هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جميل الصالح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جميل الصالح
معلومات شخصية
الميلاد 1975 (العمر 44 سنة)
اللطامنة
مواطنة سوري
الجنسية  سوريا
الحياة العملية
المهنة رائد عسكري
سنوات النشاط 2011 - حاليًا
سبب الشهرة الانشقاق عن الجيش السوري
تأسيس وقيادة جيش العزة
قِتال النظام السوري

جميل الصالح أو جميل صالح (من مواليد عام 1975 في قرية اللطامنة في سوريا) هوَ ضابط سابق في الجيش العربي السوري ومُعارِض حاليًا حيثُ يقودُ جيش العزة الذي يَخوض حربًا معَ النظام السوري – في إطارِ الحرب الأهليّة – من أجلِ السيطرة على عددٍ من المحافظات السوريّة.[1]

الحياة المُبكّرة[عدل]

المسيرة العسكريّة[عدل]

البدايات[عدل]

الثورة السوريّة[عدل]

معَ بداية الثورة السورية عام 2011؛ انشقّ جميل الصالح عن الجيش العربي السوري وانضمّ للجيش السوري الحر الذي قاتلَ إلى صفوفهِ عدّة شهور قبل أن يُؤسّس جيش العزة – الذي يتبعُ للجيش الحر – ويُصبح قياديًا فيه. لعب الصالح دورًا مُهمًا في الجيش الحر كما لعبَ التنظيم العسكري الذي يقودهُ دورً مُهمًا هو الآخر في السيطرةِ على عددٍ من المدن والبلدات في سوريا وخاصّة في ريف حماة.[2] ويُعتبر جميل الصالح اليوم من بينِ أهم الضباط المؤثرين في تشكيلات كتائب الثوار.[3]

يُؤمن الصالح بضرورة الحرب ضدّ النظام السوري وداعميهِ من أجلِ «تحريرِ سوريا كاملةً» حيثُ سبقَ له وأن انتقدَ الفصائل المفاوضة في مؤتمر الأستانة واصفًا إيّاها بالتي لم تُفاوض بشرف ولا حاربت بشرف.[4] لدى الصالح أيضًا مواقفُ عدّة خِلال السنوات السبع التي قضاها معَ معسكر المعارضة حيثُ عاتبَ في عام 2016 عددًا من فصائل المُعارضة لعدم إرسالها تعزيزات عسكرية إلى جبهات ريف حماة الشمالي من أجلِ مواجهة حملات قوات النظام العسكرية.[5][6] كما سبقَ له وأن دعى مقاتلي فصائل المعارضة إلى الانشقاق في حالةِ ما نفذت تلكَ الفصائل «أوامر خارجيّة».[7]

محاولات الاغتيال[عدل]

تعرّض الرائد جميل الصالح لمحاولتي اغتيال فاشلتين؛ الأولى كانت في آذار/مارس من عام 2015 على طريق خان شيخون-سجنة في ريف إدلب الجنوبي حينما تعرضت سيارته لإطلاقِ نارٍ من قِبل مجهولين لكنّه لم يُصب والثانيّة بعد حوالي نصفِ العام وبالتحديد في 26 تشرين الأول/أكتوبر حينما زرعَ مجهولون مُجددًا عبوة ناسفة على يمين الطريق الذي مرت فيه سيارة الصالح إلا أنه لم يصب بأذىً واقتصرت الأضرار على الماديّات فقط.[8]

المراجع[عدل]

  1. ^ "ساعات مع الرائد جميل الصالح". الدرر الشامية. 3 September 2018. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  2. ^ "قائد جيش العزة يوجه رسالة لأهالي إدلب في ظل تصعيد النظام وروسيا". 17 May 2019. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  3. ^ "محاولة اغتيال فاشلة لقائد تجمع العزة "جميل صالح" في ريف إدلب". www.akhbaralaan.net. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  4. ^ "قائد جيش العزة: لا فاوضتم بشرف ولا حاربتم بشرف". www.qasioun-news.com. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  5. ^ "قائد "جيش العزة" يوضح ما يحصل في ريف حماة - عنب بلدي". www.enabbaladi.net. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  6. ^ "قائد جيش العزة لأورينت: النظام فقد 200 عنصر وضابط خلال الشهر الجاري". أورينت نت. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  7. ^ ""جيش العزة" يدعو مقاتلي الفصائل للانشقاق عنها حال تنفيذها أوامر خارجية". 5 January 2018. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019. 
  8. ^ "الرائد جميل الصالح ينجو من محاولة اغتيال - عنب بلدي". www.enabbaladi.net. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2019.