حملة شمال غرب سوريا (أكتوبر 2017–فبراير 2018)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حملة شمال غرب سوريا (أكتوبر 2017–فبراير 2018)
جزء من الحرب الأهلية السورية والنزاع بين المتمردين خلال الحرب الأهلية السورية والتدخل العسكري الروسي في سوريا
2017-18 Idlib Pocket Operation.svg
الحالة اعتبارا من 9 فبراير 2018

     سيطرة الجيش السوري      سيطرة المعارضة      سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية

     سيطرة الأكراد
التاريخ9 أكتوبر 2017 – 9 فبراير 2018
(4 أشهرٍ)
الموقعشمال غرب سوريا
الوضعانتصار كبير للجيش السوري
  • داعش تستولي على 45 قرية من هتش[10] ويعيد دخول محافظة حلب[11]
  • الجيش السوري يستولي على 166 بلدة وقرية، منها عطشان،[12] سنجار، الرهجان، أبو دالي ويدخل محافظة إدلب[13][14][15]
  • الجيش السوري يستولي على 148 قرية في ريف حلب الجنوبي الغربي،[16] ويقترب من الوصول لقواته في ريف إدلب الشرقي[17]
  • الجيش السوري يستولي على قريتين وثلاث تلال من داعش في شمال شرق حماة[18][19][20]
  • قوات المتمردين تعيد الاسيتلاء على 20 قرية من الجيش السوري[16]
  • المتحاربون
    تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تنظيم الدولة الإسلامية
  • جند الأقصى
  • هيئة تحرير الشام (هتش)
    المعارضة السورية الجيش السوري الحر (since 31 Oct.)[1]

    فيلق الشام (منذ 30 أكتوبر)[2]
    الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا[3]
    سرية أبو عمارة للمهام الخاصة[4]
    جيش الأحرار[5]
    حركة أحرار الشام الإسلامية[6]
    تنظيم القاعدة[7]

    • جيش البادية
    حركة نور الدين الزنكي[8]
    أجناد القوقاز[8][9]
    الجمهورية العربية السورية (منذ 22 أكتوبر) حزب الله
    روسيا (منذ 22 أكتوبر)
    القادة والزعماء
    غير معروف أبو محمد الجولاني (أمير تحرير الشام)
    أبو عثمان أشداء 
    (قائد القوات الخاصة)[21]
    أبو بكر توحيدي [22]
    (زعيم حركة مجاهدي سنة إيران)
    صلاح الدين شيشاني [23][24]
    (أمير جيش العسرة)
    أبو ذر الليبي [25]
    سعيد نصر الله [26]
    Abu Amnah [27]
    Abu Mou’az Al-Afghani  [28]
    Abu Nasser Qusayya  [29]
    مصطفى بكور[30]
    (قائد جيش العزة)
    إبراهيم خالد العلوش  [31]
    هاني العلوش  [32]
    يوسف خالد اليوسف  [33]
    محمود الداني [34]
    (قائد فوج أسود الحق)
    حسين عبد الزراق البكور [35]
    اللواء محمد خضور[36]
    العميد سهيل الحسن [37]
    الوحدات المشاركة
    تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) جيش داعش
    • ولاية حماة
    تحرير الشام
  • جيش المهاجرين والأنصار[38]
  • إمارة القوقاز الإسلامية[39]
  • جيش العسرة[23]
  • حركة مجاهدي سنة إيران[22]
  • جند الملاحم[8]
  • المعارضة السورية الجيش السوري الحر[1]

    الجيش السوري
  • القوات البرية العربية السورية[42]
  • الحرس الجمهوري[43]
  • قوات الدفاع الوطني
  •  القوات الجوية العربية السورية [45]
  • القوات المسلحة الروسية

    القوة
    500+ (Oct. 2017)[46]
    800–900 (Jan. 2018)[47]
    غير معروفغير معروف
    الإصابات والخسائر
    296 قتيلا،[48][49] 200+ جريح, 10 أسرى[50]545 قتيلا[51][48][52][16]295 قتيلا، 35 أسير[51][52][16]
    6,000+ من المدنيين المشردين[53]

    كانت حملة شمال غرب سوريا (أكتوبر 2017–فبراير 2018) عملية عسكرية واسعة النطاق بدأت بهجوم أجرته قوات داعش على المناطق التى تسيطر عليها هتش في شمال محافظة حماة. وبعد ذلك، بدأت القوات المسلحة السورية هجومها ضد هتش وجماعات متمردة أخرى في المنطقة. جرت الحملة عند تقاطع محافظات حماة، وإدلب، وحلب.

    الهجوم[عدل]

    تقدم داعش والجيش[عدل]

    خريطة تبين الاشتباكات الأولى بين داعش وهتش

    في 9 أكتوبر، هاجم داعش، هتش في ريف حماة الشمالي الشرقي بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظة إدلب. زعم أن أعضاء داعش الذين هاجموا هتش تسللوا إلى شمال حماة من المنطقة شرق سلمية حيث كانوا محاصرين من قبل الجيش السوري.[54] أحد نشطاء المعارضة اتهم قوات الحكومة السورية بفتح ثغرة يبلغ طولها 13 كيلومترا لمقاتلي داعش لدخول أراضي هتش.[45] استولت داعش على أكثر من 12 قرى،[54] بما فيها الرهجان،[55] قبل شن هتش هجوما مضادا[54] وتستعيد خمس قرى.[56] خلال الأسبوعين القادمين، استمر القتال، مع تمكن هتش من استرداد 11 قرية أخرى،[57][55][58][59][60][61] بما فيها الرهجان.[58]

    اعتبارا من 22 أكتوبر، قامت القوات الحكومية بضربات جوية كثيفة ضد مواقع هتش فى المنطقة وفي 24 اكتوبر، بدأت هجوما بريا[62] من اتجاه إثريا. الجيش السوري قد استفاد من القتال بين هتش وداعش،[63] فقام بسرعة بالاستيلاء على عدة مناطق من داعش.[64] الهدف النهائي لهجوم الحكومة هو إما قاعدة أبو الظهور الجوية العسكرية الخاضعة لسيطرة المتمردين في الجزء الشرقي من محافظة إدلب[63] أو لمجرد إبعاد هتش عن ذلك الجزء من ريف حماة إلى إدلب.[45] وفي نفس اليوم الذي بدأ فيه الجيش هجوما بريا، صدت محاولة لداعش التسلل ضد خطوط هتش.[45] في حين كان هجوم الجيش يتطور، تواصلت الاشتباكات بين هتش وداعش،[65] بينما أفادت الأنباء أن القتال بين الجيش وداعش اوقف اعتبارا من 26 أكتوبر.[45] في 28 أكتوبر اكثر من 350 من الهجمات الجوية[62] اجريت وتمكن الجيش من استيلاء على ما بين ستة وعشر قرى من هتش وداعش على حد سواء،[66][67] مع اقتصار داعش على خمس قرى فقط.[45] أثناء الليل بين 27 و28 أكتوبر، اقترب عناصر الفرقة الثالثة والرابعة من الجيش السورى من الرهجان.[42]

    مقاتلي تحرير الشام يتقحمون قرية المشيرفة الخاضعة لسيطرة داعش، شمال شرق حماة، اثناء الهجوم في 31 أكتوبر 2017. هذه المشاهد التقطت بخوذة الكاميرا.

    في 30 أكتوبر، كانت معارك عنيفة تدور مع محاولة كل من الجيش السورى وداعش إحراز تقدم ضد هتش، بينما كانت هتش تحاول التقدم الإثنين الآخرين.[68][69] بين 31 أكتوبر و1 نوفمبر، استولى الجيش على ما بين خمسة وسبعة قرى من هتش.[70][71][72] في هذه الأثناء أفيد باستيلاء هتش على قريتين من داعش،[73] مما اضطر داعش إلى التراجع[74] إلى بقية القرى الثلاث في المنطقة.[75]

    في 2 نوفمبر، شن الجيش هجوما على محور آخر، حيث هاجم واستولى على أربع قرى منها الرشادية معقل المتمردين فى ريف حلب الجنوبي.[76] لكن، في اليوم التالي، شنت هتش هجوم مضاد، واستعادت الاراضي التي خسروها، بما فيها الرشادية.[77]

    في 3 نوفمبر، اقتحم الحرس الجمهوري ودرع القلمون قرية الشاكوشية التي تسيطر عليها هتش، وفي النهاية تم الاستيلاء عليها بعد ساعات من القتال، على الرغم من أنهم تكبدوا خسائر فادحة، حيث استخدمت هتش والفرقة الوسطى التابعة للجيش الحر الصواريخ المضادة للدبابات ونيران المدفعية. الاستيلاء على القرية جلب الجيش السوري إلى الضواحي الشرقية للرهجان.[78][79][80] بين 4 و7 نوفمبر، أفيد باستيلاء القوات الحكومية على خمسة قرى.[81][82][83] في 8 نوفمبر، استولت هتش على تلة تطل على القرى الثلاث المتبقية التي تخضع لداعش.[75]

    في 13 نوفمبر، فتحت القوات الحكومية محور جديد قبل الاستيلاء على تسع قرى في غضون اليومين المقبلين.[84] وفي الوقت نفسه فإن ما بين 14 و16 نوفمبر، قرية سرحة تغيرت السيطرة عليها ثلاث مرات قبل وقوعها تحت سيطرة الجيش.[85][86][87] إن الجيش استولى ايضا على قرية قصر علي.[87]

    خريطة الوضع العسكرى في حماة وجنوب محافظة إدلب بتاريخ 24 نوفمبر: المناطق التى تسيطر عليها الحكومة (أحمر)، داعش (أسود)، هتش (أبيض رمادي) وغيرها من قوى المعارضة السورية (أخضر).

    في 21 نوفمبر، تحت غطاء الطقس السئ هاجمت قوات داعش من جيبها الصغير مواقع هتش وتمكنت من الاستيلاء على أربع قرى.[88] في نفس الوقت، فجر انتحاري بسيارة ملغومة نفسه في الرهجان.[89] واصلت داعش التقدم اليوم التالي، واستولى على تسعة قرى أخرى.[90][91] في هذه الاثناء شن الجيش المرحلة النهائية للهجوم،[92] متقدما إلى مواقع على بعد عدة مئات من الأمتار من الرهجان.[93] وفي الوقت نفسه، هاجم الجيش واستولى على قرية وتل مجاور في ريف حلب الجنوبي.[94] من هذه النقطة، استولى الجيش على 29 قرية في ريف حماة خلال الهجوم.[95]

    في 24 نوفمبر، استمر تقدم داعش مع الاستيلاء على خمسة من القرى الأخرى من هتش.[96] وبعد أربعة أيام، أعاد هجوم مضاد شنته هتش الاستيلاء على قريتين من داعش.[97] وفي الوقت نفسه بعد 28 يوما من قتال التقدم والتراجع،[98] استولى الجيش على قمة تل استراتيجي في ريف حلب الجنوبي[99] التي تؤدى إلى الاستيلاء على بلدة الرشادية القريبة.[100] ثم قام الجيش بالخروج من الرشادية،[101] فاستولى على أربعة قرى مجاورة من المتمردين[102] وتقدم للوصول إلى مسافة 20 كيلومترا من قاعدة أبو الظهور الجوية.[103] القوات الحكومية أحرزت أيضا تقدما إضافيا في ريف حماة.[104] استولى هجوم مضاد لاحق للمتمردين على قريتين في ريف حلب،[105][106] وعلى الرغم من أنه افيد فيما بعد أن الجيش استولى مرة اخرى على أحدهما وكان يقاتل من أجل الثانية.[107]

    في الفترة الواقعة بين 3 و5 ديسمبر، قام الجيش بثلاث محاولات للاستيلاء على الرهجان كل مرة تمكنه من الدخول إلى البلدة[108][109] قبل أن يتم صده.[110][111][112]

    الاندفاع نحو جنوب شرق إدلب[عدل]

    سلاح الجو السوري يقصف قرية يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب. في الوقت نفسه، في 3 ديسمبر، قرر الجيش السورى الالتفاف على قرية بليل المحصنة التي تسيطر عليها هتش، ليتقدم بدلا من ذلك إلى الشرق منها، مما ادى إلى السيطرة على ثلاث قرى في جنوب شرق محافظة ادلب، وبالتالي يحيط ببليل من الجنوب الغربى والشمال الشرقي. وفي الوقت نفسه، في 5 ديسمبر، بدأت داعش تقدم جديد ضد المتمردين، ليصل إلى مسافة 10 كم من الحدود الادارية في محافظة ادلب ويسيطر على ثماني قرى في اليوم التالي. وصلت داعش اخيرا محافظة ادلب، وذلك في 9 ديسمبر واجتاحت ثلاث قرى وقمة تل دون مقاومة تذكر. في 10 ديسمبر، تمكن المتمردون من دحر داعش من ادلب. في غضون ذلك، حققت قوات الحكومة بعض التقدم الملحوظ في محافظة إدلب، حيث استولت على ستة قرى بين 9 و10 ديسمبر. بعد ثلاثة ايام من القتال الضاري، سيطر مقاتلو داعش على قرية رسم الحمام من هتش في 12 ديسمبر. هذه المرحلة من القتال شهدت تشريدا كبيرا للمدنيين; افادت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في 4 يناير أن أكثر من 60 الف شخص قد فروا من منازلهم في حماة وإدلب بين 1 نوفمبر و24 ديسمبر.

    القتال في جنوب غرب حلب[عدل]

    بحلول منتصف ديسمبر، الكثير من الاشتباكات انتقلت إلى جنوب غرب حلب مع استيلاء الجيش السورى على أربع قرى وعلى تلتين في الفترة ما بين 14 و19 ديسمبر. صدت محاولة الجيش للاستيلاء على قرية الرملة (في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة حلب، وفقا لما ذكرته التقارير)، مع تطويق هتش للقوات الحكومية تقريبا. لقي ستة أشخاص مصرعهم وأسر 8.

    توغل الجيش باتجاه أبو الظهور[عدل]

    خريطة تقدم الجيش السوري وداعش ضد هتش حتى 24 ديسمبر بدأ هجوم متجدد من جانب القوات الموالية للحكومة في ديسمبر، هدفه الرئيسي قاعدة أبو الظهور الجوية التي يسيطر عليها المتمردون على الحافة الجنوبية الشرقية لإدلب وتأمين الطريق الذى يربط بين دمشق وحلب. وفقا لما نقلته وكالة رويترز، فإن القوات الحكومية تساعدها في الهجوم الميليشيات المدعومة من إيران وحزب الله. سيطرت الحكومة وحلفائها على قرية الرويضة في إدلب يوم 19 ديسمبر، وقامت بشن غارات جوية على منطقة سكنية في بلدة معر شورين 40 كم إلى الشمال الغربى في 20 ديسمبر مما أدى إلى مقتل 18 مدنيا من بينهم 10 أطفال.

    خمسة قرى استردتها هتش من داعش خلال هجوم مضاد في 20 ديسمبر، بما في ذلك رسم الحمام، ولكن بعدها بقليل استولى داعش على رسم الحمام مرة اخرى. خلال 26 ديسمبر، استولى الجيش السورى على كتيبة دفاع جوي (زور السوس) وقمة التل تل الأسود. في اليوم نفسه، أسقطت هتش اسقطت طائرة إل-39 ألباتروس تابعة للقوات الجوية العربية السورية باستخدام قذائف من طراز ستريلا-2، حيث أسروا الطيار وبعدها أعدموه.

    أبلغ عن وقوع ضربات جوية روسية مكثفة في 28-29 ديسمبر، إلى جانب معارك عنيفة تركزت في قرية أبو دالي الرئيسية في جنوب إدلب. أبلغ الجيش السورى عن إنجاز ضد قوات المتمردين في 28 ديسمبر، حيث استولى على ثلاثة قرى منها المشيرفة، وفي وقت لاحق اليوم دخل أبو دالي التى تركها مقاتلو المتمردين. في 29 ديسمبر، تم الاستيلاء على الحمدانية جنوب غربى أبو دالي، من قبل الجيش السورى بقيادة قوات النمر. بعد فشل محاولتين، عطشان، وهي معقل للمتمردين به تحصينات متعددة، تم الاستيلاء عليها في 30 ديسمبر على يد قوات النمر. بعد ذلك، بالاشتراك مع جنود الفرقة الرابعة للمشاة، سيطروا على قرى أبو عمر، السلومية والجدوعية.

    ام الخلاخيل، نيحا، حوا، أرض الزرزور، مشرفة الجوعان، الدريبية، أم صهريج كانوا من بين عشرات المستوطنات التى استولى عليها الجيش السورى في الفترة بين 1 و3 يناير. وشهدت الفترة ايضا ما وصفه عامل إغاثة بأنه هجوم "منهجي" على المستشفيات في المنطقة من قبل القوات الموالية للحكومة، مع ضرب ثمانية بين نهاية ديسمبر وبداية يناير، بما في ذلك مستشفى الأمومة الكبير بمعرة النعمان ، مما اسفر عن مصرع خمسة اشخاص بمن فيهم رضيع واصابة العشرات, وفقا لما ذكرته منظمات غير حكومية بما في ذلك الجمعية الطبية السورية الأمريكية واتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية


    مدفعية المتمردين تقصف القوات الحكومية التي تسيطر على قرية الخوين في محافظة إدلب. في صباح يوم 4 يناير، تم الاستيلاء على 4 قرى في إدلب. وقد تم الاستيلاء على 14 مستوطنة أخرى من قبل الجيش السورى في 5 يناير بعد الاشتباكات مع مقاتلى تحرير الشام وجيش العزة. في اليوم ذاته، استولى مسلحو داعش على قريتين من الجماعات المتمردة الأخرى. استولي على قرى الناصرية، لويبدة شرقي ولويبدة شمالية من قبل الجيش السوري أثناء مداهمة ليلية مستمرة في الساعات الأولى من يوم 6 يناير. في 6 يناير أيضا، تم الاستيلاء على ثلاث مستوطنات ريفية، بما في ذلك الشيخ بركة، نجمت عن وصول الجيش السورى إلى مشارف سنجار بلدة تقاطع الطرق الرئيسية. وتم الستيلاء على قريتين كذلك بعد الظهر. وفي صبيحة 7 يناير، اتخذت ثلاثة قرى اضافية. العديد من المواقع أخذها الجيش السوري على مدار اليوم، بما في ذلك سنجار نفسها. في نفس اليوم، استهدف هجوم بالقذائف الصاروخية قافلة عسكرية تركية في ادلب، وسقطت القذيفة 20-30 متر عن القافلة في منطقة دارة عزة. في 8 يناير, سيطر الجيش السورى على 14 قرية، وأسفرت عشرات من الضربات الجوية التي ابلغت عنها دفاع إدلب المدني إلى سقوط ما لا يقل عن 14 قتيلا. في 9 يناير، استولى الجيش السورى على 15 بلدة وقرية بما في ذلك الرهجان. في 10 يناير، استولى الجيش السورى على 25 بلدة وقرية بما في ذلك تل سلمو، زفر الصغير، زفر الكبير ورسم عابد في محافظة ادلب ليصل في ضواحي قاعدة أبو الظهور الجوية العسكرية. ضمن محافظة حماة، تم الاستيلاء على أم ميال آخر معاقل هتش. ترك ذلك المنطقة التى تسيطر عليها هتش في الريف حيث تحد منطقة حماة محافظتي إدلب وحماة في شبه عزلة تامة عن أكبر منطقة للمتمردين المتركزة في إدلب، كما لا تزال تحت ضغط من جيب داعش المتبقي على حافتها الغربية.

    في 11 يناير، أعلن المتمردون من غير هتش، جيش العزة التابع للجيش الحر، جيش النصر، جيش إدلب الحر، وجيش النخبة، عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة جديدة وهجوم جديد في شمال شرق حماة وجنوب إدلب، لمهاجمة المناطق المستولى عليها مؤخرا من جانب حكومة في جنوب إدلب من الغرب. أفاد حزب الله ان الجيش وحلفاؤه يصدون هجوم عنيفا" من قبل المتمردين. أفاد المتمردين لرويترز أنهم استولوا على حوالى 15 قرية وألقوا القبض على 60 مقاتلا حكوميا، بينما أفاد المرصد السوري أن المتمردين استعادوا 9 قرى ومزرعتين من الجيش السورى. مقاتلي الجيش الحر أفيد بتزويدهم حديثا بمدرعات تركية. ولكن في وقت لاحق اليوم، استعاد الجيش السورى كل المناطق التى فقدت، باستثناء ثلاث قرى. كما أمكن استعادت تلك في اليوم التالي. في نفس اليوم استولى الجيش السورى على ثلاث قرى شرق قاعدة أبو الظهور الجوية. بحلول 14 يناير 2018، استولى الجيش السورى على 115 قرية بعد تقدمه عبر الريف الجنوبى حلب تجاه أبو الظهور الجوية ولم يتبق سوى احدى القرى التى تفصلهم عن قواتهما في الريف الشرقى لإدلب.

    وشهدت هذه الفترة من القتال استمرار تشريد السكان المدنيين في ادلب. وحسب وكالات المعونة، وصل أكثر من 80،000 إلى مخيمات في الاسبوع الاخير من ديسمبر والاسبوع الأول من يناير - مع ابلاغ الأمم المتحدة بارتفاغ عدد المشردين إلى 100،000 في الاسبوع الثانى من يناير - في حين ضبطت قوات الامن التركية عددا قياسيا من قرابة 10،000 كانوا يحاولون عبور الحدود في الايام العشرة الاخيرة من ديسمبر.

    بدعم من مجموعة من الاسلحة الثقيلة، تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني شنوا هجوما كبيرا ضد قوات الامن في 14 يناير، مما ادى إلى الاستيلاء على 5 قرى طوال اليوم. عطشان استعادها الجيش السورى في 15 يناير، مع استعادة أبو عمر وحوا في في وقت سابق. اجرت قوات النمر غارة ليلية في الساعات الاولى من 16 يناير في قرية تل مرق، أم الخلاخيل، الزرزور، والخوين؛ وتبع ذلك اشتباكات عنيفة قريبا، وقال الجيش السورى ان جنود في الخوين تعرضوا لهجوم بغاز الكلور مما اضطرهم للحصول على الرعاية الطبية. في اليوم نفسه, قال الجيش السوري أنه اكتسب السيطرة النارية جزئيا من الشمال على قاعدة أبو ضهور الجوية بعد الاستيلاء على 3 مستوطنات وتل. في هذه الاثناء استولى الجيش السورى على 5 قرى في الريف الجنوبي الغربي لحلب, مما ادى إلى إحاطة قاعدة أبو الظهور الجوية من جانبين حيث اقترب من محاصرتها.

    المراجع[عدل]

    1. ^ أ ب "Five factions to thwart attempts to break into Idlib from the countryside of Hama .. Know it". عنب بلدي. 11 ديسمبر 2017. 
    2. ^ "In pictures: Al-Qaeda receives reinforcements to halt Syrian Army offensive towards Idlib". المصدر نيوز. 30 October 2017. 
    3. ^ Chris Tomson (22 November 2017). "Footage: Jihadist rebels capture tank in northeast Hama, pound Syrian Army positions". Al Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2017. 
    4. ^ Joško Barić (31 October 2017). "Syrian War Daily – 31st of October 2017". Syrian War Daily. 
    5. ^ Joško Barić (20 ديسمبر 2017). "Syrian War Daily – 20th of ديسمبر 2017". Syrian War Daily. 
    6. ^ . Al Masdar News. 23 ديسمبر 2017 https://www.almasdarnews.com/article/new-jihadist-force-joins-al-nusras-battle-syrian-army-hama/. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2017.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
    7. ^ "The army repulsed an attack «Turkey» southeast of Idlib". الأخبار (لبنان). 12 يناير 2018. 
    8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Joško Barić (1 يناير 2018). "Syrian War Daily – 1st of يناير 2018". Syrian War Daily. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2018. 
    9. ^ Joanna Paraszczuk (5 يناير 2018). "Ajnad al-Kavkaz view Iran protests with "guarded optimism"". From Chechnya to Syria. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2018. 
    10. ^ After more than 3 months of entering the area, northeast of Hama witnesses the first round of clashes between the regime forces and the “Islamic State” organization نسخة محفوظة 16 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    11. ^ "Breaking: ISIS swallows up land across Hama, Aleppo and Idlib following mass withdrawal of rival jihadists". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2018. 
    12. ^ "معارك كر وفر وسيطرة متبادلة يشهدها القطاع الشرقي من ريف إدلب والحربي والمروحي يكثفان ضرباتهما على المحافظة". المرصد السوري لحقوق الإنسان (SOHR). 15 يناير 2018. 
    13. ^ "With the accelerated withdrawals…the regime forces and their allies take the control of 16 villages and reach the outskirts of Abu Al-Duhur Military Airbase and hundreds of meters separate them from its walls". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 9 يناير 2018. 
    14. ^ "The regime forces regain the control of all areas they lost in yesterday's attack in Idlib and expand their control to 120 villages in the province since the escalation of their attack started on the 25th of ديسمبر 2017". المرصد السوري لحقوق الإنسان (SOHR). 12 يناير 2018. 
    15. ^ "The regime forces control 3 villages east of Abu Al-Duhur Military Airbase during their counter attack in the south-eastern countryside of Idlib and their groups advance from the southern countryside of Aleppo". المرصد السوري لحقوق الإنسان (SOHR). 12 January 2018. 
    16. ^ أ ب ت ث The “Tiger” leads his forces in Idlib and Aleppo with a tactic similar to the tearing apart operations against the organization and approaches to encircle Abu Al-Duhur Airbase from 3 sides and impose a siege on two pockets of Tahrir Al-Sham نسخة محفوظة 18 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    17. ^ "قوات النظام تواصل مع حلفائها عملياتها في الريف الحلبي الجنوبي وتفرض سيطرتها على مزيد من المناطق متقدمة نحو ريف إدلب". المرصد السوري لحقوق الإنسان (SOHR). 16 يناير 2018. 
    18. ^ "Breaking: Elite Syrian forces launch offensive against ISIS in northeast Hama snatching town right off-the-bat". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2018. 
    19. ^ "Breaking: Syrian Army takes over another town from ISIS amid new offensive in northeast Hama". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2018. 
    20. ^ "قوات النظام تتمكن لليوم الثاني على التوالي من تحقيق تقدم على حساب تنظيم "الدولة الإسلامية" وتستعيد قرية وتلتين منه بشمال شرق حماة". المرصد السوري لحقوق الإنسان (SOHR). 16 يناير 2018. 
    21. ^ "Special forces commander of Al-Qaeda killed by Syrian Army in northeast Hama". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2017. 
    22. ^ أ ب "Top jihadist rebel commander from Iran killed in Syria". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2017. 
    23. ^ أ ب Caleb Weiss (17 ديسمبر 2017). "Chechen commander killed in northern Syria". Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2017. 
    24. ^ "Breaking: Russians kill top Chechen Al-Qaeda leader in Syria". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. 
    25. ^ "IS reports of killing another HTS commander, Abu Dhar Al-Libi - News from war on ISIS in English from Iraq, Syria - Deir ez-Zur operation, Raqqa operation - isis.liveuamap.com". News from war on ISIS in English from Iraq, Syria - Deir ez-Zur operation, Raqqa operation - isis.liveuamap.com. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017. 
    26. ^ "Graphic: Al-Nusra commander has face blown away by ISIS landmine in east Hama". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2017. 
    27. ^ "Syrian Army kills high ranking jihadist commander in northeast Hama". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2017. 
    28. ^ "Syrian Army kills top Afghani commander of HTS in northern Hama". Al-Masdar. 27 November 2017. 
    29. ^ "Another high ranking jihadist commander killed in southern Idlib". Al-Masdar. 17 يناير 2018. 
    30. ^ "A leader in the "Army of Glory" speaks to Orient about the causes and consequences of the Battle of Zallaqat". أورينت نيوز. 19 ديسمبر 2017. 
    31. ^ "Syrian Army guts jihadist ranks, killing high-end rebel commander in ongoing Hama offensive". Al-Masdar. 27 ديسمبر 2017. 
    32. ^ "2 jihadist commanders, both brothers, killed on the same day in battles with the Syrian Army". Al-Masdar. 27 ديسمبر 2017. 
    33. ^ "Syrian Army kills one of the most important rebel commanders". Al-Masdar. 3 يناير 2018. 
    34. ^ "Another high ranking Islamist commander killed in Idlib". Al Masdar News. 16 يناير 2018. 
    35. ^ "Free Syrian Army commander killed in southeast Idlib". Al Masdar News. 17 يناير 2018. 
    36. ^ "Syrian military command announces Idlib campaign to begin soon". Al-Masdar. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    37. ^ أ ب Leith Fadel (25 ديسمبر 2017). "Tiger forces participate in Hama offensive". Al-Masdar. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2018. 
    38. ^ Joanna Paraszuk (27 November 2017). "Nogai fighter in Liwa Muhajireen wal Ansar killed in Hama Province". From Chechnya to Syria. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2017. 
    39. ^ Joanna Paraszuk (9 October 2017). "Imarat Kavkaz fighter Askhat Koybaev killed in Abu Dali, Hama". From Chechnya to Syria. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2017. 
    40. ^ "Akhbar al-Youm: "The Central Band" of "Al-Dharar al-Shamiya": Clashes erupt in the northern countryside of Hama .. Support for the "mum" is still pending". Al-Dorar al-Shamia. 31 October 2017. 
    41. ^ "Militias of the regime dominate civilians in the east and battles of continuous protections". Baladi News Network. 29 November 2017. 
    42. ^ أ ب "Syrian Army approaches Al-Qaeda stronghold near Aleppo-Hama border". Al-Masdar. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    43. ^ "Syrian Army launches big assault just north of Abu Dhuhour Airport". المصدر نيوز. 6 ديسمبر 2017. 
    44. ^ "Syrian War Daily – 6th of ديسمبر 2017". 6 ديسمبر 2017. 
    45. ^ أ ب ت ث ج ح خ bfarhat (26 October 2017). "How the Syrian army is working to gain control of road to Raqqa". اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    46. ^ 20 يوماً من المعارك تخلف أكثر من 300 قتيل من هيئة تحرير الشام وتنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حماة الشمالي الشرقي, SOHR
    47. ^ Exclusive: Number of ISIS fighters in northeast Hama revealed, far greater than initially estimated نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    48. ^ أ ب قتال عنيف يتجدد في شمال شرق حماة بين تحرير الشام وتنظيم “الدولة الإسلامية” في محاولة جديدة من الأخير للتقدم, SOHR
    49. ^ نحو 10 قتلى من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال معارك سيطرة متبادلة شهدتها تلال بريف حماة الشمالي الشرقي بينه وبين هيئة تحرير الشام, SOHR
    50. ^ "Al-Qaeda linked rebels recapture more than 30 towns from ISIS in east Hama". Al-Masdar. 25 October 2017. 
    51. ^ أ ب "Two months of the clashes of Hama and Idlib countryside…the regime forces impose their control over about 40 villages and areas…more than 2500 raids…about 350 members and fighters were killed". SOHR. 22 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2017. 
    52. ^ أ ب "Battle looms for rebel-held Syrian province after IS defeat". أسوشيتد برس. 7 يناير 2018. 
    53. ^ Avery Edelman؛ Mohammad Abdulssattar Ibrahim؛ Ahmad Aljabale (20 ديسمبر 2017). "Government forces advance inside rebel-held Idlib province". SYRIA:Direct. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2017. 
    54. ^ أ ب ت "ISIS Attacks Hayat Tahrir al-Sham In Syria's Eastern Hama". SouthFront blog. 9 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017. 
    55. ^ أ ب "Hayyaat Tahrir al-Sham manages to achieve further advancement restoring new villages in the north-eastern countryside of Hama". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    56. ^ Editorial، Reuters. "Nusra Front, Islamic State clash in Syria's Hama province". اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    57. ^ "The fighting between the organization and Tahrir Al-Sham enters its second day and the latest loses at least 14 of its fighters and fails to recover all areas of what it lost". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    58. ^ أ ب "Hay'at Tahrir Al-Sham Recaptures Rahjan Village From ISIS In Northeastern Hama". 14 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    59. ^ "Hayyaat Tahrir al-Sham achieves further advancement in the north-east of Hama and recovers new areas from ISIS". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    60. ^ "Violent and renewed clashes between Hayyaat Tahrir al-Sham and ISIS in the eastern countryside of Hama". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    61. ^ "Violent clashes in the northeastern countryside of Hama and Hayyaat Tahrir al-Sham advance in the area and aerial bombardment targets al-Hamra and south of Idlib". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    62. ^ أ ب "Violent fighting and fierce clashes at the hometown of the Defense Minister in Al-Assad's regime…more that 350 air strikes…and more than 75 were killed and tens were injured". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    63. ^ أ ب "Breaking: Syrian Army bursts into northeast Hama with the aim of capturing Idlib airbase". Al-Masdar. 24 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    64. ^ "After tens of air strikes…the regime forces penetrate the area of the new birth of the "Islamic State" organization in the east of Hama and clash against Tahrir Al-Sham". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    65. ^ "Continued airstrikes and an attack by ISIS leave human losses in its ranks and in the ranks of Hayaat Tahrir Al-Sham in the northeastern countryside of Hama". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    66. ^ "About 65 fighters and members were killed in 6 consecutive days of Hama countryside battle between Hayyaat Tahrir al-Sham and the regime". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    67. ^ "Watch the Syrian Army advance on Al-Qaeda's east Hama stronghold". Al-Masdar. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
    68. ^ "The countryside of Salamiyah and northeast of Hama witness clashes between Hayyaat Tahrir al-Sham and the regime forces". SOHR. 
    69. ^ "The northern countryside of Hama witnesses constant clashes between the "Islamic State" organization and Hayyaat Tahrir al-Sham, both parties seek to advancement at the expense of each other". SOHR. 
    70. ^ "Clashes continue in the northeastern countryside of Hama and counterattacks between the regime forces and Hayyaat Tahrir al-Sham and the factions". SOHR. 1 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2017. 
    71. ^ "Breaking: Syrian Army offensive in northeast Hama turns into an avalanche of big advances". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 31 October 2017. تمت أرشفته من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2017. 
    72. ^ "MAP: Syrian Army snatches vast areas of northeast Hama as Nusra militants begin headlong retreat". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 1 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2017. 
    73. ^ "SYRIA INTELLIGENCE REPORT" (PDF). 
    74. ^ "ISIS Recedes To 2 Villages Eastern Hama". 
    75. ^ أ ب "In pictures: Al-Qaeda militants push deep inside last ISIS pocket in northeast Hama". Al-Masdar. 8 November 2017. 
    76. ^ "BREAKING: Syrian Army kicks off huge offensive in south Aleppo: four villages liberated". Al-Masdar. 2 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    77. ^ "Jihadist rebels recapture southern Aleppo town after successful counter-assault". Al-Masdar. 10 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    78. ^ "Syrian Army seizes strategic town near Al-Qaeda stronghold in northeast Hama". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 3 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
    79. ^ "VIDEO: Jihadist rebels hit three Syrian Army vehicles with anti-tank missiles in rural Hama". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 3 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
    80. ^ "The regime forces advance in the northeastern countryside of Hama". SOHR. 
    81. ^ "Syrian Army expels Al-Qaeda from one more town in northeast Hama". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 4 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2017. 
    82. ^ "Syrian Army converges on Islamist militants in northeast Hama CS". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 5 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2017. 
    83. ^ "Syrian Army keeps rolling in northeast Hama, reaches southern outskirts of Al-Qaeda stronghold". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 6 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2017. 
    84. ^ "Hayyaat Tahrir al-Sham and the factions carry out a counter attack under a cover of intensive shelling to restore the areas they lost in the north-east of Hama and the regime forces prepare to advance in other areas". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    85. ^ "Syrian Army keeps rolling near Idlib border as HTS loses another town". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 14 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2017. 
    86. ^ "Jihadist rebels strike back in northeast Hama". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 15 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2017. 
    87. ^ أ ب "Syrian Army closes in on Idlib province after major advance in northeast Hama - map". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 17 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2017. 
    88. ^ "The "Islamic State" organization exploits the poor conditions and advance in 4 villages at the expense of Hayyaat Tahrir al-Sham northeast of Hama". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    89. ^ "Aerial shelling target areas in Hama countryside and violent clashes and car bombing by Tahrir Al-Sham in the area". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    90. ^ "ISIS completely overwhelms HTS in northeast Hama, 10+ towns captured - map". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 23 November 2017. تمت أرشفته من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 
    91. ^ "The "Islamic State" organization expands its controlled area at the expense of Hayyaat Tahrir al-Sham and advances in 10 villages northeast of Hama". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    92. ^ "Breaking: Syrian Army begins final phase of northeast Hama offensive". Al-Masdar. 22 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    93. ^ "Ongoing clashes near the hometown of the defense minister of the regime and the regime forces try to control it and advance in the area". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    94. ^ "Syrian Army makes first major push towards Aleppo axis from northeast Hama". Al-Masdar. 21 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    95. ^ "Cautious calm continues for about 24 hours in Hama countryside…after 6 weeks of fierce clashes, more than 1220 raids, the death of 270 members and fighters, and the displacement of about 50000 citizens". SOHR. 2 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2017. 
    96. ^ "ISIS seizes six more villages in northeast Hama, advances towards border with Idlib". Al-Masdar. 24 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    97. ^ "Hayyaat Tahrir al-Sham violently attacks areas to which ISIS advanced and regains two villages; about 20 fighters of both parties were killed in the clashes". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    98. ^ "After 28 days of hit-and-run clashes in the southern countryside of Aleppo…Jaysh Osama of Hayyaat Tahrir al-Sham executes "a gunman loyal to the regime forces" after being captured". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    99. ^ "Syrian Army advances towards strategic base in eastern Idlib - video". Al-Masdar. 24 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    100. ^ "Syrian Army wrestles control of jihadist stronghold in southern Aleppo". Al-Masdar. 24 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    101. ^ "Syrian Army scores huge advance in southern Aleppo as the pressure mounts on HTS". Al-Masdar. 28 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    102. ^ "The regime forces and their allied continue their violent attack and advance in 5 villages in the southern countryside of Aleppo backed by a cover of intensive shelling". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    103. ^ "Syrian Army within 20km of strategic airbase in east Idlib - map". Al-Masdar. 29 November 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    104. ^ "Air strikes renew on Hama countryside and violent fighting breaks out between the faction and Tahrir Al-Sham against the regime forces". SOHR. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 
    105. ^ "Jihadists recover several areas they lost in southern Aleppo". Al-Masdar. 30 November 2017. 
    106. ^ "The factions and Hayyaat Tahrir al-Sham advance again in areas they lost at the southern countryside of Aleppo". SOHR. 
    107. ^ "Syrian Army recaptures town in southern Aleppo after swift counter-assault". Al-Masdar. 30 November 2017. 
    108. ^ "Syrian Army takes steps to kick jihadist rebels out of northeast Hama". Al-Masdar. 3 ديسمبر 2017. 
    109. ^ "Syrian Army storms strategic town in northeast Hama". Al-Masdar. 5 ديسمبر 2017. 
    110. ^ "Breaking: Syrian Army enters key jihadist stronghold in northeast Hama". Al-Masdar. 4 ديسمبر 2017. 
    111. ^ "Despite the intense shelling… the factions re-control the sites they lost in the hometown of regime's Defense minister". SOHR. 
    112. ^ "Jihadists hold tough at northeast Hama stronghold, Syrian Army advance halted". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 5 ديسمبر 2017. تمت أرشفته من الأصل في 10 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 5 ديسمبر 2017. 

    إحداثيات: 34°33′36″N 38°16′02″E / 34.5600°N 38.2672°E / 34.5600; 38.2672