هجوم القابون (2017)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم القابون (2017)
جزء من حملة محافظة ريف دمشق (الحرب الأهلية السورية)
Rif Damashq.svg
خريطة معركة دمشق اعتبارًا من 30 مايو 2017
التاريخ18 فبراير [7] – 29 مايو 2017[8]
(3 أشهرٍ و11 يومًا)
الموقعالقابون، برزة و‌جوبر، دمشق، سوريا
النتيجةانتصار الجيش السوري وحلفاءه
  • الجيش السوري يصد محاولة لهجوم مضاد للمتمردين من جوبر[9]
  • المتمردون وأفراد أسرهم ينقلون من القابون وبرزة إلى محافظة إدلب، وبعد ذلك يسيطر الجيش السوري على الأحياء[8][10][11]
المتحاربون
الجمهورية العربية السورية
  • القوات المسلحة السورية
  • Emblem of the Palestine Liberation Army.svg جيش التحرير الفلسطيني[1]

    حركة النجباء[2]
    تحرير الشام
    المعارضة السورية الجيش السوري الحر
    (حتى 7 مايو)[3][4]

    فجر الأمة
    (حتى 7 مايو)[3]
    أحرار الشام
    (حتى 7 مايو)[5]
    دعم من:
    جيش الإسلام
    (حتى 28 أبريل)[6]


    جيش الإسلام
    (من 28 أبريل)
    القادة والزعماء
    العميد علي محمود[12]
    العقيد غياث دلة[12]
    أبو علي طه [13]
    (قائد هتش في القابون)
    المعارضة السورية النقيب ورد[14]
    (قائد اللواء الأول)
    المعارضة السوريةAl-Rahman Corps calligraphy.jpg الملازم أول حمزة قزيز[6]
    (قائد فيلق الرحمن)
    أبو عمار الغيث   (قائد اللواء 17)[15]
    الوحدات المشاركة
    الجيش السوري[16]

    قوات الدفاع الوطني

    القوات الجوية السورية
    المعارضة السورية الجيش السوري الحر
    الإصابات والخسائر
    82 قتيل (وفقًا للمرصد؛ 19–24 مارس)[19]115 قتيل (وفقًا للمرصد؛ 19–24 مارس)[19] 800+ قتيل (وفقًا للحكومة)[20]
    مقتل 93+ وجرح 100+ مدني (وفقًا للجيش الحر)[21]

    كان هجوم القابون (2017) عملية عسكرية للجيش العربي السوري في ضواحي دمشق ضد قوات المتمردين خلال الحرب الأهلية السورية. وكان هدفها المنشود هو الاستيلاء على ضاحيتي دمشق القابون و‌برزة من المتمردين الذين تقودهم هيئة تحرير الشام (هتش).[22]

    خلفية[عدل]

    في 2014، توصلت الأحياء التي يسيطر عليها المتمردون في القابون وبرزة وتشرين إلى هدنة رسمية أو شبه رسمية مع القوات الحكومية، بما في ذلك بعض التوفير الحكومي لبعض وسائل الراحة (الكهرباء والماء) والقوات المتمردة التي تسمح بالوصول إلى طريق إستراتيجي عبر برزة وإلى مستشفى تشرين العسكري. بيد أنه بعد انتصار الحكومة في شرق حلب في أواخر 2016، حولت قواتها اهتمامها إلى ضواحي دمشق، واستهدفت على سبيل المثال وادي بردى، وسعت بصفة خاصة إلى الانتقال إلى الغوطة الشرقية. وفي هذا السياق، شنت القوات الحكومية هجومها على القابون والضواحي الشرقية الأخرى.[22]

    الهجوم[عدل]

    القصف الأولي بالمدفعية والمفاوضات[عدل]

    ابتداءًا من 18 فبراير، أطلق الجيش العربي السوري صواريخ ونيران مدفعية ثقيلة على مواقع المتمردين في المنطقة. وعلى الفور تقريبًا، بدأت المفاوضات بين الحكومة وممثلي المنطقة من أجل استسلام المتمردين.[7][23] ولم يبدأ بعد هجوم بري.[24] وفي أعقاب رفض المتمردين الاستسلام، استؤنف قصف الجيش لمواقع المتمردين في 24 فبراير.[25]

    الهجوم البري[عدل]

    في 26 فبراير، بدأ الهجوم البري، حيث أفادت التقارير بأن الجيش استولى على أغلبية المنطقة الزراعية الواقعة بين القابون وبرزة. وبعد ذلك، بدأت حملة مدفعية لمدة أسبوع.[26]

    وفي أعقاب القصف المدفعي الذي تم في 5 مارس، تقدم لواءان من جناحين واجتاحا منطقة البساتين بأكملها بين منطقتي حرستا والقابون، ووصلا إلى أول المناطق السكنية في القابون.[27] وفي اليوم نفسه، قصف المتمردون المناطق المحيطة التي كانت في حوزة الحكومة.[28] وفي اليوم التالي، ووفقًا لما ذكره الجيش، طرح عرض استسلام جديد على المتمردين، الذي رفض مرة أخرى واستمرت العمليات العسكرية.[29]

    وفي 10 مارس، هاجم الجيش القابون من الغرب[30] وتقدم 700 مترًا. وأبلغوا عن الاستيلاء على العديد من كتل البناء ومستودع للأسلحة، فضلًا عن الوصول إلى وسط الضاحية.[31] وبعد ذلك بيومين، أفادت التقارير أن القوات الحكومية استولت على سجن للجيش السوري الحر في مشارف القابون،[3] حيث استولت أيضًا على الطريق بين القابون وبرزة، مما جعلهم قريبين من قطع الصلة بين المنطقتين.[32][33]

    وفي 13 مارس، أفادت التقارير بأن القوات الحكومية استولت على ثلاثة مساجد في شمال شرق القابون وعلى معظم المناطق المحيطة بمسجد رابع في جنوب شرق الحي.[16] وبعد أربعة أيام، اعتدى الجيش على مصنع للألبان في القابون وبعد عدة ساعات من القتال أمنه وكذلك بعض النقاط الأخرى في الضاحية.[34] وفي 18 مارس، أفاد الجيش السوري بأنه تسلل إلى دفاعات المتمردين في القابون واستولى على مقر لواء تابع للجيش السوري الحر.[4]

    هجوم المتمردين من جوبر[عدل]

    الدخان يرتفع من مبنى في جوبر بعد إصابته بقنبلة خلال هجوم المتمردين المضاد.

    في 19 مارس، شنت قوات المتمردين من خارج جيبي القابون وبرزة هجومًا لتخفيف الضغط على المتمردين المحاصرين[35] بربط منطقة جوبر بالقابون وبرزة.[36] وشمل هجوم المتمردين مقاتلي تحرير الشام والجيش الحر و‌فيلق الرحمن التابع للجيش الحر.[35] وشن المتمردون من داخل جوبر الهجوم على مواقع الجيش بالقرب من جبهة القابون، حيث تركز القتال على محور كراش–جوبر.[37] والمنطقة المحددة التي استهدفها المتمردون هي منطقة العباسيين.[35][38] وخلال اليوم، استولى المقاتلين المتمردين على عدة مبان قبل أن تتقدم إلى منطقة ساحة العباسيين – وهي المرة الأولى خلال سنتين التي تقدمت فيها المعارضة بشدة بالقرب من مركز العاصمة.[9] وقد أرسل مقاتلي تحرير الشام مفجرين انتحاريين بالسيارات (جهاز متفجر مرتجل محمول على مركبة)، وبعد ذلك فجرت قنبلة نفق.[35][37] وتسلل المتمردون أيضًا إلى مواقع الجيش من خلال الأنفاق في منتصف الليل.[5] وكان المتمردون قد قصفوا وسط دمشق خلال الهجوم.[39] وقد كسر حصار القابون مؤقتًا، بعد انسحاب الجيش السوري من بضع نقاط لتجنب التعرض للهزيمة من قبل المتمردين.[40] وتمكن المتمردون من الاستيلاء على العديد من المواقع والمباني الصناعية.[9][35] ولكن بعد ذلك بوقت قصير شن الجيش هجومًا مضادًا شمل 37 ضربة جوية.[41] وخلال الهجوم المضاد، استعاد الجيش مرفقًا كهربائيًا وسار باتجاه ورشة مرسيدس.[40] واستمرت المصادمات العنيفة خلال الليل في كراج العباسيين الإستراتيجي[38] الذي استعاد الجيش السيطرة عليه في نهاية المطاف.[42][43] وخلال اليوم، سجل المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 26 جنديًا و21 متمردًا وجهاديًا.[9]

    وفي مطلع 20 مارس، كان الجيش السوري قد عكس جميع مكاسب المتمردين، أو على الأقل معظمها،[9][44] بعد 16 ساعة من القتال الضاري.[45] وأفادت التقارير أن المتمردين استمروا في الاحتفاظ بنقاط عديدة في منطقة صناعية.[9] ووفقًا لما ذكره الجيش فإن 72 جنديًا و80 إلى 100 من المقاتلين المتمردين لقوا مصرعهم، وكان الأول بسبب التفجيرات الانتحارية.[45] وذكرت المجموعة الناشطة المؤيدة للمعارضة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 38 جنديًا و34 متمردًا قتلوا.[46] وبوجه عام، أطلقت القوات الحكومية أكثر من 400 قذيفة مدفعية وصواريخ، فضلًا عن أكثر من 80 ضربة جوية خلال القتال العنيف.[47]

    وفي 21 مارس، بدأ المتمردون هجومًا جديدًا أطلقوا فيه هجمة انتحارية بجهاز متفجر مرتجل محمول على مركبة. وقد أحبط الهجوم الانتحاري قبل أن يصل إلى هدفه، بيد أن المتمردين تمكنوا من كسر دفاعات الجيش والاستيلاء مرة أخرى على مصنع النسيج بعد ساعتين من المصادمات.[48] وفي وقت لاحق، بدأ الجيش السوري بدعم من قوات الدفاع الوطني هجومًا مضادًا جديدًا[49] تم صده في البداية.[50] وعلى الرغم من ذلك، أدى هجوم الجيش الذي وقع في وقت لاحق، والذي انطوى علي تفجير نفق لمواقع المتمردين،[51] إلى استعادة الجيش لمصنع النسيج إلى جانب عدة مبان حيث اضطر المتمردون إلى التقهقر شرقًا.[52][53] وأعلن الجيش أن جميع المكاسب التي حققها المتمردون قد انعكست بالكامل بحلول 24 مارس.[54]

    استئناف عمليات الجيش في القابون وبرزة[عدل]

    متمردون يمشون في شارع مدمر في القابون.

    في نهاية مارس، استولى اللواء 105 التابع للحرس الجمهوري على نحو 10 مبان في الجزء الشمالي الغربي من جوبر.[55] وفي بداية أبريل، تم تجديد عمليات الجيش في القابون وأفيد أن القوات الحكومية استولت على خمس بنايات في الجزء الجنوبي الشرقي من المنطقة في يوم واحد.[56] كما اكتشفوا ثلاثة أنفاق للمتمردين، وكان أحدهم واسعًا بما يكفي لاحتواء المركبات.[57]

    وفي 3 أبريل، أحرزت القوات الحكومية تقدمًا كبيرًا في كل من القابون وبرزة، واستولت على جزء كبير من شارع سوق التهريب في القابون،[58] فضلًا عن معظم برزة.[59] غير أن هجومًا مضادًا للمتمردين لاحقًا استعاد جميع الأراضي المفقودة في برزة.[60] ومع ذلك، تمكن الجيش من الاستيلاء على شارع الحافظ، وهو شريان إستراتيجي بين القابون وبرزة، وبالتالي محاصرًا برزة.[61] وفي الأيام التالية، استمر القتال في منطقة تشرين في القابون، وكذلك على طول شارع سوق التهريب.[62]

    وبعد ذلك بأسبوع، أحرز الجيش تقدمًا في مشارف القابون في مزارع البعلة.[63] بالإضافة إلى ذلك، استولى الجيش في 12 أبريل على نفق إستراتيجي للمتمردين في القابون استخدم لإعادة التموين.[64] وحدث مزيد من التقدم في 17 أبريل، عندما استولى العسكريون على ما لا يقل عن 15 قطعة من كتل البناء في القابون.[65] وفي 18 أبريل، أفادت التقارير بأن الجيش السوري استولى على سجن للمتمردين في القابون وأطلق سراح 34 سجينًا احتجزهم المتمردون.[66] وبعد ذلك بخمسة أيام، شهدت القوات العسكرية الاستيلاء على مرافق شركة القابون للطاقة وعلى جامع الحسين.[67]

    انشقاق المتمردين والاقتتال الداخلي؛ استسلام القابون وبرزة[عدل]

    متمردون أثناء القتال في القابون.

    في 28 أبريل، اندلع قتال مكثف بين الفصائل في الغوطة الشرقية، حيث اعتدى مقاتلو جيش الإسلام على قوات تحرير الشام وفيلق الرحمن. وادعى جيش الإسلام أن ذلك حدث بسبب قيام هذه الجماعات المتمردة بمنع قوافلها من التعزيز في ضاحية القابون.[68] وبالتزامن مع ذلك، تقدم الجيش مرة أخرى في القابون.[69][70]

    ومع استمرار النزاع بين المتمردين في مايو، أفادت الأنباء أن القوات الحكومية اخترقت خط الدفاع الأخير للمتمردين في القسم الجنوبي الشرقي من القابون، واستولت على عدد كبير من كتل البناء.[71] وفي 7 مايو، كان الجيش لا يزال يتقدم في القابون[72] عندما أوقف العسكريون عملياته بعد أن وافق المتمردون على الاستسلام والبدء في التفاوض لإخلاء المنطقة.[73] وفي الوقت نفسه، أعلن أيضًا عن اتفاق لنقل المتمردين من برزة.[74] وفي 8 مايو، بدأ إخلاء برزة،[72] حيث من المقرر أن يغادر 1،500 من المتمردين وأفراد أسرهم خلال اليوم.[75] ومن المتوقع أن يتم نقل المزيد في الأيام القادمة.[76]

    متمردون من برزة وتشرين يصلون إلى قلعة المضيق.

    غير أن بعض مقاتلي تحرير الشام رفضوا في 10 مايو الإخلاء واصفين ذلك بأنه "تهجير قسري" وأمطروا بدلًا من ذلك مواقع الجيش السوري في دمشق بالصواريخ. وردًا على ذلك، شن الجيش هجومًا على مناطق القابون التي كانت الجماعة المتمردة تسيطر عليها، مما أسفر عن السيطرة على 27 مبنى بالقرب من جامع التقوى.[77][78] وفي الوقت نفسه، استمرت المفاوضات بشأن القابون،[78] بينما أوقفت عمليات إجلاء برزة بعد أن لم تفرج الحكومة عن 300 محتجزًا وفقًا لاتفاق الإجلاء.[79] ومع ذلك، وفي 12 مايو، وبعد أن وعدت الحكومة بإطلاق سراح المحتجزين،[80] كانت الاستعدادات جارية لنقل الدفعة الثانية من المتمردين من برزة في ذلك الصباح.[81][82] وتم أيضًا التوصل إلى اتفاق جديد لإجلاء المتمردين وأفراد أسرهم من حي تشرين.[80][83] وبحلول نهاية اليوم، تم إجلاء حوالي 700 من المتمردين وأفراد أسرهم من برزة، في حين قامت عدة حافلات أيضًا بأجلاء أشخاص من تشرين.[84]

    وفي 13 مايو، ذكر الجيش أنه استولى بالكامل على القابون، في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أجزاء من المنطقة ما زالت خاضعة للمتمردين.[85] وفي وقت لاحق من اليوم، توقفت العمليات العسكرية مرة أخرى مع الإعلان عن صفقة إجلاء.[86] وفي اليوم التالي، نقل ما بين 1،500 و2،400 من المتمردين وأفراد أسرهم من القابون.[87][88] ومع انسحاب المتمردين، دمر الجيش عددًا من الأنفاق الكبيرة التي كانت تربط القابون بالمناطق المجاورة الأخرى التي تخضع للمتمردين. وكان أحدهم في عمق 10 أمتار، بينما كان آخر "عرض سيارتين"، وفقًا لما ذكره جندي. وعلى العموم، اكتشف الجيش أكثر من 10 أنفاق خلال الهجوم ومن المتوقع أن يحدد مكان المزيد.[89] وفي 15 مايو، غادر المتمردون وأفراد أسرهم المتبقون البالغ عددهم 1،300 القابون، تاركين المنطقة تحت سيطرة الحكومة.[90]

    وفي 29 مايو، نقلت آخر مجموعة من المسلحين وأفراد أسرهم من ضاحية برزة في شرق دمشق إلى محافظة إدلب، وفقًا للاتفاق المبرم بين الحكومة والمتمردين.[8]

    انظر أيضًا[عدل]

    المراجع[عدل]

    1. ^ Leith Fadel (3 أبريل 2017). "Syrian Army advances inside strategic town east of Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2017. 
    2. ^ Amir Toumaj (23 مارس 2017). "IRGC-controlled Iraqi militia deploys to eastern Damascus battle". Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2017. 
    3. أ ب ت Fadel، Leith (12 مارس 2017). "Syrian Army captures infamous FSA Prison amid new advance in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. 
    4. أ ب ت Fadel، Leith (18 مارس 2017). "Syrian Army captures rebel HQ in east Damascus amid latest advance". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    5. أ ب "Clashes in Damascus after rebels tunnel into government-held areas". الغارديان. 19 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. 
    6. أ ب "Islam Army joins Failaq al-Rahman in Damascus attack: commander". Zaman al-Wasl. 22 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    7. أ ب Leith Fadel. "Syrian Army's elite forces begin important offensive in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2017. 
    8. أ ب ت McDowell، Angus (29 مايو 2017). Reuters http://web.archive.org/web/20171208004033/https://www.reuters.com/article/us-mideast-crisis-syria-barzeh-idUSKBN18P1L4. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2017.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
    9. أ ب ت ث ج ح "'Intense' strikes pound east Damascus after rebel assault". 20 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2017. 
    10. ^ "US-backed forces prepare for final push on IS-held Raqa". مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2017. 
    11. ^ "Rebels leave Qaboun as army advances in Damascus". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    12. أ ب ت ث Tomson، Chris (5 مارس 2017). "Syrian Army initiates infantry invasion of rebel-held eastern Damascus suburbs". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. 
    13. ^ "Farsnews". مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
    14. ^ FSAPlatform (21 مارس 2017). "Captain Ward from inside #Qaboun this evening: "Morale is high & there is more to come in the coming days"" (تغريدة). 
    15. ^ Antonopoulos، Paul (17 أبريل 2017). "Syrian Army exterminates prominent Jaish al-Islam commander". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. 
    16. أ ب Tomson، Chris (13 مارس 2017). "Syrian Army liberates large sections of the Al-Qaboun district in eastern Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    17. ^ Nour Samaha (3 أبريل 2017). "How these Syrians went from opposition fighters to pro-regime militiamen". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2017. 
    18. ^ "Rebel Infighting in East Ghouta: Map and Analysis". Skylight Syria. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2017. 
    19. أ ب "Factions of Damascus battle withdraw from the outskirts of Damascus and more than 200 were killed of both parties - #SOHR". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    20. ^ "Syrian Army Makes Fresh Advances in Eastern Damascus, Kills Hundreds of Terrorists". 28 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2017. 
    21. ^ "FSA News on Twitter". 
    22. أ ب Hiba Dlewati "Years-Long Truces End As Government Tightens Control on Damascus" Syria Deeply, 18 May 2017 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    23. ^ "Regime shelling of encircled rebel neighborhoods in east Damascus sparks fear among residents of impending offensive". Syria Direct. 19 فبراير 2017. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2017. 
    24. ^ "No ground operation has been launched at this moment in Qaboun as was previously reported, only more rockets and missiles, Damascus, Syria. - Map of Syrian Civil war/ Global conflict in Syria - Syria news". syria.liveuamap.com. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2017. 
    25. ^ Leith Fadel. "Syrian Army resumes offensive in east Damascus after jihadists refuse to surrender". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2017. 
    26. ^ Tomson، Chris (26 فبراير 2017). "Video: Syrian Army advances in eastern Damascus, unleashes missile hell on rebels". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. 
    27. ^ Tomson، Chris (5 مارس 2017). "Syrian Army initiates infantry invasion of rebel-held eastern Damascus suburbs". المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2017. 
    28. ^ Adra، Zen (5 مارس 2017). "Rebel rocket attacks kill 6 civilians in rural Damascus". المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
    29. ^ Fadel، Leith (7 مارس 2017). "Syrian Army resumes east Damascus offensive after jihadists refuse to surrender". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2017. 
    30. ^ Fadel، Leith (10 مارس 2017). "Heavy fighting breaks out in east Damascus as Syrian Army units attempt to advance at Qaboun". المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2017. 
    31. ^ Tomson، Chris (10 مارس 2017). "Syrian Army advances deep inside Al-Qabun suburb in eastern Damascus (Video)". المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2017. 
    32. ^ "After their advancement in the outskirts Barza… the regime forces continue their quest to isolate Barza neighborhood from the rest of the eastern neighborhoods of the capital". المرصد السوري لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2017. 
    33. ^ "Syrian army advances in district east of Damascus-monitor". 13 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019 – عبر Reuters. 
    34. ^ Fadel، Leith (17 مارس 2017). "Syrian Army seizes several points inside key east Damascus suburb". المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2017. 
    35. أ ب ت ث ج "Syrian forces and rebels fight fierce clashes in northeast Damascus". Reuters. 19 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. 
    36. ^ "Hay'at Tahrir al-Sham Launched Major Advance In Damascus, Reportedly Broke Siege From Qabun Area". SouthFront (باللغة الإنجليزية). 19 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. 
    37. أ ب Fadel، Leith (19 مارس 2017). "Jihadist rebels launch massive assault in east Damascus". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. 
    38. أ ب Fadel، Leith (19 مارس 2017). "Jihadist rebels make significant gains amid powerful offensive in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    39. ^ "Syria war: Damascus sees fierce clashes after rebel attack". 19 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017 – عبر www.bbc.com. 
    40. أ ب Illingworth، Andrew (19 مارس 2017). "Syrian Arab Army launches counterattack in Damascus' Jobar district". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017. 
    41. ^ "The regime forces carry out a counter attack in the capital Damascus and intense air and artillery strikes target its outskirts - #SOHR". مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    42. ^ معارك دمشق تواصل احتدامها وقوات النظام تبدأ هجماتها لاستعادة ما خسرته وتقصف أطراف العاصمة بمئات القذائف والصواريخ[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    43. ^ Fadel، Leith (20 مارس 2017). "Syrian Army's decisive counter-offensive pays off in east Damascus as jihadists retreat". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    44. ^ "Syrian army regains ground in Damascus as rebels retreat - Top News - Reuters". مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    45. أ ب Fadel، Leith (20 مارس 2017). "Syrian Army retakes all lost points in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    46. ^ "The capital Damascus enter its third day of violent clashes on its walls and factions resume a new phase of attack with mad shelling and bombing by the regime and its warplanes - #SOHR". مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    47. ^ "The regime forces in the capital re-advance and restore sites they lost on first day of Damascus battle - #SOHR". مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    48. ^ Fadel، Leith (21 مارس 2017). "Jihadist rebels advance in Jobar after launching new assault". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    49. ^ Mulhem، Suliman (21 مارس 2017). "Video: Syrian Army counter-attacks in Al Qaboun, Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    50. ^ بالرغم من الكثافة النارية الجوية والمدفعية.. قوات النظام تفشل في استعادة النقاط والمواقع التي خسرتها صباح اليوم بأطراف دمشق[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    51. ^ Fadel، Leith (22 مارس 2017). "Syrian Army kills scores of jihadists amid their latest counter-offensive in Jobar". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    52. ^ Fadel، Leith (22 مارس 2017). "Syrian Army captures several sites in Jobar as jihadists retreat: map". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    53. ^ Adra، Zen (22 مارس 2017). "In Video: Syrian Army regains the lead in Jobar". مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    54. ^ Adra، Zen (24 مارس 2017). "Map Update: Syrian Army completely reverses rebel gains in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
    55. ^ Tomson، Chris (29 مارس 2017). "Republican Guard troops swarm through Jobar, Damascus (video, pictures)". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2017. 
    56. ^ Tomson، Chris (1 أبريل 2017). "Islamist rebels days from capitulation in Damascus amid new Syrian Army gains". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    57. ^ Adra، Zen (2 أبريل 2017). "Syrian Army discovers, destroys rebel tunnels in northeast Damascus [Video + Photos]". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    58. ^ Fadel، Leith (3 أبريل 2017). "Syrian Army advances inside strategic town east of Damascus". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
    59. ^ "After 2 weeks of the battle of Damascus, regime forces advance in Barza neighborhood and take complete control on it". مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
    60. ^ Tomson، Chris (3 أبريل 2017). "VIDEO: Islamist rebels foil Syrian Army assault on besieged suburb in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. 
    61. ^ News، ABC. "Syrian army moves to tame rebellious Damascus districts". ABC News. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2017. 
    62. ^ Fadel، Leith (4 أبريل 2017). "Syrian Army progresses inside jihadist stronghold east of Damascus". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2017. 
    63. ^ "The regime advance in the outskirts of Qaboun neighborhood after heavy shelling". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
    64. ^ Fadel، Leith (12 أبريل 2017). "Syrian Army captures strategic tunnel in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
    65. ^ "The Inside Source on Twitter". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2017. 
    66. ^ Fadel، Leith (18 أبريل 2017). "Syrian Army captures rebel prison in east Damascus, frees 34 prisoners". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2017. 
    67. ^ Fadel، Leith (23 أبريل 2017). "Syrian Army captures strategic site inside east Damascus". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2017. 
    68. ^ Adra، Zen (2017-04-28). "Rebel infighting tears apart Eastern Ghouta as Syrian Army advances". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2017. 
    69. ^ "Syrian rebel groups clash in besieged Damascus enclave". Reuters. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    70. ^ "The Inside Source on Twitter". 
    71. ^ Tomson، Chris (4 مايو 2017). "Al-Qaboun victory imminent as Syrian Army secures major advance in east Damascus". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    72. أ ب "Syrian rebels start leaving Damascus district under evacuation deal". Reuters. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    73. ^ Adra، Zen (7 مايو 2017). "BREAKING: Battles suspended outside Damascus as evacuation deal underway". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    74. ^ "Negotiations take place in al-Qaboun neighborhood and calm prevails the east of Damascus and await for implementation of an agreement with those who in charges of Barzeh neighborhood to carry out the first displacement operation in the capital". مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2018. 
    75. ^ "Syria war: Rebels start leaving Damascus district of Barzeh". BBC.com. 8 مايو 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. 
    76. ^ "Evacuation of Syrian rebels starts in Barzeh". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. 
    77. ^ Tomson، Chris (2017-05-11). "Renewed Damascus offensive yields big gains for the Syrian Army after Al-Qaeda breaks truce". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2017. 
    78. أ ب "Regime forces advance in Qaboun neighborhood and negotiations continue over the fate of the neighborhood". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    79. ^ "Rebels suspend Barzeh evacuation deal after regime reportedly fails to release 300 detainees". Syria Direct. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
    80. أ ب "The four eastern neighborhoods of Damascus (Barzeh, Teshreen, Qaboun and Jobar) from displacing towards the north to misty fate to cautious calmness…". مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2017. 
    81. ^ Fadel، Leith (2017-05-12). "Second batch of militants to leave Barzeh District in southeast Damascus". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2017. 
    82. ^ "Preparations for departing the 2nd batch of displaced people of Barzah neighborhood within the agreement between the regime authorities and those who in charges of the neighborhood". مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2017. 
    83. ^ Yakovlev، Ivan (12 مايو 2017). "Syrian government and militant groups reach a new agreement in eastern Damascus". مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
    84. ^ "The end of the 2nd stage of displacement from Barzeh neighborhood and displacing fighters of Tishreen neighborhood and their families". مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2017. 
    85. ^ The Associated Press (13 مايو 2017). "The Latest: Syria Military Says It Seized Damascus Suburb" – عبر NYTimes.com. 
    86. ^ "Deal reached to evacuate rebel-held Damascus district". مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2018. 
    87. ^ "Over 2,000 rebels, families evacuate Damascus district: state media". 14 مايو 2017. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019 – عبر Reuters. 
    88. ^ Syria war: Rebels evacuated from Damascus stronghold, BBC.com, 15 May 2017 نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    89. ^ "Syria government one step closer to clearing opposition out of Damascus - The National". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2017. 
    90. ^ Davison، John (2017-05-15). "Last 1,000 rebels leave Damascus district under evacuation deal". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2017.