معركة دوما

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة دوما
جزء من اشتباكات ريف دمشق (نوفمبر 2011–مارس 2012) في مرحلة التمرد المبكر من الحرب الأهلية السورية
معلومات عامة
التاريخ 21 – 30 يناير 2012
(9 أيامٍ)
الموقع دوما، ريف دمشق، سوريا
33°35′00″N 36°24′00″E / 33.583333333333°N 36.4°E / 33.583333333333; 36.4  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الجيش السوري
  • الجيش السوري يستعيد المدينة
  • الجيش الحر ينسحب من المدينة
المتحاربون
سوريا المعارضة السورية سوريا حكومة البعث السورية
الوحدات
غير معروف الفرقة المدرعة الثالثة
  • اللواء المدرع 80
  • اللواء المدرع 82
القوة
300 جندي من الجيش الحر[1] 1،000+ جندي
الخسائر
158+ من القتلى[2] 37+ من القتلى[3]

معركة دوما كانت مشاركة عسكرية خلال الحرب الأهلية السورية. بدأت المعركة في 21 يناير 2012، بعد أن غيّر مقاتلو الجيش السوري الحر تكتيكاتهم من الهجوم ووقف حرب العصابات في ضواحي دمشق إلى الهجوم الشامل على وحدات الجيش. وفي أوائل يناير، أخذ الجيش الحر بلدة الزبداني، وبالتالي سيطر على أجزاء كبيرة من دوما. وبعد هجوم عام في الضواحي، استعادّ الجيش السوري السيطرةَ على دوما في نفس الوقت مع الضواحي الثورية الأخرى. في خريف عام 2012، شنّ الجيش الحر هجومًا جديدًا واستعاد دوما في أواخر أكتوبر.

خلفية

المعركة

المعارضة تسيطر على دوما

قال نشطاء على اتصال مع رويترز أن الجيش السوري الحر أقام حواجز رملية في شوارع دوما وتولى السيطرة الفعلية على المدينة في 21 يناير. ووفقا للناشطين على الأرض والمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، فقد سقطت المدينة بأكملها تحت سيطرة جيش الثوار بعد غدّة معارك خاضهَا مع القوات الحكوميّة.[4][5] غير أن لجان التنسيق المحلية رفضت ادعاءات الجيش الحر التي كانت تسيطر سيطرة صارمة على المدينة حيث وردت تقارير من نشطاء تفيد بأن قوات الأمن انسحبت ولكنها قد تعود.[6]

في اليوم التالي، أبلغت الهيئة العامة للثورة السورية قناة الجزيرة أن قوات الجيش السوري قد دخلت مناطق عدة في الضواحي وقصفت بعضها. وقالت الهيئة أن اشتباكات محدودة وقعت بين القوات الحكومية ومقاتلي الجيش الحر، وأنه يمكن سماع الانفجارات على جسر مسرابا وشارع حلب.[1] وأفادت الجماعة أيضا بأن القوات استخدمت أسلحة رشاشة ثقيلة لإطلاق النار على منازل في عدة مناطق من دوما، بما في ذلك جسر مسرابا وسوق الهال. وقُتَل شخص واحد على الأقل أثناء أعمال العنف.[7] الاشتباكات التي اندلعت خارج دوما بين قوات الأمن والمنشقين تبدو وكأنها محاولة من قبل القوات الحكومية لاستعادة البلدة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان.[8] جاء في شريط فيديو أورده الجيش الحر أنه إذا اقتحم الجيش السوري دوما فإنهم سيطلقون صواريخ على القصر الرئاسي ويعدمون 5 من كبار الضباط الذين أسروهم.[9]

وفي اليوم نفسه، ظهر شريط فيديو آخر يظهرُ مقاتلي الجيش الحر الذين يقومون بدوريات في الشوارع بينما أفاد نشطاء داخل المدينة أن القتال انتقل إلى الضواحي حيث يستعد الجيش لاستعادة المدينة باستخدام الدبابات.[10] وبحلول نهاية اليوم، أبلغ ناشط معارض ومقاتل من الثوار في دوما وكالة رويترز هاتفيا أن القتال قد خفف وأن المعارضة قد سيطروا على حوالي ثلثي الشوارع الرئيسية في المدينة، وقد أقام المقاتلون نقاط تفتيش ومسيرة جنازة لخمسة مدنيين قتلوا على يد قوات الأمن خلال القتال حسبما أفادت التقارير. [11] استقطب موكب الجنازة أكثر من 150.000 متظاهر، بحسب النشطاء.[12]

هجوم حكومي مضاد

في 25 يناير، قدم مراسل البي بي سي جيرمي بوين تقريرًا صوتيًا من دوما، يفيد بأن مركز دوما كان في أيدي المعارضة. وقد تحدث بوين في تقريره إلى المتظاهرين وإلى قوات المعارضة المسلحة التي تدير نقاط التفتيش.[13] في اليوم التالي، اقتحم الجيش السوري دوما ودخل المدينة من جميع الاطراف، حيث قام بتنفيذ غارات من منزل لآخر من أجل القبض على المُعارضين.[14]

ووفقا لبعض التقارير، فقد واجه الجنود الحكوميون مقاومة شديدة من المعارضة المسلحة، كما نقلت وكالة رويترز عن حسين مخلوف محافظ ريف دمشق قوله أنّ الحكومة قد تُخطط لبحث وقف إطلاق النار مع الضواحي الخاضعة لسيطرة المعارضة كما حدث في الزبداني.[15][16] في مستشفى الشرطة في حرستا، قال الموظفون أن معظم ضواحي دمشق قد خرجت عن سيطرة الحكومة وأن مقاتلي المعارضة يستهدفون الأفراد المرتبطين بالحكومة. كما ادعوا أن القناصة صنعوا عيشهم في بعض المآذن. كما ادعت بعض النساء المحجبات في أجزاء تسيطر عليها الحكومة من حرستا أن مقاتلي المعارضة في الضاحية لا ينتمون إلى الجيش السوري الحر، مع ذلك، نظرا لظروف القتال كان من المستحيل التحقق من مطالب المعارضة أو الحكومة.[17]

الحكومة تؤكد سيطرتها

في 29 يناير، حاول ما يقدر ب 2.000 من القوات الحكومية المدعومة بالدبابات استعادة ضواحي دمشق.[18] أبلغ حينها عن مقتل ما لا يقل عن 19 شخصا، بمن فيهم 14 مدنيا وخمسة ثوار خلال الحملة الحكومية على ضواحي دمشق، في ما وصفه السكان المحليون بأنه "حرب حضرية".[2] في اليوم التالي، كانت مدن دوما وحرستا وسقبا تحت الحصار، حيث منعت نقاط التفتيش الحكومية جميع الطرق في الضواحي والجنود يحرسون نقاط التفتيش كل 300 متر في هذه المدن. وادعى أحد سكان دمشق أن المنطقة تخرج جزئيا عن سيطرة الحكومة.[19] وفي 2 فبراير، تأكد أن الجيش السوري أعاد الاستيلاء على دوما قبل بضعة أيام وأن الجيش الحر قد فرّ. وكان المئات من الجنود يسيطرون على الشوارع التي غالبا ما تكون مهجورة وكانوا، وفقا للناشطين، قد اعتقلوا مئات الاشخاص في دوما. وفي المساء تجمع حشد خارج مسجد لحضور جنازة وتعهد بمواصلة احتجاجهم.[20] تحقق النصر الكامل والحاسم في 30 يونيو عندما دخلت قوات الجيش السوري جميع أجزاء دوما.[21]

بعد ذلك

في 15 أكتوبر، قتل 6 متمردا، معظمهم في قصف ضاحية حرستا المتمردة. وقتل 24 مدنيا في قصف مدفعي على يد الجيش، 11 منهم في ضاحية دوما. وأفيد عن وقوع اشتباكات في زملكا وقتل 3 جنود.[22] وأبلغ عن وقوع اشتباكات واسعة النطاق في اليوم التالي، في 16 أكتوبر، مع وجود بلدتي حمورية والغوتا الشرقية خارج دمشق في ايدي المتمردين مع اشتباكات في ضواحي اخرى. وأفادت التقارير أن 12 متمردا و4 جنود قتلوا فضلا عن 16 مدنيا قتلوا في نقاط التفتيش العسكرية أو من خلال القصف المدفعي.[23]

في 17 أكتوبر، أبلغ عن وقوع اشتباكات وقصف في دوما، التي استولى عليها الجيش في يونيو، حيث قتل 3 متمردين و6 جنود في الاشتباكات الجديدة. وقال ناشطون في منطقة الغوطة أن الجيش اطلق النار على 6 مدنيين، بينهم أطفال، وقتلهم. واغتيل مسؤول حكومي محلي في مدينة دمشق.[24]

في 18 أكتوبر، زار مراسل صحيفة نيويورك تايمز دوما وأبلغ بانها تخضع لسيطرة المتمردين مرة أخرى.[25]

في 25 أكتوبر، أطلق الجيش السوري قذائف ثقيلة وقذائف صاروخية على ضاحية حرستا في دمشق عقب احتجاز المتمردين لنقطتي تفتيش تابعتين للجيش على حافة تلك البلدة.[26]

في 26 أكتوبر، انتهى وقف مؤقت لإطلاق النار بمناسبة عطلة العيد في غضون ساعات. وقد وقع القتال في أنحاء البلاد مع قصف حرستا بالمدفعية الثقيلة مما أسفر عن مصرع 10 شخصا على الأقل.[27]

في 27 أكتوبر، أفيد بأن 8 أشخاص قتلوا جراء غارة جوية على ضاحية عربين التي يسيطر عليها المتمردون.[28] استهدفت الغارات الجوية أيضا ضواحي أخرى من دمشق مثل زملكا وحرستا، بينما سيطر المتمردين على ثلاثة مواقع للجيش في ضواحي دوما، مما أسفر عن مقتل 4 جنود.[29]

المراجع

  1. أ ب "Syria Live Blog". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  2. أ ب "Syria troops battle to retake Damascus suburbs". Reuters. 29 January 2012. 
  3. ^ "Rebel army closes in on Damascus". اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  4. ^ "Syrian rebels seize parts of Damascus suburb: sources". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  5. ^ "Syrian deserters seize town of Douma northeast of Damascus, scores killed". اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  6. ^ "Security forces, dissidents clash in Damascus suburb". CNN. 21 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  7. ^ "Syria Live Blog Sun, 22 Jan 2012, 14:01". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  8. ^ "Saudi Arabia withdraws its monitors from Syria, urges more international pressure". اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  9. ^ "YouTube". اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  10. ^ "Saudi Arabia calls for outside intervention in Syria". Telegraph.co.uk. 22 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  11. ^ "League urges Yemen scenario in Syria". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  12. ^ "Syria Live Blog Mon, 23 Jan 2012, 12:50 GMT+3". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  13. ^ "AJE live blog". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  14. ^ https://web.archive.org/web/20120129002922/https://www.google.com/hostednews/ap/article/ALeqM5heRPW5HKP6XM6FTvfuMlTSOS5T6A?docId=c188820ecdb54bffbdad67529127c94e. تمت أرشفته من الأصل في January 29, 2012. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  15. ^ "AJE Live Blog". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  16. ^ "Syrian troops fight rebels near Damascus". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  17. ^ Outside Syria's capital, suburbs look like war zone[وصلة مكسورة]
  18. ^ "Syria army moves to wrest Damascus suburbs from rebels". BBC News. 30 January 2012. 
  19. ^ https://web.archive.org/web/20120203012630/http://www.deccanchronicle.com/channels/world/africa/scenes-urban-warfare-damascus-outskirts-272. تمت أرشفته من الأصل في February 3, 2012. اطلع عليه بتاريخ January 30, 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  20. ^ "Russia warns the UN on Syria plan". The Age. Melbourne. 
  21. ^ "The Syrian army in Douma, 30 civilians killed in Damascus, according to OSDH". اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  22. ^ "Monday 15 October 2012 : Support Kurds in Syria". Supportkurds.org. 2012-10-16. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  23. ^ October 17, 2012 (2012-10-16). "Tuesday 16 October 2012 : Support Kurds in Syria". Supportkurds.org. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  24. ^ October 18, 2012. "Wednesday 17 October 2012 : Support Kurds in Syria". Supportkurds.org. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  25. ^ Di Giovanni، Janine (18 October 2012). "Denial Is Slipping Away as War Arrives in Damascus". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2012. 
  26. ^ "Syria violence flares ahead of possible truce". قناة الجزيرة. 25 October 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2012. 
  27. ^ "Dozens killed as Syria cease-fire ends within hours". Los Angeles Times. 27 October 2012. 
  28. ^ mar15.info نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Clashes and air strikes mark third day of Syria's 'truce'". اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014.