انتقل إلى المحتوى

هجوم ريف دمشق (مارس–أغسطس 2013)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هجوم ريف دمشق (مارس–أغسطس 2013)
جزء من الحرب الأهلية السورية (حملة محافظة ريف دمشق)

خطوط المواجهة في ريف دمشق من مارس إلى أغسطس 2013

     سيطرة الحكومة السورية      سيطرة المعارضة      متنازع عليها

للاطلاع على خريطة الحرب للوضع الحالي في ريف دمشق، انظر هنا.
التاريخ26 مارس – 22 أغسطس 2013
(4 أشهرٍ و27 يومًا)
الموقعمحافظة ريف دمشق، سوريا
النتيجةانتصار الجيش السوري
  • الجيش السوري يسيطر على بلدات جديدة الفضل وجديدة عرطوز والعتيبة وقيسا والجرباء وحران العواميد والعبادة حيث قطع خط الإمدادات الرئيسي للمعارضة في دمشق
  • الجيش السوري يحيط بمنطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة[6]
  • الجيش السوري يحيط بضواحي القابون وبرزة وجوبر ويتقدم جزئيا فيها[7][8][9]
  • مصرع 281–1,729 شخصا في هجمات للغاز في الغوطة
  • الجيش السوري يشن هجوما جديدا بعد أقل من شهر
المتحاربون
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
  • معارضة سورية الجيش السوري الحر
  • جبهة النصرة[1]
    الجبهة الإسلامية السورية[2]

    جبهة تحرير سوريا

    تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الدولة الإسلامية في العراق والشام
    سوريا الجمهورية العربية السورية

    حزب الله[3]
    لواء أبو الفضل العباس[4]

    لواء أسد الله الغالب في العراق والشام[5]
    القادة والزعماء
    خالد الحبوس
    (قائد مجلس دمشق العسكري)
    أبو محمد الجولاني
    (زعيم جبهة النصرة) (جريح حرب)
    أبو حمزة الميداني أعدم
    (قائد كتيبة عبد الله بن عباس)
    سوريا بشار الأسد
    عصام زهر الدين[10]
    (قائد اللواء 104 حرس جمهوري)
    الوحدات المشاركة
    غير معروفالفرقة المدرعة الثالثة
    الفرقة المدرعة الرابعة
    الفرقة الآلية العاشرة
    الفرقة المدرعة 11
    الحرس الجمهوري
    القوة
    20,000 مقاتل[11]
    • 750–1,000 من مقاتلي النصرة[12]
    70,000 جندي،[13] 500 دبابة
    الإصابات والخسائر
    مقتل 2,125+ مقاتل[14]مقتل 1,150+ جندي[14]

    هجوم ريف دمشق كان هجوم لقوات الحكومة السورية وحلفائها في محافظة ريف دمشق التي بدأت في أواخر مارس 2013 كجزء من الحرب الأهلية السورية.

    الهجوم[عدل]

    الدخول إلى الغوطة الشرقية[عدل]

    في أواخر مارس 2013 فتحت القوات الحكومية جبهة جديدة في بلدة العتيبة في محاولة لتحويل جهود الحرب ومهاجمة قوات المعارضة في الغوطة الشرقية من الخلف.[15]

    في 7 أبريل شنت القوات الحكومية هجوما شرق دمشق حيث ادعت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الجيش فرض حصارا على منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة. ذكرت المعارضة أن هجمات الجيش المكثفة على المنطقة كانت مستمرة منذ منتصف مارس. أكد أحد قادة المعارضة أن المدخل الشمالي للغوطة كان محاصرا وذكر ناشط معارض أنه تم شن هجوم حكومي بقيادة دبابات على الغوطة الشرقية باتجاه الجنوب من اتجاه مطار دمشق الدولي.[16]

    في 15 أبريل قتل ما لا يقل عن 20 شخصا في غارات جوية وقذائف صاروخية في شمال وشرق دمشق. يقال أن مقاتلي المعارضة زادت قوتهم في حيي القابون وبرزة للحد من خطر استخدام الأسلحة الكيميائية عليهم حيث من المرجح أن يوقعوا إصابات في صفوف الجيش السوري يقاتلون المعارضة في أماكن قريبة.[17]

    في 18 أبريل اغتال مسلح علي علان رئيس العلاقات العامة في وزارة الشؤون الاجتماعية وعضو وكالة الإغاثة السورية في مطعم في منطقة المزة.[18]

    في 20 أبريل كان الجيش السوري يضغط من أجل السيطرة الكاملة على بلدة جديدة الفضل جنوب غرب دمشق. قتل 69 شخصا في المعركة التي استمرت أربعة أيام ومعظمهم من المعارضة. كما أثر القتال على بلدة جديدة عرطوز ذات الأغلبية المسيحية.[19]

    سقوط جدیدة الفضل والعتيبة[عدل]

    في 21 أبريل استولى الجيش السوري على جديدة الفضل حيث ادعت المعارضة مزاعم بارتكاب مجزرة. ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 250 شخصا قتلوا منذ بدء معركة جدیدة الفضل قبل خمسة أیام وتمكنوا من توثیق 127 قتيل من بینھم 27 معارضًا. ادعت المعارضة الأخرى أن عدد القتلى هو 450. ادعى أحد الناشطين أنه كان يحتجز 98 جثة في شوارع المدينة و 86 في عيادات مؤقتة تم إعدامهم بإجراءات موجزة. قال ناشط آخر أنهم وثقوا 85 شخصا أعدموا بينهم 28 قتلوا في مستشفى مؤقت. قال ناشطون معارضون أن 483 شخصا قتلوا في معركة البلدة من بينهم حوالي 300 مدني و 150 معارض. قال الجيش السوري أن 190 معارض قتلوا خلال المعركة واكتشفوا مقبرة جماعية في البلدة حيث زعموا أن المعارضة استخدموها لدفن موتاهم وجنود الحكومة والمدنيين الذين قتلوا.[20]

    في 24 أبريل استولى الجيش على بلدة العتيبة بعد معركة استمرت 37 يوما. كان انتصار الجيش نكسة كبيرة للمعارضة حيث كانت العتيبة بوابة للغوطة الشرقية والطريق الرئيسي إن لم يكن الوحيد لإمدادات الأسلحة لمنطقة دمشق. توقع مقاتل من المعارضة أن تقع قرى أخرى في الغوطة الشرقية الواحدة تلو الأخرى وسوف يصبح القتال حربا استنزاف. خلال القتال دعت المعارضة من العتيبة إلى تعزيزات من كتائب إسلامية في المنطقة كانوا يتنافسون فيها على النفوذ والأسلحة ولكن لم يتم الرد على دعواتهم قالت المعارضة أنهم يعتزمون استعادة المدينة بأي ثمن.[21]

    الهجوم على جوبر وبرزة[عدل]

    في 26 أبريل واصلت القوات الحكومية هجومها بدفعها إلى منطقتي جوبر وبرزة في دمشق اللتين تتمتعان بوجود كبير للمعارضة. كانت القوات تواجه مقاومة ثقيلة بينما تقدمت بالدعم الجوي والمدفعي. كما قصفت مواقع المعارضة في منطقة قابون القريبة بقذائف الهاون وقاذفات الصواريخ المتعددة. كما تم تشديد حصار الجيش على بلدة معضمية الشام معقل المعارضة بالقرب من داريا بقصف يومي ونقص في الغذاء.[22]

    في 27 أبريل شنت المعارضة هجوما مضادا في العتيبة باستخدام كل من المشاة والمركبات. تم الإبلاغ عن غارات جوية على البلدة على الرغم من أن معظم المعركة كانت تجري في ضواحيها وفي مخيم الصاعقة وهو قاعدة للجيش السوري.[23]

    في 28 أبريل وللمرة الثالثة على التوالي واصل الجيش هجومه مع القتال العنيف في منطقة برزة.[24]

    في 29 أبريل وقع قتال عنيف على مشارف مطار دمشق الدولي. ذكر مصدر أمني أن القتال وقع على الطريق السريع المؤدي إلى المطار وأنه كان يتعين إغلاقه لمدة ساعة. في حي المزة نجا رئيس الوزراء وائل الحلقي من تفجير سيارة مفخخة استهدف موكبه.[25]

    هجوم الجيش المستمر[عدل]

    في 1 مايو وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان اندلع قتال في بلدات العبادة والمليحة وقيسا في ريف دمشق.

    في 2 مايو استولى الجيش السوري على بلدة قيسا في الغوطة الشرقية. حذر نداء صادر عن عدد من النشطاء في المنطقة قوات المعارضة المتفرقة من الانسحاب أو مواجهة الهزيمة. «إذا لم تتحد تحت علم واحد فإن النظام سوف يطاردك لواء تلو الآخر».[26]

    في الفترة ما بين 4 و 6 مايو اندلع القتال في جميع أنحاء دمشق وريفها مع وقوع اشتباكات وتفجيرات في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وبلدة دروشا ومخيم خان الشيخ حيث كان الجيش يحاول السيطرة على بلدة بيت ساهم والثيابية ومدينة زينب ومخيم الحسينية. كما اندلع القتال في ديرخابية البويضة وحي برزة. على الرغم من استمرار القتال في ضواحي دروشا بعد يومين من الاشتباكات وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان كانت هناك تقارير عن تراجع جزئي للقوات النظامية من المنطقة. ادعى الجيش السوري أن قواته استولت على بلدتي العبادة والغريقة في الغوطة الشرقية ولكن لم يكن هناك تأكيد مستقل.[27]

    في 8 مايو أصيب زعيم جماعة جبهة النصرة المعارضة أبو محمد الجولاني أثناء قصف مدفعي جنوب دمشق.

    في 9 مايو استولى الجيش السوري على بلدة جربا. في الوقت نفسه تم إطلاق قذائف الهاون على بلدة جرمانا التي تسيطر عليها الحكومة.

    في الأيام التالية استمر القتال في أحياء برزة وجوبر في دمشق حيث قتل قائد معارض في اشتباكات مع الميليشيات الموالية للحكومة. كما تم الإبلاغ عن القتال مرة أخرى في قيسا.

    هجوم المعارضة المضاد[عدل]

    في 14 مايو توحدت عدة كتائب للمعارضة بما في ذلك جبهة النصرة الإسلامية مؤقتا تحت قيادة واحدة وأطلقت عملية الفرقان. الهدف المعلن للعملية هو محاولة استعادة العتيبة ومحاولة إعادة فتح خط إمداد المعارضة إلى دمشق ومنطقة الغوطة. استعادة العتيبة من أجل الضغط على مطار دمشق الدولي. قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الوحدات الإسلامية بما في ذلك جبهة النصرة ومقاتلي المعارضة السورية تقاتل حول العتيبة. ومع ذلك في اليوم التالي كان هناك القليل من الأدلة على تجدد القتال حول العتيبة المتاحة على قنوات المعارضة المعتادة على يوتيوب لذلك كان من المستحيل أن تؤكد بشكل مستقل مدى القتال.[28]

    في 15 مايو زعمت المعارضة أنهم استعادوا مدينة قيسا. ومع ذلك في مطلع يونيو لا تزال المدينة تحت سيطرة الحكومة. أبلغ أيضا عن سيطرة الجيش على حرمان العواميد والعبادة.[29]

    تجديد دخول الجيش[عدل]

    في 27 مايو أفيد بأن قوات حزب الله قد شاركت في عمليات قتالية ضد المعارضة في منطقة الغوطة الشرقية. استولى مقاتلو حزب الله على تسع بلدات في منطقة المرج المجاورة للغوطة وناشطون معارضون يزعمون أن الآلاف من أفراد المجموعة اللبنانية كانوا يتدربون في مركز استخبارات للقوات الجوية بالقرب من مطار دمشق الدولي.[30]

    في 28 مايو شن الجيش عملية كبرى ضد حي برزة في دمشق. تقدمت القوات الحكومية لمسافة 400 متر في المنطقة بعد الهجوم من الشمال والشرق والجنوب الشرقي. كان الهدف من العملية عزل منطقة المعارضة بالقرب من قابون. كما أفادت الأنباء أن الجيش وصل إلى مدينة عدرا شرق دمشق وأكمل عملية اجتياح عبر الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة وقطع المزيد من خطوط الإمداد للمعارضة. كان الجيش يخطط لمواصلة دفعهم إلى الغرب والضغط على المعارضة بين القوات المتقدمة والمناطق التي تسيطر عليها الحكومة في دمشق.[31]

    بحلول 30 مايو تم حشد قوات المعارضة في الغوطة الشرقية ودعوا إلى تعزيز المساعدات حيث كانوا يخشون أن القوات الحكومية «تستعد لارتكاب المزيد من المذابح». في اليوم التالي قال هشام جابر وهو جنرال متقاعد في الجيش اللبناني يرأس مركز الشرق الأوسط للدراسات والبحوث السياسية في بيروت أن القوات الحكومية قامت بتطهير 80٪ من المناطق المحيطة بالعاصمة خلال الهجوم.[32]

    في 2 يونيو خلال اشتباكات عنيفة بين المعارضة والقوات الحكومية في منطقة جوبر بدمشق انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من مركز للشرطة مما أسفر عن مقتل تسعة من رجال الشرطة. أيضا بالقرب من بلدة عين الجوزة اللبنانية القريبة من المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا ودمشق نفسها هاجم مقاتلو فريق الصواريخ التابع لحزب الله المعارضة الذين كانوا يستعدون لإطلاق الصواريخ على المناطق الشيعية في سهل البقاع اللبناني. قتل 14-17 معارضًا ومقاتلا من حزب الله.[33][34]

    في 4 يونيو ادعى التلفزيون الحكومي أن القوات الحكومية قد دفعت المعارضة من منطقة جوبر. لم تتوفر مصادر المعارضة للتعليق على هذا الادعاء. حاولت القوات الحكومية التي عززها مئات من مقاتلي حزب الله التسلل إلى مداميا. زعم ناشطون معارضون أن عضوين من حزب الله من بينهما قائد ميداني قتلا أثناء المحاولة. كما تم نشر المزيد من القوات الحكومية في داريا.[35]

    في 11 يونيو عانت قوات المعارضة من خسائر فادحة عندما لقى 27 من مقاتليها مصرعهم في كمين للجيش في منطقة المرج في الغوطة الشرقية بينما كانوا يحاولون اختراق الحصار العسكري لإدخال الإمدادات. سبعة مقاتلين آخرين مفقودون.[36]

    في 15 يونيو أفاد تليفزيون الدولة أن القوات الحكومية استولت على ضاحية الأحمدية بدمشق وهي جزء من الغوطة الشرقية. أكد قائد معارض أن هناك قتالا في المنطقة قبل يوم واحد. ادعى مصدر بالجيش أيضا أن القوات استولت على أجزاء من بلدة الخميسية القريبة.[37]

    في 16 يونيو انفجرت سيارة مفخخة كبيرة عند حاجز للجيش خارج مطار المزة العسكري مما أسفر عن مقتل 10 جنود وجرح 10 آخرين. وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان أعقبت السيارة المفخخة انفجارات صغيرة من الصواريخ التي أطلقتها المعارضة.[38]

    معركة للضواحي[عدل]

    في 18 يونيو شن الجيش عملياته في محاولة لاقتحام أجزاء من المعارضة في حي قابون في دمشق. حتى 22 يونيو كانت المعارضة لا تزال قادرة على إعادة القوات العسكرية. كان الجيش يحاول أيضا اقتحام منطقة برزة حيث كانت المعارضة تدافع عن دفع الجيش.[39]

    في 19 يونيو اشتبكت قوات الجيش وحزب الله مع المعارضة بالقرب من مستشفى الخميني في قرية الزيابية بالقرب من مسجد السيدة زينب الشيعي. كانت القوات الحكومية تحاول الاستيلاء على قرى بالقرب من الزايبية وببيلة التي قصفها الجيش. أفادت التقارير أن الجيش يتقدم نحو الزيابية الواقعة جنوب ضاحية دمشق التي كان يقع فيها الضريح. ادعى التلفزيون الحكومي أن القوات الحكومية تمكنت من الاستيلاء على حي البهدلية خارج السيدة زينب في حين ادعت المعارضة أنها قادرة على الاستيلاء على المستشفى.[40]

    في 20 يونيو تقدمت قوات الجيش ببطء ولكن بثبات في منطقة المرج في الغوطة الشرقية حيث استولت على عدة بلدات كما تقدمت في منطقة السيدة زينب. أكد المعارضة أنهم لا يزالون محاصرين في الغوطة الشرقية دون أي وسيلة للهروب.[41]

    في الأسابيع المقبلة استولى حزب الله وقوات الميليشيات الشيعية العراقية على منطقتي بهدلية وحي الشمالنة على المقاربات الجنوبية الشرقية للعاصمة.[42]

    في 25 يونيو دخل الهجوم على قابون يومه السادس. كما شنت قوات الجيش هجوما كبيرا على أحياء أخرى في دمشق وضواحيها. بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن «الجيش يحاول السيطرة على قابون وبرزة وجوبر والحجر الأسود واليرموك». أضافوا أن «الجيش ليس لديه القدرة على الاستيلاء على هذه الأحياء والمعارضة تقاتل لكن الوضع الإنساني هناك كارثة». ومع ذلك ذكرت المعارضة أن الجيش كان «تقدم» ضدهم وكانوا خائفين من فقدان طرق توريد الأسلحة إلى العاصمة مما يشكل ضربة قاسية لمحاولاتهم الاستيلاء على دمشق. بحلول 27 يونيو وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان سيطر الجيش السوري على أجزاء من برزة.[8]

    في 6 يوليو قامت القوات الحكومية بتفتيش المنطقة الصناعية في القابون. مع الاستيلاء على المنطقة الصناعية تم حصر القابون وتم قطع خطوط المعارضة باتجاه مدينة حرستا. حاصرت الدبابات تي-72 المنطقة بينما قصفت المدفعية على أرض مرتفعة في وسط العاصمة قابون بشدة لمدة أسبوع.[7]

    في 13 يوليو استولى الجيش على الجامع العامري في القابون.

    في 14 يوليو ذكر مسؤول حكومي أن قوات الجيش استعادت 60 في المائة من منطقة جوبر. قاد مراسلون في جولة عسكرية في المناطق التي تم الاستيلاء عليها والتي عانت دمارا هائلا. استمر القتال أيضا حول مسجد العامري في القابون بعد أن استولى عليه الجيش مع 200 شخص كانوا في ذلك الوقت.[43]

    في 15 يوليو انتقلت القوات الحكومية المدعومة بالدبابات والمدفعية إلى القابون بعد اختراق دفاعات المعارضة. ادعى نشطاء المعارضة أن قوات الحرس الجمهوري اعتقلت مئات الأشخاص في الأماكن العامة لمنع مقاتلي المعارضة من ضرب قواتهم. في اليوم التالي أرسلت المعارضة تعزيزات إلى المنطقة.[44]

    استمرار القتال[عدل]

    الأراضي التي تحتفظ بها القوات الحكومية والمعارضة أو تحت اشتباكات مستمرة حتى سبتمبر 2013.

    في 21 يوليو نصبت قوات الحكومة كمينا لقوة معارضة بالقرب من بلدة عدرا شمال شرق دمشق. قتل 49 معارض. كما قتل ضابط من الحرس الجمهوري الذي قاد الكمين.[45]

    في 26 يوليو ادعى ضباط فلسطينيون مؤيدون للحكومة أنهم استولوا على ثلث مخيم اليرموك الذي تسيطر عليه المعارضة في القتال الذي شاركت فيه الميليشيات الفلسطينية الحكومية أيضا. بعد يومين ادعت المعارضة أنهم أسروا طريق جوبر-قابون السريع إلا أنه لم يتم تأكيده بشكل مستقل.[46]

    في 6 أغسطس وقع تمرد محتمل في صفوف القوات الحكومية بعد أن أعاد المئات من المليشيات الدرزية الذين ينتمون إلى ميليشيات «اللجان الشعبية» أسلحتهم إلى مراكزهم في منطقة جرمانا وتخلوا عن عودتهم إلى ديارهم. كانت عمليات الفرار إما بسبب اعتقال زعيم ميليشيات الدروز أو أفراد الميليشيات الذين لم يتلقوا رواتبهم أو عدم رغبة الميليشيا في السماح باستخدام منطقتهم كمنصة لقصف الغوطة الشرقية.[47]

    في اليوم التالي قتل 62 متمردا وفقد ثمانية منهم بعد كمين للجيش بالقرب من عدرا.[48]

    في 10 أغسطس اقتحم الجيش السوري بلدة الغزلانية وداهمت عدة منازل.

    في 16 أغسطس أسفر إطلاق قذائف الهاون من قبل الجيش السوري على منطقة مليحة جنوب شرق دمشق عن مقتل ما لا يقل عن 14 مدنيا أربعة منهم أطفال. جاء قصف المساء في الوقت الذي كانت فيه القوات تضغط على هجوم دام شهرا في ضواحي دمشق في محاولة لإخلاء المنطقة من القواعد الخلفية للمعارضة وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.[49][50]

    هجوم الغوطة بالغاز[عدل]

    في 21 أغسطس أدى هجوم كيميائي مزعوم على منطقة الغوطة إلى مقتل مئات الأشخاص من المدنيين والمعارضة على السواء. تراوحت تقديرات القتلى من 355 إلى 1,429.[51]

    في 22 أغسطس ووفقا للمعارضة السورية شن الجيش السوري هجوما جديدا على مواقع المعارضة في ريف دمشق. دخل الجيش أربين وحرستا وجوبر وزملكا وعين ترما لكن دون السيطرة الكاملة. لكنهم استولوا على نقاط إستراتيجية.[52]

    فيما بعد - تجدد هجوم الجيش[عدل]

    كان الجيش السوري قد تعرض للتهديد بسبب تدخل غربي بعد هجمات الغوطة في عام 2013 وقد أعيد توطينه في أوائل سبتمبر.[53]

    في 1 سبتمبر قتل 46 مقاتلا من المعارضة بعد أن هاجموا مواقع للجيش في الرهيبة شمال شرق دمشق. بدأ القتال في الفجر واستمر طوال اليوم بما في ذلك الغارات الجوية على الرهيبة والاشتباكات خارج المدينة. في اليوم التالي للمرة الثالثة في أكثر من شهر نصبت قوات الحكومة كمينا للمعارضة في منطقة عدرا الصناعية مما أسفر عن مقتل 29 مقاتلا معارضًا.[54]

    في 3 سبتمبر اقتحمت المعارضة من الجيش السوري الحر موقعا حكوميا في منطقة القلمون الجبلية.[55]

    في 6 سبتمبر شن الجيش عملية مع نية واضحة لاستعادة مدينة معضمية الشام. في 8 سبتمبر وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان استمر القتال في شمال معضمية الشام.

    بمجرد أن هددت الغارات الجوية الغربية بالهجوم شن الجيش هجوما جديدا على مواقع المعارضة في 10 سبتمبر ولا سيما في الضواحي الجنوبية لدمشق.

    المراجع[عدل]

    1. ^ Yezdani، İpek (2 سبتمبر 2012). "Rebels fighting against al-Assad rule fragmented, disorganized in Syria" (PDF). صحيفة حريت. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-22.
    2. ^ "BBC Arabic: Groups affiliated to al-Qaeda carry out acts of terror". Champress. 18 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-05-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-21.
    3. ^ "Fierce clashes in Damascus district: NGO". AFP. 19 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-08-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-16.
    4. ^ Blanford، Nicholas (18 يناير 2013). "Video appears to show Hezbollah and Iraqi Shiites fighting in Syria". Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 2019-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-04.
    5. ^ Phillip Smyth (2 أكتوبر 2015). "Iran-backed Iraqi militias are pouring into Syria". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2016-09-17.
    6. ^ "Besieged Syria Rebels Plead For Help, Assad Confident". Oregonherald.com. 30 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    7. ^ ا ب "Assad's forces advance into rebel-held district of Damascus". Dailystar.com.lb. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    8. ^ ا ب "The Syrian army attacked a town in the center of the country". Lorientlejour.com. 27 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    9. ^ "Syrian soldiers enter rebel tunnels, find chemical agents - state TV". Dailystar.com.lb. مؤرشف من الأصل في 2018-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    10. ^ "Civilian Brigades Are Helping Syrian Army Control Territory". Al-monitor.com. مؤرشف من الأصل في 2019-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    11. ^ "Heavy fighting continues in Mliha near Damascus". English.ruvr.ru. مؤرشف من الأصل في 2013-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    12. ^ Ignatius، David (30 نوفمبر 2012). "Al-Qaeda affiliate playing larger role in Syria rebellion". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2019-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-01.
    13. ^ Yacoub، Khaled (13 يناير 2013). "Syrian forces kill 26 in bombardment east of capital - opposition". Uk.reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2014-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    14. ^ ا ب "المرصد السورى لحقوق الانسان". Syriahr.com. مؤرشف من الأصل في 2019-04-28. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-07.
    15. ^ Shmulovich، Michal (6 أبريل 2013). "Syrian troops battle rebels outside Damascus". Timesofisrael.com. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    16. ^ Holmes، Oliver (8 أبريل 2013). "Suicide car bomber kills 15 in central Damascus". Reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    17. ^ Yacoub، Khaled (15 أبريل 2013). "Army bombs Damascus to halt Syrian rebels - activists". Uk.reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-06-18. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    18. ^ AP (19 أبريل 2013). "Syrian official shot dead in Damascus". Chennai, India: Thehindu.com. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    19. ^ Crise (21 أبريل 2013). "Syrie : Combats sanglants entre rebelles et forces du régime près de la frontière libanaise". Lorientlejour.com. مؤرشف من الأصل في 2018-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    20. ^ Matthew Weaver (22 أبريل 2013). "Army account of Damascus suburb attack". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    21. ^ Karouny، Mariam (24 أبريل 2013). "Syrian army seizes strategic town near capital". Reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    22. ^ "Troops backed by militia battle rebels around Damascus". Globalpost.com. 26 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    23. ^ Saturday (27 أبريل 2013). "Syria Today: A Chemical Weapons "Game-Changer"?". Enduringamerica.com. مؤرشف من الأصل في 2017-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    24. ^ Yacoub، Khaled (28 أبريل 2013). "Fighting reported near suspected chemical arms site in Syria". Uk.reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-07-17. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    25. ^ "Le Premier ministre syrien échappe à un attentat à Damas". Lorientlejour.com. 29 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    26. ^ Solomon، Erika (2 مايو 2013). "Assad forces on the offensive from Damascus to Mediterranean". Reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    27. ^ "Syrian army about to regain control over strategic al-Qussair city". News.xinhuanet.com. 5 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    28. ^ "Syria opposition says rebels vying to retake key cities and supply routes east, south of Damascus". Cbsnews.com. 15 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    29. ^ Nawar Al-Khatib. "Clashes in Eastern Ghouta, and civilians under indiscriminate shelling". Syrianewsdesk.com. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    30. ^ "Ghouta, Hezbollah's next target in Syria?". English.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    31. ^ Mariam Karouny (29 مايو 2013). "Syrian army seizes strategic air base near Qusair". Chicagotribune.com. Reuters. مؤرشف من الأصل في 2020-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    32. ^ Balance Of Power In Syria Shifting Assad's Way نسخة محفوظة 26 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
    33. ^ Evans، Dominic (2 يونيو 2013). "Syrian rebels, Hezbollah in deadly fight in Lebanon: sources". Reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    34. ^ "Hezbollah, Syrian rebels clash on Lebanese soil". Ynetnews.com. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    35. ^ "Two Hezbollah fighters including commander killed in Damascus clashes". English.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    36. ^ "Syrian regime kills 26 attempting to break Ghouta siege". English.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    37. ^ Syrian Arab News Agency: SANA, Damascus Syria - syria news (15 يونيو 2013). "The Army seizes control of towns in Eastern Ghouta, Aleppo and Hama Countryside". Sana.sy. مؤرشف من الأصل في 2013-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    38. ^ "Car bomb kills 10 soldiers at airport near Damascus: NGO". Google.com. مؤرشف من الأصل في 2014-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    39. ^ "Syrian Troops Launch Offensive On Rebel Strongholds Outside Damascus". Huffingtonpost.com. 22 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    40. ^ "Syria troops fight rebels near shrine of Sayida Zeinab". Thefrontierpost.com. 19 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    41. ^ "Assad forces advance, rebels await weapons". Worldbulletin.net. 20 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    42. ^ Yacoub، Khaled (21 يوليو 2013). "By relying on Iran, Syria's Assad risks irrelevance". In.reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    43. ^ Syrian troops advance against rebels in key neighborhoods on edge of capital نسخة محفوظة 26 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
    44. ^ Holmes، Oliver (16 يوليو 2013). "Syria rebels reinforce key suburb in Damascus battle". Reuters.com. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    45. ^ Activists: Kurds Free Al-Qaida-Linked Commander نسخة محفوظة July 21, 2013, على موقع واي باك مشين.
    46. ^ Joud Hassoun Fouad Hashem. "Rebels reach the outskirts of Al-Abbasiyin square". Syrianewsdesk.com. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    47. ^ Abu، Eyad (6 أغسطس 2013). "Syria: Government militia hit by desertions, say activists". Aawsat.net. مؤرشف من الأصل في 2015-06-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    48. ^ Holmes، Oliver (7 أغسطس 2013). "Syrian army kills 62 rebels east of Damascus". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-07.
    49. ^ "Army mortar fire kills 14 civilians near Damascus". Fox News. 16 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-16.
    50. ^ "NGO: Army mortar fire kills 14 civilians near Damascus". Al Arabia. 16 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-16.
    51. ^ "Government Assessment of the Syrian Government's Use of Chemical Weapons on August 21, 2013". The White House. مؤرشف من الأصل في 2017-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    52. ^ "Raid des forces aériennes syriennes sur le site des attaques chimiques supposées | Dernières Infos | L'Orient-Le Jour". Lorientlejour.com. 22 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.
    53. ^ "Institute for the Study of War Syria Updates: Regime Preparations Continue". مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    54. ^ eNCA. "Update: Nearly 90 Syria rebels killed in 48 hours". مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-25.
    55. ^ "Syrian rebels clash with Assad forces in Damascus". euronews. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-14.