هجوم ريف دمشق (فبراير–أبريل 2018)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم ريف دمشق (فبراير–أبريل 2018)
جزء من حملة محافظة ريف دمشق (الحرب الأهلية السوريةحصار الغوطة الشرقية والتدخل العسكري الروسي في الحرب الأهلية السورية
Operation Damascus Steel.svg

خريطة العملية
التاريخ18 فبراير 2018[9] – 14 أبريل 2018
(1 شهر، و3 أسابيع، و 6 أيام)
الموقعالغوطة الشرقية، محافظة ريف دمشق، سوريا
النتيجةانتصار حاسم للجيش السوري والحلفاء[10]
تغييرات
إقليمية
الجيش السوري يسيطر على كامل جيب الغوطة الشرقية الذي يسيطر عليه المتمردون[11]
المتحاربون
الجمهورية العربية السورية

 روسيا
الميليشيات المتحالفة:
Emblem of Liwa Al-Quds.svg لواء القدس[1]
Emblem of the Palestine Liberation Army.svg جيش التحرير الفلسطيني[2]
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة[3]
الحرس القومي العربي[2]
الحزب السوري القومي الاجتماعي[4]

حركة فلسطين حرة[5]
حركة النجباء (سرا)[6]
كتائب حزب الله[7]
جيش الإسلام استسلم
Al-Rahman Corps calligraphy.jpg فيلق الرحمن استسلم
أحرار الشام استسلم
هيئة تحرير الشام استسلم[8]
القادة والزعماء
العميد سهيل الحسن
(قوات النمر)[12]
العقيد غياث دلا
(اللواء المدرع 42)
أبو همام البويضاني استسلم
(زعيم جيش الإسلام)[13]
Al-Rahman Corps calligraphy.jpg النقيب عبد الناصر شمير استسلم
(القائد العام لفيلق الرحمن)[14] Al-Rahman Corps calligraphy.jpg أبو علي ضياء الشاغوري 
(رئيس أركان فيلق الرحمن)[15][16]
الوحدات المشاركة
الجيش السوري

قوات الدفاع الوطني[2]
القوات الجوية العربية السورية
نسور الزوبعة
القوات المسلحة الروسية

مجموعة فاغنر[24]
جيش الإسلام
  • المجلس العسكري في دمشق وضواحيها

Al-Rahman Corps calligraphy.jpg فيلق الرحمن

أحرار الشام

  • لواء فجر الأمة
القوة
15،000+[18]
  • Emblem of Liwa Al-Quds.svg لواء القدس: 2،000+[1]
  • 20،000[25]
  • 10،000
  • Al-Rahman Corps calligraphy.jpg 8،000
  • 600
  • الإصابات والخسائر
    520–541 قتيل[26][27]
    تم القبض على اثنين[28]
    مقتل 2–3 أشخاص[29]
    405 قتيل,[26] استسلم 1،200 (أغلبهم بدلوا جانبهم)[30]
    مقتل 1،835 مدنيا (الغوطة الشرقية ودمشق)[31][32]

    كان هجوم ريف دمشق (فبراير–أبريل 2018)، الذي أطلق عليه اسم عملية فولاذ دمشق،[33] الهجوم العسكري الذي شنه الجيش العربي السوري في فبراير 2018 في محاولة للسيطرة على ضاحية الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها المتمردون خلال الحرب الأهلية السورية.[9][34] كانت الغوطة الشرقية، وهي جيب من بلدات ومزارع، تحت حصار حكومي منذ عام 2013 وكانت معقلًا رئيسيًا للمتمردين في المنطقة المجاورة للعاصمة دمشق. ووفقاً للأمم المتحدة، يعيش ما يقرب من 400،000 شخص في الغوطة الشرقية.[35]

    في 14 أبريل، استولى الجيش السوري بالكامل على جيب الغوطة الشرقية.[11] قبل انتهاء الهجوم، ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الاستيلاء على جيب الغوطة الشرقية الذي يسيطر عليه المتمردون بأكمله سيمثل أحد أهم الانتصارات للرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية، وأسوأ نكسة للمتمردين منذ هزيمتهم في معركة حلب في أواخر عام 2016.[36] وبالمثل، ذكر رويترز أن الاستيلاء على الغوطة الشرقية سيمثل أكبر جائزة للرئيس الأسد منذ استعادة حلب بالكامل.[37] وخلال الهجوم، وقعت واحدة من أشد عمليات القصف للحرب[38] حيث قتل أكثر من 1،700 شخص بسبب الضربات الجوية والمدفعية.[39]

    خلفية[عدل]

    كان جيش الإسلام (الذي تم تصويره) الفصيل الأكثر تحديًا في حصار الغوتة الشرقية.

    مع استعادة الحكومة السورية معظم ضواحي دمشق بحلول فبراير 2018، ظلت هناك مساحة كبيرة من الريف بالقرب من العاصمة التي استولى عليها المتمردون الأصوليون من التيار الرئيسي في عام 2012 والتي كانت تحت الحصار من قبل القوات الموالية للحكومة منذ عام 2013.[40] اعتاد المتمردون قصف العاصمة يوميا وحاولوا التسلل إليها عدة مرات.[11]

    قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية بدأت في القصف الجوي والقصف البري للمنطقة في أوائل فبراير شباط بعد فشل محادثات السلام التي تتوسط فيها روسيا مما أسفر عن مقتل 200 بحلول 8 فبراير.[41] بدأوا مرة أخرى قصفها في 18 فبراير، وفعلوا ذلك لمدة ثمانية أيام متتالية قبل بدء الهجوم البري.[42]

    كان فصيل المتمردين الرئيسي في المنطقة هو جيش الإسلام، ومقره في دوما (مع ما يقدر بـ 10،000–15،000 مقاتل في المنطقة في أوائل عام 2018).[43] ثاني أكبرها كان فيلق الرحمن، وهو فرع رسمي للجيش السوري الحر، يسيطر على الكثير من الأجزاء الوسطى والغربية من الغوطة، بما في ذلك أحياء جوبر وعين ترما.[44] بالإضافة إلى ذلك، كان لأحرار الشام (مقرها في حرستا) وهيئة تحرير الشام (التي تسيطر على مناطق أصغر مثل عربين، وحوش الأشعري، وبيت نايم، مع قوة تقديرية بنحو 250–500 في فبراير 2018[45][46]) وجود أصغر بكثير.[42][44][47]

    الهجوم[عدل]

    القصف المبدئي[عدل]

    منطقة في زملكا دمرها القصف.

    في مساء يوم 18 فبراير 2018، بدأت المدفعية الثقيلة والغارات الجوية تستهدف جيب الغوطة الشرقية الذي يسيطر عليه المتمردون.[9] شن القوات الجوية السورية غارات جوية واسعة النطاق على المنطقة، حيث ورد أن الطائرات الحربية ضربت مواقع دفاعية للمتمردين والمستشفيات والمناطق السكنية في وحول حواضر المنطقة دوما وحمورية وسقبا ومسرابا. ودك قصف مدفعي وقصف صاروخي مصاحب أراضي المتمردين.[48][49] وبوجه عام، تم خلال اليوم تنفيذ 260 غارة بالصواريخ وغارة جوية.[50] وبحلول اليوم التالي، أفيد بأن الهجمات أسفرت عن مقتل 94 مدنيا.[51] وفي الوقت نفسه، كانت القوات الحكومية تستعد لشن هجوم بري، حيث أنشأت مواقع على المحورين الغربي والشرقي من الجيب.[34][52] هجمات هاون انتقامية مبكرة من المتمردين على وسط دمشق قتلت مدنيا واحدا.[51] في حوالي منتصف الليل بين 19 و20 فبراير، انضمت القوات الجوية الروسية إلى الهجوم أيضًا، واستهدفت العديد من المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.[22]

    وفي 22 فبراير، أسقط الجيش السوري منشورات فوق الغوطة، وناشدت السكان مغادرة المنطقة وحثت مقاتلي المعارضة على تسليم أنفسهم.[53] وفي الوقت نفسه، قُتل ما مجموعه 16 مدنياً وأصيب نحو 128 بجروح في هجمات صاروخية انتقامية على دمشق بين 18 و20 فبراير.[54] وفي 24 فبراير، وعلى الرغم من القرار الذي اتخذه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا، أفيد بأن الغارات الجوية استمرت بعد التصويت.[55]

    الهجوم البري[عدل]

    في حوالي الساعة 8:30 من صباح يوم 25 فبراير،[56] بعد ساعات من دعوة مجلس الأمن إلى هدنة لمدة 30 يومًا،[57] بدأ هجوم بري حيث استولت قوات الجيش السوري على نقاط متعددة حول كتيبة الدفاع الجوي في الباشورة على الجبهة الجنوبية الشرقية للجيب على طريق حزرما وتال فرزات.[56] بعد ذلك بوقت قصير، أفيد بأن الجيش استولى على بلدة النشابية وقرى حزرما وصالحية وتلة تل فرزات من مقاتلي جيش الإسلام – مواصلا التقدم نحو حوش الزريقية.[58][59] غير أن مصادر موالية للحكومة أفادت في وقت لاحق بأنه لم يتم الاستيلاء على النشابية وحزرما، وانما محاصرتين جزئيا.[60][61] وفي حوالي الساعة العاشرة صباحاً، بدأ هجوم على محور جديد حيث هاجمت وحدات من الجيش السوري المتمردين على جبهة حرستا-عربين في الجزء الشمالي الغربي من الجيب.[62] وأفادت الأنباء أن الفرقة الرابعة بالجيش دخلت ايضا منطقة العجمى التي يسيطر عليها المتمردون في حرستا، واستولت على بعض المباني في المنطقة.[63] ومن ناحية أخرى، أفادت الأنباء في بادئ الامر ان قرية حوش الضواهرة المحصنة بشدة تم الاستيلاء عليها أيضا في شرق الجيب،[64] بيد أنه تأكد فيما بعد أن المتمردين نصبوا كمينا للقوات الحكومية المهاجمة، حيث لقي 15 جنديا مصرعهم وتم الاستيلاء على دبابة. ظلت القرية تحت سيطرة المتمردين.[65] من بين أسلحة الجيش المستخدمة لتسوية مساحات كاملة من خنادق المتمردين ومواقع دعم إطلاق النار في الهجوم كان نظام نزع الألغام UR-77.[66]

    وفي نفس اليوم الذي بدأت فيه العملية البرية، ظهر شريط فيديو للجنرال سهيل الحسن في الجيش السوري وهو يتحدث إلى الجنود في دمشق بينما كان يحرسه جنود روس وسوريون. وقال الحسن في كلمته: “إن دمشق تنتظركم، لكي تلبوسها النصر... مع الله، سنكون منتصرين، وبالإيمان، سنكون منتصرين. تذكر أن كل واحد منكم قرر القتال للدفاع عن الحقيقة والكرامة وإنقاذ سوريا وشعبها”.[67] وفي نهاية اليوم، ادعى جيش الإسلام أنه قتل 70 مقاتلا مواليا للحكومة وأسر 14 في اليوم الأول من الهجوم البري.[68] وعلى النقيض من ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جماعة ناشطة مؤيدة للمعارضة تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، عن مقتل 13 جندياً وستة متمردين،[69] في حين تم أسر جنديين.[28]

    تقرير عن الدمار الناجم عن قصف القوات المسلحة السورية لعربين، 27 فبراير

    استمر تقدم الجيش السوري في 26 فبراير، حيث أفيد عن الاستيلاء على جزء كبير من بساتين حرستا، بما في ذلك مجمع لنفق محكم.[70] وأفيد بأن التقدم "ملحوظ".[71] وفي اليوم التالي في الساعة التاسعة صباحا، فتح ممر إنساني لمدة خمس ساعات. غير أنه وفقا لوزارة الدفاع الروسية، قامت جماعات المتمردين بقصفه لمنع المدنيين من مغادرة المنطقة.[72] وفي وقت مبكر من يوم 28 فبراير، وفي أعقاب عملية ليلية، استولى الجيش على حوش الضواهرة.[73][74][75] وخلال القتال من أجل حوش الضواهرة، استخدمت القوات الحكومية جسرا متنقلا لعبور خندق مائي بالقرب من مختبرات سيفكو والاستيلاء على خنادق المتمردين.[76] كما قام الجيش بمحاولات للتقدم نحو بلدة الشفونية[73][77] حيث حقق مكاسب محدودة خلال النهار.[78] وأفادت الأنباء فيما بعد ان القوات الحكومية تمكنت من دخول الشفونية.[79][80] وفي اليوم التالي، استولى الجيش السوري على قاعدة الباشورة الجوية جنوب غرب حوش الضواهرة.[81]

    بعد الجولة الثالثة من الاعتداءات الليلية، استولت القوات الحكومية على قرية حوش الزريقية في 2 مارس، ثم بدأ الجيش بقصف بلدة أوتايا القريبة.[74][82] وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، تم الاستيلاء على قاعدة الكتيبة 274 جنوب الشفونية.[83][84] وفي الوقت نفسه شن المتمردون هجوما مضادا داخل حرستا استمر لساعات مما اسفر عن سقوط العديد من الضحايا من الجانبين.[85] وفي اليوم التالي، سيطرت القوات الحكومية على أوتايا والنشابية وحزرما،[86][87] وعلى معظم الشفونية. كما هاجم الجيش بلدة الريحان في الجزء الشمالي الشرقي من جيب الغوطة، ولكن تم صده.[88] وحدث التقدم بعد قتال عنيف طوال اليوم لأجل أوتايا، حيث استولى الجيش في نهاية المطاف على البلدة. وذكرت مصادر موالية للحكومة أن دفاع المتمردين عن أوتايا كان "متعصبا" وأن أشد الاشتباكات عنفا وقعت في الضواحي الشمالية للبلدة. وبعد الاستيلاء على أوتايا، انهار دفاع المتمردين عن النشابية وحزرما بسرعة، مما أدى إلى محاصرة البلدتين بالكامل. وفي غضون ساعة، استولى الجيش على النشابية وحزرما من دون مقاومة بعد أن تبين أن المتمردين انسحبوا من البلدات في الساعات الأخيرة من المعارك من أجل أوتايا[86][89] لتجنب محاصرتهم.[87] بعد ساعات، أفيد بأن الجيش كان على وشك السيطرة الكاملة على الشفونية.[90] في هذه المرحلة، أخبر مايكل ستيفنز من بيت الخبرة معهد الخدمات المتحدة الملكي في لندن لصحيفة ذا ناشيونال أن سقوط منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها المتمردون "أمر لا مفر منه".[91] وفي المساء، أفادت التقارير أن الجيش وصل إلى بلدتين جديدتين يسيطر عليهما المتمردون، بينما دخل خط إمداد المتمردين على طول طريق دوما-الشفونية في مرمى المدفعية.[92][93] وخلال تقدمهم خلال الأيام القليلة الماضية، اقتحم الجيش حزام دفاعي طوله 12 كيلومترا يربط النشابية بالريحان يطلق عليه "خندق الموت".[94]

    دبابات الجيش السوري تتقدم خلال الهجوم

    في 4 مارس، تمكن المتمردون من استعادة أجزاء كبيرة من الشيفونية في هجوم مضاد.[95][96] وفي الوقت نفسه استولى الجيش على بلدة بيت نايم جنوب الجيب.[97][98] بعد التقدم على مدى اليومين الماضيين، بدأ الجيش عمليات لتقسيم جيب الغوطة الشرقية إلى قسمين، مع بقاء ثلاثة كيلومترات لإنجاز ذلك.[99][100] وادعى ناطق باسم جيش الاسلام عبر تويتر ان المتمردين قتلوا 150 جنديا منذ الليلة السابقة.[101] وعلى عكس ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن 12 جندياً قتلوا.[102] وبعد عدة ساعات من الاستيلاء على بيت نايم، استعاد الجيش السيطرة الكاملة على الشفونية.[103][93]

    بحلول 5 مارس، استولى الجيش السوري على 35% من جيب الغوطة الشرقية، الذي كان على بعد كيلومترين جنوب شرق دوما التي يسيطر عليها المتمردون.[104] وبحسب ما ورد استولت الفرقة المدرعة الرابعة على العديد من المزارع إلى الشمال الغربي واقترب حتى صار على بعد كيلومتر واحد من قطع طريق حرتسا-دوما.[105] من جهة اخرى، افادت الانباء ان القوات الحكومية احرزت تقدما في جنوب الجيب.[106] وفي وقت مبكر من 6 مارس، أفيد أنه تم الاستيلاء على معظم الريحان في شمال شرق الجيب بعد أن تقدم الجيش شمال الشفونية.[107] وفي فترة ما بعد الظهر، أفادت مصادر موالية للحكومة أيضا عن الاستيلاء على المحمدية في جنوب الجيب.[108] وفي اليوم نفسه، عرضت روسيا على المتمردين وأسرهم المرور الآمن للخروج من الغوطة الشرقية. ورفض المتمردون العرض ووصفوه بانه "حرب نفسية" وأعربوا عن إعادة انشاء خطوط دفاعهم بعد التداعي في الأيام الأولى من الهجوم.[109] وكان الجيش قد استولى على مزارع حول مسرابا وبيت سوا وحوش الأشعري بحلول نهاية اليوم.[110][111]

    شق الجيب[عدل]

    في 7 مارس، استولى الجيش على بيت سوا وحوش الأشعري،[112] مما مهد الطريق لهجوم على مسرابا القريبة التي يسيطر عليها المتمردون.[113] وفي وقت لاحق، تعرضت مسرابا ل"نيران تحضيرية" قبل هجوم مشاة مخطط له.[114] وبحلول الليل، كانت القوات الموالية للحكومة قد قطعت عمليا جيب الغوطة الشرقية إلى اثنين بنيران المدفعية.[109][115][116] وعند هذه النقطة، كانت القوات الحكومية المتقدمة من الشرق تبعد ما بين 1 و1.3 كيلومتر عن الوصول إلى قاعدة حرستا العسكرية على الحافة الغربية للجيب.[115][117] وردا على مكاسب الجيش السوري، أفاد المتمردون أنهم يقومون بنصب كمائن على غرار حرب العصابات في الأراضي المفقودة في محاولة لوقف المزيد من التقدم.[116] وفي 8 مارس، استولى الجيش على بلدة حوش قبيبات،[118] فضلا عن قاعدة كتيبة الدفاع الجوي في أفتريس، بالقرب من بلدة أفتريس التي يسيطر عليها المتمردون.[119][120]

    في 10 مارس، وبعد 24 ساعة من القتال،[121] استولى الجيش على مسرابا ومحطة غاز كيلاني على الطريق الرئيسي،[122] مما أدى إلى تقسيم جيب متمردي الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أقسام.[123] وكانت الجيوب الثلاث المنفصلة هي حرستا ودوما والجزء الجنوبي من الغوطة الشرقية.[122] ونفى المتمردون تقسيم الغوطة الشرقية بالكامل، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان صرح بأن الطرق بين الأجزاء الثلاثة قد قطعت بالفعل بسبب نيران المدفعية.[124] وأفيد أن القصف الحكومي ركز خلال النهار على الملاجئ الجوفية وحتى المساجد، التي كان يستخدم الكثير منها كمواقع اختباء للمدنيين.[125] كما تقدمت القوات الحكومية باتجاه قاعدة عربات حرستا، رغم فشلها في الاستيلاء على مديرا، آخر بلدة تفصلهم عن القاعدة.[126] وفي اليوم التالى واصل المتمردون المقاومة الشرسة لمنع ربط القوات الحكومية بقاعدة المركبات.[127] ومع ذلك، استولى الجيش السوري في نهاية المطاف على مديرا، مما أدى إلى تقسيم الغوطة الشرقية رسمياً إلى قسمين، والوصول إلى قاعدة حرستا للمركبات.[128][129][124][130]

    دبابات الجيش السوري ترقد في حقل في الغوطة الشرقية، 12 مارس 2018

    في 12 مارس، كانت القوات الحكومية تبعد ما بين 200 و300 متر عن قطع حراستا جسديا عن دوما.[131] وفي وقت لاحق من اليوم، انتهى الجيش من تطويق حرستا وفصلها عن دوما.[132][133][134] كما استولى الجيش على بلدة أفتريس، مما أدى إلى تطهير المناطق الريفية من الجزء الجنوبي من الغوطة الشرقية تطهرا كاملا. واستمرت المعركة على البلدة عدة أيام بسبب دفاعات المتمردين الثقيلة التي كانت تتألف من خندق واسع مضاد للدبابات وعدة طبقات محصنة من الخنادق والمواقع التكتيكية في البلدة وحولها.[135] كما قصفت القوات الحكومية مواقع للمتمردين على محور جوبر أثناء النهار.[136] ومن ناحية أخرى، اندلعت توترات في بلدة كفر بطنا التي يسيطر عليها المتمردون حيث أطلق المتمردون النار على متظاهرين مدنيين كانوا يطالبون بإبرام اتفاق إخلاء مع الحكومة؛ قتل أحد المتظاهرين، بحسب طبيب محلي.[137][138]

    وتم الآن تخفيض أراضي المتمردين في الغوطة الشرقية رسميا إلى ثلاثة جيوب، إحداها في الشمال حول دوما التي يسيطر عليها جيش الإسلام؛ ثانية في الجنوب حول حمورية يسيطر عليها فيلق الرحمن؛ وثالث في الغرب حول حرستا التي تسيطر عليها أحرار الشام.[139]

    تطهير الجيوب[عدل]

    في 14 مارس، اقتحم الجيش السوري والميليشيات الحليفة حي حمورية الشمالي (تحت سيطرة فيلق الرحمن)،[140] ودخل الجزء الجنوبي من الريحان، واستولى على "نحو" 40% من جسرين من فيلق الرحمن، وقصف عربين وكفر بطنا.[141][142] وبحلول نهاية اليوم، وفقا لمصادر موالية للحكومة، تم أيضا الاستيلاء على مصنع الأحلام للأغذية ومركز للجيش جنوب بيت سوا من تحرير الشام وفيلق الرحمن.[143] وفي اليوم التالي، كان الجيش يسيطر على النصف الشرقي من حمورية.[144]

    في 15 مارس، غادر نحو 20،000 مدني حمورية باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة.[145] وفي الوقت نفسه، استولى الجيش على حمورية بعد انسحاب المتمردين إلى بلدة عين ترما إلى الجنوب الغربي.[146][147][139] وحسب مصادر حكومية، ترك المتمردون، خلال انسحابهم من حمورية، القناصة ووحدات الكر والفر الصغيرة في البلدة لإبطاء تقدم الحكومة؛ تم طرد القناصة بالدبابات والضربات الجراحية.[148] قامت القوات الحكومية أيضا بالاستيلاء على الريحان في دوما من جيش الإسلام بعد أسبوعين من القتال.[149][150] وفي 16 مارس، استولى الجيش السوري وحلفاؤه بشكل كامل على بلدة جسرين وأمنها.[151] وفي 17 مارس، أفيد بأن القوات الحكومية قد أمنت السيطرة الكاملة على كفر بطنا واستولت أيضا على بلدة سقبا؛[152] وغادر ما بين 7،000 و10،000 مدني منطقة القتال متوجهين إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.[153] غير أن تقارير وردت فيما بعد تفيد بأن الجيش السوري لم يؤمن بلدة كفر بطنا وأن الاشتباكات مستمرة.[154] وبحلول 18 مارس، كان الجيش السوري وحلفاؤه قد استولوا على كفر بطنا وأمنوا سيطرتهم الكاملة عليها.[155]

    في 21 مارس، وافقت أحرار الشام على تسليم حرستا مقابل الإجلاء إلى أراضي المتمردين في شمال غرب سوريا، فضلا عن عرض العفو بموجب شروط المصالحة، حيث يتوقع أن يُجلى 1،500 مقاتل من أحرار الشام و6،000 من أفراد أسرهم إلى مناطق يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب بحلول 22 مارس، بدءا بالمدنيين الجرحى.[156] ذكرت مصادر عسكرية حكومية سورية أن 140 عائلة تم نقلها في ذلك اليوم.[157] وبدأت حافلات تحمل متمردين وعائلاتهم تغادر في 22 مارس، حيث قامت حوالي 30 حافلة بإخلاء حوالي 1،500 شخص، بما في ذلك حوالي 400 متمرد.[158] وزعم التلفزيون الحكومي السوري في اليوم التالي أن الدفعة الأخيرة من المتمردين وأسرهم تم إجلاؤها مع 3،000 شخص من بينهم 1،000 متمرد تم إجلاؤهم من البلدة.[159]

    في 20 مارس، أفاد الجيش السوري بأنه شن هجوما على وادي عين ترما، وسرعان ما استولى على معظم الوادي ووصل إلى المشارف الجنوبية الشرقية لضاحية عين ترما.[160] وفي اليوم التالي قال الجيش انه يسيطر على 70 في المائة من الوادي وعلى بعد 500 متر من الاستيلاء عليه بالكامل.[161] وفي صباح يوم 22 مارس، أفاد الجيش بأنه قام بتأمين الوادي بالكامل مع انسحاب المتمردين إلى ضاحية عين ترما.[162] وفي 23 مارس، استولت القوات الحكومية على معظم الضاحية عندما انسحب المتمردون نحو زملكا وعربين.[163][164] وأفادت التقارير أن الجيش السوري رفع علم الحكومة السورية في مركز عين ترما،[165] واستولى على منطقة حمزة المجاورة.[166]

    في 23 مارس، وبعد التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وفيلق الرحمن، تم إقرار وقف إطلاق النار رسمياً في البدات الأربع الكبرى التي لا يزال لها وجود للمتمردين – عربين وزملكا وعين ترما وجوبر. وأتاح وقف إطلاق النار الإجلاء الفوري للجرحى، حيث سمح للمقاتلين المتمردين بحمل أسلحتهم الخفيفة والمدنيين متعلقاتهم. وبموجب الاتفاق، كان من المقرر ضمان سلامة أولئك الذين اختاروا البقاء من الأعمال الانتقامية التي تقوم بها الحكومة، حيث ستشرف الشرطة العسكرية الروسية على عمليات الإجلاء. تركت الصفقة مدينة واحدة، ودما، لا تزال تحت سيطرة المعارضة، والتي، وفقا ل‍جارديان، كان لديها 150،000 مدني يعيشون هناك.[167] بدأ النقل من المدن الأربع في 24 مارس، مع مغادرة 950، واستمر في 25 مارس، مع أكثر من 5،400 مشرد.[168] وقد غادر ما لا يقل عن 6،749 شخصًا الليلة بين 26 و27 مارس، وهو أكبر إجلاء لمدة يوم واحد من المنطقة، وفقًا لوسائل الإعلام الرسمية السورية.[169] وفي 31 مارس، أجريت آخر عمليات الإجلاء وأعلن الجيش السوري النصر في الغوطة الشرقية، في حين أعطي المتمردون الذين ما زالوا متمركزين في دوما إنذارا للاستسلام بنهاية اليوم.[170]

    بعد انسحاب المتمردين من بلدات الغوطة الشرقية، اكتشف الجيش شبكة معقدة من الأنفاق السرية، بما في ذلك مستشفيات وممرات تحت الأرض مخزنة جيداً يستخدمها المتمردون لنقل الأسلحة والذخائر بين جميع البلدات. وتمكنت إحدى نقاط الدخول إلى شبكة الأنفاق التي تقع بين المحال والمباني في شارع مزقته الحرب من السماح للسيارات بالسير تحت الأرض.[171] وقد صدم العديد من القوات الحكومية إزاء عدد الأنفاق هناك، فضلاً عن طول الأنفاق ومدى أمانها بالنسبة لمن بداخلها.[172] وبحسب ما ورد اكتشف الجيش السوري وثائق تؤكد تعاوناً سرياً بين شركة مقرها الولايات المتحدة والمتمردين، مع قيام الشركة بتمويل ودفع مبالغ منتظمة للمتمردين.[173]

    دوما[عدل]

    دبابات جيش الإسلام المدمرة في دوما، أبريل 2018

    في 1 أبريل، ورد أن اتفاقا تم التوصل إليه بين متمردي جش الإسلام والحكومة السورية في دوما لإخلاء الجرحى من المدينة إلى أراضي المتمردين في محافظة إدلب.[174] وبحلول هذه المرحلة، تم بالفعل إجلاء متمردي فيلق الرحمن الذين تقطعت بهم السبل في دوما خلال الهجوم مع مئات المدنيين.[175] وفي اليوم نفسه، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم التوصل إلى اتفاق نهائي أيضاً لنقل جميع المتمردين في دوما إلى جرابلس والباب في شمال شرق حلب.[176]

    نفى الزعيم السياسي لجيش الإسلام عقد صفقة إجلاء مع الحكومة السورية وأصر على أنه تم الاتفاق على إجلاء الجرحى فقط.[177] وفي اليوم التالي، وصلت الحافلات إلى دوما[178] وبدأ الإخلاء بنقل 1،100 متمرد وأفراد أسرهم خارج المدينة خلال الساعات الأربع والعشرين القادمة.[179] وأفاد بعض نشطاء المعارضة بأن أولئك الذين تم إجلاؤهم كانوا مقاتلين جرحى، بينما قال آخرون إنهم جرحوا مدنيين. في هذه الأثناء، انقسم جيش الإسلام حول ما إذا كان سيخلي المدينة بالكامل، مع مطالبة المتشددين بالبقاء والقتال.[180][181]

    قال اللفتنانت جنرال سيرغي رودسكوي لصحيفة الوطن في 4 أبريل إن دوما ستخضع لسيطرة الحكومة السورية قريباً. وفي الوقت نفسه، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم إجلاء حوالي 2،350 مقاتلاً من جيش الإسلام. وأظهر فيديو نشر على حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية لجيش الإسلام أن رئيس لجنته الدينية، أبو عبد الرحمن كعكة، يؤكد الصفقة وينفي وجود خلاف بين قيادتهم ومقاتليهم.[181] بيد أنه تم تعليق عمليات الإخلاء في اليوم التالي. وذكرت سانا أنه بسبب خلافات داخلية داخل جيش الإسلام. وذكر المرصد السوري لححقوق الإنسان أن الخلافات وقعت بسبب التدابير التي اتخذتها القوات التركية في المناطق التي كان المتمردون يصلون إليها. وذكرت مصادر سانا والمعارضة أن 650 متمردا ومدنيا تم إجلاؤهم في 4 أبريل.[182]

    ذكرت المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مدنيين اثنين قتلا عندما استهدفت الطائرات الحربية دوما لأول مرة في 10 أيام في 6 أبريل. وذكرت سانا أنها كانت ردا على قصف للمتمردين على دمشق،[183] الذي قتل أربعة.[184] وفي نفس اليوم، شنت الحكومة السورية هجومًا جويًا وبريًا على دوما،[185] حيث تقدمت القوات الموالية للحكومة في المزارع خارج البلدة.[184][186] وعموما، توفي 48 مدنيا في قصف دوما بحلول 7 أبريل.[186]

    حققت القوات الحكومية تقدما في ضواحي دوما خلال 7 أبريل،[187] وقدمت من الغرب والشرق والجنوب.[188] لقد حققوا تقدما كبيرا في جنوب دوما، حيث تسللوا إلى خط الدفاع الأساسي لجيش الإسلام بالقرب من محور مسرابا. بحسب مصدر عسكري، كانوا قد وصلوا إلى ضواحي دوما الجنوبية.[189] على الجانب الشرقي، كان الجيش يحاول أيضا تأمين الريحان بالكامل، التي كان نصفها لا يزال تحت سيطرة المتمردين على الرغم من التقارير السابقة التي تفيد بوقوع استيلاء عليها من قبل الجيش. كانت الريحان لديها كثافة عالية من أنفاق المتمردين، وخنادق مخفية بشكل جيد، ومواقع لدعم النيران على الجناح الغربي لها، مما أدى إلى مقاومة شرسة للتقدم الذي أحرزه الجيش، وترك عشرات الدبابات الحكومية التي دمرت منذ بدء الهجوم.[190]

    إخلاء دوما[عدل]

    قوات الحكومة تحرق علم جيش الإسلام في دوما بعد الإجلاء

    وقع هجوم كيميائي في دوما في 7 أبريل، حيث اتهم اتحاد منظمات الإغاثة الطبية وغيره من المنظمات غير الحكومية وجماعات المتمردين الحكومة بارتكاب هذا الهجوم.[191][192][193] ونفت وسائل الإعلام الرسمية السورية وروسيا الاتهامات.[194][195] في 8 أبريل، وفقا للجيش السوري، تم إعلان وقف جديد لإطلاق النار بعد أن استولت القوات الحكومية على الريحان.[196] وأفادت وسائل الإعلام الحكومية أن جيش الإسلام وافق على مغادرة دوما. وأضافت أن الحافلات قد تم إرسالها لإخلاء المتمردين والسجناء الذين أطلقوا سراحهم بموجب الصفقة.[197] حملت حافلة عشرات المتمردين وعائلاتهم إلى شمال سوريا بينما تم إطلاق سراح الدفعة الأولى من سجناء المتمردين في آن واحد.[198] وفي اليوم التالي، زارت الشرطة العسكرية الروسية موقع الهجوم الكيميائي المزعوم. وأظهر فيديو من قبل نشطاء محليين حاملة جنود مصفحة روسية وصلت إلى المبنى حيث ورد أن المقذوف الذي يحتوي على العامل الكيميائي قد هبط.[199]

    في 9 أبريل، اقتحم المدنيون مستودعات للمتمردين كانت معبأة بالطعام.[200] كما تم الإبلاغ عن إطلاق نار كثيف خلال النهار حيث حاول المتمردون إنفاق كل ذخيرتهم. كما أحرق المتمردون دباباتهم وأسلحتهم الثقيلة وغيرها من المركبات العسكرية أثناء إجلائهم.[201] وأفرجوا أيضا عن الـ100 سجين الباقين من أصل 200 سجين كانوا محتجزين في دوما. وخلال مفاوضات الإخلاء، ذكر المتمردون ان لديهم ما يصل إلى 5 آلاف سجين.[202] وذكرت تقارير أخرى أن عدد السجناء يتراوح بين 3،500 و5،000، بيد أن التلفزيون الرسمي نقل عن مصدر رسمي قوله ان المتمردين بالغوا في العدد من أجل تدعيم موقفهم خلال المفاوضات.[203] وبحسب منفذ المصدر الموئيد للحكومة، فقد تم إعدام آلاف السجناء الآخرين أو يعتقد أنهم ماتوا بسبب المرض أو الجوع أو الإرهاق أثناء إجبارهم على حفر أنفاق للمتمردين.[202] وذكرت وكالة إنترفاكس نقلا عن الجيش الروسي أن ألفي متمرد غادروا في 10 أبريل، في حين يستعد 4،000 آخرون لمغادرة دوما.[204]

    معدات المتمردين المتروكة في دوما

    قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إنه تم إجلاء حوالي 4،000 شخص إلى محافظة حلب في 11 أبريل.[205] وقبل مغادرتهم، سلم المتمردون أسلحتهم الثقيلة، بينما غادر زعيم جيش الإسلام عصام البويضاني المدينة في المساء.[206] وفي 12 أبريل، وبينما كان آخر المتمردين يغادرون دوما،[207] أفادت وكالات الأنباء الروسية بأن الجيش السوري سيطر سيطرة كاملة على المدينة،[208] ورفع العلم السوري في خطوة رمزية في البلدة،[209] وأعلنت روسيا فوز الحكومة السورية في الغوطة الشرقية.[210][211] وبعد فترة وجيزة، غادرت دفعة أخرى من المتمردين دوما.[212] وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الشرطة العسكرية الروسية بدأت في القيام بدوريات في دوما كما ينص اتفاق الإجلاء، في حين لم تدخل القوات النظامية السورية بعد إلى المنطقة.[206]

    أفادت المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم إجلاء نحو 4،000 شخص في 13 أبريل. وقال حمزة بيرقدار، المتحدث باسم جيش الإسلام، إن جميع مقاتليه قد تم إجلاؤهم.[213] وفي هذه الأثناء، نفى الجيش السوري دخوله دوما في ذلك الوقت.[214] وفي منتصف الليل تقريبا بين 13 و14 أبريل، قامت نحو 100 حافلة بإخلاء الدفعة الأخيرة من المتمردين والمدنيين،[215][216] وبعد ذلك سيطرت القوات الروسية والسورية سيطرة تامة على دوما.[217][10]

    أفاد التلفزيون الرسمي أن وحدات من الشرطة السورية دخلت دوما في صباح يوم 14 أبريل.[218] وقد وضعت هذه الخطوة الغوطة الشرقية بكاملها تحت سيطرة الحكومة،[11][219] وأنهت فعلياً التمرد الذي استمر قرابة سبع سنوات بالقرب من دمشق. وفي المساء، أعلن الجيش السوري أن الضواحي الشرقية لدمشق “تحررت بالكامل”.[220]

    عواقب إنسانية[عدل]

    أفيد عن مقتل 250 شخصاً في اليومين الأولين من مرحلة القصف، وهو اعلى حصيلة 48 ساعة من القتلى في النزاع السوري منذ الهجوم الكيميائي على الغوطة الشرقية عام 2013.[221] وقال أحد العاملين في المجال الطبي ان الوضع اجبر الاطباء على استخدام الادوية التى انتهت صلاحيتها، بما فيها التخدير، لانه ليس لديهم خيار آخر.[222]

    في 21 فبراير، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 260 شخصاً قد قُتلوا منذ ليلة 18 فبراير،[223] حيث قُتل 106 أشخاص في 20 فبراير وحده.[224] ووفقاً للأطباء بلا حدود، فقد تم تدمير أو إتلاف 13 مرفقاً صحياً بسبب الغارات الجوية.[225]

    في 22 فبراير، أفاد بانوس مومتزيس، المنسق الإنساني للأمم المتحدة لسوريا، أن "80 في المائة من سكان مدينة حرستا كانوا يعيشون تحت الأرض".[226] وفي اليوم نفسه، نما عدد المرافق الصحية المنكوبة إلى 22 طبيباً وأطباء ذكروا أن "النظام الطبي في الغوطة الشرقية يقترب من الانهيار"، وأن ثلاثة مرافق فقط ظلت تعمل بالكامل.[227] وزعمت المنظمات الدولية أن هناك "دليلا واضحا على أن المستشفيات كانت مستهدفة عمدا".[227]

    في 23 فبراير، أفيد بأن أحد الصحفيين، عبد الرحمن إسماعيل ياسين، توفي متأثرا بجروح أصيب بها في غارة جوية في 20 فبراير.[228] بين 18 و24 فبراير، قُتل أكثر من 520 مدنياً وأصيب 2،500 في منطقة الغوطة الشرقية بسبب الضربات الجوية والمدفعية التي شنتها الحكومة السورية وروسيا.[229]

    في 24 فبراير، حذرت منظمة أطباء بلا حدود من أن "أرقام الضحايا في جيب جوتا الشرقية المحاصر في سوريا ترتفع إلى ما هو أبعد من الخيال حيث أن القدرة على توفير الرعاية الصحية هي في ثناياها الأخيرة".[229] في اليوم التالي، وفقا لموظفي الطب المدعومين من الجمعية الطبية الأمريكية السورية، قتل طفل واحد وعانى 11 شخصا من مشاكل في التنفس بسبب هجوم مزعوم بالكلور.[230]

    في 2 مارس، تمكن طفلان من مغادرة الغوطة الشرقية تحت جنح الظلام عبر ممر إنساني، وفقا لجنرال روسي. وقال الجنرال، متحدثاً عن المركز الروسي لمصالحة الأطراف المتحاربة، إن المتمردين قصفوا مرارا الممر المخصص لخروج المدنيين من تلك المنطقة وكانوا يحتجزون السكان رهائن في الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها المتمردون، مهددين بمعاقبة من يرغبون في المغادرة.[231] وفي اليوم نفسه، قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن الضربات الجوية والقصف على الغوطة من قبل الحكومة السورية هي "جرائم حرب محتملة، وربما جرائم ضد الإنسانية"،[232] في حين ذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن 15 من أصل 20 منشأة تدعمها في الغوطة الشرقية تعرضت للتفجير أو القصف.[233]

    في 4 مارس، أفيد بأن آلاف المدنيين فروا من التقدم الذي أحرزته قوات الحكومة السورية في الغوطة الشرقية خلال اليومين الماضيين.[234] وذكر مصدر عسكري روسي ان الجماعات المسلحة فرضت حظر التجول وحظرت التجمعات الجماهيرية للأفراد لمنعهم من مغادرة الجيب المتناقص.[235] وفي 5 مارس، أفيد بأن المتمردين وعدوا بالسماح للمدنيين بمغادرة منطقة النزاع، في حين أن 46 شاحنة تحمل 247 طنا من المساعدات من الأمم المتحدة والصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري، لنحو 30،000 شخص توجهت إلى الجيب عبر معبر الوافدين.[236][237] وقالت منظمة الصحة العالمية إن المسؤولين في الحكومة السورية قاموا بإزالة مجموعات أدوات الصدمات واللوازم الجراحية من الشاحنات، حيث قامت الحكومة بإزالة 70 في المائة من الإمدادات من شاحنات المساعدات.[238] وانسحبت القافلة في وقت لاحق بعد القصف، وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ان عشر شاحنات لم تفرغ.[239][240][237] وقال الجيش الروسي انه قام باجلاء 13 من السكان.[241] وفي اليوم التالي، علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت على تويتر بأن "النظام السوري يختلس المساعدات".[242] وأدى قصف الحكومة السورية وغاراتها الجوية إلى مقتل 89 شخصا خلال هذا اليوم مما يجعله أكثر الأيام دموية في سوريا منذ أن طالب مجلس الأمن بوقف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا.[243][244] في هذه الأثناء، اتهم عامل مساعدات من جمعية مسيحيي الشرق SOS مقاتلي المعارضة بالاستهداف المتعمد للمناطق السكنية المكتظة بالسكان في مدينة دمشق، مع تفضيل خاص للحي المسيحي في باب توما داخل منطقة المدينة القديمة.[245]

    في 7 مارس، أطلق نشطاء في بلدة حمورية السكنية على أشرطة فيديو تظهر أن القنابل الفوسفورية قد أسقطت والعديد من الضحايا يكافحون للتنفس. ونفى نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد هذه التقارير خلال مؤتمر صحفي.[246] وبعد أربعة أيام، قالت مجموعة الخوذ البيضاء أن الحكومة السورية ضربت عربين بغاز الكلور وقنابل الفوسفور والنابالم.[246]

    في بداية وحتى منتصف مارس، اتهم رئيس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الحكومة السورية بتنظيم "نهاية العالم" في سوريا.[247] وذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن "المواد الرئيسية في الغوطة الشرقية، خاصة للجراحة، قد نفدت"، وأن "غالبية السكان يعيشون في أقبية وملاجئ مؤقتة تحت الأرض، وفي ظروف غير صحية مع مياه الشرب الآمنة المحدودة وغالبا ما لا توجد مرافق النظافة أو الصرف الصحي".[248] وقال ممثل وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في سوريا، سجاد مالك، إن الغوطة الشرقية كانت "على وشك كارثة كبيرة" وكانت هناك جثث ميتة لا تزال في المباني المدمرة.[246]

    في 14 مارس، أفاد جنرال روسي بأن أكثر من 300 شخص فروا من الغوطة الشرقية إلى دمشق منذ بدء تنفيذ الممر الإنساني في 27 فبراير.[249] وفي اليوم نفسه، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن 437 مدنياً قد أُجلوا من دوما وأن قافلة إنسانية ستسلم 137 طناً من الغذاء إلى المنطقة في اليوم التالي.[143][بحاجة لمصدر أفضل] وفي اليوم التالي، وبينما كانت القوات الحكومية تقاتل من أجل الاستيلاء الكامل على حمورية، فر آلاف المدنيين باتجاه الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة، حيث غادر ما لا يقل عن 12،500 شخص في ذلك اليوم، وفقاً لما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.[250][251] وفي 16 مارس 2018، فر ما بين 12 ألف و13 ألف شخص من الغوطة الشرقية، فيما ورد أنه أكبر نزوح ليوم واحد في حرب البلاد التي دامت سبع سنوات.[252] وبحلول 24 مارس، تم إجلاء أكثر من 105،000 شخص من الغوطة الشرقية، مع بقاء دوما المعقل الوحيد للمتمردين بعد قتال استمر شهرا.[253]

    في 15 مارس، أفاد التليفزيون المركزي الصيني أن الجيش السوري اكتشف ورشة للأسلحة الكيميائية تقع داخل مزرعة كانت تحت سيطرة المتمردين في السابق بالقرب من ضاحية دوما.[254]

    جهود السلام[عدل]

    في 22 فبراير، وردا على تصعيد الغوطة، اقترحت السويد والكويت على مجلس الأمن الدولي قرارا يقضي بهدنة مدتها 30 يوما في سوريا. ورفضت روسيا القرار فيما بعد.[255] ولكن في 24 فبراير، وبعد حوالي أسبوع من عمليات القصف الحكومية، وافق مجلس الأمن بالإجماع على قرار يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا.[256]

    في 25 فبراير، قال جنرال إيراني، محمد باقري، إن الهدنة لم تغطي أجزاء من ضواحي دمشق "التي يسيطر عليها الإرهابيون" وأن الهجمات ستستمر.[257]

    في 26 فبراير، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "وقفة إنسانية" يومية لمدة خمس ساعات في الغوطة الشرقية. كان من المقرر أن يبدأ وقف إطلاق النار في اليوم التالي من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 2 مساءً محليًا.[258] ومع ذلك، في نفس اليوم، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن كل من أحرار الشام وجيش الإسلام سيتم استبعادهما من اتفاقات وقف إطلاق النار لتعاونهم مع النصرة.[259] في أوائل شهر مارس، رفض المتمردون عرضًا روسيًا للمرور الآمن خارج الغوطة الشرقية للمتمردين وأفراد أسرهم.[109]

    ردود المتمردين على الهجوم[عدل]

    في 2 مارس، شنت أنصار الإسلام غارة في حماة لتخفيف الضغط عن الغوطة وادعت أنها قتلت 30 مقاتلاً مؤيداً للحكومة عند نقطة تفتيش، وأصدرت شريط فيديو يظهر الهجوم.[260][261]

    في 14 مارس، شنت جماعات متمردة من جبهة تحرير سوريا والحزب الإسلامي التركستاني وجيش العزة هجوما عسكريا انتقاميا في شمال غرب محافظة حماة ردا على عملية الغوطة الشرقية للجيش السوري.[262][263] بعد ساعات من العملية، بعد فتح هجمات الصواريخ وقصف المدفعية على مواقع الجيش السوري، اقتحمت قوات الصدمة المتمردة واستولت على بلدة كرناز ومعظم الحميمية، مما أجبر القوات الحكومية على التراجع. ردت الطائرات السورية والروسية على الهجوم بالضربات الجوية على مواقع تكتيكية للمتمردين.[264] أطلق الجيش السوري هجومًا مضادًا في وقت لاحق من نفس اليوم، ونجح في استعادة كرناز والحميمية، وعكس جميع مكاسب المتمردين.[265][266]

    ردود فعل دولية[عدل]

    الأطراف المشاركة
    •  سوريا – اتهمت وزارة الخارجية المسلحين في الغوطة باستهداف دمشق واستخدام الناس "دروع بشرية".[267]
    فوق الوطنية
    •  الأمم المتحدة – قال بانوس مومتزيس، منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأزمة السورية، في بيان له "من الضروري إنهاء هذه المعاناة الإنسانية التي لا معنى لها الآن. ويجب أن يتوقف الآن استهداف المدنيين الأبرياء والبنية التحتية هذه،".[268][269] ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى "تعليق فوري لكافة النشاطات الحربية في الغوطة الشرقية". وفي كلمته أمام مجلس الأمن الدولي، وصف السكان بأنهم يعيشون في "الجحيم على الأرض".[270] من جهته، قال مسؤول حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، إن "النظام السوري وحلفاءه الأجانب يخططون لنهاية العالم المقبلة".[271]
      • يونيسف – دفعت التقارير عن وفيات الأطفال وكالة الأطفال إلى إصدار بيان فارغ لا يتضمن سوى حاشية. وقال غيرت كابيليري من اليونيسيف في الحاشية "لن تنصف الكلمات الاطفال الذين قتلوا وأمهاتهم وآبائهم وأحبائهم".[272]
    •  الاتحاد الأوروبي – أصدرت نائب رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني وزميلها المسؤول الكبير بالاتحاد الأوروبي خريستوس ستيليانيدس البيان التالي: "يدعو الاتحاد الأوروبي جميع أطراف الصراع، وكذلك الجهات الضامنة للمناطق الأربع لإزالة التصعيد، إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان الحد من العنف وحماية الشعب السوري عن طريق احترام القانون الإنساني الدولي ووصول المساعدات الإنسانية بشكل عاجل. ولا يوجد حل عسكري للصراع، وندعو كافة الأطراف إلى المشاركة بجدية في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة."[273]
    الحكومية
    •  فرنسا – وقال الرئيس ايمانويل ماكرون "ان فرنسا تدين بوضوح، بقوة، ما يحدث في الغوطة الشرقية."[274] وأصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه أن الهجمات " تستهدف عمدا المناطق المأهولة والبنية التحتية المدنية بما في ذلك الخدمات الطبية. وهي تشكل انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي...وهذه الأعمال تحمل مسؤولية النظام السوري، وكذلك مسؤولية روسيا وإيران، وهما الداعمان الرئيسيان لهما، اللذان كفلا، في إطار اتفاقات أستانا، بوقف إطلاق النار المفروض أن يسري على الغوطة."[275]
    •  ألمانيا – قالت المستشارة أنغيلا ميركل: "إن قتل الأطفال وتدمير المستشفيات – كل ما يرقى إلى مجزرة يجب إدانته ويجب مواجهته برفض واضح. وهذا أمر يتعين علينا نحن الأوروبيين العمل من أجل تحقيقه".[276]
    •  الكرسي الرسولي – في 25 فبراير، قال البابا فرنسيس إن سوريا "تستشهد" بسبب استمرار الهجمات "التي تقتل المدنيين في منطقة الغوطة الشرقية." كما دعا إلى وضع حد فوري للعنف والوصول إلى المساعدات الإنسانية.[277]
    •  إيران – قال نائب وزير الخارجية عباس عراقجي لليسي دوسيت من شبكة بي بي سي إيران تؤمن بحل سياسي للصراع، وليس حلا عسكريا. إيران تقول أنها على اتصال وثيق مع سوريا وروسيا وتركيا لمحاولة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية.[278]
    •  قطر – أصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه: "إن دولة قطر تعرب عن إدانتها الشديدة للمجازر والقصف الجوي المكثف الذي تقوم به قوات النظام السوري."[279]
    •  روسيا – قال وزير الخارجية سيرغي لافروف ان رد فعلهم كان هجوما على "الإرهاب" وليس موجها ضد المدنيين. ووفقا للاتفاقيات القائمة فإن مكافحة الإرهاب لا يمكن تقييدها بأي شيء." وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ان "هذه اتهامات لا أساس لها. نحن لا نعرف ما هي مبنية عليه." وهذه الادعاءات "لا تدعمها أية معلومات محددة. ونحن لا نتفق معها."[267]
    •  السعودية – أصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه ما يلي: "نشدد على ضرورة إنهاء عنف النظام السوري ودخول المساعدات الإنسانية والإغاثة. ويجب أن يؤخذ المسار السياسي لحل الأزمة على محمل الجد وفقا للمبادئ المتفق عليها في إعلان جنيف رقم 1 وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254."[280][281]
    •  الإمارات العربية المتحدة – أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بيانا جاء فيه ما يلي: "سوريا عانت بما فيه الكفاية من صراعات حادة واستهداف منهجي للمدنيين ولا يمكن ان تتحمل المزيد من اراقة الدماء."[282]
    •  المملكة المتحدة – "المملكة المتحدة ستضغط على روسيا لدعم وقف إطلاق النار للسماح بوصول المساعدات الانسانية بشكل عاجل. ويجب أن تكون حماية السوريين وإيصالهم المساعدات التي يحتاجونها لإنقاذ حياتهم أمرا بالغ الأهمية."[283]
    •  الولايات المتحدة – قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت ان الولايات المتحدة "قلقة جدا" من تصعيد الحكومة السورية الحصار على الجيب، منددة بما وصفته ب"الحصار وأساليب التجويع" التي تتبعها القوات الحكومية.[284]
    آخرون
    • أصدرت منظمة العفو الدولية، وهي منظمة غير حكومية مقرها لندن، بياناً كتب عليه: "ما زال المجتمع الدولي عاجزا عن العمل بينما ‘جرائم حرب على نطاق ملحمي’ تتكشف في ضاحية دمشق المحاصرة".[285]

    أعقاب[عدل]

    في 14 أبريل، شنت فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة غارات جوية ضد أربعة أهداف حكومية سورية ردا على الهجوم الكيميائي الذي وقع في دوما.

    انظر أيضا[عدل]

    المراجع[عدل]

    1. أ ب Leith Aboufadel (1 March 2018). "Over 2,000 Palestinian fighters deploy to Damascus for East Ghouta offensive (photos)". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
    2. أ ب ت Leith Aboufadel (9 March 2018). "Virtual map of East Ghouta battle: September 2015–Present". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
    3. ^ "Member of the 'General Command' dies in the eastern Ghouta clashes". 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
    4. ^ "Photos: Members Of Pro-Government Syrian Social Nationalist Party Participate In Eastern Ghotua Offensive". 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
    5. ^ "Free Palestine Movement mourns one of its members". 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
    6. ^ Harakat al-Nujaba': Interview :: Aymenn Jawad Al-Tamimi نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    7. ^ Kata'ib Hezbollah's Syrian Wing: Interview :: Aymenn Jawad Al-Tamimi نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    8. ^ "Understanding Eastern Ghouta in Syria". IRIN. 23 February 2018. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018.
    9. أ ب ت "Syrian government air strikes kill 71 and wound 325 in 24 hours, monitor says". Independent. 19 February 2018. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018.
    10. أ ب "Western airstrikes unlikely to impact Assad's war machine". Associated Press. ABC News. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2018. 
    11. أ ب ت ث "Syrian army declares full control of Eastern Ghouta rebel enclave". Xinhua News Agency. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2018. 
    12. ^ Leith Aboufadel (19 February 2018). "Syrian Army commander vows to 'wipe the floor' with militants in the East Ghouta (video)". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    13. ^ "Unconfirmed: Douma to accept reconciliation with Syrian government". Al-Masdar. 25 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019.
    14. ^ "The commander of the 'Corps of the Lord' issues a decree prohibiting the publication of news on the field". 9 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019.
    15. ^ "High ranking rebel commander killed in East Ghouta". Al-Masdar. 9 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    16. ^ "Brave Rahman Corps commander Abu Ali Zia Al Shaghouri has been killed in action on the Muslim front of East Ghouta". Twitter. 9 March 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019.
    17. أ ب ت ث ج ح خ د "Confirmed: Syrian Army's full order of battle for east Damascus offensive". المصدر نيوز. 18 February 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018.
    18. أ ب "Over 15,000 Syrian military personnel deployed to East Ghouta for upcoming offensive". المصدر نيوز. 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018.
    19. ^ Leith Aboufadel (21 January 2018). "Syrian Army scores major advance in east Damascus". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    20. أ ب Andrew Illingworth (24 February 2018). "Video: New Syrian Army armored division heads towards east Damascus with over 100 tanks, armored fighting vehicles". مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    21. ^ Zen Adra (7 March 2018). "Russian-trained troops to take part in Ghouta offensive". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018.
    22. أ ب "Breaking: Russian airpower pulverizes militant defenses across east Damascus amid sudden entry into major offensive". Al-Masdar. 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018.
    23. ^ "Regime forces advance in Syria's battered Ghouta". News24. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019.
    24. ^ ЧВК «ВАГНЕР» НЕ ДАЛА БОЕВИКАМ УНИЧТОЖИТЬ МИРНОЕ НАСЕЛЕНИЕ ВОСТОЧНОЙ ГУТЫ نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    25. ^ Press، The Associated (28 February 2018). "Thousands of Well-Armed Rebel Fighters Are in Syria's Ghouta". مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2018.
    26. أ ب "After the death of about 1650 citizens in the shelling of the Russian and the regime forces on it…the Eastern Ghouta witnesses the largest organized displacement in Syria during which more than 144 thousand persons have been displaced". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2018.
    27. ^ 2018 East Ghouta Offensive: the Cost of Securing Damascus نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    28. أ ب "Tens of members and fighters killed and injured in the violent clashes in Al-Marj area in the Eastern Ghouta within the regime's attempt to advance into it". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2018.
    29. ^ 22-летний Александр Солопов из Средней Ахтубы погиб в Сирии при исполнении воинского долга
      CIT announced the death in Syria of 22-year-old artillery of the Orenburg region
      (en)، C. I. T. "Vladimir Ponomarev from Sol-Iletsk, artilleryman from the same unit as Aleksandr Solopov, was also killed or fatally wounded in early March, possibly in Eastern Ghouta. He was buried with honors on March 14. @mod_russia hasn't reported any of these casualties.pic.twitter.com/biDzZ1mUhq". نسخة محفوظة 5 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
    30. ^ In 2 months of its control, the regime turns the Eastern Ghouta into a human reservoir for its forces by joining more than 9000 civilians and fighters to its ranks[وصلة مكسورة]
    31. ^ "To the callers of "sovereignty and care for the motherland"". مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2018.
    32. ^ "No relief for Eastern Ghouta as Syrian army advances into rebel district one 'bite' at a time". Independent. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019.
      Shells target the outskirts of Damascus and the death of a child raises to about 125 the number of people killed in the capital and its districts since the start of the escalation
      استهداف متتالي بالقذائف يطال عدة مناطق في العاصمة دمشق ومحيطها يقتل ويجرح 21 شخصاً على الأقل
      A previous fall of shells on the capital Damascus leaves more human losses
    33. ^ Sputnik. "Thousands of Syrians Flee Damascus Due to Intense Militant Shelling". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    34. أ ب "Syria forces ready for assault on rebel enclave". France 24. 18 February 2018. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018.
    35. ^ East Ghouta: Action needed now to save hundreds of thousands ‘living in hell on earth,’ stresses UN, UN News, 21 February 2018 نسخة محفوظة 18 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    36. ^ Mroue، Bassem. "More civilians leave Syrian rebel enclave as army advances". مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    37. ^ Editorial، Reuters. "Syria rebels depart eastern Ghouta town on government buses in...". مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018.
    38. ^ Editorial، Reuters. "As Syrian rebels quit Ghouta, Douma stands alone". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018.
    39. ^ Russia proposes inspection of gas attack site to avert Trump response نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    40. ^ "Syria Q&A: Conflicts in eastern Ghouta and Afrin explained". 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018.
    41. ^ "East Ghouta 'drowning in blood' after third day of bombing". 8 February 2018. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019.
    42. أ ب "Syrian forces begin new offensive in Eastern Ghouta". Al Jazeera. 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019.
    43. ^ "Which rebel groups are fighting in Syria's eastern Ghouta?". Deutsche Welle. 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019.
    44. أ ب "Russia orders daily truce for evacuations from Syria's eastern Ghouta". Reuters. 26 February 2018. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019.
    45. ^ Explainer: Who's fighting whom in Syria's Ghouta?, BBC Monitoring, 22 February 2018 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    46. ^ Petkova، Mariya (1 March 2018). "Where is al-Qaeda in Syria?". مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018.
    47. ^ Wisam Franjieh In Besieged Eastern Ghouta, Rebel Infighting Increases Civilian Suffering, Syria Deeply, 1 August 2017 نسخة محفوظة 30 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    48. ^ "Syria bombardment kills 100 in rebel enclave as ground assault looms". Agence France-Presse. 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019.
    49. ^ New Bombing Campaign Hits 5 Hospitals, Among Worst Days in Syrian History, ReliefWeb, 19 February 2018 نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    50. ^ "Assad regime's blitz of eastern Ghouta in numbers – The Express Tribune". 16 March 2018. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018.
    51. أ ب "18 children among 94 killed in Syrian air strikes". Raidió Teilifís Éireann. 19 February 2018. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018.
    52. ^ "Zero hour approaches the East Ghouta as Syrian Army troops gather at several axes: map". Al-Masdar. 19 February 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018.
    53. ^ "The Latest: Syrian leaflets urge Ghouta residents to leave". Yahoo News. Associated Press. 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018.
    54. ^ "A number of areas in the capital Damascus are targeted by more shells". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2018.
    55. ^ "Syrian Observatory Says Strikes Hit Ghouta After U.N. Vote". 24 February 2018. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2018.
    56. أ ب "Breaking: Syrian Army begins the first phase of East Ghouta offensive". 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    57. ^ Syrian forces begin new offensive in Eastern Ghouta, Al Jazeera نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    58. ^ "Syrian Army breaks through Islamist lines in East Ghouta, major advance achieved". 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    59. ^ "Latest map update of East Ghouta battle". Al-Masdar. 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018.
    60. ^ Sidorenko، Ivan (25 February 2018). "#Syria #Damascus #EastGhouta All Reports claiming that Al Nashabiya is under SAA control Is false the forces advanced to besiege it from two axis. After high effort, the forces reached & ALMOST closed the gap between forces. Nashabiya will be under siege in next few hours. #SAApic.twitter.com/L8B8MJeq4h". Twitter.قالب:Primary source inline
    61. ^ "Syrian Army scores major advance in East Ghouta region – map". Al-Masdar. 28 February 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018.
    62. ^ Breaking: Syrian Army begins another offensive in East Ghouta region, Al-Masdar نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    63. ^ "Syrian Army enters large district in Harasta after fierce battle with jihadists". 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    64. ^ "Syrian Army captures another town in East Ghouta region". 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2018.
    65. ^ "Islamist rebels ambush government troops while advancing in East Ghouta [+Video]". Al-Masdar. 26 February 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018.
    66. ^ Video: Syrian Army charge thrower obliterates militant-held block in east Damascus, Al-Masdar نسخة محفوظة 22 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    67. ^ Video: Syrian army brigadier speaks to troops flanked by Russian soldiers, Al-Arabiya نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    68. ^ "جيش الإسلام " يُعلن قتل قائد الحملة العسكرية للنظام على الغوطة الشرقية "". Syrian Press Centre. 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2018.
    69. ^ "Heavy clashes on edges of Syria's Ghouta despite ceasefire: Monitor". عرب نيوز. 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2018.
    70. ^ "Syrian Army scores fresh gains in Nusra-held Harasta". 26 February 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2018.
    71. ^ "No relief for Eastern Ghouta as Syrian army advances into rebel district one 'bite' at a time". Independent. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019.
    72. ^ "Militants attack humanitarian corridor in East Ghouta: Russian MoD". 27 February 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2018.
    73. أ ب "Syrian Army captures strategic East Ghouta town in daring night assault". Al-Masdar. 28 February 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018.
    74. أ ب "Syrian govt. seizes ground in Ghouta advance: commander, monitor". Reuters. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019.
    75. ^ "Syrian government ground forces attack Ghouta despite Russian truce...". Reuters. 28 February 2018. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018.
    76. ^ "Geolocation of "Sifco" area shows Assad forces managed to cross the moat". 28 February 2018. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2018.
    77. ^ بإسناد جوي وبري مكثف… قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها تتقدم في حوش الضواهرة، والطيران الحربي يستهدف دوما صباح اليوم[وصلة مكسورة]
    78. ^ "Clashes rock edge of Syria's Ghouta despite 'truce'". Channel NewsAsia. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2018.
    79. ^ "Breaking: Syrian Army enters new town in East Ghouta". 27 February 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2018.
    80. ^ "Jihadists collapse in Qaeda-held Harasta as Syrian Army secures new areas". 27 February 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2018.
    81. ^ "Breaking: Syrian Army launches powerful night assault in East Ghouta". 28 February 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2018.
    82. ^ "Breaking: Syrian Army captures new town inside East Ghouta". Al-Masdar. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018.
    83. ^ "Syrian Army captures another military base in East Ghouta region". 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018.
    84. ^ "The regime forces continue their attack achieving more advancement in the besieged Eastern Ghouta and more casualties raise the death toll to about 630 civilians killed by the shelling escalation in 13 days". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018.
    85. ^ "Jihadist counter-offensive in key East Ghouta suburb results in heavy losses for all parties". 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018.
    86. أ ب "Breaking: Syrian Army seizes 3 rebel strongholds across east Damascus in one fell swoop during massive all-out assault". 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018.
    87. أ ب "Within its continuous attack, the regime forces impose its control over more towns in the Ghouta, force Jaysh al-Islam to withdraw out of fear of being besieged". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2018.
    88. ^ "Syrian government forces make new eastern Ghouta advance: Observatory". Reuters. 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018.
    89. ^ "Pictures: Elite Syrian forces conquer strategic militant stronghold in east Damascus". Al-Masdar. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    90. ^ "Breaking: Syrian Army moments away from capturing another key militant stronghold in east Damascus". Al-Masdar. 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018.
    91. ^ "Syria government forces take almost complete control of Eastern Ghouta town". مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018.
    92. ^ "Breaking: Syrian Army reaches new areas in East Ghouta region". Al-Masdar. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018.
    93. أ ب "The continuation of the escalation on the Eastern Ghouta kills about 210 citizens since the UNSC resolution was issued out of 740 casualties killed by the intensive shelling in 16 consecutive days". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    94. ^ "Operation Damascus Steel: The most complex of all the battlegrounds in Syria". Delhi Defence Review. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    95. ^ News، ABC. "Syrian troops advance in rebel-held region near capital". ABC News. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    96. ^ "Jaysh Al-Islam return to advance in areas it lost in the Eastern Ghouta and the regime forces and warplanes intensify their targeting to Mesraba preparing for attacking it". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    97. ^ "Breaking: Elite Syrian Army forces snatch another militant stronghold in east Damascus". Al-Masdar. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    98. ^ Mudiq، Qalaat Al. "E. #Ghouta: following fall of all its defenses on SE front Jaish Islam lost this morning #BeitNayem. Towns in SW. Ghouta (under Faylaq Rahman control) now exposed to Regime offensive (~4.5 km left).pic.twitter.com/g7idLsdFq0". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.قالب:Primary source inline
    99. ^ "Breaking: Syrian Army kicks-off assault to split militant-held east Damascus pocket into two". Al-Masdar. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    100. ^ بقيادة مستشارين عسكريين روس…أكثر من 3 كلم تفصل قوات النظام وحلفائها عن شطر غوطة دمشق الشرقية إلى قسمين شمالي وجنوبي[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
    101. ^ "At Least 150 Fighters of Syrian Regime Killed in Ghouta During The Last Hours". مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2018.
    102. ^ "Syria regime retakes quarter of rebel enclave as civilians flee". Agence France-Presse. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    103. ^ "Breaking: Yet another Islamist stronghold falls to the Syrian Army in east Damascus". Al-Masdar. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
    104. ^ "Syria regime forces control third of Ghouta enclave: monitor". مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    105. ^ "Jihadi rebels almost encircled in northeastern Damascus suburb". 5 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2018.
    106. ^ "Breaking: Syrian Army ups offensive across east Damascus taking new areas in sweeping push". Al-Masdar. 5 March 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    107. ^ "Syrian Army enters strategic East Ghouta town". 6 March 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018.
    108. ^ "Video: Syrian Army snatches long-standing militant stronghold in east Damascus with support of Russian airstrikes". Al-Masdar. 6 March 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    109. أ ب ت Beirut، Associated Press in (7 March 2018). "Eastern Ghouta cut in two as Syrian army seizes ground". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    110. ^ "The regime force advance with their allies deep into the Eastern Ghouta of Damascus and take the control of new farms after clashes during which about 200 members and fighters were killed in 11 days". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    111. ^ "Breaking: Syrian Army scores new advances all across east Damascus". 6 March 2018. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018.
    112. ^ "Syria regime captures half of Ghouta enclave as death toll climbs". Agence France-Presse. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    113. ^ "Breaking: Syrian Army seizes full control of imperative rebel town in east Damascus". 7 March 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018.
    114. ^ "Damascus intensifies Ghouta assault in bid to cut rebel enclave in...". Reuters. 7 March 2018. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    115. أ ب "The regime forces and allies continue advancing in the Eastern Ghouta and more casualties in the rocket and missile shelling today raise the death toll to 62". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 7 March 2018. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2018.
    116. أ ب "Syrian government forces poised to slice eastern Ghouta in two:...". Reuters. 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    117. ^ "Syrian Army's within 1km of splitting East Ghouta pocket: map". Al-Masdar. 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    118. ^ "Breaking: Syrian Forces gain more ground in East Ghouta". Al-Masdar. 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    119. ^ "Breaking: Syrian Army reclaims long-lost air defense base near key town in east Damascus". Al-Masdar. 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    120. ^ "The escalation of the violent clashes in the Eastern Ghouta and the new advancement of the regime forces with the heavy shelling have killed and wounded about 70 people during daylight hours". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    121. ^ "Largest Islamist stronghold in East Ghouta besieged: map". 10 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018.
    122. أ ب News، ABC. "Syrian troops cut major roads in suburbs of Damascus". ABC. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    123. ^ "Syria army 'splits rebel-held Eastern Ghouta in three'". 10 March 2018. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018.
    124. أ ب "Syrian army splinters rebel enclave in Ghouta onslaught". Reuters. 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    125. ^ "Syria's war: Battles rage in Eastern Ghouta, as 'toll tops 1,000'". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    126. ^ "The forces of Suhail Al-Hassan under Russian command approach to reach the Vehicle Department and separate Douma and Harasta from each other and from the rest of the Eastern Ghouta". Syrian Observatory for Human Rights. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    127. ^ فصائل الغوطة الشرقية تقاوم بشراسة لمنع قوات النظام والروس من الوصول إلى إدارة المركبات والقصف المتجدد بعنف يوقع المزيد من الخسائر البشرية[وصلة مكسورة]
    128. ^ "Breaking: East Ghouta enclave completely splintered, key town recaptured [+ Photos]". 11 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2018.
    129. ^ قوات النظام تلتقي مع قواتها في إدارة المركبات بعد سيطرتها على مديرا[وصلة مكسورة]
    130. ^ Editorial، Reuters. "Syrian army completely surrounds Douma – Hezbollah military media unit". Reuters. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    131. ^ "Breaking: Syrian Army just several hundred meters from isolating major jihadist stronghold in east Damascus". Al-Masdar. 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    132. ^ "Breaking video: Syrian Army besieges major Islamist stronghold in Damascus, slices East Ghouta into three". المصدر نيوز. 11 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    133. ^ "Syrian forces advance against Ghouta rebels – Region – World – Ahram Online". مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018.
    134. ^ Jomana Karadsheh, Tamara Qiblawi and Lauren Said-Moorhouse. "Syrian regime forces cut Eastern Ghouta into three parts". CNN. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    135. ^ "Breaking: Syrian Army seizes key town in east Damascus after days of battle". Al-Masdar. 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018.
    136. ^ "Syrian Arab Army shelling positions of armed opposition on Jobar axis in Eastern Ghouta". 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2018.
    137. ^ In Replay of Aleppo, Syrian Army Splits Rebel Redoubt in Eastern Ghouta, The New York Times نسخة محفوظة 25 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
    138. ^ Syria regime pursues Eastern Ghouta offensive despite calls to halt 'bloodbath', France 24 نسخة محفوظة 9 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
    139. أ ب Syria war: Thousands flee Eastern Ghouta as army advances, BBC, 15 March 2018 نسخة محفوظة 12 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
    140. ^ Syria regime enters key rebel-held Ghouta town, AFP, 14 March 2018 نسخة محفوظة 18 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    141. ^ "Clashes result in the advancement of the regime forces in the Eastern Ghouta with the rise of the death toll". مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018.
    142. ^ "E. Ghouta Field Report: Syrian Army advancing amid rebel collapse". 14 March 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018.
    143. أ ب "Overview of Battle For Eastern Ghouta on March 15, 2018 (Maps, Videos)". SouthFront blog. 15 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. 
    144. ^ Aid enters Syria’s rebel Ghouta as army presses onslaught, Pakistan Daily Times نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    145. ^ "Nearly 20,000 flee Eastern Ghouta as Assad forces enter key town in rebel-held thousands flee". The National. 15 March 2018. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. 
    146. ^ Thousands flee Ghouta rebel enclave as Syria army advances, AFP نسخة محفوظة 16 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
    147. ^ "Syrian army captures key rebel stronghold in Eastern Ghouta as 12,500 civilians evacuate". 15 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018.  , XinhuaNet
    148. ^ Syrian Army’s Tiger Forces use danger-close airstrikes and tanks to chase Islamist snipers from key east Damascus town: 11-min video, Al-Masdar نسخة محفوظة 25 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    149. ^ "Regime forces and the Russian advance and make Jaysh al-Islam lose its last town in the enclave under its control and surround it in its stronghold in Douma city". مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2018. 
    150. ^ Breaking: Elite Syrian Army forces wrest control of long-standing rebel stronghold after brutal 2-week battle, Al-Masdar نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    151. ^ "Syrian Army Captures Another Town in Eastern Ghouta From Faylaq al-Rahman (Map, Videos, Photos)". 16 March 2018. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. 
    152. ^ Pleas for safe passage for civilians trapped in eastern Ghouta, The Guardian, 17 March 2018 نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    153. ^ "Breaking: Another massive flood of civilians fleeing rebel areas reaches Syrian Army lines in east Damascus – statistics". Al-Masdar News | المصدر نيوز. 17 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018. 
    154. ^ "Overview Of Battle For Eastern Ghouta On March 18, 2018 (Map, Videos)". southfront.org. 18 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    155. ^ "Video: More East Ghouta rebels surrender as Army advances". Almasdar News. 20 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    156. ^ Editorial، Reuters. "Syrian rebels agree to evacuate town in Ghouta: sources". Reuters. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    157. ^ "Developing: Up to 140 families evacuated from Harasta in the East Ghouta". Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 2018-03-21. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2018. 
    158. ^ "Buses carrying Syrian rebels and families begin to leave east Ghouta's Harasta". Reuters. 23 March 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    159. ^ "Damascus' Harasta city empty of rebels with last batch leaving". Reuters. 23 March 2018. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2018. 
    160. ^ Syrian Army seizes most of Ayn Tarma Valley in East Ghouta, pushes to outskirts of suburb, Al-Masdar News نسخة محفوظة 25 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    161. ^ Syrian Army captures 70 percent of Ayn Tarma farms in East Ghouta, Al-Masdar نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    162. ^ Syrian Army captures entire Ayn Tarma Valley in East Ghouta, Al-Masdar نسخة محفوظة 25 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    163. ^ مفاوضات متواصلة مع جيش الإسلام وترقب لأكبر صفقة بينه والنظام للإفراج عن آلاف المختطفين والأسرى وإجلاء آلاف الحالات الطبية, Syrian Observatory for Human Rights.[وصلة مكسورة]
    164. ^ "Syrian Army takes control of several neighborhoods in East Ghouta as militants spend last night in region". Almasdar News. 23 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    165. ^ "Syrian army controls the entire town of Ein Tarma". syria.luveuamap.com (باللغة الإنجليزية). 23 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. 
    166. ^ خروج متواصل للمدنيين من دوما مع الترقب لإفراج جيش الإسلام عن آلاف المختطفين والأسرى من سجونه وتحضيرات مستمرة من فيلق الرحمن للمغادرة, Syrian Observatory for Human Rights.[وصلة مكسورة]
    167. ^ "Ceasefire deal agreed in Syria's eastern Ghouta". 23 March 2018. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. 
    168. ^ Maher al-Mounes with Abdulmonam Eassa Tearful Syrians leave rebel enclave in largest evacuation yet AFP 25 March نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    169. ^ Biggest convoy yet leaves rebel pocket of Syria's Ghouta: state media, AFP نسخة محفوظة 6 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    170. ^ "Syrian army declares victory as rebels vacate most of Ghouta". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2018.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    171. ^ "Underground field hospitals found in rebel tunnels as Syria's army tightens grip on eastern Ghouta". www.9news.com.au. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. 
    172. ^ "How rebels and civilians survived near total destruction of eastern Ghouta through a huge network of tunnels". 3 April 2018. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2018. 
    173. ^ Sputnik. "Syrian Army Reportedly Finds Documents in E Ghouta Linking Terrorists to the US". sputniknews.com. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. 
    174. ^ "Deal reached with Jayah al-Islam in Douma". BBC. 1 April 2018. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2018. 
    175. ^ "Update: Free Syrian Army fighters stranded in Damascus' Douma city evacuated to north Syria". Al-Masdar. 1 April 2018. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. 
    176. ^ "الاتفاق في دوما يصل إلى خواتيمه وجيش الإسلام يختار شمال شرق حلب وجهة له وطرف غربي يفرض ضمانات تحييدهم عن التحرك التركي". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 1 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2018. 
    177. ^ "Jaysh al-Islam Political Leader Denies That Evacuation Agreement Is Reached In Duma". SouthFront blog. 1 April 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. 
    178. ^ "Military Siutation in Eastern Ghouta on April 2, 2018 (Map)". South Front. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
    179. ^ "More Syrian rebels exit stronghold near Damascus". Miami Herald. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. 
    180. ^ Syrian rebels begin evacuations, Arkansas Online نسخة محفوظة 18 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
    181. أ ب "Syria: government takeover of Eastern Ghouta near complete". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. 
    182. ^ Press، Associated (5 April 2018). "Evacuation of Syria's Douma suspended over disagreements". مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2019 – عبر www.washingtonpost.com. 
    183. ^ "35 dead including children in air raids on Syria's Douma". english.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018. 
    184. أ ب "Violence breaks out near Syrian capital killing dozens". Associated Press. CTV News. 6 April 2018. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. 
    185. ^ "Syrian government launches assault on last rebel enclave in Ghouta". Reuters. 6 April 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. 
    186. أ ب "After their advancement today morning in tens of farms, the regime forces continue violent attack backed by aerial and ground shelling". SOHR. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
    187. ^ "Syrian and allied forces enter rebel-held Douma in eastern Ghouta". Deutsche-Welle. 7 April 2018. 
    188. ^ "US says monitoring reports of possible Syrian chemical weapon attack on Douma". Al-Arabiya. 7 April 2018. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. 
    189. ^ "Syrian Army reaches southern outskirts of Douma after major advance". Al Masdar. 8 April 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. 
    190. ^ "Developing: Syrian Army strikes at Douma from east, battles hard to take full control of Ar-Rayhan - details". Al-Masdar. 7 April 2018. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. 
    191. ^ Graham، Chris؛ Krol، Charlotte؛ Crilly، Rob؛ Ensor، Josie؛ Swinford، Steven؛ Riley-Smith، Ben؛ Emanuel، Louis (8 April 2018). "Russia blames Israel for attack on Syrian air base as pressure mounts over gas atrocity". مؤرشف من الأصل في 9 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2018 – عبر www.telegraph.co.uk. 
    192. ^ "Dozens killed in apparent chemical weapons attack on civilians in Syria, rescue workers say". واشنطن بوست. 8 April 2018. مؤرشف من الأصل في 12 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2018. 
    193. ^ BBC News 1 March 2019 [1] نسخة محفوظة 2 March 2019 على موقع واي باك مشين.
    194. ^ "Rebels say Syrian forces dropped chemicals on Douma, government denies accusation". Reuters. 7 April 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. 
    195. ^ Editorial، Reuters. "Russia says Syria gas attack reports 'fabricated'". مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. 
    196. ^ "BREAKING: Syrian Army, rebels declare ceasefire in East Ghoua". Al-Rasdan. 8 April 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. 
    197. ^ Issa، Philip. "Alleged chemical attack strikes rebel-held Douma in Syria, killing at least 40". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2018. 
    198. ^ "Rebel fighters begin leaving Syria's Douma after weeks-long military assault". Reuters. 8 April 2018. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. 
    199. ^ Shaheen، Kareem (9 April 2018). "Douma inhabitants prepare to leave after deadly chemical attack". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. 
    200. ^ "Breaking: Civilians in Douma break into Jaysh al-Islam food storage sites as rebel evacuation takes effect". 9 April 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. 
    201. ^ "Surrendered militants in East Ghouta burn vehicles, equipment ahead of evacuation". 10 April 2018. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. 
    202. أ ب "No more captives alive: Last batch exits rebel prisons in Douma [+ photos]". Al-Masdar. 10 April 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. 
    203. ^ "All kidnapped by Islam Army rebels reach gov't positions near Damascus - Xinhua - English.news.cn". www.xinhuanet.com. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2018. 
    204. ^ "Russia says some 2,000 rebels left Syria's Douma - agencies". Reuters. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2018. 
    205. ^ "UN stresses need for safe evacuation of civilians from besieged areas in Syria". Xinhua News Agency. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
    206. أ ب Rebels surrender heavy arms in Syria's Ghouta, leader exits: monitor, AFP نسخة محفوظة 13 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
    207. ^ "Syrian military raises flag over last militant stronghold in East Ghouta". المصدر نيوز. 12 April 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2018. 
    208. ^ "Syrian government raises flag in Douma - Russian agencies". رويترز. 12 April 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2018. 
    209. ^ "Syrian flag flying over onetime rebel stronghold Douma as Russians announce victory in Eastern Ghouta". ديلي تلغراف. 12 April 2018. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2018. 
    210. ^ Russian Military Announces Syrian Government Victory in the Battle for Eastern Ghouta
    211. ^ "Syrian flag raised in town of Douma as regime takes full control of eastern Ghouta". Straits Times. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
    212. ^ A new batch of Jaysh Al-Islam leaves in conjunction with the deployment of the Russian military police in Douma in the Eastern Ghouta, SOHR[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 13 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
    213. ^ "Thousands leave Syria's Douma as evacuations wrapping up". Al-Arabiya. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. 
    214. ^ "Syrian Army denies entering East Ghouta town of Douma". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. 
    215. ^ About 100 buses within a new batch launch from the outskirts of the Eastern Ghouta towards the Syrian North[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
    216. ^ "Syrian army declares Ghouta rebel enclave fully retaken". Agence-France Presse. Straits Times. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. 
    217. ^ After the departure of tens of buses including thousands of displaced people aboard…the Russian forces and the regime impose their control over the city and continue to implement the agreement’s terms[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 15 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
    218. ^ "Syrian police units enter town of Douma". Associated Press. Ynet News. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. 
    219. ^ East Ghouta officially under the Syrian Army’s control after last militant convoy leaves Douma نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    220. ^ The Latest: Syrian army says it has retaken eastern Ghouta نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
    221. ^ "More bombs hit Syria's Ghouta, death toll highest since 2013". Reuters. 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
    222. ^ "Doctors forced to use expired drugs as 300 die in Syria's Eastern Ghouta". CNN. 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2018. 
    223. ^ Issa، Philip؛ Karam، Zeina (21 February 2018). "Hospitals overwhelmed with number of casualties amid bombing blitz of Damascus suburbs". Toronto Star. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
    224. ^ "Syria's Ghouta sees highest 48-hour toll since 2013 chemical attack: Observatory". رويترز. 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. 
    225. ^ "Syria: Extraordinary mass-casualty influxes in East Ghouta as hospitals run short of life-saving medicines". أطباء بلا حدود. 21 February 2018. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
    226. ^ "Air strikes hammer Syria's Ghouta for fifth day, U.N. mulling ceasefire resolution". رويترز. 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2018. 
    227. أ ب "Medical crisis in east Ghouta as hospitals 'systematically targeted'". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
    228. ^ "Syrian journalist killed in airstrike in eastern Ghouta". Committee to Protect Journalists. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. 
    229. أ ب "Syria: Doctors and nurses collapsing as medical response in East Ghouta reaches its limits". Médecins Sans Frontières. 24 February 2018. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
    230. ^ "Despite U.N. Cease-Fire, Syrian Forces Begin New Attacks in Rebel-Held Enclave". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019. 
    231. ^ "Civilians in Eastern Ghouta manage to flee through humanitarian corridor for first time". Al-Masdar News | المصدر نيوز. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
    232. ^ "U.N. points to likely war crimes in Syria's Ghouta". Reuters. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
    233. ^ "Syria: Siege on East Ghouta Leaves Medical Care in Complete Collapse". Médecins Sans Frontières. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
    234. ^ "Syrians flee government advances in eastern Ghouta". Médecins Sans Frontières. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
    235. ^ "Russia says militants impose curfew in Syria's Ghouta: Interfax". Reuters. 4 March 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
    236. ^ اللجنة الدولية للصليب الأحمر Syria: First batch of essential aid reaches people trapped in Eastern Ghouta, 5 March 2018 نسخة محفوظة 9 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    237. أ ب Aid convoy reaches besieged Syrian suburb of Eastern Ghouta but retreats under shelling, The Daily Telegraph, 5 March 2018 نسخة محفوظة 12 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
    238. ^ "Syrian government removes trauma kits, surgical items from Ghouta convoy: WHO". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. 
    239. ^ "Aid reaches Ghouta but retreats after shelling; Syria presses assault". Reuters. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. 
    240. ^ "Syria war: Aid convoy leaves Eastern Ghouta amid shelling". BBC. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. 
    241. ^ Russian military says helps evacuate 13 civilians from Syria's Ghouta, Reuters, 7 March 2018 نسخة محفوظة 29 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
    242. ^ "US State Dept. accuses Syrian gov't of stealing humanitarian aid from East Ghouta". Al-Masdar News | المصدر نيوز. 6 March 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. 
    243. ^ "The Latest: US-backed Kurdish fighters to move to Afrin". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. 
    244. ^ "Ghouta's desperate plead with aid workers after weeks without help". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. 
    245. ^ "Syrian rebels shell Christian area in Damascus with particular discrimination, Western media doesn't care – French aid worker". Al-Masdar News | المصدر نيوز. 6 March 2018. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. 
    246. أ ب ت "Syria's war: Battles rage in Eastern Ghouta, as 'toll tops 1,000'". Al Jazeera. 11 March 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. 
    247. ^ "Regime sends more forces to Ghouta as UN decries 'apocalypse' in Syria". مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. 
    248. ^ "Syria: An outrageous, relentless mass casualty disaster in East Ghouta". أطباء بلا حدود. 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. 
    249. ^ "Russia says over 300 people have left Syria's eastern Ghouta: RIA". Reuters. 14 March 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. 
    250. ^ "Thousands flee in first mass exodus from Syria's besieged eastern...". Reuters. 15 March 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. 
    251. ^ Thousands flee violence in mass exodus from Syrian towns, AFP نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
    252. ^ "Thousands flee Eastern Ghouta in largest single-day exodus". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    253. ^ Editorial، Reuters. "As Syrian rebels quit Ghouta, Douma stands alone". U.S. (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    254. ^ "叙政府军在东古塔区域发现反政府武装化武作坊" (باللغة الصينية). CCTV. 15 March 2018. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2018. 
    255. ^ "Syria war: Russia says no agreement on ceasefire resolution". مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. 
    256. ^ "UN approves 30-day ceasefire in Syria". BBC. 24 February 2018. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
    257. ^ "Iran says Damascus suburbs assault to continue after U.N. ceasefire call". Reuters. 25 February 2018. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. 
    258. ^ "Vladimir Putin orders five-hour daily ceasefires in eastern Ghouta". The Guardian. 26 February 2018. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2018. 
    259. ^ "Lavrov: "Ahrar Sham", Jaish Al-Islam" Excluded from Ceasefire Regime – Al-Manar TV Lebanon". English.almanar.com.lb. 26 February 2018. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
    260. ^ "Ansar al-Islam Claims Killing 30 Syrian Soldiers in Hama in Revenge for Eastern Ghouta | Articles". Ent.siteintelgroup.com. 2 March 2018. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
    261. ^ Zelin، Aaron Y. "New video message from Anṣār al-Islām: "The Raid of Support for al-Ghūṭah"". Jihadology.net. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
    262. ^ "Rebels launch desperate revenge offensive against Syrian Army in north Hama, attack across wide front". Al-Masdar News. 14 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. 
    263. ^ "Rebels unleash battles in Hama province to retaliate against Syrian army operation in Eastern Ghouta". Xinhua News Agency. 14 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. 
    264. ^ "Northwest Hama Update: Jihadi groups take over two towns but suffer heavy losses". Al-Masdar News. 14 March 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. 
    265. ^ "Breaking: Syrian Army seizes back all lost areas in north Hama as rebel offensive degenerates into wipe-out session". Al-Masdar. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
    266. ^ Mudiq، Qalaat Al. "NW. #Hama: Rebels retreated from #Kernaz & Hamamiyat villages, back under Regime control.".  قالب:Primary source inline
    267. أ ب "Russia, Iran Urged To Press Syria To End 'Massacre' In Ghouta". RadioFreeEurope/RadioLiberty. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. 
    268. ^ "AFP: Targeting of civilians in Syria's Eastern Ghouta 'must stop': UN". 19 February 2018. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. 
    269. ^ "Statement by Panos Moumtzis, Regional Humanitarian Coordinator for the Syria Crisis, on East Ghouta Amman". 19 February 2018. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. 
    270. ^ Catherine Hardy Ghouta: 'We are waiting for our turn to die', EuroNews, 21 February 2018 نسخة محفوظة 14 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
    271. ^ "UN aid convoy to make fresh attempt to reach battered Syrian rebel enclave". Yahoo News. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. 
    272. ^ "Charities condemn 'abhorrent' Syria enclave bloodshed". 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. 
    273. ^ "Statement on the humanitarian situation in Eastern Ghouta and Idlib, Syria - EEAS - European External Action Service - European Commission". EEAS - European External Action Service (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. 
    274. ^ Editorial، Reuters. "Macron calls for humanitarian truce in Syria's eastern Ghouta". Reuters. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
    275. ^ Editorial، Reuters. "France says Syria's Ghouta bombing violates humanitarian law". Reuters. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
    276. ^ "You are being redirected...". nrttv.com. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2018. 
    277. ^ "Pope Francis calls for end to violence in Syria". مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
    278. ^ "Plea to end 'hell on earth' Syria crisis". BBC. 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. 
    279. ^ "Feuding Gulf states urge Syria to stop Ghouta violence". Agence France-Presse. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2018 – عبر Daily Mail. 
    280. ^ 🇸🇦، وزارة الخارجية. "#تصريح – نشدد على ضرورة وقف النظام السوري للعنف، وادخال المساعدات الإنسانية والإغاثية، والأخذ بشكل جاد بمسار الحل السياسي للأزمة، وفق المبادئ المتفق عليها والمتمثلة في اعلان جنيف١ وقرار مجلس الأمن الدولي ٢٢٥٤". Twitter.  قالب:Primary source inline
    281. ^ "Saudi Arabia, UAE call on Syria to end Ghouta aerial bombardment". Arab News. 22 February 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. 
    282. ^ "UAE voices concern over violence in Syria's Ghouta – Xinhua – English.news.cn". Xinhua News Agency. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2018. 
    283. ^ Raf Sanchez and Harriet Alexander (22 February 2018). "Britain urges Russia not to veto UN ceasefire resolution and end 'merciless' assault on Eastern Ghouta". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. 
    284. ^ "U.S. Says Syrian Government Attacks on Rebel-Held Area Must End". 20 February 2018. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
    285. ^ "Syria: 'flagrant war crimes' being committed in Eastern Ghouta". Amnesty International. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018.