تيار المحافظين الجدد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من محافظون جدد)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تيار المحافظون الجدد هو حركة سياسية وُلدت في الولايات المتحدة خلال ستينيات القرن العشرين بين الصقور الليبراليين الذين تحرروا من وهم السياسة الخارجية السلامية المتزايدة للحزب الديمقراطي، واليسار الجديد المتنامي، والثقافة المضادة، وخاصة احتجاجات فيتنام. بدأ البعض يشككون في معتقداتهم الليبرالية المتعلقة بالسياسات المحلية مثل برنامج المجتمع العظيم.

يدعو المحافظون الجدد عادة إلى تعزيز الديمقراطية والتدخل في الشؤون الدولية، بما في ذلك إحلال السلام باستخدام القوة (عن طريق اللجوء للقوة العسكرية)، وهم معروفون بتبنيهم ازدراء الشيوعية والراديكالية السياسية.[1][2] أصبح العديد من أتباعه مشهورين سياسيًا في أثناء الإدارات الرئاسية للجمهوريين في سبعينيات القرن العشرين، وثمانينياته، وتسعينياته، والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بعد أن بلغ المحافظون الجدد ذروتهم في أثناء إدارة الرئيس جورج دبليو بوش، حين لعبوا دورًا رئيسيًا في التشجيع لغزو العراق والتخطيط له في عام 2003.[3] كان من بين المحافظين الجدد البارزين في إدارة جورج دبليو بوش بول وولفويتز، وإليوت أبرامز، وريتشارد بيرل، وبول بريمر. رغم عدم اعتباره من المحافظين الجدد، استمع كبار المسؤولين نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد بانتباه شديد إلى مستشارين من المحافظين الجدد في ما يتعلق بالسياسة الخارجية، وخاصة الدفاع عن إسرائيل وتعزيز النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط.

يشير مصطلح «المحافظون الجدد» تاريخيًا إلى هؤلاء الذين قاموا برحلة أيديولوجية من اليسار المناهض لستالين إلى معسكر المحافظين الأمريكيين في أثناء ستينيات القرن العشرين وسبعينياته.[4] كانت للحركة جذورها الفكرية في مجلة كومينتاري، التي حررها نورمان بودهوريتز.[5] تحدث المحافظون الجدد ضد اليسار الجديد، وبهذه الطريقة ساعدوا في تحديد هوية الحركة.[6][7]

الاصطلاح[عدل]

شاع مصطلح «المحافظون الجدد» في الولايات المتحدة خلال عام 1973 على يد الزعيم الاشتراكي مايكل هارينغتون، الذي استخدم المصطلح لتعريف دانييل بيل، ودانيال باتريك موينيهان، وإرفنج كرستول، الذين اختلفت أيديولوجياتهم عن أيديولوجيات هارينغتون.[8]

استخدم إرفنج كرستول صفة «المحافظون الجدد» في مقاله لعام 1979 بعنوان «اعترافات المحافظين الجدد الحقيقيين».[9] كانت أفكاره مؤثرة منذ خمسينيات القرن العشرين، حين شارك في تأسيس مجلة إنكاونتر وتحريرها.[10]

كان نورمان بودهوريتز من بين المصادر الأخرى، وهو محرر مجلة كومينتاري في الفترة بين عامي 1960 و1995. بحلول عام 1982، كان بودهوريتز يصف نفسه بأنه محافظ جديد في مقال في ذا نيويورك تايمز ماغازين بعنوان «كرب المحافظين الجدد بشأن سياسة ريغان الخارجية».[11][12]

خلال أواخر سبعينيات القرن العشرين وأوائل ثمانينياته، اعتبر المحافظون الجدد أن الليبرالية فشلت و«لم تعد تعرف ما تتحدث عنه»، على حد قول إي. جاي. ديون.[13]

يؤكد سيمور مارتن ليبست أن مصطلح «المحافظون الجدد» كان يستخدمه في الأصل الاشتراكيون لانتقاد سياسات الديمقراطيين الاجتماعيين، الولايات المتحدة الأمريكية (إس دي يو إس إيه).[14] يزعم جونا غولدبرغ أن هذا المصطلح هو انتقاد أيديولوجي ضد أنصار الليبرالية الأمريكية الحديثة الذين أصبحوا أكثر محافظة بعض الشيء[9][15] (كثيرًا ما يُوصف ليبست وغولدبرغ بأنهما من المحافظين الجدد). في دراسة مطولة لدار نشر جامعة هارفارد، كتب المؤرخ جاستن فايس أن ليبست وغولدبرغ على خطأ، إذ استخدم الاشتراكي مايكل هارينغتون مصطلح «المحافظون الجدد» لوصف ثلاثة رجال –كما ذُكر أعلاه– لم يكونوا في «إس دي يو إس إيه»، وأن تيار المحافظين الجدد هو حركة سياسية محددة.[16]

كان مصطلح «المحافظون الجدد» موضوع تغطية إعلامية متزايدة في أثناء رئاسة جورج دبليو بوش،[17][18] مع التشديد بشكل خاص على التأثير المتصور من المحافظين الجدد في السياسة الخارجية الأمريكية، باعتبارها جزءًا من عقيدة بوش.[19]

التاريخ[عدل]

شكل عضو مجلس الشيوخ الأمريكي هنري جاكسون مصدر إلهام للسياسة الخارجية ذات النزعة المحافظة الجديدة خلال سبعينيات القرن المنصرم

خلال خمسينيات القرن العشرين وأوائل ستينياته، أيد المحافظون الجدد المستقبليون حركة الحقوق المدنية، والاندماج العرقي، ومارتن لوثر كينغ الابن. في الفترة بين الخمسينيات والستينيات،[20] كان هناك تأييد عام بين الليبراليين للعمل العسكري لمنع انتصار الشيوعيين في فيتنام.[21]

نشأت النزعة المحافظة الجديدة بنبذ الحرب الباردة و«السياسة الجديدة» لليسار الجديد في الولايات المتحدة، الذي قال نورمان بودهوريتس إنه شديد القرب من الثقافة المضادة وبعيد جدًا عن أغلبية السكان؛ والقوة السوداء، التي اتهمت الليبراليين البيض ويهود الشمال بالنفاق بشأن الإدماج ودعم الاستعمار الاستيطاني المتصور في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني؛ و«مناهضة معاداة الشيوعية»، التي شملت في أواخر ستينيات القرن العشرين تأييدًا كبيرًا للسياسة الماركسية اللينينية. أثار انزعاجَ كثيرين بشكل خاص ما اعتبروه مشاعر معادية للسامية من دعاة القوة السوداء.[22] حرر إرفنج كرستول صحيفة ذا بابليك إنترست (1965-2005)، التي شارك فيها خبراء اقتصاد وعلماء سياسة، والتي شددت على الطرق التي أدى بها التخطيط الحكومي في الدولة الليبرالية إلى عواقب ضارة غير مقصودة.[23] خاب أمل العديد من الشخصيات السياسية من المحافظين الجدد بالساسة والمثقفين الديمقراطيين، مثل دانيال باتريك موينيهان، الذي خدم في إدارتَي الرئيسين نيكسون وفورد، وجين كيركباتريك، التي عملت سفيرةً للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في إدارة ريغان.

كان عدد كبير من المحافظين الجدد اشتراكيين معتدلين في الأصل مرتبطين بجناح اليمين في الحزب الاشتراكي الأمريكي وخليفته، الديمقراطيون الاجتماعيون، الولايات المتحدة الأمريكية (إس دي يو إس إيه). كان ماكس شاتشتمان، صاحب النظريات التروتسكي السابق الذي اكتسب كراهية قوية تجاه اليسار الجديد، يحمل العديد من المحبين ضمن «إس دي يو إس إيه» الذين تربطهم علاقات قوية بالجيش الأمريكي السابق التابع لجورج مياني. بعد شاتشتمان ومياني، قاد هذا الفصيل حزب ولاية شان إلى معارضة الانسحاب الفوري من حرب فيتنام، ومعارضة جورج ماكغفرن في السباق الديمقراطي الأولي، وإلى حد ما في الانتخابات العامة. اختاروا وقف بناء حزبهم والتركيز على العمل داخل الحزب الديمقراطي، والسيطرة عليه في النهاية من خلال مجلس القيادة الديمقراطية.[24] وهكذا انحل الحزب الاشتراكي في عام 1972، وبرز «إس دي يو إس إيه» في ذلك العام. (تخلى أغلب جناح الحزب اليساري بقيادة مايكل هارينغتون عن «إس دي يو إس إيه» على الفور).[25][26] يشمل قادة «إس دي يو إس إيه» المرتبطين بتيار المحافظين الجدد كارل غيرشمان، وبن كيمبل، وجوشوا مورافيتشيك، وبايرد رستن.[27][28][29][30]

أصبحت مجلة كومينتاري التابعة لنورمان بودهوريتز، التي كانت في الأصل مجلة ليبرالية، من أهم المنشورات التي يصدرها المحافظون الجدد خلال سبعينيات القرن العشرين. نشرت كومينتاري مقالًا لجين كيرباتريك، وهي من أوائل المحافظين الجدد النموذجيين، وإن لم تكن من أهل نيويورك.

رفض اليسار الأمريكي الجديد وسياسات ماكغفرن الجديدة[عدل]

مع تسبب سياسات اليسار الجديد في جعل الديمقراطيين يساريين على نحو متزايد، خاب أمل هؤلاء المفكرين ببرنامج المجتمع العظيم الذي أسسه الرئيس ليندون بي جونسون. أعرب بن واتنبرغ في كتابه المؤثر لعام 1970 الأغلبية الحقيقية، الذي حقق أفضل مبيعات، عن أن «الأغلبية الحقيقية» للناخبين تؤيد التدخل الاقتصادي، ولكنها تؤيد أيضًا النزعة المحافظة الاجتماعية؛ وحذر الديمقراطيين من أن تبني مواقف ليبرالية بشأن بعض القضايا الاجتماعية وقضايا الجريمة قد يكون كارثيًا.[31]

رفض المحافظون الجدد اليسار الجديد الثقافي المضاد وما اعتبروه معاداة لأمريكا في عدم التدخل للحركة النشطة ضد حرب فيتنام. بعد أن استولى الفصيل المناهض للحرب على الحزب في عام 1972 ورشح جورج ماكغفرن، بادر الديمقراطيون من بينهم إلى تأييد عضو مجلس الشيوخ هنري «سكوب» جاكسون بدلًا من خسارته الحملتين الرئاسيتين في عامي 1972 و1976. من بين أولئك الذين عملوا لدى جاكسون المحافظون الجدد بول وولفويتز، ودوغ فايث، وريتشارد بيرل.[32] في أواخر سبعينيات القرن العشرين، كان المحافظون الجدد يميلون إلى تأييد رونالد ريغان، الجمهوري الذي وعد بمواجهة التوسعية السوفييتية. تنظم المحافظون الجدد في المعهد الأمريكي للمشاريع ومؤسسة التراث لمواجهة المؤسسة الليبرالية.[33]

في مقال آخر (2004)، كتب مايكل ليند أيضًا:[34]

المحافظة الجديدة... نشأت في سبعينيات القرن العشرين بصفتها حركة لليبراليين والديمقراطيين الاجتماعيين المعادين للاتحاد السوفييتي في تقاليد ترومان، وكينيدي، وجونسون، وهمفري، وهنري («سكوب») جاكسون، الذين فضل العديد منهم أن يسموا أنفسهم «الليبراليين القدامى». [بعد نهاية الحرب الباردة]... انجرف العديد من «الليبراليين القدامى» عائدين إلى المركز الديمقراطي... أما المحافظون الجدد اليوم، فهم عبارة عن بقايا منكمشة من تحالف نيوكون الأصلي العريض. ورغم هذا، فإن أصول أيديولوجيتهم في اليسار لا تزال واضحة. من غير المهم حقيقة أن معظم حديثي السن لم يكونوا قط على اليسار؛ إنهم الورثة المثقفون (والحرفيون في حالة وليام كرستول وجون بودهوريتز) لليساريين السابقين الأكبر سنًا.

ليو شتراوس وطلابه[عدل]

يزعم برادلي تومسون، الأستاذ في جامعة كليمسون، أن أكثر المحافظين الجدد نفوذًا يشيرون صراحة إلى الأفكار النظرية في فلسفة ليو شتراوس (1899-1973)،[35] مع أن العديد من الكتاب يزعمون أنهم بفعل ذلك قد يستندون إلى معنى لم يؤيده شتراوس ذاته. يذكر يوجين شيبارد: «تميل الكثير من المنح الدراسية إلى فهم شتراوس بوصفه مؤسسة ملهمة للحزب الأمريكي المحافظ الجديد».[36] كان شتراوس لاجئًا من ألمانيا النازية درّس في المدرسة الجديدة للبحوث الاجتماعية في نيويورك (1939-1949) وفي جامعة شيكاغو (1949-1958).[37]

أكد شتراوس أن «أزمة الغرب تكمن في أن الغرب أصبح غير متيقّن من غرضه». كان حلُّه هو استعادة الأفكار الحيوية والإيمان الذي دعم في الماضي المقصد الأخلاقي للغرب. إن الكلاسيكيات الإغريقية (الجمهورية الكلاسيكية والجمهورية الحديثةوالفلسفة السياسية، والتراث اليهودي المسيحي هي أساسيات التقليد العظيم في عمل شتراوس.[38][39] شدد شتراوس على روح الكلاسيكيين اليونانيين، ويجادل توماس جي. ويست (1991) بأن الآباء المؤسسين الأمريكيين بالنسبة إلى شتراوس كانوا محقين في فهمهم الكلاسيكيات في مبادئ العدل خاصتهم.

يرى شتراوس أن المجتمع السياسي يتحدد وفقًا لقناعات تتعلق بالعدالة والسعادة لا وفقًا للسيادة والقوة. بصفته ليبراليًا تقليديًا، رفض فلسفة جون لوك باعتبارها جسرًا بين تاريخية القرن العشرين والعدمية، بل دافع بدلًا من ذلك عن الديمقراطية الليبرالية باعتبارها أقرب إلى روح الكلاسيكيات من غيرها من الأنظمة الحديثة.[40] يرى شتراوس أن الوعي الأمريكي بالشر المتأصل في الطبيعة البشرية، ومن ثم بالحاجة إلى الأخلاق، كان ثمرة مفيدة لتقاليد ما قبل الحداثة في الغرب.[41] يلاحظ أونيل (2009) أن شتراوس لم يكتب إلا القليل عن المواضيع الأمريكية، ولكن طلابه كتبوا الكثير، وأن تأثير شتراوس دفع طلابه إلى رفض التّاريخيّة والوضعيّة كموقفين من النسبية الأخلاقية.[42] روجوا بدلًا من ذلك لما أُطلق عليه منظور أرسطو في التعامل مع أمريكا، الأمر الذي أسفر عن دفاع مؤهل عن دستوريتها الليبرالية.[43] كان تشديد شتراوس على الوضوح الأخلاقي سببًا في دفع الشتراوسيين إلى تطوير نهج في التعامل مع العلاقات الدولية، وهو ما أطلقت عليه كاثرين ومايكل زوكرت (2008) الويلسونية الشتراوسية (أو المثالية الشتراوسية)، وهو الدفاع عن الديمقراطية الليبرالية في مواجهة ضعفها.[42][44]

أثر شتراوس في محرر ذا ويكلي ستاندرد بِل كريستول، ووليام بينيت، وروبرت بورك، ونيوت جينجريتش، وأنتونين سكاليا، وكلارنس توماس، فضلًا عن الاستراتيجي العسكري بول ولفويتس.[45][46]

جين كيركباتريك[عدل]

صاغت جين كيركباتريك نظرية السياسة الخارجية المحافظة الجديدة خلال السنوات الأخيرة من الحرب الباردة في مقالها «الديكتاتوريات والمعايير المزدوجة»،[47] الذي نُشر في مجلة كومينتاري خلال نوفمبر 1979. انتقدت كيركباتريك السياسة الخارجية التي انتهجها جيمي كارتر، والتي أيدت الانفراج مع الاتحاد السوفييتي. عملت بعد ذلك سفيرة لدى الأمم المتحدة في أثناء إدارة ريغان.[48]

التشكيك في تعزيز الديمقراطية[عدل]

في «الديكتاتوريات والمعايير المزدوجة»، ميزت كيركباتريك بين النظم الاستبدادية والنظم الشمولية مثل الاتحاد السوفييتي. وأشارت إلى أن الديمقراطية لا يمكن الدفاع عنها في بعض البلدان، وأن أمام الولايات المتحدة الخيار بين تأييد الحكومات الاستبدادية، التي قد تتطور إلى ديمقراطيات، أو النظم الماركسية اللينينية، التي جادلت بأنها لم تنته قط فور تمكنها من تحقيق السيطرة الشمولية. في مثل هذه الظروف المأساوية، قالت إن التحالف مع الحكومات الاستبدادية قد يكون من الحكمة. زعمت كيركباتريك أن إدارة كارتر، بمطالبتها بالتحرير السريع في البلدان الاستبدادية تقليديًا، قد سلمت تلك البلدان إلى الماركسيين الليننيين الذين كانوا أكثر قمعًا. واتهمت إدارة كارتر «بالكيل بمكيالين» وبأنها لم تطبق قط خطابها بشأن ضرورة التحرير على الحكومات الشيوعية. يقارن المقال بين الأنظمة الاستبدادية التقليدية والأنظمة الشيوعية:

[الحكام المستبدون التقليديون] لا يعكِّرون إيقاعات العمل والتسلية المعتادة، وأماكن الإقامة المعتادة، والأنماط المعتادة للعلاقات الأسرية والشخصية. ولأن مآسي الحياة التقليدية مألوفة، فقد يتحملها الأشخاص العاديون الذين ينشؤون في المجتمع ويتعلمون التغلب عليها. [الأنظمة الشيوعية الثورية] تزعم أنها تمارس سلطتها على حياة المجتمع بالكامل وتطالب بالتغيير على نحو ينتهك القيم والعادات المستوعبة التي تجعل السكان يهربون بعشرات الآلاف.

خلصت كيركباتريك إلى أنه في حين ينبغي للولايات المتحدة أن تشجع التحرير والديمقراطية في البلدان الاستبدادية، فلا ينبغي لها أن تفعل ذلك عندما تخاطر الحكومة بالإطاحة بها بالعنف، وينبغي لها أن تتوقع تغييرًا تدريجيًا لا تحولًا فوريًا.[49] وكتبت: «لا توجد فكرة لها تأثير أكبر في ذهن الأمريكيين المتعلمين من الاعتقاد أن إضفاء الديمقراطية على الحكومات ممكن، في أي وقت وأي مكان وتحت أي ظرف... يتطلب الناس عقودًا، إن لم تكن قرونًا، عادة ليكتسبوا التأديب والعادات اللازمة. في بريطانيا، استغرق اجتياز الطريق [المؤدي إلى الحكومة الديموقراطية] سبعة قرون. ... كثيرًا ما تفاجئ صناعَ السياسة الأمريكيين سرعةُ انهيار الجيوش، وتنازل البيروقراطيات، وانهيار الهياكل الاجتماعية فور إزاحة المستبد».[50]

تسعينيات القرن العشرين[عدل]

خلال تسعينيات القرن العشرين، عارض المحافظون الجدد مرة أخرى السياسة الخارجية في أثناء إدارة الرئيس الجمهوري جورج بوش الأب وخليفته الديمقراطي الرئيس بيل كلينتون. زعم العديد من المنتقدين أن المحافظين الجدد فقدوا نفوذهم نتيجة لنهاية الاتحاد السوفييتي.[51]

بعد قرار جورج بوش الأب بترك صدام حسين في السلطة بعد حرب الخليج الثانية في عام 1991، اعتبر العديد من المحافظين الجدد هذه السياسة وقرار عدم تأييد الجماعات المنشقة مثل الكرد والشيعة في مقاومتهم لنظام صدام حسين في انتفاضة 1991-1992 خيانةً للمبادئ الديمقراطية.[52][53][54][55][56]

سوف تتحول بعض هذه الأهداف الانتقادية ذاتها في وقت لاحق إلى أنصار شرسين لسياسات المحافظين الجدد. خلال عام 1992، وفي إشارة إلى حرب الخليج الثانية، قال وزير الدفاع الأمريكي آنذاك ونائب الرئيس الأمريكي المقبل ديك تشيني:

أعتقد أنه لو كنا قد ذهبنا إلى هناك، لكان لدي قوات في بغداد حتى اليوم. كنا سندير البلاد وما كنا لنتمكن من إخراج الجميع وإعادتهم إلى ديارهم.


2000s[عدل]

إدارة جورج بوش الأبن[عدل]

لم تظهر حملة بوش وإدارة بوش المبكرة تأييدًا قويًا لمبادئ المحافظين الجدد. كمرشح رئاسي، دافع بوش عن سياسة خارجية مقيدة، مشيرًا إلى معارضته لفكرة بناء الأمة[57] وأن مواجهة مبكرة في السياسة الخارجية مع الصين تمت إدارتها دون الصخب الذي اقترحه بعض المحافظين الجدد.[58] أيضًا في وقت مبكر من الإدارة، انتقد بعض المحافظين الجدد إدارة بوش على أنها لا تدعم إسرائيل بشكل كافٍ وأشاروا إلى أن سياسات بوش الخارجية لا تختلف جوهريًا عن سياسات الرئيس كلينتون.[59]

خلال نوفمبر 2010، كتب السابق رئيس الولايات المتحدة جورج دبليو بوش (هنا مع السابق رئيس مصر حسني مبارك في كامب ديفيد في عام 2002) أن مبارك أيد موقف الإدارة بأن العراق كان لديه أسلحة دمار شامل قبل الحرب مع البلاد لكنها أبقته سرا خوفا من "تحريض الشارع العربي "[60]

تغيرت سياسات بوش بشكل جذري بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.

خلال خطاب بوش في الاتحاد في يناير 2002، وصف كلا من العراق وإيران وكوريا الشمالية كدول "تشكل محور الشر" و "تشكل خطرا خطيرا ومتزايدا". اقترح بوش إمكانية الحرب الوقائية: "لن ننتظر الأحداث، في حين أن المخاطر تتجمع. لن أقف مكتوفي الأيدي، فالخطر يقترب أكثر فأكثر.ولن تسمح الولايات المتحدة الأمريكية بأخطر الأنظمة في العالم بتهديدنا بأسلحة العالم الأكثر تدميرا ".[61][62]

كان بعض رجال الدفاع الرئيسيين والأمن القومي ينتقدون تماما ما يعتقدون أن هناك تأثير للمحافظين الجدد في حمل الولايات المتحدة على خوض الحرب ضد العراق.[63]

كتب السناتور الأمريكي السابق عن ولاية نبراسكا ووزير الدفاع، تشاك هيغل، الذي كان ينتقد اعتماد إدارة بوش أيديولوجية المحافظين الجدد، في كتابه "أمريكا"الفصل التالي :

«فلماذا غزونا العراق؟ أعتقد أن انتصار ما يسمى بإيديولوجية المحافظين الجدد ، فضلاً عن غطرسة إدارة بوش وعدم كفاءتها هي التي دفعت بأمريكا إلى هذه الحرب المختارة. ... من الواضح أنهم قدموا حجة مقنعة لرئيس يتمتع بخبرة محدودة للغاية في مجال الأمن القومي والسياسة الخارجية ، والذي شعر بعبء قيادة الأمة في أعقاب الهجوم الإرهابي الأكثر دموية على الإطلاق على الأراضي الأمريكية.»
عقيدة بوش[عدل]
الرئيس بوش يلتقي بوزير الدفاع دونالد رامسفيلد وموظفيه في البنتاغون ، 14 أغسطس 2006

تم ذكر عقيدة بوش للحرب الوقائية صراحة في نص مجلس الأمن القومي (NSC) "إستراتيجية الأمن القومي للولايات المتحدة". نُشر في 20 سبتمبر 2002: "يجب علينا ردع التهديد والدفاع ضده قبل إطلاقه ... حتى لو استمر عدم اليقين بشأن وقت ومكان هجوم العدو. ... ستتصرف الولايات المتحدة، إذا لزم الأمر، بشكل استباقي" .[64]

كان اختيار عدم استخدام كلمة "وقائي" في استراتيجية الأمن القومي لعام 2002 واستخدام كلمة "استباقي" بدلاً من ذلك توقعًا إلى حد كبير لما يُنظر إليه على نطاق واسع من عدم شرعية الهجمات الوقائية في القانون الدولي من خلال كل من قانون الميثاق والقانون العرفي.[65]

لاحظ محللو السياسة أن مذهب بوش كما ورد في وثيقة مجلس الأمن القومي لعام 2002 كان له تشابه قوي مع التوصيات المقدمة في الأصل في مسودة توجيه تخطيط الدفاع المثيرة للجدل والتي كتبها بول ولفويتس خلال إدارة بوش الأولى خلال عام 1992.[66]

استقبل العديد من المحافظين الجدد مذهب بوش بالتقدير. عندما سئل عما إذا كان يتفق مع مذهب بوش، قال ماكس بوت إنه وافق، "أعتقد أن [بوش] محق تمامًا في القول إننا لا نستطيع الجلوس وانتظار الضربة الإرهابية التالية على مانهاتن. علينا أن نخرج ونوقف الإرهابيين في الخارج. علينا أن نلعب دور الشرطي العالمي. ... لكنني أزعم أيضًا أنه يجب علينا المضي قدمًا ".[67] أثناء مناقشة أهمية عقيدة بوش، ادعى كاتب المحافظين الجدد وليام كريستول: "العالم في حالة من الفوضى. وأعتقد أن الفضل في ذلك يعود إلى بوش لأنه أصبح جادًا في التعامل معها. ... الخطر ليس أننا سنفعل الكثير. الخطر هو أننا سنعمل القليل ".[68]

انتخابات 2008 الرئاسية وما بعدها[عدل]

الرئيس جورج دبليو بوش والسيناتور جون ماكين في البيت الأبيض، 5 آذار / مارس 2008 ، بعد أن أصبح ماكين المرشح الجمهوري المفترض للرئاسة

جون ماكين ، الذي كان المرشح الجمهوري لـ الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2008 ، أيد استمرار حرب العراق الثانية، "القضية الأكثر تحديدًا بوضوح مع المحافظين الجدد". ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" كذلك أن وجهات نظره في السياسة الخارجية جمعت بين عناصر من المحافظين الجدد والرأي المحافظ المنافس الرئيسي، البراغماتية ، والمعروف أيضًا بالواقعية السياسية:[69]

«من بين [مستشاري ماكين] العديد من المحافظين الجدد البارزين ، بما في ذلك روبرت كاجان ... [و] ماكس بوت ... قال لورانس إيجلبرغر: "قد يكون مصطلحًا قويًا جدًا للقول إن القتال يدور حول روح جون ماكين". . الذي هو عضو في المعسكر البراغماتي ، ... [لكنه] قال ، "ليس هناك شك في أن الكثير من أصدقائي المتطرفين قرروا الآن أنه بما أنك لا تستطيع هزيمته ، فلنقنعه بالانزلاق قدر المستطاع بشأن هذه القضايا الحرجة.»

قام باراك أوباما بحملة لترشيح الحزب الديمقراطي خلال عام 2008 من خلال مهاجمة خصومه، وخاصة هيلاري كلينتون ، لتأييدهم في الأصل سياسات بوش المتعلقة بحرب العراق. حافظ أوباما على مجموعة مختارة من المسؤولين العسكريين البارزين من إدارة بوش بمن فيهم روبرت غيتس (وزير دفاع بوش) و ديفيد بتريوس (برتبة لواء بوش في العراق).

2010s[عدل]

بحلول عام 2010 ، تحولت القوات الأمريكية من دور قتالي إلى دور تدريبي في العراق وغادرت في عام 2011.[70] كان للمحافظين الجدد تأثير ضئيل في البيت الأبيض لأوباما،[71][72] والمحافظون الجدد فقدوا الكثير من النفوذ في الحزب الجمهوري منذ صعود حركة حزب الشاي.

لعب العديد من المحافظين الجدد دورًا رئيسيًا في أبدا حركة ترامب في عام 2016 ، في معارضة الترشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب ، بسبب انتقاده للسياسات الخارجية التدخلية، فضلاً عن تصورهم له على أنه شخصية "استبدادية".[73] منذ أن تولى ترامب منصبه، انضم بعض المحافظين الجدد إلى إدارته، مثل إليوت أبرامز.[74] دعم المحافظون الجدد نهج إدارة ترامب المتشدد تجاه إيران[75] وفنزويلا،[76] بينما يعارضون سحب الإدارة للقوات من سوريا[77] والتواصل الدبلوماسي مع كوريا الشمالية.[78]

تطور الآراء[عدل]

الاستخدام والآراء العامة[عدل]

خلال أوائل السبعينيات، كان الاشتراكي ميخائيل هارينجتون من أوائل من استخدموا مصطلح "المحافظون الجدد" بمعناه الحديث. لقد وصف المحافظين الجدد بأنهم يساريون سابقون  – سخر منهم ووصفهم بأنهم "اشتراكيون لـ نيكسون"  – الذين أصبحوا أكثر تحفظًا.[8] كان هؤلاء الناس يميلون إلى البقاء مؤيدين لـ الديمقراطية الاجتماعية ، لكنهم ميزوا أنفسهم بالتحالف مع إدارة نيكسون فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، لا سيما من خلال تأييدهم لحرب فيتنام ومعارضتهم للاتحاد السوفيتي. لقد ظلوا يؤيدون دولة الرفاهية ، ولكن ليس بالضرورة في شكلها المعاصر.

لاحظ إرفنج كرستول أن المحافظ الجديد هو "ليبرالي يسرق الواقع"، وهو شخص أصبح أكثر تحفظًا بعد رؤية نتائج السياسات الليبرالية. وميز كرستول أيضًا ثلاثة جوانب محددة من المحافظين الجدد من الأنواع السابقة من المحافظة: كان لدى المحافظين الجدد موقف تطلعي من تراثهم الليبرالي، بدلاً من الموقف الرجعي والصلب للمحافظين السابقين ؛ كان لديهم موقف ميلوري، يقترحون إصلاحات بديلة بدلاً من مجرد مهاجمة الإصلاحات الليبرالية الاجتماعية ؛ وأخذوا الأفكار والأيديولوجيات الفلسفية على محمل الجد.[79]

خلال شهر كانون الثاني (يناير) 2009 ، في نهاية الولاية الثانية للرئيس جورج دبليو بوش، اقترح جوناثان كلارك، وهو زميل أقدم في مجلس كارنيجي لأخلاقيات الشؤون الدولية والناقد البارز للمحافظين الجدد، ما يلي على أنه "السمات الرئيسية للمحافظين الجدد: "ميل لرؤية العالم من منظور ثنائي الخير / الشر" ، "تسامح منخفض للدبلوماسية" ، "استعداد لاستخدام القوة العسكرية" ، "تأكيد على عمل أمريكي أحادي الجانب" ، "ازدراء للمنظمات متعددة الأطراف "و" التركيز على الشرق الأوسط ".[80]

الآراء المتعلقة بالسياسة الخارجية[عدل]

في السياسة الخارجية ، الهم الرئيسي للمحافظين الجدد هو منع تطور منافس جديد.  دليل تخطيط الدفاع ، وثيقة أعدها خلال عام 1992 وكيل وزارة الدفاع للسياسة بول وولفويتز ،يعتبره أستاذ العلوم الإنسانية المتميز جون ماكغوان في جامعة ولاية كارولينا بمثابة "البيان الجوهري لفكر المحافظين الجدد".  يقول التقرير:[81]

هدفنا الأول هو منع عودة ظهور منافس جديد ، سواء على أراضي الاتحاد السوفياتي السابق أو في أي مكان آخر ، يشكل تهديدًا للنظام الذي كان يمثله الاتحاد السوفيتي سابقًا.  هذا اعتبار مهيمن تقوم عليه استراتيجية الدفاع الإقليمية الجديدة ويتطلب أن نسعى إليهمنع أي قوة معادية من السيطرة على منطقة تكون مواردها ، تحت سيطرة موحدة ، كافية لتوليد قوة عالمية.

وفقًا لرئيس تحرير العلاقات الدولية الإلكترونية ستيفن ماكجلينتشي: "تعتبر المحافظة الجديدة شيئًا من الوهم في السياسة الحديثة. وبالنسبة لخصومها فهي أيديولوجية سياسية مميزة تؤكد على مزج القوة العسكرية بالمثالية الويلسونية ، ومع ذلك  بالنسبة لمؤيديها ، يعتبر الأمر أكثر "إقناع" بأن الأفراد من أنواع عديدة ينجرفون إليه ويخرجون منه. وبغض النظر عن أيهما أكثر صحة ، فمن المقبول الآن على نطاق واسع أن دافع المحافظين الجدد كان واضحًا في السياسة الخارجية الأمريكية الحديثة وأنه ترك تأثيرًا واضحًا ".[82]

يدعي المحافظون الجدد "الاقتناع بأن الشيوعية كانت شرًا وحشيًا وخطرًا قويًا".[83] إنهم يؤيدون برامج الرفاهية الاجتماعية التي رفضتها الليبرتاريون والمحافظون الأصليون.

تطورت نزعة المحافظين الجدد لأول مرة في أواخر الستينيات كمحاولة لمعارضة التغيرات الثقافية الراديكالية التي تحدث داخل الولايات المتحدة.  كتب إيرفينغ كريستول: "إذا كان هناك شيء واحد أجمع عليه المحافظون الجدد ، فهو كرههم لـ الثقافة المضادة".[84] وافق نورمان بودوريتز على أن "الاشمئزاز من الثقافة المضادة تسبب في اعتناق المزيد من المتحولين إلى المحافظين الجدد أكثر من أي عامل آخر".[85] بدأ المحافظون الجدد في التركيز على القضايا الخارجية خلال منتصف السبعينيات.[86]

دونالد رامسفيلد وفيكتوريا نولاند في مشاورات الناتو وأوكرانيا في فيلنيوس ، ليتوانيا ، 24 أكتوبر 2005

في عام 1979 ، ركزت دراسة مبكرة قام بها الليبرالي بيتر شتاينفلز على أفكار إرفنج كرستول ودانيال باتريك موينيهان ودانيال بيل. وأشار إلى أن الضغط على الشؤون الخارجية "ظهر بعد انحلال اليسار الجديد والثقافة المضادة كأوراق مقنعة للمحافظين الجدد ... المصدر الأساسي لقلقهم ليس عسكريًا أو جيوسياسيًا أو يمكن العثور عليه في الخارج على الإطلاق ؛ إنه داخلي و  ثقافي وأيديولوجي ".[87]

السياسة الخارجية للمحافظين الجدد هي سليل ما يسمى بـ مثالية ويلسون.  يؤيد المحافظون الجدد ترويج الديمقراطية من قبل الولايات المتحدة والديمقراطيات الأخرى ، بناءً على الادعاء بأنهم يعتقدون أن حقوق الإنسان ملك للجميع. لقد انتقدوا الأمم المتحدة والانفراج مع الاتحاد السوفيتي.  في السياسة المحلية ، يؤيدون دولة الرفاهية ، مثل الأوروبيين و المحافظين الكنديين وعلى عكس المحافظون الأمريكيون. وفقًا لـ نورمان بودوريتز ، "نأى المحافظون الجدد أنفسهم عن المعارضة الشاملة لدولة الرفاهية التي ميزت التيار المحافظ الأمريكي منذ أيام الصفقة الجديدة" و ... بينما دعم المحافظون الجدد "وضع حدود معينة"  بالنسبة لدولة الرفاهية ، فإن هذه الحدود لم تتضمن "قضايا مبدئية ، مثل الحجم الشرعي ودور الحكومة المركزية في النظام الدستوري الأمريكي "ولكن يجب" تحديدها من خلال اعتبارات عملية ".[88]

في أبريل 2006، كتب روبرت كاجان في "واشنطن بوست"، قد يكون روسيا والصين أعظم "وجوه تحدي ليبرالية اليوم":

«لن يكون الأبطال الرئيسيون في جانب الاستبداد الدكتاتوريات الصغيرة في الشرق الأوسط المستهدفة نظريًا من قبل عقيدة بوش.  ستكون القوتان الأوتوقراطية العظمى ، الصين وروسيا ، اللتان تشكلان تحديًا قديمًا لم يتم تصوره في إطار `` الحرب على الإرهاب الجديدة.نموذج.  ... كانت ردود أفعالهم على "الثورات الملونة" في أوكرانيا وجورجيا وقيرغيزستان معادية ومشبوهة ، ومن المفهوم كذلك.  ... ألا يجوز أن يكون التحرير الناجح لأوكرانيا ، الذي حث عليه ودعمته الديمقراطيات الغربية ، مجرد مقدمة لإدماج تلك الدولة في الناتو والاتحاد الأوروبي - باختصار ، توسيع الهيمنة الليبرالية الغربية؟[89][90]»

في تموز (يوليو) 2008 ، كتب جو كلاين في " تايم" أن المحافظين الجدد اليوم مهتمون بمواجهة الأعداء أكثر من اهتمامهم بتنمية الأصدقاء.  وشكك في صدق اهتمام المحافظين الجدد بتصدير الديمقراطية والحرية ، قائلاً:"أفضل ما يوصف بالمحافظة الجديدة في السياسة الخارجية هو عدوانية أحادية الجانب مغطاة بالخطاب الطوباوي للحرية والديمقراطية".[91] في فبراير 2009 ، كتب أندرو سوليفان أنه لم يعد يأخذ المحافظين الجدد على محمل الجد لأن عقيدته الأساسية كانت الدفاع عن إسرائيل:[92]

«كلما قمت بفحصها عن كثب ، كان من الواضح أن المحافظين الجدد ، في جزء كبير منه ، يتعلق ببساطة بتمكين أكثر العناصر الوحدوية في إسرائيل والحفاظ على حرب دائمة ضد أي شخص أو أي دولة لا تتفق مع اليمين الإسرائيلي.  هذا هو الاستنتاج الذي اضطررت إليه في السنوات القليلة الماضية. هذا هو الاستنتاج الذي اضطررت إليه في السنوات القليلة الماضية.  وللإصرار على أن أمريكا تتبنى بالضبط نفس الحرب المستمرة مثل البقاء على قيد الحياة التي أجبر الإسرائيليون عليها ببطء ... لكن أمريكا ليست إسرائيل.  وبمجرد أن يتم هذا التمييز ، فإن الكثير من أيديولوجية المحافظين الجدد تنهار.»

آراء حول الاقتصاد[عدل]

بينما يهتم المحافظون الجدد في المقام الأول بالسياسة الخارجية ، هناك أيضًا بعض النقاش حول السياسات الاقتصادية الداخلية. يؤيد المحافظون الجدد عمومًا السوق الحرة والرأسمالية ، ويفضلون اقتصاديات الموارد الجانبية ، لكن لديه عدة خلافات مع الليبرالية الكلاسيكية والمحافظة المالية. يقول إرفنج كرستول إن المحافظين الجدد أكثر استرخاءً بشأن عجز الميزانية ويميلون إلى رفض فكرة هايكيان بأن نمو تأثير الحكومة على المجتمع والرفاهية العامة هو "الطريق إلى القنانة".[93] في الواقع ، من أجل حماية الديمقراطية ، قد يكون التدخل الحكومي وعجز الميزانية ضروريين في بعض الأحيان ، كما يقول إرفنج كرستول.

تشدد أيديولوجية المحافظين الجدد على أنه بينما توفر الأسواق الحرة السلع المادية بطريقة فعالة ، فإنها تفتقر إلى التوجيه الأخلاقي الذي يحتاجه البشر لتلبية احتياجاتهم. يقولون أن الأخلاق لا يمكن العثور عليها إلا في التقاليد وأن الأسواق تطرح على عكس الليبرتارية أسئلة لا يمكن حلها عن طريق الاقتصاد فقط ، بحجة: "لذا ، بما أن الاقتصاد لا يشكل سوى جزءًا من حياتنا ، فلا يجب السماح له بالسيطرة على مجتمعنا وإملائه بالكامل".[94] يعتبر النقاد أن المحافظين الجدد أيديولوجية عدوانية و "بطولية" تعارض الفضائل "التجارية" و "البرجوازية" وبالتالي فهي "نوع من الفكر المناهض للاقتصاد".[95] يقول العالم السياسي زئيف ستيرنهيل: "لقد نجح المحافظون الجدد في إقناع الغالبية العظمى من الأمريكيين بأن الأسئلة الرئيسية التي تهم المجتمع ليست اقتصادية ، وأن الأسئلة الاجتماعية هي في الحقيقة أسئلة أخلاقية".[96]

الاحتكاك مع المحافظين الآخرين[عدل]

يعارض العديد من المحافظين سياسات المحافظين الجدد ولديهم آراء سلبية بشكل حاد بشأنها. على سبيل المثال ، ستيفان هالبر وجوناثان كلارك (ليبرتاري مقيم في كاتو) ، في كتابهما لعام 2004 عن المحافظين الجدد ، "أمريكا وحدها: المحافظون الجدد والنظام العالمي" ،[97] وصف المحافظين الجدد في ذلك الوقت بأنهم يتحدون حول ثلاثة مواضيع مشتركة:

  1. اعتقاد مستمد من القناعة الدينية بأن الشرط الإنساني يُعرَّف بأنه اختيار بين الخير والشر وأن المقياس الحقيقي للشخصية السياسية يكمن في استعداد الأول (أنفسهم) لمواجهة الأخير.
  2. تأكيد على أن المحدد الأساسي للعلاقة بين الدول يعتمد على القوة العسكرية والاستعداد لاستخدامها.
  3. التركيز الأساسي على الشرق الأوسط والإسلام العالمي كمسرح رئيسي للمصالح الأمريكية في الخارج.

عند وضع هذه المواضيع موضع التنفيذ ، فإن المحافظين الجدد:

  1. تحليل القضايا الدولية في تصنيفات أخلاقية مطلقة بالأسود والأبيض . إنهم محصنون بقناعة أنهم وحدهم يمتلكون أرضية أخلاقية عالية ويجادلون بأن الخلاف هو بمثابة انهزامية.
  2. التركيز على قوة " أحادية القطب" للولايات المتحدة ، مع اعتبار استخدام القوة العسكرية الخيار الأول ، وليس الأخير ، في السياسة الخارجية.  إنهم يرفضون "دروس فيتنام" التي يفسرونها على أنها تقوض الإرادة الأمريكية تجاه استخدام القوة ، واحتضان "دروس ميونيخ" ، التي تفسر على أنها ترسيخ فضائل العمل العسكري الوقائي.
  3. ازدراء الوكالات الدبلوماسية التقليدية مثل وزارة الخارجية والتحليل التقليدي والواقعي والعملي الخاص بكل بلد . إنهم معادون للمؤسسات غير العسكرية المتعددة الأطراف ومعادون غريزيًا للمعاهدات والاتفاقيات الدولية.  وشعارهم هو "الأحادية العالمية".  إنهم محصنون بالنقد الدولي ، معتقدين أنه يؤكد الفضيلة الأمريكية.
  4. انظر إلى إدارة ريغان على أنها نموذجًا لكل هذه الفضائل وتسعى لتأسيس نسختها من إرث ريغان باعتبارها العقيدة الجمهورية والقومية.[98]:10–11

الاحتكاك مع المحافظة القديمة[عدل]

ابتداءً من الثمانينيات ، ساهمت الخلافات المتعلقة بإسرائيل والسياسة العامة في صراع مع المحافظين القدامى. بات بوكانان يصف المحافظين الجدد " العولمة ، التدخل ، أيديولوجية الحدود المفتوحة".[99] كتب باول غوتفريد أن دعوة المحافظين الجدد لـ "ثورة دائمة" موجودة بشكل مستقل عن معتقداتهم حول إسرائيل ،[100] وصف النيوس بأنهم "صرخات من رواية دوستويفسكي ، الذين يخرجون لممارسة ثورة دائمة من باب المجاملة من حكومة الولايات المتحدة" ويتساءلون كيف يمكن لأي شخص أن يخطئ في فهمهم للمحافظين.[101]

ما يجعل المحافظين الجدد أكثر خطورة ليس حالات توقفهم عن الغيتو المعزولة ، مثل كره الألمان والبيض الجنوبيين ووصف الجميع وابن عمه بأنهم معادون للسامية ، ولكن الغضب الثوري اليساري الذي يعبرون عنه.[101]

كما قال بأن المساواة المحلية وإمكانية تصدير الديمقراطية هما نقطتا الخلاف بينهما.[102]

وردًا على سؤال حول المحافظين الجدد في عام 2004 ، قال ويليام ف. باكلي : "أعتقد أن أولئك الذين أعرفهم ، وهم معظمهم ، يتمتعون بالذكاء والمطلعين والمثاليين ، لكنهم ببساطة يبالغون في مدى قوة وتأثير الولايات المتحدة".[103]

ادعاء التروتسكية[عدل]

قال النقاد بأنه بما أن مؤسسي المحافظين الجدد شملوا التروتسكيين السابقين ، فإن السمات التروتسكية تواصل وصف إيديولوجيات وممارسات المحافظين الجدد.[104] خلال إدارة ريغان ، تم توجيه الاتهام إلى أن السياسة الخارجية لإدارة ريغان كان يديرها تروتسكيون سابقون. هذا الادعاء كان يسمى "أسطورة" من قبل ليبست (1988, p. 34), الذي كان هو نفسه من المحافظين الجدد.[105] هذه التهمة "التروتسكية" كررها الصحفي ميخائيل ليند ووسعها خلال عام 2003 لتأكيد استيلاء التروتسكيين السابقين على السياسة الخارجية لإدارة جورج بوش الإبن.[106] "اندماج ليند لمثقفى الدفاع مع تقاليد ونظريات" الحركة التروتسكية الأمريكية اليهودية إلى حد كبير "[على حد تعبير ليند]" تعرض لانتقادات خلال عام 2003 من قبل الأستاذ بجامعة ميشيغان آلان إم والد ، [107] الذي كان لديه ناقش التروتسكية في تاريخه لـ " مثقفي نيويورك ".[108][109][110]

الاتهام القائل بأن المحافظة الجديدة مرتبطة بـ اللينينية وجهها فرانسيس فوكوياما. وجادل بأن كليهما يؤمن "بوجود عملية طويلة الأمد للتطور الاجتماعي" ، على الرغم من أن المحافظين الجدد يسعون إلى تأسيس الديمقراطية الليبرالية بدلاً من الشيوعية.[18] لقد كتب أن المحافظين الجدد "يؤمنون بإمكانية دفع التاريخ بالتوازي مع التطبيق الصحيح للسلطة والإرادة. كانت اللينينية مأساة في نسختها البلشفية ، وقد عادت كمهزلة عندما مارستها الولايات المتحدة. لقد تطورت نزعة المحافظين الجدد ، كرمز سياسي وجسم فكري ، إلى شيء لم أعد أستطيع دعمه ".[18] ومع ذلك ، فإن هذه المقارنات تتجاهل المواقف المناهضة للرأسمالية والإمبريالية المركزية في اللينينية ، والتي تتعارض مع معتقدات المحافظين الجدد الأساسية.[111]

نقد[عدل]

ينتقد منتقدو المحافظين الجدد دعم المحافظين الجدد للسياسة الخارجية التدخلية. ينتقد النقاد من اليسار ما يصفونه بـ الأحادية وعدم الاهتمام بـ الإجماع الدولي من خلال منظمات مثل الأمم المتحدة.[112][113][114]

هاجم منتقدون من اليسار واليمين المحافظين الجدد بسبب الدور الذي تلعبه إسرائيل في سياساتهم تجاه الشرق الأوسط.[115][116]

يرد المحافظون الجدد بوصف رأيهم المشترك بأنه اعتقاد أن الأمن القومي يتم تحقيقه على أفضل وجه من خلال الترويج الفعال للحرية والديمقراطية في الخارج كما هو الحال في نظرية السلام الديمقراطي من خلال تأييد الديمقراطية والمساعدات الخارجية وفي حالات معينة التدخل العسكري . هذا يختلف عن الاتجاه المحافظ التقليدي لتأييد الأنظمة الصديقة في مسائل التجارة ومعاداة الشيوعية حتى على حساب تقويض الأنظمة الديمقراطية القائمة.

كان عضو الكونجرس الجمهوري رون بول ناقدًا منذ فترة طويلة للنزعة الجديدة باعتبارها هجومًا على الحرية والدستور ، بما في ذلك خطاب مكثف في قاعة مجلس النواب تناول بدايات المحافظين الجدد وكيف أن المحافظين الجدد ليسوا جديدين ولا محافظين.[117]

في عمود بعنوان "سنوات العار" بمناسبة الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر ، انتقد بول كروغمان المحافظين الجدد لتسببهم في حرب لا علاقة لها بهجمات 11 سبتمبر وقاتلوا لأسباب خاطئة.[118][119]

الإمبريالية والسرية[عدل]

صرح جون ماكغوان ، أستاذ العلوم الإنسانية في جامعة ولاية كارولينا ، بعد مراجعة شاملة لأدب المحافظين الجدد ونظرياتهم التي يحاول المحافظون الجدد بناء الإمبراطورية الأمريكية ،يُنظر إليه على أنه خليفة الإمبراطورية البريطانية ، وكان هدفها هو إدامة "السلام الأمريكي". بما أن الإمبريالية تعتبر إلى حد كبير غير مقبولة من قبل وسائل الإعلام الأمريكية ، فإن المحافظين الجدد لا يعبرون عن أفكارهم وأهدافهم بطريقة صريحة في الخطاب العام. يقول ماكجوان:[120]

«يدرك المحافظون الجدد الصريحون مثل روبرت كابلان ونيال فيرجسون أنهم يقترحون الإمبريالية كبديل عن الأممية الليبرالية. ومع ذلك ، فإن كلاً من كابلان وفيرغسون يدركان أيضًا أن الإمبريالية تتعارض مع التقاليد الليبرالية الأمريكية لدرجة أنه يجب عليها ... أن تظل سياسة خارجية لا تجرؤ على التحدث باسمها ... بينما يتأسف فيرجسون ، البريطاني ، على أن الأمريكيينلا يستطيع فقط تحمل عبء الرجل الأبيض علانية ، يخبرنا كابلان الأمريكي أنه "فقط من خلال الاستبصار المتخفي والقلق" يمكن للولايات المتحدة أن تستمر في متابعة "الواقع الإمبراطوري [الذي] يهيمن بالفعل على سياستنا الخارجية" ، ولكن يجب أن تكون كذلك تم التنصل منها في ضوء "تقاليدنا المعادية للإمبريالية ، و ... حقيقة أن الإمبريالية تم نزع شرعيتها في الخطاب العام" ... احتفظت إدارة بوش ، التي تبرر كل أفعالها من خلال مناشدة "الأمن القومي" ، بالعديد من من هذه الإجراءات كما يمكن أن تكون سرية وقد ازدرت جميع القيود المفروضة على السلطة التنفيذية من قبل الفروع الأخرى للحكومة أو القانون الدولي.»

الأشخاص البارزون المرتبطون بالمحافظين الجدد[عدل]

تشمل القائمة أشخاصاً بارزون تم تحديدهم بوصفهم من المحافظين الجدد شخصيات هامة أو مسؤولاً رفيع المستوى لديه العديد من مستشاري المحافظين الجدد، مثل جورج بوش الابن وديك تشيني.

سياسة[عدل]

أعلن جورج دبليو بوش عن طلب ميزانية تكميلية في زمن الحرب بقيمة 74.7 مليار دولار باعتباره دونالد رامسفيلد وبول ولفويتس

المسؤولون الحكوميون[عدل]

ألقى وليام كريستول خطابًا في جامعة ولاية أريزونا مارس 2017

الأكاديميون[عدل]

الشخصيات العامة[عدل]

ديفيد فروم يتحدث إلى Policy Exchange في عام 2013

أحزاب المحافظين الجدد[عدل]

المنشورات والمؤسسات ذات الصلة[عدل]

المؤسسسات[عدل]

المنشورات[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Dagger, Richard. "Neoconservatism". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Neoconservative". Merriam-Webster Dictionary. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Record, Jeffrey (2010). Wanting War: Why the Bush Administration Invaded Iraq. Potomac Books, Inc. صفحات 47–50. ISBN 9781597975902. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Vaïsse, Justin (2010). Neoconservatism: The biography of a movement. Harvard University Press. صفحات 6–11. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Balint, Benjamin (2010). "Running Commentary: The Contentious Magazine that Transformed the Jewish Left Into the Neoconservative Right". PublicAffairs. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  6. ^ Beckerman, Gal (6 January 2006). "The Neoconservatism Persuasion". The Forward. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Friedman, Murray (2005). The Neoconservative Revolution Jewish Intellectuals and the Shaping of Public Policy. Cambridge, UK: Cambridge University Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Harrington, Michael (Fall 1973). "The Welfare State and Its Neoconservative Critics". Dissent. 20. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Cited in: Isserman, Maurice (2000). The Other American: the life of Michael Harrington. New York: PublicAffairs. ISBN 978-1-891620-30-0. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2019. ... reprinted as chapter 11 in Harrington's 1976 book The Twilight of Capitalism, pp. 165–272. Earlier during 1973, he had described some of the same ideas in a brief contribution to a symposium on welfare sponsored by Commentary, ""Nixon, the Great Society, and the Future of Social Policy", Commentary 55 (May 1973), p. 39 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Goldberg, Jonah (20 May 2003). "The Neoconservative Invention". National Review. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. ^ Kristol, Irving (1999). Neoconservatism: The Autobiography of an Idea. Ivan R. Dee. ISBN 978-1-56663-228-7. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Gerson, Mark (Fall 1995). "Norman's Conquest". Policy Review. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  12. ^ Podhoretz, Norman (2 May 1982). "The Neoconservative Anguish over Reagan's Foreign Policy". The New York Times Magazine. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Dionne, E.J. (1991). Why Americans Hate Politics. Simon & Schuster. صفحات 55–61. ISBN 978-0-671-68255-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Lipset (1988, p. 39)
  15. ^ Kinsley, Michael (17 April 2005). "The Neocons' Unabashed Reversal". The Washington Post. صفحة B07. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Leave No War Behind". The New York Times. 13 June 2010. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Marshall, J.M. "Remaking the World: Bush and the Neoconservatives" نسخة محفوظة 11 December 2008 على موقع واي باك مشين.. From Foreign Affairs, November/December 2003. Retrieved 1 December 2008.[وصلة مكسورة]
  18. أ ب ت Fukuyama, F. (19 February 2006). After Neoconservatism. The New York Times Magazine. Retrieved 1 December 2008. نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ see "Administration of George W. Bush".
  20. ^ Nuechterlein, James (May 1996). "The End of Neoconservatism". First Things. 63: 14–15. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2008. Neoconservatives differed with traditional conservatives on a number of issues, of which the three most important, in my view, were the New Deal, civil rights, and the nature of the Communist threat ... On civil rights, all neocons were enthusiastic supporters of Martin Luther King, Jr. and the Civil Rights Act of 1964 and 1965." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  21. ^ Robert R. Tomes, Apocalypse Then: American Intellectuals and the Vietnam War, 1954–1975 (2000), p. 112.
  22. ^ Balint, Benjamin (1 June 2010). Benjamin Balint, Running Commentary: The Contentious Magazine That Transformed the Jewish Left Into the Neoconservative Right (2010), pp. 100–18. ISBN 9781586488604. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Irving Kristol, "Forty good years," Public Interest, Spring 2005, Issue 159, pp. 5–11 is Kristol's retrospective in the final issue.
  24. ^ Justin Vaïsse, Neoconservatism: The Biography of a Movement (Harvard University Press, 2010), pp. 214–19
  25. ^ Martin Duberman (2013). A Saving Remnant: The Radical Lives of Barbara Deming and David McReynolds. The New Press. ISBN 9781595586971. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Maurice Isserman (2001) [8 December 1972]. The Other American: The Life of Michael Harrington. Public Affairs. صفحة 300 of 290–304. ISBN 9780786752805. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Vaïsse, Justin (2010). Justin Vaïsse, Neoconservatism: The Biography of a Movement (Harvard University Press, 2010), pp. 71–75. ISBN 9780674050518. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Jack Ross, The Socialist Party of America: A Complete History (University of Nebraska Press, 2015), the entire Chapter 17 entitled "Social Democrats USA and the Rise of Neoconservatism" نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Matthews, Dylan (28 August 2013). "Dylan Matthews, "Meet Bayard Rustin" Washingtonpost.com, 28 August 2013". Washingtonpost.com. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ ""Table: The three ages of neoconservatism" Neoconservatism: Biography of Movement by Justin Vaisse-official website". Neoconservatism.vaisse.net. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Mason, Robert (2004). Richard Nixon and the Quest for a New Majority. UNC Press. صفحات 81–88. ISBN 978-0-8078-2905-9. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Justin Vaïsse, Neoconservatism: The Biography of a Movement (2010) ch 3.
  33. ^ Arin, Kubilay Yado: Think Tanks, the Brain Trusts of US Foreign Policy. Wiesbaden: VS Springer 2013.
  34. ^ Lind, Michael (23 February 2004). "A Tragedy of Errors". The Nation. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Neoconservatism Unmasked". 7 March 2011. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Eugene R. Sheppard, Leo Strauss and the politics of exile: the making of a political philosopher (2005), p. 1.
  37. ^ Allan Bloom, "Leo Strauss: September 20, 1899 – October 18, 1973," Political Theory, November 1974, Vol. 2 Issue 4, pp. 372–92, an obituary and appreciation by one of his prominent students.
  38. ^ John P. East, "Leo Strauss and American Conservatism," Modern Age, Winter 1977, Vol. 21 Issue 1, pp. 2–19 online. نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "Leo Strauss's Perspective on Modern Politics" – American Enterprise Institute نسخة محفوظة 27 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Kenneth L. Deutsch; John Albert Murley (1999). Leo Strauss, the Straussians, and the American Regime. Rowman & Littlefield. صفحة 63. ISBN 9780847686926. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Thomas G. West, "Leo Strauss and the American Founding," Review of Politics, Winter 1991, Vol. 53 Issue 1, pp. 157–72.
  42. أ ب Catherine H. Zuckert, Michael P. Zuckert, The Truth about Leo Strauss: Political Philosophy and American Democracy, University of Chicago Press, 2008, p. 4ff.
  43. ^ Johnathan O'Neill, "Straussian constitutional history and the Straussian political project," Rethinking History, December 2009, Vol. 13 Issue 4, pp. 459–78.
  44. ^ Irving Kristol, The Neo-conservative Persuasion: Selected Essays, 1942-2009, Basic Books, 2011, p. 217.
  45. ^ Barry F. Seidman and Neil J. Murphy, eds. Toward a new political humanism (2004), p. 197.
  46. ^ Sheppard, Leo Strauss and the politics of exile: the making of a political philosopher (2005), pp. 1–2.
  47. ^ Jeane Kirkpatrick, J (November 1979). "Dictatorships and Double Standards" نسخة محفوظة 4 February 2011 على موقع واي باك مشين., Commentary Magazine 68, No. 5.[وصلة مكسورة]
  48. ^ Noah, T. (8 December 2006). Jeane Kirkpatrick, Realist. Slate Magazine. Retrieved 8 July 2012. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ "Jeane Kirkpatrick and the Cold War (audio)". NPR. 8 December 2006. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Jeane Kirkpatrick". The Economist. 19 December 2006. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Jaques, Martin (16 November 2006). "America faces a future of managing imperial decline". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Schwarz, Jonathan (14 February 2008). "The Lost Kristol Tapes: What the New York Times Bought". Tom Dispatch. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Tucker, Spencer; Pierpaoli, Paul G., المحررون (2009). U.S. Leadership in Wartime: Clashes, Controversy, and Compromise, Volume 1. Santa Barbara, CA: ABC-CLIO. صفحة 947. ISBN 978-1-59884-173-2. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Hirsh, Michael (November 2004). "Bernard Lewis Revisited:What if Islam isn't an obstacle to democracy in the Middle East but the secret to achieving it?". Washington Monthly. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  55. ^ Wing, Joel (17 April 2012). "What Role Did Neoconservatives Play In American Political Thought And The Invasion Of Iraq?". Musings on Iraq. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Podhoretz, Norman (September 2006). "Is the Bush Doctrine Dead?". Commentary. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Bush Begins Nation Building". WCVB TV. 16 April 2003. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Vernon, Wes (7 April 2001). "China Plane Incident Sparks Re-election Drives of Security-minded Senators". Newsmax. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2001. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Harnden, Toby; Philps, Alan (26 June 2001). "Bush accused of adopting Clinton policy on Israel". ديلي تلغراف. London. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Bush: Mubarak wanted me to invade Iraq", Mohammad Sagha. Foreign Policy. 12 November 2010. Retrieved 8 June 2011 نسخة محفوظة 2014-09-03 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ "The President's State of the Union Speech نسخة محفوظة 2 May 2009 على موقع واي باك مشين.." White House press release, 29 January 2002.
  62. ^ "Bush Speechwriter's Revealing Memoir Is Nerd's Revenge". The New York Observer, 19 January 2003 نسخة محفوظة 2010-05-16 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Douglas Porch, "Writing History in the "End of History" Era – Reflections on Historians and the GWOT," Journal of Military History, October 2006, Vol. 70 Issue 4, pp. 1065–79.
  64. ^ "National Security Strategy of the United States". National Security Council. 20 September 2002. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "International Law and the Bush Doctrine". مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "The evolution of the Bush doctrine", in "The war behind closed doors". Frontline, PBS. 20 February 2003. نسخة محفوظة 2021-02-21 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ "The Bush Doctrine." Think Tank, PBS. 11 July 2002. نسخة محفوظة 2020-07-30 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "Assessing the Bush Doctrine", in "The war behind closed doors." Frontline, PBS. 20 February 2003. نسخة محفوظة 2020-08-17 على موقع واي باك مشين.
  69. أ ب Bumiller, Elisabeth; Larry Rohter (10 April 2008). "2 Camps Trying to Influence McCain on Foreign Policy". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Stephen McGlinchey, "Neoconservatism and American Foreign Policy", Politikon: The IAPSS Journal of Political Science, Vol. 16, 1 (October 2010).
  71. ^ Homolar-Riechmann, Alexandra (2009). "The moral purpose of US power: neoconservatism in the age of Obama". Contemporary Politics. 15 (2): 179–96. doi:10.1080/13569770902858111. S2CID 154947602. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Robert Singh, "Neoconservatism in the age of Obama," in Inderjeet Parmar and Linda B. Miller, eds., Obama and the World: New Directions in US Foreign Policy (Routledge 2014), pp. 29–40
  73. ^ "Neocons for Hillary: why some conservatives think Trump threatens democracy itself". Vox. 4 March 2016. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Elliott Abrams, prominent D.C. neocon, named special envoy for Venezuela". بوليتيكو. 25 January 2019. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Are the Neocons Finally with Trump?". مجلة ناشيونال إنترست. 17 October 2017. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Neocon-led US Venezuela policy, rhetoric trigger deja vu effect". دويتشه فيله. 5 February 2019. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Trump's decision to withdraw from Syria and build a border wall instead marks a key moment for his 'America first' view". لوس أنجلوس تايمز. 19 December 2019. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "The North Korea Summit Through the Looking Glass". Jacobin. 13 June 2018. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Kristol, Irving. "American conservatism 1945–1995". مصلحة عامة, Fall 1995. نسخة محفوظة 2015-04-16 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ "Viewpoint: The end of the neocons?", Jonathan Clarke, بي بي سي, 13 January 2009. نسخة محفوظة 2021-02-12 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ McGowan, J. (2007). "Neoconservatism". American Liberalism: An Interpretation for Our Time. Chapel Hill: University of North Carolina Press. صفحات 124–33. ISBN 978-0-8078-3171-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Neoconservatism and American Foreign Policy". مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Muravchik, Joshua (19 November 2006). "Can the Neocons Get Their Groove Back?". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Kristol, What Is a Neoconservative? p. 87.
  85. ^ Podhoretz, p. 275.
  86. ^ Vaisse, Neoconservatism (2010), p. 110.
  87. ^ Steinfels, p. 69.
  88. ^ صموئيل تي فرنسيس (7 June 2004) Idol With Clay Feet نسخة محفوظة 28 June 2010 على موقع واي باك مشين., The American Conservative.
  89. ^ "League of Dictators?". واشنطن بوست. 30 April 2006. نسخة محفوظة 2020-12-12 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ "US: Hawks Looking for New and Bigger Enemies?". IPS. 5 May 2006. نسخة محفوظة 2021-02-05 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ Klein, Joe "McCain's Foreign Policy Frustration" Time, 23 July 2008. نسخة محفوظة 2013-08-19 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ Andrew Sullivan (5 February 2009). "A False Premise". Sullivan's Daily Dish. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Irving Kristol (25 August 2003). "The Neoconservative Persuasion". Weekly Standard. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Murray, p. 40.
  95. ^ William Coleman. "Heroes or Heroics? Neoconservatism, Capitalism, and Bourgeois Ethics". Social Affairs Unit. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Zeev Sternhell: The Anti-Enlightenment Tradition. New Haven, Yale University Press, 2010 (ردمك 978-0-300-13554-1) p. 436.
  97. ^ قل أن المحافظين الجدد "يقترحون نموذجًا لا يمكن الدفاع عنه لمستقبل أمتنا" (ص 8) ثم حددوا ما يعتقدون أنه المنطق الداخلي للحركة:Halper, Stefan; Clarke, Johnathan (2004). America Alone: The Neo-Conservatives and the Global Order. Cambridge, United Kingdom: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-83834-4. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ say that neocons "propose an untenable model for our nation's future" (p. 8) and then outline what they think is the inner logic of the movement:Halper, Stefan; Clarke, Johnathan (2004). America Alone: The Neo-Conservatives and the Global Order. Cambridge, United Kingdom: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-83834-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Tolson 2003.
  100. ^ "Fatuous and Malicious" by Paul Gottfried. LewRockwell.com, 28 March 2003. نسخة محفوظة 24 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  101. أ ب "Goldberg Is Not the Worst" by Paul Gottfried. LewRockwell.com, 20 March 2003. نسخة محفوظة 2016-01-17 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ Paul Gottfried's Paleoconservatism article in "American Conservatism: An Encyclopedia" (ISI:2006)
  103. ^ Sanger, Deborah, "Questions for William F. Buckley: Conservatively Speaking", interview in The New York Times Magazine, 11 July 2004. Retrieved 6 March 2008 نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ Judis, John B. (August 1995). "Trotskyism to Anachronism: The Neoconservative Revolution". Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "A 1987 article in The New Republic described these developments as a Trotskyist takeover of the Reagan administration", wrote Lipset (1988, p. 34).
  106. ^ Lind, Michael (7 April 2003). "The weird men behind George W. Bush's war". New Statesman. London. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Wald, Alan (27 June 2003). "Are Trotskyites Running the Pentagon?". History News Network. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Wald, Alan M. (1987). The New York intellectuals: The rise and decline of the anti-Stalinist left from the 1930s to the 1980s'. University of North Carolina Press. ISBN 978-0-8078-4169-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ King, William (2004). "Neoconservatives and 'Trotskyism'". American Communist History. 3 (2): 247–66. doi:10.1080/1474389042000309817. ISSN 1474-3892. S2CID 162356558. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ King, Bill (22 March 2004). "Neoconservatives and Trotskyism". Enter Stage Right: Politics, Culture, Economics (3): 1–2. ISSN 1488-1756. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) The question of 'Shachtmanism'
  111. ^ "Imperialism", The Penguin Dictionary of International Relations (1998), by Graham Evans and Jeffrey Newnham. p. 244.
  112. ^ Kinsley, Michael (17 April 2005). "The Neocons' Unabashed Reversal". واشنطن بوست. صفحة B07. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Kinsley quotes ريتش لوري, whom he describes as "a conservative of the non-neo variety", as criticizing the neoconservatives "messianic vision" and "excessive optimism"; Kinsley contrasts the present-day neoconservative foreign policy to earlier neoconservative Jeane Kirkpatrick's "tough-minded pragmatism".
  113. ^ Martin Jacques, "The neocon revolution", الغارديان, 31 March 2005. Retrieved 25 December 2006. (Cited for "unilateralism".) نسخة محفوظة 2008-05-16 على موقع واي باك مشين.
  114. ^ Rodrigue Tremblay, "The Neo-Conservative Agenda: Humanism vs. Imperialism نسخة محفوظة 3 January 2007 على موقع واي باك مشين.", presented at the Conference at the American Humanist Association annual meeting Las Vegas, 9 May 2004. Retrieved 25 December 2006 on the site of the Mouvement laïque québécois.
  115. ^ [1] Dual Loyalty?, By Rebecca Phillips, ABC News, 15 March 2003 نسخة محفوظة 2020-09-26 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ [2] Joe Klein on Neoconservatives and Iran, Jeffrey Goldberg, The Atlantic, 29 July 2008 نسخة محفوظة 2020-11-23 على موقع واي باك مشين.
  117. ^ Ron Paul - Neo-CONNED! - YouTube
  118. ^ Paul Krugman (12 September 2011). "More About the 9/11 Anniversary". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (Cited for "criticism by a significant source".)
  119. ^ [3] "Paul Krugman's allegation of 9/11 shame – is he right?", Greg Sargent, Washington Post, 12 September 2011 نسخة محفوظة 2021-02-05 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ McGowan, J. (2007). "Neoconservatism". American Liberalism: An Interpretation for Our Time. Chapel Hill: University of North Carolina Press. صفحات 124–33. ISBN 978-0-8078-3171-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. أ ب ت Krauthammer, Charles (1 July 2005). "The Neoconservative Convergence". Commentary Magazine. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Jeb Bush, neoconservative". Fox News. 18 February 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. أ ب Vaïsse, Justin (2010). Neoconservatism: The Biography of a Movement. Harvard University Press. صفحات 242–43. In fact neoconservative influence depended largely on Donald Rumsfeld and Dick Cheney—labeled "aggressive nationalists" by Ivo Daalder and جيمس إم. ليندسي—who shared with neoconservatives the conviction that America must show its strength in order to be respected in the world. But were they neoconservatives? ... Dick Cheney, the other ally of the neoconservatives, was never ... known for his interest in ideological issues. ... There is no denying that after September 11 Cheney gradually came to play a key role in defining an extremely pessimistic and exaggerated view of the terrorist threat faced by the United States and the need to do whatever it took, regardless of the cost, to deal with it. On Iraq his view broadly coincided with that of the neoconservatives. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Neocon redux: How Chris Christie is just like Dick Cheney". Salon. 15 November 2013. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ "Chris Christie on ISIS, Iran, Syria, and Foreign Policy". The Atlantic. 4 December 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Tom Cotton's Neocon Recklessness". The National Interest. 11 March 2015. مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ Cottle, Michelle (11 July 2017). "Tom Cotton's Run for Senate in Arkansas Makes Him the New Neocon Darling". The Daily Beast. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Why even the idea that neocon Senator Tom Cotton might run Trump's CIA is scary". Salon. 18 December 2017. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Lindsey Graham's 2016 strategy: Take down Rand Paul". Politico. 10 April 2015. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "John McCain, Neocon". HuffPost. 21 January 2008. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "John McCain's Neocon Manifesto". National Interest. 29 August 2012. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Worse Than Bush". Slate. 28 May 2008. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ Donnelly, John M.; Donnelly, John M. (31 January 2019). "McConnell amendment pits GOP security establishment against Trump". Roll Call. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ "Neoconservatives Declare War on Donald Trump". The Intercept. 29 February 2016. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Marco Rubio Is Winning the Neocon Primary". Foreign Policy In Focus. 8 December 2015. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ "Marco Rubio: The Neocon Man". The National Interest. 29 February 2016. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. أ ب ت ث Adam Bernstein (18 September 2009). "Irving Kristol dies at 89; godfather of neoconservatism". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. many neoconservatives, such as Paul Wolfowitz, William Bennett, Richard Perle and Elliott Abrams الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Elliott Abrams: Trump's Neocon?". The Atlantic. 6 February 2017. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "Elliott Abrams, prominent D.C. neocon, named special envoy for Venezuela". Politico. 25 January 2019. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Elliott Abrams: the Neocon's Neocon". Counter Punch. 9 February 2005. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. أ ب ت ث ج "How Neoconservatives Conquered Washington – and Launched a War". Antiwar.com. 10 April 2003. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. أ ب ت ث ج ح خ د "Chechen Terrorists and the Neocons". Consortium News. 19 April 2013. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Edward B. Fiske, Reagan's Man for Education, New York Times (22 December 1985): "Bennett's scholarly production has consisted primarily of articles in neo-conservative journals like Commentary, Policy Review and The Public Interest." نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  144. ^ Zagorin, Adam (16 November 2007). "John Bolton: The Angriest Neocon". Time. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Jacob Heilbrun, They Knew They Were Right, Random House (2008), p. 266. نسخة محفوظة 6 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  146. ^ "Cohen, Eliot". Right Web. Institute for Policy Studies. 30 January 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. Eliot Cohen, a professor of strategic studies at Johns Hopkins School of Advanced International Studies (SAIS), has been an important supporter of neoconservative-led foreign policy campaigns. Sometimes touted as 'the most influential neocon in academe,' Cohen had multiple roles in the George W. Bush administration ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. أ ب ت "Return of the Neocons: Trump's Surprising Cabinet Candidates". The Fiscal Times. 17 November 2016. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. أ ب "As Green as a Neocon". Slate. 25 January 2005. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ Joe Holley (9 December 2006). "Jeane J. Kirkpatrick; U.N. Ambassador Upheld Reagan Doctrine". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019. Kirkpatrick became a neoconservative in the 1970s and then a Republican Party stalwart. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ "Bill Kristol: A Neoconservative, Not a Conservative". Townhall. 26 May 2016. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. أ ب Daniel W. Drezner, Who belongs in the anti-Trump coalition?, Washington Post (12 December 2017): "[Kristol] is hardly the only neoconservative to fall into this category; see, for example, Peter Wehner or Jennifer Rubin." نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ Dickerson, John (21 October 2005). "Who is Scooter Libby?". Slate. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. Libby is a neocon's neocon. He studied political science at Yale under former Deputy Secretary of Defense Paul Wolfowitz and began working with his former teacher under Cheney at the Defense Department during the George H.W. Bush administration ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ David Corn (13 May 2015). "The Jeb Bush Adviser Who Should Scare You". Mother Jones. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ "Paul Wolfowitz's Neocon Blueprint for US Strategic Action". Asia Sentinel. 21 May 2019. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ "Woolsey, James". Right Web. Institute for Policy Studies. 5 January 2017. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. Woolsey blends Democratic Party domestic politics with advocacy for neoconservative foreign policy causes ... Like other neoconservatives, Woolsey is a staunch backer of Middle East policies similar to those of Israel's right-wing Likud Party الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ Paul Starr, The 'Weekly Standard' and the Eclipse of the Center-Right, The American Prospect (5 December 2018): "Founded in 1995 by the neoconservatives Bill Kristol and Fred Barnes..." نسخة محفوظة 2019-03-28 على موقع واي باك مشين.
  157. ^ Hunter, Jack. "Max Boot wants to retire 'neocon' label. Why doesn't he stop using 'isolationist?'". Washingtonexaminer.com. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "Yes, Virginia, David Brooks is a Neo-Con". Lobelog. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ "Neoconservatism on the Decline". Center for American Progress. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ "When Zombie Neoconservatives Attack". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ Mann, James (September 2004). Rise of the Vulcans (الطبعة 1st paperback). Penguin Books. صفحة 318. ISBN 978-0-14-303489-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ "The Reinvention of David Frum". Antiwar.com. 17 August 2012. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "Neocon War Criminal Tells CNN Viewers to Trust Media Because It Lies". LewRockwell.com. 2 January 2018. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ "GOP foreign policy elites flock to Clinton". بوليتيكو. 6 July 2016. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ Jeanne Morefield, Empires Without Imperialism: Anglo-American Decline and the Politics of Deflection, Oxford University Press, 2014, p. 73 نسخة محفوظة 27 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  166. ^ Michael P. Federici; Mark T. Mitchell; Richard M. Gamble, المحررون (2013). The Culture of Immodesty in American Life and Politics: The Modest Republic. Palgrave Macmillan. ISBN 9781137093417. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Blumenthal, Sidney (2008). The Strange Death of Republican America: Chronicles of a Collapsing Party, Sydney Blumenthal, Union Square Press, 2008. ISBN 9781402757891. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ Horowitz, Jason (15 June 2014), "Events in Iraq Open Door for Interventionist Revival, Historian Says", New York Times, مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  169. ^ Beaumont, Peter (26 April 2008). "A neocon by any other name". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ Charles Krauthammer, Pulitzer Prize-winning columnist and intellectual provocateur, dies at 68, Washington Post (21 June 2018): "championed the muscular foreign policy of neoconservatism..." نسخة محفوظة 2021-01-26 على موقع واي باك مشين.
  171. ^ "Was Irving Kristol a Neoconservative?". Foreign Policy. 23 September 2009. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. أ ب "Are the Neocons Finally with Trump?". مجلة ناشيونال إنترست. October 17, 2017. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "The most influential US conservatives: 81–100". ديلي تلغراف. October 29, 2007. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ Douglas Murray, المحافظة الجديدة: لماذا نحتاجها (Encounter Books, 2006).
  175. ^ Law, Katie (4 May 2017). "Douglas Murray on immigration, Islam and identity". The Evening Standard. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ Jacob Heilbrunn, They Knew They Were Right: The Rise of the Neocons (Anchor Books, 2009), pp. 224-25: "Danielle Pletka ... a leading neocon"
  177. ^ Nathan Abrams, Norman Podhoretz and Commentary Magazine: The Rise and Fall of the Neocons (Bloomsbury, 2011).
  178. ^ Norman Podhoretz Still Picks Fights and Drops Names, New York Times (17 March 2017): "became a shaper of the neoconservative movement". نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  179. ^ Michael Rubin, Why Neoconservatism Was and Is Right (Washington: American Enterprise Institute, 2010).
  180. ^ John Davis, Presidential Policies and the Road to the Second Iraq War: From Forty One to Forty Three (Ashgate, 2006), p. 1: "neoconservative Gary Schmitt"
  181. ^ Sidelined by reality, The Economist (19 April 2007): " Gary Schmitt, a fellow neocon, complained of Mr Feith..." نسخة محفوظة 2020-12-18 على موقع واي باك مشين.
  182. ^ Gonzalez, Christian Alejandro (4 June 2019). "The New Neocons". Intercollegiate Studies Institute. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ Tavernise, Sabrina (23 November 2017). "Ben Shapiro, a Provocative 'Gladiator,' Battles to Win Young Conservatives". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Robinson, Nathan J. (1 December 2017). "The Cool Kid's Philosopher". Current Affairs. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ Open Future (28 March 2019). "Inside the mind of Ben Shapiro, a radical conservative". ذي إيكونوميست. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ Dale, Frank (13 July 2018). "These facts don't care about Ben Shapiro's feelings". Think Progress. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ Newman, Joshua I. (December 2019). "Sport Sociology, In Question". Sociology of Sport Journal. 36 (4): 265–276. doi:10.1123/ssj.2019-0101. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020. Among the ranks of their public confederates including high-profile intellectuals and public commentators such as anti-feminist and anti-environmentalist Jordan Peterson, libertarian Dave Rubin, neoconservative ... and right-wing nationalist Ben Shapiro الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Who's Afraid of Bret Stephens?". بوليتيكو. April 30, 2017. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ C. Bradley Thompson with Yaron Brook, Neoconservatism, An Obituary for an Idea (Taylor & Francis, 2010: Routledge 2016 ed.): "neoconservative economist Irwin Stelzer"
  190. ^ Matthew Christopher Rhoades (2008). Neoconservatism: Beliefs, the Bush Administration, and the Future. صفحة 110. ISBN 978-0-549-62046-4. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ John Feffer (2003). Power Trip: Unilateralism and Global Strategy After September 11. Seven Stories Press. صفحة 231. ISBN 978-1-60980-025-3. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ Foster, Peter (February 24, 2013). "Obama's new head boy". The Telegraph (UK). مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ Jonsson, Patrik (June 11, 2009). "Shooting of two soldiers in Little Rock puts focus on 'lone wolf' Islamic extremists". Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ K. Dodds, K. and S. Elden, "Thinking Ahead: David Cameron, the Henry Jackson Society and BritishNeoConservatism," British Journal of Politics and International Relations (2008), 10(3): 347–63.
  195. ^ Danny Cooper (2011). Neoconservatism and American Foreign Policy: A Critical Analysis. Taylor & Francis. صفحة 45. ISBN 978-0-203-84052-8. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ Matthew Christopher Rhoades (2008). Neoconservatism: Beliefs, the Bush Administration, and the Future. صفحة 14. ISBN 978-0-549-62046-4. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)