عمار القربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عمّار القربي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 21 أغسطس 1970 (العمر 48 سنة)
الإقامة غير معروف
الجنسية  سوريا
العرق سوري
نشأ في دمشق
الديانة مسلم
الحياة العملية
المهنة ناشط حقوقي
سنوات النشاط 2010 - حاليًا
سبب الشهرة الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا

عمار القربي هو طبيب وناشط حقوقي سوري وهو رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا والتي تتخدُ من دمشق مقرًا لها.[1][2][3] اشتهر بحراكه على مستوى المؤتمرات التي يعقدها المعارضون السوريون بغرض دعم المتظاهرين والمعارضين في الداخل السوري وأيضا اشتهر بتصريحاته على القنوات الإخبارية العالمية مدافعاً عن حقوق الشعب السوري ومحملا النظام السوري كامل المسئولية عن الدماء التي تسال في سوريا. ساهمَ عمّار في العام 1987 في التأسيس مع آخرين لما سُمي وقتها بحركة الاشتراكيين العرب، لكن التجربة انتهت عام 1995 واكتشف القربي في ساعة من الصدق والمصارحة مع الذات أنه غير مؤمن بأن العمل الحزبي في سوريا يشكل أولوية؛ في هذا الصدد يقول قربي: «لم أعد أُؤمن بالعمل الحزبي في سوريا، رأيت أن الناس غير مهتمين، واكتشفت أن مهمة بناء مجتمع مدني يجب أن يكون أولوية، وخلال ذلك لابد أن يترافق هذا السعي مع العمل إلى بناء دولة المؤسسات والقانون.»

مع انسداد الافق السياسي؛ توجه للعمل النقابي وتبوّأ مناصب نقابية مختلفة مخترقا قوائم الجبهة الوطنية التقدمية حيثُ شارك في ربيع دمشق من بدايته وكان عضوًا بارزًا في لجان إحياء المجتمع المدني. أسّس مع آخرين المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا عام 2003 وكان الناطق الرسمي باسمها كما انه ترأس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا منذ عام 2007 وحتى الآن. هو عضو في أكثر من منظمة حقوقية ومجتمع مدني دولية منها عضوية مجلس الأمناء في المنظمة العربية بالقاهرة ومنسق المنبر السوري لمنظمات المجتمع المدني الغير حكومية كما أنّه عضو في المكتب التنفيذي للفيدرالية السورية لحقوق الإنسان والمنظمة العربية للإصلاح الجنائي إضافة لعضويته في التحالف العربي من اجل المحكمة الجنائية وسكرتارية التحالف العربي من أجل دارفور وعضوية التحالف الدولي لمحكمة الجنايات الدولية. لهُ عدّة كتب حقوقية وسياسية وحول اللاجئين وأوضاع السجون.

مع اندلاع الثورة السورية كان من أوائل من انخرطوا فيها ودعموها، وساهم بتنظيم أول مؤتمر وطني بعد شهر من الثورة في أنتاليا وانتُخب كأمين عام للمؤتمر ومكتبه التنفيذي والذي تحول فيما بعد لتيار التغيير الوطني الذي يشغل عمار القربي منصب أمينه العام وهو تيار مرخص في أربعة دول وله 13 مكتبًا في دول مختلفة. كان له بصمات واضحة في تجميد عضوية الحكومة السورية في الجامعة العربية وإرسال المراقبين العرب ومن ثم الدوليين في بداية الأحداث، كما ساهم في إقرار العقوبات الاقتصادية على بعض المسؤوليين السوريين إضافة لعمله مع مفوضية حقوق الإنسان في الامم المتحدة والتي أرسلت عدة لجان تحقيق وتقصي حقائق وأصدرت العديد من التقارير الدورية المناصرة لقضية الشعب السوري. لم ينضم قربي للمجلس الوطني رغم كل المحاولات لضمّه، وفضل ان يشارك في المؤتمر الوطني الجامع في القاهرة تحت قُبّة الجامعة العربية والذي أصدر وثيقتان لاتزالان ساريتان حتى الآن، كما أنّه لم ينضم للائتلاف الوطني السوري بل عرف بمعارضته الشديدة له ولسياساته.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Damascus Center for Human Rights". Dchrs.org. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011. 
  2. ^ "Picture gallery" (PDF). تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 13 October 2009. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2010. 
  3. ^ "Commission Arabe Des Droits Humains". Achr.nu. تمت أرشفته من الأصل في 22 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011.