هجرة (إسلام)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
تخطيط كلمة الإسلام.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الهجرة في الإسلام معناها اصطلاحًا هي: الخروج من أرض الكفر إلى أرض الإسلام[1]، كالهجرة من مكة إلى المدينة، وكهجرة بعض الصحابة إلى الحبشة، وكانت الهجرة إلى المدينة واجبة قبل فتح مكة، فلما فتحت مكة أصبحت دار إسلام[2]، فقال النبي محمد:[3]لا هجرةَ بعدَ الفتحِ، ولكن جهادٌ ونِيَّةٌ، وإذا استُنفِرْتُم فانفِروا》، وللهجرة معنى معنوي وهو :هجرة الإنسان لما حرم الله عليه[2].

أنواع الهجرة[عدل المصدر]

الهجرة نوعان: معنوية، وحسية:[4] [5]

  • المعنوية: هي هجرة الإنسان لما حرم الله عليه، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أن: «النَّبِيِّ Mohamed peace be upon him.svg قَالَ: «الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ».»
  • وأما الهجرة الحسية فمنها:
    • الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام، كالهجرة النبوية إلى المدينة المنورة.
    • هجرة أرض السوء إلى أرض الصلاح، مثل قصة قاتل المائة نفس، قال النووي:[6] «قال العلماء: في هذا استحباب مفارقة التائب المواضع التي أصاب بها الذنوب، والأخدان المساعدين له على ذلك، ومقاطعتهم ما داموا على حالهم، وأن يستبدل بهم صحبة أهل الخير والصلاح والعلماء والمتعبدين والورعين ومن يقتدى بهم، وينتفع بصحبتهم، وتتأكد بذلك توبته»، وقال ابن حجر العسقلاني:[7] «ففيه إشارة إلى أن التائب ينبغي له مفارقة الأحوال التي اعتادها في زمن المعصية، والتحول منها كلها والاشتغال بغيرها»
    • الهجرة إلى الجهاد، فعن ابن عباس: قال النبي:[3] «لا هجرةَ بعدَ الفتحِ، ولكن جهادٌ ونِيَّةٌ، وإذا استُنفِرْتُم فانفِروا»، وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ:[8] سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّه يَقُولُ: «سَتَكُونُ هِجْرَةٌ بَعْدَ هِجْرَةٍ، فَخِيَارُ أَهْلِ الْأَرْضِ أَلْزَمُهُمْ مُهَاجَرَ إِبْرَاهِيمَ، وَيَبْقَى فِي الْأَرْضِ شِرَارُ أَهْلِهَا، تَلْفِظُهُمْ أَرْضُوهُمْ، تَقْذَرُهُمْ نَفْسُ اللَّهِ، وَتَحْشُرُهُمْ النَّارُ مَعَ الْقِرَدَةِ وَالْخَنَازِيرِ»

أدلتها في الإسلام[عدل المصدر]

action=edit}} 
N33
الهجرة في القرآن[9]
  • Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ Aya-218.png La bracket.png
  • Ra bracket.png فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ Aya-195.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا Aya-100.png La bracket.png
  • Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ Aya-72.png La bracket.png
  • Ra bracket.png ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ Aya-74.png أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ Aya-75.png La bracket.png
  • Ra bracket.png الَّذِينَ آَمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ Aya-20.png يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ Aya-21.png خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ Aya-22.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ Aya-100.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ Aya-41.png La bracket.png
  • Ra bracket.png ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ Aya-110.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ Aya-58.png La bracket.png
action=edit}} 
N33
الهجرة في السنة النبوية[9]
  • قال النبي لعمرو بن العاص:[10] «أما عملت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحج يهدم ما كان قبله».
  • وقال لأبي فاطمة الضمري:[11]«عليك بالهجرة فإنه لا مثل لها»
  • وقال:[12]«يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله وأقدمهم قراءة، فإن كانت قراءتهم سواء فليؤمهم أقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء فليؤمهم أكبرهم سناً»
  • وقال:[13]«فمن فعل ذلك منهم – أي من أسلم وهاجر وجاهد – فمات كان حقاً على الله أن يدخله الجنة، أو قتل كان حقاً على الله عز وجل أن يدخله الجنة، وإن غرق كان حقاً على الله أن يدخله الجنة، أو وقصته دابته كان حقاً على الله أن يدخله الجنة»
  • وقال:[14]«أنا زعيم لمن آمن بي وأسلم وهاجر ببيت في ربض الجنة، وببيت في وسط الجنة»
  • وقال لما سئل عن أفضل الإيمان قال:[15]«الهجرة»
  • وقال:[16]«وأنا آمركم بخمس، الله أمرني بهن: بالجماعة والسمع والطاعة والهجرة والجهاد في سبيل الله».
  • وقال لعبد الله بن عمرو:[17]«أتعلم أول زمرة تدخل الجنة من أمتي؟)) قال: الله ورسوله أعلم، فقال: المهاجرون، يأتون يوم القيامة إلى باب الجنة ويستفتحون، فيقول الخزنة: أوقد حوسبتم؟ فيقولون: بأي شيء نحاسب؟! وإنما كانت أسيافنا على عواتقنا في سبيل الله حتى متنا على ذلك. قال: فيفتح لهم فيقيلون فيه أربعين عاماً قبل أن يدخلها الناس».
  • عن جابر :[18]«أن الطفيل بن عمرو الدوسي أتى النبي Mohamed peace be upon him.svg فقال: يا رسول الله، هل لك في حصن حصين ومنعة؟ قال: حصن كان لدوس في الجاهلية، فأبى ذلك النبي Mohamed peace be upon him.svg للذي ذخر الله للأنصار، فلما هاجر النبي Mohamed peace be upon him.svg إلى المدينة هاجر إليه الطفيل بن عمرو، وهاجر معه رجل من قومه، فاجتووا المدينة، فمرض فجزع فأخذ مشاقص له فقطع بها براجمه فشخبت يداه حتى مات، فرآه الطفيل بن عمرو في منامه، فرآه وهيئته حسنة، ورآه مغطيًا يديه، فقال له: ما صنع بك ربك؟ فقال: غفر لي بهجرتي إلى نبيه Mohamed peace be upon him.svg»

مقاصد الهجرة[عدل المصدر]

الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام لها مقاصد منها :[19]

  1. هجر المكان الذي يُكفر فيه بالله، بل بالغ بعضهم فأوجبها من دار المعصية، نقل ابن حجر العسقلاني عن بعض أهل العلم أنّه يجب على كلّ من كان بِبَلد يُعمل فيها بالمعاصي، ولا يمكنُه تغييرُها: الهجرةُ إلى حيث تتهيّأ له العبادة؛ لقوله تعالى:﴿فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾.
  2. تكثيف سواد المسلمين، فهي من أسباب أسباب الوِلاية المؤمنين، وتركها ينقض هذه الولاية، فقال تعالى:﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا﴾ سورة الأنفال:72، وقال ابن كثير في تفسير قوله تعالى:﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ﴾ سورة الأنفال:73أي: إن لم تُجانبوا المشركين وتوالوا المؤمنين وقعت الفتنة في النّاس، وهو التباس الأمر واختلاط المؤمنين بالكافرين، فيقع بين النّاس فساد منتشر عريض طويل.»
  3. تيسير الجهاد على المسلمين، قال تعالى:﴿وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَأُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً﴾ سورة الفتح:25.
  4. أنّ البقاء بينهم ذريعة إلى موافقتهم، قال صديق حسن خان [20]: «وقد استُدلّ بهذه الآية على أنّ الهجرة واجبة على كلّ من كان بدار الشّرك، أو بدار يُعمل فيها بمعاصي الله جهارا إذا كان قادرا على الهجرة، ولم يكن من المستضعفين، لما في هذه الآية من العموم، وإن كان السّبب خاصّا، وظاهرها عدم الفرق بين مكان ومكان، وزمان وزمان»

فضلها[عدل المصدر]

رغب كلًا القرأن والسنة في "الهجرة في سبيل الله"، ووعد "المهاجرين في سبيل الله" بالأجر العظيم، ومنه:[21]

  • مغفرة الذنوب، فعن عمرو بن العاص قال:[22] «أتيتُ النبي Mohamed peace be upon him.svg، فقلت: ابسط يمينك لأُبايعك، فبسط يمينه، قال: فقبضتُ يدي، قال: ما لك يا عمرو؟، قال: قلت: أردت أن أشترطَ، قال: تشترط بماذا؟، قلت: أن يغفرَ لي، قال: أما علِمتَ أن الإسلام يهدِم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدِم ما كان قبلها، وأن الحج يهدِم ما كان قبله»
  • بيت في ربض الجنة وبيت في وسط الجنة، فعن فضالة بن عبيد، يقول:[23] «سمعت رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يقول: أنا زعيم لمن آمَن بي، وأسلم وهاجَر ببيت في رَبَض الجنة، وببيت في وسط الجنة، وأنا زعيم لمن آمَن بي، وأسلم، وجاهد في سبيل الله، ببيت في ربض الجنة، وببيت في وسط الجنة، وببيت في أعلى غرف الجنة، من فعل ذلك فلم يدَع للخير مطلبًا، ولا من الشر مهربًا، يموت حيث شاء أن يموت»
  • أنه في أول زمرة تدخل الجنة، فعن عبد الله بن عمرو قال:[24] قال لي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: «أتعلم أول زمرة تدخل الجنة من أُمتي؟، قال: الله ورسوله أعلم، فقال: المهاجرون يأتون يوم القيامة إلى باب الجنة ويستفتحون، فيقول لهم الخزنة: أَوَقَد حُوسِبتُم؟ فيقولون بأي شيء نُحاسب؟ وإنما كانت أسيافنا على عواتقنا في سبيل الله، حتى مِتنا على ذلك، قال: فيُفتح لهم، فيَقِيلون فيه أربعين عامًا قبل أن يدخلها الناس»

حكمها[عدل المصدر]

تختلف حكم الهجرة الحسية حسب الحالة :[4][25]

  • تجب على من يقدر عليها ولا يمكنه إقامة واجبات دينه في ديار الكفر. قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا﴾ سورة النساء:97 ، وعَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ:[26] قال رَسُولُ اللَّهِ: «أَنَا بَرِيءٌ مِنْ كُلِّ مُسْلِمٍ يُقِيمُ بَيْنَ أَظْهُرِ الْمُشْرِكِينَ، لا تَرَاءَى نَارَاهُمَا».
  • يُعذَر من لا يستطع الهجرة كالناء والأطفال والمرضى، قال تعالى: ﴿إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا. فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا﴾ سورة النساء:99.
  • تستحب ولا تجب علي من يتمكن من إظهار دينه ولا يُضيّق عليه.
  • زاد الشّافعيّة قسماً رابعاً: وهو من يقدر على إظهار دينه في دار الحرب، ويقدر على الاعتزال في مكان خاص، فهذا بقاؤه أولى، لأنّ مكان اعتزاله صار دار إسلام بامتناعه، لأنّ كلّ محلّ قدر أهله على الامتناع من الكفّار صار دار إسلام.

ما قيل في نسخها[عدل المصدر]

ذكر بعض العلماء أن الهجرة الحسية نٌسخت بعد فتح مكة، لقول النبي محمد:[3]لا هجرةَ بعدَ الفتحِ، ولكن جهادٌ ونِيَّةٌ، وإذا استُنفِرْتُم فانفِروا》، وأن الهجرة المعنوية بمعني هجرة ما حرم الله هي ما بقي من مفهوم الهجرة[27]
وقيل: أن حكمها لم ينسخ، وهو باق[27]، وأن ما نُسخ هو الهجرة إلى المدينة المنورة، ولكن الهجرة من دار الحرب إلى دار الإسلام باقية[28]، قال النووي:[29]

   
هجرة (إسلام)
:قال أصحابنا وغيرهم من العلماء :"الهجرة من دار الحرب إلى دار الإسلام باقية إلى يوم القيامة"، وتأولوا هذا الحديث تأويلين :
  1. أحدهما لا هجرة بعد فتح مكة لأنها صارت دار إسلام فلا تُتَصور منها الهجرة.
  2. والثاني أن معناه : أما الهجرة الفاصلة المهمة المطلوبة التي يمتاز بها أهلها امتيازا ظاهرا بفتح مكة ومضت لأهلها الذين هاجروا قبل مكة، لأن الإسلام قوي وعز قبل فتح مكة عزا ظاهرا بخلاف ما قبله.
   
هجرة (إسلام)

في التاريخ الإسلامي[عدل المصدر]

الهجرة قبل العصر الإسلامي[عدل المصدر]

قام بعض الأنبياء و الصالحين بالهجرة في سبيل الله قبل العصر الإسلامي، من هذه الهجرات:

  • هجرة النبي إبراهيم بعدما أخرجه قومه[5]، فقال : ﴿إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ﴾ سورة الصافات:99
  • هجرة النبي لوط بأهله إلى الشام، فعن النضر بن أنس عن أنس بن مالك قال: «قال النَّبيُّ Mohamed peace be upon him.svg :إنَّ عثمانَ لأوَّلُ مَن هاجَر إلى اللهِ بأهلِه بعدَ لوطٍ.[30]»
  • قاتل المائة نفس[5]، الذي خرج إلى قرية صالحة بعدما قال له العالم :[31]«اخرُج منَ القَريةِ الخبيثَةِ الَّتي أنتَ فيها إلى القريةِ الصَّالحةِ قَريةِ كذا وَكَذا، فاعبُدْ ربَّكَ فيها»

الهجرة إلى الحبشة[عدل المصدر]

خريطة توضح مسار الهجرات إلى المدينة وإلى الحبشة.

لما رأى النبي محمد ما يصيب أصحابه من أذى زعماء قريش لهم، فقال لأصحابه: «لو خرجتم إلى أرض الحبشة؟ فإن بها ملكا لا يظلم عنده أحد، وهي - أرض صدق - حتى يجعل الله لكم فرجا مما أنتم فيه»،[32] فكانت الهجرة الأولى إلى الحبشة في رجب من العام الخامس بعد البعثة،[32] وكانوا أحد عشر رجلًا وأربع نسوة،[33] ثم بلغهم وهم بأرض الحبشة أن أهل مكة أسلموا، فرجع بعضٌ منهم إلى مكة فلم يجدوا ذلك صحيحًا، فرجعوا، وسار معهم مجموعة أخرى إلى الحبشة، وهي الهجرة الثانية، وكانوا اثنين وثمانين رجلًا ونسائهم وأبنائهم.[34][35]

الهجرة إلى يثرب[عدل المصدر]

غار ثور الذي اختبأ به محمد وأبو بكر في رحلة الهجرة، ماكثين فيه ثلاث ليال.
من داخل مسجد قباء، أول مسجد أسس بعد بعثة النبي محمد، قال فيه «من توضأ وأسبغ الوضوء ثم جاء مسجد قباء فصلى فيه كان له أجر عمرة».[36]

لما اشتد البلاء على المسلمين بعد بيعة العقبة الثانية، أذن محمد لأصحابه بالهجرة إلى المدينة المنورة، فجعلوا يخرجون ويخفون ذلك، فكان أول من قدم المدينة المنورة أبو سلمة بن عبد الأسد، ثم قدم المسلمون أرسالاً فنزلوا على الأنصار في دورهم فآووهم ونصروهم. ولم يبقَ بمكة منهم إلا النبي محمد وأبو بكر وعلي بن أبي طالب أو مفتون محبوس أو ضعيف عن الخروج.[37]

ولما رأت قريش خروج المسلمين، خافوا خروج محمد، فاجتمعوا في دار الندوة، واتفقوا أن يأخذوا من كل قبيلة من قريش شابًا فيقتلون محمد فيتفرّق دمه في القبائل.[37] فأخبر جبريل محمد بالخبر وأمره أن لا ينام في مضجعه تلك الليلة، فأمر محمد عليًا أن ينام مكانه ليؤدي الأَمانات التي عنده ثم يلحق به. واجتمع أولئك النفر عِند بابه، لكنه خرج من بين أيديهم لم يره منهم أحد، وهو يحثوا على رؤوسهم التراب تاليًا آيات من سورة يس.[38] فجاء إلى أبي بكر، وقد كان أبو بكر قد جهز راحلتين للسفر، فأعطاها محمد لعبد الله بن أرَيْقِط، على أن يوافيهما في غار ثور بعد ثلاث ليالٍ، ويكون دليلاً لهما، فخرجا ليلة 27 صفر سنة 14 من النبوة، الموافق 12 سبتمبر سنة 622م، وحمل أبو بكر ماله كلّه ومعه خمسة آلاف درهم أو ستة آلاف،[39] فمضيا إلى غار ثور فدخلاه وضربت العنكبوت على بابه بعش، وجعلت قريش فيه حين فقدوه 100 ناقة لمن يردّه عليهم،[40] فخرجت قريش في طلبه حتى وصلوا باب الغار، فقال بعضهم «إن عليه العنكبوت قبل ميلاد محمد» فانصرفوا. ومكث محمد وأبو بكر في الغار ثلاث ليال يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر، حتى خرجا من الغار 1 ربيع الأول، أو 4 ربيع الأول.[37] وبينما هما في الطريق، إذ عرض لهما سراقة بن مالك وهو على فرس له فدعا عليه محمد فرسخت قوائم فرسه، فقال «يا محمد أدع الله أن يطلق فرسي وأرجع عنك وأرد من ورائي»، ففعل فأطلق ورجع فوجد الناس يلتمسون محمد فقال «ارجعوا فقد استبرأت لكم ما ههنا» فرجعوا عنه.[40]

وصل محمد قباء يوم الإثنين 8 ربيع الأول، أو 12 ربيع الأول،[38] فنزل على كلثوم بن الهدم، وجاءه المسلمون يسلمون عليه، ونزل أبو بكر على خبيب بن إساف.[40] وأقام علي بن أبي طالب بمكة ثلاث ليال وأيامها حتى أدّى الودائع التي كانت عند محمد للناس، حتى إذا فرغ منها لحق بمحمد فنزل معه على كلثوم بن هدم.[40] وبقي محمد وأصحابه في قباء عند بني عمرو بن عوف 4 أيام، وقد أسس مسجد قباء لهم، ثم انتقل إلى المدينة المنورة فدخلها يوم الجمعة 12 ربيع الأول،[41][42] سنة 1 هـ الموافق 27 سبتمبر سنة 622م،[38] وعمره يومئذ 53 سنة. ومن ذلك اليوم سُميت بمدينة الرسول Mohamed peace be upon him.svg، بعدما كانت يثرب

جدول خط سير زمني للهجرة[عدل المصدر]

التاريخ خط سير الهجرة
الخميس 27 صفر 1 هـ
(13 سبتمبر 622م)[43]
غادر مكة ومكث ثلاثة أيام في غار ثور بالقرب من مكة.
الاثنين 1 ربيع الأول 1 هـ
(16 سبتمبر 622م)[43]
غادر جبل ثور متجها إلى منطقة يثرب.
الاثنين 8 ربيع الأول 1 هـ
(23 سبتمبر 622م)[43]
وصل إلى قباء بالقرب من المدينة المنورة، ومكث فيها عدة أيام.
الجمعة 12 ربيع الأول 1 هـ
(27 سبتمبر 622م)[43]
وصل إلى المدينة المنورة.

وصلات خارجية[عدل المصدر]

انظر أيضًا[عدل المصدر]

المراجع[عدل المصدر]

  1. ^ أحكام الهجر والهجرة في الإسلام ص:31
  2. ^ أ ب معنى الهجرة ومتى تجب لمحمد الحسن ولد الددو الشنقيطي
  3. ^ أ ب ت صحيح البخاري (2783) عن عبد الله بن عباس، وصحيح مسلم (1864) عن عائشة
  4. ^ أ ب الهجرة د. مهران ماهر عثمان
  5. ^ أ ب ت معالم في معاني وأنواع الهجرة _ عبدالرحمن الطوخي
  6. ^ شرح صحيح مسلم (17/82)
  7. ^ فتح الباري (6/517-518)
  8. ^ رواه أبو داود وصححه الألباني
  9. ^ أ ب فضل الهجرة ـ موقع المنبر
  10. ^ أخرجه مسلم (1/112)
  11. ^ أخرجه النسائي (7/465)، وصححه الألباني، صحيح الجامع [4045]
  12. ^ أخرجه مسلم [673]
  13. ^ أخرجه أحمد (3/483) والنسائي (6/21)
  14. ^ أخرجه النسائي (6/21)
  15. ^ أخرجه أحمد (4/114)
  16. ^ أخرجه أحمد (4/130، 202) (5/344) والترمذي (5/148) من حديث الحارث الأشعري وقال الترمذي: "حسن صحيح غريب"، وصححه ابن خزيمة (2/64) وقال الألباني : "إسناده صحيح"
  17. ^ أخرجه الحاكم (2/70)
  18. ^ أخرجه مسلم (116)
  19. ^ السّيرة النّبويّة (46) الهجرة في سبيل الله: فضلها ومقاصدها ـ عبد الحليم توميات
  20. ^ العبرة ممّا جاء في الغزو والشّهادة والهجرة (217)
  21. ^ فضل الهجرة والمهاجر في السنة النبوية المطهرة أ. د. فهمي أحمد عبدالرحمن القزاز
  22. ^ صحيح مسلم، (1 / 112)، (121)
  23. ^ سنن النسائي، (6 / 21): (3133)، وقال الألباني: صحيح
  24. ^ المستدرك على الصحيحين؛ للحاكم، (2 /80)، (2389)، وقال: "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يُخرجاه"، وقال الذهبي: صحيح على شرط البخاري ومسلم
  25. ^ وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ـ المملكة العربية السعودية
  26. ^ صححه الألباني في صحيح أبي داود (2645)
  27. ^ أ ب الهجرة ـ موقع إمام المسجد
  28. ^ مقال :في عهد الهجرة النبوية ـ محمد الحاج ناصر
  29. ^ شرح صحيح مسلم ج:13 – ص :8.
  30. ^ مجمع الزوائد 9/83 ، قال الهيثمي: فيه الحسن بن زياد البرجمي ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات.
  31. ^ صححه الألباني في صحيح ابن ماجه (2140)
  32. ^ أ ب البداية والنهاية جـ3، باب:هجرة أصحاب رسول الله من مكة إلى أرض الحبشة ـ على ويكي مصدر
  33. ^ قول ابن كثير في البداية والنهاية
  34. ^ قول ابن جرير الطبري
  35. ^ فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني جـ7،ص:228
  36. ^ السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، علي بن برهان الدين الحلبي، ج2، ص237، دار المعرفة.
  37. ^ أ ب ت الطبقات الكبرى، ابن سعد البغدادي، ج1، ص224-238، دار صادر، بيروت.
  38. ^ أ ب ت الروض الأنف، السهيلي، ج2، ص312-332.
  39. ^ السيرة النبوية، ابن كثير، ج2، ص236.
  40. ^ أ ب ت ث السيرة النبوية، ابن هشام، ج3، ص5-24، تحقيق: طه عبد الرؤوف سعد، دار الجيل، بيروت، ط1990.
  41. ^ في الطبقات الكبرى، ابن سعد البغدادي، ج2، ص6: «قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة حين هاجر من مكة يوم الإثنين لاثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول، وهو المجتمع عليه».
  42. ^ السيرة النبوية، ابن هشام، ج3، ص135، تحقيق: طه عبد الرؤوف سعد، دار الجيل، بيروت، ط1990.
  43. ^ أ ب ت ث الميقات الزمني لهجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فتاوى إسلام ويب