هجوم عفرين (يناير–مارس 2018)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم عفرين
جزء من عملية غصن الزيتون، تدخل تركيا في الحرب الأهلية السورية والاحتلال التركي لشمال سوريا
Afrin frontlines 2018.gif
     سيطرة الاحتلال التركي

     سيطرة قوات سوريا الديمقراطية      سيطرة الجيش السوري

     سيطرة مشتركة للجيش السوري وقوات سوريا الديمقراطية
معلومات عامة
التاريخ 20 يناير [أ] – 24 مارس 2018[1]
(2 شهور، و4 أيام)
الموقع منطقة عفرين ومنطقة أعزاز في محافظة حلب شمالي سوريا
36°22′21″N 37°31′04″E / 36.3725°N 37.5178°E / 36.3725; 37.5178  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الجيش التركي وفصائل المعارضة

(282 قرية وبلدة)[2] ومدينة عفرين.[3]

  • الجيش التركي يسيطر على كامل المنطقة الحدودية التي كانت تحت سيطرة وحدات حماية الشعب والمحاذية للطريق بين أعزاز وإدلب[4] (التي كانت معزولة سابقًا منذ فبراير 2016).[5]
  • بداية تمرد القوات الكردية في مناطق الاحتلال التركي.
المتحاربون
 تركيا
الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا[6]
فصائل مسلحة أخرى[7]
الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا
سوريا الجمهورية العربية السورية

(20 فبراير – 21 مارس)[8][9]
تحالف سنجار[10]
تابور الحرية العالمي[11]
بدعم من:
إيران إيران[12] (مزعوم)

القادة
تركيا الجنرال خلوصي آكار
(وزير الدفاع)
تركيا الجنرال إسماعيل متين تيميل[13]
(قائد العمليات في سوريا حتى ديسمبر 2018)
محمد حمدين[14]
(زعيم الفيلق الثالث و"الجبهة الشامية")

معارضة سورية أحمد عثمان[15]
(زعيم فرقة السلطان مراد)
معارضة سورية فهيم عيسى[16]
(زعيم الفيلق الثاني في فرقة السلطان مراد)
معارضة سورية أبو بكر سيف[17]
(زعيم فرقة حمزة)
أبو مسلم[18]
(زعيم الجبهة الشامية)
ياسر عبد الرحيم[18]
(زعيم فيلق الشام حتى 7 فبراير)[19]
وائل الموسى [20]
(زعيم الفيلق الأول)
أحمد فياض الخلف [21]
(زعيم لواء سمرقند)

بهجت عبيدو[22]
(وزير دفاع الإدارة الذاتية في منطقة عفرين)[23]

محمود بيركسويدان[24]
(قائد لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب في عفرين)
قهرمان كودي [25]
(قائد لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب في عفرين) توكشين بوتان [26]
(قائد في وحدات حماية المرأة)
زيلات جودي [26]
(قائد في وحدات حماية المرأة)
حجي أحمد[27]
(قائد في جيش الثوار)
معارضة سورية أبو عمر الإدلبي[28]
(قائد في لواء الشمال الديمقراطي)
فيان عسيان[29]
(زعيم في الحزب الشيوعي التركي)
سوريا إبراهيم مكتبي
(قائد في قوات الدفاع الوطني)[30]
سوريا محمد الفراج
(قائد في قوات الدفاع الوطني)[31]
سوريا مثنى ناصر [32]
(قائد في قوات الدفاع الوطني)

القوة
تركيا 6,400[33]
المعدات العسكرية

10,000–25,000[42][43]

8,000–10,000 (أواخر كانون الثاني/يناير)[44]
20,000 (أواخر شباط/فبراير)[45]
سوريا 800+[46]
الخسائر
حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان:[47]

447 قتيل
تركيا 78 قتيل


حسب قوات سوريا الديمقراطية:
تركيا 1،648+ قتيل[48]


حسب تركيا:
302 قتيل[49]
تركيا 51 قتيل،[50] 228 جريح[51]

حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان:[47]

1,500 قتيل
سوريا 91 قتيل


حسب قوات سوريا الديمقراطية:
820 قتيل[52]
سوريا 62 قتيل[53]


حسب تركيا:
3,755 من القتلى والجرحى والأسرى[2]


289–500 مدنيًا قُتلوا في سوريا
(حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوات سوريا الديمقراطية)[ب][47][52]
7–9 مدنيين قُتلوا في تركيا[54][55] (بينهما 2 سوريين)[56]
ملاحظات
أ أعلن الجيش التركي بداية عملية غصن الزيتون في 20 يناير،[57] بينما قال وزير الدفاع التركي أن العملية بدأت قبل يوم واحد مع القصف عبر الحدود[58] الذي أدى لمقتل جندي في قوات سوريا الديمقراطية.[59]
ب نُفي ذلك من قبل تركيا،[60] لكن أكده حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.[61]

هجوم عفرين (يناير–مارس 2018) كان عملية عسكرية شنّها الجيش التركي والفصائل التابعة له ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة عفرين شمال غربي سوريا، كمرحلة أولية من العملية التي سُمّيت عملية غصن الزيتون. بعد نهاية العمليات العسكرية، سجّلت الأمم المتحدة 150،000 لاجئًا كرديًا في مخيمات تل رفعت.[62] وقدّر المرصد السوري لحقوق الإنسان مجموع الذين هُجِّروا بـ 300،000 شخص.[63] بحلول أيار/مايو من نفس العام، قدّر المرصد أن 40,000 مستوطن قد نُقلوا إلى عفرين مكان السكان الأصليين، بعضهم من المهجّرين من الغوطة الشرقية في ريف دمشق، لكن معظمهم من عائلات الميليشيات العربية والتركمانية التابعة للاحتلال التركي.[64]

الهجوم[عدل]

التقدم المبدئي لتركيا والجيش الحر المدعوم منها[عدل]

أعلنت الحكومة التركية بدء الهجوم في 19 يناير 2018، وذكر وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي: «بدأت العملية فعليا بالقصف عبر الحدود.» وأضاف أنه لم تعبر أي قوات إلى عفرين.[58] وكثفت تركيا قصفها في وقت لاحق، في حين ذكرت وحدات حماية الشعب أن 70 قذيفة أُطلقت بين عشية وضحاها.[65] بعد أيام من القصف، قامت الطائرات المقاتلة التركية في 20 يناير 2018 بضربات جوية على المنطقة الحدودية مستهدفة المواقع التي تحتلها مجموعات حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب.[44]

أفادت وسائل الإعلام التركية أن 20 حافلة تحمل مقاتلي المعارضة السورية المدعومين من تركيا قد عبرت إلى سوريا عبر معبر أونجوبينار الحدودي. وذكر مصور فوتوغرافي من وكالة الأنباء الفرنسية أن 30 حافلة تحمل مقاتلين سوريين عبرت أيضا معبر جيلفيغوزو الحدودي.[66]

في 20 يناير، أفادت وكالة أنباء هاوار الموالية لحزب الاتحاد الديمقراطي بأن مقاتلين من جيش الثوار في كانتون شهبة ألحقوا أضرارا بصفوف الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا عندما قتلوا 4 من مقاتلي الجيش الوطني السوري وأصابوا 5 آخرين بجروح، ردا على القصف الأخير بمدافع الهاون والمدفعية للمناطق المدنية.[67] وأطلقت قوات حماية الشعب الصورايخ على مدينتي كلس والريحانية الحدوديتين التركيتين، حيث أفادت التقارير بمقتل مدني واحد على الأقل بين عدد من الجرحى.[68] وأعلنت تركيا أن غاراتها الجوية أصابت 150 هدفا في عفرين.[69][70]

أعلنت هيئة الأركان العامة التركية في بيان نشرته على موقعها على الإنترنت، أن الهدف من المهمة هو «إرساء الأمن والاستقرار على حدودنا ومنطقتنا، والقضاء على إرهابيي حزب العمال الكردستاني/اتحاد مجتمعات كردستان/حزب الاتحاد الديمقراطي–وحدات حماية الشعب وتنظيم الدولة الإسلامية[71] في 21 يناير 2018، ذكرت وسائل الإعلام الحكومية التركية أن القوات البرية التركية قد بدأت في التحرك إلى عفرين.[72] وتقدمت حتى 5 كيلومتر (3.1 ميل) في الأراضي.[68] وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية اشتبكت مع الميليشيات الكردية على الحدود الشمالية والغربية لعفرين ودخلت مدينتي شنكل وأدة مانلي غرباً.[73]

بحلول 22 يناير 2018، أعلنت القوات التركية الاستيلاء على سبع قرى، على الرغم من أن وحدات حماية اللشعب استعادت قريتين.[74] وفي اليوم نفسه، أُبلغ عن مقتل أول جندي تركي في القتال.[75][76] وبحلول 23 يناير، كانت المكاسب الإقليمية للقوات الموالية لتركيا لا تزال «محدودة». ويقال إن كلا الجانبين ألحق خسائر عديدة ببعضهما البعض،[77] بما في ذلك قائد رفيع المستوى في الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا،[21] وسط القتال كرًا وفرًا من أجل عدة نقاط إستراتيجية على الحدود. وفي غضون ذلك، فر حوالي 5،000 مدني من التقدم التركي في المناطق المتنازع عليها، وانتقلوا إلى المناطق الوسطى من منطقة عفرين.[77]

في 27 يناير، وفي الحالة الأولى لهجوم انتحاري كردي على القوات التركية، أفيد بأن المقاتلة الكردية في وحدات حماية الشعب زلوخ حمو (المعروفة أيضا باسم «آفستا خابور») ألقت قنبلة يدوية على برج دبابة تركية، فدمرت الدبابة وقتلت جنديين تركيين وقُتلت هي نفسها. ووقع الهجوم المبلغ عنه أثناء القتال في قرية الحمام.[78] وأنكرت القوات العسكرية التركية أن يكون أي جنود أتراك قد قتلوا أو أصيبوا في الحادث، وقالت أيضا إن هيمو فجرت نفسها بقنبلة يدوية في فمها.[79]

في 28 يناير، حققت القوات الموالية لتركيا أول انتصار رئيسي لها بالاستيلاء على جبل برصايا الاستراتيجي[80][81] بعد أن فشلت عدة هجمات سابقة على الجبل منذ 22 يناير[82] بسبب المقاومة الكردية.[83] ووفقا للتقارير الكردية، قام المقاتلون الأكراد مرة أخرى برد القوات التي تقودها تركيا من الجبل في اليوم التالي،[84] على الرغم من أن تركيا شككت في ذلك،[85] حيث قام القائد التركي الفريق إسماعيل متين تميل، الذي كان يقود العملية، بزيارة برصايا حسب التقارير.[86]

في بداية فبراير، قيل إن بعض فصائل المعارضة التي تقاتل نيابة عن الجيش التركي انسحبت من عفرين من أجل قتال الجيش السوري.[87]

في 6 شباط/فبراير، خرجت قافلة من الأجزاء الشرقية من شمال سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية تحمل عناصرًا من وحدات حماية الشعب ووحدات مقاومة سنجار اليزيدية ووحدات حماية المرأة، وعبرت إلى أراضٍ تسيطر عليها الحكومة السورية ووصلت إلى مدينة عفرين، بعد موافقة دمشق. لم يكن عدد الجنود في القافلة واضحًا، لكن التقديرات تراوحت بين 500 و 5000. أفادت عدة تقارير بأن الاتفاق، وكذلك وقف الضربات الجوية التركية على منطقة عفرين مؤخرًا، قد تم التوافق حوله بعد انتشار القوات التركية في محافظة حلب وإسقاط مقاتلي المعارضة في محافظة إدلب لطائرة روسية من طراز Su-25 حلقت بالقرب من القوات التركية في 3 فبراير. كما قال قائد في القوات الموالية للحكومة السورية، إن الجيش السوري نشر دفاعات جوية وصواريخ مضادة للطائرات على الخطوط الأمامية القريبة من المواقع التركية، تستطيع تغطية أجواء الشمال السوري بما في ذلك عفرين.[88][89][90][91][92] أفادت مصادر تركية أن روسيا أغلقت المجال الجوي السوري مؤقتًا أمام تركيا في ليلة 4 فبراير، من أجل تأسيس آلية دفاع إلكتروني ضد صواريخ الدفاع الجوي المحمولة التي أسقطت طائرتها في السابق. لكن بحسب التقرير، كانت لا تزال الطائرات المسيرة التركية قادرة على العمل في عفرين.[93]

في 9 فبراير، أُعبد فتح المجال الجوي السوري أمام الطائرات التركية.[94][95] وفي 10 فبراير، تحطمت مروحية هجومية تركية من طراز تي-129، وبحسب أردوغان والمرصد السوري لحقوق الإنسان وقوات سوريا الديمقراطية، فقد أُسطقت الطائرة.[96][97][98] وقد أكد رئيس الوزراء التركي أن الطائرة قد أُسقطت، لكن الجيش التركي لم يذكر سبب التحطم وصرّح أنه يجري التحقيق.[99] في 17 فبراير، شنّت قوات سوريا الديمقراطية هجومًا عبر الحدود على القوات التركية وحلفائها في قري خان. أفادت وسائل إعلام تركية عن إصابة جنديين تركيين وخمسة من عناصر الميليشيات الموالية لتركيا بجروح عندما تعرض مركز للشرطة للاستهداف بقذائف هاون في قري خان.[100]

دخول القوات الموالية للحكومة السورية[عدل]

في 19 فبراير أفادت الوكالة العربية السورية للأنباء أن الحكومة السورية قد توصلت إلى اتفاق مع وحدات حماية الشعب في عفرين.[101] وردّ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه يرحب بالقوات السورية «إذا أرادت محاربة وحدات حماية الشعب»، قائلًا: «إذا كان الأمر كذلك، فلا مشكلة. لكن إذا دخلوا [عفرين] لحماية وحدات حماية الشعب/حزب العمال الكردستاني، فلا أحد يستطيع إيقاف الجيش التركي». قال نوري محمود، المتحدث باسم وحدات حماية الشعب، إنهم دعوا القوات الموالية للحكومة السورية «للحفاظ على سوريا موحدة» لكنه أضاف أن القوات لم تصل بعد.[102] لكنه عاد ونفى لاحقًا التوصل لاتفاق مع الحكومة في دمشق.[103]

في 20 فبراير، صرح الرئيس التركي أردوغان أن تركيا أحبطت نشر محتمل لقوات موالية للحكومة السورية في منطقة عفرين بعد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن الوضع في عفرين يمكن حله من خلال حوار مباشر بين دمشق وأنقرة.[104] وفي اليوم نفسه، تمكنت الميليشيات الموالية لتركيا من ربط بلدة بلبل بمدينة أعزاز، بعد احتلالها قرية دير صوان.[105]

لاحقًا وفي 20 فبراير، دخلت ميليشيات موالية للحكومة تسمّى «القوات الشعبية» إلى مدينة عفرين التي كانت لا تزال تحت سيطرة وحدات الشعب.[106] أعلن لواء الباقر، وهو جزء من شبكة عسكرية تسمى «قوات الدفاع المحلي»، أنه سيقود القوات الشعبية في عفرين.[8] دخلت قافلة من القوات الموالية للحكومة السورية المنطقة لدعم وحدات حماية الشعب الكردية، لكن القوات التركية قصفتها وأطلقت «طلقات تحذيرية». ذكرت وكالة الأناضول أن القوات الموالية للحكومة السورية قد انسحبت 10 كيلومتر (6.2 ميل) من مدينة عفرين بسبب ذلك القصف. وأكدت الوكالة السورية للأنباء تورط المدفعية التركية، لكنها لم تذكر أي تراجع.[107] وقال الرئيس أردوغان إن المدفعية التركية تصدت للميلشيات، مضيفًا أن القافلة تتكون من «إرهابيين» تصرفوا بشكل مستقل. وقال أيضا: «للأسف، هذا النوع من التنظيمات الإرهابية يقوم بخطوات خاطئة في القرارات التي يتخذها. لا يمكننا السماح بذلك. سوف يدفعون ثمنا باهظا».[108]

في غضون ذلك، نفى الرئيس المشترك السابق لوحدات حماية الشعب، صالح مسلم محمد، وجود أي اتفاق سياسي مع الحكومة السورية، قائلًا إن الاتفاق عسكري بحت.[109] أعلنت وسائل الإعلام الرسمية السورية في 21 فبراير، عن وصول المزيد من القوات الموالية للحكومة إلى عفرين. صرّح قائد في تحالف يقاتل لصالح الحكومة السورية بأن تلك القوات قد ردّت بعد تعرضها لهجوم من قبل المسلحين المدعومين من تركيا في الليلة السابقة.[110]

بحلول 26 فبراير، تمكن الجيش التركي من إبعاد وحدات حماية الشعب من معظم الشريط الحدودي مع تركيا. أعلن نائب رئيس الوزراء بكير بوزداغ خلال النهار عن نشر قوات شرطة خاصة في عفرين من أجل خوض معركة جديدة.[111] صرحت الحكومة التركية في 28 فبراير أن القرار الأخير الذي أصدرته الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في سوريا لا يشمل عفرين، وأن تركيا «لم تكن جزءًا من الصراع السوري».[112] وفي اليوم التالي، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية وحلفاءها سيطروا بشكل كامل على الحدود، وهو ما أكدته أيضًا وسائل الإعلام التركية. في غضون ذلك، كانت القوات التركية تقاتل للاستيلاء على بلدتي جنديرس وراجو.[113]

تطويق مدينة عفرين[عدل]

ذكرت القوات المسلحة التركية في 1 مارس أن ثمانية جنود أتراك قتلوا، بينما أُصيب 13 في الاشتباكات. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربات الجوية التركية على قرية جاما قتلت 17 مقاتلاً من القوات الموالية للحكومة بين عشية وضحاها.[114] وذكرت وكالة أنباء دوغان أن مروحية تركية كانت تنقل الجرحى قد اضطرت إلى العودة عندما تعرضت للإصابة.[115] وبعد يومين، قُتل 36 من أفراد قوات الدفاع الوطني إثر غارات جوية تركية على معسكر في كفر جنة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.[116]

في 3 مارس، ادّعت الميليشيات الموالية لتركيا أنها استولت على بلدة راجو،[117] وهي واحدة من المعاقل الرئيسية للأكراد في غرب عفرين. وأشارت التقارير إلى أن القوات التركية وحلفائها استطاعوا السيطرة على البلدة وهزيمة المدافعين عنها خلال ساعة.[118] في المقابل قال المرصد السوري أن المعركة في البلدة لا تزال مستمرة،[119] رغم استيلاء الميليشيات المدعومة من تركيا على 70٪ منها.[117] أعلنت تلك الميليشيات كذلك السيطرة على ستِّ قرى، اثنتين منها في ناحية جنديرس، وكذلك جبل بافليون غرب أعزاز، مما حقق مكاسب سريعة في الأيام الأخيرة.[120] في اليوم التالي، كانت بلدة راجو لا تزال تتعرض لقصف تركي مكثف وكان مسلّحو الجيش الحر يحاولون السيطرة بشكل كامل على المدينة.[121] وأكدت قوات سوريا الديمقراطية دخول القوات الموالية لتركيا إلى البلدة واستمرار الاشتباكات داخلها في ساعات الصباح.[122] وفي وقت لاحق من نفس اليوم، أفاد المرصد السوري أن تركيا قد استولت على أجزاء كبيرة من راجو، ودخلت القوات الموالية لها أيضًا إلى بلدة شيخ الحديد.[123] وفي 5 مارس، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات الموالية لتركيا قد احتلّت بلدة راجو بشكل كامل.[124] بعد سيطرتها على راجو، استولت الميليشيات أيضًا على «السجن الأسود» سيء السمعة الذي يقع قُرب البلدة، والذي كان معروفًا أن وحدات حماية الشعب تستخدمه لسجن وتعذيب النشطاء الذين يعارضونها أو يعارضون الحكومة السورية.[125]

في 6 مارس، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنها قامت بنقل 1700 من جنودها المنتشرين على الخطوط الأمامية في وادي الفرات الأوسط في محافظة دير الزور، إلى عفرين.[126] وخلال يومي 8 و 9 مارس، استطاع الجيش التركي مدعومًا من ميليشيا الجيش الوطني أن يسيطر على بلدة جنديرس،[127] وعلى سد عفرين[128][129] واستمر بالتقدم حتى وصلَ ضواحي مدينة عفرين.[130] في 12 مارس، قطعت القوات التركية إمدادات المياه عن مدينة عفرين، كما قطعت خدمة الإنترنت عنها.[131]

بحلول 13 مارس، أعلنت القوات التركية أنها تمكنت من محاصرة المدينة،[132][133][134][135][136] وقد أكد ذلك لاحقًا المرصد السوري لحقوق الإنسان المتمركز في المملكة المتحدة.[137] في اليوم التالي، قُتل سبع مدنيين في قصف تركي على مدينة عفرين. وقد قُتل ما بين ثمانية إلى عشرة جنود من القوات الموالية للحكومة السورية في غارة تركية جنوب المدينة.[138][139]

بحلول ذلك الوقت، تحرك مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية من مناطق أخرى إلى عفرين، جزء منهم انسحبوا من مواقعهم قرب جنديرس بعد فشلهم في الدفاع عن البلدة. كما انضم عشرات المتطوعين الدوليين،[140] من أجل تعزيز القوات المتمركزة في عفرين وزيادة الدفاعات العسكرية.[141] في منتصف مارس، وصلت مجموعات من المدنيين إلى عفرين من أجل تنظيم دروع بشرية تحسبًا للهجوم،[142] بينما فرّ 2000 مدني من المدينة وسط تقدم للقوات التركية.[143]

الاستيلاء على مدينة عفرين[عدل]

في 15 مارس، ازداد قصف المدفعية التركية للمدينة، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 60 آخرين. تم الإبلاغ عن نقص في المواد الغذائية في المدينة، مع طوابير طويلة في المخابز. سمحت تركيا للناس بالخروج من المدينة عبر الطريق الوحيد المتبقي، مع خروج حوالي 10،000 شخص من المدينة.[144] وبدأت تركيا في إسقاط المنشورات على المدينة في 15 مارس، وحثت المقاتلين الأكراد والمتحالفين على الاستسلام، وطلبت من المدنيين الابتعاد عن مواقع «الإرهابيين».[145] واستمرت نيران المدفعية التركية في اليوم التالي، مما أسفر عن مقتل 16 شخصا آخرين.[146] وفي الوقت نفسه، ذكرت وحدات حماية الشعب أن غارة جوية تركية أصابت المستشفى الرئيسي في المدينة - وهو المستشفى الوحيد الذي يعمل - مما أسفر عن مقتل 16 مدنيا.[147] وكان المستشفى قد انهال عليه بالفعل سيل من الجرحى من المنطقة، هربا من التقدم التركي.[148] لقطات طائرات بدون طيار التركية نشرت في اليوم التالي أظهرت المستشفى سليمة.[149]

في 17 مارس، بدأت القوات التركية وقوات الجيش الحر هجومها البري على المدينة. واجهوا مقاومة خفيفة وتوغلوا في وسط المدينة. غادر معظم السكان، وبدلاً من الاشتباك مع القوات التركية، تراجعَ معظم جنود قوات سوريا الديمقراطية، ولم يتبق سوى وحدات مقاومة صغيرة. في 18 مارس، نشرت القوات المسلحة التركية صوراً من وسط المدينة، حيثُ بدت فارغة إلى حد كبير. أطلقت القوات التركية في البداية النار على تمثال كاوه الحداد، وهو شخصية كردية أسطورية، في وسط المدينة، ثم قام الأتراك بإزالته عبر بجرافة، ورفعت الأعلام التركية في جميع أنحاء المدينة المحتلة. بعد استيلائها على المدينة لم تكن القوات التركية قد تكبدت إلا خسائر قليلة، ونفس الأمر لقوات سوريا الديمقراطية خلال عملية انسحابها.[150][151] وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد انسحبت إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية، أو إلى مناطق شرق الفرات. صدرت أوامر قيادية لقوات سوريا الديمقراطية بالانسحاب، لكن رفضتها بعض الجيوب الصغيرك وبقيت لقتال الأتراك.[152] قال المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد زيد الحسين عن الاحتلال التركي للمدينة: «في مدينة عفرين التي احتلتها القوات التركية أمس، قُتل وجُرح العشرات من المدنيين بسبب الغارات الجوية والقصف البري، ومخاطر المتفجرات، وتشرّد الآلاف.»[153]

بعد الاستيلاء على عفرين التي هجرها معظم سكانها، بدأ المقاتلون المدعومون من تركيا بسرقة المركبات والبضائع ونهب المنازل والشركات والمواقع السياسية والعسكرية.[154][155] رداً على هذه الأحداث، أقام الجيش التركي والوحدات المتحالفة معه، بما في ذلك الشرطة العسكرية التابعة لما تسمّي نفسها "الحكومة السورية المؤقتة" نقاطًا للتفتيش أمام المدينة، واعتقلوا عدة لصوص. تم حل بعض كتائب الفيلق الثالث التابع لميليشيا الجيش الحر بسبب مشاركتها في السرقات.[156] وقد أعلنت ميليشيا الجبهة الشامية أنها فصلت 52 من عناصرها، بسبب اعتدائهم على ممتلكات المدنيين.[157]

الأحداث اللاحقة[عدل]

بعد أن استولت القوات التركية والميليشيات الموالية لها على منطقة عفرين في أوائل عام 2018، بدأت في تنفيذ سياسة إعادة التوطين عن طريق نقل اللاجئين العرب من جنوب سوريا إلى منازل خالية تعرد للسكان المحليين الفارّين من المعركة.[158][159]

بعد فترة وجيزة من السيطرة التركية على المدينة، أعلن متحدث باسم حزب الاتحاد الديمقراطي أن قوات سوريا الديمقراطية ستواصل قتال القوات الموالية لتركيا باستخدام تكتيكات حرب العصابات.[160][161] وفي 4 مايو، أعلنت وحدات حماية الشعب أيضًا أنها ستستهدف أفراد عائلات مقاتلي المعارضة النشطين في منطقة عفرين، وكذلك اللاجئين الذين استوطنوا في المدينة.[162][163] وفي أوائل صيف 2018، تأسست "غرفة عمليات غضب الزيتون" لمحاربة قوى الاحتلال التركي. لكن نفت وحدات حماية الشعب الانتماء لهذه المجموعة،[164] التي تنشط في جميع المناطق السورية التي تسيطر عليها تركيا. بحلول مايو 2018، اندلع تمرد في منطقة عفرين، وأصبح مقاتلو وحدات حماية الشعب،[165] وحلفاؤهم، يطلقون على أنفسهم اسم «صقور عفرين»،[166] وبدؤوا تنفيذ عمليات قصف وكمائن واغتيالات ضد الجيش التركي والميليشيات الموالية له والمدنيين المتعاطفين معه.[165][167]

في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، أُعيد فتح المعبر الحدودي بين عفرين وتركيا.[168]

في 18 نوفمبر 2018، شن الجيش التركي والفصائل المدعومة منه عملية ضد مجموعة تسمى «شهداء الشرقية» تضم حوالي 200 مقاتل اتُّهموا بالعصيان وارتكاب انتهاكات.[169] قُتل محمود عزازي قائد المجموعة في 19 نوفمبر، ووقع مقاتلوها استسلامًا جماعيًا في نفس اليوم.[170][171][172] وقد خلّفت الاشتباكات 25 قتيلًا.[173]

في 28 أبريل 2020، أسفر تفجير في عفرين عن مقتل 40 شخصاً، بينهم 11 طفلاً ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها. ألقت تركيا باللوم على وحدات حماية الشعب في الهجوم. وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن ستة مقاتلين موالين لتركيا على الأقل كانوا من بين القتلى في الانفجار، مع احتمال زيادة حصيلة القتلى.[174][175] وقد أدّى التفجير إلى إصابة 47 شخصًا على الأقل.[176] صرّح محافظ هاتاي الواقعة على الحدود التركية السورية أن الانفجار نتج عن تفخيخ صهريج وقود بقنابل يدوية.[177] وكشف ناشطون سوريون عن أن العديد من الأشخاص، إلى جانب من حُشروا في سياراتهم، أصيبوا بحروق جراء الانفجار.[178]

المراجع[عدل]

  1. أ ب "Turkey takes full control of Syria's Afrin region, reports say"، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018.
  2. أ ب "Turkey will not act against Russia, says deputy PM"، Anadolu Agency، 26 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2018. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "3755neutralized" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  3. ^ "Turkish forces and Free Syrian Army capture Afrin city"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
  4. ^ "Turkish army, FSA liberate another village in northwestern Syria"، وكالة الأناضول، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2018.
  5. ^ "Turkish army, FSA clear 7 more areas in NW Syria"، Anadolu Agency، 04 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018.
  6. ^ "Syrian regime fighters 'heading to Afrin to join Kurds in fight against Turkish forces'"، The Daily Telegraph، 19 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019.
  7. ^ Fehim Tastekin (26 يناير 2018)، "Erdogan's plans for Afrin might not sit well with Syria"، al-Monitor، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018.
  8. أ ب "Pro-Syrian government fighters start to enter Afrin – Hezbollah media unit"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018.
  9. ^ "Turkey shells Assad loyalists trying to cross into Syria's Afrin"، Middle East Eye، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2020.
  10. ^ "Un convoi de 5.000 Kurdes à Afrin contre l'invasion turque" [A convoy of 5,000 Kurds in Afrin against the Turkish invasion]، Jforum (باللغة الفرنسية)، 06 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2018.
  11. ^ Julian Röpcke (27 يناير 2018)، "Türkische Offensive in Nordsyrien. Deutsche kämpfen gegen Erdogan" [Turkish offensive in northern Syria. Germans fight against Erdogan]، بيلد، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018.
  12. ^ "Assad, Iran support Kurdish forces against Turkey in Syria's Afrin with key weapon systems – reports"، Al Masdar News، 09 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  13. ^ sitesi, milliyet.com.tr Türkiye'nin lider haber، "Son dakika: Afrin harekatını Korgeneral İsmail Metin Temel yönetecek!"، Milliyet.com.tr، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018.
  14. ^ "Free Syrian Army prepares to participate in Afrin battle, Aleppo"، وكالة سمارت للأنباء، 21 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  15. ^ "Kurdish fighters join Turkey's Afrin operation"، Al Monitor، 16 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020.
  16. ^ [1] نسخة محفوظة 16 March 2018 على موقع واي باك مشين. 400 asker Afrin’e doğru yola çıktı
  17. ^ [2] نسخة محفوظة 16 March 2018 على موقع واي باك مشين. Afrin'de üç köy daha terörden temizlendi
  18. أ ب "Who Are the Pro-Turkey Rebels Advancing on Syria's Afrin"، نهار نت، 22 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2018.
  19. ^ "The 'Sham Corps' isolates leader Yasser Abdel Rahim"، عنب بلدي، 07 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  20. ^ "The killing of a corps commander in the 'Free Army' in the battles of Afrin"، عنب بلدي، 09 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  21. أ ب Leith Aboufadel (23 يناير 2018)، "Kurdish forces kill high ranking FSA commander in northern Afrin"، المصدر نيوز، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018.
  22. ^ "Bahjt Abedo :Our forces restrained mercenaries, resistance continues"، Hawar News Agency، 26 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018.
  23. ^ "Afrin Defense Minister: "Turkey is preparing for mass deaths""، ANF News، 06 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2018.
  24. ^ "SDF launches revolutionary operation in Afrin"، Hawar News Agency، 21 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2018.
  25. ^ "Efrîn'de hayatını kaybeden 6 YPG'linin kimlikleri açıklandı"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018.
  26. أ ب [3] نسخة محفوظة 17 March 2018 على موقع واي باك مشين. YPJ .. We pledge to raise level of struggle to leaders Tokshin, Zilan[وصلة مكسورة]
  27. ^ "Commander of "Jaysh al-Thuwar": We fight cowardice to the side, do not believe the false news"، Hawar News Agency، 21 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2018.
  28. ^ "Syrian Democratic Forces to withdraw fighters from eastern Syria to 'confront Turkish aggression' in Afrin"، Syria Direct، 06 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  29. ^ "Efrîn'deki MLKP komutanı Viyan İsyan: Zafer bizim olacak" [MLKP commander Viyan İsyan in Afrin: Victory will be ours]، ETHA (Etkin Haber Ajansı) (باللغة التركية)، 27 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2018.
  30. ^ "Pro Assad regime 'Popular Forces' suffering a painful blow in Afrin"، 02 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018.
  31. ^ "Faraj: 10 soldiers martyred, 8 wounded by Turkey's violation of SC's resolution – ANHA"، en.hawarnews.com، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018.
  32. ^ [4] نسخة محفوظة 7 March 2018 على موقع واي باك مشين. مقتل مراسلين حربيين ورئيس عمليات لقوات الأسد في عفرين
  33. ^ "Dakika dakika Afrin'de yaşanan son dakika gelişmeler!"، خبر تورك، 22 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  34. ^ [5] نسخة محفوظة 23 February 2018 على موقع واي باك مشين. Suriye Dışişleri Bakan Yardımcısı BBC'ye konuştu: Türkiye'nin harekatı işgal, hava savunma sistemlerimiz hazır
  35. ^ "BASIN AÇIKLAMASI" (باللغة التركية)، General Staff of the Republic of Turkey، 20 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2018.
  36. ^ "Türkei rückt in Syrien gegen Kurden vor – mit deutschen Panzern"، فوكس  [لغات أخرى] (باللغة الألمانية)، 22 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018.
  37. ^ "M60T Sabra tipi ağır muharebe tankları Afrin'de görev almak için sınırda konuşlandı Gündem Haberi – GÜNEŞ"، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018.
  38. ^ "T-155 Fırtına Obüsleri nedir? - Akşam"، aksam.com.tr (باللغة التركية)، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018.
  39. ^ Kanal, Ulusal، "Afrin harekatında yerli silahlar kullanılıyor haberi – Son Dakika Güncel Haberler"، Ulusal (باللغة التركية)، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2018.
  40. ^ "Mayınlar 'Kirpi'yle güvenli şekilde aşılıyor | STAR"، Star.com.tr، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  41. ^ için, Son 24 saatte ne oldu?daha fazla video، "TSK'dan son dakika Zeytin Dalı harekatı açıklaması"، www.hurriyet.com.tr، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  42. ^ Mehmet Guzel؛ Philip Issa (20 يناير 2018)، "Turkish jets bombard Kurdish-run city of Afrin in Syria"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018.
  43. ^ Suleiman Al-Khalidi (21 يناير 2018)، "FSA Commander Says 25,000 Syrian Rebels Back Turkish Force in Syria"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018.
  44. أ ب "Erdogan: Operation in Syria's Afrin has begun"، Al Jazeera، 21 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  45. ^ Eric Schmitt؛ Rod Rordland (28 فبراير 2018)، "Amid Turkish Assault, Kurdish Forces Are Drawn Away From U.S. Fight With ISIS"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2018.
  46. ^ "Breaking: Second wave of pro-Syrian Army forces enter Afrin to bolster Kurdish defenses"، 21 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  47. أ ب ت "بعد السيطرة على كامل منطقة عفرين…معارك عنيفة تندلع بين قوات عملية "غصن الزيتون" والمسلحين الموالين للنظام في ريف حلب الشمالي"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2018.
  48. ^ "The Statistics Of The Military Operations Since The Start Of The Turkish Aggression On Afrin On 20-Jan-2018"، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018.
    YPG claims deadly attack on pro-Turkish militias in Afrin
  49. ^ "Erdogan says 3,747 terrorists 'neutralized' in Afrin op"، Anadolu Agency، 25 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020.
  50. ^ "The Latest: Monitor, Medics Say Syria Airstrike Kills 28".
    Turkey says kills 11 Kurdish militants, two Turkish soldiers killed
  51. ^ "Turkish, FSA forces close in on Tel Rifaat town in northern Syria"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018.
  52. أ ب "Afrin administration: The war has moved to another stage"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  53. ^ "At least 48 Syrian pro-gov't fighters killed during Afrin battle: report"، 05 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  54. ^ One Turkish soldier killed in Syria's Afrin نسخة محفوظة 30 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ "Soylu: 31 asker, 9 sivil, 39 ÖSO mensubu şehit oldu"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020.
  56. ^ "7 civilians killed in Turkey in YPG/PKK terrorist attacks"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2018.
  57. ^ sabah, daily (20 يناير 2018)، "Operation Olive Branch launched in Syria's Afrin to clear PKK, Daesh, Turkish military says"، Daily Sabah، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020.
  58. أ ب "Turkey shells Syria's Afrin region, minister says operation has begun"، Reuters، 20 سبتمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2019.
  59. ^ "Hundreds of the factions' fighters head to the borders of Turkey and Iskenderun with Afrin in a preparation for the attack which will be carried out through 10 fronts at least"، Syriahr.com، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018.
  60. ^ "Syria war: Turkey-backed forces oust Kurds from heart of Afrin"، BBC، 18 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
  61. ^ "Pro-Kurdish party says Turkey lying about 'no civilian deaths' in Afrin"، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2018.
  62. ^ "Syria: Humanitarian Fund series - "Living here has taught me how strong I really am.""، UN_OCHA، 07 أغسطس 2019، مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2019.
  63. ^ "After displacing more than 300000 Kurdish residents of Afrin people, Turkish-backed factions seize more than 75% of olive farms and receive the price of the first season in advance"، SOHR، 19 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018.
  64. ^ "The resettlement by the Turkish authorities continues to the people who have been displaced towards the Syrian North and more than 40 thousand persons have been settled in houses and Camps in Afrin area"، SOHR، 11 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018.
  65. ^ "Turkey steps up Syria shelling as invasion of Afrin looms"، BBC، 19 يناير 2017، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2017.
  66. ^ "Turkish troops shell Afrin to oust US-backed Kurdish militia"، Channel NewsAsia، Associated Press، 19 يناير 2017، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2017.
  67. ^ "Afrin: sneaking attempt thwarted, YPG, YPJ inflicted mercenaries vast damage – ANHA"، en.hawarnews.com، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018.
  68. أ ب "Turkish ground troops enter Syria enclave"، BBC، 21 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2020.
  69. ^ Shaheen, Kareem (21 يناير 2018)، "Turkey starts ground incursion into Kurdish-controlled Afrin in Syria"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2020.
  70. ^ "Airstrikes pound Syria's Afrin as Turkey launches 'Operation Olive Branch'"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2019.
  71. ^ "Turkey launches border security mission in Syria's Afrin"، Turkey launches border security mission in Syria's Afrin، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018.
  72. ^ "Turkish state media reports that Turkish ground forces have crossed into Syrian Kurdish enclave"، The Seattle Times، 21 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018.
  73. ^ "Turkish troops attack Kurdish enclave in northern Syria"، CBS News، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2018.
  74. ^ "Syria offensive: Turkish troops 'capture villages' in Afrin"، BBC News، 2018، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2018.
  75. ^ "Turkish soldier killed in clashes near Syria's Afrin region"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2018.
  76. ^ "First Turkish soldier killed during northern Aleppo operation"، 23 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2018.
  77. أ ب "Syria war: Thousands flee Turkish assault on Afrin enclave"، بي بي سي نيوز، 23 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018.
  78. ^ Nordland, Rod (30 يناير 2018)، "Female Kurdish Fighter Kills Turkish Troops in Likely Suicide Bombing in Syria"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2020.
  79. ^ Haber7، "Ağzında el bombasıyla Türk askerine saldırdı!"، Haber7، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018.
  80. ^ "Turkish Forces Target Strategic Hill Near Syria's Afrin"، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018.
    Turkish Forces Target Hill in Syria نسخة محفوظة 31 January 2018 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ "Turkish forces score first major victory in Afrin"، 28 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018.
  82. ^ "With the continuation of clashes in Afrin area, the Turkish warplanes re-bombard the village in which they carried out a massacre today, killing 8 civilians of one family including 5 children • The Syrian Observatory For Human Rights"، 28 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018.
  83. ^ "Turkey-backed forces capture Syrian hill"، 29 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018.
  84. ^ kjenson (29 يناير 2018)، "Battle for strategic Syrian peak continues"، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018.
  85. ^ "Turkish soldiers, FSA stay on alert at Mt. Bursaya"، Anadolu Agency، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018.
  86. ^ "Turkish commander visits peak captured from terrorists"، Anadolu Agency، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018.
  87. ^ "Breaking: Turkey-led rebel factions begin withdrawing from Afrin towards east Idlib to fight Syrian Army – reports"، 01 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2018.
  88. ^ "Убивающие турецких солдат курды получили подкрепление"، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018.
  89. ^ "YPG sends terrorists to Syria's Afrin under civilian guise"، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018.
  90. ^ "Russia may have set up no-fly zone in Syria – claims – Ahval"، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018.
  91. ^ "Supporters from across Rojava rally in Afrin"، مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2018.
  92. ^ "Syrian Army allows massive YPG convoy to travel to Afrin from their lines"، 06 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018.
  93. ^ "Afrin havasında Rusya molası"، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2018.
  94. ^ "مجلس الأمن يرفض إدانة هجوم التحالف على النظام السوري"، 08 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2019.
  95. ^ "Hava sahası açıldı: Türk Jetleri havalandı"، Hürriyet Daily News، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018.
  96. ^ "Turkish helicopter shot down by Kurdish militia in Syria's Afrin: Erdo"، Reuters، 11 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  97. ^ "Kurdish forces shoot down Turkish helicopter over Afrin: SDF"، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2018.
  98. ^ "Ambiguity surrounds the crew of a Turkish helicopter targeted by the Kurdish units in the skies of Raju area in the western section of Afrin countryside • The Syrian Observatory For Human Rights"، 10 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2018.
  99. ^ "11 Turkish troops killed in deadliest day of Kurdish offensive"، 10 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018.
  100. ^ "Syria Kurds claim striking positions in Turkey"، Agence-France Presse، 18 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2018.
  101. ^ "Turkey warns Syrian army against helping Kurdish YPG in Afrin"، Reuters، 19 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018.
  102. ^ "Cavusoglu: Nobody can stop Turkish forces in Afrin"، Al Jazeera، 19 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2020.
  103. ^ "Syrian Kurdish YPG denies deal for army to enter Afrin"، Reuters، 19 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018.
  104. ^ "Russia's Lavrov calls for Syria-Turkey talks to resolve Afrin..."، Reuters، 20 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018.
  105. ^ ""Olive Branch" connects A'zaz city to the areas of "Sharan" and "Bulbul" in Afrin (map)"، 20 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020.
  106. ^ "Turkey Begins Shelling Pro-Government Forces in Syria"، 20 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2018.
  107. ^ "Pro-government fighters move into Syria's Afrin"، Al Jazeera، 20 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  108. ^ "Erdogan says pro-Damascus, Shi'ite forces repelled by Turkish artillery"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018.
  109. ^ "No political agreement held with the Syrian regime, Saleh Musallam says"، 21 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2019.
  110. ^ "Stakes rise in Turkey's Afrin assault as pro-Assad militia arrive"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020.
  111. ^ "Turkey sends special forces for next stage of Afrin offensive"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2019.
  112. ^ "Turkey: UN resolution is not about Afrin"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019.
  113. ^ "Turkey takes full control of Afrin borders: monitor"، Rudaw، مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2019.
  114. ^ "Eight Turkish soldiers killed, 13 wounded in clashes in Syria's Afrin"، Agence-France Presse، 02 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020.
  115. ^ "Turkey suffers deadly day in Afrin offensive"، Agence-France Presse، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2019.
  116. ^ "Afrin offensive: 36 pro-Syrian government soldiers 'killed in Turkish air strike'"، BBC، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2020.
  117. أ ب Editorial, Reuters، "Syrian government makes Ghouta gains; Turkey steps up Afrin attack"، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018.
  118. ^ "Breaking: Turkey-led forces seize major Kurdish stronghold in west Afrin, prepare to storm another"، المصدر نيوز، 03 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2020.
  119. ^ "The Latest: Turkey tightens grip on Syrian Kurdish enclave"، 03 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018.
  120. ^ "Suriye İnsan Hakları Gözlemevi: Türk uçakları Suriye yönetimi yanlısı güçleri vurdu" (باللغة التركية)، BBC Türkçe، 03 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018.
  121. ^ "Afrin's battles rage and the Turkish forces fight desperately to take the control of two towns in the western section of the area with the help of intensive aerial and ground shelling"، SOHR، 04 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
  122. ^ Kurdistan24، "Turkish military intensifies bombardment on Afrin from four sides, rising civilian casualties"، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  123. ^ "Fears of besieging more than one million people in Afrin area by the Turkish forces after they become 12 km away from Afrin city"، SOHR، 04 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018.
  124. ^ "More than 120 casualties and injuries in the violent aerial and ground shelling on Afrin area"، SOHR، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2018.
  125. ^ al-Khuder, Khalifa، "The Black Prison of Afrin"، مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018.
  126. ^ "US Coalition Asks for Pause in Hostilities in Northwest Syria"، Voice of America، 06 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018.
  127. ^ "Turkish military seize control of Jinderes town in Syria's Afrin region"، 08 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  128. ^ "Turkey May Be Violating International Law in its Afrin Offensive"، Al Bawaba، 19 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  129. ^ "Afrin'de çok kritik gelişme! 17 Nisan Barajı da ele geçirildi"، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  130. ^ "Turkish forces reach outskirts of Afrin town: monitor"، Reuters، 11 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  131. ^ "Civilians-organise-human-shield-protect-kurdish-afrin" Al Jazeera 12 March 2018 https://www.aljazeera.com/news/2018/03/civilians-organise-human-shield-protect-kurdish-afrin-180311163553611.html نسخة محفوظة 4 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ Turkish Forces Surround Key Syrian Kurdish CityRetrieved 13 June 2019 نسخة محفوظة 2020-08-14 على موقع واي باك مشين.
  133. ^ "Afrin: Turkish forces 'encircle' Syrian Kurdish city"، BBC News، 13 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
  134. ^ "Turkey says troops encircle Kurdish-held city in Syria"، CNN، 13 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018.
  135. ^ "Deutsche Welle"، Deutsche Welle، 13 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018.
  136. ^ "Turkish forces say they have 'surrounded' Afrin city"، middleeast eye، 13 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
  137. ^ "Turkey forces encircle Kurdish-controlled centre of Afrin"، Al Jazeera، 14 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018.
  138. ^ "7 Killed as Turkish Shelling of Kurdish Afrin Intensifies"، Voice of America، 14 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2018.
  139. ^ "Turkish raids kill 10 Syria regime loyalists near Afrin: monitor"، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018.
  140. ^ Ensor, Josie "Battle for Afrin Turkish forces advance raises fears of New Ghouta"" The Sydney Morning Herald 13 March https://www.smh.com.au/world/middle-east/battle-for-afrin-turkish-forces-advance-raises-fears-of-new-ghouta-20180313-p4z41v.html نسخة محفوظة 20 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  141. ^ "Will YPG Retreat Afrin" Al Monitor https://www.al-monitor.com/pulse/originals/2018/03/will-ypg-retreat-afrin.html نسخة محفوظة 11 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  142. ^ "Civilians Organise Human Shield to Protect Kurdish Afrin" Al Jazeera 12 March 2018 https://www.aljazeera.com/news/2018/03/civilians-organise-human-shield-protect-kurdish-afrin-180311163553611.html نسخة محفوظة 4 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  143. ^ "Syria Afrin City Hundreds Civilians Flee Turkish Forces" http://www.france24.com/en/20180312-syria-afrin-city-hundreds-civilians-flee-turkish-forces نسخة محفوظة 18 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  144. ^ "Turkish-led assault on Syria's Afrin displaced 10,000 in a day" 16/3/18 aljazeera.com https://www.aljazeera.com/news/2018/03/turkish-led-assault-syria-afrin-displaced-10000-day-180315181847193.html نسخة محفوظة 27 June 2018 على موقع واي باك مشين.
  145. ^ "The Latest: Turkey urges Syrian Kurds in Afrin to surrender" Longview News Journal, 15 March 2018 https://www.news-journal.com/ap/international/the-latest-turkey-urges-syrian-kurds-in-afrin-to-surrender/article_0c014c02-604e-5a34-85d7-9c08912a42ff.html نسخة محفوظة 2018-03-16 على موقع واي باك مشين.
  146. ^ "Turkish Artillery Fire on Syria's Afrin Kills 18 Civilians: Monitor" 16 March 2018 Times Now News http://www.timesnownews.com/international/article/turkeu-syria-afrin-18-civilians/208310 نسخة محفوظة 12 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  147. ^ "Turkish air strike hits hospital in Syria's Afrin Nine dead monitor" SBS News 17/3/18 https://www.sbs.com.au/news/turkish-air-strike-hits-hospital-in-syria-s-afrin-nine-dead-monitor نسخة محفوظة 11 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  148. ^ "Syria: Children, families killed by airstrikes, shelling in Afrin – UN" UN News – 16 March https://news.un.org/en/story/2018/03/1005172 نسخة محفوظة 27 March 2018 على موقع واي باك مشين.
  149. ^ "Turkish forces and Free Syrian Army group 'capture' Afrin city" Al Jazeera https://www.aljazeera.com/news/2018/03/free-syrian-army-group-captures-afrin-city-180318081430817.html نسخة محفوظة 18 March 2018 على موقع واي باك مشين.
  150. ^ "Syria war: Turkey-backed forces oust Kurds from heart of Afrin"، BBC، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
  151. ^ "free-syrian-army-group-captures-afrin-city" al jazeera 18/3/18 https://www.aljazeera.com/news/2018/03/free-syrian-army-group-captures-afrin-city-180318081430817.html نسخة محفوظة 18 March 2018 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ "turkish-forces-and-syrian-allies-drive-kurds-from-afrin" Reuters 18 March 2018 https://www.reuters.com/article/us-mideast-crisis-syria-afrin/turkish-forces-and-syrian-allies-drive-kurds-from-afrin-idUSKCN1GU07P نسخة محفوظة 11 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  153. ^ "Displacement surges as twin military offensives drive thousands from Afrin and east Ghouta – UN"، UN News، 21 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020.
  154. ^ "Turkish-backed forces loot Syrian town of Afrin"، CNN، 19 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
  155. ^ "Pro-Turkish forces pillage Afrin after taking Syrian city"، Agence France-Presse، 18 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.
  156. ^ Khaled al-Khateb (29 مارس 2018)، "Syrian opposition seeks to clamp down on looting in Afrin"، المونيتور، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2018.
  157. ^ [6] نسخة محفوظة 20 July 2018 على موقع واي باك مشين. Shami Front taking action against looters in shape of battalion involved in attacking civilian funds in Afrin
  158. ^ Patrick Cockburn (18 أبريل 2018)، "Yazidis who suffered under Isis face forced conversion to Islam amid fresh persecution in Afrin"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018.
  159. ^ "Syria's war of ethnic cleansing: Kurds threatened with beheading by Turkey's allies if they don't convert to extremism"، The Independent، 12 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2020.
  160. ^ "Turkish Led Forces Seize Centre Syria's Afrin" Middle East Eye 18 March 2018 http://www.middleeasteye.net/news/turkish-led-forces-seize-centre-syrias-afrin-653387275 نسخة محفوظة 20 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  161. ^ "Saleh-moslem-guerrilla-warfare-begins-in-afrin" anfenglish 18 March 2018 https://anfenglish.com/features/saleh-moslem-guerrilla-warfare-begins-in-afrin-25573 نسخة محفوظة 11 July 2018 على موقع واي باك مشين.
  162. ^ "Syrian Kurdish forces threaten families of Turkey's allies in Afrin – Ahval"، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2018.
  163. ^ Wilgenburg, Wladimir van، "YPG will target any group working with Turkish army in Afrin"، مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018.
  164. ^ http://www.kurdistan24.net/en/news/c598314c-abb4-4468-a0a0-66e336661b32 نسخة محفوظة 2020-08-20 على موقع واي باك مشين.
  165. أ ب Borzou Daragahi (13 يوليو 2018)، "Turkey Has Made a Quagmire for Itself in Syria"، فورين بوليسي، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018.
  166. ^ Sirwan Kajjo (30 يونيو 2018)، "Twin explosions mark new tensions in Afrin"، Ahval، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018.
  167. ^ Wladimir van Wilgenburg (17 يوليو 2018)، "YPG continues attacks on Turkish army and rebels in Afrin"، كردستان24، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2018.
  168. ^ "Turkey opens gate with neighboring Syria's Afrin: trade minister"، Reuters، 09 نوفمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2018.
  169. ^ "Clashes erupt between National Army and al-Sharqiya Martyrs Brigade in Afrin, killing and injuring members on both sides, according to military source."، SMART News Agency، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020.
  170. ^ Aboufadel, Leith (19 نوفمبر 2018)، "Rebel commander killed by Turkish military in northern Syria"، مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2020.
  171. ^ "Afrin : Renegade rebels surrender to Turkish military"، Muraselon News، 19 نوفمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020.
  172. ^ Aboufadel, Leith (19 نوفمبر 2018)، "Scores of rebels surrender to Turkish Army after fierce clashes in Aleppo"، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018.
  173. ^ "Clashes between pro-Turkish rebel factions kill 25 in Syria's Afrin"، Middle East Eye، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2020.
  174. ^ "Bomb blast kills 40 people in Syria's Afrin: Turkey"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2020.
  175. ^ "Fuel truck bomb kills more than 40 in northern Syria."، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2020.
  176. ^ "مقتل العشرات في انفجار بمدينة عفرين شمالي سوريا"، BBC عربي، مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020.
  177. ^ "Syria war: Dozens killed in truck bomb attack at Afrin market."، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020.
  178. ^ "Attack in Syria Town Run by Turkish-Backed Fighters Kills 40."، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020.