قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2336

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قرار مجلس الأمن 2336
التاريخ 31 كانون الأول / ديسمبر 2016
الموضوع دعم اتفاق وقف الأعمال القتالية
ملخص التصويت
15 مصوت لصالح
لا أحد مصوت ضد
لا أحد ممتنع
النتيجة اعتمد
تكوين مجلس الأمن
الأعضاء الدائمون
أعضاء غير دائمين

قرار مجلس الأمن رقم 2336 هو قرار أصدره مجلس الأمن الدولي بتاريخ 31 كانون الأول 2016 وتمت الموافقة عليه بالإجماع، لدعم اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية وإطلاق العملية السياسية لتسوية الأزمة.[1]

خلفية[عدل]

مشروع القرار أعدته روسيا لدعم اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية الذي توصلت اليه مع تركيا بوقت سابق، ويؤكد على سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية، وذلك بعد عملية محادثات مطوّلة في العاصمة التركية أنقرة مع جماعات المعارضة السورية وبالتنسيق مع الحكومة السورية.[2]

نص القرار[عدل]

يؤكد القرار من جديد التزامه القوي بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية وبمقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه. ويكرر دعوته الأطراف إلى أن تتيح للوكالات الإنسانية إمكانية الوصول بسرعة وأمان ودون عراقيل إلى جميع أنحاء سوريا على النحو المنصوص عليه في قرارته ذات الصلة. كما يؤكد على أن الحل المستدام الوحيد للأزمة الراهنة في سوريا إنما يكون بإجراء عملية سياسية جامعة بقيادة سوريّة استنادا إلى بيان جنيف المؤرخ 30 من حزيران/يونيو2012 على النحو الذي أيده القرار 2118 (2013)، وإلى قراريه 2254 (2015 ) و2268 ( 2016) ، والبيانات ذات الصلة الصادرة عن الفريق الدولي لدعم سوريا. وفيما أعرب مجلس الأمن عن تقديره لجهود الوساطة المبذولة من جانب الاتحاد الروسي وجمهورية تركيا لتيسير إرساء وقف لإطلاق النار في الجمهورية العربية السورية، أعرب أيضا عن تطلعه إلى الاجتماع المقرر عقده في أستانا بكازاخستان، بين الحكومة السورية وممثلي المعارضة باعتباره جزءا مهما من العملية السياسية التي تقودها سوريا وخطوة هامة يتم القيام بها قبل استئناف المفاوضات برعاية الأمم المتحدة في جنيف في الثامن من شباط/فبراير 2017.[3]

ردود فعل[عدل]

  • مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين... “عندما ننظر سويا إلى الأهداف عوضا عن محاولة الاستفادة فإننا سنستطيع أن نتخذ قرارات مهمة
  • مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة عمرو أبو العطا... “قرار مجلس الأمن اليوم يمثل على الأقل خطوة في الاتجاه الصحيح يمكن البناء عليها”.
  • المندوب الصيني “أن هذا الاتفاق سيسمح بالمضي قدما في العملية السياسية والوصول السهل للمساعدات الإنسانية وتسهيل مكافحة الإرهاب
  • نائب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة ميشال سيسون... “إننا نؤيد هذا الاتفاق لأنه يدعو للتفاؤل ويتطلب منا تقديم الدعم
  • المندوب البريطاني “إنجاح هذا القرار يمكن أن تنتج عنه عملية سياسية أوسع ويكون عام 2017 عاما أفضل للشعب السوري”.

مراجع[عدل]

  1. ^ "مجلس الأمن الدولي يتبنى مشروع القرار الروسي بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية". S A N A. تمت أرشفته من الأصل في 01 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2017. 
  2. ^ المتحدة، مركز الأنباء التابع للأمم. "القرار الروسي التركي بشأن سوريا يحصد إجماعا تاما من مجلس الأمن". مركز الأنباء التابع للأمم المتحدة. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2017. 
  3. ^ "بنود قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في سوريا". موقع قناة المنار - لبنان. تمت أرشفته من الأصل في 25 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2017.