هجوم القلمون الشرقي (أبريل 2018)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم القلمون الشرقي (أبريل 2018)
جزء من حملة محافظة ريف دمشق (الحرب الأهلية السورية) والتدخل العسكري الروسي في سوريا
2018 Eastern Qalamoun Offensive.svg

خريطة الاستحواذ
التاريخ17–25 أبريل 2018
(8 أيامٍ)
الموقعجبال القلمون الشرقي، محافظة ريف دمشق، سوريا
النتيجةانتصار حاسم للجيش السوري وحلفائه
  • سيطر الجيش السوري على كامل جيب القلمون الشرقي الذي يسيطر عليه المتمردون
  • يستسلم المتمردون ويخرجون من شرق القلمون
المتحاربون
الجمهورية العربية السورية
 روسيا
القيادة الموحدة في القلمون الشرقي استسلم[1]

سرايا أهل الشام استسلم[2]

هيئة تحرير الشام استسلم[3]
القادة والزعماء
العميد سهيل الحسن
(قوات النمر)
العقيد غياث دلة
(اللواء المدرع 42)
شاهر جمعة [4]
(رئيس لجنة التفاوض للمتمردين في الضمير)
الوحدات المشاركة
القوات المسلحة السورية

القوات المسلحة للاتحاد الروسي

القيادة الموحدة في القلمون الشرقي[1]
  • جيش الإسلام (سوريا)
  • قوات الشهيد أحمد العبدو
  • جيش أسود الشرقية
  • فيلق الرحمن
  • أحرار الشام[3]
  • لواء شهداء القريتين[5]
  • القوة
    غير معروف1،500[6]

    في 17 أبريل 2018، توصلت الجماعات المتمردة في جيب جبال القلمون الشرقي، بقيادة جيش الإسلام، إلى اتفاق استسلام مع الجيش السوري وروسيا. وجاء الاتفاق بعد أسبوعين من المفاوضات التي بدأت بإنذار نهائي للجيش السوري في 3 أبريل.[7] وسلم نحو 1،500 من المتمردين الأسلحة الثقيلة والمعدات إلى الجيش السوري، وتم اجلاؤهم بواسطة 124 حافلة في 4 قوافل إلى المناطق التي تسيطر عليها تركيا في محافظة حلب الشمالية مع أسرهم، ويبلغ مجموع عددهم نحو 5،000 شخص.[6] وفي 25 أبريل، غادرت الدفعة الأخيرة من المتمردين وأسرهم جيب القلمون الشرقي، وجاءت المنطقة تحت سيطرة الحكومة السورية بالكامل.[8]

    خلفية[عدل]

    كان المتمردون في بلدة الضمير وباقي جيب القلمون الشرقي في حالة وقف لإطلاق النار مع القوات الحكومية طوال عام 2016 مع تركيز الجانبين على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.[6] وفي منتصف عام 2017، شنت القوات الحكومية هجوما على المتمردين في الصحراء السورية إلى الشرق من الجيب، في أعقاب هجوم سابق للمتمردين على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

    وفي أواخر مارس 2018، شن جيش تحرير الشام هجوما على مواقع للجيش السوري في جبال القلمون الشرقية. جاء ذلك وسط هجوم الجيش السوري في الغوطة الشرقية.[9]

    استسلام المتمردين وإخلائهم[عدل]

    وفي 3 أبريل 2018، شكلت الجماعات المتمردة في جيب القلمون الشرقي قيادة عسكرية موحدة،[1] اجتمعت مع ضابط روسي وضابط في إدارة المخابرات الجوية، وأصدر الأخير انذارا للمتمردين يطالب فيه إما بنزع السلاح والمصالحة، أو بمغادرة جيب القلمون الشرقي بالكامل.[7] رفضت لجنة المتمردين المغادرة وطالبت بالإفراج عن السجناء.[10] وقال جيش تحرير الشام إنه لم يكن جزءا من القيادة العسكرية الموحدة، ونفى أي تنسيق معه، ورفض إجراء مفاوضات مع روسيا.[2] وفي 8 أبريل، اجتمعت القيادة الموحدة للمتمردين مرة أخرى مع ضباط الجيش الروسي والجيش السوري، وتوصلت إلى اتفاق أولي.[11]

    وفي 17 أبريل، أعلنت الوكالة العربية السورية للأنباء التي تديرها الحكومة أن جيش الإسلام وقوات الشهيد أحمد العبدو في الضمير قد استسلموا، وبدأوا بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة إلى الحكومة. 5،000 شخص، من بينهم 1،500 من المقاتلين المتمردين و3،000 من المدنيين، كانوا مستعدين للمغادرة. واستمرت الاشتباكات أيضا في الجبال القريبة.[6] وفي 18 أبريل، اغتيل شاهر جمعة، رئيس لجنة مفاوضات المتمردين في دوميير، على يد مسلحين مجهولين.[4]

    وفي 19 أبريل، وافق الأمر الموحد للمتمردين على تسليم الأسلحة وتسليم جيب القلمون الشرقي بأكمله، بما في ذلك بلدات الضمير وجيرود والناصرية. وتعهد الضباط الروس بالعفو عن الأشخاص الذين تهربوا من التجنيد في البلدات. وقد تم نقل الدفعة الاولى من 2،500 شخص، من بينهم 600 متمرد، بواسطة 44 حافلة من الضمير إلى جرابلس.[12] وغادرت القافلة الثانية التي تضم ما لا يقل عن 30 حافلة في الساعات الأولى من يوم 22 أبريل، وشملت 1،200 من مقاتلي هيئة تحرير الشام وأحرار الشام وأسرهم، الذين وصلوا إلى منطقة عفرين.[13] ووصلت القافلة الثالثة إلى منطقة الباب في 24 أبريل، ووصلت الدفعة الرابعة والأخيرة من الحافلات البالغ عددها 60 حافلة إلى شمال حلب في 25 أبريل.[14] مع هذا، جاءت جبال القلمون الشرقية تحت سيطرة الحكومة الكاملة، ورفع علم الجمهورية العربية السورية في الساحة الرئيسية لجيرود.[15] وبالإضافة إلى الأراضي، تمكن الجيش العربي السوري أيضا من استعادة العديد من الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك عشرات الدبابات.[16] بعد عمليات مسح إقليمية جديدة في 17 مايو، تم العثور على ثمانية دبابات أخرى.[17]

    انظر أيضا[عدل]

    المراجع[عدل]

    1. أ ب ت "Syria's rebels announce refusal to evacuate Eastern Qalamoun". العربي الجديد. 3 April 2018. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. 
    2. أ ب "Jaish Tahrir al-Sham Denies affiliate to Qalamoun Unified Command & Rejects negotiations with Russia". Syria Call. 15 April 2018. 
    3. أ ب "The Eastern Qalamoun witnesses preparations for a new displaced people convoy in conjunction with the arrival of the 3rd convoy in the north-eastern countryside of Aleppo". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 24 April 2018. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. 
    4. أ ب "The assassination of the Chairman of the Commission for Negotiating the City of conscience". عنب بلدي. 18 April 2018. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. 
    5. ^ "The convoy of the Eastern Qalamoun reaches its destination after being attacked by loyalists to the regime at one of the checkpoints which injured a number of displaced people". Syrian Observatory for Human Rights. 22 April 2018. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. 
    6. أ ب ت ث "Evacuations around Damascus continue as thousands depart encircled city of Dumayr". Syria Direct. 19 April 2018. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. 
    7. أ ب "Russia, Assad give ultimatum to Syria rebels northeast of Damascus". رويترز. 3 April 2018. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. 
    8. ^ "Syrian army enters eastern Qalamoun after full evacuation of rebels". وكالة أنباء شينخوا. 25 April 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. 
    9. ^ "Jaish Tahrir al-Sham kills 10 troops in eastern Qalamoun". Zaman al-Wasl. 28 March 2018. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. 
    10. ^ "Rebels of al-Dumayr refuse evacuation, demand release of detainees". Zaman al-Wasl. 3 April 2018. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. 
    11. ^ "Unified Command of Eastern Qalamoun illustrates the results of the 1st. meeting held with Russians". Syria Call. 8 April 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. 
    12. ^ "Rebels give up all eastern Qalamoun region: spokesman". Zaman al-Wasl. 20 April 2018. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2018. 
    13. ^ "More than 30 buses in the second convoy of the Eastern Qalamoun displaced people continue their way to the Syrian north". Syrian Observatory for Human Rights. 22 April 2018. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. 
    14. ^ "قافلة القلمون الشرقي الأخيرة تصل إلى شمال شرق حلب حاملها على متنها مئات المقاتلين وعوائلهم ومدنيين رافضين للاتفاق مع الروس والنظام". Syrian Observatory for Human Rights. 25 April 2018. 
    15. ^ "Syria regime retakes new region near Damascus: SANA". وكالة فرانس برس. 25 April 2018. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2019. 
    16. ^ Pictures: Syrian Army’s Tiger Forces capture platoon of tanks, loads of pickups from fleeing militants in east Qalamoun نسخة محفوظة 19 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
    17. ^ VIDEO: Syrian Army discovers hidden weapons caches, tanks in East Qalamoun نسخة محفوظة 19 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.