إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

أحداث 11 سبتمبر 2001

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.
أحداث 11 سبتمبر 2001
September 11 Photo Montage.jpg
من الأعلى إلى الأسفل ومن اليسار إلى اليمين: حرائق ما بعد الاصطدام في برجي مركز التجارة العالمي ؛ البنتاغون ينهار ؛ الرحلة يو أي 175 تصطدم ببرج التجارة العالمي الشمالي ؛ طلب المساعدة من قبل رجال الإطفاء في أرض الصفر في 15 سبتمبر 2001 ؛ محركة طائرة الرحلة يو أي 93 بعد إيجاده ؛ الرحلة أي أي 77 تصطدم بالبنتاغون.

Flight paths of hijacked planes-September 11 attacks-ar.jpg
مسارات الطائرات المختطفة الأربع

المعلومات
البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع مقاطعة أرلنغتون، فيرجينيا،  ومانهاتن  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
التاريخ 11 سبتمبر 2001
8:46 ص – 10:28 ص. (م.ز.ش)
الهدف مركز التجارة العالمي،  وبنتاغون  تعديل قيمة خاصية الهدف (P533) في ويكي بيانات
نوع الهجوم اختطاف طائرة - هجوم انتحاري - قتل جماعي
الخسائر
تسبب في وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة،  وحرب العراق،  وحرب أفغانستان،  وقانون باتريوت آكت  تعديل قيمة خاصية تسبب في (P1542) في ويكي بيانات
الوفيات 2996 [1]  تعديل قيمة خاصية عدد الوفيات (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 6000   تعديل قيمة خاصية عدد الإصابات (P1339) في ويكي بيانات
منفذون محتملون تنظيم القاعدة
عدد المشاركين
19
صورة لبرجي التجارة العالميين في نيويورك بعد اصطدام الطائرة الأولى بالبرج الشمالي.

أحداث 11 من أيلول/سبتمبر 2001 هي مجموعة من الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة في يوم الثلاثاء الموافق 11 سبتمبر 2001. تم تحويل اتجاه أربع طائرات نقل مدني تجارية وتوجيهها لتصطدم بأهداف محددة نجحت في ذلك ثلاث منها. الأهداف تمثلت في برجي مركز التجارة الدولية بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون). سقط نتيجة لهذه الأحداث 2973 ضحية 24 مفقودا، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة. أمر وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد بزيادة مستوى ديفكون إلى 3، كما أخذت الإحتياطات لزيادة المستوى لديفكون 2، لكن هذا لم يحدث. كما لم تفلح هذه الإحتياطات في صد هجمات الطائرات على البرجين ووُجهت انتقادات شديدة لمسؤوليها الأمنيين.[2]

مسار الأحداث[عدل]

حسب الرواية الرسمية للحكومة الأمريكية، يوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2001 نفذ 19 شخصا على صلة بـتنظيم القاعدة هجمات باستعمال طائرات مدنية مختطفة. وانقسم منفذو العملية إلى أربع مجاميع ضمت كل مجموعة شخصا تلقى دروسا في معاهد الملاحة الجوية الأمريكية. وكان الهجوم عن طريق اختطاف طائرات نقل مدني تجارية، ومن ثم توجيهها لتصطدم بأهداف محددة. وكانت الهجمة الأولى حوالي الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت إحدى الطائرات المخطوفة بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي. وبعدها بربع ساعة في حوالي الساعة 9:03، اصطدمت طائرة أخرى بمبنى البرج الجنوبي. وبعد ما يزيد على نصف الساعة، اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاغون. بينما كان من المفترض أن تصطدم الطائرة الرابعة بالبيت الابيض ، لكنها تحطمت قبل وصولها للهدف.

أدت هذه الأحداث إلى حصول تغييرات كبيرة في السياسة الأمريكية، والتي بدأت مع إعلانها الحرب على الإرهاب، ومنها الحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق، وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا.

وبعد أقل من 24 ساعة على الأحداث، أعلن حلف شمال الأطلسي أن الهجمة على أي دولة عضو في الحلف هو بمثابة هجوم على كافة الدول التسع عشرة الأعضاء. وكان لهول العملية أثر على حشد الدعم الحكومي لمعظم دول العالم للولايات المتحدة ونسي الحزبان الرئيسيان في الكونغرس ومجلس الشيوخ خلافاتهما الداخلية. أما في الدول العربية والإسلامية، فقد كان هناك تباين شاسع في المواقف الرسمية الحكومية مع الرأي العام السائد على الشارع الذي كان أما لا مباليا أو على قناعة بأن الضربة كانت نتيجة ما وصفه البعض «بالتدخل الأمريكي في شؤون العالم».

بعد ساعات من أحداث 11 سبتمبر، وجهت الولايات المتحدة أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن. ويذكر أن القوات الأمريكية ادعت أنها عثرت في ما بعد على شريط في بيت مهدم جراء القصف في جلال آباد في نوفمبر 2001، يظهر فيه أسامة بن لادن وهو يتحدث إلى خالد بن عودة بن محمد الحربي عن التخطيط للعملية. وقد قوبل هذا الشريط بموجة من الشكوك بشأن مدى صحته[3]. ولكن بن لادن -في عام 2004 م- وفي تسجيل مصور تم بثه قبيل الانتخابات الأمريكية في 29 أكتوبر 2004 م، أعلن مسؤولية تنظيم القاعدة عن الهجوم.[4] وتبعا لمكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن محمد عطا (واسمه الكامل محمد عطا السيد) هو الشخص المسؤول عن ارتطام الطائرة الأولى بمبنى مركز برج التجارة العالمي، كما أعتبر محمد عطا المخطط الرئيسي للعمليات الأخرى التي حدثت ضمن ما أصبح يعرف بأحداث 11 سبتمبر.

September 17 2001 Ground Zero 01.jpg
حطام مجمع مركز التجارة العالمي. صورة ملتقطة بعدسة طائرة من طراز سيسنا ستيشن جيت التابعة لإدارة


Aerial view of the Pentagon during rescue operations post-September 11 attack.JPEG

أحداث الحادي عشر من سبتمبر والعالم[عدل]

  • تعتبرها أمريكا وحلفاؤها عملا إرهابيا.
  • قام المرجع الأعلى للشيعة في العالم السيد علي السيستاني باستنكار هذا الفعل وعده عمل ارهابي استهدف الابرياء فقط.
  • إعتبرها زعماء العرب إرهابا، كما أعطى ياسر عرفات كمية من دمه للجرحى.
  • إعتبرها كثير من المسلمين إرهابا في آخر الإحصاءات.
  • يعتبرها بعض المسلمين جهادا، فصل من فصول حرب الخير على الشر وهم غالبا ما يصطفون مع تنظيم القاعدة وتوجهها، وقد اعترف زعيمها أسامة بن لادن ضمنيا، وبمشاركة رجله الثاني، الظواهري، في أشرطة مصورة ظهرت غالبا على قناة الجزيرة، بتسببهم بالحادث.
  • وبعض الجهات المُختصة أشارت أن الأحداث ليست من تخطيط القاعدة أو أسامة بن لادن بل من تخطيط وتحريض المُخابرات الأمريكية

نظرية المؤامرة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

المرجع[عدل]

  • مقال مجلة العلم - عامر هنانده. الأردن، (عدد سبتمبر) 2006