لواء أويس القرني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لواء أويس القرني
مشارك في الحرب الأهلية السورية
تستخدم الوحدة نفس الراية السوداء مثل داعش.[1]
تستخدم الوحدة نفس الراية السوداء مثل داعش.[1]
نشط يونيو 2012[2] – 2014[3]
2016 – الآن (بقايا)
أيديولوجية إسلام سياسي,[1]
تبجيل أويس القرني,[4]
عصبية قبلية[5]
جماعات سرايا الفرات-كتيبة الشورى[5]
قادة عبد الفتاح الشيخ[5] ("عبد الفتاح أبو محمد")[6]
مقار الثورة (سوريا) (2013–14)
منطقة العمليات محافظة الرقة
قوة 1,000 (ادعاء عام 2013)[5]
جزء من المعارضة السورية الجيش السوري الحر (ح. 2013)[2]
Flag of Syrian Democratic Forces.svg قوات سوريا الديمقراطية (منذ 2016)[7]
حلفاء المعارضة السورية المعارضة السورية والمجاهدين المتحالفين[a] (2012–2014)
 تنظيم الدولة الإسلامية (مطلع عام 2014)[1]
Flag of Syrian Democratic Forces.svg فروع قوات سوريا الديمقراطية (منذ 2016)
خصوم سوريا الحكومة السورية
 تنظيم الدولة الإسلامية (منذ 2014)
معارك وحروب

الحرب الأهلية السورية

لواء أويس القرني هو جماعة متمردة سورية من الثورة تم تشكيلها في عام 2012 وتقدس الشهيد الإسلامي أويس القرني. كان اللواء ينتمى في الأصل إلى الجيش السوري الحر، وأصبح لاحقاً تابعاً لتنظيم الدولة الإسلامية، وتم تدميره من قبل داعش في عام 2014 بسبب الخلافات. وقد انضمت بقايا المجموعة أخيرا إلى قوات سوريا الديمقراطية للانتقام من داعش.

تاريخ[عدل]

قافلة من السيارات من لواء أويس القرني تغادر من الطبقة وتتوجه إلى عين عيسى في يونيو 2013.

تشكلت المجموعة في الأصل باسم كتيبة أويس القرني[8] من قبل أتباع أويس القرني[4] وأعضاء من قبيلة ناصر المحلية في يونيو 2012 كجزء من الجيش السوري الحر.[9] وبمرور الوقت، أصبحت المجموعة جيشًا خاصًا لقبيلة ناصر، التي اعتبرت نفسها "أساس الثورة في المنطقة".[5] كتيبة أويس القرني كانت واحدة من أوائل الجماعات المتمردة التي نشطت في المنطقة المحيطة بالثورة وأحد من قاموا بتنفيذ هجمات تمرد في المناطق الحضرية ضد القوات الحكومية داخل المدينة. في سبتمبر 2012، ورد أنها نصبت كمينا لأعضاء في جهاز المخابرات العسكرية في الثورة. انضمت المجموعة أخيرا إلى ائتلاف للجيش السوري الحر.[2][5]

في فبراير 2013، كانت كتائب أويس القرني جزءًا من تحالف المتمردين الذي هاجم واستولت على الثورة من الحكومة،[2] ثم ساعد في محاصرة المطار القريب، الذي كان لا يزال في أيدي الجيش السوري.[1] في 14 أبريل 2013، أعيد تنظيم كتيبة أويس القرني في لواء أويس القرني. عند هذه النقطة، لم تعد المجموعة تستعمل علم الاستقلال السوري، بل البديل الأسود القياسي مع "ختم محمد".[10] في وقت لاحق، في نوفمبر، كانت المجموعة من بين وحدات المتمردين التي استولت على دبسي عفنان في منطقة الثورة.[8] كما تمكنت ليوا أويس القرني من القبض على حوالي 110 مقاتلين حكوميين. وقد تم احتجاز هؤلاء السجناء "في ظروف كريمة"، حيث كانت الميليشيا تأمل في أن يتمكنوا من استبدالهم بأعضائهم المعتقلين. ولكن في أكتوبر 2013، تمكن نصف أسرى الحرب هؤلاء من الفرار.[5]

بين نهاية عام 2013 وأوائل 2014، عندما استولت الدولة الإسلامية في العراق والشام على السلطة في محافظة الرقة وبدأت في تدمير مجموعات المتمردين المحلية الأخرى، رفض ليوا أويس القرني حمل السلاح ضد داعش، مدعيا أن "جميع الفصائل الإسلامية هي إخوة في الدين". على الرغم من أنه لم يقسم بالولاء للدولة الإسلامية واستمر في تأكيد استقلاله، إلا أن هذا السلوك جعل لواء أويس القرني تابعاً لداعش.[1] لكن في مارس 2014، تمكن سجناء لواء أويس القرني الآخرون من الخروج من السجن. أدى هذا إلى توترات شديدة بين اللواء وداعش، التي قررت في نهاية المطاف حل لواء أويس القرني بالقوة. تم سجن[4] أو إعدام أعضاء المجموعة، بينما دمرت الدولة الإسلامية ضريح أويس القرني في الرقة.[4] وبعد عدة أشهر، تمكن عدة أعضاء من قيادة لواء أويس القرني من الهروب من سجن داعش وفروا إلى تركيا؛[11] بعد عامين، في نهاية عام 2016، عاد هؤلاء الناجون إلى سوريا، وانضموا إلى قوات سوريا الديمقراطية لمساعدتهم على طرد داعش من الثورة.[7]

حوالي 60 من مقاتلي لواء أويس القرني السابقين الذين انضموا إلى جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة فروا إلى ألمانيا في أواخر عام 2014. في سبتمبر 2017، اتهم المدعي الفيدرالي في ألمانيا 25 منهم بالانتماء إلى منظمة إرهابية وارتكابهم جرائم حرب بعد اكتشافهم في منطقة الطبقة لمقبرة جماعية لـ 36 من رجال الشرطة والمساعدين الإداريين وقادة الميليشيات الحكومية ذبحوا من قبل لواء أويس القرني.[12][13]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ من بين الجماعات المتمردة التي كان لواء أويس القرني حليفا لها: جبهة النصرة، أحرار الشام، لواء التوحيد، كتيبة البراء، كتيبة حذيفة بن اليمان، كتيبة محمد بن عبد الله، وحركة الفجر الإسلامية، وكتيبة أحرار الطبقة (الثورة)، وكتيبة مصيب بن عمير (مسكنة)، وكتيبة أبو دجانة (دير حافر)، وكتيبة سرايا الفرات (الثورة)، وكتيبة أسود السنة، كتيبة شهداء الجماعة جند الرحمن وكتيبة أحرار البادية[8]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح Aymenn Al-Tamimi (11 February 2014). "The Assad Regime and Jihadis: Collaborators and Allies?". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. 
  2. أ ب ت ث ج Winter (2014), p. 12.
  3. ^ Aymenn Al-Tamimi (29 July 2014). "The Factions of Raqqa Province". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. 
  4. أ ب ت ث Rahat Husain (27 March 2014). "HUSAIN: Attack on Shiite shrines in Syria may result in dramatic rise in tensions". واشنطن تايمز. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. 
  5. أ ب ت ث ج ح خ Kodmani & Legrand (2013), p. 22.
  6. ^ "Mounting complications escape of prisoners of the system of "class" and the exchange of accusations between the "Daesh" and "Uys Karni"". Zaman al-Wasl. 20 March 2014. 
  7. أ ب Syrian Rebellion Obs on Twitter: "#SRO - EXCLUSIVE SRO - Former leader of the main #Tabqa #FSA factions, Liwa Owais al-Qarni, entered Northern Federation days ago (1)." نسخة محفوظة 21 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب ت Winter (2014), p. 5.
  9. ^ "Video for the formation of the Uys Qarni Battalion in Raqqa / Tabqa / Statement". Raqqa News Network. 9 June 2012. 
  10. ^ "Statement of e formation of Uys Qarni Brigade 13 \ 4 \ 2013". awais alqorany. 13 April 2013. 
  11. ^ Syrian Rebellion Obs on Twitter: "#SRO - Liwa Owais al-Qarni leader and some fighters were sent to regime Tabqa airbase but they could flee and join #Turkey for some (6)." نسخة محفوظة 27 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Jörg Diehl and Fidelius Schmid (2 September 2017). "Islamists in Germany Slaughter of Tabka". صحيفة شبيغل الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. 
  13. ^ "Dozens of terrorist fighters are to live as refugees in Germany". دي فيلت. 2 September 2017. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. 

ثبت المراجع[عدل]