الإمبراطورية البارثية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أشكانيون)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Fairytale key enter.png
لقد اقترح نقل صفحة الإمبراطورية البارثية إلى الدولة الفرثية. جار التوصل إلى اتفاق بشأن النقل في صفحة النقاش.
إمبراطورية بارثية
أشكانيون
إمبراطورية بارثية
إمبراطورية

إقطاعية ملكية[1]

→ Blank.png
‏ 247 ق.م – ‏ 224 ب.م Blank.png ←
صورة معبرة عن الإمبراطورية البارثية
امتداد الإمبراطورية البارثية (المنطقة المظللة) حوالي 1 ب.م

عاصمة ارشاك, صددروازه وهگمتانه وطيسفون وشوشان ونسا وآمل
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم إقطاعية   تعديل قيمة خاصية شكل أساسي للحكومة (P122) في ويكي بيانات
اللغة لغات إيرانية متوسطة (من ضمنها لغة بارثية)
الآرامية(عامية)[2]
الديانة التوفيق بين هيلينية-زرادشتية
التاريخ
الفترة التاريخية كلاسيكية قديمة
التأسيس ‏ 247 ق.م
الزوال ‏ 224 ب.م
بيانات أخرى
العملة دراخما
Faravahar background
تاريخ إيران الكبرى
حتى ظهور الدول والقوميات الحديثة
قبل الحداثة

الأشكانيون أو الأشقانيون أو الأرشكيون[بحاجة لمصدر] أو فرثية[3] بارثية أو فارثية[بحاجة لمصدر] هم السلالة المؤسسة للإمبراطورية البارثية أو بارثيا (بالفارسية القديمة: پرثوه أو پهلوه) هو اسم منطقة تاريخية في شمال شرق إيران تعادل تقريبا غرب خراسان عرفت بكونها المركز السياسي والثقافي للسلالة الأرشكية التي حكمت الإمبراطورية البارثية. التي حاربت السلوقيين ثم الرومان وبقى سلطانها خمسا وسبعين وأربعمائة سنة (249 ق م- 226 م)، ويسمى أول ملوكها أرشك وينسب، كدأب الفرس في وصل الأسر الحديثة بالقديمة، إلى كيقباد أو كيكاوس.

تختلف الروايات في عدد ملوكهم ومدّة حكمهم بين أحد عشر وعشرين ملكا، وبين 266 و 523 سنة. وقد ذكر البيروني روايات مختلفة في عددهم وسنيهم ثم انتهى به التحقيق إلى أن أصح الروايات ما في كتاب الشابورقان أن ما بين الاسكندر إلى أردشير 537 سنة.

و ذلك قريب جدا من الحقيقة. وقد بين العلامة المسعودي سبب هذا الاختلاف في مدة دولة الأشكانيين فيما يأتي:

« وبين الفرس وغيرهم من الأمم في تاريخ الاسكندر تفاوت عظيم. وقد أغفل ذلك كثير من الناس. وهو سرّ ديانى وملوكى من أسرار الفرس لا يكاد يعرفه إلا الموابذة والهرابذة وغيرهم من ذوى التحصيل منهم والدراية، على ما شاهدناه بأرض فارس وكرمان وغيرهما من أرض الأعاجم.

و يقول مؤرّخو العرب والفرس أن الأشكانيين كانوا أعظم ملوك الطوائف الذين نبغوا في بلاد الفرس بعد الاسكندر، وأن هؤلاء كانوا يقرون بزعامتهم، وأن ملوك الطوائف كانوا زهاء تسعين.

و في كارنامك أردشير بابكان أنهم كانوا أربعين ومائتين.

و كانت إيران إذ ذاك قسمين: أحدهما خاضع للأشكانيين بغير واسطة. وفيه أربع عشرة ولاية.

و الثاني في سلطان ملوك يقرون بزعامة الأشكانيين. وبعضهم يسيطر على ملوك أصغر منه أيضا.

و الأشكانيون كانوا تورانيين، وكانوا يتأثرون الحضارة اليونانية.

و كأنه من أجل هذا لم تعن بهم القصص الفارسية عنايتها بالأسر الفارسية. بل سلبتهم بعض وقائعهم وأسمائهم لتحلى بها وقائع البيشداديين والكيانيين فقارن وكوذرز كيو وبيجن ليسوا إلا من أمراء الأشكانيين.

و يقول الفردوسى بعد ذكر ملوكهم:« كان قصيرا أصلهم وفرعهم فلم يحدّث أهل التجارب بتاريخهم. ولم أسمع عنهم إلا الاسم ولا رأيتهم في كتاب الملوك».

الملوك الأشكانيون[عدل]

فرهاد الثاني(137- 128 ق.م)

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Sheldon 2010, p. 231
  2. ^ Josef Wiesehöfer, Ancient Persia, (I.B. Tauris Ltd, 2007), 119.
  3. ^ الريفية