معركة الراعي (أغسطس 2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة الراعي (أغسطس 2016)
جزء من الحرب الأهلية السورية
2016 Aleppo campaign (within Northern Syria).svg

خريطة الحملة الكبرى في محافظة حلب التي تشمل الراعي
التاريخ15–20 أغسطس 2016 (5 أيام)
الموقعمنطقة الباب، شمال محافظة حلب، الحدود التركية السورية
الوضعانتصار الجيش السوري الحر
  • صد الهجوم الأول للجيش السوري الحر على الراعي
  • الجيش السوري الحر يحقق السيطرة الكاملة على الراعي بعد هجوم ثان
  • الجيش السوري الحر يصد هجوما مضادا ثانيا لداعش
المتحاربون
المعارضة السورية الجيش السوري الحر
دعم من:
قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب
  • تركيا[1]
  •  تنظيم الدولة الإسلامية
    القادة والزعماء
    المعارضة السورية إسماعيل الأحوازي[2]
    (قائد الجيش السوري الحر)
    صالح الزين[3]
    (قائد ميداني لفيلق الشام)
    العقيد أحمد عثمان[4]
    (قائد فرقة السلطان مراد)
    المقدم عبد المنعم النعسان[4]
    (قائد الفرقة الشمالية)
    تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قائد داعش غير مسمى (أ.ح)[5]
    الوحدات المشاركة
    المعارضة السورية الجيش السوري الحر
  • الفرقة 13
  • فرقة السلطان مراد
  • الفرقة الشمالية
  • لواء صقور الجبل
  • المعارضة السورية فاستقم كما أمرت
  • المعارضة السورية الجبهة الشامية
  • المعارضة السورية فرقة الحمزة
  • حركة نور الدين الزنكي
    فيلق الشام
    القوات المسلحة التركية

    جيش داعش
  • ولاية حلب
  • الإصابات والخسائر
    10+ قتلى[6]

    معركة الراعي هي معركة في أغسطس 2016 بين الجيش السوري الحر وتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة الراعي الحدودية، وهي جزء من محافظة حلب الشمالية على الحدود مع تركيا، والتي أسفرت عن استيلاء الجيش السوري الحر على البلدة.

    معلومات أساسية[عدل]

    في 8 أبريل 2016، استولى المتمردون من غرفة عمليات حوار كلس على الراعي وأكثر من عشر قرى أخرى، ولكنهم انسحبوا بعد الهجوم المضاد الذي شنه داعش بعد ثلاثة أيام، والذي استعاد السيطرة على جميع القرى التي فقدها تقريبا. كما سيطر المتمردون لفترة وجيزة على البلدة لساعات قليلة في يونيو قبل أن يتم طردهم منها.[3]

    المعركة[عدل]

    في 15 أغسطس 2016، وبعد قصف مكثف للمدفعية، بدأ المتمردون في اقتحام صوامع حبوب الراعي واستولوا على الصوامع مع عدة مواقع أخرى.[7] ومع ذلك، فقد أجبروا على الانسحاب صباح اليوم التالي بعد هجوم شنه داعش من الشمال الذي استعاد السيطرة على جميع النقاط التي خسرها داعش.[8] الألغام الأرضية لعبت دورا في إبطاء الهجوم.[2]

    في 17 أغسطس، شن مقاتلو الجيش السوري الحر هجوما ثانيا بعد استهداف مواقع داعش بالمدفعية الصاروخية، واختراق خطوط الدفاع الأولى، والعودة إلى البلدة.[9] وقام الجيش السوري الحر بتفجير ثلاث سيارات ملغومة خلال المعركة[10] واستولى بالكامل على الراعي ومعبرها الحدودي في وقت لاحق من ذلك اليوم، وأخذ عددا من مقاتلي داعش كأسرى حرب.[5]

    في اليوم نفسه، قامت القوات الجوية الأمريكية العاملة كجزء من قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب بتقديم الدعم الجوي للمتمردين خلال المعركة بقصف عدة وحدات لداعش بالقرب من الراعي.[11] واستمر القتال في ضواحي البلدة في الوقت الذي احتفظ فيه داعش بمقره في دوديان القريبة.[2]

    ونظرا لقصر الوقت الذي منحه للمتمردين لتحصين المنطقة، شن داعش هجوما مضادا سريعا من الشرق في 19 أغسطس، واستعاد صوامع الحبوب وقمم التلال القريبة منها.[12] غير أن المتمردين صدوا الهجوم على البلدة وزعموا أنهم قتلوا أكثر من عشرة من مقاتلي داعش.[6] واستعاد مقاتلو الجيش السوري الحر أيضا صوامع الحبوب في اليوم التالي.[4]

    تداعيات[عدل]

    في 20 أغسطس، نقل عدد كبير من المتمردين وقافلة عسكرية تضم أكثر من 50 مركبة محملة بأسلحة ثقيلة ومتوسطة من الراعي إلى الحدود التركية مع جرابلس، في الوقت الذي تستعد فيه القوات المسلحة التركية لشن هجوم على جرابلس.[1]

    في الفترة بين 27 و28 أغسطس، ادعى المتمردون أنهم سيطروا على ثلاث قرى شرق الراعي.[13][14] غير أن التقارير أفادت بأن داعش استعاد السيطرة على الراعي في 27 أغسطس.[15][16] وفي اليوم التالي، ذكر أن الراعي كانت مرة أخرى يسيطر عليها المتمردون.[17] وبحلول 4 سبتمبر، استولى الجيش السوري الحر على جميع الأراضي التي يسيطر عليها داعش على طول الحدود التركية السورية.[18]

    المراجع[عدل]

    1. أ ب ت "Opposition groups are preparing to break into Jarabulus, northern Aleppo, from Turkey". ARA News. 20 August 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    2. أ ب ت "قائد أحرار الشرقية لـ«قاسيون»: نفتقد التنسيق العسكري في معاركنا ضد تنظيم الدولة". قاسيون. 17 August 2016. 
    3. أ ب "Factions of the opposition control grain near al-Rai in northern Aleppo". ARA News. 15 August 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    4. أ ب ت "After the capture of al-Rai, will Turkey force the FSA to fight in Jarabulus?". Al-Quds. 20 August 2016. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2018. 
    5. أ ب "Syria news today from Aleppo and Damascus: factions capture town in northern Aleppo countryside from Daesh". 24.com. 18 August 2016. 
    6. أ ب "10 Daesh members killed while trying to break into northern Aleppo". All4Syria. 19 August 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    7. ^ "Islamists fail to capture Al-Rai in northern Aleppo". Al-Masdar News. 16 August 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    8. ^ "Daesh regain control of points it lost in the town of al-Rai in northern Aleppo". ARA News. 16 August 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    9. ^ "Syrian opposition entering the town of al-Rai on the border with Turkey". Sky News Arabia. 17 August 2016. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. 
    10. ^ "The Syrian opposition take prisoners in the town of al-Rai, north of Aleppo". Qasioun. 18 August 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    11. ^ Releases/2016/08 August/20160817 Strike Release Final.pdf?ver=2016-08-17-090208-147 "Military Strikes Continue Against ISIL Terrorists in Syria and Iraq" تحقق من قيمة |مسار الأرشيف= (مساعدة) (PDF). Inherent Resolve. 17 August 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2016. 
    12. ^ "ISIS recaptures key town in northern Aleppo". Al-Masdar News. 19 August 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    13. ^ "FSA advanced from al-Rai town and took control of Haddabat and Thaljat Gharbi village". اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2016. 
    14. ^ "FSA capture Sheikh/Mulla Ya'qub east of al-Ra'i". اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2016. 
    15. ^ Keating، Fiona (27 August 2016). "Isis recaptures Syrian border town al-Rai after defeat in Jarablus by Turkish-backed rebels". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2016. 
    16. ^ Charkatli، Izat (27 August 2016). "ISIS recaptures Al-Rai following massive attack". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2016. 
    17. ^ "Peto Lucem on Twitter". مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2016. 
    18. ^ IS is losing connection with the international world and being besieged inside the Syrian lands SOHR (4 September 2016) نسخة محفوظة 22 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.