القاهرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من قاهرة)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-Under construction-green.svg
هذه الصفحة في طور التطوير. مساعدتك تهمّنا. المستخدم الذي يقوم بالتحرير هنا يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.

إحداثيات: 30°3′29″N 31°13′44″E / 30.05806°N 31.22889°E / 30.05806; 31.22889

القاهرة
صورة معبرة عن القاهرة
القاهرة
علم
شعار
شعار
تاريخ التأسيس 969  تعديل القيمة في ويكي بيانات
صورة معبرة عن القاهرة
الموقع الجغرافي
تقسيم إداري
البلد  مصر [1][2]
عاصمة لـ مصر، والقاهرة، والمملكة المصرية، والدولة الفاطمية، والجمهورية العربية المتحدة، وأيوبيون، وإيالة مصر  تعديل القيمة في ويكي بيانات
المحافظة Flag of Cairo Governorate.png محافظة القاهرة
المحافظ لواء / أحمد تيمور (قائم بالأعمال).[3]
خصائص جغرافية
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
23 متر  تعديل القيمة في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 8,9 مليون.[4] نسمة (عام 2012)
معلومات أخرى
خط العرض 30.02
خط الطول 31.13
التوقيت ت ع م+02:00  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الرمز الهاتفي 02 (2+)
الموقع الرسمي البوابة الإلكترونية لمحافظة القاهرة

موقع القاهرة على خريطة مصر
القاهرة
القاهرة

القاهرة هي عاصمة جمهورية مصر العربية وأهم مدنها على الإطلاق، يبلغ عدد سكان مدينة القاهرة 7.787.000 نسمة حسب إحصائيات 2007 يمثلون 10.73% من إجمالي سكان مصر، في حين يبلغ عدد سكان القاهرة الكبرى 20 مليونًا ونصف مليون نسمة. يسكنها أكثر من ربع سكان مصر البالغ تعدادهم بالداخل والخارج 91 مليونا و475 ألفا و426 نسمة حسب إحصاء 2012 [5]، وتصل الكثافة السكانية بها إلى أكثر 15 ألف نسمة لكل كيلومتر مربع، وسميت تاريخياً باسم مدينة الألف مئذنة لكثرة مساجدها.

يعود أصلها إلى مدينة الفسطاط التي أسسها عمرو بن العاص سنة 20 هـ، وفي عهد الدولة الفاطمية ضم جوهر الصقلي إليها ثلاث مدن لتكوِّن عاصمة للدولة سنة 358 هـ (969 م)، وقام ببناء سور حول المدن الثلاث وسماها القاهرة. وتضمّ القاهرة المدينة الأم الفسطاط، ومدينة العسكر التي أسسها صالح بن علي العباسى سنة 132 هـ، ومدينة القطائع التي أسّسها أحمد بن طولون سنة 256 هـ، بالإضافة إلى الأحياء التي طرأت عليها بعد عهد صلاح الدين. والآن توسعت المدينة بشكل كبير حتى صارت أكبر مدينة في مصر.

القاهرة هي أكبر مدينة أفريقية والأكثر سكاناً في أفريقيا و الشرق الأوسط. وهي محافظة مدينة، أي أنها محافظة تشغل كامل مساحتها مدينة واحدة، وفي نفس الوقت مدينة كبيرة تشكل محافظة بذاتها. وبالرغم من كونها كمدينة هي الأكبر إلا أنها تعد من أصغر محافظات مصر كمحافظة. هناك أيضا ما يعرف باسم القاهرة الكبرى وهي كيان إداري شبه رسمي يضم بالإضافة إلى مدينة/محافظة القاهرة مدينة الجيزة وبعضا من ضواحيها وشبرا الخيمة من محافظة القليوبية بالإضافة الي محافظتي حلوان سابقاً والسادس من أكتوبر.

محتويات

التسمية[عدل]

اختلفت الأقاويل حول سبب تسمية مدينة القاهرة بهذا الاسم، فالبعض يرى أن كلمة القاهرة تعنى "كاهي رع" بمعنى موطن الإله رع، والبعض الآخر يعتقد أنها سميت على اسم قبة في قصور الفاطميين تسمى القاهرة، لكن أكثر ما رجحه العلماء هو أن القاهرة سمت بهذا الاسم نسبة إلى الكوكب القاهر والمعروف باسم كوكب المريخ.[6] ولمدينة القاهرة عدة أسماء شهيرة منها مصر المحروسة، قاهرة المعز، مدينة الألف مئذنة، جوهرة الشرق.[7]

التاريخ[عدل]

القاهرة القديمة

اكتسبت القاهرة مكانتها وتأثيرها على مختلف الحضارات بفضل موقعها الاستراتيجي الذي اختاره لها أهل مصر منذ فجر الحضارة، وتميزت عن بقية العواصم التاريخية بصفة الاستمرار، فشكل تطورها سلسلة من الحلقات بدأت مع أول عاصمة لمصر الموحدة والتي أطلق عليها مدينة "أون" في عهد ما قبل الأسرات وعرفت فيما بعد بالاسم الإغريقي هليوبوليس أو عين شمس حاليا.[8]:5 عقب الفتح الإسلامي لمصر سنة 18 هـ/639 م، شيد عمرو بن العاص مدينة الفسطاط سنة 21 هـ/641 م، وبنى جامع عرف باسمه، ثم اختطت أماكن إقامة القبائل العربية. وعقب قيام الدولة العباسية والقضاء على الدولة الأموية أنشأ العباسيون مدينة العسكر في مكان عرف باسم الحمراء القصوى يقع شمال شرق الفسطاط، وأقاموا فيه دورهم ومساكنهم، وشيد فيها صالح بن علي دار الإمارة وثكن الجند، ثم شيد الفضل بن صالح مسجد العسكر، وبمرور الأيام اتصلت العسكر بالفسطاط وأصبحتا مدينة كبيرة خطت فيها الطرق وشيدت بها المساجد والأسواق. وذلك إلى أن تولى أحمد بن طولون حكم مصر ورأى أن مدينة العسكر لا تتسع لحاشيته وجنده، فصعد إلى جبل المقطم ورأى بين العسكر والمقطم أرض فضاء فاختط في موضعها مدينته الجديدة التي سميت القطائع. وبعد قرابة مائة عام على إنشاء الطائع دخل الفاطميون مصر بقيادة جوهر الصقلي موفدا من الخليفة المعز لدين الله، فأخذ في وضع أساس "القاهرة" شمال شرقي القطائع، كما وضع أساس القصر الفاطمي الكبير، وشرع بجانبه في بناء الجامع الأزهر.[9]:14:11

أون[عدل]

iunu
في الهيروغليفية
iwn nw
O49
أو O28

كانت مدينة أون القديمة وموقعها حالياً منطقة المطرية وعين شمس من أبرز مراكز الثقافة المصرية القديمة وذكرت في المتون المصرية القديمة بأسماء "أونو أفق السماء" و"أنو سماء مصر" واعتبرتها مقر الآلهة المختارة وموطن ميلاد كل معبود، وسميت المدينة في القبطية "أونو"، وفى اليونانية "هليوبوليس" بمعنى مدينة الشمس. كان للمدينة ماضيها السياسي حيث تعد واحدة من أقدم عواصم مصر المتحدة في فجر التاريخ وذلك نتيجة لجهود زعمائها الذين أقاموا بها أول وحده للوجهين سبقت الوحدة التي تمت على يد الملك مينا. وكفل للمدينة شهرتها في الفلسفة والدين قدم مذهبها في تفسير نشأة الوجود. أما في الفلك ترجع شهرة المدينة إلى ابتكار التقويم الشمسي الذي تميزت به الحضارة المصرية. وعلى الرغم من أن مدينة أون لم تلعب دوراً سياسياً بارزاً في العصور التاريخية إلا أنها ظلت محتفظة بمكانتها الثقافية والحضارية والدينية وحرص الملوك على ترك آثارهم بها على مر العصور، وأسفرت الحفائر الحديثة عن الكثير من الآثار التي تدل على ذلك منها الجزء العلوي لمسلة صغيرة من الحجر الرملي تعود إلى عهد الملك تيتي من الدولة القديمة. ومن آثار عصر الدولة الوسطى، مسلة من الجرانيت الأحمر أقامها الملك سنوسرت الأول، وبقايا مسلة للفرعون تحتمس الثالث، وعدد من اللوحات من الحجر الجيري وجزء من تمثال أثري. ومن آثار عصر الدولة الحديثة، عمود مرنبتاج الموجود في منطقة المعابد، وتمثال الملك سيتي الثاني من الحجر الجيري، وبقايا معبد للملك رمسيس الثالث، وعدد من تيجان الأعمدة وأجزاء من أعمدة وتماثيل لأبو الهول.[10]

بابليون[عدل]

تقع بابليون في منطقة القاهرة القبطية حالياً، وقام بإنشائها رمسيس الثاني واتخذت اسمها من أسرى البابليين الذين ثاروا عليه، فبنى القلعة التي اعتقلهم فيها، ثم أطلق الاسم على المدينة بأكملها. واشتهرت المدينة في العصر الروماني في عهد الإمبراطور أغسطس، وأمر بإعادة بنائها الإمبراطور تراجان عام 130 ق.م، وحول الحصن إلى مدينة عسكرية، ورمم الحصن ووسعه الإمبراطور الروماني أركاديوس في القرن الرابع الميلادي. أستعمل في بناء الحصن أحجار أخذت من معابد فرعونية وأكملت بالطوب الأحمر ولم يبق من مباني الحصن حالياً سوى الباب القبلي الذي يكتنفه برجان كبيران، وبنى فوق أحد البرجين الكنيسة المعلقة، كما بني فوق البرج الآخر كنيسة مار جرجس الروماني للروم الأرثوذكس، وعلى باقي السور بنيت كنيسة القديس أبو سرجة وكنيسة العذراء وقصرية الريحان ودير مار جرجس للراهبات وكنيسة القديسة بربارة ومعبد لليهود. يعرف الحصن الروماني بقصر الشمع أو قلعة بابليون وتبلغ مساحته حوالي نصف كيلومتر مربع ويقع بداخله المتحف القبطي. في عام 641 سقط الحصن في يد عمرو بن العاص بعد حصار دام نحو سبعة أشهر في 18 ربيع الآخر 20 هـ/16 أبريل 641 م، وكان سقوطه إيذاناً بدخول الإسلام في مصر. اختار عمرو بن العاص مكان إستراتيجي شمال حصن بابليون وأقام فيه مدينة الفسطاط وداخلها حصن بابليون لتكون مدينة للجند العرب.[8]:8[11][12][13]

الفسطاط[عدل]

اتخذت الفسطاط اسمها من خيمة عمرو بن العاص التي أقامها في وسط معسكره، وأنشئها عمرو بن العاص شمال حصن بابليون، وأمر بتخطيطها لتكون أول عاصمة للإسلام في مصر بدلاً من الإسكندرية، وفي وسط المدينة أقام مسجداً للصلاة سمي باسمه واشتهر بمناراته الأربعة وخططت الأرض حوله إلى أحياء، وولى عمرو بن العاص أربعة من المسلمين لتنظيم المدينة وهم معاوية بن خديج التجيبي، شريك بن سمي الغطيفي، عمرو بن محزم الخولاني، جبريل بن ناشرة المعافري. اشتهرت الفسطاط بشوارعها المرصوفة ومنازلها الفسيحة التي تتوسطها نافورات المياه والحدائق الداخلية، وتعددت بالمدينة الأسواق التي كان يقع معظمها على شاطئ نهر النيل وذلك بخلاف الأسواق حول الجامع. تميز اختيار موقع المدينة بسهولة الدفاع عنه لأسباب طبيعية فالنيل يحدها من الغرب وجبل المقطم من الشرق واللذان شكلا حاجز طبيعي ضد أي اعتداء خارجي.[8]:8[9]:11:12[14]:5

العسكر[عدل]

العسكر هي ثاني العواصم الإسلامية في مصر، وأنشئها العباسيون في مكان عرف باسم الحمراء القصوى يقع شمال شرق الفسطاط، وأقاموا فيه دورهم ومساكنهم، وشيد فيها صالح بن علي دار الإمارة وثكنات الجند أو دار العسكر، ومنه اتخذت المدينة اسمها، ثم شيد الفضل بن صالح مسجد العسكر. تعتبر المدينة امتداداً للاتجاهات التخطيطية والعمرانية لمدينة الفسطاط، وعظمت بها العمارة وشيدت المساكن والقصور وتوسع عمرانها حتى التحمت بالفسطاط، وحكم مصر منها 65 والياً على امتداد 120 عام، ويرجح أن موقعها كان بالقرب من حي السيدة الزينب حالياً.[8]:9[9]:12[14]:5

القطائع[عدل]

القطائع هي المدينة التي أسسها أحمد بن طولون، لتصبح بذلك ثالث عاصمة إسلامية في مصر، ويرجع اسمها إلى نظام تخطيطها المنقول عن مدينة سامراء التي شب فيها بن طولون، وهو التخطيط المتقاطع المكون من قطع سكنية كل منها لجماعة من السكان تربطهم رابطة أو طبقة أو مستوى واحد، يطلق عليها اسم القطع، شيدت المدينة في الأرض الفضاء بين مدينة العسكر وجبل المقطم، ووضعت أولى خططها عام 256 هـ/870 م، وبعد ست سنوات في عام 876 م احتفل بن طولون بوضع أساس الجامع الذي سمي باسمه على جبل يشكر، والذي انتهى بناؤه في سنتين، ويقع في وسط المدينة، والذي يعد من أكبر مساجد العالم الإسلامي بمساحة تبلغ 26500 متر مربع، واشتهر باسم الجامع المعلق إذ يصعد إلى أبوابه بسلالم دائرية الشكل، كما أنشأ بن طولون أول مستشفى في مصر بمنطقة البساتين. انتقل إلى المدينة كل من له صلة بالحكم أو إدارة البلاد وأفراد الجيش، ولم يكن مسموحاً للعامة بالسكن فيها. ظلت القطائع عاصمة مصر خلال الحكم الطولوني الذي استمر 27 عام حتى سنة 293 هـ/905 م، مع قدوم الجيش العباسي إلى مصر، والذي محى القطائع وحولها إلى أطلال مع الإبقاء على الجامع، وعادت مدينة العسكر مقراً للحكم حتى دخول الفاطميين.[8]:9:11[9]:12:13[14]:6

قاهرة المعز[عدل]

بعد قرابة مائة عام من إنشاء القطائع، قدم إلى مصر جيش الفاطميين من المغرب بقيادة جوهر الصقلي موفداً من الخليفة المعز لدين الله، ووصل إلى الفسطاط في 11 شعبان 358 هـ/يوليو 969 م، ودخلها في اليوم التالي، ونزل مع جنوده في الفراغ الواقع شمال شرقي القطائع وأخذ في وضع أساس القاعدة الفاطمية الجديدة في 17 شعبان 385 هـ/7 يوليو 969 م، والتي سماها "القاهرة" تيمناً باسم النجم القاهر "المريخ" الذي بزغ في سمائها عند وضع حجر أساسها، كما وضع أساس القصر الفاطمي الكبير في 18 شعبان 358 هـ، وشرع بجانبه في بناء الجامع الأزهر في جمادي الأول سنة 359 هـ/أبريل 970 م. أنشئت المدينة على مساحة 340 فدان، وبني حلوها سور من اللبن مربع الشكل طول كل من ضلعيه الشمالي والجنوبي 1500 ذراع، وضلعيه الشرقي والغربي 1700 ذراع، وبكل ضلع من أضلاع السور بوابتان، فالضلع الشمالي به باب النصر وباب الفتوح، والشرقي به باب البرقية (الغريب) والقراطين (المحروق)، والجنوبي يواجه الفسطاط عند باب الخلق وبه باب زويلة (المتولي) وباب الفرج، والغربي به باب القنطرة وباب سعادة. بدأت المدينة كمدينة عسكرية تشتمل على مساكن الأمراء ودواوين الحكومة وخزائن المال، وفي سنة 973 تحولت إلى عاصمة الدولة الفاطمية عندما انتقل إليها المعز لدين الله من المغرب، وأطلق عليها قاهرة المعز. بعد انقضاء 120 سنة من تأسيس القاهرة رأى أمير الجيوش بدر الجمالي وكان وزيراً للخليفة المستنصر بالله أن الناس شيدوا خارج سور القاهرة بسبب اتساع العمران، فأحاطها بسور وصله بسور جوهر عام 480 هـ/1087 م، وأقام السور الجديد من اللبن والأبواب من الحجارة.[8]:11[9]:13:22[14]:6

العصر الأيوبي[عدل]

قلعة صلاح الدين

أرسل السلطان نور الدين محمود حملة إلى مصر لطرد الصليبيين بقيادة أسد الدين شيركوه، الذي اصطحب معه صلاح الدين ابن أخيه نجم الدين أيوب. وعقب وفاة شيركوه ولى الخليفة العاضد صلاح الدين وزارة مصر، فأصبح بذلك الرجل الأول في الدولة. ثم استبد صلاح الدين بالأمور وضعف أمر العاضد وهدم دار المعرفة وبناها مدرسة شافعية وبنى دار الغزل للمالكية وعزل قضاة الشيعة وأقام قاضياً شافعياً في مصر واستناب في جميع البلاد.[15]:م4:ص103 وبدلاً من أن ينشئ صلاح الدين عاصمة جديدة، اتجه إلى ضم ضواحي المدينة الأربعة (الفسطاط والعسكر والقطائع والقاهرة الفاطمية) لتكون معاً عاصمة الدولة، فخرجت القاهرة عن نطاق أسوارها القديمة وامتد تخطيطها ليصل إلى قلعة الجبل، التي ظلت مقراً لحكم مصر في مختلف العصور التي تلت حكم الأيوبيين، وحتى عصر الخديوي إسماعيل الذي نقل مقر الحكم إلى قصر عابدين. ومن معالم تلك الحقبة التي ما زالت باقية، سواقي عيون بئر يوسف وقناطر مجرى المياه التي تحمل المياه إلى القلعة.[14]:7[8]:11:12

العصر المملوكي[عدل]

العصر العثماني[عدل]

عصر الأسرة العلوية[عدل]

حريق القاهرة[عدل]

الجغرافيا والسكان[عدل]

تقع القاهرة على جوانب جزر نهر النيل في شمال مصر، مباشرة جنوب شرق النقطةِ التي يَتْركُ فيها نهر النيل واديه محصوراً فيِ الصحراءَ منقسماً الي فرعين داخل منطقةِ دلتا النيل المنخفضة.

إنّ الجزءَ الأقدمَ للمدينةِ يقع شرق النهرِ. وهناك، تَنْشرُ المدينةَ غرباً بشكل تدريجي، وبَني هذا الجزء الغربي على نموذجِ مدينة باريس مِن قِبَل حاكم مصر الخديوي إسماعيل في منتصف القرن التاسع عشر، والذي تميز بالأحياء الواسعة، والحدائق العامّة، والمناطق المفتوحة. إنّ القسمَ الشرقيَ الأقدمَ للمدينةِ اختلف كثيراً بَعْدَ أَنْ توسع بشكل عشوائي على مدى القرونِ، وامتلأ بالطرقِ الصغيرةِ والمباني المزدحمةِ. بينما امتلأ غرب القاهرة بالبناياتِ الحكوميةِ والهندسة المعماريةِ الحديثةِ، وأصبح الجزء الأهم في القاهرة، اما النِصْف الشرقي فهو الذي يحوي تاريخ المدينة على مر العصور لما يوجد به من مساجد وكنائس عتيقة ومباني اثرية ومعالم قديمة، مع العلم بأن هناك توسعات شرقية أيضا بعد المدينة القديمة ومثال على ذلك حي مدينة نصر الذي يعتبر من أهم، أكبر وارقى احياء القاهرة.

و سمحت أنظمةُ الماءِ الشاملة للمدينةِ أيضاً التوسع شرقاً إلى الصحراءِ، وهناك جسور تربط جُزُرَ النيلَ بشطريه شرقاً وغرباً الي الجيزة، وحيث توجد العديد مِنْ البناياتِ الحكوميةِ ومكاتب المسؤولين الحكوميين، تَعْبرُ الجسورُ النيلَ أيضاً رابط للمدينة بضواحي الجيزة وامبابة (جزء من القاهرة الكبرى).

غرب الجيزة - في الصحراءِ - يوجد جزءُ من مقبرة ممفيس القديمةِ على هضبةِ الجيزة حيث توجد أهرامات الجيزة الثلاثة وابو الهول , وعلي بعد 11 ميلا (18 كم) جنوب القاهرة الحديثة موقعُ المدينةِ المصريةِ القديمةِ ممفيس ومقبرة مُجَأوِرة لسقارة، وهذه المُدنِ، وغيرها كَانتْ المدن السابقة المتواجدة مكان مدينة القاهرة.

المناخ[عدل]

متوسط درجات الحرارة شهرياً بالقاهرة

يتصف مناخ القاهرة بارتفاع درجة الحرارة خلال أشهر الصيف وبرودتها خلال أشهر الشتاء، حيث يتراوح المعدل اليومي لدرجة الحرارة في شهر يوليو (الصيف) بين 37°م أعلى درجة حرارة و21°م أدنى درجة حرارة، في حين يتراوح المعدل اليومي خلال شهر يناير (الشتاء) بين 17°م أعلى درجة حرارة و6°م أدنى درجة حرارة. لذا يؤدِّي نسيم نهر النيل خلال أشهر الصيف دورًا في انخفاض الحرارة في القاهرة. بالرغم من ذلك تتجه أعداد كبيرة من سكان القاهرة إلى مصايف مصر المختلفة التي تأتي في مقدمتها مدينة الإسكندرية (مصيف مصر الأول) والإسماعيلية المصيف الأقرب إلى القاهرة، حيث لا تتجاوز المسافة بين القاهرة والإسماعيلية 122 كم، ومدينة بورسعيد المتوسطية (إحدى مدن القناة ذات الطراز الأوروبي)، وتتعرض القاهرة أحيانًا لهبوب رياح الخماسين خلال الفترة الممتدة بين شهري مارس ويونيو، وهي رياح تعمل على رفع متوسط درجة الحرارة بمقدار قد يصل إلى 14°م بشكل فجائي، كما أنها تخفض الرطوبة في الهواء لنسبة لا تتجاوز 10%، ويعاني سكان القاهرة كثيرًا من ذرات الأتربة الدقيقة التي مصدرها تلال المقطم والجبل الأحمر، وذلك خلال فترات نشاط حركة الرياح السطحية حتى تم تشجير سفوح التلال المشار إليها.

البيانات المناخية للقاهرة, مصر
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 31
(88)
36
(97)
40
(104)
42
(108)
44
(111)
48
(118)
44
(111)
42
(108)
44
(111)
41
(106)
37
(99)
33
(91)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 18.9
(66)
20.4
(68.7)
23.5
(74.3)
28.3
(82.9)
32
(90)
33.9
(93)
34.7
(94.5)
34.2
(93.6)
32.6
(90.7)
29.2
(84.6)
24.8
(76.6)
20.3
(68.5)
27.73
(81.91)
المتوسط اليومي °م (°ف) 13.6
(56.5)
14.9
(58.8)
16.9
(62.4)
21.2
(70.2)
24.5
(76.1)
27.3
(81.1)
27.6
(81.7)
27.4
(81.3)
26
(79)
23.3
(73.9)
18.9
(66)
15
(59)
21.38
(70.48)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 9
(48)
9.7
(49.5)
11.6
(52.9)
14.6
(58.3)
17.7
(63.9)
20.1
(68.2)
22
(72)
22.1
(71.8)
20.5
(68.9)
17.4
(63.3)
14.1
(57.4)
10.4
(50.7)
15.76
(60.37)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) -1
(30)
-2
(28)
0
(32)
3
(37)
10
(50)
10
(50)
17
(63)
14
(57)
16
(61)
11
(52)
2
(36)
-2
(28)
-2
(28)
الهطول مم (إنش) 5
(0.2)
3.8
(0.15)
3.8
(0.15)
1.1
(0.043)
0.5
(0.02)
0.1
(0.004)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0.7
(0.028)
3.8
(0.15)
5.9
(0.232)
24.7
(0.972)
مؤشر الرطوبة 59 54 53 47 46 49 58 61 60 60 61 61 55.75
متوسط أيام الهطول (≥ 0.01 mm) 3.5 2.7 1.9 0.9 0.5 0.1 0 0 0 0.5 1.3 2.8 14.2
ساعات سطوع الشمس 217 232 279 300 310 360 372 341 300 279 240 186 3,416
المصدر الأول : World Meteorological Organization (UN),[16] Climate Charts for mean, yearly temperatures and humidity[17]
المصدر الثاني : Voodoo skies[18] and Bing Weather[19] for record temperatures, BBC Weather for sunshine[20]

السكان[عدل]

القاهرة هي أكبر تجمع سكاني في القارة الأفريقية والشرق الأوسط، يقطنها تقريبا ربع سكان مصر البالغ تعدادهم حسب احصائية عام 2012 ما يقارب 91 مليونا، إذ يقترب عدد سكانها من 20 مليون مواطن، مما يجعلها المنطقة الحضرية رقم 16 من المناطق الحضرية الأكثر سكانا في العالم، وأكثر الأحياء كثافة في القاهرة هو حي المطرية ويشكِّل المسلمون أكثر من 90% من مجموع سكان القاهرة، أما النسبة الباقية (أقل من 10%) فمعظمهم من المسيحيين الأورثوذكس، ونسبة قليلة منهم كاثوليك وبروتستانت. أما اليهود، فقد غادر غالبيتهم المدينة بعد عام 1957 م، ولم تعد لهم بقيةٌ في القاهرة سوى بعض الأثار التي يأتي في مقدمتها المعبد اليهودي في شارع عدلي في قلب القاهرة ومدافنهم الخاصة في حي البساتين. وتوجد شريحة محدودة جدًا من سكان القاهرة ترجع أصولها إلى اليونان وإيطاليا وتركيا وأرمينيا والعرب وألبانيا وأسبانيا "الأندلسيون"، وقد اندمج أفراد هذه الشريحة في نسيج مجتمع القاهرة المصري شأنهم في ذلك شأن بعض سكان المدينة الذين ترجع أصولهم إلى السودان وفلسطين وسوريا ولبنان والعراق.

ويقدَّر سكان المدينة المولودون في أقاليم ريف مصر بأكثر من ثلث سكان القاهرة مما يعكس مستوى وحجم حركة الهجرة الداخلية الكبيرة الوافدة إلى القاهرة والتي أسهمت في تزايد سكان المدينة بمعدلات كبيرة، خصوصًا مع بداية القرن العشرين الميلادي. وتضاعف عدد سكان القاهرة لأول مرة خلال القرن التاسع عشر الميلادي فبلغ عددهم 600 ألف نسمة تقريبًا بعد أن كانوا حوالي 300 ألف نسمة في القرن الثامن عشر الميلادي، وقد بلغ عددهم وقت احتلال بريطانيا لمصر عام 1882 م نحو 375 ألف نسمة. وتضاعف عدد سكان القاهرة للمرة الثانية عام 1930 م حين بلغوا 1,2 مليون نسمة بعد أن كانوا 600 ألف نسمة في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي. وتضاعف سكان المدينة للمرة الثالثة عام 1947 م حين بلغ عددهم مليوني نسمة. ومعنى ذلك أن تزايد سكان مدينة القاهرة بشكل كبير أدى إلى تناقص عدد السنوات اللازمة لتضاعف عددهم، فبعد أن كانت مائة سنة أصبحت 30 سنة ثم أخيرًا 17 سنة. واستمرت معدلات تزايد سكان المدينة في الارتفاع نتيجة لانخفاض نسبة الوفيات وخاصة وفيات الأطفال الرضع نتيجةً لارتفاع مستوى الخدمات الصحية وارتفاع مستويات المعيشة وانتشار التعليم، بالإضافة إلى تزايد معدلات الهجرة الداخلية المتجهة إلى القاهرة حتى تجاوز عدد سكان المدينة 3,5 مليون نسمة أوائل الستينيات من القرن العشرين الميلادي ليبلغ حوالي 4,2 مليون نسمة عام 1966 م.

و خلال حرب الاستنزاف بين مصر وإسرائيل على امتداد قناة السويس في الفترة بين عامي 1967 و1973 م تم تهجير معظم سكان محافظات القناة وهي السويس والإسماعيلية وبورسعيد إلى مدينة القاهرة وضواحيها وجهات مختلفة من مصر، وسكن منهم في القاهرة وضواحيها ما بين نصف مليون ومليون نسمة، مما زاد من ازدحام المدينة التي بلغ عدد سكانها آنذاك نحو خمسة ملايين نسمة. في حين بلغ إجمالي عدد سكان إقليم القاهرة الذي يشمل مدينة القاهرة بالإضافة إلى شبرا الخيمة وإمبابة والقناطر الخيرية والخانكة وقليوب والجيزة والبدرشين نحو ثمانية ملايين نسمة تبعًا لتعداد عام 1976 م، ونحو 12 مليون نسمة خلال الثمانينيات من القرن العشرين الميلادي مما يبرز أبعاد ظاهرة الازدحام السكاني الكبير للقاهرة التي تكون نسبة سكان إقليمها نحو 20% من إجمالي سكان مصر. وهو وضع سكاني نتج عنه عدة مشكلات تعاني منها المدينة في قطاعات الإسكان والنقل وبعض مرافق الخدمات العامة. دعت الدولة إلى تخفيف الضغط السكاني الكبير على القاهرة ومحاولة تفريغها من جزء من سكانها عن طريق تشييد عدد من المدن الجديدة وتوجيه بعض سكان القاهرة لسكناها مثل مدينة 15 مايو المشيدة قرب حلوان، ومدينة العبور (العاشر من رمضان) التي تبعد عن القاهرة حوالي 30 كم على طريق بلبيس، ومدينة الأمل التي تبعد عن طريق القطامية الممتد بين ضاحية المعادي (جنوبي القاهرة) والعين السخنة بحوالي 40 كم. ويتوقع أن تستوعب هذه المدن الجديدة أكثر من 100 ألف، 300 ألف، 330 ألف نسمة على التوالي. كما تم إنشاء مدينة السادس من أكتوبر التي تبعد عن قلب القاهرة حوالي 30 كم ويقع مدخلها الرئيسي عند الكيلومتر 25 من جهة القاهرة على الطريق الصحراوي السريع (القاهرة ـ الإسكندرية). وهي مدينة صناعية متكاملة المرافق ستسهم بلا شك في التخفيف من أزمة المساكن بالقاهرة، حيث تمثل مركز جذب لسكان القاهرة تتوفر فيه كافة مرافق الخدمات، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من الوحدات السكنية والفيلات التي تتناسب مع كافة مستويات الدخول.

و هناك عدد من اللاجئين الغير معروف أعدادهم بالتحديد والقادمين من فلسطين والعراق والسودان، وبلغت نسبة البطالة الكلية لمحافظة القاهرة بلغ 7.3% وتصل نسبة البطالة بالنسبة للإناث حوالي 11%[21]

اللغة[عدل]

يتحدث سكان القاهرة كما في اللغة العربية، إلا أن العربية المحكية في القاهرة تختلف في بعضها إختلافا معتبرا عن تلك المحكية في مصر الوسطى والعليا، والعربية المصرية هي الأهم بين أشكال العربية الحديثة المحكية في المنطقة، ومرد ذلك أساسا أن صناعة السينما المصرية ومركزها القاهرة هي الأكبر في الوطن العربي ويتم عرض الأفلام المصرية في المنطقة العربية دون ترجمة أو دوبلاج.

بخلاف الأخبار وما شابهه، فإن الأفلام لا تسجل باستخدام الفصحى - لغة كتابة الوطن العربي بأسره - بل تستخدم اللغة المحكية للمنطقة، وبالتالي تكون اللهجة المستخدمة هي المصرية لمعظم هذه الأفلام، ولهذا السبب فإن العربية المصرية وخاصّة اللهجة القاهرية مفهومة في عموم المنطقة العربية.

العربية الفصحى هي ومنذ السيطرة العربية على مصر في القرن السابع لغة الكتابة والأدب، ولا تستخدم القبطية إلا كلغة طقسية للكنيسة الأرثوكسية القبطية، والقبطية هي استمرار اللغة المصرية القديمة وتكتب بحروف مشتقة من اليونانية وهي غير محكية اليوم إلا كلغة مقدسة. كلغات أجنبية، فإن الإنجليزية والفرنسية كلغة نخبوية تستخدمان على نطاق واسع.

الدين[عدل]

التقسيم الإداري[عدل]

تنقسم المدينة إلى أريع مناطق رئيسية هي:

  • المنطقة الشرقية وتضم 9 أحياء هي: (السلام أول، السلام ثان، المرج، عين شمس، المطرية، مصر الجديدة، النزهة، غرب مدينة نصر، شرق مدينة نصر).[22]
  • المنطقة الغربية وتضم 9 أحياء هي: (الوايلي، باب الشعرية، منشأة ناصر، عابدين، الموسكي، الأزبيكة، بولاق، وسط، غرب).[22]
  • المنطقة الشمالية وتضم 8 أحياء هي: (الزيتون، حدائق القبة، الأميرية، الزاوية الحمراء، الشرابية، الساحل، شبرا، روض الفرج).[22]
  • المنطقة الجنوبية وتضم 11 حي هم: (السيدة زينب، مصر القديمة، الخليفة، المقطم، البساتين، دار السلام، المعادي، طرة، حلوان، التبين، 15 مايو).[22]

العمارة[عدل]

من لم يرها [القاهرة] لم يعرف عزّ الإسلام.
—ابن خلدون[23]

تتميز القاهرة كمدينة تاريخية بتراثها العريق واحتضانها لمجموعة فريدة من العمائر التي تعكس تطور العمارة الإسلامية بالمدينة على مدار ألف وثلاثمائة عام وأصبح الآن هذا التطور البنائي متحفاً مفتوحاُ للعمارة يعرض في ردهاته عمائر كل مرحلة من مراحل تقدم المدينة في حلقة متصلة من الأساليب المعمارية تتجلى في مبانيها كالمساجد والزوايا والمدارس والتكايا والقصور والدور والحمامات والأسبلة والقناطر والوكالات والخانات والأسواق فضللاً عن قلاعها وأسوارها وأبوابها.[9]:10:9

مشروع مصر الجديدة[عدل]

تعتبر منطقة مصر الجديدة "هليوبوليس" من أهم التجارب على مستوى العالم في مجال إنشاء المدن الجديدة خلال النصف الأول من القرن العشرين، والتي تعود فكرة إنشائها إلى عام 1905، عندما راودت البارون البلجيكي إدوارد إمبان فكرة إنشاء مجتمع حضري جديد في الصحراء على بعد حوالي 15 كم شمال شرق القاهرة. وواكبت فكرة إنشاء مصر الجديدة ارتفاع أسعار العقارات في منطقة وسط المدينة في ذلك الوقت بالإضافة إلى التكدس السكاني. جاء اختيار موقع المشروع تخليداً لمدينة "أون" المصرية القديمة، وعقب منح الامتياز للبارون إمبان بمساحة 25 كم مربع، أنشأ في فبراير 1906 شركة واحات هليوبوليس أو ما عرفت فيما بعد باسم شركة مصر الجديدة، وفي عام 1908 ظهرت البنايات الأولى وافتتح أول خط للترام، واكتملت النواة الأساسية للمشروع في عام 1929. استوحي تخطيط مصر الجديدة من المدن الحدائقية التي شيدت في أوروبا نهاية القرن التاسع عشر، فكان انتشار الفراغات الحضرية الكبيرة والشوارع المستقيمة المتسعة والتي خططت على هيئة نجمة قلبها كاتدرائية البازليك بحيث تتلاقى عندها الشوارع الرئيسية. واستخدم في تخطيط هليوبوليس نفس القواعد التي بدأ تطبيقها في أوروبا مثل حي دوفين في باريس، فنظم ارتفاع المباني بدقة بالغة، وتحددت زوايا تقاطعات الطرق بحيث تأخذ في اعتبارها حركة مرور السيارات، وكان من اشتراطات البناء في هليوبوليس أن يحتوي كل منزل على حديقة خاصة به بحيث لا تزيد المساحة المبنية عن 50% من مساحة الأرض، وعدم زيادة نسبة إشغال المبنى عن 3 أو 4 أدوار، وأن يرتد المبنى عن حد الطريق والبنايات المجاورة بمقدار 3 أو 4 أو 7 متر، ونفذت هذه الاشتراطات بدقة، فخرج الحي في مستوى عمراني راقي يضاهي الأحياء الأوروبية.[24]:6:1

مشروع شارع المعز لدين الله[عدل]

مساجد شارع المعز.
شارع المعز بالقاهرة.
مسجد قلاوون بشارع المعز بالقاهرة.

يعتبر شارع المعز لدين الله الفاطمي أحد أقدم شوارع القاهرة، وأحد أكبر المتاحف الأثرية الإسلامية المفتوحة في العالم. يرجع تاريخ الشارع إلى عام (969 م) أي منذ إنشاء مدينة القاهرة تقريباً، وسمى الشارع بهذا الاسم نسبة إلى الخليفة الفاطمي الرابع المعز لدين الله والذي بلغت في عصره الدولة الفاطمية ذروة أوجها. يحتوى الشارع على عدد من الآثار والقيم المعمارية التي يرجع تاريخها إلى مجموعة من العصور المتتالية منذ إنشاء القاهرة الفاطمية وعبر عصر الأمويين مرورًا بالمماليك وهى الفترة التي تمتد من القرن العاشر حتى القرن السادس عشر، ويمتد الشارع من باب الفتوح مرورًا بمنطقة النحاسين ثم خان الخليلي فمنطقة الصاغة ثم يقطعه شارع الأزهر مروراً بمنطقة الغورية لينتهى عند باب زويلة، ويعتبر قلب مدينة القاهرة منذ نشأتها، ويضم مجموعة من أجمل الآثار الإسلامية في العالم والتي تبلغ حوالى 29 أثراً ذو جمال خاص وزخرفة نادرة وتتنوع ما بين المساجد والمدارس والمدافن والكتاتيب والقصور، ويضم الشارع أيضاً آثار من العصور الشركسية والعثمانية والعلوية. كان الشارع في الماضي مقراً للصفوة الحاكمة والطبقة الأرستقراطية وامتلأ بالدكاكين التي وصل عددها إلى 1200 دكان، وكان للشارع تقاليد متبعة قديماً فلم يكن يسمح لعامة الشعب بالمرور في الشارع في جميع الأوقات، ويمنع مرور الجمال المحملة بالبضائع إلا بعد تغطية سقايتهم، كما ألزم أصحاب الدكاكين بإنارة القناديل أمام متاجرهم طوال الليل ووضع زير يملأ بالماء للسيطرة على الحرائق في حال نشوبها. وبدأت أجواء شارع المعز الرمضانية المميزة المستمرة منذ كان الفاطميون يستقبلون الشهر بموكب كبير للمعز لدين الله يضم رجال الدولة ويقطع الشارع من أوله لآخره ويتم خلاله توزيع الصدقات والعطايا كما يتم عمل العديد من الحفلات، وما زال للشارع المعز نفس الأجواء الرمضانية حتى الوقت المعاصر. حديثاً مر الشارع بعدة مراحل لتطويره وترميم آثاره والآثار المطلة على جانبيه وتطوير الشارع نفسه، حيث تضمن المشروع ثلاث مراحل بتكلفة بلغت حوالى 50 مليون جنيه، المرحلة الأولى كانت خاصة بالواجهات والثانية إصلاح البوابة الإلكترونية والثالثة والأخيرة كانت خاصة بإعادة تشغيل وتجديد الإضاءة في الشارع، كما قامت وزارة الثقافة بتنفيذ مشروع متكامل لتطوير 20 مبنى لكى تنسجم وتتناسق مع النسيج المعماري والأثري للشارع، مع الحرص على التأكيد على الطابع المعماري الفريد للشارع خلال تطويره. من أبرز المباني الأثرية في الشارع المعز، جامع الحاكم بأمر الله (990 م) الذي يعد ثاني مساجد القاهرة اتساعاً بعد مسجد ابن طولون، جامع الناصر قلاوون (1304 م) والذي كان منارة للعلم حيث ألحق به مدرسة لتعليم القرآن والحديث، جامع السلطان المؤيد (1415 م) وبني هذا المسجد السلطان الملك "المؤيد أبو النصر شيخ المحمودي" وترجع قصته إلى أن "المؤيد" قاسى في ليلة من البق والبراغيث وندر إن تيسر له ملك مصر سوف يجعل هذه البقعة مسجداً لله ومدرسة لأهل العلم ووفى بندره، باب الفتوح (1087 م) وهو أحد بوابات أسوار القاهرة وأنشئ للسيطرة على مداخل القاهرة الفاطمية، باب زويلة (1092 م) الذي سمى بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة زويلة إحدى قبائل البربر الوافدة من شمال أفريقيا، ويشتهر بكونه الباب الذي تم تعليق رؤوس رسل هولاكو قائد التتار عليه عندما أتوا مهددين لمصر، مجموعة الغوري (1505 م) وأنشأها السلطان قنصوه الغوري وتتكون من مسجد وقبة وسبيل.[25][26]

القاهرة الخديوية.

مشروع القاهرة الخديوية[عدل]

هو مشروع حكومي لتطوير منطقة قلب العاصمة المصرية وتحويل القاهرة الخديوية كمقصد سياحي عالمي يعيد للقاهرة رونقها التاريخي والحضاري. بدأ العمل في المشروع في سبتمبر 2014 خلال وزارة إبراهيم محلب، وكانت هناك مسابقة عالمية لتخطيط المشروع، فاز بها أحد المكاتب العالمية الكبرى، والذي وضع تصور كامل لتطوير القاهرة الخديوية، وكيفية تحويل شوارع بالكامل لمشاة، وإقامة شوارع احتفالية، ومن ثم تم تحديد المناطق التي تصلح كنماذج لبداية التنفيذ. يهدف المشروع إلى الارتقاء وتطوير المناطق التاريخية، حيث يحتوي قلب القاهرة على نحو 300 مبنى أثري، وتتضمن الخطوات التنفيذية للمشروع ربط الواجهة النيلية بحديقة الأزبكية من خلال شارع مشاة رئيسي مع اقتراح شبكة مشاة تربط بين المناطق المفتوحة والخضراء، وتطوير ساحة قصر عابدين، وساحة دار القضاء العالي، وشارع الألفي، وميدان الأوبرا.[27]

البنية التحتية[عدل]

التعليم[عدل]

قصر الزعفران بجامعة عين شمس

كَانتْ القاهرة مُنذُ فترة طويلة محورَ التعليمِ والخدمات التعليميةِ لَيس فقط لمصر ولكن أيضاً للعالم الإسلامي قاطباً. وبالقاهرة العدد الأكبر من المدارس والجامعات والمعاهد من بين مدن مصر جميعاً، وذلك يرجع لعدد سكانها الضخم، ولا يختلف التعليم في القاهرة عن التعليم في باقي أنحاء مصر، فهو تقريباً في نفس الجودة. يوجد بجانب المدارس الحكومية العديد من المدارس الخاصة التي تدرس مناهج مشابهة للمناهج في المدارس الحكومية ولكنها أقل في أعداد الطلاب وأكثر كفاءة من المدارس الحكومية الرسمية نظراً للدعم المالي المتوفر، وهناك مدارس اللغات التي تدرس نفس المناهج باللغات الإنجليزية أو الفرنسية أو الألمانية وهي تسير على النظام التعليمي المتبع في هذه الدول، وهناك المدارس الدينية وعلي رأسها المدارس الأزهرية التي تتميز بذاتيتها في المناهج والزيادة في بعض المواد الدينية، وأيضا لها جامعتها الخاصة بها. وتحتضن المدينة عدة جامعات عريقة هي جامعة عين شمس، جامعة الأزهر، الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

مستشفي سرطان الأطفال

الصحة[عدل]

القاهرة موقع لمئات المستشفيات العامة والخاصة، ومن أشهر مستشفياتها الحديثة: عين شمس التخصصي، السلام الدولي، النزهة الدولي، دار الشفاء، دار الحكمة، كليوباترا، مستشفي العباسية للأمراض النفسية، مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال بالمجان، المعهد القومى للكلى والمسالك البولية، ويضم شارع القصر العيني التاريخي عدة صروح صحية هي المعهد القومى للأورام، المعهد القومى لأبحاث الأمراض المتوطنة والكبد، المعهد القومي للتغذية، مستشفى قصر العيني. واختيرت المدينة أيضاً كمقر لأكبر مستشفيات إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة المصرية ومنها المجمع الطبي للقوات المسلحة بكوبري القبة، المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، مستشفي غمرة العسكري، مستشفى ألماظة العسكري، مستشفى الحلمية العسكري للعظام والتكميل، مستشفى العاملين المدنيين بالقوات المسلحة، مستشفى الجلاء لعائلات ضباط القوات المسلحة.[28][29]

النقل والمواصلات[عدل]

يصل محاور وأحياء ومناطق القاهرة ويربطها بباقي مدن ومحافظات مصر شبكة طرق ومواصلات ضخمة، يدار أغلبها باستخدام إشارات المرور الإلكترونية وتراقب بكاميرات المراقبة، وتخدم يومياً ملايين المواطنين. تضم تلك الشبكة عدة كباري وجسور بالإضافة إلى خطوط السكك الحديدية وقطارات الأنفاق جنباً إلى جنب الحافلات العامة وسيارات الأجرة. ويربط المدينة بباقي مدن العالم ميناء القاهرة الجوي الذي يعد المطار الأهم والأكبر في مصر.[30]

ميناء القاهرة الجوي[عدل]

صالة الدخول بمبنى الركاب 3 داخل مطار القاهرة
مبنى الركاب 3 بمطار القاهرة

ميناء القاهرة الجوي أو مطار القاهرة الدولي هو مطار دولي يقع على مسافة 22 كيلومتر شمال شرق مدينة القاهرة، وتبلغ مساحته حوالي 40 مليون متر مربع. يعود تاريخ إنشاء المطار إلى عام 1942 وافتتح بشكله الحديث في عام 1963، ويعتبر البوابة الجوية الرئيسية لمصر، فيما يعد ثاني أكبر مطار في قارة أفريقيا من حيث الحركة الجوية بعد مطار كيب تاون بجنوب أفريقيا. يمثل المطار حوالي 40% من الحركة الجوية بمصر ويرتبط بـ 91 مطارًا في مختلف أنحاء العالم من خلال خطوط الطيران المختلفة. تبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار حالياً 22 مليون راكب سنوياً، ويستخدم أكثر من 60 شركة طيران من مختلف دول العالم، وعشرة شركات للشحن الجوي، بالإضافة لرحلات الطيران العارض ويقوم على إدارته وتشغيله شركة ميناء القاهرة الجوي. اختير المطار كأفضل مطارات أفريقيا لعام 2006 من قبل اتحاد شركات الطيران الأفريقية وذلك من خلال استقصاء أجراه الاتحاد عن تطوير المطارات الأفريقية من حيث الأداء والبنية التحتية والتحديث المستمر. ازدادت أهمية المطار خاصة بعد انضمام شركة مصر للطيران إلى تحالف ستار وتحول مطار القاهرة إلى مطار محوري يربط بين أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، وذلك لتجميع ركاب الترانزيت والانطلاق بهم إلي جميع مطارات العالم. يضم المطار ثلاثة مباني للركاب مبنى رقم (1) سعته 6 مليون راكب/سنوياً، ومبنى رقم (2) سعته 3.5 مليون راكب/سنوياً، ومبنى رقم (3) سعته 11 مليون راكب/سنوياً، بالإضافة إلى مبنى الرحلات الموسمية وسعته 2 مليون راكب/سنوياً، كما يضم أربعة مدارج لإقلاع وهبوط الطائرات.[31][32][33][34]

الأوتوبيس النهري

النقل النهري[عدل]

بدأ استخدام الأوتوبيس النهري عام 1961 كوسيلة مواصلات ولأغراض الرحلات النيلية القصيرة، وفي 1 مارس 2016 تم افتتاح مشروع التاكسي النهري من القاهرة إلى المعادي، على أن يبدأ خط سير التاكسي النهري من مرسى نادي اليخت بكورنيش المعادي مروراً بثلاث محطات هي منيل الروضة، جاردن سيتي، وصولا إلى التحرير كمرحلة أولى، بحيث يتم مد المشروع ليغطى باقي مناطق القاهرة الكبرى. يعمل التاكسي النهري حالياً بشكل تجريبي لأغراض نقل الركاب والسياحة والرحلات وذلك للحين الانتهاء من إجراءات ترخيص المراسي من محافظتي القاهرة والجيزة. وترتبط القاهرة بباقي محافظات مصر بعدة خطوط ملاحية نهرية تتمثل في خط القاهرة/أسوان، خط القاهرة/الإسكندرية، خط القاهرة/دمياط. تتمثل أهمية النقل النهري من منطلق أنه أكثر وسائل الانتقال أماناً لقلة الحوادث مقارنة بوسائل النقل الأخرى نظراً لانسيابية الحركة، ولعدم وجود تقاطعات مرورية كما أنه صديق للبيئة وكذلك يتمتع بمعدل استهلاك وقود منخفض والقدرة على نقل الشحنات ذات الأحجام الكبيرة والتي لا يمثل عنصر الوقت والسرعة أهمية كبيرة في نقلها.[35][36]

السكك الحديدية[عدل]

محطة مصر من الداخل ليلاً.

تعتبر محطة سكك حديد القاهرة "محطة مصر أو محطة رمسيس أو محطة باب الحديد" من أقدم محطات السكك الحديدية الموجودة في العالم حيث تعد سكك حديد مصر هي أول خطوط سكك حديد يتم إنشاؤها في إفريقيا والشرق الأوسط والثانية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة حيث بدأ إنشاؤها في خمسينيات القرن التاسع عشر، وبدأ تشغيلها في عهد الخديوي إسماعيل، ويقوم على تشغيل المحطة الهيئة القومية لسكك حديد مصر التي تعرف اختصاراً باسم (س.ح.م) و هي شركة تمتلكها الحكومة المصرية بالكامل. خضعت المحطة إلى عملية تطوير شاملة على مرحلتين تضمنت ترميم واجهة المحطة الرئيسية التاريخية، وتجديد صالة كبار الزوار ومكتب شرطة السياحة ومكتب ناظر المحطة، بالإضافة للأرصفة الرئيسية الأربعة والساحة الخارجية للمحطة، وتم فتح عدد من المحلات التجارية ومكاتب لبعض البنوك ومول تجاري يضم أنشطة تجارية وخدمية وترفيهية ومقاهي بهدف زيادة عائدات المحطة السنوية، بالإضافة إلى إعادة تصميم البهو الرئيسي وتطوير صالة التذاكر لتصبح صالة إلكترونية، وزيادة القدرة الكهربائية للمحطة، وتم تزويد المحطة بماكينات لصرف تذاكر القطارات من خلال بطاقات الدفع مقدماً، مع إمكانية الحجز عن طريق الكمبيوتر وبطاقات الصرف الآلي، مما أدي إلي تقليل الزحام علي شباك التذاكر. وتم إضافة نصب تذكاري في البهو الرئيسي للمحطة علي هيئة هرم نصفه الأعلى مفرغ لرؤية هرم داخلي وآخر بلوري يضم قائمة بأسماء شهداء ثورة 25 يناير، وزودت المحطة ببوابات أمنية إلكترونية وشبكة مراقبة بالكاميرات. وصلت تكلفة تطوير المحطة إلى 160 مليون جنيه، وقام بإعداد المخطط العام والتصميمات والرسومات الهندسية للمشروع المركز الهندسي للخدمة العامة بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية‮.[37][38]

ترام القاهرة[عدل]

ترام القاهرة.

يعود تاريخ ترام القاهرة أو ترام مصر الجديدة إلى ثمانينات القرن الماضي، حينما قرر البارون إمبان المهندس البلجيكي إنشاء مصر الجديدة، وكانت فكرته حينها بتدشين ترام يجوب الشوارع الفارغة ليجذب إليها المواطنين، وتولت شركة مصر الجديدة للإنشاء والتعمير مسئولية تعمير المدينة الجديدة وتوفير البنية التحتية من كهرباء ومياه وكذلك إدارة الترام. كان الترام يمر بـ 16 محطة شهد انكماشا في عدد المحطات حتى وصلت حالياً إلى 8 فقط متمثلة في 3 خطوط. يعد الترام وسيلة مواصلات سهلة واقتصادية، ما يجعله الخيار الأنسب لمحدودي الدخل. وبين الحي والآخر تنتشر أخبار عن إلغاؤه بهدف توسيع الطرق التي يمر بها لتقليل معدل التكدسات المرورية، فيما تنفي المصادر الحكومية تلك الأخبار وتصرح بنيتها لتطويره وتحديث العربات لتقديم خدمة أفضل للمواطنين.[39][40]

قطارات الأنفاق[عدل]

الخط الأول
الخط الثاني

تحتل القاهرة المركز السابع عالمياً بين اكثر مدن العالم ازدحاماً مما دعا الحكومة المصرية لاتخاذ إجراءات موازية لتحسين شبكة المواصلات لكي تتماشى الزيادة السكانية بالمدينة وتستطيع أن تغطي متطلباتها. فبدأ التفكير في مشروع مترو الأنفاق على يد المهندس / سيد عبد الواحد والذي كان يعمل مهندس بمصلحة السكة الحديد في الثلاثينيات، وفى عام 1954 استقدمت الدولة خبراء فرنسيين لإعداد تقرير حول مستقبل النقل العام داخل القاهرة الكبرى وأوصوا بتكوين شبكة من مترو الأنفاق تتكون من خطين الأول : بين باب اللوق وترعة الإسماعيلية بطول 12 كم والثاني من بولاق أبو العلا إلى القلعة بطول 5 كم، كما أوصوا بتجميع شركات النقل في شركة واحده ومن عام 1965 حتى عام 1966 قدمت بيوت الخبرة من الاتحاد السوفيتي واليابان وفرنسا توصيات بضرورة إنشاء شبكه للمترو، وفى عام 1969 تصاعدت أزمة النقل العام للقاهرة الكبرى وأوصى مجلس الوزراء برئاسة الرئيس جمال عبد الناصر بدراسة المشكلة، ولم تكن الظروف الاقتصادية بعد حرب 1967 مناسبة للبدء في المشروع، وبالرغم من ذلك قامت وزارة النقل بناء على توصية مجلس الوزراء بطرح مناقصة وتم التعاقد مع بيت الخبرة الفرنسي الحكومي (سوفريتو) في 20 سبتمبر 1970 لإعداد دراسات المشروع.[41]

الخط الأول[عدل]

بدء تنفيذ المرحلة الأولى من الخط الأول عام 1982، وانتهت في 1 أكتوبر 1987 والمرحلة الثانية في 12 أبريل 1989 ليربط المنطقة الصناعية وجامعة حلوان بالمنطقة التجارية بوسط القاهرة ومنطقة شمال شرق القاهرة، حيث وصل حتى المرج بطول 42.7 كم، ويرتبط الخط تبادلياً بخطوط السكك الحديدية الرئيسية للوجه القبلي والبحري عند محطة الشهداء (مبارك سابقاً) وبخط السويس / إسماعيلية عند محطة عين شمس وبخط المرج / شبين القناطر / قليوب عند محطة المرج، ويبلغ عدد محطات الخط 34 محطة منهم 5 محطات نفقية، وبقية المحطات سطحية. صمم هذا المشروع ليسمح بزمن تقاطر (2,5 دقيقة) وطاقة استيعابية تصل إلى 60,000 راكب في الساعة/ لكل اتجاه، وسرعة تصل إلى 100 كم/ساعة، وزمن سير 65 دقيقة في المسافة من حلوان إلى المرج. أثر المشروع بالإيجاب على معدلات الزحام والاختناقات المرورية وخفض نسبة التلوث البيئي بمدينة القاهرة.[41][42]

الخط الثاني[عدل]

دفعت الزيادة للسكانية مشاكل النقل العام الحكومة المصرية للتفكير في دعم مترو الأنفاق بإنشاء خط ثاني يربط القاهرة بمحافظتي الجيزة والقليوبية ويربط محطة سكك حديد شبرا الخيمة مع محطة سكك حديد الجيزة. يمتد الخط الثاني من محطة شبرا الخيمة بشمال شرق محطة سكك حديد شبرا شرق طريق مصر/إسكندرية الزراعي، ويعبر شارع أحمد حلمي إلى منطقة كلية الزراعة ويمتد أسفل ترعة الإسماعيلية ثم يعبر منطقة المظلات إلى أن يصل إلى ميدان رمسيس عبوراً بمحطات الخلفاوي وسانت تريزا وروض الفرج ومسرة، ويمتد أسفل شارع الجمهورية متجهاً إلى الحديقة الجنوبية للأزبكية حيث تقع محطة أنفاق العتبة ثم عابدين ثم إلى التحرير ثم إلى الأوبرا، ويمتد أسفل شارع التحرير إلى محطتي الدقي والبحوث ثم محطة جامعة القاهرة ومنها إلى فيصل ثم الجيزة.[41]

الخط الثالث[عدل]
تاكسي العاصمة "الأصفر".

تلبية لمطالب النقل الكثيفة على محور الخط الثالث خلصت دراسة النقل التي تمت لإقليم القاهرة الكبرى إلى تحديد مسار الخط الثالث لمترو الأنفاق ليربط شرق القاهرة بغربها، وتبادل الخـدمة مع الخط الأول في محطة جمال عبد الناصر ومع الخط الثاني في محطة العتبة. ويهدف الخط إلى خفض المرور السطحي لوسائل النقل الأخرى بما يعادل 2 مليون رحلة/يومياً، ووفر زمن الرحلات خلال العام بقدر 564 مليون ساعة لجميع وسائل النقل.[41][43]

سيارات الأجرة[عدل]

التاكسي "الأبيض" الحالي.
التاكسي "الأبيض والأسود" القديم.

اشتهرت سيارات الأجرة بالقاهرة باللونين الأبيض والأسود. ثم صدر قرار مجلس الوزراء رقم 142 لسنة 2005 بإنشاء جهاز تاكسي العاصمة لإدخال سيارات حديثة إلى شوارع القاهرة تعمل جنباً إلى جنب التاكسي القديم وذلك عن طريق التعاقد مع شركات للعمل بالمشروع توفر سيارات أجرة مكيفة ومزودة بعدادات إلكترونية وتعمل بالغاز وتستخدم تعريفة ركوب محددة، وتميزت تلك السيارات باللون الأصفر. وذلك حتى بدأت محافظة القاهرة مشروع إحلال وتبديل سيارات التاكسي القديم بأخري حديثة تتميز باللون "الأبيض" عن طريق جهاز تاكسي العاصمة، وبالتعاون بين محافظة القاهرة ووزارتي البيئة والمالية وعدد من الجهات التنفيذية. جاء قرار تطوير التاكسي القديم "الأبيض والأسود" لكي يواكب نص قانون المرور الذي بحظر ترخيص سيارات الأجرة التي يزيد عمرها علي 20 عام، مع منح أصحاب هذه السيارات مهلة 3 سنوات لتوفيق أوضاعهم، وعلى أن تعمل السيارات الجديدة "البيضاء" بنفس تسعيرة تاكسي العاصمة "الأصفر"، والتي تبدأ بـ 3.5 جنيه للكيلو متر الأول، و1.25 جنيه للكيلو التالي و10 جنيهات لساعة الانتظار، مع حصول الراكب في نهاية الرحلة علي إيصال دفع يشمل كود السيارة وكود السائق والمسافة المقطوعة وتوقيت الرحلة وقيمة التسعيرة المطلوبة. أدى ظهور التاكسي الأبيض الجديد إلى توقف الشركات العاملة بمشروع تاكسي العاصمة "الأصفر".[44][45]

بسبب تطور الخدمات التقنية وانحدار خدمة التاكسي "الأبيض"، ظهرت في أواخر عام 2015 شركات تستخدم السيارات الخاصة في الأغراض التجارية لنقل الأفراد بأجر، وذلك باستخدام تطبيقات الأجهزة الذكية. وتتيح تلك التطبيقات لمستخدميها متابعة السيارة عبر خدمة التتبع وتظهر بيانات السائق عند طلب التاكسي مما أعطى الركاب إحساس أكبر بالأمان. وتصل السيارة للراكب خلال 5 دقائق من طلبها دون الحاجة للانتظار في الشارع لفترات طويلة، كما يتم الدفع عبر بطاقات الصرف الآلي.[46][47]

حافلات النقل العام[عدل]

حافلات النقل العام القديمة.
حافلات النقل العام الحديثة.

يقوم على تشغيل حافلات نقل الأفراد بالقاهرة هيئة النقل العام التابعة لمحافظة القاهرة والتي قامت منذ عام 2010 بالبدء في تحديث أسطولها من الحافلات وقامت بطرح أوتوبيسات جديدة اختير لها اللون الأحمر، وسحب الأوتوبيسات القديمة ذات اللون الأخضر والأخرى ذات اللون الأبيض. كما قامت بإدخال أوتوبيسات أخرى جديدة للخدمة في عام 2016، اختير لها اللون الأزرق، والتي تتميز ببعض المزايا والمواصفات الخاصة للتيسير على كبار السن والمعاقين، بالإضافة إلى عدم تحرك أثناء السير إلا في حالة إحكام إغلاق الأبواب لتأمين سلامة الركاب. تعد حافلات النقل العام العصب الأساسي والوسيلة الأكثر إقبالاً لنقل المواطنين داخل القاهرة فوق الأرض، وتساهم في القضاء على ظاهرة الازدحام وتخفيف الضغط المروري بشوارع العاصمة وتوفر وسيلة مواصلات مريحة وآمنة للمواطنين. تعمل الأوتوبيسات الحديثة بوقود صديق للبيئة وبنظام اليورو 3 وهو المكافئ للأوتوبيسات التي تعمل بالغاز الطبيعي وتستهلك نصف كمية الوقود المستخدمة في الأنظمة الأخري.[48][49]

الطرق البرية[عدل]

كوبري 6 أكتوبر.

يربط مناطق القاهرة عدة محاور مرورية أشهرها الطريق الدائري وهو طريق محيطي أنشئ بهدف ربط محافظات القاهرة الكبرى، وتخفيف زحام السيارات داخل القاهرة وضواحيها حيث تصل الحركة المرورية عليه إلى أكثر من ‏100‏ ألف سيارة/يوم. بدأت وزارة الإسكان في إنشاء الطريق عام‏ 1986‏ وتم الانتهاء منه بالكامل عام‏ 2005‏ بطول إجمالي‏ 100‏ كم.‏[50][51] وكوبري أكتوبر الذي يتراوح عرضه بين 14 إلى 34 متر ويشمل 23 مطلع ومنزل بعرض 7 إلى 8 متر، يبدأ الكوبري من الدقي ويعبر نهر النيل ويمر بمنطقة غمرة حتى يصل إلى طريق النصر.[52] وشارع صلاح سالم الذي يعد من أكبر وأطول شوارع القاهرة، حيث تصب فيه روافد من جميع أنحاء المدينة مما يجعله محوراً رئيسياً.[53] وطريق النصر وشارع جسر السويس.[54] ومن أشهر ميادين القاهرة الخديوية ميدان التحرير، ميدان رمسيس، ميدان العتبة، ميدان التوفيقية، ميدان طلعت حرب، ميدان عابدين، ميدان الفلكي، ميدان لاظوغلي، ميدان باب اللوق، ميدان مصطفي كامل، ميدان محمد فريد، ميدان الأوبرا. ومن ميادين القاهرة القديمة ميدان السيدة زينب ميدان السيدة عائشة ميدان السيدة نفيسة. ومن ميادين منطقة مصر الجديدة والقبة ميدان العباسية، ميدان حدائق القبة، ميدان روكسي، ميدان تريومف، ميدان المحكمة، ميدان الجامع، ميدان الكوربة، ميدان هليوبوليس. ومن ميادين مدينة نصر ميدان الساعة، ميدان رابعة العدوية.[55]

المسافة بين القاهرة والمحافظات المجاورة[عدل]

المسافة بالكيلو متر:[56]

المدن الإسكندرية مطروح السلوم كفر الشيخ دمياط بورسعيد العريش طنطا المنصورة الإسماعيلية الزقازيق السويس شبين الكوم الفيوم بني سويف المنيا أسيوط سوهاج الخارجة قنا الأقصر أسوان الغردقة الطور
القاهرة 225 499 724 143 191 220 381 93 126 140 83 140 82 103 119 241 380 495 593 650 721 1202 529 450

السياحة[عدل]

القاهرة ليلا

القاهرة مدينة سياحية من الطراز الأول حيث تتعدد بها جميع المظاهر السياحية التي قد يحتاجها الزائر فهناك المواقع الأثرية التي تعود لعصر الفراعنة وأسوار المدينة القديمة التي ترجع إلى العصر الإسلامي والمواقع الإسلامية والمسيحية واليهودية الموجودة منذ دخول الأديان المختلفة لمصر والمناطق الثقافية والمناطق التسوقية الشهيرة وهناك المئات من القصور والمساجد والكنائس والبوابات التاريخية والمباني العريقة من مختلف العصور بالإضافة للأماكن الفنية والمسارح ودار الأوبرا المصرية وغيرها، ولذلك تنتشر بالقاهرة أعداد كبيرة من الفنادق وأماكن الإقامة التي قد تتجاوز أعدادها ما قد يوجد بدولة صغيرة بأكملها، وفيما يلي بعضاً من أهم المواقع السياحية بالقاهرة.[57]

السياحة الترفيهية[عدل]

السياحة الثقافية[عدل]

السياحة الرياضية[عدل]

سياحة المهرجانات[عدل]

سياحة المؤتمرات[عدل]

السياحة الدينية[عدل]

مواقع التراث العالمي[عدل]

شارع المعز بالقاهرة الفاطمية.

تعد القاهرة القديمة إحدى أقدم مدن العالم الإسلاميّة بما تضمه من جوامع ومدارس وحمامات وينابيع. تأسست المدينة في القرن العاشر وأصبحت مركزاً للعالم الإسلامي ووصلت لعصرها الذهبي في القرن الرابع عشر. وقررت لجنة اليونسكو إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي في عام 1979.[58][59] تضم القاهرة التاريخية أنواعاً من العمائر رفيعة الطراز مثل المدارس والوكالات والخنقاوات والأسبلة والحمامات والبيوت والقصور الأثرية مثل بيت السحيمي وقصر الأمير بشتاك‏، والأسواق مثل خان الخليلي والصاغة والنحاسين،‏ والأحياء العتيقة مثل التربيعة والخيامية وتحت الربع، ويحيط بها أسوار وبوابات مثل باب النصر وباب الفتوح والتي كانت تغلق قديماً في المساء لحفظ الأمن والنظام‏.‏ كما تحتضن المدينة عدداً ضخماً من المساجد القديمة منها جامع عمرو بن العاص الذي يعد أول بناء أقيم في الفسطاط، وجامع ابن طولون الذي يعتبر ثالث مسجد أنشئ في مصر بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر وبدأ بناءه عام 876 وأتم تشييده في عام 879، فيما يعد الجامع الأزهر أول عمل معماري فاطمي عاصر تأسيس القاهرة وظل باقياً حتى اليوم وأنشأه جوهر الصقلي قائد المعز لدين الله فبدأ العمل في بنائه عام 970 وانتهى من تأسيسه عام 972، وفي عهد الخليفة الظافر بأمر الله شيد مسجد الحسين عام 1154.[60][61]

الثقافة[عدل]

الإعلام[عدل]

شعار جريدة الأهرام

صحف مصر الرئيسية الرسمية والغير رسمية والخاصة الكبرى تصدر من القاهرة، فهناك مؤسسة الأهرام أعرق المؤسسات الصحفية في مصر وتصدر عنها جريدة الأهرام اليومية والأهرام إيبدو وجريدة المساء ومجلة العربي ومجلات أخرى، وهناك دار أخبار اليوم أيضا والذي يصدر عنة جريدة الأخبار اليومية وأخبار اليوم الأسبوعية والعديد من المجلات ،و هناك دار التحرير ويصدر عنه جريدة الجمهورية، ويصدر أيضا في القاهرة العديد من الصحف الخاصة كجريدة المصري اليوم وهي من أقوى الصحف المصرية الحديثة وأيضا تصدر في القاهرة الصحف الحزبية المختلفة كجريدة الغد وجريدة الوفد وهناك أيضا صحف الأسبوع والأهالي والدستور وروز اليوسف وغيرها، وكذلك يوجد بالقاهرة مقر وكالة أنباء الشرق الأوسط، وهي وكالة الأنباء الرئيسية في مصر.

مبني ماسبيرو (مبني الإذاعة والتليفزيون)

مقار قنوات التلفزيون الأولى والثانية والثالثة موجودة بمبنى ماسبيرو بوسط المدينة بالإضافة لقناة مصر الفضائية وقناة النايل تي في المتحدثة بالإنجليزية والفرنسية والعبرية وقنوات النيل المتخصصة (الأخبار والثقافة والمنوعات والرياضية والأسرة والدراما) وقنوات النيل التعليمية (6 قنوات) وقناة المنارة وتلفزيون تميمة التجاري والناس ونسائم الرحمة ومصر السياحية تبث من القاهرة، وأيضا بعض القنوات الخاصة كقنوات دريم والمحور والناس والساعة وأون تي في وقنوات المنوعات ميلودي ومزيكا وأيضا هناك العديد من القنوات العربية تبث إرسالها بصفة دائمة من إستوديوهات مدينة الإنتاج الإعلامي.

إذاعة القاهرة تبث برامجها على الموجات القصيرة بثلاث وثلاثين لغة، وتوجه برامجها إلى أوروبا والشرق الأوسط، وإذاعة القرآن الكريم وإذاعة صوت العرب وإذاعة الشرق الأوسط، وإذاعة الشباب والرياضة وشبكة البرنامج العام. وهناك إذاعة نايل اف ام الخاصة التي تقدم موسيقى البوب الغربية، ونجوم اف ام الخاصة التي تقدم الأغاني المصرية والعربوفونية، وهناك شبكة البرامج الموجهة التي تبث برامجها عبر 44 خدمة إذاعية بنحو 34 لغة من لغات العالم المختلفة وتوجه إلي مختلف شعوب ومناطق العالم وقاراته.

وفي السنوات الأخيرة انتشر إطلاق محطات علي الموجة القصيرة F M منها قنوات محلية وأخرى متخصصة ومن بينها محطتان تجاريتان.

الفنون[عدل]

تقريباً كل الفنانين التشكيليين والنحاتين والمبدعين الفنيين المصريين متواجدين بالقاهرة طوال العام بل والغالبية منهم مقيمين بالمدينة لكثرة التجمعات الفنية والمعارض والاحتفالات المقامة طوال العام بالمدينة، وهي مركز الفنون بمختلف أنواعها بمصر والمسارح بالقاهرة تقام بها بصفة يومية الأمسيات الثقافية للكثير من فناني العالم كمسرح ساقية الصاوي.

أما أبرز مظاهر الفنون في القاهرة فهي دار الأوبرا المصرية الموجود بجزيرة الزمالك وهو دار الأوبرا الوحيد بالشرق الأوسط وأفريقيا - باستثناءات مسارح الأوبرا - بجانب الأوبرا في دولة جنوب أفريقيا ولكنها الأكثر تقدما والأكثر حداثة والتي افتتحت عام 1988 بعد حريق الأوبرا القاهرة الأولى الشهيرة عام 1971 وبها ثلاث مسارح (الكبير - الصغير - المكشوف) ويتبع الأوبرا الحالية العديد من المراكز الثقافية الأخرى مثل متحف الفنون الحديثة المصرية، ومعرض النيلِ، وجمعية الفنون البلاستيكية ومسرحِ الهناجر بخلاف مسارح الأوبرا، ويقام فية العديد من العروض الأوبرالية كأوبرا عايدة والعديد من عروض البالية كاليوناني زوربا والروسي كوبيلياو انتسبتْ بالمركزِ الثقافيِ الوطنيِ شركات أوركسترا سمفونيةِ القاهرة، وشركة باليهِ القاهرة، وشركة أوبرا القاهرة، مجموعة موسيقى عربيةِ، مجموعة موسيقى عربيةِ وطنيةِ مجموعة أطفالِ أوبرا القاهرة وفرقة الرقص المسرحي الحديث، وتقيم الأوبرا صالونات ثقافية ومعارض فن تشكيلي ومهرجانات موسيقية صيفية لفرق الهواة، كما تعرض أعمال كبار الفنانين والفرق العالمية باتجاهاتها المختلفة.

و يوجد بدار الأوبرا أيضا قصر الفنون وهو مركزا ثقافيا ويعد معرض ضخما لكافة الأعمال الفنية التشكيلية وكذلك ملحق بالقص مكتبة فنية تهتم بالأساس بالفنون التشكيلية، ومن المؤسسات التعليمية الفنية الهامة في القاهرة المعهد العالى للفنون الشعبية والمعهد العالى للباليه والمعهد العالى للفنون المسرحية وهم من أهم المراكز التعليمية الفنية في العالم.

أما بالنسبة للفن السينمائي فالقاهرة أيضا هي مركز صناعة الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية بمصر والعالم النامي وذلك منذ أكثر من 100 عام، ويوجد بالقاهرة كل ستوديوهات السينما الموجودة بمصر وأكبرها مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية وهي من أكبر المدن السينمائية في العالم من حيث المساحة والتقنيات وهي تابعة لوزارة الإعلام المصرية وهي مكونة من 31 ستوديو تصوير للتلفزيون والسينما ومناطق تصوير مفتوحة متعددة الطرازات المعمارية ومراكز فنية وإنتاجية مساعدة لتقديم خدمات الديكور والاكسسوارات وفنادق لإقامة المتعاملين مع المدينة في مجال الإنتاج وهي مرتبطة بالشركة المصرية للأقمار الصناعية (نايل سات) وذلك لإمكانية البث المباشر للبرامج والعروض الحية من داخل المدينة بجانب الأماكن الترفيهية بالمدينة وتوفر أيضا إمكانية مشاهدة التصوير للزوار من ستوديوهات التصوير، كما يوجد أيضا الأكاديمية الدولية لعلوم الاعلام حيث توفر للدارسين كافة وسائل اكتساب الخبرة الاعلامية والتدريبية في هذا المجال والموجودة بمدينة الإنتاج الإعلامي، ويقام سنويا بالقاهرة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وهو من أهم المهرجانات السينمائية في العالم.

و بالنسبة للموسيقى فحالها حال السينما هي الأخرى، فغالبية ستوديوهات التسجيل الصوتي وشركات الإنتاج الفني موجوده بالقاهرة كشركات عالم الفن وهاي كواليتي وصوت الدلتا وجود نيوز وروتانا مصر موجودين بالقاهرة، وهناك معهد للموسيقى الأكاديمية الغربية (الكونسيرفاتوار) وهو أبرز الأماكن التعليمية للموسيقى في مصر والذي أنشيء في أواسط القرن العشرين وكانت هذة الفترة هي فترة احياء للتراث وإحياء للأغاني الوطنية، فقد أنشأ عبد الحليم نويرة فرقة الموسيقى العربية في القاهرة وذلك لإحياء التراث الموسيقي، ومن أهم الفرق الموجودة على الساحة المصرية الآن والتي تتميز بالحضور الكثيف من الجماهير المختلفة ثقافيا هي فرقة المولوية المصرية والتي اسسها عامر التونى والتي تسعى لاحياء التراث الصوفى في مصر متناوله التراث المولوى وطرحه كشكل موروث ثقافى مصري بابعادة الصوفية متخذه من الأماكن الثقافية مثل(دار الاوبرا المصرية ومراكز الإبداع المختلفة والأماكن الأثرية الإسلامية وساقية الصاوى) وغيرها من الأماكن التابعة لبعض السفارات العربية والاجنبية مكانا للاحتفال والالتقاء بالجماهير كما أصبح جمهورهم ان جاز لى التعبير ان يتحول إلى مريدين ينتظرون مواعيد الحفلات وينتقلون مهم من مكان إلى اخر كما تزداد كثافات الجمهور يوما بعد يوم. و من أهم الموسسات التعليمية الفنية في مصر هي أكاديمية الفنون المصرية التي أقامتها وزارة الثقافة المصرية عام 1959 للنهوض بمستوى الفن في مصر وفي بداية الأمر معاهد (السينما - الموسيقى - الباليه) ثم تطورت الأكاديمية واتسع مجال رسالتها فأصبحت تضم الآن سبعة معاهد عالية لتخريج الفنانين في تخصصات فنون الأداء التعبيريـة وهي المعهد العالي للفنون الشعبية والمعهد العالي للباليه والمعهد العالي للفنون المسرحية والمعهد العالى للموسيقى العربية والمعهد العالى للسينما والمعهد العالى للموسيقى (الكونسرفاتوار) والمعهد العالى للنقد الفنى ولقد اتسعت دائرة اشعاع أكاديمية الفنون اتساعاً يؤكد إقبال طلاب الدول المجاورة على الالتحاق بها.[62][63]

دور السينما والمسرح[عدل]

الرياضة[عدل]

يوجد بالقاهرة العدد الأكبر من الأندية الرياضية الموجودة في مصر والأكثرها ثراء، وبالإضافة للعدد الأكبر من الملاعب المختلفة لمختلف الألعاب، وقامت القاهرة بتنظيم العديد من البطولات والدورات الرياضية الأفريقية والشرق أوسطية والإسلامية والبحر متوسطية والعالمية ومن أبرزها كانت دورة الألعاب الأفريقية عام 1991 وبطولة العالم للأسكواش للرجال عام 2006 وبطولة العالم لكرة اليد للرجال وبطولة العالم لكرة اليد للرجال للأندية عام 2007، بالإضافة لمشاركتها مدن مصرية أخرى في العديد من المسابقات والبطولات الأخرى كبطولة كأس الأمم الأفريقية 1986 و2006 كأس العالم للشباب 2009، وغيرها.

من أشهر أندية القاهرة النادي الأهلي ونادي الزمالك ونادي الجزيرة ونادي الزهور ونادي هليوبوليس ونادي الشمس ونادي السكة الحديد، وهليوليدو والمقاولون العرب ونادي النصر، ونادي المعادي الرياضي واليخت. ولعل الأبرز منهم هم أندية الأهلي والزمالك والجزيرة، فغالبية أبطال مصر في مختلف اللعبات تخرج من هذة الأندية، واحتفل النادي الأهلي بمؤيتة الأولي بشهر يوليو من عام 2007، فهو من أقدم الأندية المصرية، وفريق كرة القدم بالنادي هو الأبرز على الإطلاق في القارة الأفريقية بجانب فريق كرة القدم بنادي الزمالك فهما أكثر الأندية حصداً للألقاب الأفريقية واختير النادي الأهلي كأفضل نادي كرة قدم في أفريقيا في القرن العشرين فيما حل الزمالك كثاني الأندية الأفريقية في نفس القرن، كما أن الإسكواش من الرياضات المزدهرة جداً في الناديين وفي مصر عموماً التي تعتبر أفضل دول العالم في اللعبة في الوقت الحالي، كما أن أغلب لاعبي المنتخبات الوطنية المصرية في مختلف اللعبات هم لاعبي هذين الناديين طوال القرن السابق وإلى الآن، كما ينتشر بالمدينة الكثير من صالات التدريب واللياقة البدنية وتعليم الفنون القتالية، وهي صالات خاصة تابعة لأفراد.

ستاد القاهرة الدولي يسع 74.100 متفرج

ومن أهم الصروح الرياضية في القاهرة هو ستاد القاهرة الذي تأسس في 1955 واكتمل بناؤه عام 1960 وافتتحه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في احتفالات ثورة يوليو في نفس العام، وسمي باستاد (ناصر), الي ان غيره الرئيس السابق (محمد حسني مبارك) وكان أكبر الصروح الرياضية في الشرق الأوسط وأفريقيا وبة مجمع الصالات المغطاة لألعاب الصالات وأكبر صاله مغطاه في العالم تسع 35000 متفرج وعدد من الملاعب المفتوحة والمغطَّاة متباينة السعة، وملحق به أيضا ملاعب للسباحة والألعاب القتالية وملاعب للتنس وستاد القاهرة الدولي لكرة القدم الذي تصل طاقتة الاستيعابية إلى 75,000 مقعد والذي تم تطويرة قبيل بطولة كأس الأمم الأقريقية 2006 وأضافة مقاعد منفصلة، فإنخفضت طاقتة الاستيعابية بعد أن كانت تصل إلى 120,000 فرد، وهو الإستاد الرسمي للمنتخب المصري لكرة القدم والنادي الاهلي ونادي الزمالك، وعلى الرغم من ذلك فإن إنشاءاستاد برج العرب قرب مدينة الإسكندرية والذي يتسع رسمياً لأكثر من 80 ألف متفرج سيبعد ستاد القاهرة في تصنيف المنشآت الرياضية المصرية إلى حد ما ويعتبر ستاد برج العرب الأحدث والأكبر في مصر وأفريقيا وسيصبح القاهرة ثانياً، ويوجد بالمدينة مجمعٌ رياضي أوليمبي شُيّد على أحدث طراز في حي المعادي جنوب المدينة لخدمة المنتخبات القومية في كافة الألعاب، هذا بالإضافة إلى المنشآت الرياضية التي تمتلكها الأندية.

الاقتصاد[عدل]

شعار بورصتي القاهرة والأسكندرية

القاهرة هي مركز مصر الاقتصادي، وكون ربع المصريين يعيشون هناك، فإنّ أغلبيةَ تجارةِ الأمةَ مُوَلَّدةُ هناك، أَو تَمْرُّ من خلالِ المدينةِ. فغالبية دورِ النشر ووسائلِ الإعلام وتقريباً كُلّ إستوديوهات الأفلام توجد بالمدينة، وأيضا نِصْف جامعاتِ ومستشفيات الدولة موجودة بالقاهرة، وهذا ما سبب نمواً سريعاًَ في المدينةِ. فيوجد بالقاهرة الأسواق الرئيسية للسلع الرئيسية والتجارية وغالبية تجار الجملة المصريين موجودين في القاهرة، ولكن ليس هذا فحسب فإن النمو الاقتصادي المصري مربوط بشكل كبير جدا بمقدار التقدم والنمو الاقتصادي في القاهرة، فالقاهرة هي مقر الشركات الكبرى في مصر والمكاتب التجارية ومكاتب التصدير وحتى الاستيراد وأيضا يوجد بجنوب المدينة بمنطقة حلوان ومدن 6 أكتوبر والعاشر من رمضان غالبية المصانع المصرية والأجنبية، ويوجد بالقاهرة غالبية شركات مؤشر 30 بالبورصة المصرية، ولعل أبرزهم شركة أوراسكوم تيليكوم القابضة أكبر الشركات المصرية وأكثرهم انتشارا في العالم.

كما أن القاهرة تعد مركزا إقليميا للعديد من المنظمات الاقتصادية الدولية كمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، بالإضافة لاحتضانها مقار البنوك الرئيسية في مصر ومقر البنك المركزي المصري ومقر البورصة المصرية وسوق القاهرة للأوراق المالية، واستضافت القاهرة العديد من المؤتمرات الاقتصادية الشرق أوسطية والإسلامية والبحر متوسطية والأفريقية والدولية وكالمؤتمرات الإقليمية لهيئات سوق المال الدولية واجتماعات منظمة أوبك والملتقى الاقتصادي الثاني لسيدات الأعمال ومؤتمر آثار اتفاقية الجات على اقتصاديات الدول الإسلامية عام 1996 ومؤتمر مشروع السوق الشرق أوسطية 1996 وغيرها.

الصناعة[عدل]

الطاقة[عدل]

وتستعد مصر إلى القيام باجراءات جذرية في جميع المرافق لأجل تطوير مصر. وسيتم البدء بالمشروع من القاهرة حيث يتم تقسيم المدينة إلى شطرين وتطبيق النظام التركي في تنقية المياه الاسنة والإشارات المرورية والخدمات البلدية. وستقوم الإدارة المصرية بالحصول على معلومات الخدمات البلدية من شركة تركية اسمها مجموعة اجي تورك.[64] سيتم جمع القمامة وتحويلها إلى طاقة.

التصنيفات العالمية[عدل]

  • 7 من أصل 10 ضمن قائمة "أولى المدن الصاعدة في التعهيد"، بيزنس ويك، 2011[65]

أعلام القاهرة[عدل]

الشيخ محمد رفعت.

اتفاقيات التوأمة والصداقة[عدل]

معرض الصور[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات"صفحة القاهرة في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2016. 
  2. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات"صفحة القاهرة في ميوزك برينز.". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2016. 
  3. ^ هند مختار (31-03-2016). "الجريدة الرسمية تنشر قرار تكليف أحمد تيمور قائمًا بأعمال محافظ القاهرة" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  4. ^ "عدد سكان مصر يبلغ 91 مليونا والقاهرة أكثر المدن سكانا" (باللغة العربية). بي بي سي عربي. 30-08-2012. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  5. ^ "عدد سكان مصر يبلغ 91 مليونا والقاهرة أكثر المدن سكانا". بي بي سي العربية، 30 أغسطس 2013. وصل لهذا المسار في 1 نوفمبر 2013.
  6. ^ زينب عبد المنعم (06-07-2014). "تعرف على سر تسمية القاهرة بهذا الاسم". كايرو دار. اطلع عليه بتاريخ 28-04-2016. 
  7. ^ "القاهرة.. جوهرة الشرق مدينة الألف مئذنة". إم بي سي .نت. 21-11-2012. اطلع عليه بتاريخ 28-04-2016. 
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ سيد كريم، "القاهرة عمرها 50 ألف سنة"، طبعة 1999، 170 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح عبد الرحمن زكي، "بناة القاهرة في ألف عام"، طبعة 1998، 105 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  10. ^ "السياحــة والآثار". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 28-04-2016. 
  11. ^ "حصن بابليون". الهيئة العامة للاستعلامات. 14-04-2013. اطلع عليه بتاريخ 27-04-2016. 
  12. ^ "عمرو بن العاص.. فتح مصر بعد حصار طويل لحصن بابليون". العربية.نت. 17-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 27-04-2016. 
  13. ^ ماهر حسن (16-04-2015). "«زى النهارده».. سقوط حصن بابليون بيد عمرو بن العاص 16 أبريل 641م". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 27-04-2016. 
  14. ^ أ ب ت ث ج سهير زكي حواس، "القاهرة الخديوية"، طبعة 2002، 331 صفحة، مركز التصميمات المعمارية
  15. ^ عبد الرحمن بن خلدون، ضبط المتن / خليل شحادة، مراجعة / سهير زكار، "تاريخ بن خلدون" المسمى "العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر"، طبعة 2001، 8 مجلدات، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.
  16. ^ "Weather Information for Cairo". اطلع عليه بتاريخ August 2010. 
  17. ^ "Cairo, Egypt: Climate, Global Warming, and Daylight Charts and Data". اطلع عليه بتاريخ 13 August 2013. 
  18. ^ "Cairo, Egypt". Voodoo Skies. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2013. 
  19. ^ Cairo, Egypt Monthly Averages - Bing Weather[You must have an IP from the United States of America to see the page]
  20. ^ Average Conditions - Cairo" BBC Weather. Retrieved January 21, 2013
  21. ^ في القاهرة من موقع كنانة أونلاين
  22. ^ أ ب ت ث "المناطق والأحياء" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  23. ^ الجراح، نوري. رحلة ابن خلدون، 1352 - 1401 (الطبعة الأولى). أبو ظبي: دار السويدي. صفحة 285. ISBN 9953441421. 
  24. ^ عمر الحسيني عبد السلام، محمد تامر الخرازاتي، "دراسة / تطور الفراغات العمرانية في مصر الجديدة"، 19 صفحة، كلية الهندسة - جامعة عين شمس
  25. ^ سارة مختار (24-02-2016). "بالصور.. "المعز لدين الله الفاطمي".. حكاية شارع شاهد على التاريخ من البداية إلى التجديدات". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  26. ^ "تطوير شارع المعز لدين الله الفاطمي". شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  27. ^ "مصر تبدأ تنفيذ مشروع القاهرة الخديوية بوسط العاصمة". العربية.نت. 28-09-2014. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  28. ^ "حكاية شارع قصر العيني باشا". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  29. ^ "تطوير المستشفيات الجامعية". وزارة التخطيط. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  30. ^ حسام الحاروني (11-03-2016). "مليار و300 مليون جنيه لتطوير المواصلات في القاهرة". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  31. ^ محمود عبد الغني، رحاب نبيل (18-05-2015). "بالصور.. 52 عاما على إنشاء مطار القاهرة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  32. ^ "الوضع الحالي لمطار القاهرة". وزارة الطيران المدني. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  33. ^ "«القاهرة» ثاني أفضل مطارات أفريقيا في تصنيف «المجلس العالمي»". المصري اليوم. 16-02-2012. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  34. ^ مختار شعيب (19-12-2008). "مبارك يفتتح مبني الركاب رقم‏3‏ بمطار القاهرة الدولي". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  35. ^ "نقل ومواصلات". الهيئة العامة للاستعلامات. 19-04-2016. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  36. ^ شريهان أشرف (16-07-2015). "بالصور.. الأوتوبيس النهري نزهة البسطاء الضائعة وسط إهمال وارتفاع التذكرة". جريدة البديل. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  37. ^ ناهد الكاشف. "محطة مصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  38. ^ أشرف إكرام (23-03-2010). "تطوير متحف‮ »‬السگة الحديد‮« ‬ضمن المشروع المتگامل لمحطة‮ »‬مصر‮«". أخبار اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  39. ^ ضحى السيد (23-10-2015). "بالفيديو". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  40. ^ آية رمزي (13-12-2015). "«ترام مصر الجديدة» يواجه شبح الاختفاء.. و«قطار المطرية» ذهب ولن يعود". جريدة المال. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  41. ^ أ ب ت ث "نشأه مترو القاهرة". الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  42. ^ "معلومات تشغيلية للخط أول". الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  43. ^ "الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة". الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  44. ^ مروى ياسين (05-08-2008). "تاكسي العاصمة.. خسائر فادحة وشيخوخة مبكرة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  45. ^ منار خاطر (04-08-2008). "إكرام سلطان «مدير مشروع تاكسي العاصمة»: إحلال وتبديل ٥٧ ألف «تاكسي قديم» قبل ٢٠١١". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  46. ^ "تطبيق أوبر يثير غضب سيارات التاكسي الأبيض في مصر". روسيا اليوم. 20-02-2016. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  47. ^ أحمد غنيم (16-03-2016). "مجلس الوزراء يوصي بالتقنين الفوري لـ"أوبر وكريم"". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  48. ^ محمد درويش، أحمد عبدو (09-05-2010). "أخيرا.. النقل العام يسير علي طريق التطوير أتوبيسات جديدة صديقة للبيئة .. تجوب شوارع القاهرة وتقدم خدمة متميزة". مصرس-أخبار اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  49. ^ سامي الطراوي (02-03-2016). "شاهد.. الأتوبيس "فولفو" الجديد ينضم لأسطول هيئة النقل العام". الوفد. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  50. ^ منال الغمري (15-6-2008). "دراسة لتطويره ومنع حوادثه". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 25-8-2015. 
  51. ^ ياسين كسبان (9-4-2015). "بالفيديو.. عيوب فنية بالطريق الدائري قد تسبب كارثة". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 25-8-2015. 
  52. ^ "كوبري 6 أكتوبر". شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  53. ^ "شارع صلاح سالم". المصري اليوم. 20-10-2008. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  54. ^ "الكباري الموجودة بالمنطقة الشرقية للقاهرة". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  55. ^ "صور". دوت مصر. 14-06-2015. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  56. ^ "المسافة بين القاهرة والمدن". القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  57. ^ المعالم والأماكن السياحية والدينية والثقافية بالقاهرة من موقع الهيئة العامة للاستعلامات المصرية
  58. ^ "Historic Cairo" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  59. ^ رانيا حفني. "د. محمد سامح عمرو سفير مصر باليونسكو:لم يتم حذف أي موقع مصري من قائمة التراث" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  60. ^ ‏إسماعيل مرعي (17-09-2007). "خواطر عن القاهرة القديمة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 30-01-2016. 
  61. ^ ‏نانسى متولي (24-03-2011). "معالم القاهرة القديمة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 30-01-2016. 
  62. ^ الكتب والوثائق القومية بالقاهرة من موقع مصر الخالدة
  63. ^ الفن الإسلامى بالقاهرة من موقع مصر الخالدة
  64. ^ مصر تتخذ تركيا نموذجا لها تاريخ الولوج 22 ديسمبر 2011
  65. ^ أولى المدن الصاعدة في التعهيد بيزنس ويك، 2011
  66. ^ زياد السويفي (23-06-2015). "الشيخ محمد رفعت.. كروان الإذاعة المصرية" (باللغة العربية). الوطن. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  67. ^ عبد الحكيم صالح. "تماثيل الميادين في القاهرة (شخوص وحواديت)" (باللغة العربية). مجلة الثقافة الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  68. ^ أشرف عبد الحميد (08-05-2014). "بالصور.. رحلة السيسي من "الجمالية" إلى الرئاسة" (باللغة العربية). العربية.نت. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  69. ^ أ ب جهاد الرملي (07-12-2010). "محمود المليجي.. طموح لا يعرف اليأس" (باللغة العربية). مصرس. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  70. ^ محمد إبراهيم (15-12-2014). "عبد الفتاح القصري.. طالب «الفرير» الذي أضحكنا ورحل وحيدًا" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  71. ^ "فى ذكرى ميلاده.. رحلة العم فؤاد مهندس الضحكة المصرية" (باللغة العربية). صوت الأمة. 07-09-2015. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  72. ^ "محمد صبحي: أنا ديكتاتور وشعاري الالتزام" (باللغة العربية). إيلاف. 16-08-2004. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  73. ^ محمد يحيى (23-01-2016). "في عيد ميلاده الـ 67.. أحمد راتب كوميديان هزلي بسيط" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  74. ^ أشرف عزوز، رأفت إبراهيم (15-09-2014). "في مثل هذا اليوم" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  75. ^ "عبد المنعم مدبولي" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  76. ^ شرين جمال (13-03-2015). "20 معلومة لا تعرفها عن موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب في ذكري ميلاده" (باللغة العربية). الفجر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  77. ^ ""جوجل" يحتفل بذكرى ميلاد نجيب الريحاني" (باللغة العربية). دوت مصر. 21-01-2016. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  78. ^ محي الدين بهلول (13-02-2015). "شخصيات فنية محمد القصبجي" (باللغة العربية). الأيام. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  79. ^ محمد عجم (07-02-2013). "رحيل المطرب محمد العزبي.. صاحب «عيون بهية»" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  80. ^ آلاء عثمان (13-07-2015). "الليلة.. أمسية ثقافية وفنية عن الراحل "بديع خيرى" بـ"الأعلى للثقافة"" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  81. ^ "أبو السعود الإبياري" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  82. ^ "بهاء سلطان" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  83. ^ "يوسف فخر الدين" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  84. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "اتفاقيات التآخي والصداقة الموقعة بين مدينة القاهرة والمدن الأجنبية" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 

مراجع[عدل]

  1. جمال الغيطاني، "ملامح القاهرة في ألف سنة"، طبعة مارس 1997، 277 صفحة، دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع.
  2. جمال حمدان، "القاهرة"، طبعة 1996، 255 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  3. عبد الرحمن بن خلدون، ضبط المتن / خليل شحادة، مراجعة / سهير زكار، "تاريخ بن خلدون" المسمى "العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر"، طبعة 2001، 8 مجلدات، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.
  4. محمد بن تاويت الطنجي، تحرير / نوري الجراح، "رحلة ابن خلدون (1352 - 1401)"، طبعة 2003، 555 صفحة، دار السويدي للنشر والتوزيع.
  5. عبد الرحمن زكي، "بناة القاهرة في ألف عام"، طبعة 1998، 105 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  6. خالد أبو الروس، "حكاية حي مصر القديمة"، 168 صفحة، الهيئة العامة لقصور الثقافة.
  7. محمد كمال السيد، "أسماء ومسميات من تاريخ مصر القاهرة"، طبعة 1986، 512 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  8. يوسف بن تغري بردي الأتابكي، تقديم تعليق / محمد حسين شمس الدين، "النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة"، 16 مجلد، دار الكتب العلمية.
  9. أبى عبيد البكري، تحقيق وتقديم / أدريان فان ليوفن، أندري فيري، "المسالك والممالك"، ، طبعة 1992، مجلدين، الدار العربية للكتاب.
  10. الحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي، تحقيق / محمد أبو الفضل إبراهيم، "حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة"، مجلدين، دار إحياء الكتب العربية.
  11. عمر الحسيني عبد السلام، محمد تامر الخرازاتي، "دراسة / تطور الفراغات العمرانية في مصر الجديدة"، 19 صفحة، كلية الهندسة - جامعة عين شمس.
  12. سيد كريم، "القاهرة عمرها 50 ألف سنة"، طبعة 1999، 170 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  13. سهير زكي حواس، "القاهرة الخديوية"، طبعة 2002، 331 صفحة، مركز التصميمات المعمارية.
  14. ستانلي لينبول، ترجمة / حسن إبراهيم حسن - علي إبراهيم حسن - إدوار حليم، "سيرة القاهرة"، الطبعة الثانية، 285 صفحة، مكتبة النهضة المصرية.

وصلات خارجية[عدل]