إنكار الهولوكوست

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كي كي كي: تحية نازية وإنكار للهولوكوست

إنكار الهولوكوست هو القول بأن الإبادة الجماعية لليهود خلال الحرب العالمية الثانية لم تحدث فعلاً بالأسلوب أو الحجم الذي يتم الإشارة إليه حالياً من قبل الدارسين والعلماء.

يقوم المؤيدون بإنكار المذبحة برفض كل أو أي مما يلي:

  • أن الحكومة النازية كانت لها سياسة متعمدة لاستهداف اليهود تحديدا لإبادتهم، ودليلهم عمليات الإبادة التي تعرض لها الغجر والبولنديين وغيرهم، من قبل النازيين.
  • تم إبادة ما بين 5-7 مليون يهودي بشكل نظامي من قبل النازيين وحلفائهم.
  • وأن الإبادة الجماعية تمت في مخيمات إبادة باستعمال أساليب قتل جماعية مثل غرف الغاز.

لا يقبل مؤيدو هذه الفكرة أن يطلق مصطلح إنكار الهولوكوست لوصف وجهة نظرهم، بل يفضلون استعمال مصطلح تنقيح الهولوكوست.  [بحاجة لمصدر]

يعتقد المروجون لهذه الفكرة بأن الهولوكوست هو خدعة يتم استغلاله من قبل الصهاينة لتحقيق مصالحهم.

وهناك فريق يرى بصحة وقوع الهولوكوست ولكن ليس على يد النازيين ولكن على يد اليهود أنفسهم لأنهم يرون أن النازية خدمت اليهودية كثيرا وأكثر المتنفذين في السلطة النازية من اليهود وهم الذين كانت لهم اليد الطولى في محرقة اليهود والسبب في ذلك رفض كثير من اليهود ترك أوطانهم القومية والانتقال إلى البلد الجديد لليهود وهى إسرائيل وخاصة من لهم وظائف أو أعمال في أوروبا مما دعا المتنفذين في الداخلية النازية في ذلك الوقت إلى تخويف اليهود في أوروبا وطردهم من وظائفهم ومدارسهم وإغلاق محلاتهم واعتقال أعداد منهم ليحدث بداية الهجرة اليهودية إلى أرض الميعاد إسرائيل ليكون زيادة سكان إسرائيل وحتى يحصل التجمع اليهودي وتخذو في ذلك أساليب توهم الناظر في المحرقة إلى أنها اضطهاد نازي وذلك لإخفاء الهدف الأساسي والذي كان السبب في بداية الهجرة اليهودية من أنحاء أوروبا إلى إسرئيل.

محتويات

المصطلحات وعلم الكلام[عدل]

يفضل منكرو الهولوكوست الإشارة إلى أعمالهم على أنها مراجعة تاريخية ويعارضون الإشارة إلى أنهم "منكرين". كتبت الأستاذة بجامعة إيموري ديبورا ليبستادت أن: "اختيار الاسم المنقح "منكرين" لوصف أنفسهم يدل على إستراتيجيتهم الأساسية للخداع والتشويه ومحاولتهم تصوير أنفسهم كمؤرخين شرعيين يشاركون في الممارسة التقليدية لإلقاء الضوء على الماضي".[1] يعتبر العلماء هذا الأمر مضللًا لأن أساليب إنكار الهولوكوست تختلف عن أساليب المراجعة التاريخية المشروعة.[2] يتم شرح المراجعة التاريخية في قرار اعتمدته إدارة التاريخ بجامعة ديوك في 8 نوفمبر 1991 وأعيد طبعه في دوق كرونيكل في 13 نوفمبر 1991 استجابةً لإعلان أصدرته لجنة برادلي ر. سميث للحوار المفتوح حول الهولوكوست:[3]

«من المؤكد أن المؤرخين منخرطون في مراجعة تاريخية صحيح ومع ذلك فإن ما يفعله المؤرخون مختلف تمامًا عن هذا الإعلان. المراجعة التاريخية للأحداث الكبرى ... ليست معنية بواقع هذه الأحداث بل إنها تتعلق بتفسيرهم التاريخي - أسبابهم وعواقبهم عمومًا.»

كتبت ليبستادت أن إنكار الهولوكوست الحديث يستمد إلهامه من مصادر مختلفة بما في ذلك مدرسة فكرية تستخدم طريقة ثابتة للتشكيك في سياسات الحكومة.[4]

في عام 1992 أعطى دونالد ل. نويك بعض الأمثلة على كيفية تطبيق المراجعة التاريخية الشرعية - إعادة النظر في التاريخ المقبول وتحديثه بمعلومات تم اكتشافها حديثًا أو أكثر دقة أو أقل تحيزًا - على دراسة الهولوكوست كحقائق جديدة لتغيير الفهم التاريخي لها:

«نظرًا لأن الملامح الرئيسية للهولوكوست واضحة للجميع باستثناء الأعمى عن عمد فقد حوّل المؤرخون انتباههم إلى جوانب من القصة التي كانت الأدلة غير كاملة أو غامضة فيها. هذه ليست مسائل بسيطة بأي شكل من الأشكال ولكنها تدير قضايا مثل دور هتلر في الحدث وردود الفعل اليهودية على الاضطهاد وردود الفعل من قبل المتفرجين داخل وخارج أوروبا التي يسيطر عليها النازيون.[5]»

على النقيض من ذلك فإن حركة إنكار الهولوكوست تستند إلى فكرة محددة سلفًا مفادها أن الهولوكوست كما يفهمها التاريخ السائد لم تحدث. يشار إليها أحيانًا باسم "النفي" من المصطلح الفرنسي négationnisme الذي قدمه هنري روسو[6] الذي يحاول منكرو الهولوكوست إعادة كتابة التاريخ عن طريق التقليل من الحقائق الأساسية أو إنكارها أو ببساطة تجاهلها. كتب كونراد إلست:

«النفي يعني إنكار الجرائم التاريخية ضد الإنسانية. إنه ليس إعادة تفسير للحقائق المعروفة بل إنكار الحقائق المعروفة. اكتسب مصطلح "النفي" كاسم حركة لإنكار جريمة محددة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية للنازيين على اليهود في 1941-1945 والمعروف أيضًا باسم المحرقة. يرتبط النفي في الغالب بالجهد المبذول لإعادة كتابة التاريخ بطريقة تُغفل فيها حقيقة المحرقة.[7]»

الخلفية[عدل]

أعضاء من وحدة الترقيات 1005 يقفون بجانب آلة تكسير العظام في معسكر اعتقال يانوفسكا في بولندا التي تحتلها ألمانيا (يونيو 1943 - أكتوبر 1943).
12 أبريل 1945: تفقد الجنرالات دوايت أيزنهاور وعمر برادلي وجورج باتون المحرقة في معسكر اعتقال أوردروف.

جهود لإخفاء السجل التاريخي[عدل]

الجهود الألمانية[عدل]

بينما كانت الحرب العالمية الثانية لا تزال جارية شكل النازيون بالفعل خطة طوارئ أنه إذا كانت الهزيمة وشيكة فسيقومون بتدمير السجلات الألمانية بالكامل.[8] لقد وثق المؤرخون أدلة على أنه عندما أصبحت هزيمة ألمانيا وشيكة وأدرك الزعماء النازيون أنهم على الأرجح سيتم القبض عليهم وتقديمهم إلى المحاكمة فقد بُذل جهد كبير لتدمير جميع أدلة الإبادة الجماعية. أمر هاينريش هيملر قادة معسكره بتدمير السجلات ومحارق الجثث وغيرها من علامات الإبادة الجماعية.[9] كواحد من العديد من الأمثلة وتم حفر وحرق جثث 25000 معظمهم من اليهود اللاتفيين الذين أطلق عليهم فريدريش جيكلن والجنود تحت قيادته النار على رامبولا (بالقرب من ريغا) في أواخر عام 1941 ثم تم حفرها وحرقها في عام 1943.[10] تم إجراء عمليات مماثلة في بلزك وتريبلينكا ومعسكرات الموت الأخرى.[9] في خطب بوسن سيئة السمعة في أكتوبر 1943 مثل الخطاب في 4 أكتوبر أشار هيملر صراحة إلى إبادة يهود أوروبا وذكر كذلك أن الإبادة الجماعية يجب أن تبقى سرية بشكل دائم:[11][12]

«أود أيضا أن أشير هنا بصراحة شديدة إلى مسألة صعبة للغاية. يمكننا الآن التحدث بصراحة عن هذا فيما بيننا ومع ذلك لن نناقش هذا الأمر علنًا. تمامًا كما لم نتردد في 30 يونيو 1934 في أداء واجبنا على النحو المطلوب ووضع الرفاق الذين فشلوا في مواجهة الحائط وتنفيذهم ولم نتحدث عنه أبدًا ولن نتحدث عنه أبدًا. فلنشكر الله على أنه كان لدينا ما يكفي من الثبات الواضح ولم يناقشه بيننا أبدًا ولم نتحدث عنه أبدًا. كان كل واحد منا يشعر بالفزع ومع ذلك فهم كل واحد بوضوح أننا سنفعل ذلك في المرة القادمة وعندما يتم تقديم الطلب وعندما يصبح ذلك ضروريًا. أقصد الآن إجلاء اليهود وإبادة الشعب اليهودي.» – هاينريش هيملر ، 4 أكتوبر 1943

التعاون الفرنسي في تدمير الأرشيف[عدل]

في فرنسا المحتلة لم يكن الوضع فيما يتعلق بالاحتفاظ بسجلات الحرب أفضل بكثير جزئياً كنتيجة لقواعد سرية الدولة الفرنسية التي يعود تاريخها إلى ما قبل الحرب والتي كانت تهدف إلى حماية الحكومة الفرنسية والدولة من الكشف عن الحقائق المحرجة وتجنبها الذنب جزئيًا. على سبيل المثال في تحرير باريس دمرت قوة الشرطة ما يقرب من جميع الأرشيف الهائل للاعتقال والترحيل اليهودي.

الجهود المبذولة للحفاظ على السجل التاريخي[عدل]

أثناء الحرب[عدل]

واحدة من أولى الجهود المبذولة لحفظ السجل التاريخي للمحرقة حدثت أثناء الحرب في فرنسا حيث تم الاحتفاظ بسجلات معسكر اعتقال درانسي بعناية وتم تسليمها إلى المكتب الوطني الجديد للمحاربين القدامى وضحايا الحرب ومع ذلك أخفاهم المكتب ورفض نشر نسخ في وقت لاحق حتى إلى مركز التوثيق اليهودي المعاصر.

في عام 1943 قام إسحاق شنيرسون بتوقع الحاجة إلى مركز لتوثيق والحفاظ على ذكرى الاضطهاد لأسباب تاريخية وأيضًا دعم المطالبات بعد الحرب وجمع 40 ممثلًا عن المنظمات اليهودية في غرونوبل التي كانت تحت الاحتلال الإيطالي في ذلك الوقت[13] من أجل تشكيل مركز الوثائق.[14] الكشف عن هذه الوثائق يعني التعرض إلى عقوبة الإعدام ونتيجة لذلك تم جمع القليل من الوثائق قبل التحرير.[15] بدأ العمل الجاد بعد انتقال المركز إلى باريس في أواخر عام 1944 وتمت تسميته باسم مركز التوثيق اليهودي المعاصر.

فترة ما بعد الحرب المباشرة[عدل]

في عام 1945 توقع الجنرال دوايت أيزنهاور القائد الأعلى للحلفاء أن يتم في يوم من الأيام محاولة لإعادة وصف وثائق الجرائم النازية كدعاية واتخاذ خطوات ضدها:[16]

«في نفس اليوم[17] رأيت أول معسكر رعب لي. كان بالقرب من مدينة غوتا. لم أتمكن مطلقًا من وصف ردود أفعالي العاطفية عندما واجهت وجهاً لوجه لأول مرة مع أدلة لا جدال فيها على الوحشية النازية وتجاهل لا يرحم من كل شائبة من الحشمة. حتى ذلك الوقت كنت أعرف عنها بشكل عام فقط أو من خلال مصادر ثانوية. ومع ذلك أنا متأكد من أنني لم أشعر في أي وقت من الأوقات على قدم المساواة بالصدمة.
لقد زرت كل زاوية وركن في المخيم لأنني شعرت أنه من واجبي أن أكون في موقف من ذلك الحين فصاعدًا لأشهد عن كثب على هذه الأشياء في حال نشأ في الوطن الاعتقاد أو الافتراض بأن "قصص الوحشية النازية" كانت مجرد دعاية". بعض أعضاء الحزب الزائر لم يتمكنوا من المرور بهذه المحنة. لم أفعل ذلك فحسب ولكن بمجرد عودتي إلى مقر باتون في ذلك المساء أرسلت رسائل إلى كل من واشنطن ولندن وحثيت الحكومتين على إرسال مجموعة عشوائية من محرري الصحف ومجموعات تمثيلية من الهيئات التشريعية الوطنية على الفور إلى ألمانيا. شعرت أنه يجب وضع الأدلة على الفور أمام الجمهور الأمريكي والبريطاني بطريقة لا تترك مجالًا للشك الساخط.[18]»

أمر أيزنهاور عند العثور على ضحايا معسكرات الموت بالتقاط جميع الصور الممكنة وللشعوب الألمانية من القرى المحيطة أن يتم إيصالها عبر المخيمات وحتى يتم دفن الموتى. كتب ما يلي إلى الجنرال جورج مارشال بعد زيارة لمعسكر اعتقال ألماني بالقرب من غوتا في ألمانيا:

«كانت الأدلة المرئية والشهادة اللفظية للمجاعة والقسوة والحيوية تغلبت على قدر من الإهمال. في غرفة واحدة حيث تم تكديسهم هناك [عشرين] أو ثلاثين رجلاً عارياً وقُتلوا جوعًا ولم يدخل جورج باتون. قال أنه سوف يمرض إذا فعل ذلك. قمت بالزيارة عن عمد من أجل أن أكون في وضع يسمح لي بتقديم أدلة مباشرة على هذه الأشياء إن وجدت في المستقبل وهناك ميل إلى توجيه اتهام لهذه المزاعم لمجرد "الدعاية".[19]»

محاكمات نورمبرغ[عدل]

جرت محاكمات نورمبرغ في ألمانيا بعد الحرب في 1945-1946. كان الهدف المعلن هو إقامة العدل في الانتقام لفظائع الحكومة الألمانية. تم إعلان نية الحلفاء هذه لإقامة العدل بعد الحرب لأول مرة في عام 1943 في إعلان الفظائع الألمانية في أوروبا المحتلة وتكرارها في مؤتمر يالطا وبرلين في عام 1945.[20] على الرغم من أن النية لم تكن على وجه التحديد الحفاظ على السجل التاريخي للمحرقة فقد قدمت لهم بعض الوثائق الأساسية اللازمة لمقاضاة المتهمين وتم نقل جزء كبير من المحفوظات الضخمة إلى مركز التوثيق اليهودي المعاصر بعد المحاكمات. وأصبح جوهر تاريخ المحرقة في المستقبل.[21]

كانت تجارب نورمبرغ مهمة تاريخيا لكن الأحداث كانت لا تزال حديثة للغاية وكان التلفزيون في بدايته ولم يكن حاضرا وكان هناك تأثير عام ضئيل. كانت هناك لحظات معزولة من الوعي العام المحدود من أفلام هوليود مثل مذكرات آن فرانك (1959) أو حكم في نورمبرغ (1961) والذي كان له بعض اللقطات الإخبارية عن المشاهد الفعلية من معسكرات الاعتقال النازية المحررة بما في ذلك مشاهد من أكوام من الجثث العارية التي وضعت في الصفوف والجرافات في حفر كبيرة والتي كانت تعتبر رسومات استثنائية لهذا الوقت. تغير الوعي العام عندما أثارت تجربة ايخمان انتباه العالم بعد خمسة عشر عاماً من نورمبرج.[22][23]

محاكمة أدولف ايخمان[عدل]

في عام 1961 ألقت الحكومة الإسرائيلية القبض على أدولف أيخمان في الأرجنتين وأحضرته إلى إسرائيل لمحاكمته على جرائم حرب. لم تكن نوايا رئيس الادعاء جدعون هاوزنر هي إثبات إدانة أيخمان شخصياً فحسب بل تقديم مواد حول المحرقة بأكملها وبالتالي إنتاج سجل شامل.[24]

رتبت الحكومة الإسرائيلية للمحاكمة تغطية إعلامية بارزة.[25] أرسلت العديد من الصحف الكبرى من جميع أنحاء العالم مراسلين ونشرت تغطية على الصفحة الأولى للقصة. أتيحت للإسرائيليين الفرصة لمشاهدة البث التلفزيوني المباشر للإجراءات وتم نقل شريط فيديو يوميًا إلى الولايات المتحدة للبث في اليوم التالي.[26]

تاريخ ما بعد الحرب العالمية الثانية[عدل]

في أعقاب الحرب مباشرة وقبل جهود التوثيق المكثفة التي بذلتها قوات الحلفاء تسبب شعور بالكفر في حرمان الكثيرين من التقارير الأولية عن الهولوكوست.[27] كان تعقيد هذا الكفر هو أخبار كاذبة من الصحف عن مصنع الجثة الألمانية وهي حملة دعائية ضد الفظائع الألمانية خلال الحرب العالمية الأولى والتي كانت معروفة على نطاق واسع أنها خاطئة بحلول عام 1945.[28]

خلال ثلاثينيات القرن العشرين استخدمت الحكومة النازية هذه الدعاية ضد البريطانيين مدعين أن معسكرات الاعتقال كانت أكاذيب خبيثة طرحتها الحكومة البريطانية ويلاحظ المؤرخان يواكيم نياندر وراندال مارلين أن هذه القصة "شجعت في وقت لاحق عدم التصديق عندما نشرت تقارير مبكرة حول الهولوكوست تحت قيادة هتلر". أشار فيكتور كافينديش - بينتينك رئيس لجنة الاستخبارات البريطانية المشتركة إلى أن هذه التقارير كانت مماثلة "لقصص توظيف الجثث البشرية خلال الحرب الأخيرة لتصنيع الدهون التي كانت كذبة فظيعة" وبالمثل علق "القرن المسيحي" على أن "التوازي بين هذه القصة وحكاية مصنع الجثث الوحشية من الحرب العالمية الأولى لافت للنظر للغاية".[29] يلاحظ نياندر أنه "لا يمكن أن يكون هناك شك في أن الإعلان التجاري الذي تم الإبلاغ عنه أدى إلى استخدام جثث اليهود المقتولين إلى تقويض مصداقية الأخبار الواردة من بولندا وتأخر العمل الذي ربما أنقذ حياة العديد من اليهود".

أعيد تنشيط الحركة النازية الجديدة بإنكار الهولوكوست. أدركت أعداد صغيرة ولكن صاخبة من النازيين الجدد أن إعادة إنشاء نظام هتلر قد يكون مستحيلاً ولكن قد يتم إنتاج نسخة طبق الأصل في المستقبل وأدركت أن إعادة تأهيل النازية تطلبت تشويه سمعة المحرقة النازية.[30]

هاري بارنز[عدل]

قام هاري بارنز وهو مؤرخ أمريكي شهير في وقت من الأوقات بإنكار الهولوكوست في سنواته الأخيرة. بين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية كان بارنز كاتبا مناهضا للحرب وزعيم حركة المراجعة التاريخية. ابتداءً من عام 1924 عمل بارنز عن كثب مع مركز دراسة أسباب الحرب وهو مركز أبحاث مولته الحكومة الألمانية وكان هدفه الوحيد هو نشر موقف الحكومة الرسمي المتمثل في أن ألمانيا كانت ضحية عدوان الحلفاء في عام 1914 وأن معاهدة فرساي كانت باطلة أخلاقيا.[31] برئاسة الرائد ألفريد فون فيغرر وهو ناشط في الحركة الشعبية صورت المنظمة نفسها كمجتمع علمي لكن المؤرخين وصفوها لاحقًا بأنها "مركز لتبادل الآراء المرغوب فيها رسميًا حول اندلاع الحرب".[32]

بعد الحرب العالمية الثانية أصبح بارنز مقتنعًا بأن المزاعم الموجهة ضد ألمانيا واليابان بما في ذلك الهولوكوست كانت دعاية وقت الحرب كانت تستخدم لتبرير تورط الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية. زعم بارنز أن هناك ادعاءات كاذبة حول الحرب العالمية الثانية وهي أن ألمانيا بدأت الحرب في عام 1939 والمحرقة والتي ادعى بارنز أنها لم تحدث.[33]

في كتابه الصادر عام 1962 "التحريفية وغسل الأدمغة" ادعى بارنز أنه كان هناك "نقص في أي معارضة جدية أو تحد منسق لقصص الفظائع وغيرها من أنماط تشويه الشخصية والسلوك الوطني الألماني".[34] جادل بارنز بأنه كان هناك "فشل في الإشارة إلى أن الفظائع التي ارتكبها الحلفاء كانت أكثر وحشية ومؤلمة ومميتة والعديد من المزاعم الأكثر تطرفًا الموجهة ضد الألمان".[35] ادعى أنه من أجل تبرير "أهوال وشرور الحرب العالمية الثانية" جعل الحلفاء النازيين "كبش فداء" لأعمالهم السيئة.

استشهد بارنز بمنكر الهولوكوست الفرنسي بول راسنييه الذي وصفه بارنز بأنه "مؤرخ فرنسي مميز" كشف النقاب عن "المبالغة في قصص الفظائع". في مقال نشر عام 1964 بعنوان "الاحتيال الصهيوني" الذي نشر في مجلة ميركوري الأمريكية كتب بارنز: "المؤلف الشجاع (راسنييه) يلقي باللوم الرئيسي على تحريف أولئك الذين يجب أن نسميهم المحتالين على المحرقة السياسيون الإسرائيليون الذين يستمدون مليارات الدولارات. من علامات من جثث غير موجودة أسطورية وخيالية والتي تم حساب أعدادها بطريقة غير مشوهة وغير شريفة".[36] باستخدام راسنييه كمصدر له ادعى بارنز أن ألمانيا كانت ضحية للعدوان في كل من عامي 1914 و 1939 وأن التقارير عن المحرقة كانت دعاية لتبرير حرب عدوانية ضد ألمانيا.

بدايات حركة الإنكار الحديثة[عدل]

في عام 1961 قام ديفيد هوغان أحد حماة بارنز بنشر (الحرب القسرية) في ألمانيا الغربية والذي ادعى أن ألمانيا كانت ضحية مؤامرة أنجلو بولندية في عام 1939. على الرغم من أن الحرب القسرية كان مهتمًا في الأساس بأصول الحرب العالمية الثانية قللت من شأن أو تبرير تأثيرات التدابير النازية المعادية للسامية في فترة ما قبل عام 1939.[37] على سبيل المثال برر هوغان الغرامة الضخمة البالغة مليار رايخ مارك التي فرضت على الجالية اليهودية بأكملها في ألمانيا بعد ليلة البلور عام 1938 كتدبير معقول لمنع ما أسماه "الاستغلال اليهودي" على حساب شركات التأمين الألمانية وادعى أنه لم يُقتل أي يهود. في ليلة البلور (في الواقع قتل 91 يهوديًا ألمانيًا في ليلة البلور). في وقت لاحق نفى هوغان صراحة الهولوكوست في عام 1969 في كتاب بعنوان "أسطورة الستة ملايين" الذي نشرته نونتيد بريس وهو ناشر صغير في لوس أنجلوس متخصص في الأدب المعادي للسامية.[38]

في عام 1964 نشر بول راسينيه دراما اليهود الأوروبيين. كان راسينيه نفسه أحد الناجين من معسكرات الاعتقال (احتُجز في بوخنفالد لأنه ساعد اليهود الفرنسيين على الهروب من النازيين) ولا يزال منكرو العصر الحديث يشيرون إلى أعماله كأبحاث علمية تشكك في الحقائق المقبولة للهولوكوست. جادل النقاد بأن راسينيه لم يستشهد بأدلة على مزاعمه وتجاهل المعلومات التي تتعارض مع تأكيداته مع ذلك لا يزال مؤثراً في دوائر إنكار الهولوكوست لكونه من أوائل منكروا أن يقترحوا أن مؤامرة صهيونية / تحالفية / سوفييتية ضخمة زورت المحرقة وهو موضوع سيتم انتقاؤه من قبل مؤلفين آخرين.[39]

يعتبر أوستن آب وهو أستاذ الأدب الإنجليزي في جامعة لا سال في العصور الوسطى أول منكر للمحرقة النازية في الولايات المتحدة.[40][41] دافع آب عن الألمان وألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية. نشر العديد من المقالات والرسائل والكتب حول إنكار الهولوكوست وسرعان ما حصل على موالين له. ألهم عمل آب معهد المراجعة التاريخية وهو مركز في كاليفورنيا تأسس عام 1978 ومهمته الوحيدة هي إنكار الهولوكوست.[42]

نشر آرثر بوتز "أكذوبة القرن العشرين: القضية ضد الإبادة المفترضة لليهود الأوروبيين" في عام 1976 وديفيد إيرفينغ حرب هتلر في عام 1977 واللذين استطاعا إقناع أفراد آخرين بإنكار الهولوكوست.[43] كان بوتز أستاذًا مساعدًا للهندسة الكهربائية في جامعة نورث وسترن. في ديسمبر 1978 ويناير 1979 كتب روبير فوريسون أستاذ الأدب الفرنسي بجامعة ليون رسالتين إلى لو موند يدعي فيها أن غرف الغاز التي استخدمها النازيون لإبادة اليهود لم تكن موجودة. أصبح زميلًا لفوريسون جان كلود بريساك الذي شارك في البداية وجهات نظر فوريسون مقتنعًا فيما بعد بأدلة الهولوكوست أثناء التحقيق في الوثائق في أوشفيتز في عام 1979. ونشر استنتاجاته إلى جانب الكثير من الأدلة الأساسية في كتابه لعام 1989 ، أوشفيتز: تكنيك وتشغيل غرف الغاز.[44]

وصف هنري بينين الرئيس السابق لجامعة نورث وسترن وجهة نظر آرثر بوتس عن الهولوكوست بأنها "إحراج لجامعة نورث وسترن".[45] في عام 2006 وقع ستون من زملاء بوتز من كلية الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسب الآلي على قرار يصفون إنكار بوتز للهولوكوست بأنه "إهانة لإنسانيتنا ومعاييرنا كعلماء".[46] كما دعت الرسالة بوتز إلى "ترك قسمنا وجامعتنا والتوقف عن التداول على سمعتنا للتميز الأكاديمي".

معهد المراجعة التاريخية[عدل]

في عام 1978 أسس ويليس كارتو معهد المراجعة التاريخية وهي منظمة مكرسة لتحدي علني تاريخ المحرقة الشائع قبوله.[47] كان تأسيس معهد المراجعة التاريخية مستوحى من آب أوستن وهو أستاذ في جامعة لا سال للأدب الإنجليزي في العصور الوسطى وكان أول أمريكي منكر للمحرقة. لقد سعى نازيون جدد من البداية إلى ترسيخ نفسها ضمن التقاليد الواسعة المتمثلة في المراجعة التاريخية من خلال استحضار المؤيدين المميزين الذين لم يكونوا من خلفية النازيين الجدد مثل جيمس مارتين وصموئيل إدوارد كونكين الثالث ومن خلال الترويج لكتابات الاشتراكي الفرنسي بول راسينيه والمؤرخ الأمريكي المناهض للحرب هاري إلمر بارنز في محاولة لإظهار أن إنكار الهولوكوست كان له قاعدة دعم تتجاوز النازيين الجدد. أعاد معهد المراجعة التاريخية نشر معظم كتابات بارنز التي كانت قد نفدت طبعها منذ وفاته. بينما تضمنت مقالات عن موضوعات أخرى وبيعت كتباً من قبل المؤرخين العاديين فإن معظم المواد المنشورة والموزعة من قبل معهد المراجعة التاريخية كانت مكرسة للتشكيك في الوقائع المحيطة بالمحرقة.[48]

في عام 1980 وعد معهد المراجعة التاريخية بمكافأة قدرها 50.000 دولار لأي شخص يمكن أن يثبت أن اليهود تعرضوا للقتل بالغاز في أوشفيتز. كتب ميل ميرميلشتاين رسالة إلى محرري صحيفة لوس أنجلوس تايمز وغيرها بما في ذلك جيروزاليم بوست. كتب معهد المراجعة التاريخية وعرض عليه 50000 دولار لإثبات أن اليهود كانوا في الواقع تعرضوا للغاز في غرفة الغاز في أوشفيتز. في المقابل قدم ميرميلشتاين رواية موثقة عن اعتقاله في أوشفيتز وكيف شاهد الحراس النازيين الذين كانوا يستهلون والدته وشقيقتيه وغيرهم باتجاه غرفة الغاز رقم خمسة (كما علم لاحقًا). رغم ذلك رفض معهد المراجعة التاريخية دفع المكافأة. عن طريق المحامي ويليام جون كوكس رفع ميرميلشتاين دعوى قضائية ضد المحكمة الدولية في مقاطعة لوس أنجلوس العليا بسبب خرقها للعهد والنبذ الاستباقي والتشهير والإنكار المؤذي للحقيقة الثابتة والإلحاق المتعمد بالضيق العاطفي والإغاثة التوضيحية (انظر القضية رقم C 356 542). في 9 أكتوبر 1981 قدم الطرفان في قضية ميرميلشتاين التماسات للحكم بإجراءات موجزة نظر فيها القاضي توماس ت. جونسون من المحكمة العليا في مقاطعة لوس أنجلوس "إشعار قضائي بحقيقة تعرض اليهود للغاز حتى الموت في معسكر اعتقال أوشفيتز في بولندا خلال صيف عام 1944"[49][50] والإشعار القضائي يعني أن المحكمة اعتبرت غرف الغاز معرفة شائعة وبالتالي لم تطلب أدلة على وجود غرف الغاز. في 5 أغسطس 1985 أصدر القاضي روبرت أ. وينكه حكمًا بناءً على "النص من أجل الدخول إلى الحكم" الذي اتفق عليه الطرفان في 22 يوليو 1985. وطلب الحكم من معهد المراجعة التاريخية وغيره من المدعى عليهم دفع 90،000 دولار إلى ميرميلشتاين وإصدار خطاب الاعتذار إلى "السيد ميل ميرميلشتاين أحد الناجين من أوشفيتز-بيركيناو وبوخنفالد وجميع الناجين الآخرين من أوشفيتز" بسبب "الألم والكرب والمعاناة" التي سببوها لهم.

في بيان "حول معهد المراجعة التاريخية" على موقعه على شبكة الإنترنت ينص معهد المراجعة التاريخية على أن "معهد المراجعة التاريخية لا "ينكر" الهولوكوست. وفي الواقع فإن معهد المراجعة التاريخية لم يتخذ أي موقف" "بشأن أي حدث محدد ....".[51] لاحظ المعلقون والمؤرخون الطبيعة المضللة لبيانات معهد المراجعة التاريخية بأنهم ليسوا من ينكرون الهولوكوست. كتب بول راوبر ما يلي:

«يبدو أن السؤال حول ما إذا كان معهد المراجعة التاريخية ينكر وقوع الهولوكوست يؤدي إلى تشغيل لعبة كلمات هامبتي-دمبتي في معهد المراجعة التاريخية بكلمة الهولوكوست. وفقًا لمارك ويبر محرر مشارك في مجلة معهد المراجعة التاريخية [الآن مدير معهد المراجعة التاريخية] "إذا كنت تعني" المحرقة فإنها "تعني الاضطهاد السياسي لليهود وبعض عمليات القتل المتفرقة وإذا كنت تعني شيئًا قاسيًا لا أحد ينكر ذلك. لكن إذا قال أحدهم أن "الهولوكوست" تعني الإبادة المنهجية لمن ستة إلى ثمانية ملايين يهودي في معسكرات الاعتقال فهذا ما نعتقد أنه لا يوجد دليل على ذلك". أي أن معهد المراجعة التاريخية لا ينكر حدوث الهولوكوست وإنهم ينكرون فقط أن كلمة "الهولوكوست" تعني ما يستخدمه الناس عادةً له.[52]»

وفقًا للمؤرخ البريطاني لألمانيا ريتشارد جي إيفانز:

«مثل العديد من منكري المحرقة الفرديين نفى المعهد كهيئة تورطها في إنكار الهولوكوست. وقد سميت هذه "المسحة" التي كانت "متناقضة تمامًا مع الحقائق" لأن "العلماء المراجعين" مثل فوريسون وبوتز والمؤرخ البريطاني الأكثر شهرة ديفيد إرفينغ يعترفون بأن مئات الآلاف من اليهود قد قُتلوا وهلكوا خلال الحرب العالمية الثانية كنتيجة مباشرة وغير مباشرة للسياسات المعادية لليهود القاسية لألمانيا وحلفائها. لكن التنازل عن مقتل عدد صغير نسبيًا من اليهود كان يستخدم بشكل روتيني من قبل منكري المحرقة لتشتيت الانتباه عن الحقيقة الأكثر أهمية وهي رفضهم الاعتراف بأن الرقم قد وصل إلى الملايين وأن نسبة كبيرة من هؤلاء الضحايا كانوا بشكل منهجي قُتل بالغاز بالإضافة إلى إطلاق النار.[53]»

جيمس كيغسترا[عدل]

في عام 1984 اتُهم جيمس كيغسترا وهو مدرس مرحلة ثانوية كندي بموجب القانون الجنائي الكندي "بتشجيع الكراهية ضد مجموعة محددة عن طريق توصيل بيانات معادية للسامية لطلابه". خلال الفصل كان يصف اليهود على أنهم أهل الشر الذين "خلقوا الهولوكوست لاكتساب التعاطف". كما اختبر طلابه في الامتحانات على نظرياته ورأي اليهود.

تم توجيه الاتهام إلى كيغسترا بموجب المادة 281.2 (2) من القانون الجنائي (المادة 319 (2)) والتي تنص على أن "كل شخص يقوم عن طريق إرسال بيانات ما عدا في محادثة خاصة بتعزيز الكراهية ضد أي مجموعة محددة" يرتكب جرمًا.[54] أُدين في محاكمة أمام محكمة الملكة في ألبرتا ورفضت المحكمة الحجة التي قدمها كيغسترا ومحاميه دوغ كريستي بأن الترويج للكراهية هو حرية تعبير دستورية محمية بموجب المادة 2 (ب). من ميثاق الحقوق والحريات الكندي: استأنف كيغسترا الحكم في محكمة الاستئناف في ألبرتا وقد اتفقت تلك المحكمة مع كيغسترا وتمت تبرئته ثم طعن التاج في القضية أمام المحكمة العليا لكندا التي حكمت بأغلبية 4-3 يمكن تقييد الأغلبية التي تروج للكراهية بموجب المادة 1 من الميثاق وقد أعادت المحكمة العليا إدانة كيغسترا.[55] تم فصله من وظيفته بعد ذلك بفترة قصيرة.[56]

محاكمات زوندل[عدل]

قام"إرنست زوندل" من تورونتو الذي يدير مطبعة صغيرة تسمى "ناشرو سمسدات" بنشر وتوزيع مواد إنكار الهولوكوست مثل "هل مات ستة ملايين حقاً؟" للمؤلف ريتشارد هاروود (اسم مستعار لريتشارد فيرال - نازي جديد بريطاني). في عام 1985 حوكم وأدين بموجب قانون "الأخبار الكاذبة" وحكمت عليه محكمة في أونتاريو بالسجن لمدة 15 شهرًا بتهمة "نشر مواد تنكر الهولوكوست".[57] كان مؤرخ الهولوكوست راؤول هيلبرغ شاهدًا للادعاء في محاكمة عام 1985. أُسقطت إدانة زوندل في الاستئناف بشأن قانونية المسألة مما أدى إلى إقامة محاكمة ثانية في عام 1988 حيث أدين مرة أخرى. تضمنت محاكمة 1988 كشهود للدفاع فريد أ. لوشر وديفيد إيرفينغ وروبير فوريسون. تم تقديم تقرير ليوتشتر شبه العلمي الزائف كوثيقة للدفاع وتم نشره في كندا عام 1988 من قِبل دار ناشرو زوندل ساميسدات للنشر وفي بريطانيا عام 1989 من قِبل دار إيرفينغ وهي نقطة الاتصال للنشر. في كلتا المحاكمتين تم الدفاع عن زوندل بواسطة دوغ كريستي وبابارا كولاسزكا. ألغيت إدانته في عام 1992 عندما أعلنت المحكمة العليا في كندا أن قانون "الأخبار الكاذبة" غير دستوري.

لدى زوندل موقع على شبكة الإنترنت تديره زوجته إنغريد التي تتقن استخدام الإنترنت والتي تنشر وجهات نظره.[58] في يناير 2002 أصدرت المحكمة الكندية لحقوق الإنسان قرارًا في شكوى تتعلق بموقعه على الإنترنت تبين فيها أنها تتعارض مع القانون الكندي لحقوق الإنسان. أمرت المحكمة زوندل بالتوقف عن توصيل رسائل الكراهية. في فبراير 2003 قامت إدارة الهجرة الأمريكية باعتقاله في تينيسي بالولايات المتحدة بسبب قضية انتهاكات للهجرة وبعد أيام قليلة أُعيد زوندل إلى كندا حيث حاول الحصول على وضع لاجئ. بقي زوندل في السجن حتى 1 مارس 2005 عندما تم ترحيله إلى ألمانيا وحوكم بسبب نشره دعاية الكراهية. في 15 فبراير 2007 أُدين زوندل بتهمة التحريض بموجب قانون تحريض الجماهير الألماني الذي يحظر التحريض على الكراهية ضد جزء من السكان وحُكم عليه بالسجن لمدة أقصاها خمس سنوات.[59]

برادلي سميث ولجنة النقاش المفتوح حول الهولوكوست[عدل]

في عام 1987 أسس برادلي سميث المدير الإعلامي السابق لمعهد المراجعة التاريخية[60] لجنة النقاش المفتوح حول الهولوكوست.[61] في الولايات المتحدة حاولت لجنة النقاش المفتوح حول الهولوكوست مرارًا وتكرارًا وضع إعلانات تتساءل عما إذا كانت المحرقة قد حدثت لا سيما في الحرم الجامعي[62] والتي لم يتم رفضها دائمًا لأن عددًا كبيرًا من الكليات قبلت الإعلانات لأنها شعرت بأنها إذا لم تقم بذلك فإنها ستقلل من تطبيق التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأمريكية.[63]

لقد سعى برادلي سميث إلى إيجاد طرق أخرى للترويج لإنكار الهولوكوست دون نجاح يذكر. في 8 سبتمبر 2009 نشرت الصحيفة الطلابية جريدة هارفارد كريمسون إعلانًا مدفوعًا من برادلي سميث. تم انتقادها بسرعة ونشر اعتذار من رئيس التحرير مدعيا أنه كان على خطأ.[64] رفضت الصحف الجامعية إعلانات سميث من تلك النقطة حتى وفاته في عام 2016 وخلصت عمومًا إلى أن رفض قبول إعلاناته المدفوعة لا يمثل انتهاكًا لحقوق سميث في التعديل الأول.

أشار سميث إلى تكتيكاته للجنة النقاش المفتوح حول الهولوكوست كمشروع جامعي قائلا: "لا أريد قضاء بعض الوقت مع البالغين بل أريد الذهاب إلى الطلاب. إنهم سطحيون. إنهم أوعية فارغة يتعين ملؤها. ما أردت القيام به هو أنني أردت طرح ثلاث أو أربع أفكار قد يهتم بها الطلاب والتي قد تتسبب في تفكيرهم في الأشياء أو لديهم أسئلة حول الأشياء. وأردت أن أبسطها قدر الإمكان لإعداده بطريقة لا يمكن مناقشتها حقًا".[65] وضع منكرو الهولوكوست إعلانات على صفحة كاملة في الصحف الجامعية بما في ذلك جامعة برانديز وكلية بوسطن وجامعة ولاية بنسلفانيا وكلية كوينز (جزء منه جامعة مدينة نيويورك). بعض هذه الإعلانات التي تقول أن المحرقة لم تحدث أبداً تم نشرها دون تعليق وكتب آخرون مقالات افتتاحية من قبل الأساتذة والطلاب".[66]

إرنست نولتي[عدل]

قدم الفيلسوف والمؤرخ الألماني إرنست نولتي ابتداءً من الثمانينيات مجموعة من النظريات والتي على الرغم من عدم إنكارها للهولوكوست بدا أنها تتعاطف مع منكر الهولوكوست الإيطالي كارلو ماتونو كمؤرخ جاد.[67] في رسالة إلى المؤرخ الإسرائيلي أوتو دوف كولكا في 8 ديسمبر 1986 انتقد نولتي عمل منكر المحرقة الفرنسي روبرت فوريسون على أساس أن الهولوكوست قد حدثت لكنه استمر في القول بأن عمل فوريسون كان مدفوعًا بما زعمه نولتي كانت الدوافع المثيرة للإعجاب تجاه الفلسطينيين والمعارضة لإسرائيل.[68] في كتابه الذي صدر عام 1987 بعنوان "الحرب الأهلية الأوروبية" زعم نولتي أن نوايا منكري المحرقة "غالبًا ما تكون مشرفة" وأن بعض ادعاءاتهم "ليست بدون أساس واضح".[69] على الرغم من أنه لم ينكر حدوث الهولوكوست إلا أن نولتي نفسه قد ادعى أن مؤتمر وانسيي لعام 1942 لم يحدث أبدًا وأن محاضر المؤتمر كانت مزورة بعد الحرب قام بها مؤرخون يهود "منحازون" صمموها لتشويه سمعة ألمانيا.

جادل المؤرخ البريطاني إيان كيرشو بأن نولتي كان يعمل على الحياد مع إنكار الهولوكوست مع ادعائه الضمني بأن "الأسطورة السلبية" للرايخ الثالث تم إنشاؤها بواسطة المؤرخين اليهود من مزاعمه عن هيمنة الهولوكوست على المنح الدراسية من قبل المؤرخون اليهود "المتحيزين" وتصريحاته بأنه ينبغي على المرء حجب الحكم على منكري المحرقة الذين يبذلون الكثير من الجهد للتأكيد بأنهم ليسوا منحازين للألمان أو للفاشيين.[70] في رأي كيرشو يحاول نولتي الإشارة إلى أن منكري المحرقة ربما يكونون على صواب.

في مقابلة أجريت عام 1990 أشار نولتي إلى أن هناك بعض الصواب في تقرير ليوتشتر: "إذا أوضح المراجعون [منكري المحرقة] وليوتشتر بينهم للجمهور أنه حتى "أوشفيتز" يجب أن تكون موضوعًا للبحث العلمي والجدل إذن يجب أن يتم منحهم الفضل في هذا. حتى لو اتضح أخيرًا أن عدد الضحايا كان أكبر وأن الإجراءات كانت أكثر بشاعة مما تم افتراضه حتى الآن".[71] في كتابه الصادر عام 1993 بعنوان "نقاط الخلاف" أشاد نولتي بعمل منكري المحرقة كأفضل علماء "الحركة".[72] كتب نولتي أن "المراجعين الراديكاليين قد قدموا أبحاثًا وإذا كان أحدهم على دراية بالمصدر ونقد المصادر فربما يكونون أفضل من مؤرخي ألمانيا المعروفين".[73] في مقابلة أجريت عام 1994 مع مجلة دير شبيجل ذكر نولتي: "لا يمكنني استبعاد أهمية التحقيق في غرف الغاز التي بحثوا فيها عن مخلفات [العملية الكيميائية التي أوجدها زيكلون ب] وفي هذا الموضوع أنا ضد المراجعين بالطبع لكن دراسة فريد ليوتشتر حول أفران الغاز النازية يجب أن تحظى بالاهتمام لأن على المرء أن يظل منفتحًا على الأفكار "الأخرى".[74]

عبر المؤرخ البريطاني ريتشارد جي إيفانز في كتابه الصادر عام 1989 بعنوان "ظل هتلر" عن وجهة نظر مفادها أن سمعة نولتي كعالم تدهورت نتيجة لهذه التصريحات وغيرها من البيانات المثيرة للجدل من جانبه.[75] صرحت المؤرخة الأمريكية ديبورا ليبستادت في مقابلة عام 2003:

«المؤرخون مثل الألماني إرنست نولتي في بعض النواحي أكثر خطورة من المنكرين. نولتي المعادي للسامية من الدرجة الأولى الذي يحاول إعادة تأهيل هتلر بقوله أنه لم يكن أسوأ من ستالين لكنه حريص على عدم إنكار المحرقة. منكري المحرقة يجعلون حياة نولتي أكثر راحة. لقد قاموا بحججهم الراديكالية بجذب الوسطيون إلى جانبهم. وبالتالي يجد نولتي الأقل تطرفًا نفسه أقرب إلى الوسط مما يجعله أكثر خطورة.[76]»

جدل ماير[عدل]

في عام 1988 نشر المؤرخ الأمريكي أرنو ج. ماير كتابًا بعنوان "لماذا لم تصبح الجنة سوداء؟" وهو لم ينكر صراحة الهولوكوست ولكن وفقًا لما ذكرته لوسي داودوفيتش فقد دعم إنكار الهولوكوست بالقول أن معظم الأشخاص الذين ماتوا في معسكر أوشفيتز بيركينو كانوا ضحايا "الأسباب الطبيعية" مثل المرض وليس القتل بالغاز.[77][78] جادلت داودوفيتش بأن تصريحات ماير حول أوشفيتز كانت "تأكيدًا لالتقاط الأنفاس". كتب مؤرخ الهولوكوست روبرت يان فان بلت أن كتاب ماير يجعله من المؤرخين المشهورين الذين يدعمون إنكار الهولوكوست.[79] كثيرا ما استشهد منكري المحرقة مثل ديفيد إيرفينغ بكتاب ماير كمصدر لاعتناق إنكار الهولوكوست. على الرغم من إدانة ماير في كثير من الأحيان بسبب بيانه حول أسباب عدد القتلى في أوشفيتز إلا أن كتابه لا ينكر استخدام غرف الغاز في أوشفيتز كما يدعي منكرو الهولوكوست.[80]

وقد وصف بعض المؤرخين الرئيسيين للهولوكوست ماير بأنه منكر للهولوكوست. كتب المؤرخ الإسرائيلي يهودا باور أن ماير "ينشر الهراء الذي ينشره النازيون عن الماركسية والبلشفية عدوهم الرئيسي وللأسف وقع اليهود في هذا عندما يربط بين تدمير اليهود وصعود وهبوط الحرب الألمانية في الاتحاد السوفياتي في كتاب كثيف للغاية لدرجة أنه لا يحتاج إلى جهاز علمي مناسب فهو ينخرط حقًا في شكل أكثر دقة من إنكار الهولوكوست".[81]

يجادل المدافعون عن ماير بأن تصريحه بأن "مصادر دراسة غرف الغاز نادرة وغير موثوق بها" قد تم إخراجها من سياقها خاصة من الذين ينكرون الهولوكوست.[82] يلاحظ مايكل شارمر وأليكس غروبمان أن الفقرة التي يؤخذ منها البيان تؤكد أن قوات الأمن الخاصة دمرت غالبية الوثائق المتعلقة بإدارة غرف الغاز في معسكرات الموت ولهذا السبب شعر ماير بأن هذه المصادر لإدارة غرف الغاز "نادرة" و"غير موثوق بها".[83]

ديفيد إيرفينغ وليبستادت خصمان في قضية التشهير[عدل]

انتقد كتاب ديبورا ليبستادت عام 1993 "إنكار الهولوكوست" بشكل حاد منكري المحرقة بما في ذلك المؤلف البريطاني ديفيد إيرفينغ بسبب تحريفهم المتعمد للأدلة لتبرير استنتاجاتهم المسبقة. في عام 1996 رفع إيرفينغ دعوى تشهير ضد ليبستادت وناشرها دار بنجوين للنشر. المؤرخ الأمريكي كريستوفر براونينغ الشاهد الخبير في الدفاع كتب مقالاً شاملاً للمحكمة يلخص الأدلة الهائلة لواقع الهولوكوست وعند استجوابه تصدى بفعالية لجميع الحجج الرئيسية لإيرفينغ على عكس ذلك.[84] قضى مؤرخ كامبريدج ريتشارد جي إيفانز شاهد خبير دفاع آخر عامين في دراسة كتابات إيرفينغ وأكد تحريفاته بما في ذلك الدليل على أنه قد استخدم عن قصد وثائق مزورة كمصادر. أصدر القاضي تشارلز غراي في نهاية المطاف قرارًا طويلًا وحاسمًا لصالح ليبستادت أشار إلى إيرفينغ بأنه "منكر الهولوكوست" و"الجدلي اليميني المؤيد للنازية".

كين مكفاي وبديل التعديل[عدل]

انزعج كين مكفاي وهو أمريكي مقيم في كندا من جهود منظمات مثل مركز سيمون فيزنتال لقمع خطاب منكري المحرقة وشعر أنه كان من الأفضل مواجهتهم بصراحة بدلاً من محاولة فرض الرقابة عليهم. على يوزنت "بديل التعديل" بدأت حملة من "الحقائق والوقائع والأدلة" حيث عمل مع مشاركين آخرين في اليوزنت للكشف عن معلومات واقعية عن الهولوكوست ومواجهة حجج المنكرين بإثبات أنهم يستندون إلى تضليل الأدلة والبيانات الكاذبة والأكاذيب الصريحة. أسس مشروع نيزكور لفضح أنشطة منكري المحرقة الذين ردوا على مكفاي بالهجوم الشخصي والتشهير والتهديدات بالقتل.[85]

التركيز على جرائم حرب الحلفاء في أدب إنكار الهولوكوست[عدل]

كان التركيز على ما يسمى بفظائع الحلفاء خلال الحرب موضوعًا في أدب إنكار الهولوكوست خاصة في البلدان التي يكون فيها إنكار الهولوكوست الصريح غير قانوني.[86] وفقًا للمؤرخة ديبورا ليبستادت فإن مفهوم "أخطاء الحلفاء المتشابهة" مثل طرد الألمان بعد الحرب العالمية الثانية وقصف درسدن[87] هو في قلب إنكار الهولوكوست المعاصر المسمى "معادلات غير أخلاقية". أشار بيير فيدال ناكيت إلى نفس الظاهرة في الإصدار السابق من قتلة الذاكرة تحت عنوان أوشفيتز والعالم الثالث (قتلة الذاكرة)، باريس، 2005، الصفحات. 170–180) وبالتحديد حول بيانات جاك فيرجيس محامي كلاوس باربي. في عام 1977 أكد مارتن بروزات في مراجعة لكتاب ديفيد إيرفينغ في كتابه حرب هتلر أن صورة الحرب العالمية الثانية التي رسمها إيرفينج قد تمت بطريقة تنطوي على تكافؤ معنوي[88] بين تصرفات دول المحور والدول المتحالفة على قدم المساواة بأنها مذنبة بارتكاب جرائم فظيعة مما أدى إلى "إرادة هتلر المتعصبة والمدمرة".[89]

الدعاية[عدل]

وفقًا لجيمس نجاريان فإن منكري المحرقة الذين يعملون في معهد المراجعة التاريخية لم يدرسوا التاريخ و"نشروا مقالات علمية زائفة في المنشور الصوري الأكاديمي مجلة المراجعة التاريخية".[90] إنهم يناشدون "موضوعيتنا وشعورنا باللعب النظيف وعدم ثقتنا في اللغة المجازية".[91] وبالتالي يعتمدون على الحقائق لجذب انتباه القراء. ومع ذلك فإن هذه الحقائق متوترة فيما يسميه نجاريان "زخرف ملفق" وتتم إعادة تفسيرها لاستخدامها. على سبيل المثال يولون اهتمامًا خاصًا للتناقضات في الأرقام.[92]

لقد ثبت أن دعاية إنكار الهولوكوست بجميع أشكالها تؤثر على الجماهير التي تصل إليها. في الواقع حتى المتعلمين - أي خريجي الجامعات وطلاب الجامعات الحاليين - هم مناسبون لمثل هذه الدعاية عندما يتم عرضها أمامهم. تلخص هذه الورقة أهمية هذه التصريحات في مجال المحرقة.[93] دعاية إنكار الهولوكوست تؤكد هذا التأكيد. تظهر ليندا م. يلاند وويليام ف. ستون على وجه الخصوص أن مقالات الإنكار تقلل من إيمان القراء بالمحرقة بغض النظر عن وعيهم المسبق بالمحرقة.[94]

التطورات الحالية[عدل]

اليابان[عدل]

ظهر إنكار الهولوكوست في اليابان لأول مرة في عام 1989 ووصل إلى ذروته في عام 1995 مع نشره في مجلة ماركو بولو اليابانية وهي مجلة شهرية يبلغ عدد نسخها 250 ألفًا تنشرها بونجي شونجو وتم إنكار الهولوكوست في مقالة الطبيب ماسانوري نيشيوكا[95] والذي ذكر:

«"المحرقة" هو عمل مزيف. لم تكن هناك غرف الغاز في أوشفيتز أو أي معسكر اعتقال آخر. اليوم ما يتم عرضه ك"غرف للغاز" في بقايا معسكر أوشفيتز في بولندا هو من صنع النظام الشيوعي البولندي أو الاتحاد السوفيتي الذي سيطر على البلاد بعد الحرب. لم يكن هناك أبدا إما في أوشفيتز أو في أي منطقة يسيطر عليها الألمان خلال الحرب العالمية الثانية ما يسمى "قتل جماعي لليهود" في "غرف الغاز".[96]»

حرض مركز سيمون ويسنثال الذي يقع مقره في لوس أنجلوس على مقاطعة الإعلان لدى بونجي شونجو بمن فيهم فولكس فاجن وميتسوبيشي وكارتييه. في غضون أيام تم أوقف بونجي شونجو إصدار ماركو بولو واستقال رئيس تحريرها كازويوشي هانادا وكذلك فعل رئيس بونجي شونجو كينجو تاناكا.[97]

تركيا[عدل]

في تركيا في عام 1996 قام الداعية الإسلامي هارون يحيى بتوزيع آلاف النسخ من كتاب نُشر في الأصل في العام السابق بعنوان "أكذوبة الهولوكوست" وإرسال نصوص بالبريد على المدارس والكليات الأمريكية والأوروبية.[98] أثار نشر "أكذوبة الهولوكوست" الكثير من النقاش العام.[99] يدعي هذا الكتاب أن "ما يُعرض على أنه محرقة هو موت بعض الأشخاص بسبب التيفوس أثناء الحرب والمجاعة التي اندلعت في نهاية الحرب بسبب هزيمة الألمان".[100] في مارس 1996 نشر الرسام والمفكر التركي بدري بايكام مراجعة شديدة اللهجة للكتاب في جريدة أنقرة اليومية "أبيض وأسود". تم رفع دعوى قذف ضد. خلال المحاكمة في سبتمبر كشف بيكام عن المؤلف الحقيقي وهو عدنان أوكطار. تم إسقاط الدعوى في مارس 1997.[101][102]

فرنسا[عدل]

في فرنسا أصبح إنكار الهولوكوست أكثر بروزًا في التسعينيات على الرغم من أن الحركة كانت موجودة بقيادة اليساري المتشدد بيير غيوم (الذي كان يملك مكتبة "قديم داكن" خلال عقد 1960). عناصر من أقصى اليمين المتطرف في فرنسا قامت بتغطية مجموعة من الآراء المعادية للسامية تتضمن محاولات لربط المحرقة بالمذبحة التوراتية للكنعانيين وانتقاد الصهيونية وغيرها من المواد التي تقع تحت ما يسمى ب"الخوف من اليهود" التآمري "المصمم لإضفاء الشرعية على "معاداة السامية و نشرها".[103]

بلجيكا[عدل]

في بلجيكا في عام 2001 أجرى رويلاند ريس الإيديولوجي ونائب رئيس أحد أكبر الأحزاب السياسية في البلاد فلامس بيلانغ (المعروف سابقًا باسم فلامس بلوك وفلمنك بلوك) مقابلة مع التلفزيون الهولندي حيث شكك في قتل اليهود على يد النازيين خلال الهولوكوست. في نفس المقابلة تساءل عن حجم استخدام النازيين لغرف الغاز وصحة يوميات آن فرانك. رداً على الهجوم الإعلامي الذي أعقب المقابلة أجبر ريس على الاستقالة من منصبه ليبقى ناشطا فقط داخل الحزب.[104] بعد ثلاث سنوات أدين حزب فلامس بلوك بالعنصرية وتم حله. بعد ذلك مباشرة تم إعادة تأسيسه باسم جديد وهو فلامس بيلانغ (مصلحة الفلمنكية) بنفس القادة والأعضاء.[105]

ألمانيا[عدل]

بدأت محاكمة الكندية مونيكا شايفر وشقيقها الألماني/الكندي ألفريد شايفر في ألمانيا في أوائل يوليو عام 2018. ووجهت إليهما تهم بالتحريض على الكراهية. نشر الأخوين مقاطع فيديو على يوتيوب عن إنكارهم للإبادة الجماعية لليهود. في المقاطع قال ألفريد شيفر أن اليهود أرادوا تدمير الألمان وأنحى باللائمة عليهم في بدء الحربين العالميتين وأشار إلى المحرقة باسم "الخيال اليهودي".[106]

اعتقلت مونيكا شايفر في يناير 2018 في ألمانيا أثناء حضورها جلسة استماع قصيرة عن سيلفيا شتولتس.[107][108][109] كانت شيفر مرشحة عن حزب الخضر في ألبرتا للترشح عن دائرة ييلوهيد خلال الانتخابات الفيدرالية في 2006 و 2008 و 2011 لكنها طُردت من الحزب بعد تقارير إخبارية ظهرت في يوليو 2016[110] حيث تصف المحرقة بأنها "الأكثر ثباتًا في كل التاريخ" وأصرت على أن المحتجزين في معسكرات الاعتقال يتمتعون بصحة جيدة ويغذون جيدًا قدر الإمكان.[111][112]

في أواخر أكتوبر 2018 أدينت مونيكا شايفر بتهمة "التحريض على الناس" (غالبًا ما أعيدت صياغتها على أنها تحريض على الكراهية من قبل وسائل الإعلام). تلقى ألفريد شايفر المدان أيضًا عقوبةً بالسجن لمدة ثلاث سنوات وشهرين.[113]

العالم العربي[عدل]

تم الترويج لإنكار الهولوكوست من قبل العديد من الشخصيات والإعلام في العالم العربي. كان إنكار الهولوكوست برعاية بعض حكومات العالم العربي بما في ذلك سوريا.[114] نادراً ما تم الإعلان عن زيارة شخصيات بارزة من العالم العربي إلى معسكر أوشفيتز بيركينو باستثناء عرب 48. في عام 2010 زار محمد بركة زعيم الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة أوشفيتز عقب زيارة سابقة لنواب عرب 48 ومجموعة تضم حوالي 100 كاتب ورجل دين من عرب 48 في عام 2003.[115] يشارك أفراد من الحكومة السورية والسلطة الوطنية الفلسطينية وعدد من الجماعات الفلسطينية في جوانب مختلفة من إنكار الهولوكوست.[116][117] في عام 2006 كتب روبرت ساتلوف في واشنطن بوست أن "مؤسسة أبحاث المحرقة قد ذكرت مؤخرًا أن مصر وقطر والمملكة العربية السعودية كلها تروج لإنكار الهولوكوست وتحمي منكري المحرقة".[118]

روج قادة حركة حماس فكرة إنكار الهولوكوست. أكد عبد العزيز الرنتيسي أن المحرقة لم تحدث أبداً وأن الصهاينة كانوا وراء أفعال النازيين وأن الصهاينة مولوا النازية.[119] بيان صحفي صادر عن حماس في أبريل 2000 انتقد ما يسمى ب"المحرقة وأنها قصة مزعومة ومخترعة لا أساس لها".[120] في أغسطس 2009 أخبرت حماس الأونروا بأنها "سترفض" السماح للأطفال الفلسطينيين بدراسة المحرقة والتي وصفتها بأنها "كذبة اخترعها الصهاينة" وأشارت إلى تعليم المحرقة على أنها "جريمة حرب".[121] استمرت حماس في شغل هذا المنصب في عام 2011 عندما قالت وزارة شؤون اللاجئين في المنظمة أن تدريس المحرقة "يهدف إلى تسمم عقول أطفالنا".[122]

قال جمال عبد الناصر رئيس مصر لصحيفة ألمانية في عام 1964: "لا أحد ولا حتى أبسط واحد يأخذ بجدية كذبة الستة ملايين يهودي الذين قتلوا [في المحرقة]".[123][124]

أطروحة الدكتوراه لعام 1982 لمحمود عباس أحد مؤسسي حركة فتح ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية كانت بعنوان: "العلاقة السرية بين النازيين وقادة الحركة الصهيونية".[125][126][127] في كتابه عام 1983 "الوجه الآخر: العلاقات السرية بين النازية والصهيونية" نفى عباس مقتل ستة ملايين يهودي في الهولوكوست. رفض ذلك باعتباره "أسطورة" و"كذبة رائعة".[128] كتب أنه تم قتل 890،000 يهودي على الأكثر على يد الألمان. ادعى عباس أن عدد الوفيات مبالغ فيه لأغراض سياسية. "يبدو أن اهتمام الحركة الصهيونية هو في تضخيم هذا الرقم [من وفيات المحرقة] بحيث تحقق لهم مكاسب أكبر. وهذا ما دفعهم إلى التأكيد على هذا الرقم [ستة ملايين] من أجل كسب تضامن الرأي العام الدولي مع الصهيونية. ناقش العديد من العلماء هذا الرقم وتوصلوا إلى استنتاجات مذهلة - تحديد عدد الضحايا اليهود في بضع مئات فقط".[129][130][131][132]

في مقابلته مع هاآرتس في مارس 2006 صرح عباس: "كتبت بالتفصيل عن المحرقة وقلت إنني لا أريد مناقشة الأرقام. لقد نقلت عن جدال بين المؤرخين ذكر فيه عدد كبير من الضحايا. وكتب أحدهم أن هناك 12 مليون ضحية وكتب آخرون 800000 ضحية. ليس لدي أي رغبة في المجادلة بالأرقام فالمحرقة كانت جريمة فظيعة لا تُغتفر ضد الأمة اليهودية وهي جريمة ضد الإنسانية لا يمكن للبشر قبولها.[133] يمكن أن أدعي أنني أنكرته". بينما اعترف بوجود الهولوكوست في عامي 2006 و 2014[134] ودافع عباس عن موقفه بتعاون الصهاينة مع النازيين. في عام 2012 أخبر عباس قناة الميادين وهي محطة تلفزيونية في بيروت تابعة لإيران وحزب الله أنه "يتحدى أي شخص يستطيع أن ينكر أن الحركة الصهيونية كانت لها علاقات مع النازيين قبل الحرب العالمية الثانية".[135]

كشفت الدراسات الاستقصائية التي أجراها سامي سموحة من جامعة حيفا أن نسبة عرب 48 الذين ينكرون قتل ملايين اليهود على أيدي النازيين ارتفعت من 28٪ في عام 2006 إلى 40٪ في عام 2008.[136] علق سموحة قائلا:

«في أعين العرب فإن إنكار حدوث المحرقة لا يعني أنهم يكرهون اليهود بل هو شكل من أشكال الاحتجاج. ينوي العرب الذين لا يؤمنون بحدوث المحرقة للتعبير عن اعتراضهم الشديد على تصوير اليهود كضحية نهائية وتجاهل الفلسطينيين كضحية. إنهم ينكرون حق إسرائيل في الوجود كدولة يهودية تمنحها المحرقة الشرعية. الإنكار العربي للمحرقة هو جزء من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على عكس الإنكار الأيديولوجي والمعاد للسامية للهولوكوست والرغبة في الهروب من الذنب في الغرب.»

إيران[عدل]

نفى الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد وقوع الهولوكوست مرارًا وتكرارًا[137] و"شكك" رسميًا في موثوقية الأدلة التاريخية[138][139][140] على الرغم من أنه أكد في بعض الأحيان الإيمان به. في خطاب ألقاه في ديسمبر 2005 قال أحمدي نجاد أن الأسطورة ملفقة وتم الترويج لها لحماية إسرائيل حيث قال:

«لقد قاموا بتلفيق أسطورة تحت اسم مذبحة اليهود ويحملونها أعلى من الله نفسه والدين نفسه والأنبياء أنفسهم .... إذا كان شخص ما في بلدهم يشكك في الله فلا أحد يقول له أي شيء ولكن إذا كان هناك من يتحدث عن إنكار أسطورة مذبحة اليهود فستبدأ مكبرات الصوت الصهيونية والحكومات في دفع الصهيونية إلى الصراخ.[141]»

أثارت هذه التصريحات على الفور جدلاً دولياً وكذلك إدانة سريعة من المسؤولين الحكوميين في إسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة. وقعت جميع الأحزاب السياسية الستة في البرلمان الألماني قرارًا مشتركًا يدين إنكار الهولوكوست.[142] في المقابل وصف خالد مشعل الزعيم السياسي لحركة حماس تعليقات أحمدي نجاد بأنها "شجاعة" وذكر أن "المسلمين سيدافعون عن إيران لأنها تعبر عما في قلوبهم خاصة الشعب الفلسطيني".[143] في الولايات المتحدة أدان مجلس الشؤون العامة الإسلامي تصريحات أحمدي نجاد.[144] في عام 2005 استنكر زعيم جماعة الإخوان المسلمين المصرية محمد مهدي عاكف ما أسماه "أسطورة الهولوكوست" في الدفاع عن إنكار أحمدي نجاد للمحرقة.[145]

في 11 ديسمبر 2006 أدان "المؤتمر الدولي لمراجعة الرؤية العالمية للمحرقة" الذي ترعاه الدولة الإيرانية الهولوكوست على نطاق واسع.[146] تم وصف المؤتمر الذي دعا إليه وعقد بناء على طلب من أحمدي نجاد[147] على نطاق واسع بأنه "مؤتمر لإنكار الهولوكوست" أو "اجتماع لمنكري الهولوكوست"[148] على الرغم من أن إيران نفت أن يكون مؤتمرًا لإنكار الهولوكوست.[149] صرح حميد رضا آصفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قبل افتتاحه ببضعة أشهر: "إن المحرقة ليست قضية مقدسة لا يمكن لأحد أن يلمسها. لقد زرت المعسكرات النازية في أوروبا الشرقية. أعتقد أنها مبالغ فيها".[150]

في عام 2013 في مقابلة مع شبكة سي إن إن نُقل عن الرئيس الإيراني المنتخب حديثًا حسن روحاني إدانة للمحرقة قائلاً: "يمكنني أن أخبركم أن أي جريمة تحدث في التاريخ ضد الإنسانية بما في ذلك الجريمة التي ارتكبها النازيون تجاه اليهود وكذلك لأن غير اليهود أمر يستحق الشجب والإدانة ومهما كانت الجرائم التي يرتكبونها ضد اليهود فإننا ندينها".[151] فيما بعد اتهمت وسائل الإعلام الإيرانية سي إن إن بتلفيق تعليقات روحاني.[152]

في خطاب النوروز الرسمي لعام 2013 شكك المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية آية الله العظمى علي خامنئي في صحة الهولوكوست مشيرًا إلى أن "الهولوكوست حدث غير مؤكد وإذا حدث فمن غير المؤكد كيف حدث".[153][154] كان هذا متسقًا مع تعليقات خامنئي السابقة فيما يتعلق بالمحرقة.[155]

في عام 2015 قام بيت الرسوم الكاريكاتورية ومجمع سارشيشه الثقافي في إيران بتنظيم المسابقة الدولية الثانية للرسوم المتحركة حول الهولوكوست[156] وهي مسابقة شُجع فيها الفنانون على تقديم رسوم كاريكاتورية حول موضوع إنكار الهولوكوست. سيحصل الفائز في المسابقة على 12000 دولار. همشهري وهي صحيفة إيرانية شعبية أقامت مسابقة مماثلة في عام 2006.[157]

المملكة المتحدة[عدل]

في يناير 2019 وجد استطلاع للرأي أجرته "مسائل الرأي" نيابة عن يوم الهولوكوست التذكاري أن 5٪ من البالغين في المملكة المتحدة لا يعتقدون أن الهولوكوست قد حدث وأن واحدا من كل 12 (8٪) يعتقد أن حجمه مبالغ فيه. أجاب واحد من كل خمسة أشخاص بشكل خاطئ أن أقل من مليوني يهودي قد قتلوا وأن 45٪ لم يتمكنوا من تحديد عدد الأشخاص الذين قتلوا في الهولوكوست. تحدثت كارين بولوك الرئيسة التنفيذية لصندوق الهولوكوست التعليمي في ضوء النتائج التي توصلت إليها الدراسة الاستقصائية قائلة: "إذا كان يوجد شخص واحد يشكك في حقيقة الهولوكوست فهو عدد كبير للغاية وبالتالي فإن الأمر متروك لنا لمضاعفة جهودنا لضمان توضيح الصورة لأجيال المستقبل. أعلم أن هذا قد حدث ويوجد شهود على واحدة من أحلك الفترات في تاريخنا".[158] قام برنامج "أكثر أو أقل" على راديو بي بي سي 4 المتخصص في الإحصاء بالتحقيق في الاستطلاع ووجد أنه من غير المرجح أن يكون دقيقًا. تم تحفيز المشاركين لاستكمال الاستبيان عبر الإنترنت عن طريق قسائم التسوق التي تشجع على الإجابة السريعة وكان السؤال الرئيسي هو "سؤال عكسي" حيث يتعين على معظم المشاركين إعطاء إجابة عكسية على الأسئلة المحيطة التي تتطلب إجابة دقيقة. تم طرح سؤال آخر حول عدد اليهود الذين قُتلوا في الهولوكوست مع إعطاء 0.2٪ فقط من المشاركين الإجابة الصفرية والتي كانت تقديراً أقرب لعدد البالغين في المملكة المتحدة الذين لم يصدقوا حدوث الهولوكوست.[159]

دول ما بعد الاتحاد السوفيتي[عدل]

في بعض دول ما بعد الاتحاد السوفيتي مثل أوكرانيا أو ليتوانيا أو لاتفيا أو رومانيا لا ينكر منكرو الهولوكوست حقيقة القتل الجماعي لليهود لكنهم ينكرون بعض العناصر الوطنية أو الإقليمية للهولوكوست. لا يشكك الناشطون اليمينيون المتطرفون في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفيتي في وجود معسكرات الموت النازية أو الأحياء اليهودية. بدلاً من ذلك تم رفض مشاركة السكان المحليين في المذابح المعادية لليهود أو مساهمة المنظمات شبه العسكرية الوطنية في أسر اليهود وإعدامهم. وهكذا أصبح إنكار الطبيعة اللاسامية والمشاركة في الهولوكوست لمنظمة القوميين الأوكرانيين عنصرا أساسيا في التاريخ الفكري للشتات الأوكرانيين والقوميين.[160]

ردود الفعل على إنكار الهولوكوست[عدل]

أنواع رد الفعل[عدل]

يمكن أن تقسم الاستجابة العلمية لإنكار الهولوكوست تقريبًا إلى ثلاث فئات. بعض الأكاديميين يرفضون إشراك منكري المحرقة أو حججهم على الإطلاق على أساس أن ذلك يضفي عليهم شرعية لا مبرر لها.[161] حاول علماء آخرون صنفتهم المؤرخة الأمريكية ديبورا ليبستادت رفع مستوى الوعي بأساليب ودوافع إنكار الهولوكوست دون إضفاء الشرعية على المنكرين بأنفسهم. كتبت ليبستادت قائلة: "لا نحتاج إلى إضاعة الوقت أو الجهد للرد على ادعاءات المنكرين. لن يكون الأمر نهائيًا .... التزامهم هو أيديولوجية والنتائج التي صمموا لدعمها".[162] وصف مشروع نيزكور مجموعة ثالثة تستجيب للحجج والمطالبات التي قدمها منكرو المحرقة بالإشارة إلى عدم الدقة والأخطاء في أدلتهم.[163][164][165]

حتى الردود العلمية يمكن أن تؤدي إلى نقض شديد. في عام 1996 رفع منكر الهولوكوست البريطاني ديفيد إيرفينغ دعوى تشهير مدنية ضد ليبستادت وناشرها نابعًا من كتاب ليبستادت "إنكار الهولوكوست" الذي وصفت فيه إيرفينغ بأنه "أحد أكثر منكريي الهولوكوست خطورة" لأنه كان مؤلف صاحب منشورات واعتبره البعض مؤرخ عسكري شرعي. وكتبت: "كان على دراية بالأدلة التاريخية وينحنيها إلى أن تتوافق مع ميوله الأيديولوجية وجدول أعماله السياسي". إيرفينغ الذي ظهر كشاهد دفاع في محاكمة إرنست زونديل في كندا وأعلن ذات مرة في تجمع لمنكري الهولوكوست أن "عدد النساء المتوفيات في المقعد الخلفي لسيارة إدوارد كينيدي أكثر من عدد القتلى في غرف الغاز في أوشفيتز"[166] وادعى أن ادعاء ليبستادت أضر بسمعته. بعد محاكمة استمرت شهرين في لندن أصدر قاضي المحاكمة حكمًا من 333 صفحة ضد إيرفينغ.[167]

في ديسمبر 1991 أصدرت الرابطة التاريخية الأمريكية البيان التالي: "يستنكر مجلس الرابطة التاريخية الأمريكية بشدة المحاولات المبلغ عنها علنًا لإنكار حقيقة الهولوكوست. لا توجد أسئلة مؤرخة جادة حدثت في الهولوكوست". جاء ذلك بعد رد فعل قوي من جانب العديد من أعضائها وتعليقهم في الصحافة ضد قرار شبه إجماعي اتخذته الرابطة التاريخية الأمريكية في مايو 1991 بأن دراسة أهمية المحرقة يجب تشجيعها. كان بيان الرابطة الصادر في مايو 1991 ردًا على حادثة تساءل فيها بعض أعضائها عن حقيقة الهولوكوست. يعد إعلان ديسمبر 1991 بمثابة عكس لموقف الرابطة التاريخية الأمريكية السابق الذي يقضي بعدم قيام الجمعية بوضع سابقة من خلال التصديق على الحقائق التاريخية.[168]

الشخصيات العامة والعلماء[عدل]

عارض عدد من الشخصيات العامة والعلماء إنكار الهولوكوست وشبه البعض - مثل المنظر الأدبي جان بودريار - إنكار الهولوكوست ب"جزء من الإبادة نفسها".[169] الرابطة التاريخية الأمريكية أقدم وأكبر مجتمع من المؤرخين ومدرسي التاريخ في الولايات المتحدة تنص على أن إنكار الهولوكوست هو "في أحسن الأحوال شكل من أشكال الاحتيال الأكاديمي".[170] في عام 2006 قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان: "التذكر هو توبيخ ضروري لأولئك الذين يقولون أن الهولوكوست لم يحدث أبداً أو تم المبالغة فيه. إن إنكار الهولوكوست هو عمل من جانب المتعصبين ويجب أن نرفض ادعاءاتهم الكاذبة أينما كان ذلك وأيا كان".[171] الناجي من المحرقة النازية إيلي فيزيل الحائز على جائزة نوبل خلال مناقشة أجريت عام 1999 في البيت الأبيض في واشنطن العاصمة عن المحرقة النازية: "المأساة الأكثر توثيقًا في التاريخ المسجل. لم يسبق له مثيل من قبل أن استحضر المأساة الكثير من الشهود من القتلة ومن الضحايا وحتى من المارة والملايين من القطع هنا في المتحف تحفظ هذه المأساة".[172]

في يناير 2007 أدانت الجمعية العامة للأمم المتحدة "دون تحفظ أي إنكار للمحرقة" على الرغم من أن إيران تنأى بنفسها عن القرار.[173] في يوليو 2013 وصف الرئيس الإيراني المنتخب آنذاك حسن روحاني تصريحات أحمدي نجاد حول المحرقة وإسرائيل بأنها "خطاب كراهية"[174] وفي سبتمبر 2013 صرح روحاني أن "النازيين ارتكبوا مذبحة لا يمكن إنكارها خاصة ضد اليهود والمذبحة التي ارتكبها النازيون كانت قابلة للإدانة. نحن لا نريد أن نقف جنبًا إلى جنب مع النازيين .. لقد ارتكبوا جريمة ضد اليهود - وهي جريمة ضد .. كل الإنسانية".[175] بينما رفض تحديد عدد الضحايا اليهود فقد اقترح المحللون الإيرانيون أن "روحاني تجاوز الحدود المعتادة إلى أقصى حد ممكن ... دون إغضاب الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي وغيره من المحافظين في الوطن".

أعضاء معسكرات التعذيب السابقون[عدل]

يشمل منتقدو إنكار الهولوكوست أيضًا أعضاء في معسكر تعذيب أوشفيتز. اعتبر طبيب المعسكر وزعيم عاصفة صغار هانز مونخ حقائق أوشفيتز "حازمة للغاية بحيث لا يمكن لأحد أن يشك فيها على الإطلاق" ووصف أولئك الذين ينكرون ما حدث في المعسكر بأنهم "أشخاص ضارون" ممن لديهم "مصلحة شخصية في الرغبة في الدفن في صمت الأشياء التي لا يمكن دفنها في صمت".[176] قال المعالج بزيكلون ب وقائد فرقة كبار جوزيف كلير أن أي شخص يؤكد أنه لا يوجد غرف الغاز في أوشفيتز يجب أن يكون "مجنونًا أو مخطئًا".[177] صرح زعيم عاصفة صغار أوزفالد كادوك بأنه لا ينظر بعين الاعتبار إلى أولئك الذين ينكرون المحرقة.[178] عند سماعه عن إنكار الهولوكوست أجبر قائد القسم أوسكار غرونينغ السابق على التحدث علانية عما شاهده في معسكر أوشفيتز وشجب منكري المحرقة[179] قائلًا:

«أود منك أن تصدقني. رأيت غرف الغاز. رأيت المحرقة. رأيت الحرائق المفتوحة. كنت على الطريق المنحدر عندما تم تحديد الاختيارات. أود منك أن تصدق أن هذه الفظائع حدثت لأنني كنت هناك.[180][181]»

إنكار الهولوكوست ومعاداة السامية[عدل]

تعرف موسوعة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية إنكار الهولوكوست على أنه "شكل جديد من أشكال معاداة السامية ولكنه نموذج يعتمد على العناصر القديمة".[182] ذكرت رابطة مكافحة التشهير أن "إنكار الهولوكوست هو شكل معاصر للعقيدة الكلاسيكية المعادية للسامية المتمثلة في مؤامرة يهود العالم الشريرة والمتلاعبة والمهددة"[183] وقد كتب المؤرخ الفرنسي فاليري إيغونيت أن "إنكار الهولوكوست مناسب بديل جدلي عن معاداة السامية".[184]

وفقًا لما ذكره والتر رايش العالم النفسي وكبير الباحثين في مركز وودرو ولسون الدولي للعلماء ومتحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة والذي عمل سابقًا أستاذًا للشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن:

«الدافع الأساسي لمعظم المنكرون هو معاداة السامية وبالنسبة لهم فإن الهولوكوست هي حقيقة تاريخية مزعجة. بعد كل ذلك تم الاعتراف بالمحرقة بشكل عام باعتبارها واحدة من أفظع الجرائم التي وقعت على الإطلاق وبالتأكيد على الشعار الشرير في العصر الحديث. إذا كانت تلك الجريمة كنتيجة مباشرة لمعاداة السامية التي اتخذت حتى نهايتها المنطقية فإن معاداة السامية نفسها حتى عندما يتم التعبير عنها في محادثة خاصة لا محالة لدى معظم الناس. ما هي أفضل طريقة لإعادة تأهيل معاداة السامية وجعل الحجج المعادية للسامية تبدو مرة أخرى محترمة في الخطاب المتحضر بل تجعل من المقبول بالنسبة للحكومات اتباع سياسات معادية للسامية من إقناع العالم بأن الجريمة الكبرى التي تم إلقاء اللوم على معاداة السامية ببساطة لم يحدث أبدًا - في الواقع لم يكن الأمر أكثر من مجرد إطار ابتكره اليهود ونشروه من خلال سيطرتهم على وسائل الإعلام؟ ما هي أفضل طريقة باختصار لجعل العالم آمنًا مرة أخرى لمعاداة السامية من خلال إنكار الهولوكوست؟[185]»

وصف المؤرخ الفرنسي بيير فيدال ناكيه دوافع المنكرين بإيجاز:

«واحد ينعش الموتى من أجل الأفضل لضرب الأحياء.[186]»

تعريف معاداة السامية[عدل]

في عام 2005 نشر مركز الرصد الأوروبي للعنصرية وكره الأجانب تعريفا عمليا لمعاداة السامية الذي أعطى مثالا على الطريقة التي يمكن أن تظهر بها معاداة السامية.[187]

«إنكار حقيقة أو نطاق أو آليات (مثل غرف الغاز) أو نية الإبادة الجماعية للشعب اليهودي على أيدي ألمانيا الاشتراكية القومية ومؤيديها وشركائها خلال الحرب العالمية الثانية (الهولوكوست).[188]»

بعد ذلك تم اعتماد تعريف يعتمد على تعريف مركز الرصد الأوروبي للعنصرية وكره الأجانب من قبل وزارة الخارجية الأمريكية.[189]

«اتهام اليهود كشعب أو إسرائيل كدولة لاختراع المحرقة أو المبالغة فيها.[190]»

في نوفمبر 2013 قامت وكالة الحقوق الأساسية وهي الوكالة التي خلفت مركز الرصد الأوروبي للعنصرية وكره الأجانب بإزالة التعريف من موقع المنظمة على الويب في "مسح مستندات غير رسمية". صرح المتحدث الرسمي بأن الوثيقة لم ينظر إليها قط على أنها تعريف صحيح وأننا "لسنا على علم بأي تعريف رسمي".[191][192] في 26 مايو 2016 اعتمد التحالف الدولي لإحياء ذكرى المحرقة تعريف معاداة السامية ودعا الاتحاد الأوروبي إلى اعتماد هذا التعريف. كانت المملكة المتحدة أول دولة تتبنى التعريف تليها إسرائيل والنمسا واسكتلندا ورومانيا وألمانيا وبلغاريا. صوت البرلمان الأوروبي لصالح قرار يدعو الدول الأعضاء إلى تبني التعريف في 1 يونيو 2017.[193][194][195] يشتمل التعريف على مثال واحد على معاداة السامية المعاصرة.

«إنكار حقيقة ونطاق وآليات (مثل غرف الغاز) أو نية الإبادة الجماعية للشعب اليهودي على أيدي ألمانيا الاشتراكية الوطنية ومؤيديها وشركائها خلال الحرب العالمية الثانية (الهولوكوست).[196]»

فحص المطالبات[عدل]

الادعاءات الرئيسية التي تسبب إنكار الهولوكوست عن الواقع الثابت هي:

  • لم يكن للنازيين أي سياسة أو نية رسمية لإبادة اليهود.
  • لم يستخدم النازيون غرف الغاز لقتل اليهود جماعياً.[197]
  • هذا الرقم وهو وفاة من 5 إلى 6 ملايين يهودي هو رقم مبالغ فيه والعدد الفعلي أقل بكثير.

تشمل المطالبات الأخرى ما يلي:

  • كانت قصص الهولوكوست أسطورة أنشأها في البداية حلفاء الحرب العالمية الثانية لإضفاء الشيطانية على الألمان ونشر اليهود هذه الأسطورة كجزء من مؤامرة أعظم تهدف إلى تمكين إنشاء وطن لليهود في فلسطين والآن لكسب الدعم المستمر لدولة إسرائيل.[198]
  • الأدلة الوثائقية عن الهولوكوست من الصور إلى مذكرات آن فرانك ملفقة.
  • تمتلئ شهادات الناجين بالأخطاء والتناقضات وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليها.
  • حصل المحققون على اعترافات السجناء النازيين بجرائم الحرب من خلال استخدام التعذيب.
  • لم تكن المعاملة النازية لليهود مختلفة عما فعله الحلفاء لأعدائهم في الحرب العالمية الثانية.[199]

يُنظر إلى إنكار الهولوكوست على نطاق واسع على أنه فشل في الالتزام بمبادئ علاج الأدلة التي يعتبر المؤرخون المشهورون (وكذلك العلماء في مجالات أخرى) أنها أساسية في البحث العقلاني.[200]

تم توثيق الهولوكوست بشكل جيد من قبل بيروقراطية الحكومة النازية نفسها.[201][202] وشهدت كذلك من قبل قوات الحلفاء الذين دخلوا ألمانيا ودول المحور المرتبطة بها في نهاية الحرب العالمية الثانية.</ref>[203][204] وشهده أيضًا من الداخل أسرى غير يهود مثل العضو الكاثوليكي في المقاومة الفرنسية أندريه روجري الذي كتب بإسهاب وشهد عن تجاربه في سبعة معسكرات من بينها أوشفيتز-بيركيناو[205] وقام برسم أقدم رسم معاصر لمحارق جثث المعسكرات.[206]

وفقًا للباحثين مايكل شارمر وأليكس غروبمان فإن هناك "نقطة التقاء للأدلة" الذي يثبت وقوع الهولوكوست. يتضمن هذا الدليل:[207]

عدد اليهود بدون المحرقة (مليون شخص) لسيرجيو ديلا بيرجولا.
  1. المستندات المكتوبة — مئات الآلاف من الرسائل والمذكرات والمخططات والأوامر والفواتير والخطب والمقالات والمذكرات والاعترافات.
  2. شهادة شهود العيان - روايات من الناجين ، يهود وحدات النشر (الذين ساعدوا في تحميل الجثث من غرف الغاز إلى المحرقة في مقابل فرصة للبقاء على قيد الحياة) وجنود قوات الأمن الخاصة والقادة وسكان البلدة المحليين وحتى كبار المسئولين النازيين الذين تحدثوا بصراحة للجماهير عن قتل اليهود.
  3. الصور الفوتوغرافية - بما في ذلك الصور العسكرية والصحفية الرسمية والصور المدنية والصور الفوتوغرافية السرية التي التقطها الناجون والصور الجوية ولقطات الأفلام الألمانية والحلفاء والصور الفوتوغرافية غير الرسمية التي التقطها الجيش الألماني.
  4. المخيمات نفسها - معسكرات الاعتقال ومعسكرات العمل ومعسكرات الإبادة التي لا تزال موجودة بدرجات متفاوتة من الأصالة وإعادة الإعمار.
  5. أدلة أو الحجة من السكوت - التركيبة السكانية من فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية فإذا لم يتم قتل ستة ملايين يهودي فما الذي حدث لهم؟

الكثير من الجدل الدائر حول ادعاءات منكري المحرقة يركز على الأساليب المستخدمة لتقديم الحجج التي يزعم أن الهولوكوست لم يحدث قط على أنها مقبولة بشكل شائع. قدم العديد من الروايات من جانب منكري المحرقة (بما في ذلك الأدلة المقدمة في قضايا المحكمة) للوقائع والأدلة المزعومة ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث المستقلة أن هذه الادعاءات تستند إلى أبحاث معيبة أو بيانات متحيزة أو حتى أدلة مزيفة متعمدة. قام معارضو إنكار الهولوكوست بتوثيق العديد من الحالات التي تم فيها تغيير هذه الأدلة أو تصنيعها مثل ديفيد إيرفينغ. وفقًا لبيير فيدال ناكيت: "توجد في مجتمعنا صور ومشاهد عن الإبادة على الورق التي تؤدي إلى الإبادة في الواقع".[208]

قوانين ضد إنكار الهولوكوست[عدل]

إنكار الهولوكوست غير قانوني بشكل صريح أو ضمني في 17 دولة: النمسا وبلجيكا وجمهورية التشيك وفرنسا وألمانيا والمجر وإسرائيل وليختنشتاين وليتوانيا ولوكسمبورغ وهولندا وبولندا والبرتغال ورومانيا وروسيا وسلوفاكيا وسويسرا.[209][210] نفت رومانيا رسمياً وقوع الهولوكوست على أراضيها حتى إنشاء لجنة فيزل في عام 2004.[211][212] ينص القرار الإطاري الصادر عن الاتحاد الأوروبي بشأن العنصرية وكراهية الأجانب على أن إنكار "جرائم الإبادة الجماعية" أو جعلها تافهة بشكل صارخ "يجب أن يعاقب عليها في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".[213] قامت سلوفاكيا بتجريم إنكار الجرائم الفاشية بشكل عام في أواخر عام 2001 وفي مايو 2005 تم تبني مصطلح "الهولوكوست" صراحةً بموجب قانون العقوبات وفي عام 2009 أصبح من غير القانوني إنكار أي عمل تعتبره محكمة جنائية دولية إبادة جماعية. في عام 2010 اعتمد برلمان المجر تشريعًا يعاقب على إنكار الإبادة الجماعية التي ارتكبتها النظم الوطنية الاشتراكية أو الشيوعية دون ذكر كلمة "الهولوكوست".[214]

مثل هذا التشريع لا يزال مثيرا للجدل.[215] في أكتوبر 2007 أعلنت المحكمة أن قانون إنكار الهولوكوست في إسبانيا غير دستوري. في عام 2007 رفضت إيطاليا قانون رفض يقضي بالسجن لمدة تصل إلى أربع سنوات. في عام 2006 رفضت هولندا مشروع قانون يقترح عقوبة قصوى مدتها سنة واحدة على إنكار أعمال الإبادة الجماعية بشكل عام على الرغم من أن إنكار الهولوكوست على وجه التحديد يظل جريمة جنائية هناك. رفضت المملكة المتحدة مرتين قوانين إنكار الهولوكوست. كما رفضت الدنمارك والسويد مثل هذا التشريع.[216]

تمت مقاضاة عدد من المنكرين بموجب قوانين الحرمان في مختلف البلدان. على سبيل المثال تم إدانة أستاذ الأدب الفرنسي روبير فوريسون ومعاقبته بموجب قانون غيسو في عام 1990. ويعارض بعض المؤرخين مثل هذه القوانين من بينهم بيير فيدال-ناكيت وهو ناقد صريح لفوريسون على أساس أن تشريع الإنكار يفرض "الحقيقة التاريخية مثل الحقيقة القانونية".[217] الأكاديميون الآخرون يفضلون التجريم. يزعمون أن إنكار الهولوكوست هو "أسوأ أشكال العنصرية وأكثرها احتراماً لأنها تتظاهر بأنها بحث".[218]

في يناير 2019 في مقابلة مع النيويوركر فيما يتعلق بنشر كتابها "معاداة السامية: هنا والآن" أعربت مؤرخة المحرقة ديبورا إ. ليبستادت عن معارضتها للقوانين المناهضة للتعبير عن إنكار الهولوكوست:

«ما زلت معارضة قوية للقوانين ضد إنكار الهولوكوست. بادئ ذي بدء أنا من أشد المدافعين عن التعديل الأول. بعد أن تم مقاضاتي بتهمة التشهير وقد قضيت ذلك في حياتي لمدة ست سنوات أصبحت أقوى أكثر من أي وقت مضى. على الرغم من أن التعديل الأول غير مشمول بالتشهير فإن ديفيد إيرفينغ لم يكن قادراً على مقاضاتي في هذا البلد لأنه كان شخصية عامة. لكنني أيضًا لا أعتقد أن هذه القوانين فعالة. إنس الأخلاق - لا أعتقد أنها تصلح. أعتقد أنهم يحولون كل ما يتم حظره إلى ثمار محظورة. لقد رأينا ذلك في ألمانيا عندما نشر كتاب كفاحي من الحصار المفروض عليه منذ بضع سنوات. اشتراه الناس لأنه فجأة كان شيء يمكن أن تحصل عليه. أنا فقط لا أعتقد أن هذه القوانين تصلح. والسبب الثالث لمعارضتهم هو أنني لا أريد للسياسيين اتخاذ قرار بشأن ما يمكن وما لا يمكن قوله. هذا يخيفني بشدة.[219]»

إدانة ديفيد إيرفينغ[عدل]

في فبراير 2006 أدين إيرفينغ في النمسا حيث إنكار الهولوكوست غير قانوني بسبب خطاب ألقاه في عام 1989 ونفى فيه وجود غرف للغاز في أوشفيتز. كان إيرفينغ على علم بأمر الاعتقال المعلق لكنه اختار الذهاب إلى النمسا على أي حال "لإلقاء محاضرة في مقر أخوية طلابية لليمين المتطرف".[220] رغم أنه أقر بأنه مذنب في التهمة إلا أن إيرفينغ قال أنه "مخطئ" وأنه غير آرائه بشأن الهولوكوست. "قلت ذلك بناءً على معرفتي في ذلك الوقت لكن بحلول عام 1991 عندما صادفت أوراق أيخمان لم أعد أقول ذلك بعد الآن ولن أقول ذلك الآن. لقد قتل النازيون ملايين اليهود".[221] قضى إيرفينغ 13 شهرًا من عقوبة مدتها 3 سنوات في سجن نمساوي بما في ذلك الفترة بين اعتقاله وإدانته وتم ترحيله في أوائل عام 2007. أثارت هذه الحلقة نقاشًا دوليًا مكثفًا حول حدود حرية التعبير. عند سماع حكم إيرفينغ قالت ليبستادت: "أنا لست سعيدة عندما تفوز الرقابة ولا أؤمن بالفوز في المعارك عبر الرقابة .... طريقة محاربة منكري المحرقة هي عن طريق التاريخ والحقيقة".

وفقًا لشبكة سي إن إن عند عودة إيرفينغ إلى المملكة المتحدة "تعهد بتكرار وجهات النظر التي تنكر حدوث الهولوكوست التي أدت إلى إدانته" قائلًا أنه "لم يعد بحاجة إلى إظهار الندم" لوجهات نظره عن الهولوكوست.[222]

نفي الإبادة الجماعية[عدل]

قوبلت أعمال الإبادة الجماعية الأخرى بمحاولات مماثلة لحرمانها وتقليلها. يدرج غريغوري ستانتن الذي كان يعمل سابقًا في وزارة الخارجية الأمريكية ومؤسس منظمة الإبادة الجماعية الإنكار باعتباره المرحلة الأخيرة من تطور الإبادة الجماعية: "الإنكار هو المرحلة الثامنة التي تتبع دائمًا الإبادة الجماعية. إنها من بين أدق المؤشرات على المزيد من عمليات الإبادة الجماعية. المذابح: يقوم مرتكبو الإبادة الجماعية بتفكيك المقابر الجماعية وحرق الجثث ومحاولة التستر على الأدلة وترهيب الشهود وينكرون أنهم ارتكبوا أي جرائم وغالبًا ما يلومون الضحايا على ما حدث".[223]

أشهر منكرو الهولوكوست[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lipstadt, Deborah (1993) Denying the Holocaust: The Growing Assault on Truth and Memory New York: دار بنجوين للنشر p.25. (ردمك 0-452-27274-2)
  2. ^ "The two leading critical exposés of Holocaust denial in the United States were written by historians Deborah Lipstadt (1993) and Michael Shermer and Alex Grobman (2000). These scholars make a distinction between historical revisionism and denial. Revisionism, in their view, entails a refinement of existing knowledge about a historical event, not a denial of the event itself, that comes through the examination of new empirical evidence or a reexamination or reinterpretation of existing evidence. Legitimate historical revisionism acknowledges a 'certain body of irrefutable evidence' or a 'convergence of evidence' that suggest that an event—like the black plague, American slavery, or the Holocaust—did, in fact, occur (Lipstadt 1993:21; Shermer & Grobman 200:34). Denial, on the other hand, rejects the entire foundation of historical evidence...."
  3. ^ Lipstadt, Deborah E. (1994). Denying the Holocaust: the growing assault on truth and memory (الطبعة reprint). Plume. ISBN 978-0-452-27274-3. 
  4. ^ Deborah E. Lipstadt (18 December 2012). Denying the Holocaust: The Growing Assault on Truth and Memory. Simon and Schuster. ISBN 978-1-4767-2748-6. Modern Holocaust denial draws inspiration from a variety of sources. Among them is a legitimate historical tradition that was highly critical of government policies and believed that history was being used to justify these policies. The deniers consider themselves heirs of a group of influential American historians who were deeply disturbed by American involvement in World War I. These respected scholars, who called themselves revisionists, would have been appalled to learn of the purposes to which their arguments were put. 
  5. ^ Niewyk، Donald L.، المحرر (1992). "1: Introduction". The Holocaust: Problems and Perspectives of Interpretation. D. C. Heath and Company. صفحة 7. ISBN 9780618214624. 
  6. ^ See Alain Finkielkraut, Mary Byrd Kelly, Richard J. Golsan. The Future of a Negation: Reflections on the Question of Genocide. University of Nebraska Press, 1998. نسخة محفوظة 24 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Koenraad Elst. Chapter One – Negationism in General نسخة محفوظة October 25, 2007, على موقع واي باك مشين., Negationism in India: Concealing the Record of Islam, The Voice of India, 2002.
  8. ^ Klarsfeld، Serge (1996). "French Children of the Holocaust: A Memorial". New York: New York University Press. ISBN 9780814726624. LCCN 96031206. OCLC 35029709.  p. xiii
  9. أ ب Arad، Yitzhak (1984). "Yad Vashem Studies XVI Operation Reinhard: Extermination Camps of Belzec, Sobibor, and Treblinka" (PDF): 205–239. 
  10. ^ Ezergailis, Andrew, The Holocaust in Latvia 1941–1944 – The Missing Center, pages 4–7, 239–270, Historical Institute of Latvia (in association with the United States Holocaust Memorial Museum) Riga 1996 (ردمك 9984-9054-3-8)
  11. ^ Nizkor Project page on Himmler Posen speech Contains both the IMT original transcription of the speech in German, a corrected Nizkor project transcription, original IMT and corrected Nizkor project translation, recording and analysis of actual speech, and link to examples showing treatment of speech by Holocaust deniers. نسخة محفوظة 14 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Office of the United States Chief of Counsel For Prosecution of Axis Criminality، المحرر (1946). "Partial Translation Of Document 1919-PS Speech of the Reichsfuehrer-SS at the Meeting of SS Major-Generals at Posen, October 4th, 1943". International Military Trials – Nurnberg – Nazi Conspiracy and Aggression Volume IV (PDF). 4. Washington D.C.: US Government Printing Office. صفحات 563–564. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2015. I also want to talk to you, quite frankly, on a very grave matter. Among ourselves, it should be mentioned quite frankly, and yet we will never speak of it publicly. Just as we did not hesitate on June 30th, 1934 to do the duty we were bidden, and stand comrades who had lapsed, up against the wall and shoot them, so we have never spoken about it and will never speak of it. It was that tact which is a matter of course and which I am glad to say, is inherent in us, that made us never discuss it among ourselves, never to speak of it. It appalled everyone, and yet everyone was certain that he would do it the next time if such orders are issued and if it is necessary I mean the clearing out of the Jews, the extermination of the Jewish race. … Most of you must know what it means when 100 corpses are lying side by side, or 500 or 1,000…. This is a page of glory in our history which has never been written and is never to be written…  نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "The History of the Center of Contemporary Jewish Documentation (CDJC)". مؤرشف من الأصل في March 16, 2015. 
  14. ^ Jockusch، Laura (2012-10-11). "Collect and Record! Jewish Holocaust Documentation in Early Postwar Europe". دار نشر جامعة أكسفورد. ISBN 9780199764556. doi:10.1093/acprof:oso/9780199764556.001.0001.  as quoted in Jockusch، Laura. "Khurbn Forshung (destruction research)– Jewish Historical Commissions in Europe, 1943–1949". academia.edu. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  15. ^ Mazor، Michel؛ Weinberg، David (2007)، "Centre de Documentation Juive Contemporaine (CDJC)"، in Berenbaum، Michael؛ Skolnik، Fred، Encyclopedia Judaica، Gale Virtual Reference Library، 4 (الطبعة 2)، Detroit: Macmillan Reference USA، صفحة 547 
  16. ^ Hobbs، Joseph Patrick؛ Eisenhower، Dwight D.؛ Marshall، George Catlett (12 May 1999). Dear General: Eisenhower's Wartime Letters to Marshall. Baltimore: Johns Hopkins University Press. ISBN 0801862191. 
  17. ^ April 12, 1945,
  18. ^ دوايت أيزنهاور, Crusade in Europe, pp. 409–10, Doubleday, New York, 1948 (no ISBN for this edition)
  19. ^ Hobbs، Joseph Patrick؛ Eisenhower، Dwight D.؛ Marshall، George Catlett (12 May 1999). Dear General: Eisenhower's Wartime Letters to Marshall. Baltimore: Johns Hopkins University Press. صفحة 223. ISBN 0801862191. 
  20. ^ Wright، Quincy (1946). "The Nuremberg Trial". Annals of the American Academy of Political and Social Science. 246: 72–80. JSTOR 1025134. doi:10.1177/000271624624600113. 
  21. ^ Bensoussan، Georges (2008). المحررون: David Bankier؛ Dan Mikhman. "Holocaust Historiography in Context: Emergence, Challenges, Polemics and Achievements". Berghahn Books. صفحات 245–254. ISBN 9789653083264. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  22. ^ "Shaping an Awareness of the Holocaust in Israeli and World Public Opinion". yadvashem.org. 2015. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2015. In the annals of public awareness of the Holocaust period, nothing rivals the Eichmann trial as a milestone and turning point, whose impact is evident to this day. The trial introduced the Holocaust into the historical, educational, legal and cultural discourse, not merely in Israel and the Jewish world, but on the consciousness of all peoples of the world. Sixteen years after the end of the Holocaust, it focused attention upon the account of the suffering and torment of the Jewish people, as recounted to the judges. Its powerful, and one could claim, revolutionary, consequences continue right up to the present day. 
  23. ^ Shandler، Jeffrey (4 February 1999). "4. The Man in the Glass Box". While America Watches : Televising the Holocaust. New York: دار نشر جامعة أكسفورد, USA. صفحة 127. ISBN 978-0-19-518258-3. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2015. The Eichmann case is widely cited as a[sic] marking a threshold in American awareness of the Holocaust, generating a 'renewed engagement' and 'heightened historical consciousness' as well as serving as a catalyst for a spate of American Holocaust literature, television programs, and feature films.  نسخة محفوظة 24 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Cesarani، David (2005) [2004]. Eichmann: His Life and Crimes. London: Vintage. صفحات 252, 254–5, 325–7. ISBN 978-0-09-944844-0. 
  25. ^ Birn، Ruth Bettina (2011). "Fifty Years After: A Critical Look at the Eichmann Trial" (PDF). Case Western Reserve Journal of International Law. 44: 443–473. مؤرشف من الأصل (PDF) في December 3, 2013. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2015. 
  26. ^ Shandler، Jeffrey (1999). While America Watches: Televising the Holocaust. Oxford; New York: دار نشر جامعة أكسفورد. صفحة 93. ISBN 0-19-511935-5. The trial and the surrounding media coverage sparked renewed interest in wartime events, and the resulting increase in publication of memoirs and scholarly works helped raise public awareness of the Holocaust. 
  27. ^ Claudio Fogu؛ Wulf Kansteiner؛ Todd Presner (17 October 2016). Probing the Ethics of Holocaust Culture. Harvard University Press. صفحة 68. ISBN 978-0-674-97051-9. 
  28. ^ "The corpse factory and the birth of fake news". BBC News. 17 February 2017. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  29. ^ Neander, Joachim, The German Corpse Factory. The Master Hoax of British Propaganda in the First World War, Saarland University Press, 2013, pp.8–9.
  30. أ ب Stephen E. Atkins (2009). Holocaust Denial as an International Movement. ABC-CLIO. ISBN 978-0-313-34538-8. Holocaust denial has played an important role in the revitalization of the Neo-Nazi movement. There was a smaller but nonetheless vocal number of supporters in other Western European countries and the United States. These neo-Nazis realized that a Hitlerite regime was impossible, but a reasonable facsimile was possible in the future. These neo-Nazis and their allies realized that any rehabilitation of Nazism could be accomplished only by discrediting the Holocaust. 
  31. ^ Herwig, Holger "Clio Deceived" pp. 5–44 from International Security, Volume 12, Issue 2, Fall 1987, pp. 22–23 & 26
  32. ^ Herwig, Holger "Clio Deceived" pp. 5–44 from International Security, Volume 12, Issue 2, Fall 1987, pp. 21–23 & 26
  33. ^ Lipstadt, Deborah Denying the Holocaust (New York: Free Press, 1993) p. 75.
  34. ^ Lipstadt, Deborah Denying the Holocaust, Free Press: New York, 1993, pp. 73–74.
  35. ^ Lipstadt, Deborah Denying the Holocaust (New York: Free Press, 1993) p. 74.
  36. ^ Lipstadt, Deborah Denying the Holocaust, Free Press: New York, 1993 page 74.
  37. ^ Lipstadt, Deborah Denying the Holocaust: The Growing Assault on Truth and Memory, New York : Free Press ; Toronto : Maxwell Macmillan Canada ; New York ; Oxford : Maxwell Macmillan International, 1993 page 71
  38. ^ Gottfired, Ted: Deniers Of The Holocaust: Who They Are, What They Do, Why They Do It (Twenty-First Century Books, 2001). Page 29
  39. ^ Deborah E. Lipstadt, History on Trial, Harcourt:2005 (ردمك 0-06-059376-8)
  40. ^ Knight، Peter (2003). Conspiracy Theories in American History: An Encyclopedia, Volume 1. ABC-CLIO. صفحة 322. ISBN 978-1576078129. 
  41. ^ Atkins, Stephen E. (2009). Austin J. App and Holocaust Denial. Holocaust denial as an international movement. Westport, Conn.: Praeger. pp. 153–55. (ردمك 0-313-34539-2).
  42. ^ Carlos C. Huerta and Dafna Shiffman-Huerta "Holocaust Denial Literature: Its Place in Teaching the Holocaust", in Rochelle L. Millen. New Perspectives on the Holocaust: A Guide for Teachers and Scholars, NYU Press, 1996, (ردمك 0-8147-5540-2), p. 189.
  43. ^ Deborah Lipstadt, Denying the Holocaust: The Growing Assault on Truth and Memory 1994
  44. ^ Pressac، Jean-Claude (1989). Auschwitz: Technique and operation of the gas chambers. New York: The Beate Klarsfeld Foundation. اطلع عليه بتاريخ January 31, 2006. 
  45. ^ Bienen، Henry S. (February 6, 2006). "Message from President Bienen, Northwestern University". Northwestern University. مؤرشف من الأصل في May 1, 2007. اطلع عليه بتاريخ September 20, 2009. 
  46. ^ Elizabeth، Campbell (February 16, 2006). "Students, faculty oppose Butz with petitions". The Daily Northwestern. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 17, 2012. 
  47. أ ب Chip Berlet & Matthew J. Lyons, Right-Wing Populism in America: Too Close for Comfort, New York: Guilford Press, 2000, p. 189.
  48. ^ Richard J. Evans, Lying About Hitler: History, Holocaust, and the David Irving Trial, Basic Books, 2002 ((ردمك 0-465-02153-0)).
  49. ^ "California Judge Rules Holocaust Did Happen". نيويورك تايمز. أسوشيتد برس. October 10, 1981. صفحة A26. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2010. 
  50. ^ "Mel Mermelstein v. Institute for Historical Review Judgment and Statement of Record". مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ November 20, 2010. 
  51. ^ "About the IHR: Our Mission and Record". Institute for Historical Review. May 2018. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2019. 
  52. أ ب Paul Rauber, East Bay Express, January 17, 1992, page 4.
  53. ^ ريتشارد جي إيفانز. Telling Lies About Hitler: The Holocaust, History and the David Irving Trial, Verso, 2002, (ردمك 1-85984-417-0), p. 151.
  54. ^ Criminal Code, RSC 1970, c C-34, s 281.2(2); now Criminal Code, RSC 1985, c C-46, s 319(2).
  55. ^ "R. v. Keegstra - SCC Cases (Lexum)". scc-csc.lexum.com. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. 
  56. ^ *"The trouble erupted when the teacher's anti-Jewish (and, incidentally, anti-Catholic) views attracted complaints from certain Eckville parents, thereby inviting intervention from the district school superintendent, Robert David, in 1981. A train of events was launched that finally led to Keegstra's dismissal and subsequent indictment." Alan Davies, "The Keegstra Affair", in Alan T. Davies, Antisemitism in Canada: History and Interpretation, Wilfrid Laurier University Press, 1992, (ردمك 0-88920-216-8), p. 228.
  57. ^ R. v. Zundel (August 27, 1992). Text
  58. ^ [(www.Zundelsite.org) Zundelsite] Accessed June 27, 2007
  59. ^ "German court sentences Ernst Zundel to 5 years in prison for Holocaust denial". canada.com. The Canadian Press. February 15, 2007. مؤرشف من الأصل في September 29, 2007. اطلع عليه بتاريخ February 15, 2007. 
  60. ^ "United States of America". axt.org.uk. 1998. مؤرشف من الأصل في June 20, 2008. 
  61. ^ "Poisoning the Web – Committee for Open Debate on the Holocaust." ADL. 2001. April 24, 2008. نسخة محفوظة 15 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ "Bradley Smith and the Committee for Open Debate on the Holocaust: The New College Try". ADL. 2001. April 24, 2008. نسخة محفوظة 15 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ "The 1999–2000 Bradley Smith Campus Newspaper Campaign". ADL. 2001. April 24, 2008. نسخة محفوظة 15 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ Buxbaum، Evan (September 10, 2009). "Harvard Crimson says Holocaust denial ad published by accident". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 10, 2009. 
  65. ^ "Bradley Smith, Holocaust Denial, Committee for Open Debate on the Holocaust – Extremism in America". Adl.org. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2013. 
  66. ^ Shermar، Michael؛ Alex Grobman (2000). [[Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It?]]. دار نشر جامعة كاليفورنيا. ISBN 978-0-520-21612-9.  وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  67. ^ Evans, Richard J. In Hitler's Shadow New York: Pantheon Books, 1989 page 83.
  68. ^ Maier, Charles The Unmasterable Past, Cambridge: Harvard University Press, 1988 page 190.
  69. ^ Lipstadt, Deborah Denying the Holocaust, New York: Free Press, 1993 page 214
  70. ^ Kershaw, Ian The Nazi Dictatorship: Problems and Perspectives of Interpretations, London: Arnold, 1989 page 176
  71. ^ Brinks, Jan Hermann Children of a New Fatherland, London: I.B. Tauris, 2000 page 108.
  72. ^ Wistrich, Robert S. "Holocaust Denial" pages 293–301 from The Holocaust Encyclopedia edited by Walter Laqueur, New Haven: Yale University Press, 2001 page 299
  73. ^ Lukacs, John The Hitler of History New York: Vintage Books, 1997, 1998 page 233.
  74. ^ Charny، Israel (July 17, 2001). "The Psychological Satisfaction of Denials of the Holocaust or Other Genocides by Non-Extremists or Bigots, and Even by Known Scholars". Idea Journal. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 7, 2015. 
  75. ^ Evans, Richard In Hitler's Shadow, New York, NY: Pantheon, 1989 page 123
  76. ^ Gerstenfeld، Manfred (August 1, 2003). "Denial of the Holocaust and Immoral Equivalence An Interview with Deborah Lipstadt". Jerusalem Centre for Public Affairs. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ June 21, 2007. 
  77. ^ Dawidowicz, Lucy What Is The Use of Jewish History?, New York: Schocken Books, 1992 pages 129–130
  78. ^ Dawidowicz, Lucy What Is The Use of Jewish History?, New York: Schocken Books, 1992 page 130
  79. ^ Pelt, Robert Jan van The Case for Auschwitz, Bloomington: Indiana University Press, 2002 pages 47–48
  80. ^ Stein، Michael (October 2, 2008). "The Mayer Gambit". Nizkor Project. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2018. 
  81. ^ Bauer, Yehuda "A Past That Will Not Away" pages 12–22 from The Holocaust and History edited by Michael Berenbaum and Abrahm Peck, Bloomington: Indiana University Press, 1998 page 15.
  82. ^ Shermer, Michael & Grobman, Alex Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It?, Berkeley: University of California Press, 2002 page 126.
  83. ^ Shermer, Michael & Grobman, Alex Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It?, Berkeley: University of California Press, 2002 pages 126–127.
  84. ^ Evans، Richard J. (2002). Telling Lies about Hitler. Verso. صفحة 35. ISBN 1-85984-417-0. 
  85. ^ "O.B.C Biography – Kenneth McVay". مؤرشف من الأصل في May 16, 2008. اطلع عليه بتاريخ June 30, 2008. 
  86. ^ Stephen E. Atkins, Holocaust denial as an international movement, ABC-CLIO, 2009, pg. 105
  87. ^ Evans، Richard (1996). "Dresden and Holocaust Denial". David Irving, Hitler and Holocaust Denial: Electronic Edition. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2013. 
  88. ^ Lipstadt, Deborah. Denying the Holocaust: The Growing Assault on Truth and Memory, Bt Bound, 1999, pg. 41
  89. ^ Broszat, Martin. "Hitler and the Genesis of the 'Final Solution': An Assessment of David Irving's Theses" pages 390–429 from Aspects of the Third Reich edited by H.W. Koch page 395.
  90. ^ Najarian، James (1997). "Gnawing at History: The Rhetoric of Holocaust Denial". Midwest Quarterly. 39 (1): 74. اطلع عليه بتاريخ February 9, 2011. 
  91. ^ Najarian، James (1997). "Gnawing at History: The Rhetoric of Holocaust Denial". Midwest Quarterly. 39 (1): 76. اطلع عليه بتاريخ February 9, 2011. 
  92. ^ Najarian، James (1997). "Gnawing at History: The Rhetoric of Holocaust Denial". Midwest Quarterly. 39 (1): 80. اطلع عليه بتاريخ February 9, 2011. 
  93. ^ Lasson، Kenneth (2007). "Defending Truth: Legal and Psychological Aspects of Holocaust Denial" (PDF). Current Psychology. 26 (3–4): 256. doi:10.1007/s12144-007-9013-7. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  94. ^ Yelland، Linda M.؛ Stone، William F. (1996). "Belief in the Holocaust: Effects of Personality and Propaganda". Political Psychology. 17 (3): 559. JSTOR 3791968. doi:10.2307/3791968. 
  95. ^ Falk، Avner (2008). Anti-Semitism: a History and Psychoanalysis of Contemporary Hatred. Westport, CT: Praeger. صفحة 106. ISBN 978-0-313-35384-0. 
  96. ^ Masanori Nishioka, "The Greatest Taboo of Postwar World History: There Were No Nazi 'Gas Chambers'" Marco Polo, February 1995. نسخة محفوظة 25 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ "The IHR Denounces Campaign Against Japanese Publishing Company," The Journal of Historical Review, March/April 1995 (Vol. 15, No. 2), page 9. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ Michael Hopkins, "Harun Yahya and Holocaust Revisionism", The TalkOrigins Archive [Posted: draft: December 7, 2003]. نسخة محفوظة 24 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ "Turkey". axt.org.uk. 1996. مؤرشف من الأصل في May 19, 2012. 
  100. ^ "The Holocaust Deception". December 8, 2008. مؤرشف من الأصل في December 8, 2008. 
  101. ^ "Turkey". axt.org.uk. مؤرشف من الأصل في May 19, 2012. 
  102. ^ Udesky، Laurie (March 27, 1997). "American Jewish organization sees emergence of 'Holocaust denial' in Turkey". صحيفة حريت. مؤرشف من الأصل في November 13, 2008.  [وصلة مكسورة]
  103. ^ Richard Joseph Golsan, Vichy's Afterlife, University of Nevada Press, 2003, p. 130.
  104. ^ Belgium's far right party in Holocaust controversy, The Guardian, Friday, March 9, 2001.
  105. ^ Court rules Vlaams Blok is racist, BBC News, November 9, 2004. نسخة محفوظة 3 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  106. ^ Cohen, Reut (May 8, 2018) "Canadian Alfred Schaefer Convicted of Holocaust Denial in Germany" بناي بريث نسخة محفوظة 7 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ Roberta (July 6, 2018) "Canadian Holocaust denier on trial in Germany for 'incitement to hatred'" CBC News
  108. ^ Staff (January 4, 2018) "Canadian Holocaust denier arrested in Germany: Report" Edmonton Sun نسخة محفوظة 6 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ JTA (January 9, 2018) "Canadian Holocaust denier arrested in Germany"تايمز إسرائيل نسخة محفوظة 7 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ Alfred S. "Sorry Mom, I was wrong about the Holocaust" (video) يوتيوب نسخة محفوظة 8 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ Staff (January 5, 2018) "Alberta Holocaust denier reportedly arrested in Germany" CBC News نسخة محفوظة 7 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ Fishman, Aidan (January 4, 2018) "Canadian Holocaust Denier Arrested in Germany Following B’nai Brith Complaint" بناي بريث نسخة محفوظة 7 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  113. ^ "Alberta Holocaust denier guilty of inciting hatred in German court". National Post. 26 October 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2018. 
  114. ^ "Iran Further Isolates Itself with 'Holocaust Denial'". NPR.org. December 17, 2006. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2018. 
  115. ^ "Arab MK's Auschwitz visit draws fire from Jewish, Arab critics". Haaretz. أسوشيتد برس. January 26, 2010. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014. 
  116. ^ Jewish Virtual Library, MEMRI نسخة محفوظة August 2, 2006, على موقع واي باك مشين., ICT نسخة محفوظة October 23, 2006, على موقع واي باك مشين..
  117. ^ إفرايم كارش. Arafat's War: The Man and His Battle for Israeli Conquest. New York: Grove Press, 2003. p. 98–99.
  118. ^ Robert Satloff (October 8, 2006). "The Holocaust's Arab Heroes". The Washington Post. صفحة B01. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 29, 2010. 
  119. أ ب "The new anti-Semitism". The Guardian. London. June 22, 2003. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2010. 
  120. ^ Washington Institute for Near East Policy, 2000 نسخة محفوظة 10 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ Hadid, Diaa (September 1, 2009) "Hamas leader denies Holocaust" أسوشيتد برس via بوسطن غلوب نسخة محفوظة 23 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ Oster, Marcy (March 1, 2011) "Hamas to U.N.: Don’t teach Holocaust" Jewish Telegraphic Agency نسخة محفوظة 18 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ Satloff، Robert (2007). Among the Righteous: Lost Stories from the Holocaust's Long Reach Into Arab lands. PublicAffairs. صفحة 163. ISBN 9781586485108. 
  124. ^ Laqueur، Walter (2006). The Changing Face of Antisemitism: From Ancient Times to the Present Day. Oxford University Press. صفحة 141. ISBN 9780195304299. 
  125. ^ Was Abu Mazen a Holocaust Denier? By Brynn Malone (History News Network) نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ Abu Mazen: A Political Profile. Zionism and Holocaust Denial نسخة محفوظة March 10, 2007, على موقع واي باك مشين. by Yael Yehoshua (معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط) April 29, 2003
  127. أ ب Dr. Harold Brackman, Aaron Breitbart (2007). "Holocaust Denial's Assault on Memory: Precursor to twenty first century genocide?" (PDF). Simon Wiesenthal Center. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2012. 
  128. ^ Jeremy Havardi (14 Aug 2012). "Holocaust denial undermines the Palestinian cause". The Commentator. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2015. 
  129. أ ب A Holocaust-Denier as Prime Minister of "Palestine"? by Dr. Rafael Medoff (The David S. Wyman Institute for Holocaust Studies) نسخة محفوظة 12 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  130. أ ب Abu Mazen and the Holocaust by Tom Gross نسخة محفوظة 5 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ "Soft-Spoken but Not Afraid to Voice Opinions". The New York Times. March 11, 2003. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2012. 
  132. أ ب PA Holocaust Denial نسخة محفوظة November 13, 2006, على موقع واي باك مشين. by Itamar Marcus (Palestinian Media Watch) In his thesis Abbas expressed the belief that gas chambers were never used to murder Jews.
  133. ^ Akiva Eldar (May 28, 2003). "'U.S. told us to ignore Israeli map reservations'". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014. 
  134. ^ "Palestinian leader Abbas admits the Holocaust was 'heinous'". New York Post. 27 April 2014. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2015. 
  135. ^ Sammy Smooha (2009). "The 2008 Index of Arab-Jewish Relations in Israel: Main Findings and Trends of Change" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في August 6, 2014. اطلع عليه بتاريخ June 18, 2014. 
  136. أ ب Variously:
  137. ^ "Spiegel Interview with Iran's President Ahmadinejad: 'We Are Determined'", Der Spiegel (May 30, 2006). Retrieved 07sep2013. نسخة محفوظة 12 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  138. ^ Transcript of his speech on September 24, 2007. "However, I believe the Holocaust, from what we read, happened during World War II after 1930 in the 1940s."
  139. ^ Video of his speech on September 24, 2007. Timecode 22:28 to 22:37. نسخة محفوظة June 29, 2011, على موقع واي باك مشين.
  140. ^ "Ahmadinejad: Holocaust a myth". الجزيرة. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2009. 
  141. ^ German parliament slams Ahmadinejad remarks, Expatica, December 16, 2005.
  142. ^ Al Jazeera,""Hamas springs to Iran's defense"". مؤرشف من الأصل في December 6, 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2007. 
  143. ^ "MPAC Rebukes Iranian President's Comments". December 8, 2005. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ January 31, 2012. 
  144. ^ Egyptian Islamists deny Holocaust, December 23, 2005. نسخة محفوظة 6 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  145. ^ "Iran hosts Holocaust conference". CNN. December 11, 2006. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ December 27, 2006. 
  146. ^ "Iran: Holocaust Conference Soon in Tehran". Adnkronos International (AKI). January 5, 2006. 
  147. ^ *"Holocaust denial outrages Europe", واشنطن تايمز, December 13, 2006.
  148. ^ "Berlin Counters Holocaust Conference". Der Spiegel. December 11, 2006. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ December 27, 2006. 
  149. ^ "Iran to Host Autumn Conference on Holocaust". Fox News. Associated Press. September 3, 2006. مؤرشف من الأصل في September 30, 2006. اطلع عليه بتاريخ September 11, 2006. 
  150. ^ Saeed Kamali Dehghan. "Iranian president Hassan Rouhani recognises 'reprehensible' Holocaust". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 
  151. ^ "Iranian press accuses CNN of 'fabricating' Rouhani Holocaust remarks". The Jerusalem Post - JPost.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. 
  152. ^ "Khamenei.ir". Twitter. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. 
  153. ^ "In Iran new year's address, Khamenei questions Holocaust". al-monitor.com. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2019. 
  154. ^ "What does Iran's Supreme Leader really think about the Holocaust?". News – Telegraph Blogs. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2016. 
  155. ^ "Timeline: Holocaust Denial and Distortion from Iranian Government and Official Media Resources (1998-2016)" (PDF). United States Holocaust Memorial Museum. September 12, 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2019. 
  156. ^ "Iran to host Holocaust denial cartoon competition." Ynetnews. 1 February 2015. 1 February 2015. نسخة محفوظة 29 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  157. ^ Sherwood، Harriet (27 January 2019). "One in 20 Britons does not believe Holocaust took place, poll finds". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2019. 
  158. ^ Tim Harford, Peter Lynn (Professor of Survey Methodology) ) (1 February 2019). Holocaust deniers, Venezuelan hyperinflation, Tinder likes. More or Less. BBC Radio 4. وقع ذلك في 0m27s. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2019.  نسخة محفوظة 16 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  159. ^ Per A. Rudling. The OUN, the UPA and the Holocaust: A Study in the Manufacturing of Historical Myths. The Carl Beck Papers. William Chase, Bob Donnorummo, Ronald H. Linden, Andrew Konitzer, eds. No. 2107, November 2011 by The Center for Russian and East European Studies, a program of the University Center for International Studies, University of Pittsburgh. ISSN 0889-275X
  160. ^ Wilhelm Heitmeyer and John Hagan, International Handbook of Violence Research, Springer: 2003
  161. ^ Deborah Lipstadt, 1992 interview with Ken Stern of the American Jewish Committee
  162. ^ "Holocaust denial – The IHR's Questions & Answers, and Nizkor's Responses". Nizkor Project. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2013. 
  163. ^ Robert L. Hilliard & Michael C. Keith. Waves of Rancor: tuning in the radical right, M.E. Sharpe, 1999, (ردمك 0-7656-0131-1), p. 250
  164. ^ Daniel Wolfish & Gordon S. Smith. Who Is Afraid of the State?: Canada in a World of Multiple Centres of Power, University of Toronto Press, 2001, (ردمك 0-8020-8388-9), p. 108.
  165. ^ Holocaust Denial on Trial HDOT.org. Retrieved September 29, 2010. نسخة محفوظة 2 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  166. ^ Bazyler, Prof. Michael J: Holocaust Denial Laws and Other Legislation Criminalizing Promotion of Nazism. International Institute for Holocaust Studies, Yad Vashem. Retrieved September 29, 2010. نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  167. ^ "AHA Statement on Holocaust Denial", الجمعية التاريخية الأمريكية  [لغات أخرى] website. Retrieved October 11, 2013. نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  168. ^ Golsan, 130
  169. ^ Gerstenfeld، Phyllis B.؛ Grant, Diana Ruth (2004). Crimes of hate: selected readings. p. 190.: SAGE. صفحة 391. ISBN 0-7619-2943-6. 
  170. ^ BBC News, Annan condemns Holocaust denial, January 2006 نسخة محفوظة 6 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  171. ^ "Millennium Evening with Elie Wiesel". pbs.org. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2019. 
  172. ^ UN Assembly condemns Holocaust denial by consensus; Iran disassociates itself, U.N. News Centre, January 26, 2007. نسخة محفوظة 26 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  173. ^ "Ahmadinejad touts Holocaust denial as great success of his tenure". Haaretz. DPA. July 7, 2013. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014. 
  174. ^ Andrea Mitchell and Tracy Connor, NBC News. "Iran's Rouhani on Holocaust: 'A massacre that cannot be denied'". NBC News. مؤرشف من الأصل في September 27, 2013. 
  175. ^ Frankfurter, Bernhard. Die Begegnung. Auschwitz-Ein Opfer und ein Täter im Gespräch. Vienna, Verlag für Gesellschaftskritik, 1995, p. 102. cited in Jan van Pelt, Robert. The Case for Auschwitz: Evidence from the Irving Trial. Indiana University Press, 2002, p. 291.
  176. ^ Demant, Ebbo (Hg.): Auschwitz – "Direkt von der Rampe weg...." Kaduk, Erber, Klehr: Drei Täter geben zu Protokoll, p. 114. Hamburg: Rowohlt, 1979 (ردمك 3-499-14438-7)
  177. ^ Drei Deutsche Mörder. Aufzeichnungen über die Banalität des Bösen, Germany 1998 (filmed in 1978). Directed by Ebbo Demant, produced by Südwestrundfunk.
  178. ^ لورنس ريس. Auschwitz: The Nazis & The "Final Solution", p. 300. London: BBC Books, 2005. (ردمك 0-563-52117-1)
  179. ^ Rees, p. 301
  180. ^ Online، Spiegel (2005-05-09). "An SS Officer Remembers: The Bookkeeper from Auschwitz". SPIEGEL ONLINE. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2016. 
  181. ^ "Holocaust denial is a new form of anti-Semitism, but one that hinges on age-old motifs." Dinah Shelton, Encyclopedia of Genocide and Crimes Against Humanity, Macmillan Reference, 2005, p. 45.
  182. ^ "Introduction: Denial as Anti-Semitism", Holocaust Denial: An Online Guide to Exposing and Combating Anti-Semitic Propaganda, رابطة مكافحة التشهير website. Retrieved August 27, 2009.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 15 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  183. ^ Igounet, Valérie. "Holocaust denial is part of a strategy", لوموند ديبلوماتيك, May 1998. نسخة محفوظة 13 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  184. ^ Reich, Walter. "Erasing the Holocaust", نيويورك تايمز, July 11, 1993. نسخة محفوظة 23 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  185. ^ Vidal-Naquet, Pierre, "A Paper Eichmann (1980) – Anatomy of a Lie: On the Revisionist Method", in Assassins of Memory, دار نشر جامعة كولومبيا, 1992. نسخة محفوظة 5 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  186. ^ "Book Review│The Definition of Anti-Semitism". Fathom. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2019. 
  187. ^ "Working Definition of Antisemitism" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في January 25, 2011.   (33.8 KB), Fundamental Rights Agency, March 16, 2005.
  188. ^ "Defining Anti-Semitism Is The First Step Towards Stopping It". AJC. November 10, 2017. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. 
  189. ^ "Defining Anti-Semitism". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2019. 
  190. ^ "SWC to EU Baroness Ashton: "Return Anti-Semitism Definition Document to EU Fundamental Rights Agency Website" | Simon Wiesenthal Center". Wiesenthal.com. 2013-11-06. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2016. 
  191. ^ "EU drops its 'working definition' of anti-Semitism". Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2014. 
  192. ^ "EU Parliament votes in favor of adopting antisemitism definition - Diaspora - Jerusalem Post". www.jpost.com. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. 
  193. ^ http://holocaustremembrance.com/sites/default/files/fcat_sheet_working_definition_of_antisemitism.pdf
  194. ^ "Defining Anti-Semitism: A Conversation With the EU Coordinator on Combating Anti-Semitism". June 28, 2017. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. 
  195. ^ https://www.holocaustremembrance.com/sites/default/files/press_release_document_antisemitism.pdf
  196. ^ "Response to Holocaust denial on the existence of Gas Chambers and Crematoria". Nizkor Project. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2013. 
  197. ^ A plot designed to garner support of Israel:
    • "The central assertion for the deniers is that Jews are not victims but victimizers. They 'stole' billions in reparations, destroyed Germany's good name by spreading the 'myth' of the Holocaust, and won international sympathy because of what they claimed had been done to them. In the paramount miscarriage of injustice, they used the world's sympathy to 'displace' another people so that the state of Israel could be established. This contention relating to the establishment of Israel is a linchpin of their argument." Deborah Lipstadt. Denying the Holocaust – The Growing Assault on Truth and Memory, Penguin, 1993, p. 27. (ردمك 0-452-27274-2).
    • "Jews are thus depicted as manipulative and powerful conspirators who have fabricated myths of their own suffering for their own ends. According to the Holocaust deniers, by forging evidence and mounting a massive propaganda effort, the Jews have established their lies as 'truth' and reaped enormous rewards from doing so: for example, in making financial claims on Germany and acquiring international support for Israel." The nature of Holocaust denial: What is Holocaust denial? نسخة محفوظة July 18, 2011, على موقع واي باك مشين., JPR report No. 3, 2000. Retrieved May 16, 2007.
    • "Why, we might ask the deniers, if the Holocaust did not happen would any group concoct such a horrific story? Because, some deniers claim, there was a conspiracy by Zionists to exaggerate the plight of Jews during the war in order to finance the state of Israel through war reparations." Michael Shermer & Alex Grobman. Denying History: who Says the Holocaust Never Happened and why Do They Say It?, University of California Press, 2000, (ردمك 0-520-23469-3), p. 106.
    • "They [Holocaust deniers] picture a vast shadowy conspiracy that controls and manipulates the institutions of education, culture, the media and government in order to disseminate a pernicious mythology. The purpose of this Holocaust mythology, they assert, is the inculcation of a sense of guilt in the white, Western Christian world. Those who can make others feel guilty have power over them and can make them do their bidding. This power is used to advance an international Jewish agenda centered in the Zionist enterprise of the State of Israel." Introduction: Denial as Anti-Semitism, "Holocaust Denial: An Online Guide to Exposing and Combating Anti-Semitic Propaganda", رابطة مكافحة التشهير, 2001. Retrieved June 12, 2007.
    • "The stress on Holocaust revisionism underscored the new anti-Semitic agenda gaining ground within the Klan movement. Holocaust denial refurbished conspiratorial anti-Semitism. Who else but the Jews had the media power to hoodwink unsuspecting masses with one of the greatest hoaxes in history? And for what motive? To promote the claims of the illegitimate state of Israel by making non-Jews feel guilty, of course." Lawrence N. Powell, Troubled Memory: Anne Levy, the Holocaust, and David Duke's Louisiana, University of North Carolina Press, 2000, (ردمك 0-8078-5374-7), p. 445.
  198. ^ Shermer & Grobman, 2002, pp. 103–14.
  199. ^ "(H)istory is the attempt to describe events of the past and move from description to analysis, in accordance with certain agreed rules of evidence, of analysis of language, and of logic." "Yehuda Bauer, Historian of the Holocaust – Portrait of an Historian" – Online Dimensions, a Journal of Holocaust Studies, Fall, 2004
  200. ^ "... the German bureaucrats' collective actions are relatively well-documented for the historian...." كريستوفر براونينغ, The Path to Genocide: essays on launching the final solution, Cambridge University Press, 1992, (ردمك 0-521-55878-6), p. 125.
  201. ^ "According to the historian راؤول هيلبرغ, the United States alone captured forty thousand linear feet of documents on the murder of European Jews ... we can say that the Holocaust is a uniquely well-documented historical event." Deák, István. Essays on Hitler's Europe, University of Nebraska Press, 2001, (ردمك 0-8032-1716-1), p. 67
  202. ^ Kelly Oliver. Witnessing: beyond recognition, University of Minnesota Press, 2001, (ردمك 0-8166-3627-3), p. 90.
  203. ^ Shelley Hornstein and Florence Jacobowitz. Image and remembrance: representation and the Holocaust, 2003, Indiana University Press, (ردمك 0-253-34188-4), pp. 205–206.
  204. ^ INA, Major Interviews, General André Rogerie؛ audio recording نسخة محفوظة 29 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  205. ^ Annette Wieviorka, Déportation et génocide. Entre la mémoire et l'oubli, Plon, 1992, p. 249.
  206. ^ Shermer & Grobman, 2002, p. 33.
  207. ^ Pierre Vidal-Naquet, French "une tentative d'extermination sur le papier qui relaie l'extermination réelle" in Les assassins de la mémoire, Un Eichmann de papier, Postface de Gisèle Sapiro, Nouvelle édition revue et augmentée, La Découverte, Paris, 2005, (ردمك 2-7071-4545-9).
  208. ^ Lechtholz-Zey, Jacqueline: Laws Banning Holocaust Denial. Genocide Prevention Now.. Retrieved September 29, 2010. نسخة محفوظة 29 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  209. ^ "Russia makes Holocaust denial illegal". May 5, 2014. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. 
  210. ^ "Romania holds first Holocaust Day". بي بي سي نيوز. 12 October 2004. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2013. 
  211. ^ "Romania sparks Holocaust row". BBC News. June 17, 2003. مؤرشف من الأصل في September 28, 2013. اطلع عليه بتاريخ May 22, 2010. 
  212. ^ "See Luxembourg, April 19, 2007, 8665/07 (Presse 84)" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 مارس 2017. 
  213. ^ Hungary equates Communism to Nazism نسخة محفوظة July 26, 2010, على موقع واي باك مشين., rt.com
  214. ^ By way of judgment of November 7, 2007 نسخة محفوظة February 15, 2008, على موقع واي باك مشين. of the المحكمة الدستورية الإسبانية, which ruled the criminalization to be unconstitutional and void.
  215. ^ EU adopts measure outlawing Holocaust denial. By Dan Bilefsky. نيويورك تايمز, April 19, 2007 . نسخة محفوظة 4 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  216. ^ To live with Faurisson? Any other attitude would imply that we were imposing historical truth as legal truth, which is a dangerous attitude available to other fields of application. Pierre Vidal-Naquet: A Paper Eichmann (1980) – Anatomy of a Lie (10) نسخة محفوظة 19 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  217. ^ François de Smet, Philosopher of the ULB: Le négationnisme est l'une des pires formes de racisme. Elle en est aussi sa version la plus « respectable », se parant des oripeaux de la science. C'est pour cela qu'il faut continuer à le sanctionner, in La Libre Belgique, on April 28, 2006
  218. ^ Chotiner, Isaac (January 24, 2019) "Looking at Anti-Semitism on the Left and the Right: An Interview with Deborah E. Lipstadt" النيويوركر نسخة محفوظة 15 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  219. ^ "Holocaust denier to be released" (December 20, 2006): BBC News Retrieved January 13, 2011. نسخة محفوظة 25 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  220. ^ BBC Report Holocaust Denier is Jailed, February 20, 2006. نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  221. ^ "Holocaust denier: 'No need to show remorse'". مؤرشف من الأصل في January 16, 2007. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2016. 
  222. ^ Gregory Stanton, Eight Stages of Genocide Denial, Genocide Watch نسخة محفوظة 4 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  223. ^ "Reacting against Iranian leader's reported Holocaust denial, Annan points to facts". United Nations News Centre. 8 December 2005. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. The Secretary-General was shocked to see the remarks attributed to H.E. President Mahmoud Ahmadinejad, President of the Islamic Republic of Iran, in which he reportedly cast doubt on the truth of the Holocaust.... 
  224. ^ "Holocaust denial undermines the Palestinian cause". thecommentator.com. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019. 
  225. ^ "Soft-Spoken but Not Afraid to Voice Opinions". The New York Times. 11 March 2003. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2012. 
  226. ^ "Egyptian Islamists deny Holocaust". بي بي سي نيوز. December 23, 2005. نسخة محفوظة 6 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  227. ^ "Anti-Semitic Pastor Steve Anderson Promotes Holocaust Denial". مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2019. 
  228. ^ O’Brien، Luke (December 2017). "The Making of an American Nazi". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  229. ^ Silverstein، Jason (October 28, 2018). "Robert Bowers, Pittsburgh shooting suspect, was avid poster of anti-Semitic content on Gab". مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ February 22, 2019. 
  230. ^ Knight، Peter (2003). Conspiracy Theories in American History: An Encyclopedia, Volume 1. ABC-CLIO. صفحة 322. ISBN 978-1576078129. 
  231. ^ *"Early forms of Holocaust denial took shape in the late 1940s in the writings of Maurice Bardeche, a French fascist." Holocaust Denial: From East to West نسخة محفوظة 4 June 2007 على موقع واي باك مشين., رابطة مكافحة التشهير, 2001. Retrieved 1 June 2007.
    • "In Bardèche's second book he laid out his objectives, which remain, almost verbatim, the credo of contemporary deniers... Bardèche, بول راسنييه, هاري بارنز, App, and others among the first generation of deniers differ from those who followed them...." Deborah Lipstadt. Denying the Holocaust – The Growing Assault on Truth and Memory, Penguin, 1993, (ردمك 0-452-27274-2), p.p. 59,60.
    • "The denier movement gained some of its first supporters in France. One of these, Maurice Bardèche, presented one of the deniers' fundamental arguments, namely that the Holocaust was caused by the Jews themselves. The Jews were the enemies of Germany and were treated accordingly. Bardèche was also one of the first to question the authenticity of the source material. For instance, he strongly doubted that the gas chambers at Auschwitz had been used to kill people. Instead, he advanced the proposition that they had been used for disinfecting clothes – since then one of the deniers' most persistent allegations." Holocaust denial: Historical view نسخة محفوظة 27 September 2007 على موقع واي باك مشين., The Danish Center for Holocaust and Genocide Studies, 2002. Retrieved 1 June 2007.
  232. ^ Lipstadt, Denying the Holocaust, p. 85.
  233. ^ "Berg and Anti-Semitism". مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. 
  234. ^ Rosenbaum، Alan S. (2018). Is the Holocaust Unique?: Perspectives on Comparative Genocide (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 9780429974762. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  235. ^ "Rapper B.o.B Name-drops Holocaust Denier David Irving in Latest Song". Haaretz. January 27, 2016. Retrieved February 15, 2016.
  236. ^ "Antisemitism and the Extreme Right in Spain (1962–1997)". مؤرشف من الأصل في September 26, 2013. اطلع عليه بتاريخ March 16, 2015. In December 1996, the Catalonian autonomous police closed the Europa bookstore managed by Pedro Varela. Numerous Nazi books and publications denying the Holocaust were confiscated, along with videotapes, pamphlets, and other materials in Spanish, English, and German. Page proofs of new publications yet to go to press were also confiscated, demonstrating the Europa was one of the largest producers of antisemitic material in Europe. Indeed, Librería Europa's 1996 catalogue listed several publications about the composer Richard Wagner, Nordic and Scandinavian mythology, Nazi art, the Luftwaffe and Waffen SS, works by Julius Evola, and various Holocaust denial publications by Erik Norling, Carlos Caballero, and Salvador Borrego. Varela was arrested, and place on provisional liberty awaiting the trial. Thus, with the new law, it is possible to curb the activities of racist groups. However, Librería Europa was open again after a few months. 
  237. ^ "Guard Slain in Museum Shootout ID'd; Gunman Hospitalized". WJLA-TV. 2009-06-10. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2009. 
  238. ^ "Gunman, guard shot at Holocaust museum". إم إس إن بي سي. 2009-06-10. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2009. 
  239. ^ Lichtblau, Eric, (2015) The Nazis Next Door, How America Became a Safe Haven for Hitler's Men, p. 194, Published by Houghton, Mifflin, Harcourt, Boston
  240. ^ Geri Yonover (2000). "Anti-Semitism and Holocaust denial in the academy : a tort remedy". In DeCoste، F. C.؛ Schwartz، Bernard. The Holocaust's Ghost: Writings on Art, Politics, Law, and Education. University of Alberta Press. صفحة 329. ISBN 978-0888643377. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2017. 
  241. ^ Noami Schaefer Riley, The Faculty Lounges and Other Reasons Why You Won't Get the College Education You Paid For, Lanham, Maryland: Ivan R. Dee, 2011, p. 33
  242. أ ب ت ث ج Lipstadt, Deborah E. (2010). "Denial". In Hayes, Peter؛ Roth, John K. Oxford Handbook of Holocaust Studies. Oxford, UK: Oxford University Press. صفحات 561–574. ISBN 978-0-19-966882-3. 
  243. ^ Richard S. Levy (2005). "Auschwitz Lie". Antisemitism: a historical encyclopedia of prejudice and persecution. 2. ABC-CLIO. صفحة 45. ISBN 9781851094394.  Preview في كتب جوجل.
  244. ^ Atkins، Stephen E. (2009-04-30). "10: Canadian Holocaust Deniers". Holocaust Denial As an International Movement. ABC-CLIO. صفحة 203. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2013. An influential Canadian Holocaust denier was Doug Collins. 
  245. ^ MSNBC (5/12/2006) Alabama Democrat's views shock his party Viewed: 1/29/2007 نسخة محفوظة 4 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  246. ^ Der Leuchter-Report: Geschichtsfälschung auf Bestellung Holocaust-Referenz: Argumente gegen Auschwitzleugner. (بالألمانية) نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  247. ^ Christopher Ailsby (2004). Hitler's Renegades: Foreign Nationals in the Service of the Third Reich. Potomac Books Inc. صفحة 75. ISBN 1574888382. 
  248. ^ "Black Sun: Aryan Cults, Esoteric Nazism, and the Politics of Identity", Nicholas Goodrick-Clarke. NYU Press, 2003. (ردمك 0-8147-3155-4), (ردمك 978-0-8147-3155-0). p. 97-106 نسخة محفوظة 1 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  249. ^ Grobman, Alex؛ Medoff, Rafael (2003). "Holocaust Denial: A Global Survey — 2003". The David S. Wyman Institute for Holocaust Studies. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2006. 
  250. ^ Lipstadt، Deborah (November 28, 2005). "David Duke Visits Syria to support Syrian Government and Attack Jews and Israel". مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2006. 
  251. ^ "Holocaust Denial: The State of Play". The Australian Jewish News. January 22, 2004. مؤرشف من الأصل في September 10, 2006. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2006. 
  252. ^ Backes، Uwe؛ Moreau، Patrick (2011). The Extreme Right in Europe: Current Trends and Perspectives (باللغة الإنجليزية). Vandenhoeck & Ruprecht. صفحة 251. ISBN 9783647369228. 
  253. ^ Shermer, Michael؛ Grobman, Alex (2009). Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It? (الطبعة Updated and expanded). Berkeley, CA: University of California Press. صفحات 58–60. ISBN 978-0-520-26098-6. 
  254. ^ Anthony، Andrew (15 May 2011). "From prodigy to pariah". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. 
  255. ^ "From French resistance to Holocaust denial - Roger Garaudy dies at 98". RFI. 15 June 2012. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  256. ^ Behrens، Paul؛ Jensen، Olaf؛ Terry، Nicholas (2017). Holocaust and Genocide Denial: A Contextual Perspective (باللغة الإنجليزية). Taylor & Francis. صفحة 234. ISBN 9781317204169. 
  257. ^ Noxon، Christopher (9 March 2003). "Is the Pope Catholic . . . Enough?". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  258. أ ب Shermer, Michael؛ Grobman, Alex (2009). Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It? (الطبعة Updated and expanded). Berkeley, CA: University of California Press. صفحة 42. ISBN 978-0-520-26098-6. 
  259. ^ "BNP: under the skin". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  260. ^ Barkun، Michael؛ Barkun، Professor of Political Science Michael (2003). A Culture of Conspiracy: Apocalyptic Visions in Contemporary America (باللغة الإنجليزية). University of California Press. صفحة 34. ISBN 9780520238053. 
  261. ^ "'Nazi Grandma,' sentenced for denying Holocaust, goes to prison". USA TODAY (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  262. أ ب ت ث Wistrich, Robert S. (2001). "Holocaust Denial". In Laqueur, Walter. The Holocaust Encyclopedia. New Haven, CT: Yale University Press. صفحات 293–301. ISBN 0-300-08432-3. 
  263. ^ "Holocaust denier jailed for 5 years in Austria". Reuters (باللغة الإنجليزية). 27 April 2009. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2019. 
  264. ^ "Holocaust denier Augustus Invictus announces another campaign for the U.S. Senate". Southern Poverty Law Center (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2019. 
  265. ^ Shermer, Michael؛ Grobman, Alex (2009). Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It? (الطبعة Updated and expanded). Berkeley, CA: University of California Press. صفحات 48–58. ISBN 978-0-520-26098-6. 
  266. ^ "How Holocaust denier Jones got on ballot: Illinois GOP let guard down". Chicago Sun-Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019. 
  267. ^ "Racist dilemmas". The Economist. 22 June 2013. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019. 
  268. ^ "Holocaust denier and former Alberta teacher Jim Keegstra dead at 80". مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019. 
  269. ^ "Iran's Khamenei questions 'certainty' of Holocaust - Iranian Threat - Jerusalem Post". www.jpost.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019. 
  270. ^ "Red and green meet brownshirts | The Jewish Chronicle". The Jewish Chronicle. 21 March 2012. مؤرشف من الأصل في 21 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. 
  271. ^ "Le Pen found guilty of Holocaust denial". The Telegraph. SAPA. February 8, 2008. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2016. 
  272. ^ Shermer, Michael؛ Grobman, Alex (2009). Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It? (الطبعة Updated and expanded). Berkeley, CA: University of California Press. صفحات 129–133. ISBN 978-0-520-26098-6. 
  273. ^ Resnick، Gideon (12 September 2016). "Trump Camp's Pepe Meme First Appeared on White Supremacist Sites" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. 
  274. ^ Balleck، Barry J. (2018). Modern American Extremism and Domestic Terrorism: An Encyclopedia of Extremists and Extremist Groups (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. صفحة 199. ISBN 9781440852756. 
  275. ^ "Police question Lowell's adherents on arson attack". Malta Today. 22 April 2006. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. 
  276. ^ Welle (www.dw.com)، Deutsche. "Hungary hands over Holocaust denier Horst Mahler to Germany | DW | 13.06.2017". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. 
  277. ^ Eder، Jacob S.؛ Gassert، Philipp؛ Steinweis، Alan E. (2017). Holocaust Memory in a Globalizing World (باللغة الإنجليزية). Wallstein Verlag. صفحات 99, 101. ISBN 9783835340114. 
  278. ^ Schaller، Dominik J.؛ Zimmerer، Jürgen (2013). The Origins of Genocide: Raphael Lemkin as a historian of mass violence (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 9781317990413. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. 
  279. ^ Shermer, Michael؛ Grobman, Alex (2009). Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It? (الطبعة Updated and expanded). Berkeley, CA: University of California Press. صفحة 43. ISBN 978-0-520-26098-6. 
  280. ^ "Neo-Nazi chief denies gas chambers existed". Independent Online. SAPA. May 15, 2012. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. 
  281. ^ Staff (April 19, 1994) "Nation IN BRIEF : WASHINGTON, D.C. : Farrakhan's Ex-Aide at Holocaust Museum" لوس أنجلوس تايمز
  282. ^ رابطة مكافحة التشهير "Black-Jewish Relations: Khalid Abdul Muhammad - In His Own Words" Jewish Virtual Library نسخة محفوظة 23 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  283. ^ Editors (January 26, 1994) "Confronting a Hate Speech" نيويورك تايمز نسخة محفوظة 25 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  284. ^ Koziol، Michael (5 August 2016). "One Nation senator Malcolm Roberts wrote bizarre 'sovereign citizen' letter to Julia Gillard". The Sydney Morning Herald (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. 
  285. ^ Doxiadis، Evdoxios (2018). State, Nationalism, and the Jewish Communities of Modern Greece (باللغة الإنجليزية). Bloomsbury Publishing. صفحة 151. ISBN 9781474263474. 
  286. ^ "Oud-senator Roeland Raes schuldig aan negationisme". De Standaard (باللغة الهولندية). 15 September 2010. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. 
  287. ^ Atkins، Stephen E. (2009). Holocaust Denial as an International Movement (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. صفحة 129. ISBN 9780313345388. 
  288. ^ Shermer, Michael؛ Grobman, Alex (2009). Denying History: Who Says the Holocaust Never Happened and Why Do They Say It? (الطبعة Updated and expanded). Berkeley, CA: University of California Press. صفحات 40–41. ISBN 978-0-520-26098-6. 
  289. ^ Atkins، Stephen E. (2009). Holocaust Denial as an International Movement (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. صفحة 139. ISBN 9780313345388. 
  290. ^ Atkins، Stephen E. (2009). Holocaust Denial as an International Movement (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. صفحة 105. ISBN 9780313345388. 
  291. ^ Lifson, Thomas (February 16, 2007) "Oh those Jews" American Thinker نسخة محفوظة 31 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  292. ^ Knowles، Nick (March 2007)، "The men who are creating a new BNP ideology"، Searchlight، مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2007  نسخة محفوظة 7 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  293. ^ Wilson، Peter (February 14, 2009)، "Lady Michele Renouf: mistress of reinvention"، The Australian، مؤرشف من الأصل في October 14, 2009، اطلع عليه بتاريخ April 11, 2018 
  294. ^ Sullivan، Martin (15 September 2008)، "Not so Bright"، islamophobia-watch.com، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2008 
  295. ^ 2 French Teacher Suspended for Holocaust Denial Activities, Jewish Telegraphic Agency (January 13, 1997). نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  296. ^ Julie C. Suk, "Denying Experience: Holocaust Denial and the Free Speech Theory of the State" in The Content and Context of Hate Speech: Rethinking Regulation and Responses" in The Content and Context of Hate Speech: Rethinking Regulation and Responses (eds. Michael Herz & Peter Molnar: Cambridge University Press, 2012), p. 153.
  297. ^ 2 Neo-nazis Tried for Spreading Revisionist Literature in France, Jewish Telegraphic Agency (November 12, 1991). نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  298. ^ Bertelsmann Stiftung, Strategies for Combating Right-wing Extremism in Europe (Brookings Institution Press, 2009), p. 151.
  299. ^ Erik Bleich, The Freedom to Be Racist?: How the United States and Europe Struggle to Preserve Freedom and Combat Racism (Oxford University Press, 2011), p. 143 & 183.
  300. ^ Michael Whine, "Expanding Holocaust Denial and Legislation Against It" in Extreme Speech and Democracy (eds. Ivan Hare & James Weinstein).
  301. ^ "George Lincoln Rockwell". YouTube.com. 1965. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2019. 
  302. ^ Rockwell، George Lincoln (April 1966). "Interview with George Lincoln Rockwell". بلاي بوي (Interview). أليكس هيلي. مؤرشف من الأصل في December 2, 2008.  نسخة محفوظة 7 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  303. ^ Volksverhetzung: Neonazi Roeder muss ins Gefängnis دير شبيغل, 29 June 2001. (بالألمانية)
  304. ^ German Neo-Nazi sentenced to two years in prison نسخة محفوظة 2011-07-06 على موقع واي باك مشين. أو آر إف [الفرنسية], 30 January 2002.
  305. ^ "A German court sentenced Holocaust denier Germar Rudolf to two and a half years in prison for inciting racial hatred in publications and Web sites which "systematically" called into question the Nazi genocide." "German Holocaust Denier Imprisoned for Inciting Racial Hatred", دويتشه فيله, February 16, 2007. نسخة محفوظة 2 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  306. ^ Hans-stutz.ch نسخة محفوظة 7 October 2007 على موقع واي باك مشين.
  307. ^ Antifa-freiburg.de نسخة محفوظة 30 March 2007 على موقع واي باك مشين.
  308. ^ "Seite 51" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 نوفمبر 2017. 
  309. ^ Kaplan، Jeffrey؛ Weinberg، Leonard (1998). The Emergence of a Euro-American Radical Right (باللغة الإنجليزية). Rutgers University Press. صفحة 78. ISBN 9780813525648. 
  310. ^ Serrano, Miguel (October 30, 1985) "Letter of Miguel Serrano to Nimrod de Rosario" Oregancoug. Quote: "[W]hoever fights against the Jew, or defends himself from them, has the duty to stand against the lie, their extruded waste product. Therefore I also struggle, synchronistically, against the lie of the Jewish Holocaust. To state that this holocaust is true, as you do, is to collaborate with the Jew..." نسخة محفوظة 15 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  311. ^ "Holocaust Denial Timeline". Holocaust Encyclopedia. متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل في April 12, 2015. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2015. 
  312. ^ Mit Eifer und Freude im KZ دير شبيغل, 26 January 1981. Retrieved 11 September 2010. (بالألمانية) نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  313. ^ Ralf Forsbach (2006). Die Medizinische Fakultät der Universität Bonn im "Dritten Reich" (باللغة الألمانية). Oldenbourg. صفحة 420. ISBN 9783486579895.  Preview في كتب جوجل,
  314. ^ "German Neo-Nazi Lawyer Sentenced for Denying Holocaust", dw (Germany), January 14, 2008 نسخة محفوظة 2 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  315. ^ "Holocaust Denier's Lawyer Gets Prison", The Huffington Post (Associated Press), January 14, 2008 نسخة محفوظة 2 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  316. ^ Arab League to participate in Holocaust-denial symposium, جيروزاليم بوست, 28 August 2002 نسخة محفوظة 8 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  317. ^ Cronk، Nicholas (2017). Voltaire: A Very Short Introduction (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. صفحة 122. ISBN 9780191512759. 
  318. ^ Bernhard Schmid “Rechtsextremer Parlamentarier verurteilt: Erstmals Holocaust-Leugner im Gefängnis?,” www.hagalil.com (05-01-2006). Retrieved 08-09-2013.(بالألمانية) نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  319. ^ "His Holocaust denial activities led the CNRS to fire him in November 2000. one of his critics was the writer Didier Daeninckx. Thion's attacks on Daenincks led to a Correction Tribunal Court of Appeal to condemn him on 4 December 2002, for defamation and fined him." Stephen E. Atkins. Holocaust Denial as an International Movement, ABC-CLIO, 2009, p. 96. (ردمك 978-0-313-34538-8)
  320. ^ "Serge Thion is a French sociologist who has gained infamy as a Holocaust Denier. Thion was fired from his position with the French National Centre for Scientific Research in 2000 for remarks denying the Holocaust", Dr Harold Brackman and Aaron Breitbart, "Holocaust Denial's Assault on Memory: Precursor to Twenty-First Century Genocide?" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أبريل 2018.   (719 KiB), Simon Wiesenthal Center, April 2007, pg. 40. Retrieved 27 May 2007.
  321. ^ "Serge Thion is a Holocaust denier with close connections to بيير ويليام and La Vieille Taupe. He was born in 1942." Stephen E. Atkins. Holocaust Denial as an International Movement, ABC-CLIO, 2009, p. 95; (ردمك 978-0-313-34538-8)
  322. ^
    • "a transnational ultra-leftist movement based in Italy and supported by orthodox Communists as well as by Holocaust denier Serge Thion." France - 2004 نسخة محفوظة 2012-11-19 على موقع واي باك مشين., معهد روث, Antisemitism and Racism, Annual Reports, Country Reports. Retrieved 27 May 2007.
    • "A number of radical leftists in France are intimately connected to Holocaust denial. They include Serge Thion, who is a defender of both Rassinier and Faurisson. Thion is linked with the Marxist publishing house "La Vieille Taupe" (The Old Mole), founded by Pierre Guillaume" Holocaust Denial Today, Part VI, Manuel Prutschi, Canadian Jewish Congress, Nizkor Project. Retrieved 27 May 2007.
    • "...Serge Thion and Pierre Guillaume, who are both prolific holocaust—deniers in their own right." Rachel Neuwirth, The Chomsky File, American Thinker, 6 January 2005; retrieved 27 May 2007.
  323. ^ "Holocaust denial: Tony Abbott, George Brandis unable to say how race-hate law changes would work". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2014. 
  324. ^ Aislinn Simpson (1 October 2008). "'Holocaust denier' Gerald Toben arrested at Heathrow". Telegraph.co.uk. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019.