انتقل إلى المحتوى

هجوم القصير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هجوم القصير
جزء من تصعيد 2012–13 في الحرب الأهلية السورية
التاريخ4 أبريل – 8 يونيو 2013
(2 شهور، و4 أيام)
الموقعالقصير، محافظة حمص، سوريا
النتيجةالنصر الحاسم للجيش السوري وحزب الله[1]
  • الجيش السوري وحزب الله يستولون على جميع القرى المحيطة بالقصير[1]
  • الحدود اللبنانية السورية تخضع لسيطرة الحكومة السورية وحزب الله[2]
  • الجيش السوري وحزب الله يسيطران على القصير[3]
المتحاربون
 الجمهورية العربية السورية
حزب الله
بدعم من:
 إيران
سوريا الجيش السوري الحر
جبهة تحرير سوريا الإسلامية
جبهة النصرة
القادة والزعماء
حزب الله أبو جهاد (قائد حزب الله)[4]
حزب الله فادي الجزار 
(قائد حزب الله)[5]
إيران قاسم سليماني[6] (قائد قوة القدس)
سوريا المقدم محي الدين الزين (مجلس القصير العسكري)[7]
سوريا عبد القادر صالح (قائد لواء التوحيد)[8]
الوحدات المشاركة
القوات المسلحة السورية
  • الفرقة المدرعة الأولى
  • الفرقة الميكانيكية العاشرة
  • قوات الدفاع الوطني[9]

    اللجان الشعبية[10]
    الوحدة 910 (حزب الله)
    15 وحدة متمردة[11]
    القوة
    5 آلاف–6 آلاف جندي ورجل ميليشيا،[12] 1,700[13]–2,000[12] مقاتل من حزب الله
    40 دبابة
    1,900 مقاتل[14]
    الإصابات والخسائر
    330 قتيلا[15] (140 حزب الله)[16]
    12 دبابة دمرت[17]
    740–809 قتلى[14][15][18]

    كان هجوم القصير عملية شنتها قوات الحكومة السورية ضد قوات المعارضة في القصير في محافظة حمص خلال الحرب الأهلية السورية. بدأت العملية في 4 أبريل 2013، واضطلع الجيش السوري وميليشيا حزب الله وقوات الدفاع الوطني بأدوار رئيسية في الهجوم. وكان هدفها الاستيلاء على جميع القرى المحيطة بمدينة القصير التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر، وبذلك تشديد الحصار المفروض على المدينة وشن هجوم على القصير نفسها في نهاية المطاف. وكانت المنطقة طريق إمداد هام للمتمردين الذين يقاتلون قوات الحكومة السورية في حمص.

    الخلفية

    [عدل]

    ابتداء من نوفمبر 2011، حاصر الجيش السوري القصير. ويُعتقد أن ما لا يقل عن 66 من سكان المدينة قد قتلوا في النزاع قبل أن يبدأ القتال في فبراير 2012.[19]

    وتتفاقم أهمية المدينة بموقعها المجاور للبنان وباعتبارها طريقا لتهريب الأسلحة.[20] كما أنها تسمح بمراقبة الحدود مع لبنان وقرية القصر اللبنانية.[21] والأهم من ذلك، هو أنها موقع الطريق السريع من دمشق إلى حمص. وترى الحكومة أن الاحتفاظ بإمكانية الوصول إلى الطريق كان سيضطر مقاتلي المعارضة إلى مغادرة معاقلهم في حمص بقطع طرق الإمداد. وكانت أيضا موقع الطريق الرئيسي إلى طرطوس.[22]

    التفاصيل الدقيقة للأفراد والمؤسسات التي أشرفت على تخطيط العملية أقل وضوحاً، غير أن قائد قوة القدس قاسم سليماني قيل إنه العقل المدبر للهجوم على القصير.[6] «العملية كلها تم تنظيمها من قبل سليماني. لقد كان انتصارا عظيما له».[6]

    الهجوم

    [عدل]

    القتال في الريف

    [عدل]

    في 11 أبريل، هاجم الجيش السوري، إلى جانب قوة كبيرة من مقاتلي حزب الله، قرية تل النبي مندو الاستراتيجية واستولت عليها من قوات المتمردين. استمر القتال حتى اليوم التالي لكنه وصف بأنه متفرق.[23] قتل 40 من رجال ميليشيات حزب الله والجنود السوريين في المعركة الشرسة من أجل التل.[24][25] أهمية تل النبي مندو في موقعها الاستراتيجي. تستطيع القوة التي تسيطر على تل النبي مندو إطلاق النار على معظم القرى الحدودية في المنطقة. وبسبب ذلك، فر الناس من القرى الموالية للحكومة بعد أن استولت المعارضة سابقا على التل.[26]

    وفي 14 أبريل، وبعد أن حذر المتمردون لبنان في وقت سابق من أنه سينتقم على مشاركة حزب الله إلى جانب قوات الحكومة السورية، شن المتمردون هجوما صاروخيا فوق الحدود ضد بلدتي الهرمل والقصر اللبنانيتين، مما أسفر عن مقتل لبنانيين اثنين، من بينهم طفل،[26][27] وإصابة ستة آخرين.[28]

    وفي 17 أبريل، أدى القصف الذي شنته الحكومة على البويضة الشرقية إلى مقتل ما لا يقل عن 12 شخصاً، من بينهم امرأتان وطفلان. وفي الوقت نفسه، احتدم القتال في ضواحي بلدة آبل.[29] وأفاد ناشطون معارضون بأن 700 من ميليشيا حزب الله انتشروا في بلدة النزارية بالقرب من القصير.[30]

    وفي 18 أبريل، سيطر الجيش السوري الحر على قاعدة الضبعة الجوية بالقرب من مدينة القصير.[31] ولم يكن للقاعدة طائرات وكانت تستخدم أساسا لتمركز القوات البرية. وفي الوقت نفسه، سيطر الجيش السوري على بلدة آبل. ووصف مدير المركز السوري لحقوق الإنسان استيلاء الجيش على البلدة بأنه سيعرقل تحركات المتمردين بين القصير ومدينة حمص. وقال إن الاستيلاء على المطار كان سيخفف من الضغط على المتمردين في المنطقة، بيد أن فقدانهم لآبل جعل الوضع أكثر تعقيدا.[32][33] وقتل 21 مقاتلا متمردا، بينهم قائد واحد، خلال القتال من أجل آبل.[34]

    وفي 20 أبريل، استولت قوات الحكومة وحزب الله على قرية الرضوانية، وشددت حصار القصير.[35] وذكر نشطاء المعارضة أن التنسيق بين الجيش وحزب الله كان قويا جدا وأن مقاتلي حزب الله تلقّوا غطاء جوي أثناء تقدمهم. كما بدأ هجوم حزب الله على البرهانية. كما وردت أنباء عن اندلاع قتال جديد في تل النبي مندو، مع اندلاع اشتباكات أخرى في قريتي سقرجة وأبو حوري. ووصف ناشط من القصير الوضع بأنه سيء للغاية، حيث حاولت القوات الحكومية الاستيلاء على الريف حول المدينة، من أجل مهاجمة المدينة نفسها.[36]

    معركة القصير

    [عدل]

    في 5 حزيران، استطاعت قوات الجيش السوري وقوات حزب الله اللبناني السيطرة على مدينة القصير بعد انسحاب مقاتلي المعارضة منها. مثّل سقوط القصير نصراً استراتيجياً للدولة السورية، بعد أسبوعين من المعارك العنيفة.[37]

    المراجع

    [عدل]
    1. ^ ا ب "Syrian forces capture final rebel stronghold in Qusair region". Saudi Gazette. مؤرشف من الأصل في 2014-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    2. ^ "Iran Counters Saudi Diplomacy In Lebanon". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014.
    3. ^ "Syrian army captures strategic border town of Qusair". Reuters. 5 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-05.
    4. ^ The Wave from Syria: Flow of Refugees Destabilizes Lebanon, دير شبيغل, 2 October 2013 نسخة محفوظة 11 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    5. ^ "Senior Hizbullah Official Killed in Syria Fighting". Arutz Sheva. مؤرشف من الأصل في 2018-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    6. ^ ا ب ج Dexter Filkins (30 سبتمبر 2013). "The Shadow Commander". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 2019-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    7. ^ "Syria: Opposition's Booby Trap Blueprint for Qusayr". Al Akhbar English. 23 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014.
    8. ^ "Syria: Assad forces massing for major assault on Aleppo". Daily Telegraph. 9 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    9. ^ "Syria: National Defense Forces at Forefront of Qusayr Fighting". مؤرشف من الأصل في 2018-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    10. ^ "The Counter-Insurgency Role of Syria's "Popular Committees"". Fair Observer. مؤرشف من الأصل في 2013-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-16.
    11. ^ Rowell، Alex (20 مايو 2013). "Qusayr resisting all-out attack". NOW Lebanon. مؤرشف من الأصل في 2013-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-21.
    12. ^ ا ب "The Qusayr Rules: The Syrian Regime's Changing Way of War". 31 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-02-17.
    13. ^ "Syria and Hezbollah bolster forces in Qusayr". مؤرشف من الأصل في 2019-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    14. ^ ا ب "Syrian rebels lose strategic town in boost for Assad". Reuters. 5 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-05.
    15. ^ ا ب "Syrian Observatory for Human Rights". مؤرشف من الأصل في 24 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014.
    16. ^ "The Battle for the Qalamoun Mountains". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 2019-03-01. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-06.
    17. ^ "Syrian Tanks Destroyed in Qusayr". LiveLeak.com. مؤرشف من الأصل في 2017-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-27.
    18. ^ "Syria: Qusayr Battle's Unofficial Story". 7 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2013.
    19. ^ Alessio Romenzi. "On the Syrian frontline in al-Qusayr -in pictures". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2018-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    20. ^ time: 20 May 2013 14:29 (20 مايو 2013). "'Syrian conflict is a war targeting Iran'". RT. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
    21. ^ "Shias, mass media, and Hezbollah: What lies behind the battle for Qusair". RT. 21 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-27.
    22. ^ "Syria conflict: Qusair's strategic importance". BBC News. 5 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-27.
    23. ^ "Syrian troops battle rebels in hills near Lebanon". CP24. مؤرشف من الأصل في 2018-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    24. ^ "Activists say 40 Hezbollah, Syrian regime fighters killed in Qusayr clashes". Al Arabiya. مؤرشف من الأصل في 2018-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    25. ^ Syria army closes in on Qusayr near Lebanon نسخة محفوظة 14 May 2013 على موقع واي باك مشين.
    26. ^ ا ب "Northern Bekaa Villages Threatened by Syria War". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014.
    27. ^ "Fire from Syria kills two in Lebanon". 15 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    28. ^ "Syrian regime rockets kill at least 2 in Lebanon". مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    29. ^ "Syrian regime bombardment kills 12 in Homs village". Al-Shorfa. 17 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    30. ^ "Hezbollah deploys 700 fighters in Syria's Homs, report". مؤرشف من الأصل في 2019-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    31. ^ "Syria rebels claim strategic airbase". NewsComAu. مؤرشف من الأصل في 2013-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    32. ^ "Syria troops seize strategic Homs village". GlobalPost. مؤرشف من الأصل في 2013-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    33. ^ "Syria Live: Assad "No to Surrender, No to Submission"". مؤرشف من الأصل في 2017-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    34. ^ "About 160 people were killed yesterday". مؤرشف من الأصل في 2014-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    35. ^ "Dozens killed in battle near Damascus: Watchdog". Times of India. مؤرشف من الأصل في 2013-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-11.
    36. ^ "Activists: Syrian regime provides Hezbollah aerial shield in Qusayr". مؤرشف من الأصل في 2019-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    37. ^ "ماذا بعد سقوط القصير؟". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 2017-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-07.