نزاع جبهة تحرير سوريا–هيئة تحرير الشام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في 19 فبراير 2018، اندلعت اشتباكات عنيفة بين جبهة تحرير سوريا المنشأة حديثا، وتتألف من أحرار الشام، وحركة نور الدين الزنكي، بدعم من ألوية صقور الشام،[1] وهيئة تحرير الشام في غرب محافظة حلب. و سرعان ما انتشر النزاع إلى محافظة إدلب، واستولت جبهة تحرير سوريا على عدة مدن من هيئة تحرير الشام.[2] وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين المجموعتين في 24 أبريل 2018.[3]

معلومات أساسية[عدل]

في 28 يناير 2017، تشكلت هيئة تحرير الشام من قبل خمس جماعات متمردة سلفية في سوريا، بما في ذلك جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي.[4] غير أن نور الدين الزنكي، أثناء اشتباكات بين تحرير الشام وأحرار الشام، قد رفض مكافحة أحرار الشام، وانشق عن تحرير الشام.[5] بين أغسطس ونوفمبر 2017 اندلعت اشتباكات عنيفة بين زينكي وتحرير الشام في الجزء الغربي من حلب وشمال إدلب.[6]

في 18 فبراير عام 2018، أعلنت أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي عن اندماج أسس جبهة تحرير سوريا. ووفقاً لـ سام هيلر من مجموعة الأزمات الدولية، فإن تشكيل جبهة تحرير سوريا كان محاولة من أحرار الشام وحركة الزنكي لخلق "ثقل موازن" ضد هيمنة تحرير الشام في شمال غرب سوريا. وبحسب ما ورد، كانت تحرير الشام تستعد لمهاجمة الزنكي قبل الدمج.[7]

أصدرت تحرير الشام بياناً أدانت فيه حركة نور الدين الزنكي ووصفتها بـ "المعتدين" والكذابين على استعدادهم لحل نزاعات المتمردين في محكمة شرعية، إضافة إلى وصفهم بالخونة، وقال أيضا أن هذا جزء من سلسلة طويلة من الصراعات مع حركة الزنكي وقد أدرجت عدة حوادث من الأوقات التي عملت فيها حركة الزنكي ضد تحرير الشام. وتضمنت التهم تجنيد مقاتلين سابقين في قوات سوريا الديمقراطية و قوات حماية الشعب لمحاربة تحرير الشام وكذلك هجمات ضد قواعد تابعة لتحرير الشام. كما جاء في البيان أن حركة زنكي قامت بزرع أجهزة متفجرة مرتجلة وحاولت اغتيال أعضاء في "تحرير الشام" باستخدام هذه الطريقة، وهي مسؤولة عن مقتل أحد مسؤولي تحرير الشام ويدعى أبو أيمن المصري بعد مهاجمة المحكمة وطفل ومعلم من كلية دينية. كما يشير البيان إلى أن حركة الزنكي هي منافقة فيما يتعلق بشؤون إدلب وحصار الغوطة الشرقية بعدم إرسال المقاتلين إلى الغوطة، ولكن نشرهم لمهاجمة تحرير الشام، أدانوا أيضاً حركة الزنكي لدعمهم لمناطق خفض التصعيد.[8][9] كما أصدرت أحرار الشام بيانا حول دعمهم لحركة نور الدين الزنكي وتخطط لطرد تحرير الشام من المنطقة.[10]

وقال مراقبون إن تركيا قد تستخدم الصراع كفرصة لتوسيع نفوذها على المنطقة مع مجموعات تتفق مع المصالح التركية في المنطقة بينما تقوم بتصفية الجماعات المتطرفة مثل هيئة تحرير الشام والقاعدة.[11]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Al-Zenki, Ahrar Al-Sham and Suqour Al-Sham continue their advancement in Idlib countryside at the expense of Tahrir Al-Sham and the fighting between them rages the resentment of the residents of Aleppo and Idlib". Syrian Observatory for Human Rights. 22 February 2018. 
  2. ^ Waleed Khaled a-Noufal؛ Tariq Adely (22 February 2018). "Two of the largest factions in Syria's northwest merge, challenge HTS dominance". Syria Direct. 
  3. ^ "HTS and JTS sign agreement to stop the fight indefinitely and have reached a ceasefire to stop all agression. Ceasefire is signed by Abu Mohammad al Julani and Hassan Soufan – Map of Syrian Civil War – Syria news today – syria.liveuamap.com". Map of Syrian Civil War – Syria news today – syria.liveuamap.com. 
  4. ^ Joscelyn، Thomas (28 January 2017). "Al Qaeda and allies announce 'new entity' in Syria". Long War Journal. عربي  (لغات أخرى) . 
  5. ^ Waleed Khaled a-Noufal؛ Tariq Adely (20 July 2017). "Nour e-Din a-Zinki defects from HTS, citing unwillingness to end rebel infighting". Syria Direct. 
  6. ^ "Relations between Hai'yat Tahrir al-Sham and Nour al-Din al-Zinki in 2017" (PDF). مركز كارتر. 7 November 2017. 
  7. ^ "Hardline Syria rebels announce merger". وكالة فرانس برس. 19 February 2018. 
  8. ^ https://azelin.files.wordpress.com/2018/02/hay_at-tahcca3ricc84r-al-shacc84m-22and-around-the-aggressor-turn-the-alterations-of-misfortune22.pdf
  9. ^ https://azelin.files.wordpress.com/2018/02/hay_at-tahcca3ricc84r-al-shacc84m-22and-around-the-aggressor-turn-the-alterations-of-misfortune22-en.pdf
  10. ^ Stork. "Ahrar al-Sham joined al-Zanki to confront HTS, expelled HTS from several towns and positions in Idlib and Hamapic.twitter.com/Z0tpoNyhmj". Twitter. 
  11. ^ "Where is al-Qaeda in Syria?". Al Jazeera.