هجوم درعا (فبراير–يونيو 2017)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


هجوم درعا (فبراير 2017)
جزء من الحرب الأهلية السورية
Battle of Daraa City map version from 21 April 2017.svg
خريطة تُوضح حالة مدينة درعا حتى تاريخ 21 أبريل 2017
معلومات عامة
التاريخ 12–20 فبراير 2017
(8 أيامٍ)
الموقع درعا، محافظة درعا، سوريا
المتحاربون
غرفة عمليات البنيان المرصوص

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) جماعة بيت المقدس[3]

الجمهورية العربية السورية

 إيران[4]
 روسيا[5]

القادة
إبراهيم عبد الله[5]
(قائد متمرد بارز)
أبو شيماء
(قائد والمتحدث باسم غرفة عمليات البنيان المرصوص)
العميد عيسى عبد الكريم محمد [7][8]
(قائد في الجيش السوري)

إيران العقيد مصطفى زال نجاد [4]
(قائد في حرس الثورة الإسلامية)

الوحدات
المعارضة السورية الجيش السوري الحر[9]

أحرار الشام

الجيش السوري

القوات الجوية السورية
قوات الدفاع الوطني
إيران القوات المسلحة الإيرانية

الخسائر
71 قتيل (حسب The Inside Source)[12]
32 قتيل (حسب المرصد)[13]
200 قتيل (حسب حزب الله)[14]
41 قتيل (حسب The Inside Source)[12]
16 قتيل (per SOHR)[13]
100 قتيل (حسب المتمردين)[14]

مقتل 12 مدني

هجوم درعا (فبراير 2017)، سمي اسمًا رمزيًا هو معركة "الموت ولا المذلة" من قبل المعارضين،[16] هي عملية عسكرية شنها المعارضون السوريون بزعامة هيئة تحرير الشام ضد مواقع الجيش العربي السوري في مدينة درعا والمنطقة المحيطة في جنوب سوريا.

الهجوم[عدل]

في 12 فبراير 2017، أطلق انتحاريان من جبهة النصرة التابعة لتحرير الشام، وكلاهما مقاتلين أجانب،[2] سيارتين مفخختين على مواقع الجيش السوري في حي المنشية جنوبي درعا. وأفيد أن كلتا المركبتين دمرتا قبل أن يصلا إلى هدفهما.[17] وكانت الخطوط الأمامية في المدينة محاطة بالتحصينات، ولم تحقق المعارضة أي مكاسب. وقد أطلق الجيش المدفعية وصواريخ الفيل على مواقع المعارضة بعد أن صد الاعتداء.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lister، Charles (14 فبراير 2017). Twitter https://twitter.com/Charles_Lister/status/831564192134094848.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  2. أ ب THOMAS JOSCELYN (13 فبراير 2017). "Jihadists and other rebels assault Syrian regime positions in southern city". Long War Journal. 
  3. أ ب "Al-Bonyan al-Mrsous illustrates the reason for the battle, "Death vs Humiliating"". El-Dorar Al-Shamia. 17 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  4. أ ب ت "Iranian leader close to Soleimani killed in Daraa battles". El-Dorar Al-Shamia. 16 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2017. 
  5. أ ب "Russian jets pound Syrian city of Deraa after rebel gains". Reuters. 14 فبراير 2017. 
  6. ^ Al-Khalidi، Suleiman (15 فبراير 2017). "Russia strikes Syria after 'Death Over Humiliation' rebel battle". Reuters. Amman. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  7. ^ #Syria #Daraa #SAA #SyrianArmy Brigadier General Issa Abdul - Karim Mohammed Martyred @ #Manshiya #Mansheya R.I.P. نسخة محفوظة 13 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ ""Al-Bonyan Al-Marsous" Terminates 1st.& 2nd. Phases killing100 soldiers of Assad Regime". El-Dorar Al-Shamia. 19 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2017. 
  9. أ ب "Коуди Роша on Twitter". 
  10. ^ كتيبة الهندسة والصواريخ (28 يوليو 2015). "كتيبة الهندسة والصواريخ - دك محطة المحروقات بجانب فرع المخابرات الجوية بصاروخي عاصفة" – عبر YouTube. 
  11. ^ Leith Fadel (12 فبراير 2017). "More than 20 jihadist rebels killed in failed Daraa offensive". Al-Masdar News. 
  12. أ ب "The Inside Source on Twitter". 
  13. أ ب "About 50 were killed since the start of the battle of "al-Mawt Wala al-Mathallah" and unidentified warplanes bombed al-Qameshly countryside". SOHR. 14 فبراير 2017. 
  14. أ ب "Syrian War Report – February 15, 2017: Al-Nusra And Its Allies Suffer Heavy Casualties In Daraa". South Front. 15 فبراير 2017. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  15. ^ Fadel، Leith (16 فبراير 2017). "Rebel offensive in Daraa produces high casualties, little gains". 
  16. ^ IvanSidorenko1 (12 فبراير 2017). "#Syria #Daraa OFFICIAL Statement by Al-Binyan al-Marsous military command op room About 1st day of "Death Rather then Humiliation Battle"" (تغريدة). 
  17. ^ Paul Antonopoulos (12 فبراير 2017). "Al-Nusra led offensive against the Syrian Army in Daraa spectacularly fails". Al-Masdar News. 
  18. ^ "الموت ولا المذلة... حي المنشية محط أنظار ثوار درعا والمعارك مستمرة". Sham News Network. 12 فبراير 2017.