هجوم القنيطرة 2014

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم القنيطرة
جزء من الحرب الأهلية السورية
تصغير
الطريق من القنيطرة إلى دمشق في المنطقة الهجومية (الصورة التقطت في 2005)
التاريخ27 أغسطس – 23 سبتمبر 2014
(3 أسابيع، و6 أيام)
الموقعمحافظة القنيطرة ومحافظة درعا، سوريا
النتيجةانتصار المتمردين
  • يسيطر المتمردون على حوالي 80 في المائة من البلدات والقرى في محافظة القنيطرة ويستولون على الجانب الذي تسيطر عليه سوريا من الجولان.
  • يسيطر المتمردون على معبر القنيطرة، وعشر قرى/مدن، وقاعدة واحدة، وتلتان استراتيجيتين
  • المتمردون ينسحبون من ريف دمشق الغربي إلى ريف درعا الشمالي
  • جبهة النصرة تأخذ 45 من قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام رهائن في 28 أغسطس (أفرج عنهم في 12 سبتمبر)
  • صد هجوم الجيش المضاد على مسحرة
المتحاربون
مجلس قيادة الثورة السورية
  • الجيش السوري الحر[1]
  • الجبهة الإسلامية[2]
  • جبهة النصرة[3]
    سوريا الجمهورية العربية السورية الأمم المتحدة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك
    القادة والزعماء
    محمد ماجد الخطيب
    (زعيم ألوية الفرقان)[4]
    أبو عثمان
    (قائد أنصار الهدى)[5]
    العميد نذير فضة [6]الجنرال إقبال سينغ سينغا
    الوحدات المشاركة
    ألوية الفرقان[4]

    أحرار الشام[2]
    أنصار الهدى[5]
    ألوية ابابيل حوران[7]
    لواء فرسان الأبابيل[7]
    جبهة أنصار الإسلام
    لواء شباب السنة

    مجلس القنيطرة العسكري[8]
    الفرقة السابعة[9]
    الفرقة 90[10]
    غير معروف
    القوة
    غير معروفغير معروفقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك: مئات[11]
    119–120
    (منطقة معبر القنيطرة الحدودي)[12]
    الإصابات والخسائر
    مقتل 76+ متمردا[3][13][14][15][16]مقتل 71+ جنديا سوريا[17][18]
    11 + تم القبض عليهم[19]
    طائرة مقاتلة من طراز سوخوي سو-24 أسقطتها إسرائيل[20]
    اعتقال 44–45 من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة[12]
    إصابة جندي إسرائيلي بجروح[2]

    هجوم القنيطرة لعام 2014، وأطلق عليه اسم "الوعد الصادق"[10] أو "فالمغيرات صبحا"،[7] كانت عملية عسكرية شنها متمردون سوريون أثناء الحرب الأهلية السورية في محافظة القنيطرة، في محاولة للسيطرة على عدة قطاعات في وسط المحافظة وحول مدينة القنيطرة "بهدف فتح الطريق إلى دمشق."[21]

    يعتبر معبر القنيطرة "بوابة" إلى دمشق من الغرب. وكان استيلاء المتمردين على المعبر يعنى ان المتمردين اكتسبوا السيطرة على قطاع طويل من الحدود مع لبنان (جبال الشيخ) والأردن وخط وقف إطلاق النار في مرتفعات الجولان.

    معلومات أساسية[عدل]

    هجوم المتمردين[عدل]

    معبر القنيطرة وأزمة موظفي الأمم المتحدة[عدل]

    في 27 أغسطس، سيطر المتمردون على معبر القنيطرة بين سوريا ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل. وقد لقى ما لا يقل عن 20 جنديا و14 متمردا مصرعهم خلال المعركة. وقد استمر القتال في المنطقة في بلدات شمال شرق المعبر،[3] بينما قصفت قوات الدفاع الإسرائيلية موقعين للجيش السوري ردا على ست قذائف هاون سقطت في مرتفعات الجولان التى تحتلها إسرائيل، واصابة ضابط إسرائيلي. وشاركت في القتال جبهة النصرة وأحرار الشام وجماعات متمردة أخرى (بما في ذلك جماعات معتدلة).[2] وفي اليوم التالي، أسر المقاتلون من جبهة النصرة 44–45 من حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة وحاصر 75 آخرين، مما أدى إلى قتال بالأسلحة دام أكثر من 7 ساعات. وقد اصطحبت مجموعة من 35 جنديا من الأمم المتحدة بنجاح إلى خارج معسكر الأمم المتحدة في بريقة من قبل زملائهم. وحاول المتمردون اختراق معسكر رويحينة للامم المتحدة، إلا أنه تم صد الهجوم من قبل المدافعين عن الامم المتحدة بدعم من الجيش السوري. وفي نهاية المطاف، تم إجلاء حفظة السلام المتبقين وعددهم 40 فردا خلال ليلة 29 أغسطس، بعد إنشاء وقف لإطلاق النار.[12]

    هجوم ريف القنيطرة[عدل]

    في 4 سبتمبر، أعلن المتمردون عن بدء عملية عسكرية جديدة في ريف القنيطرة،[22] وعلى مدى يومين، تمكن المتمردون من الاستيلاء على بلدة مسحرة،[23] تل مسحرة وسرية الخميسية.[24] قتل 21 متمردا على الأقل منذ بدء العملية.[13] وفقا لما ذكره تشارلز ليستر، فإن الهجوم كان بقيادة الجيش السوري الحر بدعم من جبهة النصرة.[1]

    وفي 6 سبتمبر، شن الجيش هجوما مضادا لاستعادة بلدة مسحرة،[24] ولكن يقال إنه فشل.[17] في الوقت نفسه، استولى المتمردون على مستشفى مجدولية الذي كان بمثابة معقل للجيش.[5] أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن ما لا يقل عن 26 جنديا و17 متمردا لقوا مصرعهم في ذلك اليوم[14] في حين أفاد موقع "مصدر" للأنباء الموالية للحكومة أن أكثر من 50 متمردا قتلوا في كمين نصبه أحد الميليشيات الدرزية.[25] زعمت أخبار مصدر أن القوات الحكومية استولت على بلدة نبع الصخر.[26] على الرغم من ذلك، ووفقا لما ذكره أحد المصادر المؤيدة للمعارضة على الأقل، يبدو أن البلدة كانت تحت سيطرة الحكومة قبل شن الهجوم.[27] استولى المتمردون على نبع الصخر في اليوم التالي.[28]

    وفي 9 سبتمبر، انسحبت وحدات الجيش السوري من منطقة خان الحلابات، بعد أن تقدم المتمردون إلى هناك.[29] في الوقت نفسه، استولى المتمردون على القول الاستراتيجي للبال، الذي يربط بين محافظتي القنيطرة ودرعا.[30] في وقت لاحق من ذلك اليوم، استولى المتمردون أيضا على المال والطيحة وعقربا[31] وقرية كفر ناسج الحدودية الشرقية الواقعة على مقربة من التل.[32] قتل ثمانية متمردين على الأقل في ذلك اليوم.[15] في هذه المرحلة، وفقا لما ذكرته الجمعية، يسيطر المتمردون على نحو 70 في المائة من القرى والبلدات في محافظة القنيطرة.[33]

    وفي 10 سبتمبر، سحب المتمردون في ريف دمشق الغربي مرة أخرى إلى الريف الشمالي لمحافظة درعا بعد المكاسب الأخيرة التي حققها المتمردون.[31] في الوقت نفسه، كان المتمردون يتقدمن نحو ضواحي مدينة البعث، وخان أرنبة، وإلى مدينة القنيطرة المخربة، في حين يقوم الجيش بإرسال تعزيزات إلى مناطق الحارة والصنمين وجدية وزمرين إلى الشرق من الجولان.[34] في اليوم التالي، أطلقت جبهة النصرة جميعها 45 وقوات حفظ السلام التي اختطفتها في 28 أغسطس.[35]

    وفي 12 سبتمبر، سيطر المتمردون على قريتي الرواضي والحميدية، في حين كانوا يحاولون أيضا الاستيلاء على بلدتي البعث وخان أرنبة.[36]

    وحتى 13 سبتمبر، فقدت الحكومة السورية السيطرة على نحو 80 في المائة من البلدات والقرى في محافظة القنيطرة.[37] بعد يومين، تمكن المتمردون من الاستيلاء بشكل كامل على الجانب الخاضع لسيطرة سوريا من الجولان. وفي الوقت نفسه، اضطرت الأمم المتحدة إلى سحب المئات من حفظة السلام إلى القطاع الذي تحتله إسرائيل في الجولان. ووفقا للسفير السوري بشار الجعفري، فقد سيطر المتمردون على قواعدهم وأسلحتهم ومركباتهم.[11]

    وفي 18 سبتمبر، استولى الثوار على منطقة دير العدس في محافظة درعا شرقي كفر ناسج، بعد أن انسحب الجيش منها.[38]

    وفي 23 سبتمبر، أعلن الثوار بدء معركة "نصر من الله وفتح قريب"، مستهدفين تلال وقاعدتين لهما علاقة باللواء 90. وكان هدفهم هو السيطرة الكاملة على ريف القنيطرة والحصار المفروض على بلدتي خان أرنبة والبعث. وفي اليوم نفسه، أسقط جيش الدفاع الإسرائيلي طائرة مقاتلة سورية تسللت إلى المجال الجوي الإسرائيلي.[20][39] توفي الطيار في وقت لاحق من ذلك اليوم،[18] بينما قتل ما لا يقل عن 16 متمردا حول قرية تارانيا في ريف القنيطرة الشمالية.[16] فشل هجوم المتمردين وانتهى بعد ذلك بفترة وجيزة.

    بعد[عدل]

    في 14 أكتوبر، أعلن متمردون من "غرفة عمليات فجر التوحيد–غرفة الفيلق الأول" بدء معركة "القصاص العادل"، التي هدفت إلى الاستيلاء على تل كروم، وبلدة جبا، وسرية منط الفرس، والحاجز الرباعي، والمدرسة الشرعية التي يسيطر عليها الجيش.[40] وقد فشلت هذه العملية المتمردة أيضا في تحقيق أهدافها.

    وفي 21 أكتوبر، شن الجيش هجوما مضادا على قريتي الصمدانية والحميدية بين وصول تعزيزات عسكرية جديدة في محاولة لاستعادة السيطرة على هذه المنطقة.[41] وفقا للمصدر، استعادت القوات الموالية للحكومة السامانية واقتحمت دفاعات المتمردين في الحميدية، حيث وقعت اشتباكات عنيفة عندما كان الجيش يتقدم إلى القرية.[42] أدى القتال إلى مقتل قائد في لواء للمتمردين وأربعة متمردين آخرين.[43]

    انظر أيضا[عدل]

    المراجع[عدل]

    1. أ ب "Charles Lister: 5-9-2014". Twitter. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    2. أ ب ت ث Syrian Islamists seize Golan Heights border crossing نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    3. أ ب ت "Syrian planes attack Golan Heights border post captured by rebels". Haaretz.com. 28 August 2014. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    4. أ ب "Muhammad Majid al-Khatib: A Rising Leader in the Free Syrian Army". Jamestown Foundation. 28 February 2014. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2014. 
    5. أ ب ت "Massacre in Raqqah and heavy fighting in Quneitra". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    6. ^ Oryx. "Captured Russian spy facility reveals the extent of Russian aid to the Assad regime". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    7. أ ب ت MESOP NEWS ROUND UP SYRIA : REBELS VICTORY OF QUNEITRA OPENS PATH TO GHOUTA نسخة محفوظة 29 November 2014 على موقع واي باك مشين.
    8. ^ "The Moderate Rebels: A Complete and Growing List of Vetted Groups". Democratic Revolution, Syrian Style. 21 October 2014. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2014. 
    9. ^ "Syria forces ranged for major counteroffensive to dislodge rebels from Quneitra. High tension on Golan". مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    10. أ ب Jabhat al-Nusra advances on Quneitra, gains border crossing نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    11. أ ب "Syrian rebels seize UN weapons on the Golan". 16 September 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    12. أ ب ت "Golan Heights peacekeeper crisis: Filipinos escape, Fijians taken hostage". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    13. أ ب "Quneitra province: 5-09-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    14. أ ب "More than 40 killed in the countryside of Quneitra". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    15. أ ب "The martyrdom of 8 rebels in Quneitra countryside". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    16. أ ب "Al Qunaytera Province: 24-09-2014". Facebook. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    17. أ ب "Syria rebels reportedly advance near Golan Heights". i24news. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    18. أ ب "Al Qunaytera Province: 23-09-2014". Facebook. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    19. ^ "ضباط وجنود أسرى لدى جبهة النصرة يناشدون النظام لمبادلتهم". مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    20. أ ب "اسقاط طائرة سورية على الحدود بين الجولان المحرر والجولان المحتل". مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    21. ^ "More than 40 dead in clashes between Syrian army and rebels in Quneitra". Fox News Latino. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    22. ^ "Jabhat al-Nusra and Islamic battalions announce a new battle in al-Quneitra". مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    23. ^ "Quneitra province: 6-9-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    24. أ ب "Rebel gains in Quneitra countryside". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    25. ^ Leith Fadel. "50 rebel fighters killed in ambush by druze milita". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    26. ^ Breaking News in the Golan: Syrian Army Liberates Vital Village نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    27. ^ "NEW MAP: Battles of #Qunaitra Province..". Twitter. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    28. ^ "Al Qunaytera Province: 7-9-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    29. ^ "Al Qunaytera Province: 9-9-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    30. ^ "قوات النظام تتقدم في ريف حماه وتتراجع في ريف القنيطرة". مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    31. أ ب "Daraa province: 10-9-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    32. ^ "Advancements for Al-Nusra Front and rebel battalions in countryside of Daraa and 4 martyrs in Bakrba". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    33. ^ "About 70 % of the villages and towns in Quneitra under rebel control". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    34. ^ Syrian rebels break uneasy peace in Golan Heights نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    35. ^ "Fijian peacekeepers in Syria freed". The Daily Star Newspaper – Lebanon. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    36. ^ "Quneitra province: 12-09-2014". Facebook. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    37. ^ "Rebels seize most of Syrian side of Golan truce line". NOW. 13 September 2014. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. 
    38. ^ "Daraa province: 18-09-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    39. ^ Israel shoots down Syrian fighter jet that ‘infiltrated’ airspace. 23 September 2014. Retrieved 25 September 2014. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    40. ^ "The rebel and Islamic factions have announced new battle in al Qunaytera". مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    41. ^ "al-Quneitra province: 21-10-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
    42. ^ "Syrian Army Captures Al-Samdaniyya in Quneitra; Rebels Capture 'Umm Mayaazan in Dara'a". Al-Masdar News. 21 October 2014. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
    43. ^ "Al Quneitra Province: 22-10-2014". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.