معركة خشام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة خشام
جزء من الحرب الأهلية السورية وهجوم دير الزور (سبتمبر 2017–الآن)
2018 Kusham Clashes.svg

الصندوق المظلل يظهر موقع الاشتباكات
السيطرة الإقليمية في فبراير 2018:
     الجمهورية العربية السورية
     قوات سوريا الديمقراطية
التاريخ7–8 فبراير 2018
الموقعبالقرب من خشام، محافظة دير الزور، سوريا
35°20′10″N 40°18′34″E / 35.33611°N 40.30944°E / 35.33611; 40.30944إحداثيات: 35°20′10″N 40°18′34″E / 35.33611°N 40.30944°E / 35.33611; 40.30944
المتحاربون
قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب
قوات سوريا الديمقراطية
سوريا الحكومة السورية

 روسيا

القادة والزعماء
الولايات المتحدة الجنرال بول فانك
الولايات المتحدة الجنرال جيفري ل. هاريغيان
سيرغي كيم (رئيس قسم العمليات في فاغنر)[5][6]
القوة
* مقر قوات سوريا الديمقراطية
  • مجلس دير الزور العسكري[7]
  • عدد من أفراد قوات العمليات الخاصة الأمريكية
  • طائرات ومدفعية أمريكية
500 جندي تدعمهم الدبابات والمدفعية
الإصابات والخسائر
إصابة مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية[8]ادعاء سوري: 55 قتيلا[9]

ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان: 45 قتيلا[10]

ادعاء أمريكي: 100+ قتيل[8]

في 7 فبراير 2018، قام التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي أنشئ في عام 2014 لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بتوجيه ضربات جوية ومدفعية هائلة على القوات الموالية للحكومة السورية بالقرب من بلدة خشام، أو منطقة الطابية، وكلاهما في محافظة دير الزور. وأوضحت الولايات المتحدة الهجوم بقولها إن القوات الموالية للحكومة "شنت هجوما غير مبرر ضد مقر قيادة قوات سوريا الديمقراطية الراسخ" في المنطقة، في حين أن أعضاء قوات التحالف "كانوا في موقع مشترك مع شركاء من قوات سوريا الديمقراطية أثناء الهجوم على بعد ثمانية كيلومترات شرق خط تفادي النزاع المتفق عليه من نهر الفرات".[11][12] وأشار البيان الصادر عن وزارة الدفاع الروسية في 8 فبراير 2018 إلى الحادث الذي وقع في قرية الصالحية (الواقعة جنوب بلدة أبو حمام التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في منطقة البوكمال)، وقال إنه ناجم عن أعمال استطلاعية للميليشيات السورية لم تحصل على موافقة من قيادة العمليات الروسية؛ وأكد البيان أنه لا يوجد أفراد خدمة روس في "المنطقة المعينة في محافظة دير الزور بسوريا".[13][14]

وقال الجيش الأمريكي إن مائة من المقاتلين السوريين الموالين للحكومة قتلوا في الهجوم الأمريكي مما دفع سوريا لاتهام الولايات المتحدة بشن "مذبحة وحشية" لقواتها وروسيا لاتهام الولايات المتحدة بأن لها دوافع اقتصادية في أعمالها مستشهدة بحقول نفطية قريبة.[15] ومع ظهور معلومات عن سقوط ضحايا بين المواطنين الروس في الهجوم، تسبب الحادث في فضيحة في روسيا، ووصفته وسائل الإعلام بأنه "أول اشتباك قاتل بين مواطنين من روسيا والولايات المتحدة منذ الحرب الباردة".[16]

معلومات أساسية[عدل]

في سبتمبر 2014، بدأت الولايات المتحدة في بذل جهود لإنشاء ائتلاف عالمي بهدف معلن هو مكافحة داعش في سوريا، وكذلك في العراق.[17] ومنذ 22 سبتمبر 2014، وقد نفذت عمليات عسكرية في سوريا، في المقام الأول ضد قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام، باعتبارها جزءا من عملية العزم الصلب. وكانت القوة الرئيسية التى تدعمها الولايات المتحدة في الجزء الشمالي الشرقي من سوريا هي قوات سوريا الديمقراطية، وهي مجموعة تتكون بشكل غالب من ميليشيات كردية وعربية.وفي عام 2017، وبدعم من القوات الأميركية، استولت قوات سوريا الديمقراطية على الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية، وتقدمت منذ ذلك الحين إلى نهر الفرات، حيث تم إنشاء "خط لتدفاعي النزاع" من خلال التنسيق بين حكومتي الولايات المتحدة وروسيا.[18] وفي مناسبات عدة ، قصفت القوات الأميركية وحدات سورية موالية للحكومة تعمل في المنطقة.[19][20][21] وفي نوفمبر 2017، جعلت الحكومة الأمريكية من المعروف أنها توسع أهدافها في سوريا بما يتجاوز دحر قوات الدولة الإسلامية، للضغط على الحكومة السورية لتقديم تنازلات في محادثات جنيف.[22] وكانت هذه النية، في منتصف يناير 2018، بثها بوضوح وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، الذي قال إن إدارة ترامب ستحتفظ بوجود عسكري مفتوح في سوريا لمواجهة النفوذ الإيراني وضمان رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.[23][24]

وكانت روسيا تقوم بعمليات عسكرية جوية في سوريا دعما للحكومة السورية منذ 30 سبتمبر 2015. وعلاوة على ذلك، فإن المتعاقدين العسكريين الروس من القطاع الخاص ("المتطوعون")، ولا سيما المرتبطين بمجموعة فاغنر، يشاركون في عمليات برية منذ الوقت نفسه تقريبا، على الرغم من أن الحكومة الروسية لم تؤكد وجودهم رسميا قط.[25]

في 13 فبراير 2018، تحدث الجنرال جيفري ل. هاريغيان قائد القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية عن الظروف قبل الهجوم: " فقد لاحظ التحالف ارتفاعا بطيئا في الافراد والمعدات في الأسبوع السابق وذكرنا المسئولين الروس بوجود قوات سوريا الديمقراطية والتحالف عبر خط تفادي النزاع عبر الهاتف. كان ذلك قبل وقت طويل من هجوم قوات العدو. أعرف أنكم ستسألون ، لذلك سأكون واضحا بأنني لن أتكهن بشأن تشكيل هذه القوة أو التي كانت تحت سيطرتها".[26] وعرض هاريغيان الضربة الأمريكية كدليل على استعداد التحالف "لمنع عودة ظهور داعش".[26]

في 22 فبراير 2018، نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر لم تكشف عن هويتها في الاستخبارات الأمريكية قولها إنها الاتصالات التي تم اعتراضها أياما قبل وبعد الحادث بين رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوجين الذي يعتقد أنه يمول مجموعة فاغنر ومسؤولين سوريين كبار، مثل منصور فضل الله عزام، وكذلك مسؤولون في الكرملين، أن بريغوجين "حصل على إذن" من وزير روسي غير محدد للمضي قدما في خطوة "سريعة وقوية" في أوائل فبراير. بانتظار موافقة الحكومة السورية.[16][27] وكان يفغيني فيكتوروفيتش بريغوجين أحد الأشخاص الذين وجهت إليهم في منتصف فبراير 2018 لائحة اتهام من هيئة المحلفين الكبرى لمقاطعة كولومبيا بشأن التهم المتعلقة بتحقيق المستشار الخاص بقيادة المستشار الخاص روبرت مولر.[28]

الحادثة والخسائر البشرية[عدل]

وفقا للبيان الرسمي للجيش الأمريكي، فإنه حوالي الساعة العاشرة مساء التوقيت المحلي في ليلة 7 فبراير 2018، قوة مؤلفة من خمسمائة مقاتل مؤيد للحكومة تتألف من ميليشيات محلية وجنود حكوميين ومقاتلين شيعة أفغان مدربون من إيران، وأفيد بأن المقاولين الروس شنوا هجوما على مقر قيادة قوات سوريا الديمقراطية بالقرب من بلدة خشام، الواقعة على نهر الفرات في سوريا.[11][15] وبدعم من دبابات تي-72 و تي-55، قصفت القوات الموالية للحكومة أولا قاعدة قوات سوريا الديمقراطية بالمدفعية ومدافع الهاون والصواريخ في ما وصفه مسؤولون عسكريون أمريكيون بأنه "هجوم منسق". وسقطت ما يتراوح بين 20 و30 قذيفة على بعد 500 متر من مقر القيادة. وذكر الجيش الامريكى ان وجود افراد من العمليات الخاصة الأمريكية في القاعدة قوبل برد من طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بما فيها طائرات ايه سى -130 ومقاتلات من طراز اف-15 وطائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر هجومية من طراز ايه اتش-64، والطائرات من طراز بى-52 واف-22.[8][26][29] وقصفت بطاريات المدفعية البحرية الأميركية، بما في ذلك منظومة صواريخ مدفعية عالية الحركة، القوات السورية كذلك.[8] ووفقا لما ذكرته مصادر في مجموعة فاغنر الشركة العسكرية الخاصة الروسية نقلا عن وسائل الإعلام والجيش الأمريكي ، فإن القوات الأمريكية كانت على اتصال بضابط الاتصال الروسي الرسمي في دير الزور وفتحت النار بعد أن تلقت تأكيدات بأنه لا توجد قوات روسية نظامية في العمل.[30]

استمرت الاشتباكات ثلاث ساعات وشهدت مقتل ما بين 45 وأكثر من 100 مقاتل سوري موال للحكومة، وأصيب مقاتل واحد من قوات سوريا الديمقراطية بجروح ، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الأولية.[8][31] ولم يقتل أو يصب أي من القوات الأميركية. وزعم البنتاغون انه كان على اتصال مستمر مع السلطات العسكرية الروسية خلال الاشتباك الذى اعطى القوات الأمريكية تأكيدات بشن ضربات دون خطر ضرب قوات روسية نظامية.

نقلت سي إن إن عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية قولهما في 8 فبراير 2018 إن الجيش الأمريكي أجرى تقييما لتورط مقاولين روس وقال أحدهم إن بعض المقاولين لقوا مصرعهم في الضربات الجوية.[8] وقال قائد ميليشيا كردية وضابط روسي سابق إن المتعاقدين العسكريين من القطاع الخاص كانوا موجودين وعانوا من خسائر خلال الضربات الجوية.[32][33] وخلال الأسبوعين التاليين للحادث، أكد وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس وغيره من المسؤولين العسكريين الأمريكيين مرارا أن القادة العسكريين الأمريكيين كانوا على اتصال مع نظرائهم الرسميين الروس قبل وأثناء وبعد الاشتباك وأن نظرائهم الروس أخبروا الجيش الأمريكي بأنه لا يوجد روس في التشكيل شبه العسكري.[34][35] وفي الوقت نفسه، وبعد وقت قصير من الضربة، بدأت مصادر روسية غير رسمية عديدة في نشر المعلومات التي تفيد بأن عددا من المتطوعين الروس قتلوا في الضربات الجوية،[3][36][37] مع قيام فريق التحقيقات الروسي، وفريق استخبارات النزاعات، بالإشارة إلى مقتل 10 من المتعاقدين.[38] وبوجه عام، قدرت فريق استخبارات النزاعات أن ما بين 20 و30 قد لقوا حتفهم.[39] وفي 17 فبراير،[40] نقل عن زعيم فاغنر، أندري تروشيف، قوله إن 14 "متطوعا" قتلوا في المعركة.[25]

ذكر مصدر عسكري سوري أيضا أن مقاتلين روس قتلوا. ونقلت صحيفة روسية عن مصادر عسكرية ومصادر متعاقدة روسية قولها إن القوات الموالية للحكومة كانت تحاول السيطرة على حقل الغاز الكونوكو (المعروف محليا باسم الطابية) من قوات سوريا الديمقراطية.[41][42] وبعد ثلاثة أسابيع من الحادث، نشرت مجلة دير شبيغل الألمانية تقريرها الخاص بالتحقيقات استنادا إلى الأدلة المستمدة من مصادر مباشرة متعددة (من المشاركين والشهود) في المنطقة، خلصت إلى أن الرد الأمريكي الشرس أثاره في المقام الأول وحدة من الميليشيات القبلية السورية ومقاتلين شيعة يتحركون من قرية الطابية في وقت متأخر من يوم 7 فبراير، بالتزامن مع مجموعة أخرى من القوات الموالية للحكومة التي عبرت نهر الفرات بالقرب من مطار دير الزور تتقدم نحو خشام من قرية مراط.[43] ووفقا لتقرير دير شبيغل، لم يكن الروس في أي من التشكيلات؛ ومع ذلك كان هناك فريق صغير من المتعاقدين العسكريين الروس من القطاع الخاص يتمركزون في الطابية، الذين لم يكونوا يشاركون في القتال. وعلى الرغم من ذلك، قتل ما بين عشرة وعشرين من الروس في الغارات الأمريكية، في حين كان معظم القتلى من بين الجنود من الفرقة الرابعة للجيش السوري.[43]

في 13 فبراير، نشرت وزارة الدفاع الأمريكية لقطات غير سرية تصور الضربات الجوية المستهدفة للتحالف على موقع دبابة تي-72 الموالية للحكومة، وأبلغ عن موقع مدفعية لمقاول روسي في منطقة خشام.[44]

أسماء المتعاقدين الروس الذين تم تأكيد مقتلهم:

الاسم العمر
Vladimir Loginov 51[37][45]
Kirill Ananyev 33[37][45]
Stanislav Matveyev 38[37][45]
Igor Kosoturov 45[37][45]
Alexey Ladygin 26[37]
Alexey Shikov 27[46][47]
Vladimir "Apostol" N/A[46]
Ruslan Gavrilov 37[46][48]
Oleg Tereshchenko 35[49]
Alexey Mitina N/A[50]

حوادث أخرى في المنطقة[عدل]

في 10 فبراير 2018، دمرت طائرة استطلاع أمريكية من طراز MQ-9 دبابة من طراز تي-72 تابعة للقوات الموالية للحكومة في غارة جوية بالقرب من حقل الغاز في الطابية. ولم تكن الدبابة نفسها تطلق النار على قوات سوريا الديمقراطية والتحالف، ولكن عناصر أخرى في التشكيل كانت.[51][52]

في 15 فبراير 2018، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره المملكة المتحدة، بأن 23 من الأفراد الموالين للحكومة، بمن فيهم 15 متعاقدا عسكريا من القطاع الخاص الروسي، قد لقوا مصرعهم بعد انفجار في مستودع للأسلحة في الطابية.[53]

في 2 مارس 2018، قتل اثنان على الأقل من المقاتلين الموالين للحكومة بغارات جوية شنها التحالف بالقرب من خشام.[54][55]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Zavis، Alexandra؛ Bulos، Nabih (2018-02-09). "Rare U.S. strike on pro-government forces kills scores of fighters". latimes.com. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 
  2. ^ "In Syria, Russian bad faith turns fatal". Washington Post. 9 February 2018. تمت أرشفته من الأصل في 04 يوليو 2018. 
  3. أ ب Russians dead in 'battle' in Syria's east نسخة محفوظة 16 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Relatives and friends of Wagner mercenaries we named earlier confirm to @ru_rbc they indeed had been killed in Syria". 12 February 2018. تمت أرشفته من الأصل في 21 فبراير 2018. 
  5. ^ Провальную операцию РФ в Хишаме планировал начальник оперативного отделения ЧВК «Вагнера» Сергей Ким Inform Napalm, 19 February 2018. نسخة محفوظة 20 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Wagner’s failed attack on US forces in Syria ‘led by former Russian Marine officer’ Kyiv Post, 19 February 2018. نسخة محفوظة 19 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Andrew Illingworth (9 February 2018). "Breaking: US-led forces launch all-out offensive against Syrian Army in Deir Ezzor". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2018. 
  8. أ ب ت ث ج ح Starr، Barbara؛ Browne، Ryan (7 February 2018). "US-led coalition strikes kill pro-regime forces in Syria". CNN. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 
  9. ^ Confirmed: Dozens of Syrian troops killed by US ‘defensive’ airstrikes in Deir Ezzor
    Pro-gov’t ISIS Hunters release official statement after US airstrikes in Deir Ezzor
    US attack on pro-gov’t forces in Deir Ezzor killed more than 10 Russians (photos) نسخة محفوظة 10 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ About 220 casualties and wounded of the Russian security companies, the regime forces and their allies in Coalition’s bombing and the explosion of a warehouse of the Russian protection forces east of Euphrates نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب Unprovoked attack by Syrian pro-regime forces prompts Coalition defensive strikes CJTF-OIR PAO, 7 February 2018. نسخة محفوظة 14 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Unprovoked attack by Syrian pro-regime forces prompts Coalition defensive strikes". القيادة المركزية الأمريكية. 7 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2018. 
  13. ^ В Минобороны назвали причину обстрела коалицией США сирийских ополченцев نسخة محفوظة 04 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "The U.S.-led coalition killed Russians in airstrikes against pro-Syrian government forces, reports say". Newsweek (باللغة الإنجليزية). 12 February 2018. تمت أرشفته من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2018. 
  15. أ ب "Syria condemns US air strike as massacre". BBC News. 8 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018. 
  16. أ ب Russian mercenary boss spoke with Kremlin before attacking US forces in Syria, intel claims The Telegraph, 23 February 2018. نسخة محفوظة 27 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ The international coalition to counter ISIL/Da'esh (the 'Islamic State') 17 March 2015. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Russia Crosses the Euphrates: Implications". The Washington Institute for Near East Policy. 18 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 
  19. ^ Hume، Tim؛ Almasy، Steve؛ Starr، Barbara؛ Roth، Richard (18 September 2016). "Syria truce in limbo after US bombs troops". CNN. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2018. 
  20. ^ Editorial، Reuters (18 May 2017). "U.S. strikes Syria militia threatening U.S.-backed forces - officials". U.K. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 
  21. ^ Browne، Ryan (21 June 2017). "New details on US shoot down of Syrian jet". CNN. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 
  22. ^ U.S. moves toward open-ended presence in Syria after Islamic State is routed WP, 22 November 2017. نسخة محفوظة 24 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ US military to maintain open-ended presence in Syria, Tillerson says: US secretary of state says forces will remain in country in push against Isis, Bashar al-Assad and Iranian influence The Guardian, 17 January 2018. نسخة محفوظة 02 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Tillerson: U.S. Troops Staying In Syria To Counter Assad, Iran Radio Liberty, 18 January 2018. نسخة محفوظة 09 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب PMC Wagner chief: 14 were killed in Syria نسخة محفوظة 19 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب ت News Transcript: Department Of Defense Press Briefing by Lieutenant General Harrigian via teleconference from Al Udeid Airbase, Qatar: Press Operations: Lieutenant General Jeffrey Harrigian, commander, U.S. Air Forces Central Command U.S. Department of Defense, 13 February 2018. نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Putin ally said to be in touch with Kremlin, Assad before his mercenaries attacked U.S. troops The Washington Post, 22 February 2018. نسخة محفوظة 02 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ INDICTMENT: The Grand Jury for the District of Columbia charges: The U.S. Department of Justice, 16 February 2018. نسخة محفوظة 24 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Pawlyk، Oriana (8 February 2018). "US Scrambles Firepower to Defend SDF Against Pro-Assad Forces". Military.com. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018. 
  30. ^ Имена и фамилии погибших бойцов "ЧВК Вагнера" Radio Liberty, 14 February 2018. نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Syria says rare US strike an effort 'to support terrorism' نسخة محفوظة 24 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Russians Reported Killed in US Strikes in Syria نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ U.S. Airstrikes Kill 100 Russian and Syrian Fighters, Reports Say نسخة محفوظة 15 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Eckel، Mike (23 February 2018). "Pentagon Says U.S. Was Told No Russians Involved In Syria Attack". Radio Liberty. تمت أرشفته من الأصل في 11 يوليو 2018. 
  35. ^ Department of Defense Press Briefing by Pentagon Chief Spokesperson Dana W. White in the Pentagon: Briefing Room: Press Operations: Pentagon Chief Spokesperson Dana W. White U.S. Department of Defense, 22 February 2018. نسخة محفوظة 23 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ US attack on pro-gov’t forces in Deir Ezzor killed more than 10 Russians (photos) نسخة محفوظة 13 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. أ ب ت ث ج ح "В день авиаудара американцев по сторонникам Башара Асада в Сирии погибли пятеро россиян. Кто они?" [In the day of airstrike led by Americans against Assad's forces in Syria 5 Russians are perished. Who are they?]. Meduza (باللغة الروسية). اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  38. ^ Russia's use of mercenaries in Syria is causing trouble back home ذا ناشيونال, 19 February 2018. نسخة محفوظة 23 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ The oil field carnage that Moscow doesn't want to talk about CNN, 19 February 2018. نسخة محفوظة 04 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ В Сирии погибло 14 человек - руководитель ЧВК "Вагнер" Трошев Андрей Pravda.ru, 17 February 2018. نسخة محفوظة 01 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "Diplomats specify who was killed by an American strike (Дипломаты уточняют, кто погиб от американского удара)". كورمسانت (صحيفة). 14 February 2018. تمت أرشفته من الأصل في 28 مايو 2018. 
  42. ^ Bergengruen، Vera؛ Daragahi، Borzou؛ al-Awad، Munzer (2018-02-13). "Here's What We Know About The US Airstrikes That Killed Russian Fighters In Syria". BuzzFeed. تمت أرشفته من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  43. أ ب Christoph Reuter. American Fury: The Truth About the Russian Deaths in Syria: Hundreds of Russian soldiers are alleged to have died in U.S. airstrikes at the beginning of February. Reporting by DER SPIEGEL shows that events were likely very different. دير شبيغل, 2 March 2018. نسخة محفوظة 04 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ "T-72 Weapon System Video". Defense Video & Imagery Distribution System. 13 February 2018. تمت أرشفته من الأصل في 18 يونيو 2018. 
  45. أ ب ت ث U.S. COALITION KILLS RUSSIANS IN AIRSTRIKES AGAINST ASSAD SUPPORTERS IN SYRIA, REPORTS SAY نسخة محفوظة 03 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  46. أ ب ت Conflict Intelligence Team found out the names of three Russians who were killed during airstrike in Syria نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Syria Liveumap نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Russian Mother Grieves for Son Killed by US Strike in Syria نسخة محفوظة 22 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ В результате удара коалиции США в Сирии могли погибнуть пять россиян نسخة محفوظة 18 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ В Рязани похоронен погибший казак, служивший по контракту نسخة محفوظة 20 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ U.S. airstrike destroys Russian-made tank used by pro-Syria forces NBC News, 13 February 2018. نسخة محفوظة 03 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ Phil Stewart (13 February 2018). "U.S. drone destroys Russian-made tank in Syria". رويترز. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  53. ^ Fifteen Russian security staff killed in Syria explosion: The incident at a weapons depot follows the reported deaths of scores of Russian mercenaries in a US-led coalition attack last week The Guardian, 15 February 2018. نسخة محفوظة 01 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ "صدام روسي أمريكي في ديرالزور أم جس نب؟". Deir Ez-Zour 24. 2 March 2018. تمت أرشفته من الأصل في 03 مارس 2018. 
  55. ^ "At least two fighters of Assad forces killed due US raids on their location by Khasham town.". Twitter. 2 March 2018.