هريسة حارة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هريسة
Harissa in a jar (vertical).jpg
معلومات عامة
المنشأ
النوع
المكونات الرئيسية
طبق من صلصة الهريسة الحارة.

الهريسة أو الهريسة الحارة وهي مشتقة من كلمة «الهرس»، في إشارة إلى عملية دق الفليفلة بالمهراس النحاسي، كما تطلق أيضا عليها تسميات مثل الفليفلة المرحي أو الهريسة الحارة أو الهريسة العربية.هي أكلة حارّة تُحضَّر في تونس عن طريق عجن الفليفلة الحريفة بعد تجفيفها وطحنها وإضافة المتبلات إليها. لا تؤكل الهريسة منفردة لشدّة لسعتها بل توضع في الشطائر والطبخات لزيادة لسعتها وإضافة النكهة اللاذعة. تُحضر الهريسة في الشام أيضاً باختلاف بسيط في الطريقة والمسميات، إلا أن التونسيون والليبيون هم الأكثر استهلاكاً لهذه الصلصة الحارة المُحَمَّرَة.[2]

التاريخ[عدل]

وصلت الفليفلة إلى تونس مع الاحتلال الاسباني بين 1535 و 1574.[3] كما ساهم الموريسكيون منذ وصولهم إلى تونس، بداية القرن الـ17 في تعميم وانتشار زراعة الفليفلة وتكثيف الإنتاج في الأماكن التي استقروا فيها خلال الهجرة الأندلسية. غدت هذه الزراعة مشهورة في جهة الوطن القبلي مثل ولاية نابل شمال شرقي تونس، إضافة إلى أماكن أخرى مثل القيروان وسيدي بوزيد وقفصة. بدورهم كان لليهود التونسيين دور كبير في استغلال الفليفلة وإعداد الهريسة وتحويلها إلى عادة غذائية مقترنة بجميع أنواع الوجبات الغذائية، سواء في مدينة نابل والمدن المجاورة أو في جميع الجهات التونسية وإن بتفاوت كبير.

زراعة الفليفلة في تونس[عدل]

تبدأ زراعة الفليفلة في تونس في شهر أبريل (نيسان) من كل عام، ويبدأ جني المحاصيل مرارا وتكرارا أو ما يعرف في تونس باسم البطون بعد شهر وأحيانا شهر ونصف الشهر من زراعته ويتكرر ذلك حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول) من كل عام. تمتد مزارع الفليفلة في تونس، والتي عرفها العالم منذ 7500 سنة على مساحة تزيد على 20 ألف هكتار، ويتجاوز إنتاجها الـ500 ألف طن سنويا، منها ما يزيد على 300 ألف طن يتم عجنها في المصانع وخلطها مع البهارات التي كانت ولا تزال في بعض المناطق تهرس بالمهراس أو المدق وتخلط بالبهارات وتقدم مع زيت الزيتون كمقبل، وتضاف أيضا إلى مأكولات أخرى أو إلى الساندويتشات.

ولأن الفليفلة والهريسة التصقا بالعادات الغذائية لساكني ولاية نابل (التي تعتبر المصدر الأول)، ويمثلان تاريخًا كاملًا في هذه المنطقة، فقد عمل هؤلاء على تثمين هذه المادة المهمة في حياتهم وذلك من خلال تنظيم عيد سنوي للفليفلة والهريسة يسجل حضور أعداد غفيرة من المتسوقين بالبيع والشراء، أو المتذوقين لمختلف أصناف المأكولات التي تمثل الهريسة أحد مكوناتها الأساسية.

الاستهلاك[عدل]

تستعمل الهريسة في غالب الأحيان كمكون يدخل في الأكلات. مثلا تستعمل في أكلة الكسكسي والكفتاجي أو في الساندويشات في تونس، وهو يعتبر الصلصة الوطنية لتونس. في المناطق الريفية يحضرون الهريسة التقليدية ويقومون بتخزينها على مدار السنة. نجد أيضا الهريسة في دول المغرب العربي وفرنسا.

فوائد غذائية وصحية[عدل]

تتميز الهريسة التقليدية التونسية بفوائدها الصحية والغذائية المهمة، نظرا لتشبع نبتة الفليفلة بالماء، فضلا عن احتوائها على نسب عالية من الفيتامينات. يعرف النبات أيضًا بخصائصه العلاجية، فهو يخفف من الالتهابات في الجسم، كما يعد أكبر مقاوم للزكام الذي ينتشر بكثرة في فصل الشتاء، وتساعد على حرق الدهون وتعزّز الدورة الدموية وتخفّض مستوى السكر في الدم وتقي من سرطان البروستات.

الهريسة واليونسكو[عدل]

قدّمت تونس ملفا لإدراج الهريسة في قائمة التراث العالمي للبشرية والتي تعدها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو). قدمت نسخة رقمية لملف «الهريسة، المعارف والمهارات والممارسات المطبخية والاجتماعية» لإدراج الوصفة ضمن قائمة التراث اللامادي لليونسكو المنقضي عن طريق اللجنة الوطنية لليونسكو في تونس. تم بعد ذلك إيداع الملف الورقي رسميا لدى اليونسكو.

التجارة[عدل]

الصادرات التونسية لا تتوقف عن التقدم بحسب الاحصائيات التي قام بها مركز دعم الصادرات، فقد ارتفعت الصادرات حيث كانت سنة 2002 حوالي 2800 طن لتصبح سنة 2006 5148 طن ثم 7791 طن سنة 2007 ثم 8490 طن سنة 2008 لتصل سنة 2011 إلى 15000 طن [4][5] حاليا تصدر تونس الهريسة إلى نحو 27 بلدا أهمها فرنسا وليبيا وألمانيا وإيطاليا والجزائر وليبيا وبلجيكا.[6]

مقادير وصفة الهريسة[عدل]

  1. فليفلة أحمر (قرون).
  2. كراويا (نصف ملعقة كبيرة).
  3. ثوم (رأس).
  4. ملح (نصف ملعقة كبيرة).
  5. بهارات.

طريقة التحضير[عدل]

  1. يقطع ذيل الفليفلة ويخرج البذرة ويغسل.
  2. يقشر الثوم ويغسل ويطحن مع الفليفلة.
  3. يخلط الثوم والفليفلة مع الملح والكراويا ويمكن إضافة البهارات وتقدم مع الاطباق للاكل.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في: Representative List of the Intangible Cultural Heritage of Humanity. UNESCO ICH ID: RL/01710. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية.
  2. ^ Malouf, Greg; Malouf, Lucy (1 Jan 1999). Artichoke to Za'atar: Modern Middle Eastern Food (بالإنجليزية). University of California Press. ISBN 9780520254138. Archived from the original on 2020-02-22.
  3. ^ قالب:Chapitre.
  4. ^ Abou Sarra (2 novembre 2007). "La harissa, condiment national, à labelliser impérativement". اطلع عليه بتاريخ 3 septembre 2017. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|date= (مساعدةالوسيط غير المعروف |site= تم تجاهله (يقترح استخدام |website=) (مساعدة)، ويحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغs: |month=، |coauthors=، |citation=، و|author link= (مساعدة).
  5. ^ [الصادرات الفلاحية "http://www.cepex.nat.tn/site/secteur.asp?NodeID=1141&IDAction=186&IDArticle=2834&nom_instance=ContentManagement&"]. cepex.nat.tn. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) وروابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  6. ^ bouriel، hatem. [L’harissa tunisienne fait sa révolution ! "http://www.webdo.tn/2016/01/28/lharissa-tunisienne-fait-sa-revolution/"]. http://www.webdo.tn/. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) وروابط خارجية في |عنوان= و|موقع= (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]