المسيحية في كازاخستان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كاتدرائية الصعود في ألماتي.

المسيحية في كازاخستان هي ثاني أكبر الديانات بعد الإسلام، بحسب التعداد السكاني عام عام 2009 يعتنق 26.3% من المواطنين في كازاخستان المسيحية دينًا أي حوالي 4.2 مليون.[1] يُذكر أنّ المجتمع المسيحي في كازخستان يعتبر واحدة من أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي. الغالبيَّة العظمى من المواطنين المسيحيين هم من العرقية الروسيّة، فضلًا عن الأوكرانيَّة والبيلاروسيَّة، وينتمون بشكل أساسي إلى الكنيسة الروسية الأرثوذكسية.[2] تضم البلاد حوالي 265 كنيسة أرثوذكسية مسجلة، وثلاثة وتسعين كنيسة كاثوليكية، وحوالي 543 كنيسة بروتستانتية وكنيسة منزليَّة.[2] ويعد عيد الميلاد حسب اليولياني الشرقي عطلة رسمية في كازاخستان.[3]

تعود جذور المسيحيَّة في البلاد إلى القرن السادس قبل ظهور الإسلام، حيث ضمت البلاد مجتمعات مسيحية شرقية لا بأس بها، بما في ذلك النساطرة والسريان الأرثوذكس وكان أتباع كنيسة المشرق من المتعلمين الذين اتقنوا السريانية. وبدأت كنيسة المشرق بالوهن في البلاد بعد القرن الثالث عشر تحت ضغط الصراعات بين المنغول والصليبيين والمسلمين وأدت سلسلة اضطهادات شنها قادة الترك والمنغول الداخلين حديثا إلى الإسلام إلى انهيار المجتمعات المسيحية في آسيا الوسطى. أعيد إحياء المسيحية في البلاد خلال القرن التاسع عشر وذلك بعد الغزو الروسي في عام 1867، عندما تم بناء الكنائس الأرثوذكسية الروسية المختلفة في المدن الكبيرة.

تاريخ[عدل]

العصور الوسطى[عدل]

خارطة توضح مساكن قبيلة نايمان.

قبل ظهور الإسلام، كان في كازاخستان مجتمعات مسيحية شرقية لا بأس بها، بما في ذلك النساطرة والسريان الأرثوذكس وكان أتباع كنيسة المشرق من المتعلمين الذين اتقنوا السريانية. وقد نزحوا إليها هربًا من بلاد الروم نتيجةً لِمُطاردة الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة لِلنساطرة المُنشقين على الكنيسة، فانطلق أولئك المُضطهدون يلتمسون مجالًا لِنشاطهم في الشرق الأقصى، فمهَّدت كراهيَّتهم لِلروم البيزنطيين لِكسب عطف الفُرس الساسانيين عليهم، وقد اتَّخذت المسيحيَّة مركزًا في سمرقند حيثُ أنشأت لها أُسقُفيَّة فيما بين سنتيّ 411 و415م. كما انتشرت منذ ذلك الحين العديد من النقوش السريانية وخاصة في بلاد ما وراء النهر في طلاس بكازخستان حاليًا وبنجكنت بطاجكستان. ويبدو من الأخطاء اللغوية في بعض تلك الكتابات أن كاتبها كان على الأغلب من المتحدثين بالصوغدية.[4] أما بحلول القرن التاسع وصلت المسيحية إلى جنوب بحيرة بالخاش بين الصين وكازخستان.[5] قبل حملات وغزو جنكيز خان في القرن الثالث عشر ضمت المنطقة الكازاخستانية أقلية من النساطرة، ونفذت النسطوريَّة بين قبيلة نايمان، وعشيَّة غزو المنطقة من قبل جنكيز خان كان قبيلة نايمان من أتباع كنيسة المشرق النسطورية. وظلت القبيلة على الدين المسيحي بعد الغزو المغولي وخلال حقبة قوبلاي خان.[6] وكانت مجازر تيمورلنك الحدت الذي أنهى كنيسة المشرق كمجموعة دينية مؤثرة في المنطقة. ووصل أول بولندي إلى الأراضي التي تشكل اليوم كازاخستان بينيديكت من بولندا، والذي أرسل كجزء من وفد البابا إنوسنت الرابع إلى جيوك خان ثالث خاقانات الإمبراطورية المغولية.[7]

العصور الحديثة[عدل]

كاتدرائية البشارة في مدينة بافلودار.

في القرن السادس عشر بدأ أوائل التجار والجنود الروس في الوصول إلى الحافة الشمالية الغربية من الأراضي الكازاخستانية الحديثة، عندما أسس القوزاق الأرثوذكس الحصون والتي أصبحت فيما بعد مدينة أورال وأتيراو. استوطن القوزاق الأرثوذكس في الأورال وفي سيبيريا وفي وقت لاحق أورينبورغ وفي أجزاء من شمال كازاخستان. في عقد 1710 وعقد 1720 قدم القوزاق من سيبيريا وقاموا بتأسيس مدينة أوسكمان وسيماي وبافلودار كما وبنوا الحصون الحدودية ومراكز التداول. وبدءًا من نهاية القرن الثامن عشر، جاءت عدة موجات من المستوطنين الأوكرانيين الأرثوذكس الطوعيين وغير الطوعيين إلى كازاخستان. وكان الأوكرانيون الأوائل الذين وصلوا إلى المنفى همداكس، وأفراد من الفصائل الأوكرانية شبه العسكرية والفرقة القوزاقية، الذين أرسلتهم الحكومة الروسية إلى كازاخستان بعد انتفاضتهم الفاشلة في عام 1768.[8]

في القرن التاسع عشر، بدأت الإمبراطورية الروسية بالتوسع وتنتشر في آسيا الوسطى، وفي عام 1813 غزت الإمبراطورية الروسية البلاد. تلاه قدوم موجات من المستوطنين الروس والأوكرانيين، وعادت المسيحية إلى المنطقة وتم بناء الكنائس المختلفة في المدن الكبيرة، لخدمة المستوطنين الروس والأوروبيين والضباط الأجانب. وبين عامي 1897 وعام 1917، ارتفعت نسبة سكان كازاخستان من ذوي الأصول الأوكرانية من 1.9% إلى 10.5%. وبين عام 1906 وعام 1920 قدم حوالي نصف مليون روسي إلى البلاد. أدَّى قدوم المهاجرين الروس والأوكرانيين إلى انتشار المسيحية في المنطقة ذات الأغلبية المسلمة، وبدأ أسقف الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الأول الإقامة في فيرني عام 1871 وفي طشقند في عام 1916.

أُعلنت كازاخستان كجمهورية سوفييتية في 1917. جرت محاولات لتوطين السكان الرحل الذين سكنوا تاريخيا المنطقة، مما أدى إلى تعرضهم لمجاعة خلال سنوات 1931-1933. على امتداد تاريخ الاتحاد السوفيتي أي بين الأعوام (1922-1991)، قمعت السلطات السوفياتية واضطهدت مختلف أشكال الأديان المختلفة والمسيحية بدرجات مختلفة تبعًا لحقبة محددة. إن السياسة السوفياتية المعتمدة على الأيديولوجية الماركسية اللينينة، جعلت الإلحاد المذهب الرسمي للإتحاد السوفيتي، وقد دعت الماركسية اللينينية باستمرار السيطرة والقمع، والقضاء على المعتقدات الدينية.[9] وكانت الدولة ملتزمة بهدم الدين،[10][11] ودمرت الكنائس والمساجد والمعابد، سَخِرت من القيادات الدينينة وعرضتهم للمضايقات ونفذت بهم أحكام الإعدام، وأغرقت المدارس ووسائل الإعلام بتعاليم الإلحاد، وبشكل عام روجت للإلحاد على أنه الحقيقة التي يجب على المجتمع تقبلها.[12][13]

الأوضاع الحالية[عدل]

زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كاتدرائية أستانة عام 2015.

بعد سقوط الاتحاد السوفياتي واستقلال كازاخستان؛ تم إلغاء التشريع المناهض للأديان ونص الدستور على ضمان حرية الدين، والفصل بين الكنيسة والدولة، والحقوق الفردية لخصوصية العقيدة والدين؛ الأ ان الحكومة تضيق على السكان المتحولين للمسيحيَّة على سبيل المثال في 25 تموز من عام 2013، ذكرت تقرير عن بختشان كاشكومبايف البالغ من العمر 67 سنة آنذاك، وهو قس سجين اعتقل في مايو، والذي قام بالإضراب عن الطعام وسط تقارير تفيد بأن السلطات تعتزم نقله إلى مرفق للأمراض النفسيَّة لإجراء فحص إلزامي للصحة العقلية. وقال القس إن الفحص هدف إلى تأمينه في مستشفى للأمراض النفسية، كما أن القضية الجنائية ضده "لا تذهب إلى أي مكان"، وبالتالي جاءت فكرة إرساله للتقييم النفسي. كان كاشكومبايف، وهو من أصل اثني كازاخستاني ومسيحي الديانة، وراعي في كنيسة بلاغودات المعمدانية في أستانة منذ عام 1995 قد اتهم بممارسة "تأثير نفسي" على ألمينوفا وهي عضوة في الكنيسة. أنكر كل من كاشكومبايف و ألمينوفا البالغة من العمر 34 عامًا آنذاك التهم الموجهة وأصرت ألمينوفا على أنها "غير صحيحة" وأن القس "لم يفعل شيئًا" لإضرار صحتها.[14] وفي 9 أكتوبر من عام 2015، بدأت محكمة في أستانة النظر في القضية ضد يكيلاس قبدوقاسوف البالغ من العمر 54 عامًا والمتهم بالتحريض على الكراهية الدينية. كبدوقاسوف هو مسلم تحول للمذهب البروتستانتي وعضو نشط في الكنيسة السبتية.[15] سمح قاضي المحكمة الجزئية للصحفيين بتصوير ثلاث دقائق فقط من بداية المحاكمة ومن ثم حظروا أي أجهزة تسجيل في قاعة المحكمة. وشهد العديد من الشهود في القضية أن قبدوقاسوف أعرب عن أفكار خلال جلسات حول دراسة الكتاب المقدس والتي بدا على أنها إهانة للمسلمين والنبي محمد. وقال قبدوقاسوف، الذي اعتقل في منتصف أغسطس بأنه غير مذنب.[16]

الطوائف المسيحية[عدل]

الأرثوذكسية[عدل]

نساء أرثوذكس يؤدون الصلوات في كاتدرائيَّة الصعود في ألماتي.

الكنيسة الروسية الأرثوذكسية هي كبرى المذاهب المسيحيَّة في البلاد، ويعتنقها معظم المواطنين ذوي الأصول الروسيَّة والأوكرانيَّة والبيلاروسيَّة والكوريَّة. ويتبع أرثوذكس البلاد إداريًا الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في كازاخستان، وعلى الرغم من كونها كنيسة غير مستقلة أو ذات الحكم وتخضع مباشرًة لسلطة بطريركية موسكو، فقد أعطيت للكنيسة بعض الحكم الذاتي، مع ولاية قضائية على جميع المسيحيين الأرثوذكس في كازاخستان.

كما هو الحال في بقية آسيا الوسطى، في العصور القديمة كانت هناك مجتمعات من أتباع كنيسة المشرق في ما هو اليوم كازاخستان، وقد انقرضت هذه المجتمعات في القرن الثالث عشر. في منتصف القرن التاسع عشر أعيد إحياء التقاليد المسيحية الشرقية مع قدوم مستوطنين من الروس. وأسس المجمع المقدس الروسي أبرشية تركستان لرعاية جميع المسيحيين الأرثوذكس في آسيا الوسطى الروسية، ولكن تم تقسيم الأبرشية لاحقًا إلى أبرشيات أصغر. في يونيو من عام 1945 أنشأت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية أبرشية ألماتي وسائر كازاخستان لرعاية المسيحيين الأرثوذكس في البلاد. بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991، أعيد تنظيم الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في كازاخستان إلى ثلاثة أبرشيات. وفي عام 2003 تم توحيد هذه الأبرشيات الثلاث كمقاطعة كنسية، وعلى الرغم من أن الكنيسة الأرثوذكسية في كازاخستان ليست مستقلة أو ذاتية الحكم، فإن لديها نظامها الأساسي الذي وافق عليه المجمع المقدس الأرثوذكسي الروسي، وهي مسؤولة عن تنسيق البرامج التعليمية، ونشر العمل، والتوعية الاجتماعية، والجهود التبشيرية للأرثوذكسية في كازاخستان.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2017 أنَّ حوالي 92% من الأرثوذكس في كازاخستان يؤمنون في الله، وحوالي 15% منهم يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[17] وقد وجدت الدراسة التي قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2017 أنَّ حوالي 6% من الأرثوذكس في كازاخستان يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع، في حين أنَّ 15% منهم يُداومون على الصلاة يوميًا.[17] وقد وجدت الدراسة أيضًا أنَّ حوالي 27% من الأرثوذكس في كازاخستان يصوم خلال فترات الصوم. ويقدم حوالي 16% منهم الصدقة أو العُشور ويُداوم 27% منهم على طقس المناولة، ويملك حوالي 85% الأرثوذكس أيقونات مقدسة في منازلهم، وحصل حوالي 91% منهم على سر المعمودية، ويرتدي 76% الرموز المسيحيَّة ويضيء حوالي 82% الشموع في الكنيسة. عمومًا يؤمن 77% من الأرثوذكس في كازاخستان بالجنة، في حين يؤمن 72% منهم بجهنم.[17] ويعتبر حوالي 85% من الأرثوذكس في كازاخستان أنَّ المثلية الجنسية، ويعتبر 80% أن الدعارة عمل غير أخلاقي، ويعتبر حوالي 34% الإجهاض عمل غير أخلاقي، ويعتبر حوالي 55% أن شرب الكحول عمل غير أخلاقي، في حين يعتبر حوالي 19% الطلاق.[17]

الكاثوليكية[عدل]

كاتدرائيَّة سيدة فاتيما الكاثوليكيَّة في قراغندي.

الكنيسة الكاثوليكية الكزخستانيَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما، ويعيش في البلاد حوالي 250,000 كاثوليكي،[18] معظمهم مواطنين من أصول بولنديَّة وألمانيَّة وليتوانيَّة.[19] كما تضم البلاد حوالي 3,000 كاثوليكي يتبع تقاليد الكنائس الكاثوليكية الشرقية خاصًة من أتباع الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية.[19] منذ سقوط النظام الشيوعي في البلاد، أصبح المجتمع الكاثوليكي يعاني من ظاهر الهجرة المسيحية خصوصًا بين المواطنين ذوي الأصول الألمانيَّة.[19]

يعود الوجود المسيحي في البلاد القرن الثاني الميلادي، تم نقل أسرى الحرب من الرومان المسيحيين إلى ما هو الآن كازاخستان بعد هزيمتهم من قبل الفرس الساسانيين.[18] ووجدت أسقفية منذ القرن الرابع، وكان هناك أيضا دير ملكاني في أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس.[18] لكن يعود الوجود الكاثوليكي الفعلي في البلاد الى القرن العشرين حيث أدت السياسة التي اتبعها رئيس الاتحاد السوفياتي جوزيف ستالين الى زيادة كبيرة في أعداد السكان الكاثوليك في كازاخستان من خلال ترحيل الكاثوليك ورجال الدين لمعسكرات الإعتقال في البلاد. وقرر بعض الكهنة في وقت لاحق المساعدة في بناء الكنيسة في هذا البلد. [18] في أواخر الستينيات من القرن العشرين، تم تسجيل كنيستين كاثوليكيتين، واحدة في ألماتي وواحدة في قوستاناي.[20] ومع سقوط الشيوعية في عام 1991، عاد المجتمع الكاثوليكي تمامًا إلى الضوء.[21] في عام 1991 أنشأ البابا يوحنا بولس الثاني إدارة رسولية تغطي كل دول آسيا الوسطى.[22] وقد أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين الكرسي الرسولي وكازاخستان في عام 1994. وفي عام 1997، أصبحت للبلدان الأربع الأخرى في المنطقة قيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان بعثات كاثوليكيَّة مستقلة، وأصبحت الإدارة الرسولية لكازاخستان مستقلة، ومقرها في كاراغاندا. في عام 1999، انقسمت الإدارة الرسولية إلى أربعة؛ تم إنشاء ثلاث إدارات رسولية جديدة، ومقرها في ألماتي، وأستانا، وأتيراو، وأبرشية أنشئت في مدينة قراغندي.[22] أصبح البابا يوحنا بولس الثاني البابا الأول الذي يقوم بزيارة كازاخستان وذلك في عام 2001.[23] وفي عام 2003 رفع يوحنا بولس الثاني رعية أستانة وألماتي إلى رتبة أبرشية.

البروتستانتية[عدل]

نحو 1.5% من السكان هم من العرق الألماني ومعظمهم يتبع الإنجيلية اللوثرية. ويعود التواجد الألماني في البلاد إلى فترة الحرب العالمية الثانية حيث تم ترحيل العديد من ألمان الفولغا إلى جمهورية كازاخستان السوفياتية آنذاك من جمهورية فولغا الألمانية الاشتراكية السوفياتية بعد وقت قصير من الغزو الألماني النازي خلال الحرب العالمية الثانية. وتم سجن أجزاء كبيرة من المجتمع في نظام معسكر العمل السوفيتي.

هناك أيضًا تواجد للكنائس المشيخية، وشهود يهوه، الأدفنتست السبتيين والخمسينية.[24][25] وهناك تواجد للكنيسة الميثودية، والمينونايت، والمورمون.[24] كما تضم البلاد حوالي 93 كنيسة بروتستانتيَّة "غير التقليدية" مسجلة مع الحكومة الكازاخية بين الأعوام 2006 حتى 2007. هناك 83 كنيسة كاثوليكية في كازاخستان.[26] وهناك نوعان من المنظمات المعمدانية في كازاخستان؛ مجلس كنائس المسيحيين الإنجيليين والمعمدانيين، وينضوي تحتها 1,000 عضو والاتحاد المعمداني من كازاخستان، وينضوي تحتها 10,000 عضوًا.

بحسب دراسة جامعة سانت ماري عام 2015 وجدت أن أعداد المسلمين في كازاخستان المتحولين للديانة المسيحية يصل إلى حوالي 50,000 نسمة، تحول معظمهم للمذهب الإنجيلي.[27]

ديموغرافيا[عدل]

بحسب معيطات التعداد السكاني عام 2009 كان الروس أكبر جماعة عرقية مسيحيَّة في كازاخستان، يليهم كل من الأوكرانيين والألمان:[28]

الجماعة العرقية نسبة المسيحيون تعداد المسيحيون
مجمل السكان 26.3% 4,214,232
روس 91.6% 3,476,748
أوكرانيون 90.7% 302,199
ألمان 81.6% 145,556
بيلاروسيون 90.2% 59,936
كوريون 49.4% 49,543
كازاخ 0.4% 39,172
بولنديون 90.1% 30,675
تتار 10.2% 20,913%
آذريون 2.5% 2,139
أوزبك 0.4% 1,794
أويغور 0.5% 1,142
شيشانيون 3.0% 940
طاجيك 0.9% 331
أتراك 0.3% 290
قيرغيز 0.9% 206
كرد 0.5% 203
دوغان 0.4% 191
آخرون 52.3% 82,254

مراجع[عدل]

  1. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في May 11, 2011. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2011. 
  2. ^ أ ب Kazakhstan – International Religious Freedom Report 2010 U.S. Department of State. Retrieved on 13 January 2011. نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Religious Situation Review in Kazakhstan Congress of World Religions. Retrieved on 2009-09-07. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Winkler & Baum 2010, pp. 73
  5. ^ Winkler & Baum 2010, pp. 74
  6. ^ Cary-Elwes, Columba. China and the Cross. (New York: P. J. Kennedy and Sons, 1956) p. 37
  7. ^ Poujol 2007, p. 93
  8. ^ Ukrainian World Coordinating Council Website
  9. ^ "Soviet Union: Policy toward nationalities and religions in practice". www.country-data.com. May 1989. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. Marxism-Leninism has consistently advocated the control, suppression, and, ultimately, the elimination of religious beliefs. 
  10. ^ Daniel، Wallace L. (Winter 2009). "Father Aleksandr Men and the struggle to recover Russia's heritage". Demokratizatsiya: The Journal of Post-Soviet Democratization. Institute for European, Russian and Eurasian Studies (George Washington University). 17 (1). ISSN 1940-4603. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. Continuing to hold to one's beliefs and one's view of the world required the courage to stand outside a system committed to destroying religious values and perspectives. 
  11. ^ Froese, Paul. "'I am an atheist and a Muslim': Islam, communism, and ideological competition." Journal of Church and State 47.3 (2005)
  12. ^ Paul Froese. Forced Secularization in Soviet Russia: Why an Atheistic Monopoly Failed. Journal for the Scientific Study of Religion, Vol. 43, No. 1 (Mar., 2004), pp. 35-50
  13. ^ Haskins, Ekaterina V. "Russia's postcommunist past: the Cathedral of Christ the Savior and the reimagining of national identity." History and Memory: Studies in Representation of the Past 21.1 (2009)
  14. ^ Jailed Pastor Goes On Hunger Strike In Kazakhstan. 25 July 2013. Radio Free Europe. Retrieved 15 October 2015. نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Christian Convert Faces 10 Years Imprisonment In Kazakhstan. Religious Freedom Coalition. Retrieved 14 October 2015. نسخة محفوظة 09 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Kazakh Protestant Convert Facing Incitement Charges. Radio Free Europe. Retrieved 14 October 2015. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ أ ب ت ث "Orthodox Christianity in the 21st Century: Concentrated in Europe, Orthodox Christians have declined as a percentage of the global population, but Ethiopian community is highly observant and growing" (PDF). Pew Research Center. NOVEMBER 2017. اطلع عليه بتاريخ 8 نوفمبر 2017. 
  18. ^ أ ب ت ث "Church in Kazakhstan Affirms Asiatic Identity". Zenit News Agency. 2008-04-17. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2008. 
  19. ^ أ ب ت "KAZAKHSTAN UCAN Interview - Chairman Of Kazakhstan's Bishops Hopes For Local Vocations". Union of Catholic Asian News. 2007-12-26. تمت أرشفته من الأصل في 2009-01-08. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2008. 
  20. ^ Ramet، Sabrina P. (1990). Catholicism and Politics in Communist Societies. Duke University Press. ISBN 0-8223-1047-3. 
  21. ^ "KAZAKHSTAN Greek Catholic Church Gets First Locally Ordained Priest". Union of Catholic Asian News. 2007-07-04. تمت أرشفته من الأصل في 2009-01-08. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2008. 
  22. ^ أ ب "KAZAKHSTAN POPE ERECTS NEW DIOCESE, THREE APOSTOLIC ADMINISTRATIONS". Union of Catholic Asian News. 1999-08-18. تمت أرشفته من الأصل في October 15, 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2008. 
  23. ^ Zenit Staff (2003-05-18). "Two New Dioceses Erected in Kazakhstan". Zenit News Agency. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2008. 
  24. ^ أ ب International Religious Freedom Report 2008 U.S. Embassy in Astana, Kazakhstan نسخة محفوظة 20 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Kazakhstan CIA The World Factbook نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ International Religious Freedom Report 2006 U.S. Embassy in Astana, Kazakhstan نسخة محفوظة 22 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 23 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2011. 

انظر أيضًا[عدل]