بروبوفول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


بروبوفول
بروبوفول

بروبوفول
الاسم النظامي
2,6-ثنائي (بروبان-2-y1) فينول
يعالج
اعتبارات علاجية
ASHP
Drugs.com
monograph
فئة السلامة أثناء الحمل C (أستراليا) B (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني Prescription Only (S4) (أستراليا) دواء الوصفات (كندا) دواء الوصفات (المملكة المتحدة) دواء الوصفات (الولايات المتحدة) يصرف بوصفة فقط
إدمان المخدرات بدني: قليل (تشنجات)
نفسيا: لا يوجد معلومات
طرق إعطاء الدواء عن طريق الوريد
بيانات دوائية
توافر حيوي NA
ربط بروتيني 95٪ إلى 99٪
استقلاب (أيض) الدواء اقتران غلوكوروني في الكبد
عمر النصف الحيوي 30 إلى 60 دقيقة
إخراج (فسلجة) الكبد
معرفات
CAS 2078-54-8 Yes Check Circle.svg
ك ع ت N01N01AX10 AX10
بوب كيم CID 4943
IUPHAR 5464
ECHA InfoCard ID 100.016.551  تعديل قيمة خاصية ECHA InfoCard ID (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00818
كيم سبايدر 4774 Yes Check Circle.svg
المكون الفريد YI7VU623SF Yes Check Circle.svg
كيوتو D00549 Yes Check Circle.svg
ChEBI CHEBI:44915 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL526 Yes Check Circle.svg
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C12H18O 
الكتلة الجزيئية 178.271 g/mol

بروبوفول (بالإنجليزية:Propofol)، واسمه التجاري: دايبريفان (بالإنجليزية:Diprivan)، هو دواء قصير المفعول يؤدي إلى انخفاض مستوى الوعي، وضعف الذاكرة للأحداث.[3] وتتضمن استخداماته: إحداث، والمحافظة على استمرار مفعول المخدر العام، وكمهدئ للبالغين الذين يخضعون للتنفس الصناعي. كما أنه يستخدم أيضا لحالات الصرع إذا لم تنجح الأدوية الأخرى في السيطرة على الحالة. ويعطى البروبوفول عن طريق الوريد، ويستغرق حوالي دقيقتين لوصول تأثيره للحد الأقصى، وعادة ما يستمر مفعوله لمدة 5-10 دقائق.[3] ومن أعراضه الجانبية الشائعة: عدم انتظام ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم، وحرقان في مكان الحقن، وتوقف التنفس. كما يمكن أن يسبب بعض الأعراض الجانبية الخطيرة الأخرى مثل: التشنجات، والعدوى بسبب عدم الاستخدام الصحيح، والإدمان، ومتلازمة تدفق البروبوفول مع الاستخدام على المدى الطويل. ويبدو أنه آمن للاستخدام خلال فترة الحمل، ولكن لم تتم دراسته بشكل جيد في هذا الاستخدام. ومع ذلك، فمن غير المستحسن استخدامه أثناء الولادة القيصرية.[3] البروبوفول ليس مسكن للألم، لذا فيمكن استخدام المواد الأفيونية مثل المورفين أيضا.[4] ولكن يكون هناك دائما حاجة إليها أم لا هو أمر ما زال غير واضح.[5] ويعتقد أن البروبوفول يعمل جزئيا عن طريق مستقبلات GABA.[3] اُكتشف البروبوفول في عام 1977.[6] وهو موجود على قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية، والأدوية الأكثر فعالية، وأمانا، والمطلوبة في النظام الصحي.[7] كما أنه متوفر كدواء عام.[3] يتراوح سعره الجملة في العالم النامي ما بين 0.61 و 8.50 دولار أمريكي لكل قنينة.[8] ويطلق عليه اسم حليب فقدان الذاكرة، لأن مظهره في المستحضرات الوريدية يكون كالحليب.[9] ويستخدم البروبوفول أيضا في مجال الطب البيطري.[10]

استخدامات طبية[عدل]

تخدير[عدل]

يستخدم البروبوفول لإحداث والمحافظة (في بعض الحالات) على تأثير المخدر، وقد حل محل بنتوثال الصوديوم بشكل كبير.[4] كما يمكن أيضا أن يستخدم كجزء من تقنية المحافظة على التخدير التي تسمى التخدير الوريدي الكامل باستخدام مضخات ضخ مبرمجة يدويا، أو مضخات ضخ يتم التحكم فيها عن طريق الكمبيوتر من خلال عملية تسمى ضخ الهدف تحت السيطرة. يستخدم البروبوفول أيضا للأفراد الذين يخضعون للتنفس الصناعي دون الخضوع لعملية جراحية، مثل المرضى الموجودين في وحدة العناية المركزة. ولقد وُجِد أن البروبوفول له الأولوية على لورازيبام في الفعالية والتكلفة الإجمالية على حد السواء للمرضى ذوي الحالات الحرجة.[11]

وكثيرا ما يستخدم البروبوفول بدلا من بنتوثال الصوديوم لبدء التخدير; لأن الاستفاقة من البروبوفول أسرع.

تخدير إجرائي[عدل]

يستخدم البروبوفول أيضا في التخدير الإجرائي. حيث أن استخدامه في هذه الإعدادات يؤدي إلى استفاقة أسرع مقارنة مع الميدازولام.[12] ويمكن أيضا أن يستخدم جنبا إلى جنب مع المواد الأفيونية أو البنزوديازيبين.[13][14][15] كما أنه يستخدم على نطاق واسع لتخدير الأطفال الرضع والأطفال الكبار أثناء خضوعهم للتصوير بالرنين المغناطيسي; لأن بدء مفعوله والاستفاقة منه يحدثان بسرعة.[16] كما أنه كثيرا ما يستخدم في تركيبة مع الكيتامين، حيث أن دمجهم معا له معدل أقل من الآثار الجانبية.[17]

استخدامات أخرى[عدل]

إعدام[عدل]

قررت محكمة ميسوري العليا السماح باستخدام البروبوفول لإعدام السجناء المحكوم عليهم بالإعدام. ومع ذلك، تم وقف أول عملية إعدام باستخدام جرعة قاتلة من البروبوفول في 11 أكتوبر 2013 من قبل الحاكم جاي نيكسون عقب تهديدات من الاتحاد الأوروبي بالحد من تصدير الدواء، إذا تم استخدامه لهذا الغرض.[18][19] وكانت المملكة المتحدة قد حظرت بالفعل تصدير الأدوية أو الأدوية البيطرية التي تحتوي على البروبوفول إلى الولايات المتحدة.[20]

استخدامات استجمامية[عدل]

وقد تم الإبلاغ عن الاستخدام الذاتي للدواء للترفيه والاستجمام من قبل البعض[21][22] (بما في ذلك المهنيين الطبيين، انظر أدناه)، ولكن هذا الأمر نادر نظرا لقوة مفعوله ومستوى المراقبة المطلوبة للاستخدام الآمن. والأهم من ذلك أن المنحنى الحاد للاستجابة لجرعة الدواء يجعل احتمالية الخطأ في استخدامه دون الرقابة السليمة خطيرة جدا، وما زال هناك أنباء عن حالات وفاة بسبب التعاطي الذاتي للبروبوفول.[23][24]

وتشمل الآثار التي تحدث على المدى القصير مع استخدامه كوسيلة للاستجمام: النشوة، والهلوسة، والسلوك الفاضح.[25][26] وقد لوحظ أن النشوة الناجمة عن البروبوفول لا تكون مثل تلك التي تسببها مواد التخدير الأخرى؛ كما قال أحد أطباء التخدير، "أنا ... أتذكر أول تجربة لي لاستخدام البروبوفول: امرأة شابة ... خرجت من التخدير تتطلع في وجهي كما لو كنت براد بيت وقالت لي أنها تشعر بشعور رائع.[27]

وقد انتشر استخدام البروبوفول للاستجمام بين العاملين في المجال الطبي، مثل أطباء التخدير الذين يحصلون عليه بسهولة،[28] ويقال أنه أكثر شيوعا بين أطباء التخدير الذين يحتاج عملهم إلى تناوب مع فترات راحة قصيرة.[29] كما أن استخدامه على المدى الطويل يؤدي إلى الإدمان.[28][30] وقد زاد الانتباه إلى مخاطر الاستخدام الغير مشروع للبروبوفول في أغسطس 2009 بسبب اكتشاف الطبيب الشرعي في مقاطعة لوس انجلوس أن سبب موت رمز الموسيقى مايكل جاكسون هو إعطاؤه خليط من البروبوفول، ولورازيبام، والديازيبام في 25 مايو 2009، وقد يعطى البروبوفول في بعض الأحيان عن طريق الفم.[31][32][33][34]

ووفقا لمذكرة البحث التي تم فتحها في 22 يوليو 2009 من قبل محكمة مقاطعة هاريس، تكساس، أن الطبيب الشخصي لجاكسون، كونراد موراي، أعطاه 25 ملليغرام من البروبوفول المخفف مع ليدوكائين قبل فترة وجيزة من وفاته.[32][33][35] وحتى مع ذلك، كان البروبوفول ليس موجودا في جدول إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية حتى 2016.[29][36]

الأعراض الجانبية[عدل]

يعتبر الألم عند الحقن واحد من الآثار الجانبية الأكثر شيوعا للبروبوفول، خصوصا عند حقنه في الأوردة الصغيرة. وينشأ هذاالألم من تنشيط مستقبلات الألم TRPA1،[37] الموجودة على الأعصاب الحسية، ويمكن تخفيف الألم باستخدام الليدوكائين قبل الحقن.[38] ويكون ألم أقل عندما يكون التدفق في وريد كبير (في الحفرة المرفقية) بمعدل أبطأ. ويختلف رد فعل المرضى في استجابتهم للبروبوفول، ففي بعض الأحيان يصلون إلى درجة التخدير العميق بجرعات صغيرة.

وهناك أعراض جانبية إضافية تشمل: انخفاض ضغط الدم الناتج من توسع الأوعية، وتوقف التنفس المؤقت بعد الجرعة، وأيضا له آثار وعائية دماغية. وللبروبوفول آثار على الدورة الدموية أكثر وضوحا من العديد من المواد المخدرة الأخرى التي تُعطى عن طريق الوريد.[39] ويعتقد أن انخفاض ضغط الدم بنسبة 30٪ أو أكثر يرجع سببه جزئيا إلى تثبيط نشاط العصب السمبثاوي.[40] ويعتمد هذا التأثير على جرعة ومعدل إعطاء البروبوفول. كما يمكن أيضا تقوية مفعول البروبوفول باستخدام المسكنات الأفيونية.[41] يمكن أن يسبب البروبوفول أيضا انخفاض المقاومة في الأوعية الدموية الرئيسية، وتدفق الدم لعضلة القلب، واستهلاك الأوكسجين، وذلك من خلال تأثيره المباشر على ألأوعية الدموية وتوسيعها.[42] وهناك أيضا تقارير تفيد بأنه قد يسبب تغيير لون البول إلى اللون الأخضر.[43]

يسبب البروبوفول انقطاع النفس في كثير من الأحيان. ويعتمد استمرار انقطاع النفس على عدة عوامل مثل: الأدوية المستخدمة من قبل، والجرعة، ومعدل التدفق، وقد يستمر انقطاع النفس أحيانا لمدة أطول من 60 ثانية.[44] وقد يؤدي البروبوفول إلى انخفاض كبير في معدل التنفس، وحجم الهواء الداخل والخارج من الرئتين أثناء الشهيق والزفير، ومتوسط معدل تدفق الشهيق، وحجم الهواء المتبقي في الرئتين بعد الزفير بسبب تثبيط مركز التحكم في الشهيق بالمخ.[39]

كما يعتبر تناقص تدفق الدم الدماغي، وتناقص استهلاك الأكسجين في التمثيل الغذائي، وانخفاض الضغط داخل القحف (الجمجمة) من الآثار الجانبية المعروفة عن البروبوفول.[45] وبالإضافة إلى ذلك، قد يعمل البروبوفول على خفض ضغط العين بنسبة تصل إلى 50٪ في المرضى الذين لديهم ضغط عين طبيعي.[46]

ومن الآثار الجانبية الأكثر خطورة ولكنها نادرة الحدوث: خلل التوترالعضلي,[47] حركات الرمع العضلي الخفيفة، كما هو الحال مع المنومات الأخرى التي تحقن عن طريق الوريد. ويعتبر البروبوفول آمن للاستخدام في البرفيريا، ولا يسبب فرط الحرارة الخبيث.

كما لوحظ أن البروبوفول قد يسبب انتصاب مؤلم مستمر لعدة ساعات دون مؤثرات في بعض الأفراد،[48][49] وأنه يثبط مرحلة حركة العين السريعة من النوم، ويسبب مشاكل في النوم لدى بعض المرضى.[50]

وينبغي أن يعطى البروبوفول فقط في وجود طاقم من الأطباء المدربين وإتاحة التسهيلات للمراقبة، والتحكم المناسب في مجرى الهواء، وإمدادات الأكسجين الإضافي، والتنفس الصناعي، وإنعاش القلب والأوعية الدموية، كما هو الحال مع المخدرات العامة الأخرى.[51]

متلازمة تدفق البروبوفول[عدل]

تعتبر متلازمة تدفق البروبوفول واحدة من الآثار الجانبية النادرة التي يسببها البروبوفول، ولكنها خطيرة. حيث تسبب خلل قاتل في عملية الأيض في المرضى ذوي الحالات الحرجة، وذلك بعد ضخ جرعة عالية منه في تركيبة مكونة من البروبوفول مع الكاتيكولامينات و/أو الستيرويدات لفترات طويلة.[52]

عيوب في جين CBS[عدل]

يعاني الناس الحاملين لهذا الجين من مشاكل في تعامل أجسامهم مع الكبريتات (واحد من المكونات الفعالة في الدواء)، لذا ينبغي أن يناقشوا استخدام هذا الدواء مع الأطباء المتخصصين.

تفاعلات[عدل]

يزداد تأثير البروبوفول على التنفس إذا تم إعطائه مع مثبطات الجهاز التنفسي الأخرى، مثل البنزوديازيبينات.[53]

آلية العمل[عدل]

وقد وجد أن البروبوفول لديه العديد من آليات العمل،[54][55][56] سواء من خلال زيادة نشاط مستقبلات GABAA، وبالتالي تباطؤ وقت إغلاق القناة،[57][58][59] وأيضا من خلال عملها في إحصار قنوات الصوديوم.[60][61] وقد أشارت البحوث الحديثة أيضا أن نظام مستقبلات الكانابينويد الداخلية (الإندوكانابينويد) يمكن أن تسهم إلى حد كبير في فاعلية البروبوفول كمخدر وخصائصه الفريدة.[62] كما أن أبحاث تخطيط أمواج الدماغ التي تم القيام بها على المرضى الذين خضعوا للتخدير العام باستخدام البروبوفول وجدت أنه يسبب انخفاضا واضحا في قدرة المخ على تكامل المعلومات في ترددات الموجة جاما.[63]

وقد توصل الباحثون إلى الموقع الذي يرتبط فيه البروبوفول مع مستقبلات GABAA في الدماغ على الغشاء الثاني من وحيدات بيتا في المستقبلات GABA.[64]

الحركية الدوائية[عدل]

يميل البروبوفول بدرجة كبيرة إلى الارتباط بالبروتينات داخل الجسم ، ويتأيض في الكبد عن طريق الاقتران.[65] وقد تم تقدير عمر النصف ليتخلص الجسم من البروبوفول ما بين ساعتين إلى 24 ساعة. ومع ذلك، فإن مدة تأثيره الإكلينيكي أقصر من ذلك بكثير، لأن البروبوفول يتوزع بسرعة في الأنسجة الطرفية. وعندم استخدم البروبوفول للتخدير عن طريق الوريد،وجد أن تأثير الجرعة الواحدة منه ينتهي في غضون دقائق. البروبوفول هو عقار متعدد الاستعمالات، حيث يمكن استخدامه للتهدئة لفترة قصيرة أو طويلة، كما يمكن استخدامه في التخدير العام. ولا يرتبط استخدام لبروبوفول بالغثيان المعروف حدوثه في كثير من الأحيان مع الأدوية الأفيونية.[66] وقد أدت هذه الخصائص من حيث بداية تأثيره السريع والاستفاقة السريعة إلى انتشار استخدامه على نطاق واسع للتهدئة والتخدير.

الكيمياء[عدل]

أمبول 20مللي من 1% من مستحلب البروبوفول، وقد تم بيعه في استراليا من قبل شركة ساندوز

وقد تطور البروبوفول في المملكة المتحدة من قبل صناعات الإمبراطور الكيماوية (ICI 35868). ثم تبعه التجارب الإكلينيكية في عام 1977، باستخدام نموذج ذائب في كريموفور. ولكن نظرا إلى أن الكريموفور يسبب الحساسية، تم سحب هذه التركيبة من السوق وإعادة صياغتها لاحقا كمستحلب من خليط مكون من زيت فول الصويا والبروبوفول في الماء. وقد أعيد تصنيع هذا المستحلب في عام 1986 من قبل ICI (الآن استرا زينيكا) تحت اسم تجاري هو دايبريفان. ويتكون المستحضر المتاح حاليا من 1٪ بروبوفول، و10٪ زيت فول الصويا، و 1.2٪ شحميات البيض الفوسفورية المنقاه كمستحلب، مع 2.25٪ جلسرين كعامل ضبط التوتر، وهيدروكسيد الصوديوم لضبط درجة الحموضة. يحتوي دايبريفان على مادة EDTA، وهي مادة استخلاب شائعة يمكن أن تعمل أيضا وحدها (كمادة كابحة للجراثيم ضد بعض البكتيريا) وبالتآزر مع بعض المواد الأخرى المضادة للجراثيم. تتضمن المستحضرات العامة الجديدة ميتابيسلفيت الصوديوم (بيروكبريتيت الصوديوم)، أو الكحول البنزيلي كمواد مضادة للميكروبات. مستحلب البروبوفول هو سائل الأبيض غير شفاف بسبب قطرات النفط الصغيرة (حوالي 150 نانومتر) التي يحتوي عليها.

ومؤخرا تم تطوير الدواء الأولي للبروبوفول القادر على الذوبان في الماء، فوسبروبوفول (fospropofol)، وتم اختباره، وقد أظهر نتائج إيجابية. وسرعان ما يتكسر الفوسبروبوفول بفعل انزيم الفوسفاتاز القلوي لتكوين البروبوفول. وتم تسويقه باسم لوسيدرا (Lusedra)، و قد لا تسبب هذه التركيبة الجديدة ألم في مكان الحقن مثل الذي يسببه البروبوفول. ووافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على المنتج في عام 2008.[67] ومع ذلك فإن الفوسبروبوفول يعتبر من المواد الجدول الخاضعة للرقابة من وكالة مكافحة المخدرات ACSCN من 2138 في الولايات المتحدة على عكس البروبوفول.[68]

التطورات الحديثة[عدل]

تم تطوير نسخة من البروبوفول يمكن رؤيتها وتصوريها من قبل نقابة وحدة آزوبنزين في عام 2012، والتي تسمح برؤيته على مستقبلات GABAA مع الضوء.[69] وفي عام 2013، تم التعرف على مكان ارتباط البروبوفول على مستقبلات GABAA في الثدييات عن طريق علامات مصورة باستخدام مشتقات ديازرين.[70] بالإضافة إلى ذلك، تبين أنه يمكن حماية حمض الهيالورونيك البوليمر الموجود في السائل الزلالي من الحلقات الحرة الضارة باستخدام البروبوفول.[71]

كما يعتبر البروبوفول واحدا من المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة مثبطات انزيم ACAT.

المراجع[عدل]

  1. ^ NDF-RT ID: https://mor.nlm.nih.gov/RxNav/search?searchBy=NUI&searchTerm=N0000147620 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/4943 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — العنوان : propofol — الرخصة: محتوى حر
  3. ^ أ ب ت ث ج "Propofol". The American Society of Health-System Pharmacists. اطلع عليه بتاريخ 21 January 2017. 
  4. ^ أ ب Miner، JR؛ Burton، JH (August 2007). "Clinical practice advisory: Emergency department procedural sedation with propofol". Annals of Emergency Medicine. 50 (2): 182–7. doi:10.1016/j.annemergmed.2006.12.017. 
  5. ^ Wakai، A؛ Blackburn، C؛ McCabe، A؛ Reece، E؛ O'Connor، G؛ Glasheen، J؛ Staunton، P؛ Cronin، J؛ Sampson، C؛ McCoy، SC؛ O'Sullivan، R؛ Cummins، F (29 July 2015). "The use of propofol for procedural sedation in emergency departments.". The Cochrane database of systematic reviews. 7: CD007399. PMID 26222247. doi:10.1002/14651858.CD007399.pub2. 
  6. ^ Miller's Anesthesia (الطبعة 8). Elsevier Health Sciences. 2014. صفحة 920. ISBN 9780323280112. 
  7. ^ "WHO Model List of Essential Medicines (19th List)" (PDF). World Health Organization. April 2015. اطلع عليه بتاريخ 8 December 2016. 
  8. ^ "Propofol". International Drug Price Indicator Guide. اطلع عليه بتاريخ 23 January 2016. 
  9. ^ Euliano TY، Gravenstein JS (2004). "A brief pharmacology related to anesthesia". Essential anesthesia: from science to practice. Cambridge, UK: Cambridge University Press. صفحة 173. ISBN 0-521-53600-6. اطلع عليه بتاريخ 2 June 2009. 
  10. ^ "Anesthesia Medications". Veterinary Dentistry for the Small Animal Technician. Hoboken: Wiley. 2013. ISBN 9781118694800. 
  11. ^ Cox، CE.؛ Reed، SD.؛ Govert، JA.؛ Rodgers، JE.؛ Campbell-Bright، S.؛ Kress، JP.؛ Carson، SS. (March 2008). "Economic evaluation of propofol and lorazepam for critically ill patients undergoing mechanical ventilation.". Crit Care Med. 36 (3): 706–14. PMC 2763279Freely accessible. PMID 18176312. doi:10.1097/CCM.0B013E3181544248. 
  12. ^ McQuaid، KR.؛ Laine، L. (May 2008). "A systematic review and meta-analysis of randomized, controlled trials of moderate sedation for routine endoscopic procedures.". Gastrointest Endosc. 67 (6): 910–23. PMID 18440381. doi:10.1016/j.gie.2007.12.046. 
  13. ^ Canadian National Forumulary 2010
  14. ^ Appleton & Lange Nursing Drug Guide, 1999
  15. ^ Numorphan® (oxymorphone) package insert (English), Endo 2009
  16. ^ Machata، AM؛ Willschke, H؛ Kabon, B؛ Kettner, SC؛ Marhofer, P (August 2008). "Propofol-based sedation regimen for infants and children undergoing ambulatory magnetic resonance imaging.". British journal of anaesthesia. 101 (2): 239–43. PMID 18534971. doi:10.1093/bja/aen153. 
  17. ^ Yan، JW؛ McLeod، SL؛ Iansavitchene، A (20 August 2015). "Ketamine-Propofol Versus Propofol Alone for Procedural Sedation in the Emergency Department: A Systematic Review and Meta-analysis.". Academic Emergency Medicine. 22: 1003–13. PMID 26292077. doi:10.1111/acem.12737. 
  18. ^ Death Row Improvises, Lacking Lethal Mix, By RICK LYMAN, New York Times, 18 August 2013
  19. ^ After EU threats, Missouri halts execution by Propofol injection Al Jazeera America 12 October 2013
  20. ^ Article 4A of Export Control Order 2008 – provisions supplementing "the torture Regulation"
  21. ^ Riezzo I، Centini F، Neri M، Rossi G، Spanoudaki E، Turillazzi E، Fineschi V (2009). "Brugada-like EKG pattern and myocardial effects in a chronic propofol abuser". Clin Toxicol (Phila). 47 (4): 358–63. PMID 19514884. doi:10.1080/15563650902887842. 
  22. ^ Belluck، Pam (6 August 2009). "With High-Profile Death, Focus on High-Risk Drug". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 7 August 2009. 
  23. ^ Iwersen-Bergmann S، Rösner P، Kühnau HC، Junge M، Schmoldt A (2001). "Death after excessive propofol abuse". International Journal of Legal Medicine. 114 (4–5): 248–51. PMID 11355404. doi:10.1007/s004149900129. 
  24. ^ Kranioti EF، Mavroforou A، Mylonakis P، Michalodimitrakis M (22 March 2007). "Lethal self-administration of propofol (Diprivan): A case report and review of the literature". Forensic Science International. 167 (1): 56–8. PMID 16431058. doi:10.1016/j.forsciint.2005.12.027. 
  25. ^ In Sweetman SC (Ed.). Martindale: The Complete Drug Reference 2005. 34th Edn London pp. 1305–7
  26. ^ Baudoin Z. General anesthetics and anesthetic gases. In Dukes MNG and Aronson JK (Eds.). Meyler's Side Effects of Drugs 2000. 14th Edn Amsterdam pp. 330
  27. ^ C.F. Ward, 2008, Propofol: Dancing with a "White Rabbit", CSA Bulletin, pp. 61–63, accessed 24 November 2014.
  28. ^ أ ب Roussin A، Montastruc JL، Lapeyre-Mestre M (21 October 2007). "Pharmacological and clinical evidences on the potential for abuse and dependence of propofol: a review of the literature". Fundamental and Clinical Pharmacology. 21 (5): 459–66. PMID 17868199. doi:10.1111/j.1472-8206.2007.00497.x. 
  29. ^ أ ب Charatan F (2009). "Concerns mount over recreational use of propofol among US healthcare professionals". BMJ. 339: b3673. PMID 19737827. doi:10.1136/bmj.b3673. 
  30. ^ Bonnet U، Harkener J، Scherbaum N (June 2008). "A case report of propofol dependence in a physician". J Psychoactive Drugs. 40 (2): 215–7. PMID 18720673. doi:10.1080/02791072.2008.10400634. 
  31. ^ Moore، Solomon (28 August 2009). "Jackson's Death Ruled a Homicide". New York Times. 
  32. ^ أ ب Surdin، Ashley (25 August 2009). "Coroner Attributes Michael Jackson's Death to Propofol". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 22 May 2010. 
  33. ^ أ ب Itzkoff، Dave (24 August 2009). "Coroner's Findings in Jackson Death Revealed". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 22 May 2010. 
  34. ^ "Jackson's Death: How Dangerous Is Propofol?". Time. 25 August 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 May 2010. 
  35. ^ "Michael Jackson search warrant". سكريبد. اطلع عليه بتاريخ 12 August 2015. 
  36. ^ DEA may limit drug eyed in Jackson case. Associated Press. 15 July 2009.
  37. ^ "General anesthetics activate a nociceptive ion channel to enhance pain and inflammation". Pnas.org. اطلع عليه بتاريخ 8 June 2013. 
  38. ^ "Propofol Drug Information, Professional". m drugs.com. اطلع عليه بتاريخ 2 January 2007. 
  39. ^ أ ب Sebel، PS؛ Lowden، JD (1989). "Propofol: a new intravenous anesthetic". Anesthesiology. 71 (2): 260–77. doi:10.1097/00000542-198908000-00015. 
  40. ^ Robinson، B؛ Ebert، T؛ O'Brien، T؛ وآخرون. "Mechanisms whereby propofol mediates peripheral vasodilation in humans (1997)". Anesthesiology. 86: 64–72. doi:10.1097/00000542-199701000-00010. 
  41. ^ "New awakening in anaesthesia—at a price". Lancet. 8548: 1469–70. 1987. doi:10.1016/s0140-6736(87)92214-8. 
  42. ^ Larijani، G؛ Gratz، I؛ Afshar، M؛ وآخرون. (1989). "Clinical pharmacology of propofol: an intravenous anesthetic agent [published erratum appears in DICP 1990 Jan; 24: 102]". DICP. 23: 743–9. 
  43. ^ Jung SL، Hyun SJ، Byeong JP (2013). "Green discoloration of urine after propofol infusion". Korean Journal of Anesthesiology. 65 (2): 177–9. PMC 3766788Freely accessible. PMID 24024005. doi:10.4097/kjae.2013.65.2.177. 
  44. ^ Langley، M؛ Heel، R (1988). "Propofol. A review of its pharmacodynamic and pharmacokinetic properties and use as an intravenous anaesthetic". Drugs. 35: 334–72. doi:10.2165/00003495-198835040-00002. 
  45. ^ Bailey، J؛ Mora، C؛ Shafer، S (1996). "Pharmacokinetics of propofol in adult patients undergoing coronary revascularization". Anesthesiology. 84: 1288–97. doi:10.1097/00000542-199606000-00003. 
  46. ^ Reilly، C؛ Nimmo، W (1987). "New intravenous anaesthetics and neuromuscular blocking drugs. A review of their properties and clinical use". Drugs. 34: 115–9. doi:10.2165/00003495-198734010-00004. 
  47. ^ Schramm، BM؛ Orser، BA (2002). "Dystonic reaction to propofol attenuated by benztropine (Cogentin)". Anesth Analg. 94: 1237–40. doi:10.1097/00000539-200205000-00034. 
  48. ^ Vesta، Kimi؛ Shaunta' Martina؛ Ellen Kozlowski (25 April 2009). "Propofol-Induced Priapism, a Case Confirmed with Rechallenge". The Annals of Pharmacotherapy. 40 (5): 980–982. PMID 16638914. doi:10.1345/aph.1G555. 
  49. ^ Fuentes، Ennio؛ Silvia Garcia؛ Manuel Garrido؛ Cristina Lorenzo؛ Jose Iglesias؛ Juan Sola (July 2009). "Successful treatment of propofol-induced priapism with distal glans to corporal cavernosal shunt". Urology. 74 (1): 113–115. PMID 19371930. doi:10.1016/j.urology.2008.12.066. 
  50. ^ Eumorfia Kondili؛ Christina Alexopoulou؛ Nectaria Xirouchaki؛ Dimitris Georgopoulos. "Effects of propofol on sleep quality in mechanically ventilated critically ill patients: a physiological study". Intensive Care Medicine. 38: 1640–1646. doi:10.1007/s00134-012-2623-z. اطلع عليه بتاريخ 2 October 2012. 
  51. ^ "AstraZeneca – United States Home Page" (PDF). .astrazeneca-us.com. اطلع عليه بتاريخ 8 June 2013. 
  52. ^ Vasile B، Rasulo F، Candiani A، Latronico N (2003). "The pathophysiology of propofol infusion syndrome: a simple name for a complex syndrome". Intensive Care Medicine. 29 (9): 1417–25. PMID 12904852. doi:10.1007/s00134-003-1905-x. 
  53. ^ Doheny، Kathleen؛ Louise Chang؛ Hector Vila Jr (24 August 2009). "Propofol Linked to Michael Jackson's Death". ويبمد. اطلع عليه بتاريخ 26 August 2009. 
  54. ^ Trapani G، Altomare C، Liso G، Sanna E، Biggio G (February 2000). "Propofol in anesthesia. Mechanism of action, structure-activity relationships, and drug delivery". Curr. Med. Chem. 7 (2): 249–71. PMID 10637364. doi:10.2174/0929867003375335. 
  55. ^ Kotani، Y؛ Shimazawa، M؛ Yoshimura، S؛ Iwama، T؛ Hara، H (Summer 2008). "The experimental and clinical pharmacology of propofol, an anesthetic agent with neuroprotective properties". CNS Neuroscience and Therapeutics. 14 (2): 95–106. PMID 18482023. doi:10.1111/j.1527-3458.2008.00043.x. 
  56. ^ Vanlersberghe، C؛ Camu، F (2008). "Propofol". Handbook of Experimental Pharmacology (182): 227–52. PMID 18175094. doi:10.1007/978-3-540-74806-9_11. 
  57. ^ Trapani، G؛ Latrofa، A؛ Franco، M؛ Altomare، C؛ Sanna، E؛ Usala، M؛ Biggio، G؛ Liso، G (1998). "Propofol analogues. Synthesis, relationships between structure and affinity at GABAA receptor in rat brain, and differential electrophysiological profile at recombinant human GABAA receptors". Journal of Medicinal Chemistry. 41 (11): 1846–54. PMID 9599235. doi:10.1021/jm970681h. 
  58. ^ Krasowski MD، Jenkins A، Flood P، Kung AY، Hopfinger AJ، Harrison NL (April 2001). "General anesthetic potencies of a series of propofol analogs correlate with potency for potentiation of gamma-aminobutyric acid (GABA) current at the GABA(A) receptor but not with lipid solubility". J. Pharmacol. Exp. Ther. 297 (1): 338–51. PMID 11259561. 
  59. ^ Krasowski MD, Hong X, Hopfinger AJ, Harrison NL. "4D-QSAR analysis of a set of propofol analogues: mapping binding sites for an anesthetic phenol on the GABA(A) receptor. Journal of Medicinal Chemistry. 18 July 2002;45(15):3210–21. doi:10.1021/jm010461a ببمد 12109905
  60. ^ Haeseler G، Leuwer M (March 2003). "High-affinity block of voltage-operated rat IIA neuronal sodium channels by 2,6 di-tert-butylphenol, a propofol analogue". Eur J Anaesthesiol. 20 (3): 220–4. PMID 12650493. doi:10.1017/s0265021503000371. 
  61. ^ Haeseler، G؛ Karst، M؛ Foadi، N؛ Gudehus، S؛ Roeder، A؛ Hecker، H؛ Dengler، R؛ Leuwer، M (September 2008). "High-affinity blockade of voltage-operated skeletal muscle and neuronal sodium channels by halogenated propofol analogues". British Journal of Pharmacology. 155 (2): 265–75. PMC 2538694Freely accessible. PMID 18574460. doi:10.1038/bjp.2008.255. 
  62. ^ Fowler CJ (February 2004). "Possible involvement of the endocannabinoid system in the actions of three clinically used drugs". Trends Pharmacol. Sci. 25 (2): 59–61. doi:10.1016/j.tips.2003.12.001. 
  63. ^ Lee، U؛ Mashour، GA؛ Kim، S؛ Noh، GJ؛ Choi، BM (2009). "Propofol induction reduces the capacity for neural information integration: implications for the mechanism of consciousness and general anesthesia". Conscious Cogn. 18 (1): 56–64. PMID 19054696. doi:10.1016/j.concog.2008.10.005. 
  64. ^ http://phys.org/news/2013-09-propofol-discovery-aid-anesthetics.html
  65. ^ Favetta P، Degoute CS، Perdrix JP، Dufresne C، Boulieu R، Guitton J (2002). "Propofol metabolites in man following propofol induction and maintenance". British Journal of Anaesthesia. 88 (5): 653–8. doi:10.1093/bja/88.5.653. 
  66. ^ Veselis RA، Reinsel RA، Feshchenko VA، Wroński M (October 1997). "The comparative amnestic effects of midazolam, propofol, thiopental, and fentanyl at equisedative concentrations". Anesthesiology. 87 (4): 749–64. PMID 9357875. doi:10.1097/00000542-199710000-00007. 
  67. ^ "Drugs@FDA: FDA Approved Drug Products". Accessdata.fda.gov. اطلع عليه بتاريخ 8 June 2013. 
  68. ^ http://www.deadiversion.usdoj.gov/schedules/orangebook/d_cs_drugcode.pdf pp. 3. accessed 23. January 2016
  69. ^ Stein M، وآخرون. (September 2012). "Azo-Propofols: Photochromic Potentiators of GABAA Receptors". Angewandte Chemie International Edition. 51 (42): 15000–4. PMID 22968919. doi:10.1002/anie.201205475. 
  70. ^ Yip G, Z.-W Chen, Edge C J, Smith E H, Dickinson R, Hohenester, E, Townsend R R, Fuchs K, Sieghart W, Evers A S, Franks N P (September 2013). "A propofol binding site on mammalian GABAAreceptors identified by photolabeling". Nature Chemical Biology. 9 (11): 715–720. doi:10.1038/nchembio.1340. 
  71. ^ Kvam C، Granese D، Flaibani A، Pollesello P، Paoletti S (1993). "Hyaluronan can be protected from free-radical depolymerization by 2, 6-diisopropylphenol, a novel radical scavenger". Biochem. Biophys. Res. Comm. 193 (3): 927–33. PMID 8391811. doi:10.1006/bbrc.1993.1714. 

وصلات خارجية[عدل]