اشتباكات ريف دمشق (نوفمبر 2011–مارس 2012)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اشتباكات ريف دمشق
جزء من الحرب الأهلية السورية
معلومات عامة
التاريخ نوفمبر 2011 - مارس 2012 (حوالي 5 أشهر)
الموقع ريف دمشق، سوريا
النتيجة
  • سيطرة الجيش الحر مؤقتاً على عدة بلدات بينها سقبا وكفربطنا وحرستا وحمورية وعين ترما.
  • محاصرة الجيش السوري لمعظم مدن المنطقة وقصفها بشدة، ثم استعادته السيطرة عليها في 31 يناير.
  • سيطرة الجيش الحر لوقت قصير بعد انتهاء المعركة على منطقة وادي بردى، ثم انسحابه منها.
المتحاربون
سوريا الجيش السوري المعارضة السورية الجيش السوري الحر
المدنيين المُعارضين لنظام حكم الأسد
الخسائر
800 قتيل على الأقل[1] +1000 قتيلا،[2] ومئات الآلاف من الجرحى

اندلعت اشتباكات ريف دمشق والتي عُرفت في الداخِل السوري باسمِ معركة الغوطة في 28 يناير عام 2012 بعدَ أن بسطَ الجيش السوري الحر سيطرته على عدة بلدات في منطقة ريف دمشق الشرقي، فحاصرها الجيش السوري وقصفها بشدة لاستعادة سيطرته عليها، وردًّ الجيش الحر أيضاً بهجمات على الجيش السوري لمنعه من دخول المدن. وبلغَ عدد ضحايا المعارك ما بين مدنيين وعسكريين أكثر من 130 قتيلاً، وقد انتهت في 31 يناير عندما انسحب الجيش السوري الحر من الغوطة الشرقية ودخلها الجيش النظامي. ولاحقاً في 1 فبراير تمكن الجيش الحر من السيطرة لفترة قصيرة على منطقة وادي بردى، ثم انسحبَ منها تباعاً.

اشتباكات واضطرابات 2011[عدل]

اندلعت احتجاجات شبابيّة شعبيّة مُناهضة للحكومة في تموز/يوليو من عام 2011. ردّ نظام الأسد من خلال قمع هذه الاحتجاجات بشكلٍ عنيف مما تسبّب في سقوط 23 قتيل في صفوف المتظاهرين السلميين في يوم واحد فقط.[3] تواصلت المسيرات الشعبية المناهضة للحكومة وتواصلَ معها سقوط عدد أكبر من المحتجين خاصّة في تشرين الأول/أكتوبر ثم تشرين الثاني/نوفمبر،[4][5][6][7] بما في ذلك مقتل عشرة حول دمشق بينهم طفلٌ في الرابعة عشر من عمره.[8]

قُتلَ أربعة عشر آخرون خلالَ مداهمات لاحتجاجات ضخمة في ريف دمشق. في المنحى ذاته؛ ذكرَ الناشط الحُقوقي عاصم الذي ينشطُ في شرق دمشق ضاحية حرستا أنّ ثلاث منشقين قد أُعدموا على يدِ الجيش بعد رفضوا الانصياع لأوامر القيادة المُتمثلة بالأساس في تفريق المظاهرات السلميّة بأي طريقة كانت. حسب عاصم أيضًا؛ فإنّ عناصر الجيش قد أطلقت الذخيرة الحية على مظاهرة شارك فيها حوالي 1500 حتىّ 2000 بالقُرب من ريف دمشق مما تسبب في سقوط قتلى ثم أضاف: «لم تستطع شرطة الأمن إخماد المظاهرة الشعبية ... انشقّ ثمانية جنود عند الحرس الجمهوري فيما عزّز الجيش من حضوره من خلال إرسال أربع مدرعات إضافية للمناطق السكنيّة.[9]»

تشرين الثاني/نوفمبر[عدل]

بحلول 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 ووفقًا لمصادر في المعارضة السورية فإنّ المُنشقين عن الجيش –تحديدًا الذين رفضوا الانصياع لأوامر القيادة– قد هاجموا مكتب الاستخبارات العسكرية في حرستا وهي ضاحية من ضواحي العاصمة دمشق مما أسفر عن مقتل ستة جنود وجرح أكثر من 20 آخرين. «لقد قصفَ الجيش السوري الحر بالصواريخ وقذائف الآر بي جي.» كانَ هذا ما قاله الناشطُ عمر الإدلبي المتحدث باسم لجان التنسيق المحلية. تمّ تداول أخبار أخرى تُفيد بأن جميع المنشقين عن الجيش قد شاركوا في عمليات ما بعد الهجوم.[10][11] استهدفت جميع الهجمات نقاط تفتيش عسكرية في ضواحي مدينة دوما، عربين وسقبا مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود.[12][13] كل هذا دفعَ بوزراة الدّفاع الروسية –حليفة الحكومة السورية– إلى نشر بيانٍ تُؤكد فيه على أنّ اندلاع القتال في دمشق «يشبه الحرب الأهلية».[14]

في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2011؛ سُمعَ دوي انفجار كبير في قلب العاصمة السورية دمشق وسطَ تقارير تتحدثُ عن هجوم بقنبلة يدوية على مكاتب حزب البعث الحاكم نفذهُ منشقون عن الجيش.[15][16] أعلنَ الجيش السوري الحر في وقتٍ لاحق مسؤوليته عن الهجوم موضحًا أنه أطلقَ صاروخين على المبنى.[17]

كانون الأول/ديسمبر[عدل]

في كانون الأول/ديسمبر 2011 نشرت قناة الجزيرة مقالا ذكرت فيه أن المتظاهرونَ يجتمونَ كلّ مساء في ضواحي دمشق لتقديم الدعم للجيش السوري الحر.[18][19] في الرابع من كانون الأول/ديسمبر من نفس العام؛ ذكرت مجموعة من وكالات الانباء أن النظامَ قد عقدَ موكب جنازة لـ 13 جنديًا قُتلوا على يد المعارضة «بينما كانوا يؤدون واجبهم في ريف دمشق» على حدّ زعمِ الحُكومة.[20] بعد ذلك بخمس أيام؛ قتلت قوات الأمن السورية طفلين تتراوح أعمارهما بين 10 و12 سنة وذلكَ في حمص.[21] ثم تُوفيّ شاب آخر على يدِ القوات النظامية نفسها يوم 13 كانون الأول/ديسمبر.[22]

في 23 كانون الأول/ديسمبر 2011 ادّعى التلفزيون الرسمي السوري أن انفجارين حصلا داخلَ قواعد أمنية في دمشق ثم سُرعان ما اتهمَ انتحاريين بتنفيذها كما عزّز من هذه الفرضية بعدما نشر مقالات صحفيّة أخرى تؤكد على مقتل عددٍ من العسكريين والمدنيين خلال هذا الهُجوم.[23] تضاربت الأنباء حولَ ما حصل بالضبط لكنّ غالبية الموقع أشارت إلى مقتل ما بين 44 حتّى 55 شخصًا.[24] ادّعى التلفزيون الحكومي مقتل «العديد من الجنود وعدد كبير من المدنيين» في التفجيرات لكنّه لم يقدم المزيد من التوضيحات حولَ كيفية الهجوم ومن ورائه وكم عدد الضحايا بالتحديد.[25]

في 29 كانون الأول/ديسمبر؛ فتحت قوات الأمن السورية النار على عشرات الآلاف من المتظاهرين خارج مسجد في إحدى ضواحي دمشق بالقُرب من مبنى بلديّة دوما. تزامنَ هذا الهجوم معَ زيارة بعثة مراقبي جامعة الدول العربية للوقوف على ما يحصل في سوريا. لقيَ أربعة مدنيين على الأقل حتفهم خلال هذه «المجزرة». في السياق ذاته؛ نشرَ رامي عبد الرحمن بيانًا مفصلا كان هذا أبرزُ ما فيه: «كان هناكَ 20.000 شخصًا يحتجون خارج المسجد الكبير في دوما عندما فتحت القوات الأمنيّة النار عليهم ... شوهدت في اللقطات المصوّرة سيارات تابعة لجامعة الدول العربية أمام مبنى البلدية القريب من المسجد.[26]» جديرٌ بالذكر هنا أن الحكومة وقوات الأمن قد منعت النشطاء والمُراقبين من دخول مدينة دوما بعد عمليات القتل هذه وخاصّة بعد تدهور الوضع.

اشتباكات واضطرابات 2012[عدل]

كانون الثاني/يناير[عدل]

28 يناير[عدل]

في يوم السبت 28 يناير اندلعت اشتباكات مختلفة بين الجيشين السوري والسوري الحر في أنحاء متفرِّقة من ريف دمشق، من بينها بلدة كفربطنا[27] التي حاصرها الجيش ومنعَ دخول كافة المواد الغذائية والطبية إليها، وشنَّ عليها قصفاً مدفعياً منذ صباح اليوم، وهو ما دفعَ المعارضة إلى اعتبارها "منطقة منكوبة".[28] وقد اضطر الجيش السوري إثرَ هذه الاشتباكات إلى الانسحاب من كفربطنا بحلول نهاية اليوم مع استمرار حصارها الكامل.[29] وأما بلدة سقبا المجاورة فقد أفادت تقارير وكالة سي إن إن الإخبارية بعدَ أن دخلها مراسلوها يوم السبت بأنها باتت واقعة تحت سيطرة الجيش الحر،[30] وبثت الوكالة تقريراً مصوراً يُظهر مقاتلي الجيش وهُم يجوبون شوارع البلدة مدجَّجين بأسلحة خفيفة، كما صوَّرت الأهالي وهم يُشيعون قتيلاً سقط برصاص الأمن يوم الجمعة ويَهتفون ضد النظام.[31]

كما تعرَّضت بلدة رنكوس لقصف عنيف بمدافع الدبابات أدَّى إلى تهديم عدة منازل، وهي بلدة كانت تحتَ الحصار لثلاثة أيام منذ الأربعاء الماضي. وكانت قد شهدت منطقة عسال الورد القريبة منها مجزرة يومَ الخميس اكتشفت السبت راحَ ضحيتها 30 من أهالي المنطقة.[32] من جهة أخرى تعرَّضت بلدة مسرابا الواقعة قربَ دمشق أيضاً لقصف مدفعيٍّ دامَ أكثر من ثلاث ساعات وانتهى بسُقوط 8 قتلى، فضلاً عن استمرار الحصار المفروض على البلدة.[33]

وإثرَ هذه المعارك المختلفة أعلنَ ضابط برتبة عميد انشقاقه معَ 300 من جنوده يومَ السبت في ريف دمشق وانضمامه إلى الجيش السوري الحر، وفقَ مصادر المعارضة.[27]

وقد كانت الحصيلة الإجمالية لقتلى السبت حسبَ الهيئة العامة للثورة السورية 23 قتيلاً موزعين على بلدات سقبا وعربين وزملكا، التي تعرَّضت جميعاً للاقتحام والقصف.[34] كما أفاد تقرير لوكالة رويترز في نهاية يوم السبت بأن بلدات كفربطنا وسقبا وحرستا وحمورية وعين ترما (الواقعة جميعاً في الغوطة الشرقية، أي ريف دمشق الشرقي) قد باتت كلها تحتَ سيطرة الجيش السوري الحر، ولم تعد للنظام السوري سلطة فيها على الإطلاق.[35]

29 يناير[عدل]

استأنفت المعارك والاشتباكات في المنطقة يوم الأحد 29 يناير، عندما اجتاجت تعزيزات تتألف من أكثر من 2,000 جندي و50 دبابة الغوطة الشرقية (منها بلدتا كفربطنا وعين ترما) لاستعادة السيطرة عليها،[36] وبدأت هذه القوات الجديدة بقصف المناطق والبلدات الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر لإجباره على الانسحاب منها. وأفادَ ناشطون بأن جثث القتلى باتت ملقاة في الشوارع في أنحاء المدن المُجاورة لدمشق إثرَ المعارك التي نشبت هناك، وأفادوا بأن عدد قتلى الأحد خلال اشتباكات الغوطة الشرقية بلغَ 14 قتيلاً على الأقل، وبذلك فتُعد هذه الاشتباكات الأعنف في ضواحي العاصمة منذ اندلاع الاحتجاجات.[1] وأما الهيئة العامة للثورة ا السورية فقد قالت أن عدد القتلى ليوم الأحد بلغَ 20 في الواقع.[37] وأما بلدة رنكوس فقد ارتفعَ عدد قتلاها على مدى الأيام الخمسة الماضية ليَبلغ 33 قتيلاً.[38]

30 يناير[عدل]

في يوم الإثنين 30 يناير بدأت قوات الجيش السوري عمليَّة اقتحام للغوطة الشرقية والشمالية لاستعادة السطيرة عليها، وشمل ذلك بلدات كثيرة بينها زملكا وعربين شرق دمشق ورنكوس شمالها، وقد دفعَ الاقتحام الجيش السوري الحر إلى الانسحاب من المنطقة إلى أطراف الغوطة، فدخلت قوات الأمن إلى المدن (المتاخمة لدمشق) وبدأت وفق ناشطين عمليَّات نهب للمنازل واعتقالات عشوائية للأهالي، وقد وُثقت 200 حالة اعتقال في بلدة حمورية وحدها. وأما قتلى العمليات العسكرية فقد بلغوا 25 خلال يوم الإثنين.

وأما الإعلام الرسمي فأفادَ بالعثور على الكثير من الأسلحة والمعدات العسكرية خلال عملية اقتحام الغوطة، وبالقبض على الكثير من الإرهابيين المسلحين الذين كانوا يُروِّعون الأهالي.[2]

31 يناير[عدل]

بحلول يوم الثلاثاء 31 يناير انسحبَ الجيش السوري الحر بالكامل من عدة بلدات في الغوطة الشرقية من بينها زملكا وعربين، ودخلها الجيش االسوري وراءه على إثر ذلك مدعوماً بقوات من الفرقة الرابعة، فبسطَ سيطرته عليهما مُجدداً، كما اجتاحَ الجيش يوم الثلاثاء بلدة رنكوس شمالَ دمشق وحي جوبر في شرقيها.[39]

شباط/فبراير[عدل]

في الأوّل من شباط/فبراير 2012 مدّدَ الجيش السوري من عمليات تمشيطه للمنطقة كما حرّك مدرعاته باتجاهِ منطقة جبلية في القلمون شمال دمشق ثمّ بدأَ هناك في بسطِ سيطرتهِ على الأراضي الزراعية المحيطة بالمدينة. في الضاحية الشرقية لمنطقة مسرابا؛ ذكر نُشطاء حقوقيون أن قنّاصة الجيش قد تمركزوا في المناطق العالية فيما انتشرت الدبابات في الشوارع.[40] تجدّدَ القتال في منطقةِ وادي بردى الواقعة شمال غرب دمشق وقد ذكرت لجان التنسيق المحليّة حينَها مقتل 12 شخصًا جرّاء الاشتباكات بينهم ستة من الجيش الحر،[41] فيمَا لقيّ أربعة آخرون حتفهم بعدَ قصفٍ لدبابة الجيش على بعض الأحياء في محاولة منهم لطرد وحدات الجيش السوري الحر. ذكرَ المُتحدث باسمِ الثوار في وقتٍ لاحقٍ أنّ عدد القتلى قد بلغَ خمسة عشر.[42] ذكر النُشطاء كذلك قضية تسميم الحكومة لإمدادات المياه في وادي بردى؛ ومع ذلك لم يكن هناك أي تأكيد مستقل من باقي وسائل الإعلام.[43][44]

نظّمت الطبقة العاملة في سقبا وهي ضاحية شرقية لمدينة دمشق مظاهرات سلميّة مُناهضة للحكومة وذلك بسبب تعاملها العنيف جدًا مع ما حصل من مطالبات بالديمقراطية.[45] في نفس الوقت؛ حاولَ الجيش السوري الحر مقاومة الجيش السوري وتكرّرت الاشتباكات المُتفرقة بينهمَا. توّقفَ القِتال لبرهة ثم تمكّن النظام من بسطِ سيطرته على المنطقة بعدما مشّط ومسحَ شوارعها ثم أقامَ فيما نقاط تفتيش في التقاطعات الرئيسية لمنعِ مُقاتلي الجيش الحرّ من الفرار فيما قُتل الباقي أو أصيبوا خلالَ الاشتباكات. لقد خلفت هذه الحرب –بالرغم من بساطتها مُقارنةً بما هو قادم– أضرارًا كارثية على المنطقة فجثت المدنيين كانت مرميةً في الشارعِ فيما عُثر على بعض الأعضاء والأشلاء نتيجة عمليات القصف المتواصل للقوات الحُكوميّة. تحدثَ بعضُ الشهود العيان عن دبابات عملاقة تقصفُ المحلات التجارية والمنازل فيما ذهبَ آخرون للحديث عن تورط إيران وحزب الله في الصرّاع في حين لم يكن هناك أي دليل على ذلك. تعهدَ البعض الآخر بمواصلة الاحتجاجات ضدّ النظام الحاكم فيما ألقت فئة قليلة جدًا باللوم على الجيش السوري الحر الذي اتهمتهُ بإثارة الفتنة والدخول في حرب غير قادر على الفوز فيها هذا فضلًا عن أنّ الناس العاديين والمدنيين هم من يدفعون ثمن القتال.[46]

ذكرت مصادر مقربة من الحكومة السورية أن الهدف منَ الهجوم كانَ تطهير الثوار من كل المناطق القريبة من العاصمة وإقامة منطقة أمنية فيما أكّد أحد نشطاء المعارضة وهوَ أيمن الإدلبي على أن الجيش السوري يستعد لهجوم واسع على مدينة الزبداني وهي مدينة تقع إلى الشمال من وادي بردى.[47]

في الثاني من شباط/فبراير 2012؛ تُؤكدَ أن الجيش السوري يستعدُ لدخول دوما التي باتت معظم شوارعها مهجورة ومهدمة وخاوية على عروشها وذلك بسبب اشتداد فتيل الاشتباكات هناكَ قبل بضعة أيام ثم فرار المنشقين عن الجيش ومعظم المدنيين إلى ريف دمشق.[48] تطوّرت الأمور بسرعة حيثُ قُتلَ سبع جنود تابعين للنظام في التاسع من شباط/فبراير 2012 وذلك خلالَ الاشتباكات في ريف دمشق وغيرها من المناطق.[49] في اليوم الموالي؛ دخلَ الجيش السوري الحر في اشتباكٍ عنيف مع القوات الموالية لبشار في أحد الأحياء الفقيرة من مدينة دمشق التي شهدت تبادلًا كثيفًا لإطلاق النار. حاربَ أعضاء الجيش الحر لمدة أربع ساعات متتالية واستطاعوا تكبيد النظام خسائر فادحة بالرغم من توفر هذا الأخير على مدرعات ودبابات وأسلحة ثقيلة.[50] في الحادي عشر من شباط/فبراير 2012 زعمت سانا مقتل ثلاث موظفين في الحكومة على يدِ مسلحين حيث قالت: «قُتل اللواء عيسى الخولي في صباح اليوم أثناء خروجه من منزله في دمشق في حي ركن الدين وهوَ مدير المستشفى العسكري في دمشق.[51]» على النقيض من ذلك؛ أكّدَ مجلس قيادة الثورة على أنّ نظام الأسد هو من نفذ هذه الاغتيالات بنفسهِ ثم حاول إلصاقها بالمعارضة للبحث عن شرعيّة لهجومه الدموي على شعبِ هذا البلد الذي رفضه وطالب بتحقيق الديمقراطية.[52] في الوقت نفسه؛ كانَ القِتال مُستمرًا في ضاحية دوما ثم سرعان ما انتشرت عدّة مقاطع فيديو على النت وهي تظهر دبابات النظام أثناء قصفها «الهمجي والعشوائي» لشوارع دوما.[53] ازداد التوتر بين الطرفين حينمَا اقتحمَ جنود الجيش النظامي المسجد الكبير واعتقلوا عددًا كبيرًا منه تحت تهديد السلاح.[54]

في 12 شباط/فبراير 2012؛ انتشرَ شريط فيديو على شبكة الإنترنت يُظهر عرضًا عسكريًا في شوارع دوما مع صور بشار الأسد على الجزء الأمامي بجانب الأسلحة والمركبات وقد تخلل هذا العرض إطلاق القوات الحكومية لنيرانِ حيّة على المباني المُتهالِكة.[55] بعد ذلك بيومين؛ نشرت سانا –التابعة للنظام السوري– تقريرًا ذكرت فيه عثور القوات الحكومية على مخابئ «المتمردين» كما ذكرت نفس الوكالة مُصادرة الجيش للعديد منَ الأسلحة والقنابل وغيرها.[56][57] في مُنتصف شهر شباط/فبراير شنّت قوات النخبة السورية عملية كبيرة في ضاحية برزة لتحديد موقع الثوار معَ تجهيز حوالي 1000 جندي استعدادًا للاشتباكات.[58] في نفس اليوم حصلت اشتباكات عنيفة إلى حدٍ ما معَ الجيش السوري الحر في شوارع دمشق.[59]

في 18 شباط/فبراير 2012 وحسبّ وسائل الإعلام الحُكومية فقد تمّ اكتشاف مخبأ الثوار في دوما حيثُ عثرَ الجيش بداخله –حسبَ ذات المصادر– على 6 بنادق كلاشنيكوف، 3 بنادق قنص صاروخا آر بي جي ثم بندقيتان تُركيتان.[60] قُتلَ في نفس اليوم اثنين على الأقل من المتظاهرين في أكبر احتجاج خلالَ جنازة 3 مواطنين سقطوا بسبب مدفعيّة الجيش. شهدت منطقة المزة بالقُرب من القصر الرئاسي السوري مظاهرة مناهضة للحكومة حضرها عشرات الآلاف من المؤيدين للديمقراطيّة لكنّ قوات الأمن تصدت لهم من خلال إطلاق النار والغاز المسيل للدموع [61] مما تسبب في وقوع ضحايا في صفوف المتظاهرين.[62] ارتفعَ عدد القتلى إلى ثلاث، [63] فيما بلغَ عددُ المتظاهرين أزيد من 30.000.[64]

شهدت المنطقة بعض الهدوء يوم 19 شباط/فبراير على الرغم من دعوة المعارضة إلى ما سمّتهُ «يوم التحدي» في أعقاب الاحتجاجات ذلكَ اليوم والتي سُرعان ما توقفت عقبَ انتشار قوات الأمن في بعض أحياء وسط دمشق. أصبحت شوارع المزة فارغة إلى حد كبير خاصّة أن الجيش النظامي قد اعتقل الكثير من أبناء المدينة فيما قلّت الاحتجاجات في المدارس المحلية بسبب تشديد السلطات للرقابة عليها.[65][66]

آذار/مارس[عدل]

في الثالث من آذار/مارس 2012 صرّح رئيس الجيش السوري الحر رياض الأسعد لقناة الجزيرة قائلًا أن أعضاء الجيش الحر قد سيطروا على مستودعات الأسلحة في ريف دمشق، وذكر أيضا: «قتلَ الجيش الحر أكثر من 100 من قوات الجيش في ريف دمشق.» إلا أن ذلك لم تؤكدهُ وسائل الإعلام المستقلة أو المنظمات المعارضة المسؤولة عن تتبع القتلى في الصراع.[67] [68] في المَجال ذاته؛ قُتل سبع ثوار على يد الجيش السوري في دوما وذلكَ خلال تجددّ الاشتباكات هناك.[69] ثم قُتلَ في 10 آذار/مارس جنديين وثلاثة من الثوار خلالَ اشتباكات في داريا.[70]

في 13 آذار/مارس؛ ادّعت سانا في خبرٍ لها اغتيال عقيد سوري في ريف دمشق بعدما أُطلق عليه النار حينما كانَ في طريقه إلى وحدته العسكرية.[71] قبلَ ذلك بيومٍ واحد؛ أفادت بعضُ الأنباء وقوع اشتباكات في وسط دمشق بين الجيش السوري الحر والجيش السوري الموالي للأسد ثمّ تجددت هذه المعارك في ركن الدين بدمشق حيثُ سُمع هناك إطلاق نار شديد في جميع أنحاء المدينة وفقًا لشهود عيان.[72] تحوّل الأمر إلى قِتال عنيف يوم 16 آذار/مارس حيث استُعملت الأسلحة الثقيلة في العديد من ضواحي دمشق[73] مما تسبب قي مقتل ثلاث جنود.[74] تصاعدت وتيرة العُنف بعد تفجير سيارة مُفخّخة في العاصمة دمشق مما أدّى إلى مقتل 27 شخصًا وجرح 140 آخرين. كانَ من بين القتلى أفراد من قوات الأمن والمخابرات الجوية هذا فضلا عن أعضاء منَ الأمن الجنائي.[75]

في 18 آذار/مارس 2012 اندلعت اشتباكات عنيفة في شوارع دمشق حيث استُعملت فيها الأسلحة الثقيلة خاصّةً في منطقة المزة التي تعد موطنًا لكثير من المنشآت الأمنية. حسب بعض شهود العيان؛ فالطرفان المُتنازعان قد استَخدما الرشاشات الثقيلة وقذائف صاروخية النار خلال الليل والنهار. «هذه الاشتباكات هي الأعنف والأقرب إلى مقار قوات الأمن في دمشق منذ اندلاع الثورة السورية» كانَ هذا ما علّقَ به رامي عبدالرحمن الذي يدير المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ ثم أضاف: «حسب مصادري فقد أُصيبَ 18 من الجنود الحكوميين بجروح خلال عمليات تبادل إطلاق النار.[76]» توضّحت تفاصيلُ القتال في وقتٍ لاحق حيث نشرت صحيفة صنداي عدّة تقاريرٍ بينت فيها ما حصل كما أشارت إلى انشقاق العديد من الجنود عن الجيش وانضمامهم للجيش الحُر والثوار. في الوقت ذاته شنّت 3 وحدات من الجيش السوري الحر شنوا هجومًا على المزة التي ترتكزُ فيهَا قوات النخبة مما تسبب في خسائرَ في صفوف القوات الحُكوميّة التي ردّت من خلال نشر وحدتين في كلّ شارع هذا فضلا عن تكثيف الحماية على مستوى منزل آصف شوكت نائب رئيس القوات المسلحة. بالرغم من ذلك فقد عمدَ الثوار على استهداف منزل شوكت بعينهِ من خلال قذائف الآر بي جي التي كانت تُطلق قبل الفجر. حينَها ذكر قائد الجيش السوري الحر: «أردنا أن نُظهر للنظام أنّنا قادرون على تنفيذ عملياتنَا في مناطقَ حسّاسة بل لنا القدرة على الوصول للقصر الرئاسي.» في نهاية المطاف أرسلّ الجيش طائرات الهليكوبتر المسلحة للسيطرة على الاشتباكات مما تسبب في مقتل 7 من مقاتلي المعارضة وفقًا للجيش السوري الحر.[77] انتهت الاشتباكات ذلك اليوم بمقتل 80 عنصرًا من قوات الأمن بما في ذلك الميليشيات الموالية للحكومة وجرح 200 آخرين كما تكبدت القوات الحكومية خسائر عسكرية بما في ذلك تدمير دبابتين.[78][79]

في 20 آذار/مارس 2012 أطلقَ الجيش السوري الحر في دوما سراح جنرال كانوا قد اعتقلوه مقابل العديد من جثت السجناء الذين قتلوا مؤخرًا من قبل قوات الأمن.[80] بعد ذلك بيومٍ واحد قصفت قوات الأسد ضواحي حرستا وإربين.[81] انخفضت وتيرة الاشتباكات لمدة ثلاث أيام ثم عادت وارتفعت في 24 آذار/مارس 2012 بعد جُرحِ ثماني متظاهرين خلالَ مظاهرة في دمشق. ذكر نشطاء أن انفجارات وإطلاق نيران سُمعَ في العديد من المناطق من محافظة دمشق وفي وسط المدينة نفسها. نُظمت احتجاجات مناهضة للحكومة في دوما وفي مناطق أخرى على مقربة من العاصمة. في السياق ذاته ذكرَ مرصد حقوق الإنسان تواجدَ القناصة والمدرعات الثقيلة في دوما.[82] قُتل ثلاث جنود في 26 آذار/مارس كما تعرّضت حافلة عسكرية لهجوم في حرستا.[83] قُتلَ في اليوم الموالي رئيس فرع المخابرات الجوية كما قُتل العقيد إياد مندو الذي كان يعتبر رئيس واحدة من أقوى الهيئات في الدولة.[84][85] قبض الجيش الحر في أواخر آذار/مارس على غالبيّة المناطق في دمشق،[86] كما سيطرَ على ضواحي حرستا وإربين بعدما طردوا منها القوات الحكومية.[87]

ما بعد الاشتباكات[عدل]

نيسان/أبريل 2012[عدل]

في السادس من نيسان/أبريل 2012 اقتحمَ الجيش مدينة دوما وصعّد من هجماته تجاه كلّ من فيها مما تسبب في مقتل مجموعة من المدنيين وزاد من وتيرة تسارعِ الأحداث في المنطقة.[88]

وقف إطلاق النار (14 أبريل حتى 1 يونيو 2012)[عدل]

حصلت حوادث متفرقة في محافظة ريف دمشق خلال اتفاقية وقف إطلاق النار التي سُرعان ما انهارت بسبب استمرار الهجمات من قِبل المعارضة المستقلة مما أدّى إلى نشوب اشتباكات في ريف دمشق صيف 2012.

في 18 نيسان/أبريل 2012؛ أعلنت الحكومة أن ضابط جيش برتبة عقيد قد قُتل في دوما.[89] ثم زعمت الحكومة مجددًا في 21 نيسان/أبريل أنّ ضابطًا برتبة ملازم أول قد اغتيل بالرصاص في ريف دمشق.[90] عادت الحكومة مُجددًا في 25 أبريل 2012 لتنشر خبرًا مفادهُ مقتلَ 3 ضباط عسكريين في دمشق على يدِ عناصرَ من المُعارضة.[91] بعد ذلك بثلاث أيام؛ هزّ تفجير انتحاري وسطَ دمشق. حينَها زعمت وسائل إعلام الدولة مقتلَ 11 من قوات الأمن والمدنيين فيما ذكرت ساهر مقتل مدنيين اثنيين و9 من قوات الأمن.[92] في اليوم ذاته؛ أكّدَ الجيش السوري قتله لـ 10 ثوار في منطقة دمشق.[93] حينَها كان الجيش السوري في تراجع كبير وذلك بسبب انشقاق مئات الجنود عنه في ضواحي دمشق و اللاذقية لعدّة أسباب بما في ذلك رفضهم قصف المدنيين. في 29 نيسان/أبريل 2012؛ ذكرت وسائل الإعلام الحكومية مقتل جنديين اثنيين من حرس الحدود خلالَ القتال الدائر في ريف دمشق.[94] في اليوم الموالي؛ قُتلَ العميد شاكر تيجون جرّاء انفجار قنبلة في ريف دمشق بحسب شهود عيان.[95][96]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ناشطون: 66 شخصا قتلوا نتيجة أحداث العنف في سوريا. بي بي سي العربية. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 27 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب معارك متصاعدة على مشارف دمشق. الجزيرة نت. تاريخ النشر 31-01-2012. تاريخ الولوج 01-02-2012. نسخة محفوظة 03 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Oweis، Khaled (15 July 2011). "32 killed in Syria protests, Damascus moves-activists". Reuters. Reuters. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  4. ^ "Syrian forces kill three in Damascus protest". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  5. ^ "Russia urges talks amid unrelenting Syria violence". AFP. تمت أرشفته من الأصل في 24 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  6. ^ "30 protesters, 26 soldiers killed during clashes". NBC News. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  7. ^ "Syria unrest: 'Arrests in Hama as tanks move on Idlib'". BBC News. BBC News. 4 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  8. ^ "Two Syrian civilians killed in city of Homs". AFP. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  9. ^ "Video: Armed attacks in Syria growing". NBC News. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  10. ^ "31 killed in Syria while Arab League meets". News24.com. 2011-11-16. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  11. ^ "Rebels begin military operations against Assad forces with attacks in Damascus suburbs". Worldnewstribune.com. 2011-11-17. تمت أرشفته من الأصل في 19 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  12. ^ "Syrian army defectors attack intelligence base". Guardian. Guardian. 2011-11-16. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  13. ^ Mroue، Bassem. "Syrian army defectors attack base near Damascus". Yahoo News. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  14. ^ "Fighting in Damascus 'looks like civil war' says Russian official". Digitaljournal.com. 2011-11-17. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  15. ^ "Arab League rejects Syrian amendments". Aljazeera.com. 2011-11-20. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  16. ^ Josie Ensor (2011-11-20). "Syrian Baath Party building 'hit by rockets'". Telegraph.co.uk. Telegraph.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  17. ^ Luke Harding (2011-11-20). "Syrian rebels attack Ba'ath party offices in Damascus". Guardian. Guardian. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  18. ^ "Ranks of Free Syrian Army 'gaining strength'". Aljazeera.com. 2011-12-26. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  19. ^ "Ranks of Free Syrian Army 'gaining strength'". اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2013. 
  20. ^ "Violence in Syria as sanctions deadline looms". Mwcnews.net. 2011-12-04. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  21. ^ "Syrians rally for 'dignity' amid violent crackdown". Al Arabiya. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  22. ^ "Russia toughens UN stance on Syria". Al Jazeera English. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  23. ^ "Suicide Bombers Blamed For Damascus Blasts". News.sky.com. 2011-12-24. تمت أرشفته من الأصل في 17 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  24. ^ "Syria blames al-Qaeda for twin suicide attacks in Damascus; at least 44 dead". English.alarabiya.net. 2011-12-23. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  25. ^ Richard Spencer (2011-12-23). "Syria: Up to 40 dead as two bomb explosions rock Damascus". Telegraph.co.uk. Telegraph.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  26. ^ "Dec 20, 2011". Syria Live Blog. Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  27. أ ب 65 قتيلا بسوريا وانشقاق مئات الجنود. تاريخ النشر 28-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012.
  28. ^ عاجل : ريف دمشق : كفر بطنا. الهيئة العامة للثورة السورية. تاريخ النشر 28-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ ريف دمشق: كفربطنا: انسحاب جيش النظام من أطراف البلدة. تاريخ النشر 28-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ سوريا: عشرات القتلى بمظاهرات وCNN ترصد "الجيش الحر" بسقبا. سي إن إن العربية. تاريخ النشر 28-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 15 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Syria apparently losing control of suburbs. سي إن إن. تاريخ النشر 28-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 22 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ ملخص ::السبت 28-1-2012 – رنكوس –ريف دمشق الساعة 11 ظهرا. الهيئة العامة للثورة السورية. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ قتلى بقصف مدفعي على مدن سورية. الجزيرة نت. تاريخ النشر 28-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 31 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ أربعه مجازر في يومين اثنتان بالغوطة الشرقية واثنتان بحمص اليوم والبارحة. الهيئة العامة للثورة السورية. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ الثوار السوريون يسيطرون على ضواحي دمشق. وكالة رويترز. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ سقوط ضحايا بين مدنيين وعسكريين والمعارضة تطلب الحماية من مجلس الأمن. قناة فرانس24. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 18 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ عاجل:ارتفاع عدد الشهداءإلى 61برصاص قوات الأمن بينهم 3 اطفال وأمرأتين و4تحت التعذيب و3عسكريين. الهيئة العامة للثورة السورية. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ مقتل عسكريين والجيش ينتشر بدمشق. الجزيرة نت. تاريخ النشر 29-01-2012. تاريخ الولوج 29-01-2012. نسخة محفوظة 31 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ الجيش يسترجع بلدتيْن على أطراف دمشق. الجزيرة نت. تاريخ النشر 01-02-2012. تاريخ الولوج 01-02-2012. نسخة محفوظة 04 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Gutterman، Steve (2012-02-01). "Russia says veto unacceptable Syria resolution". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  41. ^ "U.N. Security Council at standstill on Syria, reports of deaths rise". Edition.cnn.com. 2012-02-01. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  42. ^ Gutterman، Steve (2012-02-01). "Russia says will veto "unacceptable" Syria resolution". Reuters.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  43. ^ "Syria Today 1-2-2012". Lccsyria.org. 1 February 2012. تمت أرشفته من الأصل في 6 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  44. ^ Keath، Lee (2012-02-01). "Syrian troops move on new rebel areas near Damascus". Washingtontimes.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  45. ^ "Rebel fighters control Saqba". اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2013. 
  46. ^ Richard Beeston (2012-02-03). "gruesome face of Syria's deadly subur". The Times. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  47. ^ "LEAD: Syria deploys forces, as 1982 massacre victims remembered – Monsters and Critics". News.monstersandcritics.com. 2012-02-02. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  48. ^ "Russia warns the UN on Syria plan". Melbourne: Theage.com.au. 2012-02-02. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  49. ^ "Syria – Feb 9, 2012 – 20:31 – Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.net. 2012-02-09. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  50. ^ "Syria – Feb 10, 2012 – 23:58 – Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.net. 2012-02-10. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  51. ^ "Gunmen Assassinate Army General in Damascus". Fox News. Associated Press. 2010-02-11. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  52. ^ "Violence rages in multiple Syrian cities". Aljazeera.com. 2012-02-11. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  53. ^ "Syria – Feb 11, 2012 – 17:46 – Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.net. 2012-02-11. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  54. ^ "Gunmen assassinate Syrian army general in Damascus –". Usatoday.com. 2012-02-11. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  55. ^ "Syria – Feb 12, 2012 – 09:03 – Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.net. 2012-02-12. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  56. ^ "Terrorists Detonate Houses, Attack University Housing in Homs". Syrian Arab News Agency. 2012-02-14. تمت أرشفته من الأصل في 18 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  57. ^ "40 Martyrs 14-2-2012 | Local coordination committees of Syria". Lccsyria.org. 14 February 2012. تمت أرشفته من الأصل في 6 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  58. ^ "Syria troops hit Hama; Homs oil line attacked". CBS News. 2012-02-15. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  59. ^ "Assad's forces storm central district of Damascus". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  60. ^ https://web.archive.org/web/20120229225910/http://www.sana.sy/eng/21/2012/02/28/403170.htm. تمت أرشفته من الأصل في 29 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  61. ^ "Syrian forces fire on mourners near Assad's palace". MSNBC. 2012-02-18. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  62. ^ Sterling، Joe (19 February 2012). "In Damascus, street protests and diplomacy". CNN. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  63. ^ "Syria: Bashar al-Assad's 'ghost gangs' that haunt Damascus". London: The Telegraph. 19 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  64. ^ China calls for peace as protests grow in Syria's capital نسخة محفوظة 20 February 2012 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ "Topic Galleries". chicagotribune.com. تمت أرشفته من الأصل في 26 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  66. ^ "Damascus clampdown after defiance call". Arabtimesonline.com. تمت أرشفته من الأصل في 20 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  67. ^ "177 Killed in Syria Clashes". Naharnet.com. 2012-03-03. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  68. ^ Khaled Yacoub Oweis and Mohammed Abbas (2012-03-03). "Syrians still waiting for food, fuel as troops block aid in Homs". Toronto: Theglobeandmail.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  69. ^ Holmes، Oliver (2012-03-04). "Some aid reaches Syria's Homs, refugees flee to border". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  70. ^ "Assad promises to back any 'honest' peace bid". Vanguardngr.com. 2012-03-10. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  71. ^ https://web.archive.org/web/20120312155931/http://www.sana.sy/eng/337/2012/03/11/405252.htm. تمت أرشفته من الأصل في 12 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  72. ^ "Report: Clashes erupt between Syria troops, FSA in Damascus". Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  73. ^ "syria – Mar 16, 2012 – 11:44 – Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.net. 2012-03-16. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  74. ^ https://web.archive.org/web/20120604161818/http://sana.sy/eng/337/2012/03/16/406327.htm. تمت أرشفته من الأصل في 4 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  75. ^ Burge، Paul (2012-03-18). "Video: Syria: funerals held for Damascus bomb victims". London: Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  76. ^ Abigail Fielding-Smith (2012-03-19). "Street battle in Damascus suburb". Ft.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  77. ^ "Free Syrian Army to conduct 'Guerilla warfare' in Damascus: report". English.alarabiya.net. 2012-03-25. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  78. ^ "سورية: مقتل أكثر من 80 عنصرا من قوات الأمن في اشتباكات بين الجيش الحر والنظامي". Mjdna.com. 2012-03-19. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  79. ^ "مقتل وإصابة 280 في اشتباكات بحي المزة – جريدة 25 يناير الالكترونية". 25jan-news.com. 2012-03-19. تمت أرشفته من الأصل في 28 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  80. ^ https://web.archive.org/web/20120323211054/http://arabnews.com/middleeast/article589729.ece. تمت أرشفته من الأصل في 23 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  81. ^ "Syrian forces assault opposition strongholds". Al Jazeera English. 21 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  82. ^ "Fresh clashes break out in Damascus". Iol.co.za. 2012-03-24. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  83. ^ "Annan 'studying' Syria response to peace plan". Aljazeera.com. 2012-03-26. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  84. ^ Issacharoff، Avi (2012-03-26). "Syrian Air Force intelligence chief killed, opposition websites report". Haaretz.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  85. ^ "Report: Syrian Air Force Intelligence Chief Killed". Israelnationalnews.com. 2012-03-26. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  86. ^ Barnard، Anne (2012-03-29). "Syrian Rebels Kill At Least 2 Military Officials". NYTimes.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  87. ^ "Syria fighting rages as protesters march nationwide against Arab inaction". English.alarabiya.net. 2012-03-30. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. 
  88. ^ "At least 38 killed across Syria as fierce clashes rage on in rebel towns". Al Arabiya. 2012-04-05. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  89. ^ "Syria 'pledges respect' for Annan plan – Middle East". Al Jazeera English. 2012-04-18. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  90. ^ https://web.archive.org/web/20130731144552/http://sana.sy/eng/258/2012/04/21/413803.htm. تمت أرشفته من الأصل في 31 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  91. ^ "Annan says Syria violence 'unacceptable'". Al Jazeera English. 24 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  92. ^ "Iran – Apr 28, 2012 – 07:32 – Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.net. 2012-04-28. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  93. ^ "Lebanon news – NOW Lebanon -Syrian troops kill 10 rebels in Damascus region". NOW Lebanon. 2012-04-28. تمت أرشفته من الأصل في 2012-09-07. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  94. ^ https://web.archive.org/web/20120604163402/http://sana.sy/eng/337/2012/04/29/415455.htm. تمت أرشفته من الأصل في 4 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  95. ^ https://web.archive.org/web/20120503044106/http://www.sana.sy/eng/337/2012/04/30/416040.htm. تمت أرشفته من الأصل في 3 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  96. ^ Marshall، Tim (2012-04-30). "Bomb Blasts Hit Syria As UN Expands Mission". News.sky.com. تمت أرشفته من الأصل في 15 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012.