حصار الفوعة وكفريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حصار الفوعة وكفريا
جزء من الحرب الأهلية السورية
Syrian opposition bombards al-Fu'ah and Kafriya (2016).png
السوريون الأحرار يقصفون الفوعة وكفريا باستخدام المدفعية الصاروخية.
معلومات عامة
التاريخ 28 مارس 2015 – الآن
(3 سنواتٍ و8 أشهرٍ و17 يومًا)
الموقع الفوعة و‌كفريا، منطقة مركز إدلب، محافظة إدلب، سوريا
35°58′54″N 36°42′06″E / 35.981666666667°N 36.701666666667°E / 35.981666666667; 36.701666666667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة وقف إطلاق النار
  • المتمردون يسيطرون على الصواغية وتل الخربة[1][2]
المتحاربون
هيئة تحرير الشام (2017–الآن)

جيش الفتح (2015–17)[3]

أحرار الشام
المعارضة السورية الجيش السوري الحر[1] (2015)

سوريا الحكومة السورية
حزب الله[7]
 إيران[7]
القادة
أبو صالح الأوزبكي[8]
(قائد كتيبة التوحيد والجهاد)

أبو الحسن التونسي 
(قائد النصرة)[9]

جميل حسين فقيه [7]
(قائد عمليات حزب الله في الفوعة وكفريا)
الوحدات
القوات المسلحة السورية

ميليشيات محلية تابعة لحزب الله

  • سرية الشهيد أبو ياسر[7] (منذ 2015)
  • سرية العشق[7]
  • كشافة الولاية
    • كشافة الإمام المهدي[7]
    • فوج فاطمة الزهراء[7]

إيران القوات المسلحة الإيرانية

القوة
3,000–4,000[10] 4,000[11]
الخسائر
650+ قتيل (ادعاء الحكومة)[10]
74–100+ قتيل (اعتداء سبتمبر 2015)[2][12]
40+ قتيل (اعتداء سبتمبر 2015)[13]

مقتل 7 مدنيين (اعتداء سبتمبر 2015)[13]
قتل أو جرح 90+ شخصًا من المدنيين والجنود الحكوميين (مارس–ديسمبر 2016)[14][15]

حصار الفوعة وكفريا يشير إلى حصار بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب خلال الحرب الأهلية السورية. وقد بادرت المعارضة إلى فرض الحصار بعد أن شنت هجوم واسع على عاصمة المحافظة مما أدى إلى السيطرة على إدلب.

وفي 28 مارس بعد أربعة أيام من القتال أحكمت المعارضة قبضتها على مدينة إدلب وتمنكت من محاصرة كفريا والفوعة. وقد حوصر الآلاف من المدنيين من ذلك الحين. وفي 2 أغسطس 2015 أعلن جيش الفتح استمرار عملياته ضد بلدتي كفريا والفوعة.[16]

في 18 سبتمبر 2015 شنت المعارضة هجوم جديد على البلدتين بإطلاقها ما يقرب من 400 صاروخ وقذيفة كما رافق الهجوم تفجير 9 عربات مفخخة (بينهم 7 فجروا أنفسهم) عند مواقع للحكومة. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لايقل عن 29 معارض و21 عنصراً من الدفاع الوطني واللجان الشعبية بالإضافة إلى سبعة مدنيين. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمكاسب حققتها المعارضة.[17]

في 19 سبتمبر 2015 تقدمت المعارضة مرة أخرى في محيط وأطراف الفوعة، وسيطرت على تل الخربة وعدد من نقاط التفتيش القريبة منها.[18] على الجانب الآخر صدت قوات الحكومة هجوماً للمعارضة على قرية دير الزغب المجاورة. بحسب ادعاءات الحكومة فقدت فصائل المعارضة أكثر من 100 مقاتل بينهم 31 من دول أجنبية.

في 20 سبتمبر 2015 دخل اتفاق ثاني لوقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الزبداني/مضايا والفوعة/كفريا، حيث سمحت المعارضة بادخال مساعدات إنسانية إلى المدنيين المحاصرين في الفوعة وكفريا.[19]

2017[عدل]

في يناير 2017، قصف الجيش الحر الفوعة مما أدى إلى وقوع عدة إصابات.[20] منتصف مارس، سيطرت هيئة تحرير الشام على تل أم عانون من قوات الدفاع الوطني، في محاولة لقطع الطريق الذي يربط الفوعة وكفريا.[21]

في 28 مارس، توسطت قطر و‌إيران في التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا مقابل إجلاء السكان والمجاهدين في الزبداني ومضايا.[22] وبدأ سريان الاتفاق اعتبارًا من 12 أبريل، ووصلت الحافلات وسيارات الإسعاف إلى البلدات الأربع بمساعدة الهلال الأحمر العربي السوري لبدء عمليات الإجلاء.[23] في 14 أبريل، أجلت 75 حافلة و20 سيارة إسعاف حوالي 5،000 شخص من الفوعة وكفريا إلى حلب.[24] في 15 أبريل، تم تفجير قافلة من الحافلات التي تحمل الأشخاص الذين تم إجلاؤهم في غرب حلب، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص.[25]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Leith Fadel. "Jaysh Al-Fateh Launches Their Largest Assault on Kafraya and Al-Fou'aa". Al-Masdar News. تمت أرشفته من الأصل في 19 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  2. أ ب "Islamist Rebels Suffer Heavy Casualties in Al-Fou'aa and Kafraya: Dozens of Foreigners Killed". Leith Fadel. تمت أرشفته من الأصل في 02 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2015. 
  3. ^ "Al Qaeda and allies form coalition to battle Syrian regime in Idlib". Long War Journal. 24 March 2015. تمت أرشفته من الأصل في 16 يونيو 2018. 
  4. ^ "Taliban-Aligned Uzbek Suicide Bomber Attacks Shi'ite Village In Syria". RadioFreeEurope/RadioLiberty. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  5. ^ "Caleb Weiss". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  6. ^ Joscelyn، Thomas (18 September 2015). "Al Nusrah Front, allies strike 2 Shiite towns in Idlib province". Long War Journal. تمت أرشفته من الأصل في 12 يوليو 2018. 
  7. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Aymenn Jawad Al-Tamimi (18 December 2016). "The Situation in al-Fu'a and Kafariya". Syria Comment. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2016. 
  8. ^ "Elijah J. Magnier". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  9. ^ Leith Fadel. "Syrian Armed Forces Kill the Former Bin Laden Aide Turned Syrian Rebel in Idlib". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  10. أ ب Fadel، Leith (29 September 2015). "Over 650 Islamist Rebels Killed During the Battle for Kafraya and Al-Fou'aa". اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2016. 
  11. ^ "Syria army, rebels reach deal on Zabadani, Idlib villages: source". 24 September 2015. 
  12. ^ "Temporary truce begins in four Syrian towns". اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  13. أ ب "Ceasefire agreed for 3 Syria battlegrounds". Business Insider. 20 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
  14. ^ Bulos، Nabih. "'A massacre is inevitable': Punishing siege drags on for two Shiite villages in Syria". 
  15. ^ "72 hours of bombardment escalation by warplanes' of the regimes of Putin and Bashar al-Assad on Idlib province kills 121 civilians and wounds tens of others". Syria HR. 7 December 2016. تمت أرشفته من الأصل في 11 يناير 2018. 
  16. ^ "جيش الفتح يعلن استمرار عملياته في كفريا والفوعة حتى توقف الهجوم على الزبداني". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 2 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. 
  17. ^ "64 شهيداً وقتيلاً خلال ساعات من الهجوم العنيف والمستمر على بلدتي كفريا والفوعة". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 19 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. 
  18. ^ "الثوار يعلنون تحرير تل الخربة خط الدفاع الاخير لبلدة الفوعة". الآن. 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. 
  19. ^ "بدء وقف إطلاق النار في الفوعة وكفريا والزبداني ومضايا والحربي يغير على معرة النعمان". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. 
  20. ^ "Continuous clashes in the countryside of Al-Raqqah and coalition's airstrikes cause casualties and 8 injuries in shelling at al-Fu'aa". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 12 January 2017. 
  21. ^ Tomson، Chris (2017-03-13). "Islamist rebels squeeze government enclave in Idlib, key hill captured". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. 
  22. ^ "Syria conflict: 'Deal reached' for four besieged areas". BBC. 29 March 2017. 
  23. ^ "Four towns, one agreement and the 'same tragedy for all': Buses arrive ahead of mass evacuations". Syria Direct. 13 April 2017. 
  24. ^ Nabih Boulos (14 April 2017). "Syrians leave family, memories behind as tens of thousands are evacuated in previously brokered deal". Los Angeles Times. 
  25. ^ "Syria war: Huge bomb kills dozens of evacuees in Syria". BBC News (باللغة الإنجليزية). 15 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2017.