هذه المقالة عن أحداث جارية

جائحة فيروس كورونا في ناميبيا 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (15 مارس 2020)
جائحة فيروس كورونا في ناميبيا 2020
المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
التواريخ 14 مارس 2020
(8 شهور، و1 أسبوع، و 3 أيام)
المنشأ ووهان، خوبي، الصين
المكان ناميبيا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 133 (27 أكتوبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 12,729 (27 أكتوبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 10,878 (27 أكتوبر 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات

توثق هذه المقالة آثار جائحة فيروس كورونا 2019-2020 في ناميبيا، وقد لا تتضمن جميع الاستجابات والتدابير والإجراءات الرئيسية حتى الآن.

خلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن فيروس تاجي جديد كان سببًا لمرض تنفسي لمجموعة من الأشخاص في مدينة ووهان، مقاطعة خوبي، الصين، والذين كانوا قد لفتوا انتباه منظمة الصحة العالمية في البداية في 31 ديسمبر 2019. رُبطت هذه المجموعة في البداية بسوق هوانان للمأكولات البحرية بالجملة في مدينة ووهان. ومع ذلك، فإن بعض الحالات الأولى التي أظهرت نتائج مختبرية لا صلة لها بالسوق، فمصدر الوباء غير معروف.[2][3] على عكس السارس لعام 2003، كانت نسبة إماتة الحالات لـ كوفيد-19 [4][5] أقل بكثير، لكن انتقال العدوى كان أكبر بكثير، مع إجمالي عدد الوفيات.[6][4] عادة ما يظهر كوفيد-19 في حوالي سبعة أيام بأعراض شبيهة بالإنفلونزا يُظهرها بعض الأشخاص حيث تتطور إلى أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي يتطلب الدخول إلى المستشفى.[4] اعتبارًا من 19 مارس، أصبح كوفيد-19 يُصنف على أنه "مرض معدي عالي الأثر".[5]

الجدول الزمني[عدل]

الآثار والتدابير الوقائية[عدل]

الإجراءات الحكومية[عدل]

في 14 مارس، في أول رد فعل أوقفت الحكومة السفر الجوي من وإلى قطر وإثيوبيا وألمانيا لمدة 30 يومًا. كما أُغلقت جميع المدارس العامة والخاصة لمدة شهر، وحُظرت التجمعات الكبيرة. وشمل ذلك الاحتفالات بالذكرى الثلاثين لاستقلال ناميبيا في 21 مارس 2020.[11] كما أُغلقت المكتبات والمتاحف والمعارض الفنية.[12]

في 17 مارس، أعلن الرئيس هاكه كينكوب حالة الطوارئ كأساس قانوني لتقييد الحقوق الأساسية، مثل التنقل والتجمع بحرية، التي يكفلها الدستور. حُظرت التجمعات الكبيرة على 50 شخصًا أو أكثر.[13]

اعتبارًا من 27 مارس، أُعلن عن إغلاق لمدة 21 يومًا لأقاليم إيرونغو وخوماس. مُنع السفر بين الأقاليم، باستثناء البلدات ركاب من أوكاهانديا و ريهوبوث. عُلقت جلسات البرلمان لنفس الفترة، وأغلقت الحانات والأسواق.[14] أعيد تعريف "التجمعات الكبيرة" لعشرة أشخاص. [15] وُضح لاحقًا أن إغلاق الحانات ينطبق على كل ناميبيا وليس فقط المناطق الخاضعة للإغلاق.[16]

أُعيد توصيل إمدادات المياه للأسر التي قُطع عنها بسبب عدم الدفع. وأدى ذلك إلى وجود اصطفاف حشود كبيرة في المكاتب البلدية في ويندهوك، مما تسبب في القلق بشأن انتهاك الابعد الاجتماعي.[17]

في 14 أبريل مُدّدت فترة الإغلاق حتى 4 مايو. وتشمل الآن رسميًا جميع الأقاليم، على الرغم من أن أمر البقاء في المنزل قد طبق بالفعل في جميع أنحاء البلاد. عُدلت بعض شروط الإغلاق، مثل اعتبار الصيد الآن خدمة أساسية، والسماح للأسواق المفتوحة وكذلك التجارة غير الرسمية بالعمل. رُصدت منحة دخل طارئة لتوزيع 750 دولارًا نامييًا لكل شخص فقد الدخل أو يواجه ظروفًا صعبة أخرى بسبب الإغلاق. تقدم 350 ألف شخص للحصول على هذه المنحة.[18]

التأثير على المجتمع[عدل]

بسبب المعلومات الغامضة الواردة من الحكومة،[19] نشأت موجة قصيرة من عمليات هلع الشراء في الأسبوع الأخير من شهر مارس في منطقة إيرونغو والمحلات المختارة في ويندهوك.[20]

بسبب الإغلاق، انخفضت معدلات الجريمة [21] وحوادث الطرق[22] بشكل ملحوظ.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت https://github.com/datasets/covid-19 — تاريخ الاطلاع: 28 أكتوبر 2020
  2. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Shikongo, Arlana (25 March 2020). "Partial lockdown in effect from Friday". The Namibian. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Nakale, Albertina (16 March 2020). "Corona mayhem". New Era. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Katjiheue, Charmaine (28 March 2020). "Update: Namibia confirms 11 Covid-19 infections". The Namibian. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Katjiheue, Charmaine (28 March 2020). "More coronavirus cases detected". The Namibian. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Namibian, The. "Namibia battles coronavirus". The Namibian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Coronavirus in Africa: Rwanda, Namibia, eSwatini confirm first cases of virus". مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Ngatjiheue, Charmaine (18 March 2020). "Govt raises Covid-19 surveillance". The Namibian. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Shikongo, Arlana (25 March 2020). "Partial lockdown in effect from Friday". The Namibian. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kahiurika, Ndanki (27 March 2020). "Countdown to lockdown". The Namibian. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Miyanicwe, Clemans (28 March 2020). "Bars closed in Kunene and Otjozondjupa regions". The Namibian. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Chaos erupts for free water reconnection". The Namibian. Nampa. 28 March 2020. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Ngutjinazo, Okeri (15 April 2020). "Informal sector gets lifeline". The Namibian. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Steffen, Frank; Leuschner, Erwin (27 March 2020). "Ausgangsverbot ab Mitternacht" [Curfew from Midnight]. Allgemeine Zeitung (باللغة الألمانية). صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Nembwaya, Hileni (27 March 2020). "Pick N Pay urges customers to desist from panic buying". The Namibian. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Newaka, Terttu (15 April 2020). "Crime decreases during lockdown". The Namibian. صفحة 3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Four road accidents over Easter weekend". The Namibian. Nampa. 15 April 2020. صفحة 3. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)