معركة حلب (2012–2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة حلب
جزء من الحرب الأهلية السورية
Battle of Aleppo.jpg
Battle of Aleppo twin sieges map.png
باتجاه عقارب الساعة من الأعلى إلى اليسار: دبابة دمرت في حلب، ومباني ساحة سعد الله الجابري، بعد تفجيرات حلب في أكتوبر 2012، وسكان من حلب ينتظرون في طابور للحصول على الغذاء، ومقاتل من الجيش السوري الحر يمشي بين الأنقاض في حلب

أسفل: الوضع في حلب في 20 أغسطس 2016، عندما حاصر كل من المتمردين وقوات الحكومة السورية بعضهم البعض

التاريخ19 يوليو 2012 – 22 ديسمبر 2016
(4 سنوات، و5 شهور، و3 أيام)[14]
الموقعحلب، محافظة حلب، سوريا
النتيجةانتصار حاسم للجيش السوري وحلفائه[15][16]
  • مدينة مقسمة بين غرب تسيطر عليه الحكومة وشرق يسيطر عليه المتمردون مع منطقتين شماليتين تسيطر عليهما وحدات حماية الشعب في الفترة من يوليو 2012 إلى نوفمبر 2016[17]
  • مدينة حلب القديمة موقع اليونسكو للتراث العالمي تضررت إلى حد كبير في القتال[18]
  • في ديسمبر 2016، تمكنت القوات الموالية للحكومة من السيطرة على جميع المناطق الشرقية التي يسيطر عليها المتمردون[15][19]
  • يواصل المتمردون الاحتفاظ بحي واحد[20][21] وأجزاء من اثنين آخرين في ضواحي المدينة،[15][22] وتسيطر وحدات حماية الشعب على الشيخ مقصود
المتحاربون
سوريا الجمهورية العربية السورية

إيران (منذ 2013)
روسيا (منذ سبتمبر 2015)
الميليشيات المتحالفة:
Emblem of Liwa Al-Quds.svg لواء القدس[1] (منذ 2013)
حزب الله[2] (منذ 2013)
العراق ميليشيات شيعية عراقية[3] (منذ 2013)
لواء فاطميون[1]
لواء زينبيون[3]
كتائب البعث[1][4]
الحزب السوري القومي الاجتماعي[1] (منذ 2013)

المقاومة السورية[5]
Fatah Halab operations room.jpg فتح حلب (2015–2016)[6]

جيش حلب (ديسمبر 2016)
جيش الفتح (منذ منتصف 2016)
Ansar-al-Sharia-Aleppo.jpg أنصار الشريعة (2015–2016)[7]
سوريا الجيش السوري الحر


 تنظيم الدولة الإسلامية (2013–2016)
وحدات حماية الشعب[a]

وحدة حماية المرأة

جيش الثوار
القادة والزعماء
علي عبد الله أيوب[23]
(رئيس هيئة الأركان العامة)
سهيل الحسن
(رئيس العمليات العسكرية في حلب)[24]
قاسم سليماني
(لواء في حرس الثورة الإسلامية)[25]
فيكتور بونداريف
(القائد العام للقوات الجوية الروسية)
ماهر الأسد
(الفرقة الرابعة)
محمد عقاد
(محافظ حلب)[26]
عبد الجبار العكيدي
(القائد الأعلى للجيش السوري الحر في حلب، 2013)[31]

Flag of the Army of Mujahedeen (Syria).png توفيق شهاب الدين
(جيش المجاهدين)[32][33]

زوران بيرهات[42]
(قائد أقدم لوحدات حماية المرأة)
شرفان عفرين[42]
(قائد في وحدات حماية الشعب)
[43]
نوجين ديريك[44]
(قيادية في وحدات حماية المرأة)
سوسن بيرهات (قيادية في وحدات حماية المرأة)
الوحدات المشاركة
الجيش السوري

إيران القوات المسلحة الإيرانية

القوات المسلحة الروسية

العراق ميليشيات شيعية عراقية

حزب الله

* أحرار الشام[61]

جبهة النصرة[69]

جبهة أنصار الدين (منذ منتصف 2014)[69]

الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا[73]
جيش الثوار
القوة
20،000 جندي من الجيش السوري (2012)[75]
1،500 مقاتل من قوات الدفاع الوطني[76]
2،000–4،000 مقاتل من حزب الله اللبناني[77]
4،000 مقاتل من حزب الله العراقي[25]
15،000 مقاتل (2012)[78]
  • 2،500 من مقاتلي النصرة[78]
  • 6،000–8،000 مقاتل (2016)[79]

    • 1،000 من مقاتلي النصرة[80]
    غير معروف
    الإصابات والخسائر
    31،210 حالة وفاة بوجه عام
    (في المحافظة بأكملها)[81]
    a كانت وحدات حماية الشعب محايدة عند بداية المعركة في عام 2012، شبه متحالفة مع المتمردين من 2012 إلى 2014،[82] محايدة من 2015 إلى 2016، وشبه متحالفة مع الجيش خلال الهجوم النهائي في أواخر عام 2016 (انظر هجوم حلب (نوفمبر–ديسمبر 2016))).

    كانت معركة حلب بمثابة مواجهة عسكرية كبرى في حلب، أكبر مدينة في سوريا، بين المعارضة السورية (بما في ذلك الجيش السوري الحر وجماعات سنية أخرى إلى حد كبير مثل الجبهة الشامية وجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة[83] ضد حكومة الرئيس بشار الأسد، بدعم من حزب الله والميليشيات الشيعية وروسيا،[60][84] وضد وحدات حماية الشعب الكردية. بدأت المعركة في 19 يوليو 2012، وكانت جزءا من الحرب الأهلية السورية الحالية.[85] وانتهت حالة الجمود التي ظلت قائمة منذ أربع سنوات في يوليو 2016، عندما أغلقت قوات الحكومة السورية آخر خط إمداد للمتمردين في حلب بدعم من الضربات الجوية الروسية. وردا على ذلك، شنت القوات المتمردة هجمات مضادة غير ناجحة في سبتمبر وأكتوبر وفشلت في كسر الحصار؛ وفي نوفمبر، شرعت القوات الحكومية في حملة حاسمة أسفرت عن استعادة السيطرة على جميع مناطق حلب بحلول ديسمبر 2016.[86] وينظر إلى انتصار الحكومة السورية على نطاق واسع على أنه نقطة تحول محتملة في الحرب الأهلية في سوريا.[87][88]

    الدمار الواسع النطاق للمعركة وأهميتها قاد المقاتلين إلى تسميتها "أم المعارك"[89] أو "ستالينغراد سوريا".[90] واتسمت المعركة بانتشار العنف ضد المدنيين،[91] ومزاعم استهداف متكرر للمستشفيات والمدارس (معظمها من قبل القوات الجوية الموالية للحكومة[92][93] وبدرجة أقل من قبل المتمردين)،[94][95][96] والقصف الجوي العشوائي والقصف الجوي على المناطق المدنية.[84][97][98][99] واتسمت أيضا بعجز المجتمع الدولي عن حل النزاع سلميا. واقترح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا إنهاء المعركة من خلال منح الاستقلال الذاتي لشرق حلب، لكن الحكومة السورية رفضت الفكرة.[100] وشردت مئات الآلاف من السكان بسبب القتال، وتعطلت الجهود الرامية إلى تقديم المساعدات إلى المدنيين أو تسهيل الإجلاء بشكل روتيني بسبب استمرار القتال وانعدام الثقة بين الجانبين المتخاصمين.[101][102]

    ظهرت مزاعم مختلفة بارتكاب جرائم حرب خلال المعركة، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيميائية من جانب قوات الحكومة السورية والقوات المتمردة،[103][104] واستخدام القوات الجوية السورية البراميل المتفجرة،[105][106][107][108] وإسقاط القوات الروسية والسورية ذخائر عنقودية في المناطق المأهولة بالسكان،[109][110] وتنفيذ ضربات جوية "مزدوجة" تستهدف عمال الإنقاذ الذين يستجيبون للضربات الجوية السابقة،[111] وعمليات إعدام بإجراءات موجزة للمدنيين والجنود الأسرى من جانب الجماعات المتمردة،[112] والقصف العشوائي، واستخدام المدفعية اليدوية الصنع غير الدقيقة بدرجة عالية من قبل قوات المتمردين.[113][114] وخلال الهجوم الذي شنته الحكومة السورية عام 2016 ، حذرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من أن "جرائم ذات أبعاد تاريخية" ترتكب في حلب.[115]

    وتسبب القتال أيضا في دمار شديد لمدينة حلب القديمة، وهي موقع للتراث العالمي لليونسكو.[116] ويقدر أن هناك 500 33 مبنى لحقت بها أضرار أو دمرت.[117] بعد أربع سنوات من القتال، تمثل المعركة واحدة من أطول الحصارات في الحرب الحديثة وواحدة من أكثر المعارك دموية في الحرب الأهلية السورية، حيث أسفرت عن مقتل ما يقدر بنحو 31 ألف شخص، أي ما يقرب من عشر ضحايا الحرب الإجمالية المقدرة.[118]

    معلومات أساسية[عدل]

    في عام 2011، كانت حلب أكبر مدينة في سوريا، حيث بلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة. موقع للتراث العالمي لليونسكو وتوصف بأنها العاصمة التجارية لسوريا.[119] وكتبت الكاتبة ديانا دارك أن "المدينة كانت متعددة الثقافات، وخليط معقد من الأكراد والإيرانيين والتركمان والأرمن والشركس التي كانت تطل على قاعدة عربية لا تزال فيها الكنائس والمساجد المتعددة الطوائف تتقاسم الفضاء".[120]

    بدأت الاحتجاجات في أنحاء البلاد ضد الرئيس بشار الأسد في 15 مارس 2011، كجزء من الربيع العربي. وفي حلب نفسها، بدأت الاحتجاجات الكبيرة بعد أكثر من عام في مايو 2012.[121] وخلال هذه الفترة، نظمت أيضا تجمعات جماهيرية نظمتها الحكومة دعما لنفسها.[122] وظلت حلب هادئة ومؤيدة إلى حد كبير للنظام[123][124] بسبب النزاع الذي استمر لمدة 16 شهرا حتى 22 يوليو 2012، عندما تلاقى مقاتلو المعارضة من القرى المجاورة وتوغلوا فيها،[125] وردت الحكومة عليها بقصف كثيف وعشوائي للمدينة.[123] وفي 16 فبراير 2012، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا بأغلبية 137 صوتا مؤيدا مقابل 12 صوتا وامتناع 17 عن التصويت، ودعت سوريا إلى "وضع حد فوري لجميع انتهاكات حقوق الإنسان والهجمات ضد المدنيين".[126]

    المتحاربون[عدل]

    الرائد ياسر عبد الرحيم، قائد فتح حلب والقائد الميداني لفيلق الشام في حلب، يسنقان هجوما على مواقع وحدات الحماية الشعبية في حلب، في 2 أكتوبر 2015.

    في بداية معركة حلب، أفيد أن المتمردين كان لديهم ما بين 6،000[127] و7،000[128] مقاتل في 18 كتيبة.[129] وأكبر جماعة متمردة هي لواء التوحيد، وكان أبرزها الجيش السوري الحر، ويتألف معظمه من منشقين من الجيش. وجاء معظم المتمردين من ريف حلب ومن مدن من بينها باب ومارع وأعزاز وتل رفعت ومنبج.[130] وأفادت التقارير بأن أحد سكان مدينة حلب اتهم المتمردين باستخدام منازل المدنيين لتوفير المأوى.[131] وفي 19 نوفمبر 2012، رفض مقاتلو المعارضة—ولا سيما لواء التوحيد وجبهة النصرة—الائتلاف الوطني السوري الذي شكل حديثا في البداية.[132] ومع ذلك، في اليوم التالي المتمردين سحبوا رفضهم.[133]

    بحلول ديسمبر، كان مقاتلو المتمردين ينهبون الإمدادات بشكل عام؛ وحولوا ولائهم إلى الجماعات التي لديها المزيد من أجل المشاركة فيه. وأدى هذا النهج الجديد إلى مقتل أحد قادة المتمردين على الأقل في أعقاب نزاع؛ فالمقاتلون المنسحبون مع نهبهم تسببوا في فقدان موقع الخط الأمامي وفشل هجوم على حي كردي. عملية النهب كلفت المقاتلين المتمردين تأييدا شعبيا بكثير.[134]

    انضم المتطرفون الاسلاميون والمقاتلون الأجانب، والكثير منهم من ذوى الخبرة وجاءوا من التمرد الحالي في العراق المجاورة، إلى المعركة.[61] الأنباء أفادت ان الجهاديين أتوا من جميع أنحاء العالم الإسلامي.[67] وأبلغ جاك بيريه، وهو جراح فرنسي عالج مقاتلين جرحى، عن عدد كبير من المقاتلين الأجانب، معظمهم لديهم أهداف إسلامية ولم يكونوا مهتمين بشكل مباشر ببشار الأسد. وكان من بينهم ليبيون، وشيشانيون، وفرنسيون. وقارن جاك الوضع في حلب مع الوضع في إدلب وحمص حيث لم تكن القوات الأجنبية شائعة.[135] وتعاونت بعض كتائب الجيش السوري الحر مع مقاتلي المجاهدين.[61] انضم أربعمائة من التركمان إلى المعركة بقيادة السلطان عبد الحميد خان.[136] واعتبارا من عام 2016، ضمت فصائل المتمردين الجماعات الإرهابية المعترف بها دوليا مثل جبهة النصرة. إلا أنها لم تبلغ سوى نحو 1،000 مقاتل بحلول أكتوبر 2016.[80]

    دبابة حكومية مدمرة على طريق في حلب

    حزب الله، الذي انضم في عام 2013 إلى الحرب الأهلية السورية لدعم الرئيس الأسد، اعتبرته منظمات مختلفة أيضا جماعة إرهابية. واحتفظت الحكومة ببعض الدعم في حلب؛ وفي عام 2012 قال قائد للمتمردين: "إن نحو 70% من مدينة حلب مع النظام". خلال المعركة، فقد الأسد الدعم من الطبقة الثرية في حلب. وفي عام 2012، ذكرت شبكة سي بي إس نيوز أن 48 من رجال النخبة من رجال الأعمال الذين كانوا الممولين الرئيسيين للحكومة قد غيروا الجانب. وللمرة الأولى، شارك الجيش العربي السوري في حرب المدن. وقد قسموا قواتهم إلى مجموعات تضم كل منها 40 جنديا. وكان معظمهم مسلحون ببنادق آلية وصواريخ مضادة للدبابات واستخدمت المدفعية والدبابات والطائرات العمودية لأغراض الدعم فقط. وفي أغسطس 2012، نشر الجيش وحداته النخبوية، وفي نهاية المطاف، بعد أن أعدم المتمردون زينو بري، زعيم عشائري لقبيلة بري، انضمت القبيلة إلى المعركة ضد المتمردين. في البداية، حاول المجتمع المسيحي تجنب أن يأخذ طرفا في النزاع. كما دعم العديد من المسيحيين الأرمن الجيش السوري. بعض من الأرمن في حلب قالوا إن تركيا دعمت الجيش السوري الحر للهجوم على الأرمن والمسيحيين العرب. وفي عام 2012، كان لدى إحدى الميليشيات الأرمنية نحو 150 مقاتلا.

    في بداية المعركة، شكل الأكراد في حلب جماعات مسلحة، وأبرزها لواء صلاح الدين الكردي، الذي عمل مع المعارضة. وكان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني له علاقات سيئة مع كل من الجانبين. وظلت وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي خارج المناطق العربية وأصرت على بقاء الجيش السوري الحر خارج المنطقة الكردية. ولم تقاتل في بادئ الأمر الجيش السوري إلا إذا هوجمت.[137] المناطق الكردية في حلب وقعت أساسا تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي.[138] في مراحل مختلفة من الصراع، انضم الأكراد إلى المعارضة ضد القوات الموالية للحكومة.[82] ومع ذلك، فإن حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة و.ح.ش، تعرض لحصار من القوات الحكومية السورية والمتمردين على حد سواء. في سبتمبر 2015، اتهم المتمردون و.ح.ش بالتوصل إلى اتفاق مع الحكومة، في حين اتهم و.ح.ش المتمردين بقصف الحي.[139] وبين نوفمبر وديسمبر 2015، تصاعد النزاع بين المتمردين وقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة في بقية محافظة حلب.[140][141] وفشلت محاولات الهدنة إلى حد كبير في وقف القتال.[142][143] وتصاعد الموقف في فبراير 2016 عندما قامت قسد بمتابعة التقدم الذي قامت به القوات المسلحة السورية مدعومة بضربات جوية روسية وهم أنفسهم أخذوا أراض إلى الشمال من مدينة حلب من المتمردين.[144][145]

    وابتداء من أواخر سبتمبر 2015، نفذت الطائرات الحربية الروسية أولى هجماتها في سوريا.[146] وشملت حملة القصف الروسية غارات على قوات المعارضة في حلب.[147]

    مسار المعركة[عدل]

    2012: هجوم أولي للمتمردين والاستيلاء على شرق حلب[عدل]

    اندلع إطلاق نار بين المتمردين وقوات الأمن داخل وحول صلاح الدين، وهي منطقة تقع في جنوب غرب المدينة، ليلة 19 يوليو 2012.[148]

    في أواخر يوليو وأوائل أغسطس 2012، واصل الجيش السوري الحر هجومه في حلب، وعانى كلا الجانبين من مستوى عال من الخسائر البشرية. وقال قادة المتمردين إن هدفهم الرئيسي هو السيطرة على وسط المدينة.[149] وفي 30 يوليو، استولى المتمردون على نقطة تفتيش استراتيجية في بلدة عندان بشمال حلب، لكسب طريق مباشر بين المدينة والحدود التركية—وهي قاعدة هامة لإمدادات المتمردين.[150] وسيطرتوا أيضا على الباب، وهي قاعدة عسكرية شمال شرقي المدينة.[151] وفي وقت لاحق، هاجم المتمردون القاعدة الجوية في منغ، على بعد 30 كم (19 ميل) شمال غرب حلب، بأسلحة ودبابات قبض عليها في نقطة تفتيش عندان.[152] واستمرت قوات المعارضة في كسب أراض في المدينة حيث سيطرت على معظم شرق وجنوب غرب حلب، بما في ذلك صلاح الدين وأجزاء من الحمدانية.[153] واستمروا في استهداف مراكز أمنية ومراكز للشرطة في وقت اندلعت فيه اشتباكات بالقرب من مقر مخابرات القوات الجوية في منطقة الزهراء بشمال غرب حلب.[154] استولى المتمردون على عدة مراكز للشرطة ومواقع في مناطق باب النيرب والميسر والصالحين الوسطى والجنوبية، واستولوا على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.[153]

    2013: التقدم والتقدم المضاد[عدل]

    انتحاري من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يفجر سيارة مفخخة أثناء حصار قاعدة منغ الجوية.

    في ديسمبر 2012، أعلنت جبهة النصرة من جانب واحد منطقة حظر الطيران وهددت بإسقاط الطائرات التجارية، زاعمة أن الحكومة كانت تستخدمهم لنقل القوات الموالية والإمدادات العسكرية.[155] وبعد عدة هجمات على مطار حلب الدولي، علقت جميع الرحلات الجوية في 1 يناير 2013.[156] وفي الشهر التالي، استولى المتمردون على مسجد الأموي، وخلال المعركة، اشتعلت النيران في متحف المسجد وانهار سقفه.[157]

    في 9 يونيو، أعلن الجيش السوري بدء "عملية عاصفة الشمال"، وهي محاولة لاستعادة الأراضي داخل المدينة وحولها.[158] وفي الفترة من 7 إلى 14 يونيو، شنت قوات الجيش وأفراد الميليشيات الحكومية ومقاتلي حزب الله العملية. وخلال فترة أسبوع، تقدمت القوات الحكومية في المدينة والريف، وأجبرت المتمردين على التراجع. وعلى الرغم من ذلك ، ووفقا لما ذكره أحد نشطاء المعارضة، ففي 14 يونيو، بدأت الحالة في عكس مسارها بعد أن أوقف المتمردون رتلا لتعزيزات مدرعة من حلب، كان متجها إلى قريتين شيعيتين شمال غرب المدينة.[159]

    في 8 نوفمبر، بدأ الجيش السوري هجوما على القاعدة 80 التي يسيطر عليها المتمردون، وأطلق "أثقل وابل في أكثر من عام".[160] وكتبت قناة الجزيرة ان انتصارا حكوميا سيقطع طريق المتمردين بين المدينة والباب.[161] وبعد ذلك بيومين، ذكرت رويترز أن المتمردين كانوا قد أعيد تجميع صفوفهم لقتال الجيش السوري.[162] وقد قتل 15 متمردا واستعاد الجيش القاعدة.[163] وفي الشهر التالي، حاصر الجيش المدينة جزئيا في عملية نجم سهيل.[164] وخلال الهجوم شنت طائرات هليكوبتر تابعة للجيش هجوما بالبراميل المتفجرة، مما أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص، وفقا لما ذكره أبو فراس الحلبي التابع للجيش السوري الحر.[165]

    2014: تطويق الحكومة السورية للمتمردين[عدل]

    واصلت القوات الحكومية، بعد أن رفعت الحصار عن حلب في أكتوبر 2013، هجومها في عام 2014. وتوج ذلك بالاستيلاء على حي الشيخ نجار الصناعي في منطقة شمال حلب، ورفع الحصار عن سجن حلب المركزي في 22 مايو 2014، الذي احتوى على حامية من جنود الحكومة قاومت القوات المتمردة منذ عام 2012.[166] وقدم مبعوث الأمم المتحدة اقتراحا بوقف إطلاق النار في نوفمبر؛ وبموجب المقترح سيتم إيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب في أعقاب وقف الأعمال العدائية. وقال الرئيس السوري بشار الأسد إن خطة وقف إطلاق النار "تستحق الدراسة"[167] وإنه وفقا لمبعوث الأمم المتحدة فإن الحكومة السورية "تدرس بجدية" هذا الاقتراح.[168] ورفض الجيش السوري الحر الخطة؛ وقال قائدها العسكري زاهر الساكت إنهم "تعلموا عدم الثقة في نظام [بشار] الأسد لأنهم مخادعون ويريدون فقط كسب الوقت".[169]

    2015: حرب استنزاف[عدل]

    حلبيون ينتظرون في طابور خبز خلال الحرب الأهلية السورية

    في أوائل يناير، استعاد المتمردون منطقة مجبل "المناشر" البريج واستولوا على المدخل الجنوبي لمقالع الأحجار المعروفة باسم المياسات، مما اضطر القوات الحكومية إلى التقهقر إلى الشمال.[170] واستولى المتمردون أيضا على منطقة مناشر البريج. وقد حاولوا التقدم والسيطرة على تلة البريج، التي يمكنهم من خلالها الاستيلاء على طريق الإمداد العسكري بين سجن حلب المركزي ومنطقتي حندرات والملاح.[171] وفي نهاية يناير، سيطر المتمردون على بعض المواقع في تل البريج.[172][173]

    في منتصف فبراير، شن الجيش العربي السوري وحلفاؤه هجوما كبيرا في ريف حلب الشمالي بهدف قطع آخر طرق الإمداد للمتمردين إلى داخل المدينة، والتخفيف من حصار المتمردين لبلدتي الزهراء ونبل ذات الغالبية الشيعية في شمال غرب حلب.[174] وسرعان ما سيطروا على عدد من القرى،[175] ولكن الأحوال الجوية السيئة وعدم القدرة على استدعاء التعزيزات أوقف هجوم الحكومة.[176] وبعد ذلك ببضعة أيام، شن المتمردون هجوما مضادا، وأخذوا من جديد اثنين من أربعة مواقع فقدوها إلى قوات الحكومة السورية.[177]

    في 9 مارس، شنت قوات المعارضة هجوما على حندرات، شمال حلب، بعد ما أبلغ عن حدوث ارتباك في صفوف قوات الحكومة السورية بعد القتال الذي دار في فبراير.[178] وقالت مصادر المعارضة إن المتمردين كانوا يسيطرون على 40–50% من القرية أو ربما 75% في الوقت الذي ظل فيه الجيش يسيطر على الجزء الشمالي من حندرات.[178][179] وعلى النقيض من ذلك، ذكر مصدر بالجيش السوري أنهم لا يزالون يسيطرون على 80 في المائة من حندرات.[180] وفي 18 مارس، بعد ما يقرب من 10 أيام من القتال،[181] طرد الجيش السوري المتمردين بالكامل من حندرات،[182] وأعاد السيطرة على القرية.[183]

    قوات المعارضة تستخدم قنابل الأنفاق تحت ساحة الحطب استعدادا للهجوم على القوات الحكومية في أبريل 2015

    في 13 أبريل، جددت قوات المعارضة الإسلامية وجبهة النصرة هجومهما على مبنى مخابرات القوات الجوية، باستخدام قنبلة نفق أعقبها هجوم.[184] وتفيد التقارير بأن جزءا كبيرا من مبنى المخابرات التابع للقوات الجوية قد تعرض لأضرار نتيجة لانفجار النفق.[185] وفي الفترة ما بين 27 و29 أبريل، قام الجيش السوري الحر وأحرار الشام بشن عملية في مدينة حلب القديمة وساحة الحطب في حي الجديدة، شملت قنابل أنفاق[186] وقصف المباني التي كان يتمركز فيها الجنود. وقد ادعى المتمردون انهم قتلوا 76 جنديا في هذه العمليات.[187]

    قاذفة صواريخ متعددة تابعة لفيلق الشام على متن مركبة تقنية تطلق صواريخ على مواقع وحدات حماية الشعب في حلب، 2 أكتوبر 2015

    استعدادا لشن هجوم جديد، قصف المتمردون بكثافة أجزاء تسيطر عليها الحكومة من حلب، مما أسفر عن مقتل 43 مدنيا وإصابة 190 آخرين في 15 يونيو.[188] وفي 17 يونيو، استولت قوات المعارضة على حي الراشدين الغربي من قوات الحكومة السورية.[189][190] وطوال 19 و20 يونيو، أسفرت جولة جديدة من قصف المتمردين عن مقتل 19 مدنيا آخرين.[191]

    في أوائل يوليو، شن اثنان من ائتلافات المتمردين هجوما على النصف الغربي للمدينة الذي تسيطر عليه الحكومة.[192] وخلال خمسة أيام من القتال، استولى المتمردون على مركز البحوث العلمية على المشارف الغربية لحلب، والذي كان يستخدم كثكنات عسكرية. وتم صد هجومين للمتمردين على منطقة جمعية الزهراء. القوات الحكومية شنت هجوما مضادا غير ناجح على مركز البحوث العلمية.[193][194]

    في منتصف أكتوبر، استولى داعش على أربعة قرى يسيطر عليها المتمردون في شمال شرق حلب، في حين استولى الجيش على منطقة التجارة الحرة بين سوريا وتركيا، وسجن الأحداث، ومصنع أسمنت.[195] وفي الوقت نفسه، شن الجيش السوري وحزب الله هجوما جنوب حلب، واستولوا على 408 كيلومتر مربع (158 ميل مربع) من الأراضي في شهر واحد.[196] وبحلول أواخر ديسمبر، كانوا يسيطرون على 3/4 من ريف حلب الجنوبي.[197]

    بحلول نهاية عام 2015، لم يترك سوى 80 طبيبا في الجزء الشرقي، الجزء الذي يسيطر عليه المتمردون في حلب، أو واحد فقط لـ7،000 من السكان، في حين لم يتبقى سوى مخبز واحد ليخدم 120 ألف شخص.[198]

    2016: قطع خطوط الإمداد، والإستسلام، والإجلاء[عدل]

    منطقة مدمرة في حلب
    الوضع في حلب في 20 أغسطس 2016، عندما حاصر كل من المتمردين وقوات الحكومة السورية بعضهم البعض.      سيطرة الجيش السوري      سيطرة المعارضة (بما في ذلك جبهة النصرة)      سيطرة قوات سوريا الديمقراطية      سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)      سيطرة مشتركة بين القوات البرية العربية السورية وقوات سوريا الديمقراطية      مواجهة أو وضع غير واضح

    بحلول عام 2016، كانت التقديرات تشير إلى أن عدد سكان شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة انخفض إلى 300 ألف نسمة،[120] في حين كان 1.5 مليون نسمة يعيشون في مناطق غرب حلب التي تسيطر عليها الحكومة.[199]

    في أوائل فبراير 2016، كسرت قوات الحكومة السورية وحلفاؤها حصارا من ثلاث سنوات للمتمردين في بلدتي نبل والزهراء، مما أدى إلى قطع طريق رئيسي للمتمردين إلى تركيا المجاورة.[200] وفي 4 فبراير، استعادت القوات الحكومية السيطرة على بلدتي ماير وكفرنايا.[201] في 5 فبراير، استولت الحكومة على قرية رتيان، إلى الشمال الغربي من حلب.[202]

    في 25 يونيو، بدأ الجيش السوري والقوات المتحالفة معه هجوم حلب الشمالي الغربي الذي طال انتظاره.[203] وكان الهدف النهائي للهجوم قطع طريق كاستيلو السريع، الذي سيقطع آخر طريق إمداد للمتمردين داخل المدينة، وبالتالي يطوق كامل قوات المعارضة المتبقية.[120]

    بحلول أواخر يوليو، تمكنت قوات الحكومة السورية من قطع آخر خط إمداد للمتمردين من الشمال، وقد طوقت حلب بالكامل.[204] ولكن في غضون أيام، شن المتمردون هجوما مضادا واسع النطاق في جنوب حلب، في محاولة لفتح خط إمداد جديد في الأجزاء التي يسيطر عليها المتمردون في المدينة، وعزل الجانب الذي تسيطر عليه الحكومة. وقد اعتبر الجانبان الحملة بأكملها، بما في ذلك هجوم الجيش وما تلاه من هجوم مضاد للمتمردين، بأنها قد تقرر مصير الحرب بأكملها.[205][206][207][208][209]

    بعد أسبوع من القتال العنيف، دخل المتمردون داخل وخارج حلب إلى حي الراموسة، وتم وصله والسيطرة عليه، بينما استولوا أيضا على أكاديمية الراموسة العسكرية. وفي ظل هذه التقدم نجح المتمردون في قطع خط إمدادات الحكومة إلى الجزء الذي تسيطر عليه الحكومة من غرب حلب[210][211][212] وأعلنوا أن حصار الجيش لشرق حلب الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة قد كسر.[213] ومع ذلك، كان خط الإمداد الجديد للمتمردين لا يزال تحت نيران مدفعية الجيش ويتعرض لضربات جوية،[210] مما يجعل كلا الجانبين تحت الحصار أساسا.[214] ومنذ بدء هجوم المتمردين، قتل ما لا يقل عن 130 مدنيا، معظمهم بسبب قصف المتمردين للمناطق التي تسيطر عليها الحكومة. وقد قتل 500 مقاتل على كلا الجانبين، معظمهم من المتمردين.[215] غير أنه في 4 سبتمبر، استعادت القوات المسلحة السورية الكلية التقنية، وكلية التسلح، وكلية المدفعية، وبذلك فرضت الحصار على حلب مرة أخرى. وفي وقت لاحق من ذلك الأسبوع، استعادت السيطرة على منطقة الراموسة، وعكست تقريبا جميع المكاسب التي حققها المتمردين منذ 30 يوليو. ثم شنت قوات الحكومة السورية هجوما للاستيلاء على شرق حلب في 22 سبتمبر، حيث سيطرت على 15–20 في المائة من الجزء الذي يسيطر عليه المتمردون في حلب.

    بدأ المتمردون الهجوم على غرب حلب في أواخر أكتوبر، والذي فشل، مع قيام القوات الحكومية بإعادة الاستيلاء على مناطق في الجنوب الغربي فقدتها لهجوم المتمردين في أواخر يوليو. وبعد ذلك شن الجيش السوري هجوما، يهدف إلى إنهاء سيطرة المتمردين على حلب مرة واحدة، وإلى الأبد، قاموا خلاله بالاستيلاء على منطقة هنانو، منطقة الصاخور، منطقة جبل بدرو، منطقة بستان الباشا، منطقة الهلك، منطقة الشيخ خضر، منطقة الشيخ فارس، منطقة الحيدرية، منطقة عين التل الصناعية، وحسب ما أفادت التقارير، مساكن البحوث جنوب جبل بدرو. كما استولى على منطقة الأرض الحمرا مقطتعا أراض يسيطر عليها المتمردون في حلب بنسبة 40-45%.[216]

    بحلول 13 ديسمبر 2016، بقي 5 في المائة فقط من الأراضي الأصلية للمدينة في أيدي المتمردين.[217] أعلن وقف إطلاق النار وتوقف القتال من أجل السماح بإجلاء المدنيين والمتمردين. وقد تم إعداد الحافلات للإخلاء. لكن الاتفاق إنهار في اليوم التالي عندما استأنفت الحكومة السورية قصفها الكثيف لشرق حلب، وألقى كلا الجانبين باللوم على الطرف الآخر في القتال المستأنف.[218]

    أعيد إحياء الاتفاق في 15 ديسمبر بمغادرة أول قافلة للأشخاص الذين تم إجلاؤهم.[219] ولكن تم تعليق عملية الإخلاء في اليوم التالي.[220] وتم التوصل إلى اتفاق آخر في 18 ديسمبر، واستؤنف الإجلاء في وقت لاحق من اليوم.[221] وتوقفت عملية الإجلاء مرة أخرى في 20 ديسمبر، ولكنها استؤنفت في اليوم التالي.[222][223] وفي 22 ديسمبر، تم الانتهاء من عملية الإجلاء في حين أعلن الجيش السوري سيطرته الكاملة على المدينة.[224] وأكد الصليب الأحمر في وقت لاحق أن إجلاء جميع المدنيين والمتمردين قد اكتمل.[225]

    في الأيام الأخيرة من معركة المدينة، ذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل أن "شهادات من المدينة منذ يوم الاثنين أوردت تفاصيل الفظائع الوحشية التي ترتكبها القوات السورية المؤيدة للحكومة".[226]

    تداعيات[عدل]

    التحليل الاستراتيجي[عدل]

    انظر أيضا[عدل]

    ملاحظات[عدل]

    1. ^ Even though the Al-Tawhid Brigade mostly disintegrated in 2014, remnants of the group remained active in Aleppo until 2016.)

    المراجع[عدل]

    1. أ ب ت ث ج ح خ Tomson، Chris (25 November 2016). "Syrian Army goes all in on Aleppo as more reinforcements pour into the city – Map update". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. نسخة محفوظة 25 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
    2. ^ Loveday Morris (3 June 2013). "In Syria, Hezbollah forces mass around Aleppo to aid Assad". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013. نسخة محفوظة 25 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
    3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Amir Toumaj (9 December 2016). "Array of pro-Syrian government forces advances in Aleppo". Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 24 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
    4. ^ Edward Dark Columnist . "Syrian Baath militia commander goes rags-to-riches – Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2014. نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    5. ^ Al-Tamimi، Aymenn Jawad (3 September 2016). "Quwat Dir' Al-Amn Al-Askari: A Latakia Military Intelligence Militia". Syria Comment. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2017. نسخة محفوظة 02 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    6. ^ "Infographic: 'Fatah Halab' Military Operations Room – Coalition of 31 Rebel factions". Archicivilians. 18 June 2015. تمت أرشفته من الأصل في 27 June 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2015. نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
    7. ^ VegasPunk (2 July 2015). "Rebel and Islamist groups form (another) op room 'Ansar Al-Shariah' to take Aleppo city and its countryside". Reddit. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2015. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    8. أ ب ت 'Aleppo must not fall': US allies to flood city with anti-aircraft missiles. ميدل إيست آي. 28 September 2016 نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    9. ^ "Saudi support to rebels slows Assad attacks: pro-Damascus sources". Reuters. 6 November 2015. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
    10. أ ب "Syrian rebels say they receive more weapons for Aleppo battle". Reuters. 19 October 2015. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    11. ^ Solomon، Erika (8 August 2016). "Outside help behind rebel advances in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2016 – عبر Financial Times. نسخة محفوظة 21 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    12. ^ "France funding Syrian rebels in new push to oust Assad". The Guardian. 7 December 2012. نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    13. ^ "Syrian army source: rebels make heavy use of TOW missiles". Reuters. 25 November 2015. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    14. ^ "Syrian army announces victory in Aleppo in boost for Assad". Reuters. Huffington Post. 2 January 2017.
    15. أ ب ت "After more than 1600 days and the death of about 21500 civilians… Bashar al-Assad's regime forces regain control of Aleppo city with the support of its loyal parties". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 21 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 22 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    16. ^ "Endgame in Aleppo, the most decisive battle yet in Syria's war". نسخة محفوظة 27 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    17. ^ "Syrian rebels advance in government-held Aleppo". The Guardian. 4 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    18. ^ Peel، Michael (30 September 2012). "Historic souk burns in battle for Aleppo". Ft.com. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    19. ^ ""Terrifying" scene as thousands penned in by Syrian army advance". نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    20. ^ "Civilians evacuated from villages near Aleppo". Sky News. 19 December 2016. تمت أرشفته من الأصل في 20 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    21. ^ "Final phase of evacuations from rebel-held eastern Aleppo underway". Sky News. 21 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    22. ^ "'Eerie silence': RT 360 video shows devastated Aleppo neighborhood". RT. 13 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    23. ^ "Fresh clashes rock Damascus". Nine O clock. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015. نسخة محفوظة 01 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    24. ^ "Barrel bombings cause mass evacuation in east Aleppo". Al-Monitor. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 03 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
    25. أ ب ت Leith Fadel. "Two Brigades of Kata'eb Hezbollah Arrive in Aleppo Amid the Presence of General Suleimani". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
    26. ^ "Syrian strikes on Aleppo 'kill dozens'". Aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2013. نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    27. ^ "Third day of fighting at Syria-Turkey border crossing". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    28. ^ "Progress of the Brigades and the Islamic victory in Aleppo and killed the commander of the Republican Guard". اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
    29. ^ Anita McNaught (1 August 2012). "Syrian MP killed publicly by FSA firing squad". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2012. نسخة محفوظة 07 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
    30. ^ Chris Tomson (28 November 2016). "Senior Palestinian paramilitary commander killed by rebel forces in Aleppo". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    31. ^ Syrian top rebel commander announces resignation ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية), 3 November 2013 نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    32. ^ "Syria: Army of the Mujahideen Challenges ISIS Gains". Al Akhbar. 6 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2014. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    33. ^ Kim Sengupta (31 July 2012). "The people who live on Aleppo's fiercest frontline have fled. Only the fighters remain". London: Independent. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    34. ^ "Top Syrian rebel commander dies from wounds". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    35. ^ Solomon، Erica؛ Karouny، Mariam؛ Heavens، Andrew (28 September 2012). "Syria rebels struggle to advance in Aleppo offensive". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    36. ^ AFP (15 December 2012). "Key rebel commander killed in Syria's Aleppo". Syria. NOW. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2012. نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    37. ^ Syria air strike hits Islamist brigade leadership الأهرام (جريدة) (AFP), 15 November 2013 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    38. ^ "FSA mourns senior commander killed in Aleppo". Zamanwasl. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2015. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    39. ^ "Top al-Qaida operative killed in Syria suicide blast". 24News. 23 February 2014. تمت أرشفته من الأصل في 17 March 2014. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
    40. ^ Spencer، Richard (16 August 2012). "British convert to Islam vows to fight to the death on Syrian rebel front line". The Daily Telegraph. London. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 12 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    41. ^ "Syrian rebel commander killed in Aleppo: statement". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 27 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
    42. أ ب "Syrian Kurdish forces reject regime request to leave positions in Aleppo". ARA News. 1 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    43. ^ ""YPG" Command Killed in Sheikh Maksoud's battles of Aleppo". 30 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2016. نسخة محفوظة 11 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
    44. ^ Syria's Kurds: Civil Wars Within a Civil War تايم (مجلة), 5 November 2012 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    45. ^ Syria Report (7 July 2013). "Report: Maher al-Assad Commanding Homs Assault". Syriareport.net. تمت أرشفته من الأصل في 12 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2014.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    46. ^ Martin Chulov (5 August 2012). "Aleppo rebels wait anxiously for Bashar al-Assad's elite to attack". London: Guardian. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    47. ^ Holmes، Oliver (2 October 2012). "Syria's Assad tours Aleppo, orders more troops into battle,". Reuters.com. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2013. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    48. ^ "Rebels hit army HQ in Aleppo". Reuters. 8 September 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
    49. ^ "Syrian Airline Cancels Flight to Aleppo". Abcnews.go.com. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
    50. ^ R&U Vid (8 December 2016). "Reports from Aleppo - December 8th 2016" – عبر YouTube. نسخة محفوظة 08 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    51. ^ "Militias form as Aleppo clashes stalemate". UPI. 6 September 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 22 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    52. ^ "Inside Syria: Aleppo's Christians arm against Islamists". GlobalPost. 31 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
    53. ^ Sherlock، Ruth؛ Malouf، Carol (13 September 2012). "Christians take up arms in Aleppo". Daily News and Analysis. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 26 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
    54. أ ب Aymenn Jawad Al-Tamimi (23 May 2016). "The Local Defence Forces: Regime Auxiliary Forces in Aleppo". Syria Comment. نسخة محفوظة 05 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
    55. ^ Kozak، Christopher (26 May 2015). "The Regime's Military Capabilities: Part 2". ISW. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2015. IRGC 'Basij' commander General Jabbar Drisawi was killed on the Handarat front north of Aleppo city five months later on October 16, 2014. نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
    56. ^ "Four Iranian officers killed in Aleppo". 3 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. نسخة محفوظة 04 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
    57. ^ Fadel، Leith (9 October 2015). "Russian Air Force Propels the Syrian Army in East Aleppo: Jabboul City Captured from ISIS". Al-Masdar Al-'Arabi. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 23 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
    58. ^ "Russian military adviser dies after 'opposition' shelling in Aleppo – MoD". اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    59. ^ Omar al-Jaffal. "Iraqi Shiites Join Syria War". Al-Monitor. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013. نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    60. أ ب Philip Smyth (February 2015). The Shiite Jihad in Syria and Its Regional Effects (PDF) (Report). The Washington Institute for Near East Studies. صفحة 45. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. 
    61. أ ب ت "INSIGHT-Syria rebels see future fight with foreign radicals". Reuters. 8 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
    62. ^ Clarissa Ward (26 July 2012). "Syria rebel leader says his men are ready to take on Assad's forces in fight for Aleppo". CBS News. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. نسخة محفوظة 14 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
    63. ^ Joscelyn، Thomas (1 June 2015). "With sudden advances in Aleppo, Islamic State provokes counteroffensive". longwarjournal.org. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. نسخة محفوظة 14 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
    64. ^ "The Moderate Rebels: A Complete and Growing List of Vetted Groups". Democratic Revolution, Syrian Style. 21 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2014. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    65. ^ "Emboldened Syrian rebels push into Aleppo". USA Today. 22 July 2012. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
    66. ^ "Syrian rebels lose key Aleppo district". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    67. أ ب "Rebels fighting against al-Assad rule fragmented, disorganized in Syria" (PDF). Hürriyet Daily News. 2 September 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2012. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    68. ^ "Guide to the Syrian rebels". BBC. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. نسخة محفوظة 09 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    69. أ ب Alessandria Masi (9 March 2015). "Aleppo Battle: Al Qaeda's Jabhat Al-Nusra Is Friend To Syrian Rebel Groups". International Business Times. نسخة محفوظة 12 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    70. ^ "Chechen commander leads Muhajireen Brigade in Syria". Long War Journal. 20 February 2013. نسخة محفوظة 01 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    71. ^ "The Syrian Islamic Front: A New Extremist Force". Washington Institute for Near East Policy. 4 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2014. نسخة محفوظة 19 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
    72. ^ "Abu Ahmad al-Maghrebi (Ibrahim Bencheqroun), un vétéran du Jihad mort en Syrie" [Jihad veteran killed in Syria]. 3 April 2014. تمت أرشفته من الأصل في 7 June 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2014. نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
    73. ^ المرصد السوري: الحزب التركستاني وتنظيم جند الأقصى شاركا في معارك حلب. Sarmad Network Plus. 23 February 2016. 
    74. ^ "Thomas van Linge on Twitter". نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
    75. ^ Richard Galpin (5 August 2012). "Syria conflict: Troops 'mass for Aleppo assault'". BBC. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    76. ^ Siddique، Haroon (29 July 2012). "Syria: Battle for Aleppo – live updates". The Guardian. London. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    77. ^ Morris، Loveday (2 June 2013). "In Syria, Hezbollah forces appear ready to attack rebels in city of Aleppo". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
      Matthew Weaver (3 June 2013). "Syrian rebels fight Hezbollah in Lebanon". London: Guardian. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
      "4,000 Hezbollah fighters reach rebel-held Aleppo: FSA". The Daily Star. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    78. أ ب Ignatius، David (30 November 2012). "Al-Qaeda affiliate playing larger role in Syria rebellion". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2012. نسخة محفوظة 26 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
    79. ^ Russia ready to formalize UN's evacuation plan for al-Qaeda fighters in Aleppo. Al-Masdar News. 7 October 2016. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    80. أ ب "Eastern Aleppo may be 'totally destroyed' by end of year, warns UN envoy". UN News Center. 8 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    81. ^ "Violations Documention Center in Syria: Aleppo (19-07-2012–22-12-2016)". Violations Documenting Center. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017. نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    82. أ ب "Rudaw in English....The Happening: Latest News and Multimedia about Kurdistan, Iraq and the World - Syrian Rebels and Kurdish Group Sign Truce". 6 November 2012. تمت أرشفته من الأصل في 6 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    83. ^ "Syria war: Why the battle for Aleppo matters". BBC News. 8 August 2016. نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    84. أ ب "Syria and Russia Appear Ready to Scorch Aleppo". 26 September 2016 – عبر The New York Times. نسخة محفوظة 28 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    85. ^ Luke Harding and Martin Chulov (22 July 2012). "Syrian rebels fight Assad troops in Aleppo". The Guardian. London. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. نسخة محفوظة 12 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    86. ^ Sim، David (16 December 2016). "The fall of Aleppo timeline: How Assad captured Syria's biggest city". IB Times. نسخة محفوظة 12 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
    87. ^ Aron، Lund (15 December 2016). "A Turning Point in Aleppo". Carnegie Middle East Center. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    88. ^ "Syria's long, brutal civil war may be reaching turning point". CBS News. نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    89. ^ McElroy، Damien (28 July 2012). "Badly armed rebels face tanks as Syria's mother of battles begins". The Telegraph. London.
      Hermant، Norman (28 July 2012). "Fears about the 'mother of all battles' for Aleppo". ABC. نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    90. ^ Spencer، Richard (11 August 2012). "Aleppo 'is becoming Syria's Stalingrad'". The Telegraph. Aleppo. نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
    91. ^ BBC News, 28 April 2014 BBC witnesses devastation of Syrian air bombardment on Aleppo نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
    92. ^ "Russia's Brutal Bombing of Aleppo May Be Calculated, and It May Be Working". 29 September 2016 – عبر The New York Times. نسخة محفوظة 03 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    93. ^ CNN، Schams Elwazer and Laura Smith-Spark. "Aleppo violence touches both sides of divide". نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    94. ^ "Rebel shelling kills children at school in west Aleppo: government, monitor". 28 October 2017 – عبر Reuters. نسخة محفوظة 01 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    95. ^ "Aleppo's children slaughtered on both sides". 21 November 2016. نسخة محفوظة 12 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
    96. ^ "Russia says two of its medics killed in Aleppo hospital attack". 5 December 2016 – عبر Reuters. نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    97. ^ "Syrian rebels shell government-held Aleppo neighbourhood". CTV News. AP. 11 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2016. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    98. ^ Elwazer، Schams؛ Smith-Spark، Laura (13 October 2016). "Children among the dead as violence touches both sides of Aleppo divide". CNN. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2016. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    99. ^ "The Latest: Syrian gov't: rebel shelling of Aleppo kills 8". Yahoo! News. Associated Press. 7 October 2016. تمت أرشفته من الأصل في 7 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2016.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
    100. ^ "Syria rejects idea of rebel autonomy in eastern Aleppo". Xinhua. 20 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2016.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    101. ^ "Civilians in east Aleppo say they're being shot at by rebels to stop them leaving during the truce". 21 October 2016. نسخة محفوظة 12 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    102. ^ Shaheen، Kareem. "Syria: UN considers role in Russia's 'deeply flawed' humanitarian corridors plan". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    103. ^ "Syrian government forces used chemical weapons in Aleppo: rights group". 13 February 2017 – عبر Reuters. نسخة محفوظة 26 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
    104. ^ Kurdish Officials: Rebels May Have Used Chemicals in Aleppo نسخة محفوظة 08 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
    105. ^ Hauslohner، Abigail؛ Ramadan، Ahmed (24 December 2013). "Middle East". The Washington Post. نسخة محفوظة 04 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
    106. ^ "Assad 'dropped 13,000 illegal barrel bombs on Syria in 2016', watchdog says". 11 January 2017. نسخة محفوظة 18 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    107. ^ Czuperski، Maks؛ Itani، Faysal؛ Nimmo، Ben؛ Higgins، Eliot؛ Beals، Emma (2017). Breaking Aleppo (PDF). Atlantic Council. ISBN 978-1-61977-449-0. نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    108. ^ Shaheen، Kareem (5 May 2015). "Syria war: 'unthinkable atrocities' documented in report on Aleppo" – عبر The Guardian. نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    109. ^ "Syria: Russia's shameful failure to acknowledge civilian killings". Amnesty International. 23 December 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
    110. ^ "Russia/Syria: War Crimes in Month of Bombing Aleppo". Human Rights Watch. 1 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 11 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    111. ^ "Aleppo horror: dozens of civilians killed in Russian and Syrian strikes". نسخة محفوظة 07 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
    112. ^ "TORTURE WAS MY PUNISHMENT' ABDUCTIONS, TORTURE AND SUMMARY KILLINGS UNDER ARMED GROUP RULE IN ALEPPO AND IDLEB, SYRIA". Amnesty International. 5 July 2016. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2016. 
    113. ^ "Syrian Islamist rebels renew chemical attack on Kurdish district in Aleppo". Ara News. 14 March 2016. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2016. 
    114. ^ Fields، Liz. "'Hell Cannons' Have Slaughtered More Than 300 Syrian Civilians". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2016. 
    115. ^ "'Crimes of historic proportions' being committed in Aleppo, UN rights chief warns". UN News Center. 21 October 2016. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2016. 
    116. ^ "Syrian war takes heavy toll at a crossroad of cultures". 16 April 2014. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2014. 
    117. ^ Laub، Karin (23 December 2016). "Aleppo confronts vast destruction left by 4 years of war". Washington Post. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2016. 
    118. ^ "Syria death toll: UN envoy estimates 400,000 killed". مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016. 
    119. ^ "Brief History of Aleppo: A Great World City Now in the Grip of War". Time. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2015. 
    120. أ ب ت Diana Darke "Aleppo: Is besieged Syrian city facing last gasp?" BBC 22 July 2016 نسخة محفوظة 29 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
    121. ^ "Students Are Assailed at a Protest in Syria" The New York Times 17 May 2012 نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    122. ^ "Syria: What motivates an Assad supporter?". 24 June 2011. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2012. 
    123. أ ب Gambill، Gary C. (11 March 2013). "Syrian Druze: Toward Defiant Neutrality". Foreign Policy Research Institute. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2016. 
    124. ^ "Syrian rebels fight on for Aleppo despite local wariness". 21 August 2012. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
    125. ^ "Syrian rebels fight Assad troops in Aleppo". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2015. 
    126. ^ "General Assembly demands Syria halt violence without delay". UN News Centre. 16 February 2012. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016. 
    127. ^ Martin Chulov (4 August 2012). "War for Aleppo: battle rages in city that will determine fate of Syria". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. 
    128. ^ Matthew Weaver and Brian Whitaker (8 August 2012). "Syria crisis: Assad's new offensive in Aleppo – live updates". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. 
    129. ^ Ivan Watson (26 July 2012). "Battles for key cities of Aleppo, Damascus heat up in Syrian civil war". CNN. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. 
    130. ^ Chulov، Martin (21 August 2012). "Syrian rebels fight on for Aleppo despite local wariness". London. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. 
    131. ^ "Aleppo residents caught in crossfire losing faith in rebels". Daily Star. 27 September 2012. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. 
    132. ^ Kennedy، Elizabeth (19 November 2012). "Syrian Islamists Reject Western-Backed Opposition". إيه بي سي نيوز. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2012. 
    133. ^ Atassi، Basma (20 November 2012). "Aleppo rebels retract rejection of coalition". قناة الجزيرة. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2012. 
    134. ^ "Syrian rebels sidetracked by scramble for spoils of war". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. 
    135. ^ "Jihadists join Aleppo fight, eye Islamic state, surgeon says". 8 September 2012. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. 
    136. ^ "Syrian Turkmen fighting for better future". TimeTurk. 24 August 2012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2012. 
    137. ^ Van Wilgenburg، Wladimir (8 August 2012). "Cold PKK-FSA Truce in Syria". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. 
    138. ^ Taştekin، Fehim (22 June 2015). "Turkey Pulse: Kurds eye new corridor to Mediterranean". Al Monitor. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. 
    139. ^ "Victory Army and YPG trade accusations over Sheikh Maqsoud crossing". Syria:direct. 30 September 2015. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. 
    140. ^ "YPG, allies clash with Syrian opposition groups in Aleppo". Middle East Eye. 29 November 2015. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2019. 
    141. ^ "Kurds in northwest Syria declare state of emergency". Now. 2 December 2015. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018. 
    142. ^ "Syria Daily, Dec 4: Free Syrian Army & Kurds Sign Truce in Aleppo Province". EA Earthview. 4 December 2015. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. 
    143. ^ ALAMAWI (19 December 2015). "The Army of Rebels joined the Mare' Operations Room!!" (تغريدة). 
    144. ^ "Syria Kurds advance in north Aleppo following regime victory". Now. 4 February 2016. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. 
    145. ^ "Syrian air base 'seized by Kurds and their allies'". The Telegraph. 11 February 2016. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. 
    146. ^ N/A، N/A. "Russia joins war in Syria: Five key points". BBC. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016. 
    147. ^ Starr، Barbara؛ Labott، Elise (28 September 2016). "Aleppo teeters but no sign of US action". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2016. 
    148. ^ "Fierce fighting in Syria's Aleppo:activists". 20 July 2012. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. 
    149. ^ Solomon، Erika (31 July 2012). "Syrian army pounds Aleppo, rebels claim successes". Reuters. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. 
    150. ^ "Syrian rebels seize strategic checkpoint between Aleppo and Turkey, according to rebel officer". Al Jazeera. AFP. 30 July 2012. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. 
    151. ^ "Rebels claim victory in Syria's al-Bab town". 31 July 2012. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2012. 
    152. ^ "Rebels use tanks to attack air base". The News. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2012. 
    153. أ ب Kim Sengupta (31 July 2012). "Ambushes and air strikes as Syrian regime fight rebels street-by-street to gain possession of Aleppo". London. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2012. 
    154. ^ "Syrian forces blast rebel-held districts of Aleppo, according to activists". Al Jazeera. AFP. 30 July 2012. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012. 
    155. ^ "Syria 'secures chemical weapons stockpile',". Aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2013. 
    156. ^ "Syria: Fighting In Aleppo Continues Between Assad Forces And Rebels Near Supply Road, Historic Mosque". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2015. 
    157. ^ "Umayyad Mosque In Aleppo Seized By Syria Rebels (VIDEO)". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2015. 
    158. ^ "Syria: Assad forces massing for major assault on Aleppo". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2015. 
    159. ^ "Rebel brigades check loyalist advances in Aleppo: opposition". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2015. 
    160. ^ "Syria troops launch major offensive in Aleppo". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
    161. ^ "Backed by tanks and artillery". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
    162. ^ "Syrian army closes in on Aleppo after dawn attack". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
    163. ^ "Syria army retakes parts of base by Aleppo airport: NGO". Business Standard. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
    164. ^ "Syrian army to impose blockade in Aleppo". Al Monitor. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
    165. ^ "Syria: Intense Aleppo offensive prompts mass exodus". Aawsat. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. 
    166. ^ "Syria army breaks rebel siege of Aleppo central prison: NGO". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. 
    167. ^ "Aleppo ceasefire 'worth studying,' says Assad - Toronto Star". مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. 
    168. ^ "Syria 'seriously studying' UN truce proposal". مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2018. 
    169. ^ "Syrian rebels reject UN's Aleppo truce plan". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2015. 
    170. ^ Master. "20 soldiers in regime forces killed during clashes in al-Brej area". مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    171. ^ sohranas. "Al- Jabha al- Islameyyi and Jaysho al- Muhajereen wal al- Anasar seize Manasher al- Brej area". مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    172. ^ sohranas. "6 citizens killed in al- Bab, and members on both the Islamic battalions and regime forces die in Aleppo clashes". مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    173. ^ Master. "Violent clashes around Aleppo and its countryside". مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    174. ^ "Syria regime forces launch new Aleppo offensive". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015. 
    175. ^ "Fierce Fighting Near Aleppo as UN Envoy Pushes Truce in City". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
    176. ^ "Rebel counter-attack, storms halt Aleppo offensive". The Daily Star. AFP. 19 February 2015. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2015. 
    177. ^ "Syrian Rebels Regain Territory Near Aleppo". The New York Times. 19 February 2015. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2015. 
    178. أ ب al-Khatieb، Mohammed (13 March 2015). "Rebels advance in Aleppo". Al Monitor. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
    179. ^ "Rebels claim advances in gateway to Aleppo". syriadirect.org. 9 March 2015. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. 
    180. ^ Fadel، Leith (11 March 2015). "Aleppo: Jabhat Al-Nusra Forestalled at southern Handarat". Al-Masdar. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. 
    181. ^ "Regime forces take control on Hendarat village". مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015. 
    182. ^ "Syrian troops fully recapture strategic town". مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015. 
    183. ^ "Syrian army takes control of strategic village north of Aleppo". Reuters. 18 March 2015. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2015. 
    184. ^ Gebeily، Maya (14 April 2015). "Blast, fierce clashes rock Syrian regime Aleppo base". Yahoo News. AFP. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2017. 
    185. ^ Mroue، Bassem (14 April 2015). "Syria Rebels Attack Government Intelligence Center in Aleppo". abcnews.go.com. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2015. 
    186. ^ Danti، Michael D.؛ Cheikhmous Ali؛ Tate Paulette؛ Kathryn Franklin؛ Allison Cuneo؛ LeeAnn Barnes Gordon؛ David Elitzer (12 May 2015). "ASOR Cultural Heritage Initiatives (CHI): Planning for Safeguarding Heritage Sites in Syria and Iraq, Weekly Report 40" (PDF). asor-syrianheritage.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. 
    187. ^ "Syrian oppostion advance to central Aleppo". World Bulletin. 29 April 2015. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2015. 
    188. ^ "Rebel shelling kills dozens in Syria's Aleppo". مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. 
    189. ^ "Rebel fighters advance in Syria's Aleppo". Al Jazeera English. 18 June 2015. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. 
    190. ^ Master. "Rebel and Islamic battalions take control on al-Rashdin area in Aleppo". مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2015. 
    191. ^ Master. "Shells kill 9 civilians in Aleppo city, clashes continue around the city". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2015. 
    192. ^ "Syria military resists major rebel assault in Aleppo". مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. 
    193. ^ "Syrian rebels advance in government-held Aleppo". The Guardian. 4 July 2015. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2015. 
    194. ^ Aji، Albert؛ Bassem Mroue (7 July 2015). "Syrian troops repel militants attack on Aleppo neighborhood". US News & World Report. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2015. 
    195. ^ "Jabha Shamiya commander blames 'complete lack of coordination' for Aleppo losses". مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. 
    196. ^ Leith Fadel. "Syrian Army and Hezbollah Capture 408 Square Kilometers of Territory in Southern Aleppo". مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2015. 
    197. ^ Leith Fadel. "Hezbollah, Syrian Army control 3/4 of southern Aleppo after completing phase 2 of the offensive". مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2015. 
    198. ^ Al-Hakam Shaar, Robert Templer. "Urbicide or an Elegy for Aleppo". academia.edu. صفحة 109. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2016. 
    199. ^ Kareem Shaheen (8 August 2016). "Battles rage across Aleppo as Assad regime fights to quell rebels". مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. 
    200. ^ Laila Bassam (4 February 2016). "Syrian army and allies breaks rebel siege of Shi'ite towns: army". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    201. ^ Chris Tomson (4 February 2016). "Syrian Army captures Mayir and Kafr Naya in new northern Aleppo offensive - Map update". مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. 
    202. ^ Leith Fadel (5 February 2016). "Syrian Army, Hezbollah capture the strategic village of Rityan in northern Aleppo". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. 
    203. ^ "Syrian Army begins North west Aleppo offensive". 25 June 2016. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. 
    204. ^ "Syrian army says cut off all supply routes into east Aleppo". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2016. 
    205. ^ "Battle for Aleppo: A Rebel Breakthrough or Bust". مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2016. 
    206. ^ "Syria war: Rebels vow to intensify offensive in Aleppo". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    207. ^ "Syria regime in Aleppo fightback". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    208. ^ "Analysis: Why The Battle For Aleppo Could Change The Direction Of The War In Syria". مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    209. ^ Lund، Aron. "What the Rebel Loss of Aleppo Will Mean for Syria". مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    210. أ ب user4. "Factions meet the fighters of the besieged eastern neighborhoods of Aleppo and shelling and violent raids on the outskirts of the city". مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    211. ^ Factions incur regime, the Russians, the Iranians and the Lebanese Hezbollah the biggest spiritual and military loss since 2013 نسخة محفوظة 5 October 2016 على موقع واي باك مشين.
    212. ^ "Syria rebels try to break government siege in Aleppo". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. 
    213. ^ "Syria rebels claim to have broken Assad regime's siege of Aleppo". مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    214. ^ "Who Is Laying Siege to Whom in Aleppo?". مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2018. 
    215. ^ "At least 500 fighters killed in a week in Aleppo battle: monitor". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    216. ^ Fadel، Leith (28 November 2016). "Complete battlefield update from east Aleppo: map". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    217. ^ "'It is past time for you to act' to end carnage in Aleppo, UN chief tells emergency Security Council session". UN News Center. 13 December 2016. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. 
    218. ^ "Syrian Government 'palpably failing' to ensure safety of its people – UN human rights chief". UN News Center. 14 December 2016. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. 
    219. ^ "Syrian official says operation begins to evacuate eastern Aleppo". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    220. ^ "The Latest: Russia claims Aleppo evacuations are 'completed'". 16 December 2016. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2018. 
    221. ^ "Aleppo evacuation resumes after Syrian rebels, pro-government forces reach deal". Times of Oman. 18 December 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    222. ^ "Aleppo: 3,000 to leave destroyed Syrian city after evacuations stalled for a day". The Independent. 21 December 2016. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. 
    223. ^ "Aleppo evacuation resumes after day-long hold-up". Reuters. 21 December 2016. 
    224. ^ "Syrian army announces victory in Aleppo in boost for Assad". Reuters. 22 December 2016. 
    225. ^ "Aleppo evacuation is complete, Red Cross says". Reuters. 22 December 2016. 
    226. ^ "Assad and allies commit war crimes in Aleppo, while US stands idly by". مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. 

    إحداثيات: 36°13′N 37°10′E / 36.217°N 37.167°E / 36.217; 37.167