زكام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الرشح)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 14 أكتوبر 2017
زكام
المرادفات التهاب البلعوم الأنفي الفيروسي الحاد، التهاب الأنف الفيروسي، التهاب البلعوم الأنفي، الزكام الحاد، برد الرأس[1]
تمثيل للسطح الجزيئي لأحد سلالات الفيروس الأنفي البشري
تمثيل للسطح الجزيئي لأحد سلالات الفيروس الأنفي البشري
الاختصاص أمراض معدية
الأعراض سعال والتهاب الحلق وحمى وسيلان الأنف[2][3]
المضاعفات التهاب الأذن الوسطى والتهاب الجيوب[4]
البداية المعتادة يومين بعد التعرض[5]
المدة 1–3 أسابيع[2][6]
الأسباب فيروس[7]
أمراض مشابهة حساسية الأنف، سعال ديكي، التهاب الجيوب[4]
الوقاية غسل اليدين وأقنعة الوجه[2]
العلاج معالجة الأعراض[2]
الأدوية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية[8]
التكرار 2–4 مرات في السنة (البالغين)، 6–8 مرات في السنة (الأطفال الصغار)[9]


عادةً ما يكون جوف الأنف هو مَكان العدوى

الزُّكام[10][11][12][13][14] أو الرَّشح[10][13][14] أو نَزْلَة البَرد[12][13][14] أو الضُّنَاك[13][14] أو الضُّؤْد[13][14] (بالإنجليزية: Common cold) ويُسمى اختصاراً البَرد (بالإنجليزية: Cold) هوَ مَرض فيروسي مُعدٍ يُصيب السبيل التنفسي العُلوي، ويؤثر بشكلٍ خاص على الأنف،[7] كما يؤثر على الحلق وَالحُنجرة وَالجيوب المُجاوِرة للأنف. تبدأ علامات وأعراض المَرض بالظُّهور بعدَ أقل من يومين من التَّعرُّض للمرض،[5] وتشمل هذه الأعراض السعال والتهاب الحلق وسيلان الأنف والعطاس والصّداع والحمّى.[2][3] عادةً ما يتعافى المُصابون من المَرض في خلال سبعة إلى عشرة أيام من المَرض،[2] ولكن بَعض الأعراض قد تستمر حتى ثلاثة أسابيع،[6] وفي الحالات التي يُعاني أصحابُها من مشاكل صحية أُخرى، قد يتطور المَرض إلى التهاب رئوي.[2]

يوجد أكثر من 200 سلالة من الفيروسات تؤدي إلى حدوث نزلات البرد، ويُعتبر الفيروس الأنفي أكثرها شيوعًا.[15] تنتشر هذه الفيروسات من خلال الهواء أثناء الاتصال المُباشر مع الأشخاص المُصابين بالمرض، كما أنها تنتقل بشكلٍ غير مباشر من خلال الاتصال مع الأجسام في البيئة نتيجةً لانتقال الفيروس لها من الفم أو الأنف.[2] تتضمن عوامل احتمال التعرض للمرض عدة أُمور مِثل الذهاب إلى مراكز الرعاية النهارية وعدم النوم بشكلٍ جيد والإجهاد النفسي.[5] عادةً ما تكون الأعراض ناجمة عن الاستجابة المناعية للجسم ضد العدوى ثُم قد تحدث الأعراض نتيجةً لحدوث ضرر في الأنسجة من قبل الفيروسات.[16] غالبًا ما تظهر على الأشخاص المصابين بالإنفلونزا أعراض مماثلة للأعراض الظاهِرة لدى المُصابين بالزُّكام، ولكن الأعراض قد تكون أكثر حدة في الإنفلونزا،[5] كما أنَّ الإنفلونزا تسبب سيلان في الأنف.[17]

لا يُوجد لُقاح للزُّكام،[2] ولكن يُعتبر غسل اليدين وعدم لمس العينين أو الأنف أو الفم بالأيدي غير المغسولة من طرق الوقاية الأساسية، كما أنهُ يجب البقاء بعيداً عن المرضى الآخرين،[2] كما أنَّ بعض الأدلة أظهرت أنَّ استخدام أقنعة الوجه مُفيد في مثل هذه الحالات.[18] لا يُوجد علاج حالي للزكام، ولكن يتم علاج أعراض المرض.[2] تُساعد مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مِثل الإيبوبروفين على تخفيف الألم،[8] كما أنه يجب عدم استخدام المضادات الحيوية،[19] وأظهرت الأدلة أنَّ أدوية السعال ليس لها أي فائدة في علاج الزُّكام.[5]

يُعتبر الزُّكام أكثر الأمراض المُعدية شيوعًا بين البَشر، حيثُ يُصاب البالغ بالزُّكام بمعدل مرتين إلى أربعة في السنة،[20] أما الطفل فيُصاب بمعدل ست إلى سبع مرات في السنة.[9] ينتشر الزُّكام بشكل أكبر في فصل الشتاء،[2] ويُعتبر الزُّكام من الأمراض التي أصابت وما زالت تُصيب البَشر على مرّ التاريخ.[21]

العلامات والأعراض[عدل]

الأعراض الرَئيسية لِمرض الزُكام ونسبها المئوية[22][23]
الأعراض  % الأعراض  %
احتقان الأنف 95 ألم في الجيوب المجاورة للأنف 21
انسداد الأنف 91 نفضان 18
التهاب الحلق 80 ألم عضلي 14
عُطاس 72 ثر أنفي 12
صداع 40 حُمى 7
توعك 39 حمى 6
دموع 30 التهاب العقد اللمفاوية العنقية 3
سعال 25 قشع 3

تتضمن أعراض الزُّكام حُدوث سعال وَثر أنفي وَاحتقان الأنف وَالتهاب الحلق، وفي بعض الأحيان يكون مصحوباً بألم عضلي وَإعياء وَصداع بالإضافة إلى فقدان الشهية.[24] يَحدث التهاب الحَلق في 40% من الحالات، والسُّعال في 50% منها،[7] أما الألم العضلي فيحدث تقريباً في نصف الحالات.[3] تحدث الحمّى عادةً لدى الرضع والأطفال الصغار وعادةً لا تكون موجودة لدى البالغين.[3] يكون السُّعال المُصاحب للزُّكام خفيفاً مقارنةً بالسُّعال المُصاحب للإنفلونزا،[3] وفي حال وجود الحُمى والسُّعال في نفس الوقت لدى البالغين فهذا يُشير إلى احتمال وجود إنفلونزا لديهم، لذلك يُوجد تشابه كَبير بين حالات الزُّكام والإنفلونزا.[25] عدد كبير من الفيروسات التي تُسبب الزُّكام قد تؤدّي إلى حُدوث عدوى عديمة الأعراض.[26][27]

قد يَختلف لون القَشَع أو إفرازات الأنف بشكل واضح بينَ صافٍ إلى الأصفر إلى الأخضر، وهذا لا يُشير إلى العامل المُسبب للعدوى.[28]

التَّطوُّر[عدل]

يبدأ الزُّكام عادةً بالشُّعور بالبرد وحدوث تَعب وعطاس وصُداع، ثُم يتبعه في غضون بضعة أيام سَيلان في الأنف وسُعال.[24] قد تبدأ الأعراض بالظهور في غضون ستة عشر ساعة من التَعرض لِمسبب المَرض،[29] وتحدث ذُروة المرض خلال يومين إلى أربعة أيام منذُ بداية المَرض.[3][30] عادةً ما ينتهي المَرض خلال سبعة إلى عشرة أيام، ولكن في بعض الحالات قد يستمر لمدة أطول تصل إلى ثلاثة أسابيع.[6] مُتوسطة مدة السُّعال هيَ ثمانيةَ عشرَ يومًا،[31] وفي بعض الحالات قد يتطور الأمر إلى حدوث سعال بعد الفيروس والذي قد يستمر بعد انتهاء العدوى.[32] في الأطفال، يستمر السُّعال أكثر من 10 أيام في 35%-40% من الحالات، وقد يستمر أكثر من 25 يوماً في 10% من الحالات.[33]

الأسباب[عدل]

الفيروسات[عدل]

فيروسات كورونا هي عبارة عن مجموعة من الفيروسات الشائعة كفيروس مسبب للزكام. تمتلك هذه الفيروسات مظهر الهالة أو ما يُشبه التاج تحت المجهر الإلكتروني.

الزُّكام هوَ مَرض فيروسي مُعدٍ يُصيب السبيل التنفسي العُلوي. يُعتبر الفيروس الأنفي الفيروس الأكثر شيوعًا لحدوث الزُّكام (30%-80%)، وهو أحد أنواع الفيروسات البيكورناوية وله 99 نمطًا مَصليًّا معروفًا.[34][35] هُناك عدد من الفيروسات الأخرى الشائعة والمُسببة للزكام ومِنها فيروس كورونا (≈15%)[36][37] وَفيروسات الإنفلونزا (10%-15%)[38] وَالفيروسات الغدانية (5%)،[38] بالإضافة إلى الفيروس التنفسي المخلوي البشري وَالفيروس المعوي وَالفيروس نظير الإنفلونزا وَالفيروس التالي لالتهاب الرئة البشرية.[39] في كثيرٍ من الأحيان يتواجد أكثر من فيروس في نفس الوَقت،[40] وفي المجموع يُوجد أكثر من 200 نوع مُختلف من الفيروسات المُرتبطة بالزُّكام.[3]

الانتقال[عدل]

عندما يَعطس الشَخص المُصاب بالزكام، فإنَّ الفيروسات سوف تنتشر عبر الهباء الجوي مما يؤدي إلى انتقال الفيروسات وإصابة أشخاص آخرين.

تَتنقل فيروسات الزُّكام عادةً عبرَ الأدوات المُعدية أو الهباء الجوي أو الاتصال المُباشر مع الإفرازات الأنفية للشّخص المُصاب.[7][41] طُرق الانتقال هذه كُلها ذات أهمية أساسية، ولكن لم يتم تحديد مدى هذه الأهمية لكلٍ منها، ولكِن تُعتبر طريقة الانتقال من خلال الاتصال المُباشر (يد بيد أو يد لسطح ليد) أكثر أهمية من الانتقال عبرَ الهباء الجوي.[42] تستطيع فيروسات الزُّكام البقاء على قيد الحياة لفتراتٍ طويلة في البيئات المُختفلة (فالفيروس الأنفيّ -على سبيل المِثال- يستطيع البقاء أكثر من 18 ساعة)، وبالتالي يُمكن التقاط العدوى عبر اليد ثُم نقلها إلى العين أو الأنف.[41] يَشيع انتقال فيروسات الزُّكام في مراكز الرعاية النهارية وَفي المدارس؛ ويرجع السبب في ذلك إلى تقارب العديد من الأطفال ذوي المناعة القليلة إضافةً إلى نقص النظافة في كثيرٍ من الأحيان،[43] كما يُمكن أن تنتقل العدوى بعد ذلك إلى باقي أفراد الأٌسرة،[43] كما تزداد احتمالية انتقال العدوى لدى الأشخاص الذين يُفضلون الجُلوس على مقربة من الآخرين.[42] لا يُوجد حتى الآن دليل قاطع على أنَّ الهواء المُعاد تدويره أثناء الطيران التجاري يُساعد على انتقال العدوى.[41]

إنَّ الزُّكام الناجم عن الفيروس الأنفيّ يكون مُعديًا في الأيام الثلاثة الأولى من الأعراض، وغالبًا ما يُصبح أقل عدوى بعد ذلك.[44]


الطقس[عدل]

حَسب النَظرية التَقليدية فإنَّ الزُّكام يَحدث عن طريق التَعرض لفتراتٍ طويلة للطقس البارد مِثل الظروف الماطِرة والشتوية، ومن هُنا اكتسب الزُّكام تسميته بالبَرد.[45] بَعض الفيروسات التي تُسبِّب الزُّكام ذات انتشار موسِمي، حيثُ تنتشر بشكلٍ أكبر في الطقس البارد أو الرَّطِب،[46] وَلم يُحَدَّد سبب هذا الانتشار الموسمي بدقّة حتى الآن،[47] ومن التَفسيرات الممكنة لَه هوَ حُدوت تغيرات في الجهاز التنفسي نتيجةً لدرجات الحرارة الباردة،[48] أو حُدوث نقص في الاستجابة المناعية،[49] كما أنَّ الرطوبة المُنخفضة قد تؤدي إلى زيادة مُعدلات الانتقال الفيروسي نتيجةً لأنَّ الهواء الجاف يسمح بانتشار الرذاذ الفيروسي الصَغير، ويُساعد على بقاءه لفتراتٍ طويلة في الهواء.[50]

قد تَحدث موسمية الانتشار نتيحةً لعوامل اجتماعية مِثل قضاء الأشخاص لفتراتٍ طويلة في الداخل بالقُرب من الأشخاص المُصابين،[48] ويحدث هذا الأمر خاصةً لدى الأطفال في المدارس.[43][47] هُناك بعض الجَدل حولَ دور انخفاض درجة الحرارة في زيادة احتمال حدوث الزُّكام، ولكن مُعظم البحوث والأدلة تُشير إلى أن انخفاض درجة الحرارة يؤدي إلى زيادة قابلية الإصابة بالمرض.[49] ظهرت دراسات عديدة تؤكد صلة الوصل بين التعرّض للبرودة والإصابة بالزكام،[51] إذ أنه عند تعرّض الجسم للطقس البارد لفترات طويلة يحدث وهْن في الجهاز المناعي للجسم، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع احتمالية الإصابة بالزكام.[52][53] كما أن هناك بعض الأبحاث التي تدرس صلة الوصل بين نقص الفيتامين د وضعف مناعة الجسم؛ إذ أن الفيتامين المذكور يصنّع في الجسم عند التعرّض لأشعة الشمس، والتي تحجب غالباً في الشتاء، مما يجعل الإصابة بعوز الفيتامين د أكثر احتمالية، مما يرفع بالتالي احتمالية الارتباط بين الإصابة بالأمراض في الشتاء من بينها الزكام ونقص الفيتامين بسبب عدم التعرّض الكافي لأشعّة الشمس.[54]

أخرى[عدل]

تَلعب مناعة الجماعة (القطيع) الناتجة عن تَعرض سابق لفيروسات الزُكام دورًا هامًّا في الحد من انتشار فيروسات الزُّكام، ويظهر هذا الأمر جليًّا لدى الصِغار في المُجتمعات التي تُعاني من مُعدلات عالية من الأمراض التنفُسية المعدية.[55] يُعتبر ضعف الوَظيفة المَناعية عامل خَطر لحدوث المَرض،[55][56] كما أنَّ اضطراب النوم وسوء التغذية ترتبط ارتباطًا وثيقًا مع تطور العدوى بعد التَعرض للفيروس الأنفي، ويعود السَبب في ذلك إلى تأثير الفيروس على الوظيفة المَناعية.[57][58] كما وجد أن لصفاء الهواء وعدم تلوثه أثر على رفع المناعة، مما يقلل من الإصابة بالأمراض التنفسية، خاصة عند الأطفال.[59]

تُساعد الرضاعة الطبيعية في تقليل خَطر حُدوث التهاب الأذن الوسطى وَعدوى الجهاز التنفسي السفلي بالإضافة إلى عدد من الأمراض الأخرى،[60] لذلك ينُصح بالاستمرار بالرضاعة الطبيعية عندَ إصابة الرَضيع بالزُّكام.[61] في دول العالم المُتقدم قد لا تكون الرضاعة الطبيعية ذات فائدة وقائية ضِد الزُّكام بحد ذاته.[62] يعد التعرّض المستمر للكرب والضغط النفسي من العوامل المساهمة في إضغاف مقاومة الجسد ورفع احتمالية الإصابة بالزكام؛ حيث تظهر أعراض الإصابة به عند بعض الناس بعد يومين أو ثلاثة من خوض تجربة ذات آثار عاطفية قاسية على النفس، وهي فترة كافية لينهي فيها الفيروس فترة الحضانة.[63][64][65]

الفيزيولوجيا المَرضيّة[عدل]

الزُّكام هو أحد أمراض السبيل التنفسي العُلوي.

يُعتقد أنَّ أعراض الزُّكام ترتبط بشكلٍ أساسي بالاستجابة المناعيّة ضد الفيروس،[16] وتكون الاستجابة خاصة لكل فيروس. مثلاً، الفيروس الأنفي يُكتسب عادةً عن طريق الاتصال المُباشر، حيثُ يرتبط بمستقبلات الجزيء اللاصق بين الخلايا-1 عبر آليات غير معروفة مما يؤدي إلى إطلاق العوامل الوسيطة الالتهابية التي تقوم بدورها بإنتاج الأعراض.[16] لا تقوم هذه العوامل بإحداث ضرر في نسيج الأنف الظِّهارِيّ.[3] من ناحية أُخرى فإنَّ الفيروس التنفسي المخلوي البشري يُكتسب من خلال الاتصال المباشر وَالقطرات المُحملة جوًّا، وفيما بعد يتضاعف في الأنف والحنجرة قبل الانتشار إلى السبيل التنفسي السُفلي،[66] ويسبب هذا الفيروس ضرر في النسيج الظِّهاريّ.[66] فيروسات نظير الإنفلونزا البشرية تؤدي عادةً إلى حدوث التهاب في الأنف والحنجرة والشعب الهوائية،[67] كما تُصيب القصبة الهوائية في الأطفال مسببةً لهم أعراض الخانوق نتيجةً لصغر حجم مجاري التنفس لديهم.[67]

التشخيص[عدل]

يتم التمييز بين أمراض الجهاز التنفسي المُعدية من خلال مَوقع الأعراض، فالزُّكام يُؤثر في المقام الأول على الأنف، أما التهاب البلعوم ففي الحَلق، والتهاب القصبات في الرئتين،[7] ولكن على الرغم من ذلك فإنهُ قد يحدث تداخل كَبير بحيث تؤثر العدوى على أكثر من منطقة.[7] يُعرف الزُكام على أنهُ التهاب أنفي مع وجود التهاب حلقي مُتفاوت.[68] عادةً ما يكون تَشخيص الزُكام ذاتياً من قبل الشَخص،[3] ونادرًا ما يُطلب عزل الفيروس المُسبب، مع العلم أنهُ لا يمكن تحديد نوع الفيروس من خلال الأعراض.[3]

الوقاية[عدل]

تُعتبر الطُّرق الجسدية (مِثل غسل اليدين واستعمال أقنعة الوَجه)[18] أكثر الطرق فائدةً في الحد من انتشار فيروسات الزُّكام، أما في مراكز الرِّعايَة الصِّحِّيَّة فيتم استعمال القَفَّازات والملابس المُلائمة التي يُمكن التخلص مِنها عندَ التعامل مع مرضى الزُّكام،[18] أما بالنسبة للحجر الصحي فلا يتم استعماله مع مرضى الزُّكام؛ كَون المرض واسع الانتشار وأعراضه غير مَحصورة، وأيضاً من الصعب استعمال التطعيم ضِد مرض الزُكام كون هُناك عدد كبير من الفيروسات المُسببة للزكام، كما أنَّ هذه الفيروسات تتطور بسرعة،[18] وبالتالي فإنَّه من غير المُحتمل إنتاج لقاح فَعال بشكلٍ واسع ضد مرض الزُّكام،[69] وذلك على العكس من الإنفلونزا (النزلة الوافدة).[70]

تُعتبر عادة غسل اليدين بانتظام من الطرق المُهمة للحد من انتقال فيروسات الزُّكام خاصةً بين الأطفال،[71] كما أنَّ فائدة إضافة مضادات الفيروسات أو المضادات البكتيرية أثناء غسل اليدين لا تزال غير معروفة.[71] يُفضل استعمال قناع الوَجه أثناء التعامل مع المُصابين بالزُّكام، وعلى الرغم من ذلك فإنهُ لا توجد أدلة واضحة على أنَّ الإبقاء على وجود مساحة شخصية يُساعد في الحد من انتقال المرض.[71]

يساعد استعمال مُكملات الزنك في التقليل من احتمال حُدوث الزُّكام،[72][73] كما أنَّ مُكملات فيتامين ث تُساعد على التقليل من مُدة الزُّكام، ولكنها لا تقلل من خطر حدوثه أو شدته.[74] وينطبق الأمر على المستحضرات المتممة غذائياً والحاوية على بروبيوتيك (متعضّيات مجهرية نافعة)؛ إذ قد تعمل على التقليل من احتمالية الإصابة والتقليل من مدّتها.[75] وَجَدَت إحدى التجارب أنَّ الغرغرة بالماء تُساعد في التخفيف من المرض.[76]

التدبير[عدل]

مُلصَق من عام 1937 يحثّ المواطنين على "استشارة الطَبيب" لمُعالجة الزُكام.

لم يَثبُت بِجزْمٍ للآن فعاليّة دواء أو عِلاج عُشبيّ في تقليل فترة العَدوى،[77] ولذلك يلعب العِلاج دورًا مُفرِّجًا (مُخفِّفًا) للأعراض.[9] من التَدابير الوِقائيّة، الراحة وشرب السّوائل لإبقاء التميُّه في الجسم، والغَرْغَرَة بماءٍ دافئٍ مُمَلَّح.[39] تُعزى الكثير من فوائد المُعالجة إلى أَثَر الغُفْل.[78]

أعراضيّ[عدل]

تُساعد أقراص الباراسيتامول على تخفيف أعراض الزُكام، حيثُ تساعد على تخفيف الألم وتخفيف حدة الحُمى.

من المُعالَجات الّتي يمكنها المُساعدة في تخفيف الأعراض مسكّنات الألم ومُضادّات الحمّى مثل إيبوبروفين[8] وباراسيتامول (أسِيتامينُوفين[79] ومن غير المعروف إن كانت أدوية السعال المُتاحة بدون وصفة فَعَّالة في مُعالجة السُعال الحاد.[80] لا يُنصَح باستخدام أدوية السُّعال لمعالجة الأطفال بسبب قلّة الأدلّة الّتي تثبت فعاليّتها وبسبب إمكانيّة أذيتها للطفل؛[81][82] ففي عام 2009، قَيّدت كندا استخدام أدوية السُعال والزُّكام المُعطاة بدون وصفة عند الأطفال بعمر الستة سنوات فما دون بسبب القلق من المَخاطِر المُحتملة والمَنافِع غير المُثبتة،[81] وقد أدّى الاستعمال الخاطئ لدواء ديكستروميثورفان (وهو دواء يُعطى بدون وصفة) إلى منعه في عددٍ من البُلدان.[83]

أوضحت دراسة أُجريت عام 2017 أنَّه تُعزَى المَنفَعة الرَّئيسيّة لشرابات الشُّعال في تهدئة وتخفيف السُّعال إلى خواص الشَّراب نفسه أكثر منه إلى المُكَوِّنات الفاعِلة.[84]

إنّ للاستخدام قصير الأمد لمُزيل الاحتِقان الأنفيّ عند البالغين مَنافِع قليلة،[85] فيمكن لمُضادّات الهستامين أن تُخَفِّف من الأعراض في أوّل يوم أو يومين؛ لكن ليس لها تأثير طويل الأمد وقد تسبِّب آثارًا ضائِرة مثل النُعاس.[86] تُظهِر بعض مُضادّات الاحتقان الأخرى مثل سودوإفدرين فعاليّة عند البالغين،[87][88] وقد يقلِّل رَذاذ إبراتروبيوم الأنفيّ من الأعراض، كالسيلان الأنفيّ لكن له تأثير طفيف على الانسداد الأنفيّ.[89] ما تزال فعاليّة ومأمونيّة استخدام مُضادّات الاحتقان عند الأطفال غير واضحة.[88]

من غير المعروف بسبب قلّة الدراسات فيما إذا كان زيادة شرب السوائل يخفّف من الأعراض أم يقلّل من العِلَّة التنفسيّة،[90] وهناك أيضًا نقصٌ مُشابه في البيانات حول استخدام الهواء المُسَخَّن المُرَطَّب.[91] وقد وَجَدَت دراسة أنّ التدليك الصدري يؤمِّن تخفيفًا في السُعال الليليّ والاحتقان وصعوبات النوم.[92]

هناك اعتقاد مُتنامٍ (مُتزايد) أنَّ اللَّعوقات (linctus) البَسيطة الحاوية على الغليسيرُول مع مُنَكِّهات مثل العَسَل واللَّيمون تُعتَبَر عِلاجًا آمنًا وفَعَّالًا للسُّعال الحادِّ (الوَجِيْز) عند الأطفال والبالغين.[84] يُعَدّ الغليسرول مُكوِّنًا في أغلب شَرابات السُّعال وغالبًا ما يُنظَر إليه على أنَّه مُذيب (مُحِل) أو عامِل تَثخين، لكنَّه قد يكون مكوِّنًا رئيسيًّا لحدوث الفعاليّة في الشَّراب بسبب خواصِّه المُزَلِّقة والمُطَرِّية (المُلَيِّنة) والمُحَلِّية والمُرَطِّبة المُمَيَّزة.[84]

التمارين[عدل]

ينصَح البعض بتجنُّب التَمارين البَدَنيّة إذا وُجِدَت أعراض مثل الحُمَّى أو ألم عضليّ واسِع الانتشار أو تَعَب،[93][94] وتُعَدّ التمارين المُعتدِلة آمنة إذا انحصرت الأعراض ضمن الرأس أو رَشح الأنف أو احتقان الأنف أو العُطَاس أو التهاب الحلق.[93][94]

المضادّات الحيويّة ومُضادّات الفيروسات[عدل]

لا تؤثِّر المضادّات الحيويّة (الصادّات الحيويّة) ضِدّ العَدوى الفيروسيّة أو ضدّ الفيروسات المُسَبِّبة للزُكام.[95] تُحدِث المضادّات الحيويّة أذىً مُعَمَّمًا بسبب التأثيرات الجانبيّة، لكن ورغم ذلك ما تزال توصف كثيرًا؛[95][96] من أسباب شُيوع وصف المضادّات الحيويّة هي توقّعات النّاس منها أن تُساعدهم على الشِّفاء ورغبة الأطبّاء في المُساعدة، لكن من الصعب استبعاد المُضاعَفات المُرافِقة للمضادّات الحيويّة.[97] لا توجد مُضادّات فَيروسيّة فعّالة ضدّ الزُكام، لكن أظهرت بعض الأبحاث التمهيديّة حول الأمر بعض المَنَافِع.[9][98]

المُداواة البديلة[عدل]

رغم وجود العديد من المُعالجات البديلة لنزلات البرد، لكن تبقى الأدلّة العلميّة حوَل نَجَاعتِها غير كافية؛[9] ففي عام 2014م لا توجد أدلّة كافية تنصح باستخدام أو عدم استخدام العسل كعِلاج لنزلات البرد.[99] وفي عام 2015م وُجِدَ دليل بَدئيّ يدعم القيام بغَسل الأنف؛[100] كما قد تفيد المضمضة والاستنشاق بالماء الدافئ المالح في التخفيف من أعراض الزكام.[101]

تستخدَم أقراص مصّ الزنك لمعالجة الأعراض، ولقد أوحَت بعض الدراسات أنّها قد تُقَلِّل مُدّة الزُكام.[102] نحتاج أبحاثًا موسَّعة أكثر لتحديد كيف ومتى يكون الزنك فعّالًا، وذلك بسبب الاختلافات الواسعة بين الدراسات.[103] لأقراص مَصّ الزنك بعض التأثيرات الجانبيّة، وهذا يترك للأطبّاء حُجّة مَنطقيّة ضعيفة عند النُصح بها كعِلاج للزُكام.[104] أدّى تطبيق بعض عِلاجات الزنك مُباشرةً داخل الأنف إلى فقد حَاسّة الشَم (الخُشَاْم).[105]

مايزال تأثير الفيتامين ث على الزُكام قيد الدراسة والبحث، لكنّه يبقى مُخَيِّبًا للآمال إلّا في حالات مَحدودة منها: الأشخاص الّذين يتمرّنون بنشاطٍ شديد في البيئات الباردة.[74][106] لا يوجد دليل راسِخ أنّ المُنتجات النباتيّة القنفذية توفِّر فائدة حقيقيّة في مُعالجة أو الوقاية من الزُكام،[107] ومن غير المَعروف فيما إذا كان الثوم فَعّالًا.[108] وعلاوةً على ذلك، لم تُقَدِّم تجربة الفيتامين د أيّ مَنفعة.[109]

المُداواة العشبية[عدل]

تُباع المُستَحضرات العُشبيّة كمُتَمِّمات قوتيّة في الولايات المتّحدة وتخضع لقوانين وتنظيمات من مُختَلَف هيئات الصِّحَّة والاقتصاد الحكوميّة الّتي بدورِها تراقِب بيع هذه المُنتجات، ومن وسائل تحديد مِقدار الاستفادة من هذه المواد هو التَّركيز على مَرَض محدّد ثُمَّ أخذ آراء الكِتابات الأوَّليّة والخُبراء على حَدٍّ سواء.[110] يُعَدُّ الزُّكام عِلَّة هامّة بسبب طبيعة المُعاوَدة (النَّكْسَة) وعدد الأشخاص الّذي يُصيبهم وأَثَرِه الاقتصاديّ على المَرضى.[110] أظهرت المُتَمِّمات القوتيّة نقصًا في مُدَّة ووَخامَة وتَواتُر (تَكْرَار) أعراض الزُّكام، ومن أكثر المُتَمِّمات الشَّائعة والمُتَوَفِّرة هي الزِّنك والجينسنغ (الجِنْسة) والقُنْفُذِيَّة والفيتامين ث.[110] تفيد آراء الخُبراء بأنَّ بعض المُتَمِّمات أكثر إفادة من الأخرى في الحفاظ على صِحَّة الفرد خلال فترة الإصابة بالزُّكام، ولا تُعَدّ آراء الخُبراء بخصوص استخدام المُتَمِّمات القوتيّة في العِلَل التَّنَفُّسيّة الأخرى مثل الإنفلُونزا (النَّزْلَة الوافِدَة) مُتناقضةً مع ما وُجِدَ حول الزُّكام.[110]

قد تقلِّل الأعشاب الصينيّة فترة الأعراض عند مرضى الزُّكام، لكن يبقى عدم وجود تجارب سريريّة عالية الجودة عائقًا أمام التَّوصية باستخدام أيّ نوع من مُستحضرات هذه الأعشاب،[111] وطبقًا لنَظَرِيَّة الطب الصينيّ التَّقليديّ، يُعَدُّ الزُّكام مُتلازِمة ظاهِريَّة يُمكن تقسيمها إلى نوع ريح-برد ونوع ريح-حَرارة ونوع رطوبة حرارة الصَّيف؛ يشيع الإصابة بنوع ريح-برد في فَصلَي الرَّبيع والشِّتاء.[112]

وُجِدَ أنَّ خُلاصة جذر نبات اللَّقلقيّ السِّيداويّ الَّذي موطنه الأصليّ جنوب أفريقيا تُخَفِّف من وَخامَة الأعراض وتُقَلِّل مُدَّة الزُّكام مُقارنةً مع الغُفْل، وهي جيّدة التَّحمُّل من قِبَل المريض.[113][114]

مَآل المرض[عدل]

يكون الزُكام عُمومًا خفيفًا ومَحدودًا بِذاته وتخفّ الأعراض في غضون أسبوع،[7] لكن تستمر نصف الحالات لحدود العشرة أيّام و90℅ لحدود خمسة عشر يومًا.[115] تحدث المُضاعَفات الوَخيمة عادةً عند الكبار جدًّا في السِن أو الفَتيّون للغاية أو المُثَبَّطين مَناعيًّا،[20] وقد تحدث عَدوى جُرثوميّة ثانويّة مؤدّيةً إلى التهاب الجيوب أو التهاب البلعوم أو التهاب الأذن.[116] يُقَدَّر حدوث التهاب الجيوب بحوالي 8℅ والتهاب الأذن بحوالي 30℅ من الحَالات.[117]

الوبائيّة[عدل]

يُعَدّ الزُكام أكثر الأمراض البَشريّة شيوعًا،[20] ويُصيب الناس في كلّ أرجاء العالم،[43] بحيث يصيب البالغين من 2 إلى 5 عَداوى سَنَويًّا (حَوليًّا)،[3][7] وقد يصيب الأطفال من 6 إلى 10 نزلات برد سنويًّا (ولحوالي 12 نزلة برد سنويًّا بالنسبة لطلّاب المَدارس).[9] تزداد مُعَدَّلات العَداوى الأعراضيّة (ذات الأعراض) عند المُسِنّين بسبب انحِطاط/تدهور المَناعة.[55]

إنّ السُكّان الأصليين لأمريكا وشعب الإنويت أكثر عرضة للإصابة بالزُكام من البِيْض (القوقازيون) وقد تتطوَّر مُضاعَفات مثل التهاب الأذن الوسطى.[38] يمكن تفسير الأمر بعيدًا عن العِرق، بأمورٍ مثل الفَقْر والاحْتِشاد السُكَّانِيّ المُفْرِط.[38]

التاريخ[عدل]

لقد رافَق الزُكام البشريّة منذ فجر التاريخ، في حين أنّ أسبابه لم تُعرَف إلَّا منذ الخمسينات ~1950.[21] وقد وُصِفَت أعراضه ووُصِفَ علاجه في بردية إبيرس المِصريّة، الّتي تُعَدّ أقدم كتابة طبيّة موجودة؛ فقد كتبت قبل القرن السادس عشر قبل الميلاد.[118] أصبح الاسم «بَرْد» (cold) قيد الاستخدام في القرن السادس عشر، بسبب التشابه بين أعراضه وتلك الناجمة عن التعرّض لجوٍّ شديد البرودة.[119]

في المملكة المتحدة، أُعِدَّت وحدة الزكام من قِبَل مجلس البحوث الطبية في 1946 وفيها اكتُشِفَ الفيروس الأنفيّ في عام 1956.[120] في السبيعينات ~1970، أثبتت وحدة الزكام أن المعالجة بالإنترفيرون خلال طَور حَضانَة عَدوى الفيروس الأنفيّ تحمي نوعًا ما ضدّ المرض،[121] لكن لم يُطَوَّر للآن عِلاج فِعليّ. وقد أُغلِقت الوحدة في 1989؛ أي بعد أن أنجَزت بحثًا عن أقراص مَصّ غلُوكُونات الزِّنْك في اتِّقاء وعلاج نزلات الفيروس الأنفيّ، وهو العِلاج الناجِح الوحيد في تاريخ الوحدة.[122]

مُلصَق بريطانيّ من الحرب العالمية الثانية يصف كُلفة الزُكام.[123]
مُلصَق بريطانيّ من الحرب العالمية الثانية يصف كُلفة الزُكام.[123]
تَعريف بنجامين فرانكلين لِمرض الزُكام.[124]
تَعريف بنجامين فرانكلين لِمرض الزُكام.[124]
مُلصق أمريكي يصف أثر الزُكام على الإنتاج.
مُلصق أمريكي يصف أثر الزُكام على الإنتاج.


المجتمع والثقافة[عدل]

إنّ الأثر الاقتصاديّ للزُكام غير مَفهوم بوضوح في أرجاء كثيرة من العالم.[117] وفي الولايات المتّحدة الأمريكيّة، أدّى الزكام إلى 75–100 مليون زيارة طبيب سنويًّا بكلفة إجماليّة تُقَدَّر بـ 7,7 مليار دولار أمريكيّ سنوياً. قُدّرَ ما صرفه الأمريكيّون على الأدوية المُتاحة بدون وصفة في 2003 بـ 2,9 مليار و400 مليون أخرى على الأدوية الموصوفة لتَفْريج (إزالة) الأعراض.[125] أكثر من ثلث الأشخاص الّذين زاروا طبيبًا قد تَلقّوا وصفة لمُضاد حيويّ، ممّا كان له دور في مقاومة المضادات الحيوية.[125] ويُقَدَّر عدد الأيّام الدراسيّة المُهدَرة سَنويًّا بسبب الزُكام بحوالي 22–189 مليون يوم. نتيجة لذلك، أهدَر الآباء 126 مليون يوم عَمَل للبقاء في المنزل لرعاية أطفالهم. عندما نُضيف تلك الأيّام إلى 150 مليون يوم عمل أُهدِرَت من قِبَل الموظَّفين الّذين يعانون من الزُكام؛ فإنّ الأثر الاقتصاديّ الكُلِّي لخسارة العمل المُتعلِّقة بالزُكام تفوق 20 مليار دولار أمريكيّ سنوياً.[39][125] وتُمَثِّل حوالي 40℅ من الوقت المُهدَر في العمل في الولايات المتّحدة الأمريكيّة.[126]

توجُّهات البُحوث[عدل]

اختُبرت العديد من مُضادّات الفيروسات لمعرفة فعاليتها ضدّ الزُكام؛ ففي 2009، لم يوجد في واحدٍ منها كلّاً من الفعاليّة ورُخصة الاستعمال عند البشر معًا.[98] هناك دواء تجريبيّ اسمه بلكوناريل أظهر فعاليّة ضد الفيروسات البيكورناويّة، بالإضافة للدواء التجريبيّ ب.ت.أ-798 (بالإنجليزية: BTA-798).[127] صادَف الشكل الفمويّ من بلكوناريل مَشاكل حول السلامة ويجري العمل على دراسة شكل الضَبُوب (بخاخ).[127] وقد أظهر المُضادّ الفيروسيّ واسِع الطيف «الحمض النووي الريبوزي مزدوج الطاق مفعل الكاسباز مقلل القسيمات» فَعاليّة بِدئيَّة في مُعالجة الفيروس الأنفيّ وأيضًا بالنسبة للفيروسات المُعدية الأُخرى.[128]

وقد سُلسِلَت كلّ ذَراري (سُلالات) الفيروس الأنفيّ المَعروفة.[129]

التسمية[عدل]

هُناك عدة تسميات لِمرض الزُّكام، حيثُ يُسمى:[1]

  • التهاب البلعوم الأنفي الفيروسي الحاد.
  • التهاب الأنف الفيروسي.
  • التهاب البلعوم الأنفي[130] أو التهاب الأنف والبلعوم[131].
  • الزكام الحاد (Acute coryza).[132]
  • برد الرأس أو نزلة الرأس الوافدة.[133]

الأصل اللغوي[عدل]

يُعرِّف المعجم الوسيط الزُّكام على أنهُ «التهابٌ حادُّ بغشاءِ الأنْفِ المخاطيِّ يتميَّز غالبًا بالعُطاس والتَّدْميع، وإِفرازَاتٍ مُخَاطيةٍ مائيةٍ غزيرةٍ من الأَنف.»، ويذكر كِتاب شمس العلوم أنَّ كلمة الزُّكام تأتي على وزن فُعَال، وهي مَأخوذة من الجذر زُكِمَ.[134][135]

كما وَرَدَ في القاموس المُحيط، الزُّكامُ بالضمّ أو الزَّكْمَةُ هو تَحَلُّبُ فُضولٍ رَطْبَةٍ من بَطْنَي الدّماغ المُقَدَّمَيْنِ إلى المَنْخِرَيْن.[136]

ويذكر معجم المعاني الجامع أنَّ الرَّشْح هوَ الزُّكام، ويُعرفه على أنهُ «التهاب فيروسيّ في الأغشية المخاطيّة، عادةً ما يصاحبه الهزال والحمى والقشعريرة والسُّعال والعطس.»، ويذكر أنَّ كلمة الرَّشْح مُأخوذة من الجذر رَشْح.[137]

حَسب شمس العلوم فإنَّ كلمة الضُّناك تعني الزُّكام، وهي على وزن فُعَال ومأخوذة من الجذر ضنك،[138][139] وحسب معجم مقاييس اللغة فإنَّ كلمة الضُّؤْد تأتي على وَزن فُعْل وتُستمد من الجَّذر ضأد وهي تعني الزُّكام، ويُسمى الزُكام أيضاً بالضُّؤْدَةُ.[140][141]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب John, Pramod R. John (2008). Textbook of Oral Medicine. Jaypee Brothers Publishers. صفحة 336. ISBN 9788180615627. تمت أرشفته من الأصل في 29 May 2016. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "Common Colds: Protect Yourself and Others". CDC. 6 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 4 February 2016. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Eccles R (November 2005). "Understanding the symptoms of the common cold and influenza". Lancet Infect Dis. 5 (11): 718–25. PMID 16253889. doi:10.1016/S1473-3099(05)70270-X. 
  4. ^ أ ب Bennett، John E.؛ Dolin، Raphael؛ Blaser، Martin J. (2014). Principles and Practice of Infectious Diseases (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. صفحة 750. ISBN 9781455748013. تمت أرشفته من الأصل في 8 September 2017. 
  5. ^ أ ب ت ث ج Allan، GM؛ Arroll، B (18 February 2014). "Prevention and treatment of the common cold: making sense of the evidence.". CMAJ : Canadian Medical Association. 186 (3): 190–9. PMC 3928210Freely accessible. PMID 24468694. doi:10.1503/cmaj.121442. 
  6. ^ أ ب ت Heikkinen T، Järvinen A (January 2003). "The common cold". Lancet. 361 (9351): 51–9. PMID 12517470. doi:10.1016/S0140-6736(03)12162-9. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Arroll، B (March 2011). "Common cold". Clinical evidence. 2011 (3): 1510. PMC 3275147Freely accessible. PMID 21406124. Common colds are defined as upper respiratory tract infections that affect the predominantly nasal part of the respiratory mucosa  open access publication - free to read
  8. ^ أ ب ت Kim، SY؛ Chang، YJ؛ Cho، HM؛ Hwang، YW؛ Moon، YS (21 September 2015). "Non-steroidal anti-inflammatory drugs for the common cold.". The Cochrane database of systematic reviews. 9: CD006362. PMID 26387658. doi:10.1002/14651858.CD006362.pub4. 
  9. ^ أ ب ت ث ج ح Simasek M، Blandino DA (2007). "Treatment of the common cold". American Family Physician. 75 (4): 515–20. PMID 17323712.  open access publication - free to read
  10. ^ أ ب "ترجمة Common cold". المعاني. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  11. ^ المعجم الطبي الموحد. "ترجمة Common cold". مكتبة لبنان ناشرون. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  12. ^ أ ب قاموس تشخيص الأمراض. "ترجمة Common cold". مكتبة لبنان ناشرون. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  13. ^ أ ب ت ث ج قاموس مرعشي الطبي الكبير. "ترجمة Common cold". مكتبة لبنان ناشرون. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  14. ^ أ ب ت ث ج "ترجمة Common cold". موقع القاموس/طب. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  15. ^ "Common Cold and Runny Nose" (17 April 2015). CDC. تمت أرشفته من الأصل في 1 February 2016. اطلع عليه بتاريخ 4 February 2016. 
  16. ^ أ ب ت Eccles p. 112
  17. ^ "Cold Versus Flu". 11 August 2016. تمت أرشفته من الأصل في 6 January 2017. اطلع عليه بتاريخ 5 January 2017. 
  18. ^ أ ب ت ث Eccles p. 209
  19. ^ Harris، AM؛ Hicks، LA؛ Qaseem، A؛ High Value Care Task Force of the American College of Physicians and for the Centers for Disease Control and، Prevention (19 January 2016). "Appropriate Antibiotic Use for Acute Respiratory Tract Infection in Adults: Advice for High-Value Care From the American College of Physicians and the Centers for Disease Control and Prevention.". Annals of Internal Medicine. 164: 425. PMID 26785402. doi:10.7326/M15-1840. 
  20. ^ أ ب ت Eccles p. 1
  21. ^ أ ب Eccles، Ronald؛ Weber، Olaf (2009). Common cold. Basel: Birkhäuser. صفحة 3. ISBN 978-3-7643-9894-1. 
  22. ^ . 156: 442–8. PMID 3039011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  23. ^
    «Richard A. Helms, David J. Quan» – p. 1882، hq
    , 2006.
  24. ^ أ ب Eccles p. 24
  25. ^ Eccles p. 26
  26. ^ Eccles p. 129
  27. ^ Eccles p. 50
  28. ^ Eccles p. 30
  29. ^ Richard A. Helms, المحرر (2006). Textbook of therapeutics: drug and disease management (الطبعة 8.). Philadelphia, Pa. [u.a.]: Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 1882. ISBN 9780781757348. 
  30. ^ al.]، edited by Helga Rübsamen-Waigmann... [et (2003). Viral Infections and Treatment. Hoboken: Informa Healthcare. صفحة 111. ISBN 9780824756413. 
  31. ^ Ebell، M. H.؛ Lundgren، J.؛ Youngpairoj، S. (Jan–Feb 2013). "How long does a cough last? Comparing patients' expectations with data from a systematic review of the literature.". Annals of Family Medicine. 11 (1): 5–13. PMC 3596033Freely accessible. PMID 23319500. doi:10.1370/afm.1430.  open access publication - free to read
  32. ^ Dicpinigaitis PV (May 2011). "Cough: an unmet clinical need". Br. J. Pharmacol. 163 (1): 116–24. PMC 3085873Freely accessible. PMID 21198555. doi:10.1111/j.1476-5381.2010.01198.x.  open access publication - free to read
  33. ^ Goldsobel AB، Chipps BE (March 2010). "Cough in the pediatric population". J. Pediatr. 156 (3): 352–358.e1. PMID 20176183. doi:10.1016/j.jpeds.2009.12.004. 
  34. ^ Palmenberg AC، Spiro D، Kuzmickas R، Wang S، Djikeng A، Rathe JA، Fraser-Liggett CM، Liggett SB (2009). "Sequencing and Analyses of All Known Human Rhinovirus Genomes Reveals Structure and Evolution". Science. 324 (5923): 55–9. PMC 3923423Freely accessible. PMID 19213880. doi:10.1126/science.1165557. 
  35. ^ Eccles p. 77
  36. ^ Pelczar (2010). Microbiology: Application Based Approach. صفحة 656. ISBN 978-0-07-015147-5. 
  37. ^ medicine، s cecil. Goldman (الطبعة 24th). Philadelphia: Elsevier Saunders. صفحة 2103. ISBN 978-1-4377-2788-3. 
  38. ^ أ ب ت ث Michael Rajnik؛ Robert W Tolan (13 Sep 2013). "Rhinovirus Infection". Medscape Reference. اطلع عليه بتاريخ 19 March 2013.  open access publication - free to read
  39. ^ أ ب ت "Common Cold". National Institute of Allergy and Infectious Diseases. 27 November 2006. تمت أرشفته من الأصل في 6 September 2008. اطلع عليه بتاريخ 11 June 2007.  }} open access publication - free to read
  40. ^ Eccles p. 107
  41. ^ أ ب ت Eccles، Ronald؛ Weber، Olaf (2009). Common cold (الطبعة Online-Ausg.). Basel: Birkhäuser. صفحة 197. ISBN 978-3-7643-9894-1. 
  42. ^ أ ب Eccles pp. 211, 215
  43. ^ أ ب ت ث al.]، edited by Arie J. Zuckerman... [et (2007). Principles and practice of clinical virology (الطبعة 6th). Hoboken, N.J.: Wiley. صفحة 496. ISBN 978-0-470-51799-4. 
  44. ^ Gwaltney JM Jr؛ Halstead SB. "Contagiousness of the common cold".  Invited letter in "Questions and answers". Journal of the American Medical Association. 278 (3): 256–257. 16 July 1997. doi:10.1001/jama.1997.03550030096050. اطلع عليه بتاريخ 16 September 2011.  Closed access
  45. ^ Zuger, Abigail (4 March 2003). "'You'll Catch Your Death!' An Old Wives' Tale? Well..". نيويورك تايمز. 
  46. ^ Eccles p. 79
  47. ^ أ ب "Common cold – Background information". National Institute for Health and Clinical Excellence. اطلع عليه بتاريخ 19 March 2013. 
  48. ^ أ ب Eccles p. 80
  49. ^ أ ب Mourtzoukou EG، Falagas ME (September 2007). "Exposure to cold and respiratory tract infections". The International Journal of Tuberculosis and Lung Disease. 11 (9): 938–43. PMID 17705968. 
  50. ^ Eccles p. 157
  51. ^ C. Johnson, R. Eccles: Acute cooling of the feet and the onset of common cold symptoms. In: Family practice. Band 22, Nummer 6, Dezember 2005, ISSN 0263-2136, S. 608–613, doi:10.1093/fampra/cmi072. PMID 16286463.
  52. ^ R. Eccles: Acute cooling of the body surface and the common cold. In: Rhinology. Band 40, Nummer 3, September 2002, ISSN 0300-0729, S. 109–114. PMID 12357708. (Review).
  53. ^ R. Eccles: An explanation for the seasonality of acute upper respiratory tract viral infections. In: Acta oto-laryngologica. Band 122, Nummer 2, März 2002, ISSN 0001-6489, S. 183–191. PMID 11936911 (Review).
  54. ^ L. E. Tavera-Mendoza, J. H. White: Cell defenses and the sunshine vitamin. In: Scientific American. Band 297, Number 5, November 2007, S. 62–5, 68, ISSN 0036-8733. PMID 17990825.
  55. ^ أ ب ت Eccles p. 78
  56. ^ Eccles p. 166
  57. ^ Cohen S، Doyle WJ، Alper CM، Janicki-Deverts D، Turner RB (January 2009). "Sleep habits and susceptibility to the common cold". Arch. Intern. Med. 169 (1): 62–7. PMC 2629403Freely accessible. PMID 19139325. doi:10.1001/archinternmed.2008.505.  open access publication - free to read
  58. ^ Eccles pp. 160–165
  59. ^ L. Bayer-Oglesby, L. Grize u. a.: Decline of ambient air pollution levels and improved respiratory health in Swiss children. In: Environmental health perspectives. Band 113, Nummer 11, November 2005, ISSN 0091-6765, S. 1632–1637. PMID 16263523, ببمد سنترال 1310930.
  60. ^ McNiel، ME؛ Labbok، MH؛ Abrahams، SW (July 2010). "What are the risks associated with formula feeding? A re-analysis and review.". Breastfeeding Review. 18 (2): 25–32. PMID 20879657. 
  61. ^ Lawrence، Ruth A. Lawrence, Robert M. (2010-09-30). Breastfeeding a guide for the medical profession (الطبعة 7th). Maryland Heights, Mo.: Mosby/Elsevier. صفحة 478. ISBN 9781437735901. 
  62. ^ Williams، [edited by] Kenrad E. Nelson, Carolyn F. Masters (2007). Infectious disease epidemiology : theory and practice (الطبعة 2nd). Sudbury, Mass.: Jones and Bartlett Publishers. صفحة 724. ISBN 9780763728793. 
  63. ^ Sheldon Cohen u. a.: Psychological Stress and Susceptibility to the Common Cold. In: New England Journal of Medicine. Band 325, August 1991, S. 606–612, doi:10.1056/NEJM199108293250903.
  64. ^ Arthur A. Stone, Donald S. Cox, Heiddis Valdimarsdottir, John M. Neale: Secretory IgA as a Measure of Immunocompetence. In: Journal of Human Stress. Nr. 13, 1987, S. 136–140, doi:10.1080/0097840X.1987.9936806.
  65. ^ R. D. Clover u. a.: Family Functioning and Stress as Predictors of Influenza B Infection. In: Journal of Family Practice. Band 28, May 1989
  66. ^ أ ب Eccles p. 116
  67. ^ أ ب Eccles p. 122
  68. ^ Eccles pp. 51–52
  69. ^ Lawrence DM (May 2009). "Gene studies shed light on rhinovirus diversity". Lancet Infect Dis. 9 (5): 278. doi:10.1016/S1473-3099(09)70123-9. 
  70. ^ D. Simancas-Racines, J. V. A. Franco, C. V Guerra, M. L. Felix, R. Hidalgo, M. Martinez-Zapata (2017). "Vaccines for the common cold". Cochrane Database of Systematic Reviews. 5 (Art. No.: CD002190). doi:10.1002/14651858.CD002190.pub5. 
  71. ^ أ ب ت Jefferson T، Del Mar CB، Dooley L، Ferroni E، Al-Ansary LA، Bawazeer GA، van Driel ML، Nair S، Jones MA، Thorning S، Conly JM (July 2011). المحرر: Jefferson T. "Physical interventions to interrupt or reduce the spread of respiratory viruses". Cochrane Database of Systematic Reviews (7): CD006207. PMID 21735402. doi:10.1002/14651858.CD006207.pub4. 
  72. ^ Allan GM، Arroll B (February 2014). "Prevention and treatment of the common cold: making sense of the evidence". Canadian Medical Association Journal. 186 (3): 190–199. PMC 3928210Freely accessible. PMID 24468694. doi:10.1503/cmaj.121442. 
  73. ^ Singh M، Das RR (February 2011). المحرر: Singh M. "Zinc for the common cold". Cochrane Database of Systematic Reviews (2): CD001364. PMID 21328251. doi:10.1002/14651858.CD001364.pub3. 
  74. ^ أ ب Hemilä، H؛ Chalker، E (31 January 2013). "Vitamin C for preventing and treating the common cold.". The Cochrane database of systematic reviews. 1: CD000980. PMID 23440782. doi:10.1002/14651858.CD000980.pub4. 
  75. ^ S. King, J. Glanville, M. E. Sanders u. a.: Effectiveness of probiotics on the duration of illness in healthy children and adults who develop common acute respiratory infectious conditions: a systematic review and meta-analysis. In: British Journal of Nutrition. (Br J Nutr.) Juli 2014, Band 112, Nr. 1, S. 41–54, doi:10.1017/S0007114514000075. PMID 24780623.
  76. ^ Satomura، K؛ Kitamura، T؛ Kawamura، T؛ Shimbo، T؛ Watanabe، M؛ Kamei، M؛ Takano، Y؛ Tamakoshi، A؛ Great Cold، Investigators-I (November 2005). "Prevention of upper respiratory tract infections by gargling: a randomized trial.". American journal of preventive medicine. 29 (4): 302–7. PMID 16242593. doi:10.1016/j.amepre.2005.06.013. 
  77. ^ "Common Cold: Treatments and Drugs". Mayo Clinic (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 9 يناير 2010. 
  78. ^ Eccles p. 261
  79. ^ Eccles R (2006). "Efficacy and safety of over-the-counter analgesics in the treatment of common cold and flu". Journal of Clinical Pharmacy and Therapeutics. 31 (4): 309–319. PMID 16882099. doi:10.1111/j.1365-2710.2006.00754.x. 
  80. ^ Smith، SM؛ Schroeder، K؛ Fahey، T (24 November 2014). "Over-the-counter (OTC) medications for acute cough in children and adults in community settings.". The Cochrane database of systematic reviews. 11: CD001831. PMID 25420096. doi:10.1002/14651858.CD001831.pub5. 
  81. ^ أ ب Shefrin AE، Goldman RD (November 2009). "Use of over-the-counter cough and cold medications in children" (PDF). Can Fam Physician. 55 (11): 1081–3. PMC 2776795Freely accessible. PMID 19910592.  open access publication - free to read
  82. ^ Vassilev ZP، Kabadi S، Villa R (March 2010). "Safety and efficacy of over-the-counter cough and cold medicines for use in children". Expert opinion on drug safety. 9 (2): 233–42. PMID 20001764. doi:10.1517/14740330903496410. 
  83. ^ Eccles p. 246
  84. ^ أ ب ت Eccles R، Mallefet P (20 January 2017). "Soothing Properties of Glycerol in Cough Syrups for Acute Cough Due to Common Cold.". Pharmacy (Basel). 5 (1): 2. PMC 5419382Freely accessible. PMID 28970416. doi:10.3390/pharmacy5010004. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر 2017. 
  85. ^ Deckx، L؛ De Sutter، AI؛ Guo، L؛ Mir، NA؛ van Driel، ML (17 October 2016). "Nasal decongestants in monotherapy for the common cold.". The Cochrane database of systematic reviews. 10: CD009612. PMID 27748955. doi:10.1002/14651858.CD009612.pub2. 
  86. ^ De Sutter، AI؛ Saraswat، A؛ van Driel، ML (29 November 2015). "Antihistamines for the common cold.". The Cochrane database of systematic reviews. 11: CD009345. PMID 26615034. doi:10.1002/14651858.CD009345.pub2. 
  87. ^ Taverner D, Latte GJ (2007). المحرر: Latte، G. Jenny. "Nasal decongestants for the common cold". Cochrane Database Syst Rev (1): CD001953. PMID 17253470. doi:10.1002/14651858.CD001953.pub3. 
  88. ^ أ ب Deckx، Laura؛ De Sutter، An Im؛ Guo، Linda؛ Mir، Nabiel A.؛ van Driel، Mieke L. (17 October 2016). "Nasal decongestants in monotherapy for the common cold". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 10: CD009612. PMID 27748955. doi:10.1002/14651858.CD009612.pub2. 
  89. ^ AlBalawi، Zaina H.؛ Othman، Sahar S.؛ Alfaleh، Khalid (2013-06-19). "Intranasal ipratropium bromide for the common cold". The Cochrane Database of Systematic Reviews (6): CD008231. ISSN 1469-493X. PMID 23784858. doi:10.1002/14651858.CD008231.pub3. 
  90. ^ Guppy MP، Mickan SM، Del Mar CB، Thorning S، Rack A (February 2011). المحرر: Guppy MP. "Advising patients to increase fluid intake for treating acute respiratory infections". Cochrane Database of Systematic Reviews (2): CD004419. PMID 21328268. doi:10.1002/14651858.CD004419.pub3. 
  91. ^ Singh، M؛ Singh، M (4 June 2013). "Heated, humidified air for the common cold.". The Cochrane database of systematic reviews. 6: CD001728. PMID 23733382. doi:10.1002/14651858.CD001728.pub5. 
  92. ^ Paul IM، Beiler JS، King TS، Clapp ER، Vallati J، Berlin CM (December 2010). "Vapor rub, petrolatum, and no treatment for children with nocturnal cough and cold symptoms". Pediatrics. 126 (6): 1092–9. PMC 3600823Freely accessible. PMID 21059712. doi:10.1542/peds.2010-1601.  open access publication - free to read
  93. ^ أ ب Edward R. Laskowski (2017-02-09). "Is it OK to exercise if I have a cold?". عيادة مايو. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-04. 
  94. ^ أ ب "Clearing the Air on Exercise and the Common Cold". American College of Sports Medicine. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-04. 
  95. ^ أ ب Kenealy، T؛ Arroll، B (4 June 2013). "Antibiotics for the common cold and acute purulent rhinitis.". The Cochrane database of systematic reviews. 6: CD000247. PMID 23733381. doi:10.1002/14651858.CD000247.pub3. 
  96. ^ Eccles p. 238
  97. ^ Eccles p. 234
  98. ^ أ ب Eccles p. 218
  99. ^ Oduwole، O؛ Meremikwu، MM؛ Oyo-Ita، A؛ Udoh، EE (23 December 2014). "Honey for acute cough in children.". The Cochrane database of systematic reviews. 12: CD007094. PMID 25536086. doi:10.1002/14651858.CD007094.pub4. 
  100. ^ King، D؛ Mitchell، B؛ Williams، CP؛ Spurling، GK (20 April 2015). "Saline nasal irrigation for acute upper respiratory tract infections.". The Cochrane database of systematic reviews. 4: CD006821. PMID 25892369. doi:10.1002/14651858.CD006821.pub3. 
  101. ^ National Institute of Health / National Institute of Allergy and infectious diseases. "Common Cold". U.S. Department of Health and Human Services. اطلع عليه بتاريخ 17/10/2017. 
  102. ^ Hemilä، H؛ Petrus، EJ؛ Fitzgerald، JT؛ Prasad، A (November 2016). "Zinc acetate lozenges for treating the common cold: an individual patient data meta-analysis.". British Journal of Clinical Pharmacology. 82 (5): 1393–1398. PMC 5061795Freely accessible. PMID 27378206. doi:10.1111/bcp.13057. 
  103. ^ "Zinc for the common cold — Health News — NHS Choices". nhs.uk. 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 February 2012. في هذه المُراجَعة، انوجد مُستوىً عالٍ من التَغايُرِيَّة بين الدراسات الّتي جُمِّعَت بغرض تحديد تأثير الزنك على فترة أعراض الزُكام، وهذا يوحي بأنّه كان من غير المُناسِب تجميع هذه الدراسات. وبالتأكيد، هذا الأمر يجعل النتائج أقلّ إقناعًا. 
  104. ^ Science، M.؛ Johnstone, J.؛ Roth, D. E.؛ Guyatt, G.؛ Loeb, M. (10 July 2012). "Zinc for the treatment of the common cold: a systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials". Canadian Medical Association Journal. 184 (10): E551–E561. PMC 3394849Freely accessible. PMID 22566526. doi:10.1503/cmaj.111990.  open access publication - free to read
  105. ^ "Loss of Sense of Smell with Intranasal Cold Remedies Containing Zinc". 2009. 
  106. ^ Heiner KA، Hart AM، Martin LG، Rubio-Wallace S (2009). "Examining the evidence for the use of vitamin C in the prophylaxis and treatment of the common cold". Journal of the American Academy of Nurse Practitioners. 21 (5): 295–300. PMID 19432914. doi:10.1111/j.1745-7599.2009.00409.x. 
  107. ^ Karsch-Völk M، Barrett B، Kiefer D، Bauer R، Ardjomand-Woelkart K، Linde K (2014). "Echinacea for preventing and treating the common cold". Cochrane Database Syst Rev (Systematic review). 2: CD000530. PMC 4068831Freely accessible. PMID 24554461. doi:10.1002/14651858.CD000530.pub3. 
  108. ^ Lissiman E، Bhasale AL، Cohen M (2014). المحرر: Lissiman E. "Garlic for the common cold". Cochrane Database Syst Rev. 11: CD006206. PMID 25386977. doi:10.1002/14651858.CD006206.pub4. 
  109. ^ Murdoch، David R. (3 October 2012). "Effect of Vitamin D3 Supplementation on Upper Respiratory Tract Infections in Healthy Adults: The VIDARIS Randomized Controlled Trial</subtitle>". JAMA: The Journal of the American Medical Association. 308 (13): 1333. doi:10.1001/jama.2012.12505. 
  110. ^ أ ب ت ث Mathes A، Bellanger R (April 2010). "Herbs and other dietary supplements: current regulations and recommendations for use to maintain health in the management of the common cold or other related infectious respiratory illnesses". J Pharm Pract. 23 (2): 117–27. PMID 21507804. doi:10.1177/0897190009358711. 
  111. ^ Wu T، Zhang J، Qiu Y، Xie L، Liu GJ (January 2007). "Chinese medicinal herbs for the common cold". Cochrane Database Syst Rev. 24 (1). PMID 17253524. doi:10.1002/14651858.CD004782.pub2. 
  112. ^ Hai-Long Z، Shimin C، Yalan L (10 February 2015). "Some Chinese folk prescriptions for wind-cold type common cold". J Tradit Complement Med. 5 (3): 135–7. PMC 4488566Freely accessible. PMID 26151024. doi:10.1016/j.jtcme.2014.11.035. 
  113. ^ Lizogub VG، Riley DS، Heger M (November–December 2017). "Efficacy of a pelargonium sidoides preparation in patients with the common cold: a randomized, double blind, placebo-controlled clinical trial.". Explore (NY). 3 (6): 573–84. PMID 18005909. doi:10.1016/j.explore.2007.09.004. 
  114. ^ Riley DS، Lizogub VG، Zimmermann A، Funk P، Lehmacher W (21 October 2017). "Efficacy and Tolerability of High-dose Pelargonium Extract in Patients With the Common Cold.". Altern Ther Health Med.: pii. PMID 29055287. 
  115. ^ Thompson، M؛ Vodicka, TA؛ Blair, PS؛ Buckley, DI؛ Heneghan, C؛ Hay, AD؛ TARGET Programme, Team (11 Dec 2013). "Duration of symptoms of respiratory tract infections in children: systematic review.". BMJ (Clinical research ed.). 347: f7027. PMC 3898587Freely accessible. PMID 24335668. doi:10.1136/bmj.f7027. 
  116. ^ Eccles p. 76
  117. ^ أ ب Eccles p. 90
  118. ^ Eccles p. 6
  119. ^ "Cold". Online Etymology Dictionary. اطلع عليه بتاريخ 12 January 2008. 
  120. ^ Eccles p. 20
  121. ^ Tyrrell DA (1987). "Interferons and their clinical value". Rev. Infect. Dis. 9 (2): 243–9. PMID 2438740. doi:10.1093/clinids/9.2.243. 
  122. ^ Al-Nakib W؛ Higgins، P.G.؛ Barrow، I.؛ Batstone، G.؛ Tyrrell، D.A.J. (December 1987). "Prophylaxis and treatment of rhinovirus colds with zinc gluconate lozenges". J Antimicrob Chemother. 20 (6): 893–901. PMID 3440773. doi:10.1093/jac/20.6.893. 
  123. ^ "The Cost of the Common Cold and Influenza". Imperial War Museum: Posters of Conflict. vads. تمت أرشفته من الأصل في 27 July 2011. 
  124. ^ "Scientist and Inventor: Benjamin Franklin: In His Own Words... (AmericanTreasures of the Library of Congress)". اطلع عليه بتاريخ 2007-12-23. 
  125. ^ أ ب ت Fendrick AM، Monto AS، Nightengale B، Sarnes M (2003). "The economic burden of non-influenza-related viral respiratory tract infection in the United States". Arch. Intern. Med. 163 (4): 487–94. PMID 12588210. doi:10.1001/archinte.163.4.487. 
  126. ^ Kirkpatrick GL (December 1996). "The common cold". Prim. Care. 23 (4): 657–75. PMID 8890137. doi:10.1016/S0095-4543(05)70355-9. 
  127. ^ أ ب Eccles p. 226
  128. ^ Rider TH، Zook CE، Boettcher TL، Wick ST، Pancoast JS، Zusman BD (2011). المحرر: Sambhara S. "Broad-spectrum antiviral therapeutics". بلوس ون. 6 (7): e22572. PMC 3144912Freely accessible. PMID 21818340. doi:10.1371/journal.pone.0022572.  open access publication - free to read
  129. ^ Val Willingham (12 February 2009). "Genetic map of cold virus a step toward cure, scientists say". CNN. اطلع عليه بتاريخ 28 April 2009. 
  130. ^ "LDLP - Librairie Du Liban Publishers". ldlp-dictionary.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  131. ^ "LDLP - Librairie Du Liban Publishers". ldlp-dictionary.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  132. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". www.alqamoos.org. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  133. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". www.alqamoos.org. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  134. ^ "معاني/معنى كلمة (زكام)". www.almougem.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  135. ^ "تعريف و معنى زكام بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  136. ^ مَجدُ الدينِ الفَيروزآبادي. القاموس المُحيط. صفحة 713. ISBN 977-300-268-3. 
  137. ^ "تعريف و معنى رشح بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  138. ^ "تعريف و معنى ضناك بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  139. ^ "معاني/معنى كلمة (ضناك)". www.almougem.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 
  140. ^ "معجم مقاييس اللغة - الجزء الثالث". ktab INC. 1 أكتوبر 1999. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017 – عبر Google Books. 
  141. ^ "معاني/معنى كلمة (الضؤد)". www.almougem.com. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2017. 

مُلاحظات[عدل]

  • Eccles، Ronald؛ Weber، Olaf, المحررون (2009). Common Cold. Basel: Birkhäuser. ISBN 978-3-7643-9894-1. 

روابط خارجية[عدل]