يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

محادثات فيينا للسلام في سوريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2016)


محادثات فيينا للسلام في سوريا, اعتباراً من 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2015 اصبحت تعرف باسم محادثات المجموعة الدولية لدعم سوريا (ISSG), هي مفاوضات للقوى الدولية التي بدأت في فيينا, النمسا في تشرين الاول/اكتوبر 2015 على مستوى وزراء الخارجية, لحل الصراع في سوريا, بعد فشل مقترحات تسوية الحرب الأهلية السورية.

المشاركون, اعتباراً من 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2015 , يعرفون باسم المجموعة الدولية لدعم سوريا, والتي تتكون من 20 مشاركاً: الصين, مصر, فرنسا, ألمانيا, إيران, العراق, إيطاليا, الأردن, لبنان, عمان, قطر, روسيا, السعودية, تركيا, الإمارات العربية المتحدة, المملكة المتحدة, الولايات المتحدة, جامعة الدول العربية, الاتحاد الأوروبي, والامم المتحدة.[1]

خلفية[عدل]

كشفت وسائل الإعلام الغربية أن الضربات الجوية الروسية التي كانت قد بدأت في سوريا في 30 ايلول / سبتمبر 2015 بأن هذه الضربات تميل ميزان القوى على أرض المعركة السورية بين النظام والمعارضة, تميل لصالح نظام الأسد، وبالتالي تؤثر بشدة على استراتيجية الولايات المتحدة وجماعات المعارضة المعتدلة المدعومة من قبل الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين . 

اجتماع 23 تشرين الأول / أكتوبر[عدل]

في 23 أكتوبر 2015, اجتمع وزراء الخارجية : جون كيري (الولايات المتحدة الامريكية), لافروف (روسيا), عادل الجبير(السعودية), وفريدون سنيرلي أوغلو (تركيا), اجتمعوا في فيينا, للتحضير للمحادثات الدولية التي تهدف للسلام في سوريا.[2][3][4] ووافقو على التشاور مع جميع الاطراف, واعادة الاجتماع في 30 من نفس الشهر, من اجل اجتماع أكثر شمولية.[2] قال لافروف بعدها انه كان يأمل ان يتم دعوة إيران ومصر.[2]

في حين أن كلاً من الجبير وكيري قاما بالاعتراف بوجود خلافات مع روسيا وإيران حول مستقبل نظام الأسد، وصرّح كيري: "... ولكن ما اذا كنا نستطيع الدخول في العملية السياسية، ثم في بعض الأحيان هذه الأشياء تحلّ بنفسها".[2]

المحادثات التحضيرية - 29 تشرين الاول/ أكتوبر[عدل]

في 29 أكتوبر 2015, اجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة, روسيا, تركيا, والسعودية مجدداً في فيينا, للمزيد من التحضيرات للمحادثات في 30 أكتوبر.[5]

سكرتير الخارجية جون كيري أيضاً عقد اجتماعات مع نظرائه سيباستيان كورتس, (النمسا), محمد جواد ظريف (إيران), سيرغي لافروف (روسيا), عادل الجبير (السعودية) و (تركيا) وموفد الامم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا.[6][7] أيضا، قام محمد جواد ظريف (إيران) بعقد لقاء ثنائي مع الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغيريني.[8] دعوة إيران للمفاوضات في 30 تشرين الأول / أكتوبر, هي أول مشاركة لإيران في محادثات السلام الدولية في سوريا.[9][2][3]

جولة 30 تشرين الاول/ أكتوبر 2015[عدل]

المشاركون[عدل]

المشاركون في محادثات فيينا في 30 أكتوبر كانو : الولايات المتحدة, المملكة المتحدة, روسيا, إيران, تركيا, مصر, السعودية, الامارات العربية المتحدة, قطر, الأردن, فرنسا, ألمانيا, وبالاضافة إلى الاتحاد الاوروبي.[10][3] شاركت إيران لأول مرة في محادثات السلام[11] طلب دعوة إيران جاء بطلب من روسيا, وجوبه بمقاومة من الولايات المتحدة[3] والسعودية.[12][13] لم يكن في المؤتمر اي ممثل او مندوب سوري.[5]

المناقشات[عدل]

هدف الاجتماعات كان التوصل إلى خطة لإقناع الحكومة السورية والمعارضة, بالموافقة على وقف اطلاق نار شامل, والبدء بعملية الانتقال السياسي.[6]

أكدت وسائل اعلامية غربية, أن تحديد مصير الاسد, وتحديد الصلاحيات التي سيحتفظ بها خلال عملية الانتقال السياسي, وعمّا إذا كان يمكنه الترشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة, أكدت بأنها خطوة اولى ضرورية يجب اتخاذ القرار بخصوصها قبل اي اتفاق آخر بين الأطراف السورية .[6]

وقع وزراء الخارجية المشاركين على بيان مشترك : إعلان نهائي عن نتائج المحادثات السورية في فيينا على النحو المتفق عليه من قبل المشاركين, والتي تنص من بين امور أخرى على ان "وحدة سوريا واستقلالها وسلامة أراضيها, والطابع المدني هي امور اساسية".[14][9] 

المشاركون وافقو على الطلب من الامم المتحدة لدعوة النظام السوري والمعارضة للبدء في "عملية سياسية تؤدي إلى حكومة موثوقة وشاملة، غير طائفية، ويلي ذلك وضع دستور وإجراء انتخابات جديدة" على ان تدار العملية تحت اشراف الامم المتحدة.[14][15]

استمر الخلاف بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الدور السياسي المستقبلي للأسد. اصرّت الولايات المتحدة على أن الأسد يجب ألا يكون له دور في مستقبل سوريا. بينما روسيا اصرت على أنه لا يجب اجبار الأسد على المغادرة وأن الانتخابات السورية أن تقرر من سيحكم سوريا.[9]

ما بعد المناقشات[عدل]

بعد فترة وجيزة من المحادثات في فيينا في 30 تشرين الأول عام 2015، تبادل مسؤولون من المملكة السعودية والجمهورية الإيرانية تبادلا الانتقادات الحادة بشأن المشاركة المستقبلية لإيران في الجولة القادمة من المحادثات.[13][16]

مجموعات العمل التي عقدت بمبادرة من الولايات المتحدة في الفترة التي سبقت جولة 14 تشرين الثاني / نوفمبر, عكست التوتر بين روسيا والولايات المتحدة حول الدور القيادي المفروض للولايات المتحدة,[17] فكرة هذه المجموعات تعرضت لإنتقادات من قبل روسيا.[18]

اجتماع 14 نوفمبر 2015[عدل]

في يوم 14 تشرين الثاني / نوفمبر, اسفرت محادثات فيينا مع جميع الاعضاء العشرين للـ ISSG (انظر القسم الرئيسي) اسفرت عن خطة سلام لسوريا.[19][20][21][22]

الـ ISSG (المجموعة الدولية لدعم سوريا) : 

  • ذكرت التزامها لضمان عملية الانتقال السياسي بقيادة سورية يملكها السوريون ويقرر الشعب السوري مستقبل سوريا, على اساس جنيف 2012 بمجمله.
  • الموافقة على دعم والعمل على تنفيذ وقف لإطلاق النار شامل في سوريا على ان يدخل حيز التنفيذ في أقرب وقت بعد ان يقوم ممثلي النظام والمعارضة بالبدء بالخطوات الأولية نحو الانتقال تحت إشراف الأمم المتحدة على أساس بيان جنيف.
  • اتفقا على ضرورة عقد ممثلي النظام والمعارضة السورية لمفاوضات رسمية تحت رعاية الأمم المتحدة والموعد المستهدف هو 1 يناير 2016.[1]
  • تكليف موفد الامم المتحدة لسوريا, ستافان دي ميستورا لتحديد من يجب ان يمثل المعارضة في هذه المفاوضات.[19]
  • التأكيد على ان تنظيم الدولة (داعش) وجبهة النصرة, والجماعات الارهابية الاخرى يتم تحديدها من قبل مجلس الامن للأمم المتحدة, والمتفق عليها من قبل المشاركين, والمقررة من قبل مجلس الامن. يجب ان تهزم";[1]
  • ISSG".[1]

تأييد مجلس الأمن للأمم المتحدة - ديسمبر 2015[عدل]

محادثات جنيف للسلام[عدل]

ميونخ[عدل]

انظر ايضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث "Statement of the International Syria Support Group". نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث ج "Kerry sees new Syria talks next week, does not rule out Iran role". نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث "After a U.S. Shift, Iran Has a Seat at Talks on War in Syria". نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Frankfurter Allgemeine Zeitung, 24 October 2015.
  5. أ ب "U.S., Russia, Turkey, and Saudi meet on Syria war". نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت "Kerry in Vienna for Syria talks including Iran, Saudis". نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Syria conflict: Saudis say Iran must accept Assad exit". نسخة محفوظة 07 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "European Union - EEAS (European External Action Service) - Remarks of the HR/VP Federica Mogherini following her meeting with Iran Foreign Minister Javad Zarif, Vienna". europa.eu.  نسخة محفوظة 22 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب ت "Syria conflict: World powers to intensify quest for peace". نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Syrien-Konferenz in Wien: Washington schließt den Iran nicht mehr aus". handelsblatt.com. 28 October 2015.  نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Arch-rivals Saudi Arabia, Iran to discuss Syria face-to-face for first time". نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "On Eve of Syria Peace Talks, Saudi Arabia Questions Russian, Iranian Intentions". نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. أ ب "Iran says may quit Syria talks, in worsening spat with Saudi rival". نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب "Final declaration on the results of the Syria Talks in Vienna as agreed by participants". نسخة محفوظة 31 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Powers attending Syria talks urge truce, U.N.-backed talks".
  16. ^ "Iran hints at quitting Syria talks amid spat with Saudi Arabia". نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Russia accuses US of hijacking meetings to prepare for Syria talks, US says Moscow didn't show". نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "‘Are you really journalists?’ نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب "Diplomats set plan for political change in Syria". نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Могерини назвала эффективным началом переговоры по Сирии в Вене". نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Очередные переговоры по Сирии в Вене продолжались более пяти часов". نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "Diplomats Gather in Vienna for Syria Talks". نسخة محفوظة 06 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]