عمار عبد الحميد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عمار عبد الحميد
Ammar Abdulhamid..jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 30 مايو 1966 (53 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الإقامة واشنطن  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب محمد شاهين
الأم منى واصف  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ويسكونسن-ماديسون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

عمار عبد الحميد (مواليد 30 مايو 1966) هو كاتب سوري المولد، ناشط في مجال حقوق الإنسان، إسلامي راديكالي في السابق، منشق سياسي، وأحد مؤسسي ورئيس مؤسسة ثروة. ظهر عمار في النسخة العربية من مجلة نيوزويك بوصفه واحداً من 43 شخصا يصنعون فرقاً في العالم العربي في مايو 2005.[1][2]

المسيرة[عدل]

ولد عبد الحميد في 30 مايو 1966، للممثلة السورية منى واصف والمخرج السينمائي السوري الراحل محمد شاهين[3] في دمشق، سوريا.

بحلول منتصف 1987، تبنى عمار دين والده، الإسلام، وكان مسلم سني ملتزم. ووصف نفسه بأنه "إسلامي متشدد" وقد كان ينوي السفر إلى أفغانستان عبر باكستان للالتحاق بالمجاهدين والقتال في الحرب السوفيتية الأفغانية ولكنه قرر عدم الذهاب عندما وجد أنه بعد انسحاب الاتحاد السوفيتي، كان المجاهدين يقاتلون بعضهم بعضاً.[2]

أمضى ثماني سنوات تقريباً في الولايات المتحدة (1986–1994)، في دراسة الفلك والتاريخ. تخرج من جامعة ويسكونسن – ستيفنس بوينت في 1992 مع شهادة بكالوريوس العلوم في التاريخ. عاد إلى دمشق في سبتمبر 1994.

درس عمار بإيجاز الدراسات الاجتماعية في المدرس الباكستانية الدولية في دمشق الواقعة عندئذ في المزة، دمشق، بين 1995–1997. عرف عند تلاميذه باسم "السيد عمار"، كان عبد الحميد معلماً محترماً شجع على التفكير الإبداعي، لا يخاف على نحو موضوعي من مناقشة أخطاء الديانات السماوية، وخاصة الإسلام، مما أدى في بعض الأحيان إلى استياء بين بعض المحافظين الطلبة وأسرهم، ولكنه أيضًا استرعى الاحترام والإعجاب من الطلبة من مختلف الخلفيات.

تزوج من المؤلفة والناشطة في مجال حقوق الإنسان خولة يوسف.

فر عبد الحميد وخولة من دمشق في سبتمبر 2005، بعد دعوتهما إلى الإطاحة بحكومة الأسد. يعيشون حالياً في واشنطن العاصمة، مع طفليهما علا (1986) ومهند (1990) بانتظار اللجوء السياسي في الولايات المتحدة.[4] تعمل علا في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى وتكتب بانتظام.[5] مهند قد انضم مؤخراً إلى فريق الهيئة الطبية الدولية.

السياسة الخارجية[عدل]

كان عبد الحميد زميل زائر في مركز سابان السياسة في الشرق الأوسط في مؤسسة بروكينغز 2004-2006.[4][6]

كان عبد الحميد زميل في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهو عضو في الفريق العامل في سوريا.[7]

عبد الحميد هو أول السوري في أي وقت مضى يدلي بشهادته أمام الكونغرس الأمريكي 2006/2008 ضد ما كان ينظر إليها باعتبارها جرائم من الرئيس السوري بشار الأسد وأحاط رؤساء الولايات المتحدة بين بقية زعماء العالم.[8]

سوريا[عدل]

في أبريل 2012، قام وفد من أعضاء المعارضة السورية بقيادة عمار، بزيارة بريشتينا، كوسوفو بهدف تعلم تكتيكات حرب العصابات من جيش تحرير كوسوفو. عمار شدد على أن الوفد قد أتى إلى كوسوفو "للتعلم" وأن كوسوفو سارت على طريق الحرب الأهلية التي "ستكون مفيدة جداً لنا."[9]

في 2014، دعا عمار الولايات المتحدة إلى تسليح المعارضة السورية، فرض منطقة حظر الطيران، وتوسيع نطاق العمل العسكري للولايات المتحدة خارج العراق.[10]

المؤسسات[عدل]

وقد أسس عبد الحميد وخولة العديد من المؤسسات الموجهة سياسياً:

  • دار إعمار: في 2003، أنشئا دار إعمار، وهي دار للنشر ومنظمة غير حكومية مكرسة لرفع مستوى الوعي الوطني في العالم العربي.[11]
  • مؤسسة ثروة: في 2003، أسسا مشروع ثورة بينما كانا لا يزالان يقيمان في سوريا. بعد انتقالهما إلى الولايات المتحدة في 2005، أسسا مؤسسة ثروة كفرع. المؤسسة هي منظمة سياسية غير ربحية غير حزبية، شعبية والتي تشجع على التنوع والتنمية والديمقراطية في سوريا وعلى امتداد جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا. تعمل المؤسسة على كسر حصار المعلومات الذي فرضته حكومة بشار الأسد مع مجموعة من النشطاء المحليين والمواطنين الصحفيين في الإبلاغ عن القضايا الاجتماعية والسياسية في سوريا.[12]
  • دعم تحالف الأيدي عبر الشرق الأوسط (هامسا): في 2008، شارك عبد الحميد في تأسيس دعم تحالف الأيدي عبر الشرق الأوسط، وهي مبادرة من أجل حشد الدعم الدولي الشعبي لنشطاء الديمقراطية في العالم العربي.[13]
  • أنا سوريا: حملة غير ربحية قائمة على الإعلام تأسست في 2012، والتي تسعى إلى تثقيف العالم حول الصراع السوري. هذه الحركة مكرسة لتدع شعب سوريا يعرف أن العالم يدعمهم من خلال الفيديو، الصور، واهتمام وسائل الإعلام.[14]

مراجع[عدل]

  1. ^ "43 people making a difference in the Arab World". Newsweek. 
  2. أ ب "Meet the Irreverent Activist, Syrian thinker Ammar Abdulhamid". The Daily Dot. 20 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2016. 
  3. ^ النسخة الحالية من صفحة
  4. أ ب "Leaving Syria". NPR. 1 August 2006. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2011. 
  5. ^ "Oula A. Alrifai - The Washington Institute for Near East Policy". 
  6. ^ "The Internal Dynamics of Syrian Politics (Event)". Brookings Institution. 20 July 2004. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2011. 
  7. ^ Muravchik، Joshua. "Ammar Abdulhamid". FDD. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2011. 
  8. ^ "- Foundation for Defense of Democracies". اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2015. 
  9. ^ "Syrian opposition studies terror tactics in Kosovo". Russia Today. 4 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2016. 
  10. ^ "Obama has ignored Syria for too long: it's the rise of Isis, stupid – now help". The Guardian. 25 August 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2016. 
  11. ^ "Home". Dar Emar. تمت أرشفته من الأصل في 5 July 2008. 
  12. ^ "Ammar Abdulhamid". Tharwa Foundation (Arabic). اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2011. 
  13. ^ "About". HAMSA. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2011. 
  14. ^ "About Us". 

روابط خارجية[عدل]