حصار اللاذقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اجتياح اللاذقية
جزء من الحرب الأهلية السورية
معلومات عامة
التاريخ 14 - 17 أغسطس (الحملة الأساسية، معَ استمرار الحصار لشهور بعدها)
الموقع مدينة اللاذقية، سوريا
35°32′00″N 35°47′00″E / 35.533333333333°N 35.783333333333°E / 35.533333333333; 35.783333333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة إعادة السيطرة على حي الرمل الجنوبي
المتحاربون
سوريا الجيش السوري
سوريا البحرية السورية
قوات الأمن
الشبيحة
مسلحون
الخسائر
56 قتيلاً، وأكثر من 100 جريح (حتى 16 أغسطس)[1]

اجتياح اللاذقية هو حملة عسكرية شنها الجيش السوري بمُساندة البحرية وقوى الأمن والشبيحة على مدينة اللاذقية شمال غرب البلاد في يومي 14 و15 أغسطس من عام 2011 بشكل أساسي (مع استمرار الحصار لشهور بعدهما) لقمع حركة الاحتجاجات فيها، التي اندلعت في المدينة منذ 25 مارس الماضي. تركزت الحملة العسكرية على حي الرمل الجنوبي الذي يُؤوي العديد من اللاجئين الفلسطينيين في المدينة، بالإضافة إلى الأحياء المجاورة له، وتسبَّبت الحملة بسُقوط أكثر من 50 قتيلاً ونزوح المئات من حي الرمل نحو مناطق أخرى بعد تحذير الجيش لهم ومطالبتهم بالمغادرة.

الاجتياح[عدل]

اقتحمَ الجيش السوري في صباح الأحد 14 أغسطس مدينة اللاذقية بعدَ قطع الاتصالات عن معظم مناطقها، تُرافقه حسبَ المرصد السوري لحقوق الإنسان قوَّات من الأمن السوريّ وفرق الشبيحة، بل وحتى قوات من البحرية السورية التي استُخدمت لأول مرة في مُواجهة الاحتجاجات المنُدلعة في البلاد. تركزت الغالبية العُظمى من العمليات على حيّ «الرمل الجنوبي» (أحد مَنابع الاحتجاجات في المدينة)، حيث أن الجيش والقوات المُساندة الأخرى له اقتحمت الحي من عدة جهات بحوالي 20 دبابة وآلية عسكرية معَ مُساندة من زوارق البحرية التي كانت تقصفه في الوَقت ذاته صباحَ الأحد، وتلا ذلك إطلاق نار عشوائيٍّ فيه وسماع دوي انفجارات، فضلاً عن حملات الاعتقالات والقصف. وبالإضافة إلى الرمل الجنوبي، فقد تعرَّضت أيضاً - بشكل أقل - أحياءٌ أخرى للقصف وإطلاق النار والاعتقالات العشوائيَّة، منها مخيم الرمل نفسه وأحياء الصليبة والقلعة وقنينص والسكنتوري ومسبح الشعب وعين التمرة وبستان السمكة وبستان الصيداوي وبستان الحميمي. كما سُمع انفجاران في حيَّي مسبح الشعب والرمل الجنوبي المُتجاورين، وأطلقت عدة قذائف لقاذفات صواريخ في حي السكنتوري. وأدت هذه العمليات إلى نزوح عددٍ كبير من سكان المدينة إلى المناطق المُجاورة مثل جبلة، وإلى إيقاف سير خطوط القطارات من وإلى اللاذقية. وكانت حصيلة كل هذه الأحداث سُقوط 26 قتيلاً على الأقل حسبَ منظمات حقوقية.[2][3][4]

وقد سقطَ في يوم الإثنين التالي 15 أغسطس 30 قتيلاً على الأقل في حي الرمل الجنوبي بمدينة اللاذقية نتيجة للقصف المُستمر بالدبابات والآليات العسكرية، فيما قصفت إلى جانبه أحياءٌ أخرى منها قنينص والصليبة والسكنتوري ومسبح الشعب، ثمَّ ما لبثت قوَّات الجيش أن أعلنت بمكبرات الصوت عن ضرورة إخلاء مخيم للاجئين الفلسطنيين في حي الرمل فورياً، وإلا فإن جميع المدنيين سيُصبحون أهدافاً مُمكنة. كما سقط قتلى آخرون في اللاذقية باليوم ذاته برصاص الأمن، ومنهم أحد المؤذنين الذي قتلَ برصاصة من قناص.[5] تابعت قوَّات الأمن السورية في يوم الثلاثاء 16 أغسطس قصف حي الرمل الجنوبي في اللاذقية، معَ شن حملة اعتقالات فيه بمُساعدة شباب من إحدى ضواحي المدينة العلوية الذين كان الأمن قد سلَّحهم، وذلك في ظلِّ بقاء 100 جريح مُحاصرين داخل الحي نتيجة لنقص المواد الطبية اللازمة لإسعافهم.[6] وفي يوم الخميس 18 أغسطس قامت قوَّات الأمن بإطلاق النار عشوائياً وبكثافة في حارة يافا في حي الرمل الجنوبي معَ استمرار حصار حيَّي الصليبة والطابيات ووُجود الجيش في أحياء أخرى بالمدينة.[7]

المراجع[عدل]

  1. ^ 26 قتيلاً في يوم 14 أغسطس [1]، و30 قتيلاً في يوم 15 أغسطس [2]، و100 جريح بحلول 16 أغسطس [3]. نسخة محفوظة 16 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ هجوم بالدبابات والبحرية على اللاذقية. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 13-08-2011. تاريخ الولوج 18-08-2011. نسخة محفوظة 16 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ 30 قتيلا على الاقل برصاص قوات الامن في سوريا بينهم 26 في اللاذقية. قناة فرانس24. تاريخ النشر: 13-08-2011. تاريخ الولوج 18-08-2011.
  4. ^ دبابات وزوارق حربية تقصف أحياء في مدينة اللاذقية وسقوط عشرات القتلى. قناة فرانس24. تاريخ النشر: 15-08-2011. تاريخ الولوج 19-08-2011. نسخة محفوظة 06 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ قتلى واقتحامات باللاذقية وحمص وحماة. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 15-08-2011. تاريخ الولوج 29-09-2011.
  6. ^ استغاثات من اللاذقية.. وبدء اقتحام المنازل. جريدة الشرق الأوسط. تاريخ النشر: 17-08-2011. تاريخ الولوج 29-09-2011. نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ جمعة للنصر وهيئة للثورة بسوريا. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 19-08-2011. تاريخ الولوج 19-08-2011. نسخة محفوظة 19 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.