء الحمل إذا كان ضغط الدم أكبر من 150 مم زئبق الانقباضي أو أكبر من 100 مم زئبق الانبساطي. خصوصا في النساء اللواتي تعرضن لتسمم الحمل في السابق.[104]

السكتة الدماغية السابقة أو TIA[عدل]

يوصى المحافظة على ضغط الدم أقل من 140/90 مم زئبق. يمكن [105] منع تخثر الدم ان يمنع الجلطات المتكررة. ومن بين الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذينيnonvalvular، يمكن ادويه منع تخثر الدم تقلل السكتة الدماغية بنسبة 60٪ في حين في حين ان ادويه المضادة للتكون الصفائح يمكن أن تقلل من السكتة الدماغية بنسبة 20٪.[106] ومع ذلك، يشير إلى وجود تحليل تلوي حديث ضرر من مكافحة تجلط الدم بدأت في وقت مبكر بعد السكتة الدماغية الصمية.[107] يتم تحديد العلاج الوقاية من السكتة الدماغية عن الرجفان الأذيني وفقا لCHADS نظام / CHADS2. مضادات التخثر الأكثر استخداما على نطاق واسع لمنع السكتة الدماغية في المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذينيهي الوارفارين عن طريق الفم .[105] مضادات التخثر، عندما تستخدم بعد السكتة الدماغية، لا ينبغي أن يتوقف عند إجراء الأسنان.[108]

المعالجة[عدل]

سكتة دماغية إقفارية[عدل]

يهدف العلاج النهائي إلى إزالة الانسداد عن طريق كسر الجلطة (انحلال الخثرة)، أو عن طريق إزالتها ميكانيكيًا (استئصال الصمّة). وقد تم تلخيص الفرضية الفلسفية الكامنة من وراء أهمية التدخل السريع في السكتة الدماغية على النحو "الوقت هو الدماغ!" في أوائل التسعينيات من القرن العشرين.[109] وبعد سنوات، أُثبتت نوعيًّا وكميًّا، أن الاستعادة السريعة لتدفق الدم الدماغي إلى خلايا المخ يقلل عدد خلايا المخ الميتة.[110]

المُوازنة المكثّفة لسكر الدم في الساعات القليلة الأولى لا تُحسّن النتائج وقد تسبب ضررًا.[111] وكذلك لا يتم خفض ضغط دم مرتفع لأنه كذلك لم يظهر أن يكون مجديًا.[112][113]

إنحلال الخثرة[عدل]

إنحلال الخثرة، مثل عن طريق استخدام منشّط البلازمينوجين النسيجي (rtPA)، في السكتة الدماغية الإقفارية الحادة، عندما يُعطى في غضون 3 ساعات من ظهور الأعراض ينتج باستفادة شاملة 10% فيما يتعلّق للبقاء دون إعاقة.[114][115] ولكنه، رغم ذلك، لا يحسّن فرص البقاء على قيد الحياة.[114] الفائدة هي أكبر كلما تم استخدامها في وقت مبكّر أكثر.[114] بين الثلاث ساعات والأربع ساعات ونصف فإن آثارها أقل وضوحًا.[116][117][118]

علم الأوبئة[عدل]

Disability-adjusted life year for cerebral vascular disease per 100,000 inhabitants in 2004.[119]
  no data
  <250
  250-425
  425-600
  600-775
  775-950
  950-1125
  1125-1300
  1300-1475
  1475-1650
  1650-1825
  1825-2000
  >2000

تعتبر السكتة الدماغية السبب الثاني الأكثر شيوعاً للوفاة في العالم في عام 2011، وهو ما يمثل 6.2 مليون حالة وفاة (~ 11٪ من المجموع). واصيب [120] ما يقرب من 17 مليون شخص لسكتة دماغية في عام 2010 بالاضافه الى 33 مليون شخص في السابق بجلطة دماغية وكانو لا يزالون على قيد الحياة.[9] بين عامي 1990 و 2010 يقل عدد المصابين بالسكتات الدماغية بنحو 10٪ في الدول المتقدمة وزيادة بنسبة 10٪ في العالم النامي.[9] وعموما، اكثر من ثلثي المصابين السكتات الدماغية من اعمار65 عاما. في جنوب آسيا يواجهون مخاطر كبيرة لا سيما للسكتة الدماغية، وهو ما يمثل 40٪ من وفيات السكتة الدماغية العالمية.[9]

تاتي بعد أمراض القلب والسرطان.[2] السكتة الدماغية في الولايات المتحدة هو السبب الرئيسي للإعاقة، ويعتبر مؤخرا رابع سبب رئيسي للوفاة.[121]

تزايد حدوث السكتة الدماغية بشكل كبير من اعمار 30 عاما ، والمسببات تختلف حسب العمر.[122] تقدم السن هو واحد من أهم العوامل لحدوث السكتة الدماغية. 95٪ من السكتات الدماغية تحدث في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم 45 فما فوق، وثلثي السكتات الدماغية تحدث في تلك فوق سن ال 65.[9] ان وجود مخاطر تعرض الشخص للوفاة إذا كان أو كانت لديه سكتة دماغية يزيد أيضا مع التقدم في السن . ومع ذلك، يمكن أن تحدث السكتة الدماغية في أي سن، بما في ذلك في مرحلة الطفولة.

الرجال بنسبه 25٪ أكثر عرضة للمعاناة من السكتات الدماغية أكثر من النساء،[123] حتى الآن 60٪ من الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية تحدث عند النساء. [31] .تنطبق بعض العوامل التي تؤثر في السكتة الدماغية عند النساء هي الحمل والولادة،[31] وانقطاع الطمث.

تاريخ[عدل]

أبقراط هو أول من وصف الشلل المفاجئ المرتبط عادةً بالسكتة الدماغية

تم الإبلاغ عن حالات من السكتة الدماغية والسكتة الدماغية العائلية منذ الألف الثاني قبل الميلاو وصاعدًا في بلاد ما بين النهرين القديمة وبلاد فارس.[124] كان أبقراط (460 حتى 370 قبل الميلاد) أول من وصف ظاهرة الشلل المفاجئ الذي عادة ما ترتبط بنقص التروية.

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "What Is a Stroke?". www.nhlbi.nih.gov/. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 February 2015. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "Stroke". Lancet 371 (9624): 1612–23. May 2008. doi:10.1016/S0140-6736(08)60694-7. PMID 18468545. 
  3. ^ أ ب ت ث "What Are the Signs and Symptoms of a Stroke?". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  4. ^ أ ب "Who Is at Risk for a Stroke?". www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  5. ^ أ ب "Types of Stroke". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  6. ^ "Risk factors for subarachnoid hemorrhage: an updated systematic review of epidemiological studies". Stroke 36 (12): 2773–80. 2005. doi:10.1161/01.STR.0000190838.02954.e8. PMID 16282541. 
  7. ^ "How Is a Stroke Diagnosed?". http://www.nhlbi.nih.gov. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2015. 
  8. ^ Global Burden of Disease Study 2013، Collaborators (22 August 2015). "Global, regional, and national incidence, prevalence, and years lived with disability for 301 acute and chronic diseases and injuries in 188 countries, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet (London, England) 386 (9995): 743–800. PMID 26063472. 
  9. ^ أ ب ت ث ج ح "Global and regional burden of stroke during 1990-2010: findings from the Global Burden of Disease Study 2010". Lancet 383 (9913): 245–54. 2014. doi:10.1016/S0140-6736(13)61953-4. PMID 24449944. 
  10. ^ "Brain Basics: Preventing Stroke". National Institute of Neurological Disorders and Stroke. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-24. 
  11. ^ World Health Organisation (1978). Cerebrovascular Disorders (Offset Publications). Geneva: منظمة الصحة العالمية. ISBN 92-4-170043-2. OCLC 4757533. 
  12. ^ Kidwell CS, Warach S (December 2003). "Acute ischemic cerebrovascular syndrome: diagnostic criteria". Stroke 34 (12): 2995–8. doi:10.1161/01.STR.0000098902.69855.A9. PMID 14605325. 
  13. ^ Shuaib A, Hachinski VC (September 1991). "Mechanisms and management of stroke in the elderly". CMAJ 145 (5): 433–43. PMC 1335826. PMID 1878825. 
  14. ^ أ ب Stam J (April 2005). "Thrombosis of the cerebral veins and sinuses". The New England Journal of Medicine 352 (17): 1791–8. doi:10.1056/NEJMra042354. PMID 15858188. 
  15. ^ Guercini F, Acciarresi M, Agnelli G, Paciaroni M (April 2008). "Cryptogenic stroke: time to determine aetiology". Journal of Thrombosis and Haemostasis 6 (4): 549–54. doi:10.1111/j.1538-7836.2008.02903.x. PMID 18208534. 
  16. ^ "Classification and natural history of clinically identifiable subtypes of cerebral infarction". Lancet 337 (8756): 1521–6. June 1991. doi:10.1016/0140-6736(91)93206-O. PMID 1675378.  Later publications distinguish between "syndrome" and "infarct", based on evidence from imaging. "Syndrome" may be replaced by "hemorrhage" if imaging demonstrates a bleed. See Internet Stroke Center. "Oxford Stroke Scale". اطلع عليه بتاريخ 2008-11-14. 
  17. ^ Bamford JM (2000). "The role of the clinical examination in the subclassification of stroke". Cerebrovascular Diseases. 10 Suppl 4: 2–4. doi:10.1159/000047582. PMID 11070389. 
  18. ^ "Classification of subtype of acute ischemic stroke. Definitions for use in a multicenter clinical trial. TOAST. Trial of Org 10172 in Acute Stroke Treatment". Stroke 24 (1): 35–41. January 1993. doi:10.1161/01.STR.24.1.35. PMID 7678184. 
  19. ^ Osterweil,، Neil. "Methamphetamine induced ischemic strokes". Medpagetoday. اطلع عليه بتاريخ 24 August 2013. 
  20. ^ "Is this patient having a stroke?". JAMA 293 (19): 2391–402. May 2005. doi:10.1001/jama.293.19.2391. PMID 15900010. 
  21. ^ "Rapid ambulance protocol for acute stroke". Lancet 353 (9168): 1935. June 1999. doi:10.1016/S0140-6736(99)00966-6. PMID 10371574. 
  22. ^ "Design and retrospective analysis of the Los Angeles Prehospital Stroke Screen (LAPSS)". Prehospital Emergency Care 2 (4): 267–73. 1998. doi:10.1080/10903129808958878. PMID 9799012. 
  23. ^ "Cincinnati Prehospital Stroke Scale: reproducibility and validity". Annals of Emergency Medicine 33 (4): 373–8. April 1999. doi:10.1016/S0196-0644(99)70299-4. PMID 10092713. 
  24. ^ أ ب المعهد الوطني للصحة وتفوق الرعاية. Clinical guideline 68: Stroke. London, 2008.
  25. ^ "The Recognition of Stroke in the Emergency Room (ROSIER) scale: development and validation of a stroke recognition instrument". Lancet Neurology 4 (11): 727–34. November 2005. doi:10.1016/S1474-4422(05)70201-5. PMID 16239179. 
  26. ^ O'Sullivan، Susan.B (2007). Physical Rehabilitation. Philadelphia: F.A. Davis Company. صفحة 719. 
  27. ^ "Thrombus". MedlinePlus. U.S. National Library of Medicine. 
  28. ^ "Circle of Willis". The Internet Stroke Center. 
  29. ^ "Brain anaurysm - Introduction". NHS Choices. 
  30. ^ Fisher CM (1968-12-18). "The arterial lesions underlying lacunes". Acta Neuropathologica 12 (1): 1–15. doi:10.1007/BF00685305. PMID 5708546. 
  31. ^ أ ب ت ث National Institute of Neurological Disorders and Stroke (NINDS) (1999). "Stroke: Hope Through Research". National Institutes of Health. 
  32. ^ Shah، A. S. V.؛ Lee، K. K.؛ McAllister، D. A.؛ Hunter، A.؛ Nair، H.؛ Whiteley، W.؛ Langrish، J. P.؛ Newby، D. E. et al. (24 March 2015). "Short term exposure to air pollution and stroke: systematic review and meta-analysis". BMJ 350 (mar23 11): h1295–h1295. doi:10.1136/bmj.h1295. 
  33. ^ أ ب Robbins and Cotran Pathologic Basis of Disease, Professional Edition. (الطبعة 8th). Philadelphia, Pa: Elsevier. 2009. ISBN 978-1-4377-0792-2. 
  34. ^ "An evidence-based causative classification system for acute ischemic stroke". Annals of Neurology 58 (5): 688–97. November 2005. doi:10.1002/ana.20617. PMID 16240340. 
  35. ^ "Hypertension". 
  36. ^ "Silent cerebral infarction is associated with incident stroke and TIA independent of carotid intima-media thickness". Intern. Med. 49 (9): 817–22. 2010. doi:10.2169/internalmedicine.49.3211. PMID 20453400. 
  37. ^ أ ب "Silent stroke in patients with transient ischemic attack or minor ischemic stroke. The Dutch TIA Trial Study Group". Stroke 23 (9): 1220–4. September 1992. doi:10.1161/01.STR.23.9.1220. PMID 1519274. 
  38. ^ "Annual incidence of first silent stroke in the United States: a preliminary estimate". Cerebrovasc. Dis. 16 (3): 280–5. 2003. doi:10.1159/000071128. PMID 12865617. 
  39. ^ "Prevalence and risk factors of silent brain infarcts in the population-based Rotterdam Scan Study". Stroke 33 (1): 21–5. January 2002. doi:10.1161/hs0102.101629. PMID 11779883. 
  40. ^ "Pathophysiologic mechanisms of acute ischemic stroke: An overview with emphasis on therapeutic significance beyond thrombolysis". Pathophysiology : the official journal of the International Society for Pathophysiology / ISP 17 (3): 197–218. June 2010. doi:10.1016/j.pathophys.2009.12.001. PMID 20074922. 
  41. ^ Richard S. Snell (2006). Clinical neuroanatomy, 6. ed. Lippincott Williams & Wilkins, Philadelphia. صفحات 478–485. ISBN 978-963-226-293-2. 
  42. ^ Brunner and Suddarth's Textbook on Medical-Surgical Nursing, 11th Edition
  43. ^ Kristián، T؛ Siesjö، BK (1996). "Calcium-related damage in ischemia.". Life Sciences 59 (5-6): 357–67. doi:10.1016/0024-3205(96)00314-1. PMID 8761323. 
  44. ^ Chan، PH (January 2001). "Reactive oxygen radicals in signaling and damage in the ischemic brain.". Journal of cerebral blood flow and metabolism : official journal of the International Society of Cerebral Blood Flow and Metabolism 21 (1): 2–14. doi:10.1097/00004647-200101000-00002. PMID 11149664. 
  45. ^ Longo، ed. Dan L. Longo ... [et (2012). Harrison's principles of internal medicine. (الطبعة 18th). New York: McGraw-Hill. صفحات Chapter 370. ISBN 978-0071748896. 
  46. ^ Longo، ed. Dan L. Longo ... [et (2012). Harrison's principles of internal medicine. (الطبعة 18th). New York: McGraw-Hill. صفحات Chapter 370. ISBN 978-0071748896. 
  47. ^ أ ب Wang J (December 2010). "Preclinical and clinical research on inflammation after intracerebral hemorrhage". Prog. Neurobiol. 92 (4): 463–77. doi:10.1016/j.pneurobio.2010.08.001. PMC 2991407. PMID 20713126. 
  48. ^ Hill MD (November 2005). "Diagnostic biomarkers for stroke: a stroke neurologist's perspective". Clinical Chemistry 51 (11): 2001–2. doi:10.1373/clinchem.2005.056382. PMID 16244286. 
  49. ^ "Magnetic resonance imaging and computed tomography in emergency assessment of patients with suspected acute stroke: a prospective comparison". Lancet 369 (9558): 293–8. January 2007. doi:10.1016/S0140-6736(07)60151-2. PMC 1859855. PMID 17258669. 
  50. ^ "Comparison of MRI and CT for detection of acute intracerebral hemorrhage". JAMA 292 (15): 1823–30. October 2004. doi:10.1001/jama.292.15.1823. PMID 15494579. 
  51. ^ أ ب Straus SE, Majumdar SR, McAlister FA (September 2002). "New evidence for stroke prevention: scientific review". JAMA 288 (11): 1388–95. doi:10.1001/jama.288.11.1388. PMID 12234233. 
  52. ^ Goldstein LB, Adams R, Alberts MJ, Appel LJ, Brass LM, Bushnell CD, Culebras A, Degraba TJ, Gorelick PB, Guyton JR, Hart RG, Howard G, Kelly-Hayes M, Nixon JV, Sacco RL (June 2006). "Primary prevention of ischemic stroke: a guideline from the American Heart Association/American Stroke Association Stroke Council: cosponsored by the Atherosclerotic Peripheral Vascular Disease Interdisciplinary Working Group; Cardiovascular Nursing Council; Clinical Cardiology Council; Nutrition, Physical Activity, and Metabolism Council; and the Quality of Care and Outcomes Research Interdisciplinary Working Group: the American Academy of Neurology affirms the value of this guideline". Stroke 37 (6): 1583–633. doi:10.1161/01.STR.0000223048.70103.F1. PMID 16675728. 
  53. ^ Research، Center for Drug Evaluation and. "Information for Consumers (Drugs) - Use of Aspirin for Primary Prevention of Heart Attack and Stroke". www.fda.gov. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-16. 
  54. ^ أ ب ت NPS Prescribing Practice Review 44: Antiplatelets and anticoagulants in stroke prevention (2009). Available at nps.org.au
  55. ^ أ ب Antithrombotic Trialists' Collaboration (January 2002). "Collaborative meta-analysis of randomised trials of antiplatelet therapy for prevention of death, myocardial infarction, and stroke in high risk patients". BMJ 324 (7329): 71–86. doi:10.1136/bmj.324.7329.71. PMC 64503. PMID 11786451. 
  56. ^ Jonas، Daniel E.؛ Feltner، Cynthia؛ Amick، Halle R.؛ Sheridan، Stacey؛ Zheng، Zhi-Jie؛ Watford، Daniel J.؛ Carter، Jamie L.؛ Rowe، Cassandra J. et al. (Jul 8, 2014). "Screening for Asymptomatic Carotid Artery Stenosis: A Systematic Review and Meta-analysis for the U.S. Preventive Services Task Force.". Annals of internal medicine 161: 336. doi:10.7326/M14-0530. PMID 25004169. 
  57. ^ Medical Research Council Working Party (July 1985). "MRC trial of treatment of mild hypertension: principal results". British Medical Journal 291 (6488): 97–104. doi:10.1136/bmj.291.6488.97. PMC 1416260. PMID 2861880. 
  58. ^ Thomson R (2009). "Evidence based implementation of complex interventions". BMJ 339: b3124. doi:10.1136/bmj.b3124. PMID 19675081. 
  59. ^ Hankey GJ (August 1999). "Smoking and risk of stroke". Journal of Cardiovascular Risk 6 (4): 207–11. PMID 10501270. 
  60. ^ Wannamethee SG, Shaper AG, Whincup PH, Walker M (July 1995). "Smoking cessation and the risk of stroke in middle-aged men". JAMA 274 (2): 155–60. doi:10.1001/jama.274.2.155. PMID 7596004. 
  61. ^ Reynolds K, Lewis B, Nolen JD, Kinney GL, Sathya B, He J, Lewis BL (February 2003). "Alcohol consumption and risk of stroke: a meta-analysis". JAMA 289 (5): 579–88. doi:10.1001/jama.289.5.579. PMID 12578491. 
  62. ^ Sloan MA, Kittner SJ, Rigamonti D, Price TR (September 1991). "Occurrence of stroke associated with use/abuse of drugs". Neurology 41 (9): 1358–64. doi:10.1212/WNL.41.9.1358. PMID 1891081. 
  63. ^ Larsson SC, Virtamo J, Wolk A (2011). "Red meat consumption and risk of stroke in Swedish men". American Journal of Clinical Nutrition 94 (2): 417–421. doi:10.3945/ajcn.111.015115. PMID 21653800. 
  64. ^ "Stroke Risk Factors". جمعية القلب الأمريكية. 2007. اطلع عليه بتاريخ January 22, 2007. 
  65. ^ Gorelick PB (1987). "Alcohol and stroke". Stroke; a Journal of Cerebral Circulation 18 (1): 268–71. doi:10.1161/01.STR.18.1.268. PMID 3810763. 
  66. ^ al.]، ed. Dan L. Longo ... [et (2012). Harrison's principles of internal medicine. (الطبعة 18th). New York: McGraw-Hill. صفحات Chapter 370. ISBN 007174889X. 
  67. ^ Westover AN, McBride S, Haley RW (April 2007). "Stroke in young adults who abuse amphetamines or cocaine: a population-based study of hospitalized patients". Archives of General Psychiatry 64 (4): 495–502. doi:10.1001/archpsyc.64.4.495. PMID 17404126. 
  68. ^ Ezekowitz JA, Straus SE, Majumdar SR, McAlister FA (December 2003). "Stroke: strategies for primary prevention". American Family Physician 68 (12): 2379–86. PMID 14705756. 
  69. ^ أ ب ت Ederle J, Brown MM (October 2006). "The evidence for medicine versus surgery for carotid stenosis". European Journal of Radiology 60 (1): 3–7. doi:10.1016/j.ejrad.2006.05.021. PMID 16920313. 
  70. ^ Whisnant JP (1996). "Effectiveness versus efficacy of treatment of hypertension for stroke prevention". Neurology 46 (2): 301–7. doi:10.1212/WNL.46.2.301. PMID 8614485. 
  71. ^ Law MR, Morris JK, Wald NJ (May 19, 2009). "Use of blood pressure lowering drugs in the prevention of cardiovascular disease: meta-analysis of 147 randomised trials in the context of expectations from prospective epidemiological studies". BMJ (Clinical research ed.) 338: b1665. doi:10.1136/bmj.b1665. PMC 2684577. PMID 19454737. 
  72. ^ Psaty BM, Lumley T, Furberg CD, Schellenbaum G, Pahor M, Alderman MH, Weiss NS (2003). "Health outcomes associated with various antihypertensive therapies used as first-line agents: a network meta-analysis". JAMA 289 (19): 2534–44. doi:10.1001/jama.289.19.2534. PMID 12759325. 
  73. ^ أ ب "Cholesterol, diastolic blood pressure, and stroke: 13,000 strokes in 450,000 people in 45 prospective cohorts. Prospective studies collaboration". Lancet 346 (8991–8992): 1647–53. 1995. doi:10.1016/S0140-6736(95)92836-7. PMID 8551820. 
  74. ^ Gueyffier F, Boissel JP, Boutitie F, Pocock S, Coope J, Cutler J, Ekbom T, Fagard R, Friedman L, Kerlikowske K, Perry M, Prineas R, Schron E (1997). "Effect of antihypertensive treatment in patients having already suffered from stroke. Gathering the evidence. The INDANA (INdividual Data ANalysis of Antihypertensive intervention trials) Project Collaborators". Stroke 28 (12): 2557–62. doi:10.1161/01.STR.28.12.2557. PMID 9412649. 
  75. ^ Gueyffier F, Bulpitt C, Boissel JP, Schron E, Ekbom T, Fagard R, Casiglia E, Kerlikowske K, Coope J (1999). "Antihypertensive drugs in very old people: a subgroup meta-analysis of randomised controlled trials. INDANA Group". Lancet 353 (9155): 793–6. doi:10.1016/S0140-6736(98)08127-6. PMID 10459960. 
  76. ^ Staessen JA, Gasowski J, Wang JG, Thijs L, Den Hond E, Boissel JP, Coope J, Ekbom T, Gueyffier F, Liu L, Kerlikowske K, Pocock S, Fagard RH (2000). "Risks of untreated and treated isolated systolic hypertension in the elderly: meta-analysis of outcome trials". Lancet 355 (9207): 865–72. doi:10.1016/S0140-6736(99)07330-4. PMID 10752701. 
  77. ^ Beckett NS, Peters R, Fletcher AE, Staessen JA, Liu L, Dumitrascu D, Stoyanovsky V, Antikainen RL, Nikitin Y, Anderson C, Belhani A, Forette F, Rajkumar C, Thijs L, Banya W, Bulpitt CJ (2008). "Treatment of Hypertension in Patients 80 Years of Age or Older". N. Engl. J. Med. 358 (18): 1887–98. doi:10.1056/NEJMoa0801369. PMID 18378519. 
  78. ^ Neal B, MacMahon S, Chapman N (2000). "Effects of ACE inhibitors, calcium antagonists, and other blood-pressure-lowering drugs: results of prospectively designed overviews of randomised trials. Blood Pressure Lowering Treatment Trialists' Collaboration". Lancet 356 (9246): 1955–64. doi:10.1016/S0140-6736(00)03307-9. PMID 11130523. 
  79. ^ The Allhat Officers And Coordinators For The Allhat Collaborative Research Group, (2002). "Major outcomes in high-risk hypertensive patients randomized to angiotensin-converting enzyme inhibitor or calcium channel blocker vs diuretic: The Antihypertensive and Lipid-Lowering Treatment to Prevent Heart Attack Trial (ALLHAT)". JAMA 288 (23): 2981–97. doi:10.1001/jama.288.23.2981. PMID 12479763. 
  80. ^ De Lima، LG؛ Saconato، H؛ Atallah، AN؛ da Silva، EM (Oct 15, 2014). "Beta-blockers for preventing stroke recurrence.". The Cochrane database of systematic reviews 10: CD007890. doi:10.1002/14651858.CD007890.pub3. PMID 25317988. 
  81. ^ Iso H, Jacobs DR, Wentworth D, Neaton JD, Cohen JD (1989). "Serum cholesterol levels and six-year mortality from stroke in 350,977 men screened for the multiple risk factor intervention trial". N. Engl. J. Med. 320 (14): 904–10. doi:10.1056/NEJM198904063201405. PMID 2619783. 
  82. ^ أ ب O'Regan C, Wu P, Arora P, Perri D, Mills EJ (2008). "Statin therapy in stroke prevention: a meta-analysis involving 121,000 patients". Am. J. Med. 121 (1): 24–33. doi:10.1016/j.amjmed.2007.06.033. PMID 18187070. 
  83. ^ Hebert PR, Gaziano JM, Hennekens CH (1995). "An overview of trials of cholesterol lowering and risk of stroke". Arch. Intern. Med. 155 (1): 50–5. doi:10.1001/archinte.155.1.50. PMID 7802520. 
  84. ^ "Intensive blood-glucose control with sulphonylureas or insulin compared with conventional treatment and risk of complications in patients with type 2 diabetes (UKPDS 33). UK Prospective Diabetes Study (UKPDS) Group". Lancet 352 (9131): 837–53. 1998. doi:10.1016/S0140-6736(98)07019-6. PMID 9742976. 
  85. ^ Dormandy JA, Charbonnel B, Eckland DJ, Erdmann E, Massi-Benedetti M, Moules IK, Skene AM, Tan MH, Lefèbvre PJ, Murray GD, Standl E, Wilcox RG, Wilhelmsen L, Betteridge J, Birkeland K, Golay A, Heine RJ, Korányi L, Laakso M, Mokán M, Norkus A, Pirags V, Podar T, Scheen A, Scherbaum W, Schernthaner G, Schmitz O, Skrha J, Smith U, Taton J (2005). "Secondary prevention of macrovascular events in patients with type 2 diabetes in the PROactive Study (PROspective pioglitAzone Clinical Trial In macroVascular Events): a randomised controlled trial". Lancet 366 (9493): 1279–89. doi:10.1016/S0140-6736(05)67528-9. PMID 16214598. 
  86. ^ Johnson ES, Lanes SF, Wentworth CE, Satterfield MH, Abebe BL, Dicker LW (1999). "A metaregression analysis of the dose-response effect of aspirin on stroke". Arch. Intern. Med. 159 (11): 1248–53. doi:10.1001/archinte.159.11.1248. PMID 10371234. 
  87. ^ أ ب Hankey GJ, Sudlow CL, Dunbabin DW (2000). "Thienopyridine derivatives (ticlopidine, clopidogrel) versus aspirin for preventing stroke and other serious vascular events in high vascular risk patients". In Hankey، Graeme. Cochrane Database Syst Rev (2): CD001246. doi:10.1002/14651858.CD001246. PMID 10796426. 
  88. ^ Halkes PH, van Gijn J, Kappelle LJ, Koudstaal PJ, Algra A (2006). "Aspirin plus dipyridamole versus aspirin alone after cerebral ischaemia of arterial origin (ESPRIT): randomised controlled trial". Lancet 367 (9523): 1665–73. doi:10.1016/S0140-6736(06)68734-5. PMID 16714187. 
  89. ^ Wolf PA, Abbott RD, Kannel WB (1987). "Atrial fibrillation: a major contributor to stroke in the elderly. The Framingham Study". Arch. Intern. Med. 147 (9): 1561–4. doi:10.1001/archinte.147.9.1561. PMID 3632164. 
  90. ^ Fuster V, Rydén LE, Cannom DS, Crijns HJ, Curtis AB, Ellenbogen KA, Halperin JL, Le Heuzey JY, Kay GN, Lowe JE, Olsson SB, Prystowsky EN, Tamargo JL, Wann S, Smith SC, Jacobs AK, Adams CD, Anderson JL, Antman EM, Halperin JL, Hunt SA, Nishimura R, Ornato JP, Page RL, Riegel B, Priori SG, Blanc JJ, Budaj A, Camm AJ, Dean V, Deckers JW, Despres C, Dickstein K, Lekakis J, McGregor K, Metra M, Morais J, Osterspey A, Tamargo JL, Zamorano JL (2006). "ACC/AHA/ESC 2006 Guidelines for the Management of Patients with Atrial Fibrillation: a report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Practice Guidelines and the European Society of Cardiology Committee for Practice Guidelines (Writing Committee to Revise the 2001 Guidelines for the Management of Patients With Atrial Fibrillation): developed in collaboration with the European Heart Rhythm Association and the Heart Rhythm Society". Circulation 114 (7): e257–354. doi:10.1161/CIRCULATIONAHA.106.177292. PMID 16908781. 
  91. ^ Halkes PH, van Gijn J, Kappelle LJ, Koudstaal PJ, Algra A (2007). "Medium intensity oral anticoagulants versus aspirin after cerebral ischaemia of arterial origin (ESPRIT): a randomised controlled trial". Lancet Neurol 6 (2): 115–24. doi:10.1016/S1474-4422(06)70685-8. PMID 17239798. 
  92. ^ Hart RG, Halperin JL, McBride R, Benavente O, Man-Son-Hing M, Kronmal RA (2000). "Aspirin for the primary prevention of stroke and other major vascular events: meta-analysis and hypotheses". Arch. Neurol. 57 (3): 326–32. doi:10.1001/archneur.57.3.326. PMID 10714657. 
  93. ^ Bartolucci AA, Howard G (2006). "Meta-analysis of data from the six primary prevention trials of cardiovascular events using aspirin". Am. J. Cardiol. 98 (6): 746–50. doi:10.1016/j.amjcard.2006.04.012. PMID 16950176. 
  94. ^ Berger JS, Roncaglioni MC, Avanzini F, Pangrazzi I, Tognoni G, Brown DL (2006). "Aspirin for the primary prevention of cardiovascular events in women and men: a sex-specific meta-analysis of randomized controlled trials". JAMA 295 (3): 306–13. doi:10.1001/jama.295.3.306. PMID 16418466. 
  95. ^ Yerman T, Gan WQ, Sin DD (2007). "The influence of gender on the effects of aspirin in preventing myocardial infarction". BMC Med 5: 29. doi:10.1186/1741-7015-5-29. PMC 2131749. PMID 17949479. 
  96. ^ Rothwell PM, Eliasziw M, Gutnikov SA, Fox AJ, Taylor DW, Mayberg MR, Warlow CP, Barnett HJ (2003). "Analysis of pooled data from the randomised controlled trials of endarterectomy for symptomatic carotid stenosis". Lancet 361 (9352): 107–16. doi:10.1016/S0140-6736(03)12228-3. PMID 12531577. 
  97. ^ Ringleb PA, Chatellier G, Hacke W, Favre JP, Bartoli JM, Eckstein HH, Mas JL (2008). "Safety of endovascular treatment of carotid artery stenosis compared with surgical treatment: a meta-analysis". J. Vasc. Surg. 47 (2): 350–5. doi:10.1016/j.jvs.2007.10.035. PMID 18241759. 
  98. ^ Ederle J, Featherstone RL, Brown MM (2007). "Percutaneous transluminal angioplasty and stenting for carotid artery stenosis". In Brown، Martin M. Cochrane Database Syst Rev (4): CD000515. doi:10.1002/14651858.CD000515.pub3. PMID 17943745. 
  99. ^ Rothwell PM, Eliasziw M, Gutnikov SA, Warlow CP, Barnett HJ (2004). "Endarterectomy for symptomatic carotid stenosis in relation to clinical subgroups and timing of surgery". Lancet 363 (9413): 915–24. doi:10.1016/S0140-6736(04)15785-1. PMID 15043958. 
  100. ^ Fairhead JF, Mehta Z, Rothwell PM (2005). "Population-based study of delays in carotid imaging and surgery and the risk of recurrent stroke". Neurology 65 (3): 371–5. doi:10.1212/01.wnl.0000170368.82460.b4. PMID 16087900. 
  101. ^ Spence JD (2006). "Nutrition and stroke prevention". Stroke; a Journal of Cerebral Circulation 37 (9): 2430–5. doi:10.1161/01.STR.0000236633.40160.ee. PMID 16873712. 
  102. ^ Zhou YH, Tang JY, Wu MJ, Lu J, Wei X, Qin YY, Wang C, Xu JF, He J (2011). "Effect of folic acid supplementation on cardiovascular outcomes: a systematic review and meta-analysis". In Wright، James M. PLoS ONE 6 (9): e25142. Bibcode:2011PLoSO...625142Z. doi:10.1371/journal.pone.0025142. PMC 3182189. PMID 21980387. 
  103. ^ Clarke R, Halsey J, Lewington S, Lonn E, Armitage J, Manson JE, Bønaa KH, Spence JD, Nygård O, Jamison R, Gaziano JM, Guarino P, Bennett D, Mir F, Peto R, Collins R (Oct 11, 2010). "Effects of lowering homocysteine levels with B vitamins on cardiovascular disease, cancer, and cause-specific mortality: Meta-analysis of 8 randomized trials involving 37 485 individuals". Archives of Internal Medicine 170 (18): 1622–31. doi:10.1001/archinternmed.2010.348. PMID 20937919. 
  104. ^ "Guidelines for the prevention of stroke in women: a statement for healthcare professionals from the American Heart Association/American Stroke Association". Stroke; a Journal of Cerebral Circulation 45 (5): 1545–88. 2014. doi:10.1161/01.str.0000442009.06663.48. PMID 24503673. 
  105. ^ أ ب "Guidelines for the Prevention of Stroke in Patients With Stroke and Transient Ischemic Attack: A Guideline for Healthcare Professionals From the American Heart Association/American Stroke Association.". Stroke; a journal of cerebral circulation 45 (7): 2160–236. May 1, 2014. doi:10.1161/STR.0000000000000024. PMID 24788967. 
  106. ^ "Meta-analysis: antithrombotic therapy to prevent stroke in patients who have nonvalvular atrial fibrillation". Ann. Intern. Med. 146 (12): 857–67. 2007. doi:10.7326/0003-4819-146-12-200706190-00007. PMID 17577005. 
  107. ^ "Efficacy and safety of anticoagulant treatment in acute cardioembolic stroke: a meta-analysis of randomized controlled trials". Stroke 38 (2): 423–30. 2007. doi:10.1161/01.STR.0000254600.92975.1f. PMID 17204681. ACP JC synopsis
  108. ^ "Summary of evidence-based guideline: Periprocedural management of antithrombotic medications in patients with ischemic cerebrovascular disease: Report of the Guideline Development Subcommittee of the American Academy of Neurology". Neurology 80 (22): 2065–2069. May 28, 2013. doi:10.1212/WNL.0b013e318294b32d. PMC 3716407. PMID 23713086. 
  109. ^ Gomez CR: Time is Brain! J Stroke and Cerebrovasc Dis 3:1-2. 1993, additional Time
  110. ^ Saver JL (2006). "Time is brain - quantified". Stroke 37 (1): 263–6. doi:10.1161/01.STR.0000196957.55928.ab. PMID 16339467. 
  111. ^ Bellolio MF, Gilmore RM, Stead LG (2011-09-07). "Insulin for glycaemic control in acute ischaemic stroke". In Bellolio، M Fernanda. Cochrane database of systematic reviews (Online) 9 (9): CD005346. doi:10.1002/14651858.CD005346.pub3. PMID 21901697. 
  112. ^ Bath، PM؛ Krishnan، K (28 October 2014). "Interventions for deliberately altering blood pressure in acute stroke.". The Cochrane database of systematic reviews 10: CD000039. doi:10.1002/14651858.CD000039.pub3. PMID 25353321. 
  113. ^ Lee، M؛ Ovbiagele، B؛ Hong، KS؛ Wu، YL؛ Lee، JE؛ Rao، NM؛ Feng، W؛ Saver، JL (28 May 2015). "Effect of Blood Pressure Lowering in Early Ischemic Stroke: Meta-Analysis.". Stroke; a journal of cerebral circulation 46: 1883–9. doi:10.1161/STROKEAHA.115.009552. PMID 26022636. 
  114. ^ أ ب ت Wardlaw، JM؛ Murray، V؛ Berge، E؛ del Zoppo، GJ (Jul 29, 2014). "Thrombolysis for acute ischaemic stroke.". The Cochrane database of systematic reviews 7: CD000213. doi:10.1002/14651858.CD000213.pub3. PMID 25072528. 
  115. ^ Emberson، J؛ Lees، KR؛ Lyden، P؛ Blackwell، L؛ Albers، G؛ Bluhmki، E؛ Brott، T؛ Cohen، G؛ Davis، S؛ Donnan، G؛ Grotta، J؛ Howard، G؛ Kaste، M؛ Koga، M؛ von Kummer، R؛ Lansberg، M؛ Lindley، RI؛ Murray، G؛ Olivot، JM؛ Parsons، M؛ Tilley، B؛ Toni، D؛ Toyoda، K؛ Wahlgren، N؛ Wardlaw، J؛ Whiteley، W؛ Del Zoppo، GJ؛ Baigent، C؛ Sandercock، P؛ Hacke، W؛ for the Stroke Thrombolysis Trialists' Collaborative، Group (Aug 5, 2014). "Effect of treatment delay, age, and stroke severity on the effects of intravenous thrombolysis with alteplase for acute ischaemic stroke: a meta-analysis of individual patient data from randomised trials.". Lancet 384: 1929–1935. doi:10.1016/S0140-6736(14)60584-5. PMID 25106063. 
  116. ^ "Thrombolytics for acute stroke". Dynamed. Sep 15, 2014. اطلع عليه بتاريخ 4 October 2014. "at 3-4.5 hours after stroke onset t-PA increases risk of symptomatic intracranial hemorrhage but effect on functional outcomes is inconsistent" 
  117. ^ "Thrombolysis in acute ischaemic stroke: time for a rethink?". BMJ 350 (h1075). Mar 17, 2015. doi:10.1136/bmj.h1075. 
  118. ^ "Canadian Association of Emergency Physicians Position Statement on Acute Ischemic Stroke". caep.ca. 20155. اطلع عليه بتاريخ 7 April 2015. 
  119. ^ "WHO Disease and injury country estimates". World Health Organization. 2009. تمت أرشفته من الأصل على 11 November 2009. اطلع عليه بتاريخ November 11, 2009. 
  120. ^ "The top 10 causes of death". WHO. 
  121. ^ "Stroke declines from third to fourth leading cause of death in the United States: historical perspective and challenges ahead". Stroke 42 (8): 2351–5. August 2011. doi:10.1161/STROKEAHA.111.621904. PMID 21778445. 
  122. ^ "Epidemiology of Stroke in Innherred, Norway, 1994 to 1996 : Incidence and 30-Day Case-Fatality Rate". Stroke 28 (11): 2180–2184. November 1, 1997. doi:10.1161/01.STR.28.11.2180. PMID 9368561. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-22. 
  123. ^ "High von Willebrand factor levels increase the risk of first ischemic stroke: influence of ADAMTS13, inflammation, and genetic variability". Stroke 37 (11): 2672–7. 2006. doi:10.1161/01.STR.0000244767.39962.f7. PMID 16990571. 
  124. ^ Ashrafian H (2010). "Familial stroke 2700 years ago". Stroke 41 (4): e187. doi:10.1161/STROKEAHA.109.573170. PMID 20185778.