عصيان خيبر بختونخوا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب في شمال غرب باكستان
جزء من الحرب على الإرهاب
NWFP FATA.svg
معلومات عامة
التاريخ 16 مارس 2003 (2003-03-16)-
البلد Flag of Pakistan.svg باكستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية
المتحاربون
 باكستان
 الولايات المتحدة
حركة طالبان باكستان
 تنظيم القاعدة
القادة
آصف علي زرداري
برويز مشرف
شوكت عزيز
نواز شريف
يوسف رضا جيلاني
حنا رباني خار
باراك أوباما
جورج دبليو بوش
مايك مولن
ستانلي مكريستال
بيت الله محسود
حكيم الله محسود
صوفي محمد
أيمن الظواهري
أسامة بن لادن
القوة
140،000 جندي باكستاني 20,000 طالبان باكستان 7,000 طالبان
الخسائر
5000 قتيل جندي باكستاني قتل 15 جنديا أمريكي 27 الف قتيل من المتمردين

عصيان خيبر بختونخوا، المعروف أيضًا باسم الحرب في شمال غرب باكستان، هو نزاع مسلح تشمل أطرافه باكستان، وجماعات الميليشيات المسلحة مثل حركة طالبان باكستان (تي تي بّي)، وجند الله، ولشكر إسلام (إل إي إل)، وحركة تطبيق الشريعة المحمدية (تي إن إس إم)، وتنظيم القاعدة، وحلفائهم في آسيا الوسطى مثل تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان، وحركة أوزبكستان الإسلامية، والحزب الإسلامي التركستاني، وتنظيم الدولة الإسلامية - ولاية القوقاز، وعناصر من الجريمة المنظمة. [1][2][3]

بدأ النزاع المسلح في عام 2004 عندما تصاعدت التوترات المتجذرة لتصبح مقاومة مسلحة بسبب بحث الجيش الباكستاني عن مقاتلي تنظيم القاعدة في منطقة وزيرستان الجبلية في باكستان (في المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية). كان ذلك ضمن مساهمة باكستان في الحرب الدولية على الإرهاب. اندلعت اشتباكات أخرى بين القوات المسلحة الباكستانية الموحدة والجماعات المسلحة من آسيا الوسطى، التي تحالفت مع المقاتلين العرب، في 2008-2010. وانضم إلى المسلحين الأجانب قدامى المحاربين الباكستانيين غير العسكريين الذين شاركوا في الحرب الأفغانية في الغرب، والتي أسست فيما بعد حركة طالبان باكستان وغيرها من المنظمات الجامعة المتشددة، مثل لشكر إسلام. أما حركة تطبيق الشريعة المحمدية فقد تأسست في عام 1992 متحالفة مع حركة طالبان باكستان ولشكر إسلام.[4][5][6][7][8]

استنزفت الحرب موارد البلاد البشرية، وأظهرت النتائج تأثيرًا عميقًا على الاقتصاد الوطني، منذ أن انضمت باكستان إلى الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على الإرهاب. ووفقًا لإحصاءات وزارة المالية ومجموعات مسح البيانات الرياضية، فقد عانى الاقتصاد من خسائر مباشرة وغير مباشرة تصل إلى 67.93 مليار دولار منذ عام 2001 بسبب دور البلاد «كدولة خط المواجهة». ووفقًا للدراسة الاستقصائية الاقتصادية الباكستانية 2010-2011 الصادرة عن وزارة المالية، «لم تشهد باكستان أبدًا مثل هذا الاضطراب الاجتماعي والاقتصادي المدمر في صناعتها، حتى بعد تقسيم البلاد بسبب الحرب المباشرة مع الهند في عام 1971».[9][10][11]

بحلول عام 2014، انخفضت معدلات ضحايا الإرهاب في البلاد ككل بنسبة 40٪ مقارنة بالفترة 2011-2013، مع ملاحظة انخفاض أكبر في خيبر بختونخوا، على الرغم من أن المقاطعة كانت موقعًا لمجزرة كبرى بحق أطفال مدرسة على يد إرهابيي حركة طالبان باكستان في ديسمبر عام 2014.[12]

أسماء الحرب[عدل]

استُخدمت أسماء مختلفة للصراع من قبل الكتاب والمؤرخين. وشملت الأسماء المستخدمة في اللغة الإنجليزية: العصيان في خيبر بختونخوا، والحرب في شمال غرب باكستان، وحرب وزيرستان، أو الحرب في وزيرستان. من ناحية أخرى، أطلق الباحث السياسي فاروخ سليم على الحرب اسم «حرب الجيل الرابع» أو «حرب فور جي».[13]

الخلفية[عدل]

في أعقاب معركة تورا بورا (معناها: الكهوف السوداء)، بدأ الجيش الباكستاني بنشر القوات رسميًا، بناءً على طلب من الحكومة الباكستانية في عام 2002. أما الأحزاب المحافظة، وأبرزها الرابطة الإسلامية الباكستانية، كانت تنتقد بشدة نشر القوات في المنطقة. دخل الفيلق الحادي عشر، بقيادة الفريق جان أوركزي، إلى وادي تيراه في منطقة خيبر لأول مرة منذ استقلال باكستان عام 1947. انتقلت قوات الجيش لاحقًا إلى وادي شوال في وزيرستان الشمالية، ودخلت في النهاية إلى وزيرستان الجنوبية. أسست قاعدة استطلاع للرصد من قبل مجموعة الخدمات الخاصة [البحرية] في عام 2003. وتزايدت الانتقادات لمشرّف والولايات المتحدة في بيشاور من قبل حزب شيوعي كبير في عام 2003، مطالبين بإنهاء العمليات.[14][15][15][16]

في عام 2003، تصاعدت الاضطرابات عندما بدأت القبائل برؤية انتشار الجيش وتكرار رحلات القوات الجوية الباكستانية في المنطقة كتصرف لإخضاعهم. في 2003-2004، دعا مشرّف مرارًا وتكرارًا إلى طرد المقاتلين الأجانب من وزيرستان الجنوبية، وبرر انتشار الجيش في المنطقة على الرغم من المخاوف. وفي ديسمبر عام 2003، أوصل البحث في محاولتي اغتيال ضد الرئيس برويز مشرّف إلى وزيرستان الجنوبية. وردت الحكومة بتكثيف الضغط العسكري على المنطقة. ومع ذلك، كان القتال مكلفًا: تكبدت القوات الحكومية خسائر فادحة خلال عام 2004 وحتى أوائل عام 2005، عندما تحولت الحكومة إلى أسلوب التفاوض بدلاً من الصراع المباشر.[17][18][19]

اندلاع القتال[عدل]

في 16 مارس عام 2004، دارت معركة دامية في الجبال بين قوات الجيش الباكستاني والمقاتلين الأجانب التابعين لتنظيم القاعدة في الجبال البيضاء في وزيرستان الجنوبية. تكهنت وسائل الإعلام الباكستانية بأن الجيش الباكستاني حاصر «هدفًا ذا قيمة عالية» في المنطقة الجبلية، ربما كان الرجل الثاني في القاعدة آنذاك أيمن الظواهري. ووفقًا للاستخبارات العسكرية في عام 2004، كان جميع المسلحين من شيشان وأوزبك وطاجيك يحاولون الفرار من الكهوف السوداء (تورا بورا الأفغانية). وبعد أسبوع من المعركة، استولى الجيش الباكستاني على المنطقة بأكملها واعتقل ما يصل إلى 400 من عناصر القاعدة. ورغم نجاحه فشل الجيش في القبض على الظواهري. واعترفت العلاقات العامة لوكالة الاستخبارات (أي إس بّي أر) لاحقًا بأن الأوزبكي السوفيتي طاهر يولداشيف هو من كان محاصرًا وليس الظواهري.[20][21][22][23]

بحلول عام 2004، تمركزت كتائب إضافية من قبل الجنرال مشرف للمساعدة في الحد من التسلل إلى باكستان عبر حدودها المليئة بالثغرات. عثرت المخابرات العسكرية وفرقة العمل السري وقوات الجيش على العديد من الكهوف والأنفاق في سلسلة الجبال البيضاء التي استخدمها المقاتلون الأجانب قبل بدء العمل العسكري. وأكدت روايات المخابرات العسكرية أن الأنفاق تقود إلى أفغانستان، وربما منطقة تورا بورا. على الرغم من صعوبة معرفة مدى فعالية التطويق في الليلة الأولى للتعليق العسكري، إلا أن روايات المخابرات العسكرية أكدت أن العديد من المقاتلين الأجانب ذوي القيمة العالية ربما هربوا عبر هذه الأنفاق والكهوف إلى أفغانستان.[24][23]

في 7 أكتوبر عام 2004، وافق مشرّف على تعيين مساعده المقرب، الجنرال إحسان الحق من وكالة الاستخبارات الباكستانية، الذي حل محل سبعة من زملائه. وتعرض تعيينه لانتقادات شديدة من قبل وسائل الإعلام. بعد أن أصبح رئيسًا للقادة المشتركين، أشرف اللواء إحسان الحق على نشر القوات البرية للجيش فقط، بينما أبعدت القوات الجوية والبحرية عن المنطقة.[25]

اتفاقيات السلام[عدل]

في أبريل عام 2004، وقعت الحكومة الباكستانية اتفاقية شاكاي، وهي الأولى من ثلاث اتفاقيات سلام مع المسلحين في وزيرستان الجنوبية. وقعها قائد الميليشيا نِك محمد وزير، ولكنها ألغيت على الفور بمجرد مقتل نِك محمد بصاروخ هيلفاير الأمريكي في يونيو عام 2004.

أما الاتفاقية الثانية، اتفاقية ساراروغا للسلام، وقعت في فبراير عام 2005 مع بيت الله محسود خليفة نِك، والتي جلبت هدوءًا نسبيًا إلى منطقة وزيرستان الجنوبية. أعيد نسخ هذه الاتفاقية في وقت لاحق، في سبتمبر عام 2006، في منطقة وزيرستان الشمالية المجاورة باعتبارها الهدنة الثالثة والأخيرة، اتفاق ميرانشاه للسلام، بين الحكومة والمسلحين. ومع ذلك، فإن كل هذه الهدنات لم يكن لها تأثير كبير في الحد من إراقة الدماء. إذ خُرقت الاتفاقيتان الأخيرتان رسميًا في أغسطس عام 2007 مع بدء عملية الصمت التي أطلقتها إسلام أباد، وأسفرت عن زيادة الهجمات الانتحارية على القوات المسلحة الباكستانية بمقدار عشرة أضعاف.[4][18]

أثبتت استراتيجية إبعاد القوات الجوية والبحرية عن الصراع أنها غير فعالة، فقد انتشر العنف في جميع أنحاء البلاد، وتعرض الجيش لضغط كبير من المسلحين في 2004-2007. وفي عام 2007، اعترف اللواء إحسان الحق علنًا بأن إبقاء البحرية والقوات الجوية خارج الصراع كان خطأ.[26][27]

مراجع[عدل]

  1. ^ Varun Vira and Anthony Cordesman "Pakistan: Violence versus Stability: A Net Assessment." نسخة محفوظة 12 October 2017 على موقع واي باك مشين. Center for Strategic and International Studies, 25 July 2011.
  2. ^ "The War in Pakistan". The Washington Post. 25 January 2006. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Zaffar Abbas. "Pakistan's undeclared war". News.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "Pakistan Primer Pt. 1" نسخة محفوظة 29 September 2015 على موقع واي باك مشين. The Rise of the Pakistani Taliban, Global Bearings, 27 October 2011.
  5. ^ David Montero (22 June 2006). "Killing scares media away from Waziristan". كريستشن ساينس مونيتور. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Pakistan attacks Waziristan compound". Al Jazeera. 16 March 2006. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ U.S. Government. "Central Eurasian and Central Asian Terrorism". United States Government National Center for Counter-terrorism. United States Government National Center for Counter-terrorism. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Thompson, Clifford. "Terrorism from Central Asian Republics". Pakistan Strategic Think Tanks. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Shaun Waterman (27 March 2013). "Heavy price: Pakistan says war on terror has cost nearly 50,000 lives there since 9/11". The Washington Times. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Wahab, Ali (11 July 2010). "The real cost of Pakistan's war on terror". Express Tribune. Pakistan. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ From the Newspapers (20 June 2011). "War on terror cost Pakistan $67.9 billion". Dawn News, Economic Survey. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Thompson, Julia (22 December 2014). "A Small Measure of Progress". فورين بوليسي. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Farrukh Salim (29 April 2012). "4G War". The News International Sunday, 20 April 2002. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Correspondents (6 May 2002). "Govt warned against US operation in Fata". Dawn News archives, 2002. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Our Correspondent (6 June 2002). "Tribesmen allow army to enter Shawal". Dawn News, May 2002. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bureau Chief (10 August 2003). "Occupation of sovereign states by US flayed". Dawn 2003, 10 August. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ By Our Staff Reporter (6 October 2003). "Wana operation condemned". Dawn, 10 2003. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Our Reporter (10 August 2003). "Occupation of sovereign states by US flayed". Dawn archives, 2003. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Rohde, David (10 سبتمبر 2006). "Al Qaeda Finds Its Center of Gravity". New York Times. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Dawn news; area studies; Zulfiqar Ali (16 March 2004). "Musharraf warns against failure of Wana operation". Dawn news, area studies, Zulfiqar Ali. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Khan, Ismail (26 March 2004). "Army winding up operation: Corps Commander". Dawn, 26 March 2004. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Our Reporter (28 March 2004). "Top Al Qaeda leader hurt, hiding in Wana: ISPR". Dawn News, 28 March 2004. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Ismail Khan (28 March 2004). "Militants agree to set free hostages: Uzbek warlord hurt while fleeing". Dawn News, 28 March 2004 by Ismail Khan. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Syed Irfan Raza; Dilawar Khan Wazir (6 October 2004). "More Troops depolyed". Dawn News Archives 2004. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ By Arshad Sharif (3 October 2004). "New JCSC chief, VCOAS appointed". Dawn.com. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Staff (17 April 2007). "Extremism greatest threat: president". Dawn, 17 April 2007. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Our Correspondent (3 November 2007). "Waziristan truce went wrong: Gen Ehsan". Dawn, Our Correspondent. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)